منتدى حلم النسيان - عرض مشاركة واحدة - من اروع الروآيـآت `~*¤!||!¤*~`] لن تعشقي غيري فأنتِ فتآتي[`~*¤!||!¤*~`
عرض مشاركة واحدة
من اروع الروآيـآت `~*¤!||!¤*~`] لن تعشقي غيري فأنتِ فتآتي[`~*¤!||!¤*~`
قديم منذ /08-04-2010   #53

حلم متألق

الصورة الرمزية ♥ яiη£ ♥

♥ яiη£ ♥ غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 2977
تاريخ التسجيل : May 2009
المشاركات : 1,769
الوظيفة : طآلبـه
نقـــاط الخبـرة : 129762
التفاعل : %:
: % : % : %

افتراضي رد: من اروع الروآيـآت `~*¤!||!¤*~`] لن تعشقي غيري فأنتِ فتآتي[`~*¤!||!¤*~`

احست بتفاهت السؤال .. ولكن لا تستطيع ان تقول شيء .. هي تريد منه ان يخرج ..
لا يمكن ان يفعل هذا كله .. ليس في يوم واحد على الاقل ..
قال لها – ماذا بشأنهـا ..؟
اذن هو يريد ان يطيل المسأله وهي لا تستحمل الحديث معه اكثر .. لم تقل شيء ..
قالت بعد صمت دام وقتا لا بأس به – هل تُحبنـي ..؟
نظر لها.. لقد بدات الامور تتوضح لها الان فقط .. رفع يده وعبث بشعره فعرفت انها اربكته ..
هل يتوتر ادوارد في مسألة الحب .. قال – ربما خضعت لك ..
_ لا تستطيع ان تقول كلمة احبك ..
شعرت ان نظراته لها كانت مشفقه عليها .. هل يقوم بهذا شفقه .. لقد اعاد بركان الغضب لصدرها فقالت بحده ..
_ لماذا تتوقع مني ان اقبل بك اذن ..
اقترب منهـا وقال – لماذا انتي غاضبه ..
امسك بكتفيها فحاولت الابتعـاد ولكنه منعهـا .. قالت – لا تستغل ضعفي امامك .. ارجوك ..
_ ما بـك ..؟
سألها فأحست بأنه مهتـم حقا هذه المره .. اذن ادوارد يعرف ان يكون مهتم ولو قليلا ..
_ دعنـي ارجوك .. اذهب انت للبيت ..
_ حقـا ..؟
سألها وكأنه يشكك بهـا .. انهـا لا تريد منه ان يذهب .. ليفهمها بما يريده ..
هي الان لا تميز صدقه من سخريتـه .. سألها بعد هذا – هل تخافيـن مني ..؟
اجابت – نعـم ..
_ لماذا ..؟ هل تضنين انني سأئذيك ..؟
_ كنت تفعل طوال الوقت ..
رفع وجهها بأصابعـه – لماذا بقيتي على حبي اذن ..
_ ادوارد .. انا وايفـ ..
لم يتركهـا تكمل بل اصبحت قبضته اقـوى على ذراعيها وقال – كفي عن هذا ..
نظرت له مستغربـه .. قالت بعد هذا – انك تؤلمني ..
تركها قائلا – توقفـي عن العبث ..
_ لقد انفصلت عن ايفان ..
قالت وهي تبتعد عنه فنظر لها مستغرب .. نظرت هي للساعه فوجدت ان والدتهـا تاخرت ..
ارادت ان تقفل الموضوع لأنه لم يعد بأحتمالها التفكير بما يقوم به هذا المجنون ..
_ امي في منزلكم ..؟
نظر لها الان مستغرب .. قال بعدهاا – ربما ..
اخرجت هاتفها بتوتر وقالت – سأتصل بها ..
امسك الهاتف وقال – دعكي الان من هذا ..
سحبت هي الهاتف من يده – اريد ان اتصل بأمي ..
احست انه يريد ايقافهـا .. ولكنه لم يفعل .. اتصلت هي بأمها ..
ضل الهاتف يرن لمده طويله .. طويله جدا .. ولكن والدتهـا لم تجب ..
رفعت كلوديا عينيها له وقالت – انها لا تجيب ..
لم يقل ادوارد شيء .. صرخت بسرعه خائفه – هناك شيء ..؟
_ كلوديا اهدئي ..
عرفت بعد كلمته ان هناك كارثه قد حلت عليهم .. قالت – ماذا حدث .. ادوارد هل اصاب امي شيء ..؟
_ لا .. امك بخير صدقيني .. انه فقط ..
_ ماذا .. قُل ..
امسك بهـا .. وقال – لا شيء مهم .. جورج في المشفـى ..
_ ماذا ..
صرخت بقوه – مابه .. ابـي ..؟ مابه قل ..
_ لا شيء .. اهدئي قلت لك لا شيء .. انه فقط ..
_ ماذا .. اجب ..؟
_ كلوديا توقفي عن الصراخ ..
صرخ بوجهها منزعج فنظرت له والدموع تملأ عينيها .. لماذا يفعل هذا بها ..
ليقل شيء .. احتضنها وقال – لقد اصيب برصاصه .. غيري ملابسك لكي اخذك للمشفى ..
ابعدها عنه فوجدهـا مشدوهه .. امسك وجهها وقال – كلوديا هيا .. لا تقلقي سيكون بخير ..
قالت له وهي تحاول ان تُخرج صوتها – حـ .... قــ.... ا ؟
_ نعم .. حقا .. هيا ..
توجهت بسرعه للباب لتأخذ معطفها فأمسك بها – ارتدي شيء دافئ هيا ..
لم تجادل .. غيرت ملابسها بسرعه وخرجت معه ..
احداث اليوم لن تنتهـي كما بدى لها .. لقد اصبح الطريق طويل جدا ..
مزعـج للغايه .. دموعها لم تتوقف بتاتا .. بينمـا ادوارد كان ينظر لها بين الحين والاخر
وهو يحاول ان يتصل بوالده ليفهم ماذا حدث الان ..
اوقف السياره امام المشفى وسار معهـا ليدخلا .. سأل عن اسم المريض جـورج .. نظرت للأوراق امامها
العامله ونظرت بعد هذا لهم قائله – ماذا تقربـون له ..؟
قال ادوارد – انها ابنتـه ..
بدت الصدمه على وجهه العامله وبعدهـا الحزن خيم على وجهها .. قالت – انه في الطابق الثاني .. غرفه
رقم 190 ..
تحركو بدون ان يقولو شيء .. توجهـو بسـرعه نحو الغرفـه التي ذكرتهـا . . ولكنها كانت فارغه ..
ضلت كلوديا تنظر قليلا قبل ان تلتفت لأدوارد وتقول – ربمـا اخرجوه ..
نظر لها واحس بقلبه ينقبض على حال صغيرته .. امسك بذراعهـا وسار معهـا ..
في الطريق سألا احد الممرضات عن المريض الذي كان في الغرفـه .. سألت نفس السؤال
وعندمـا علمت بان كلوديا ابنتـه ابتسمت وقالت بهدوء حزين – يوجد هناك رساله لك ..
نظرت كلوديا مستغربه وامسكت بقميص الممرضه – اي رساله .. اين ابــي ..؟
استغربت الممرضه هجوم كلوديا .. نظرت بعد هذا لأدوارد مستغربه وقالت بهدوء – والدك ..؟ انـه ..
لم تعرف كيف توصل الخبـر .. ولكن نظرت ادوارد اعلمتهـا ان لا تقول شيء ان كان هناك مصيبـه ..
رفعت كلوديا وجهها بسرعه لأدوارد .. وعادت بعدهـا للممرضه التي قالت لهم – ابتعـوني ..
تبعاها حقا فأدخلتهم لأحـدى الغرف .. كانت امهـا هناك .. اليس والدها هو من يجب
ان يكون المريض .. لماذا تنام والدتهـا على سرير التمريض ..
كاميليا ايضا هناك .. والسيد مايكل .. كم بدأ الحزن واضحا عليهم .. بينمـا دموع السيد مايكل شيء لم
يستطع اخفائه .. اقتربت كلوديا حتى كادت تقع فأمسك ادوارد بهـا .. سألت بهدوء وهي خائفه من الاجابه ..
_ ما بهـا امـي .. ؟
وقفت السيده كاميليا لتقترب منهـا – انهـا بخير صغيرتـي ..
لم تصدق .. امهـا مغمضه العينين .. في هذه الاثناء دخل احد الاطبـاء الى الغرفـه وتقدم من والدتهـا ..
قال بعد ان فحصها – انهـا بخير .. اغماء ليس خطر .. لقد كانت صدمة فقدان زوجهـا كبيره عليها ..
امسكت كلوديا بيد ادوارد وهي لا تعي ما يقوله الطبيب .. فقـدان زوجهــا ..؟
من ..؟ جـورج ..؟ ماذا يقول هذا الطبيب ..
ضلت تنظر لهم .. خيم الحزن والصمـت .. هل ما يحدث حقيقه .. لقد كان اليوم من بدايته يبدو كالحلم ..
والان ينقلب لكابـوس .. ماذا هناك ..؟
نظرت كاميليا لها .. وبعدها لأدوارد الذي كانت الصدمه مرسومه على ملامحه .. قالت بهمس – الم تعرفا ..؟
انهـارت كلوديـا بعد هذا وهي تريد من احد ان يفمهـا ما يحدث .. بينمـا جمدت الصدمه ادوارد الذي تركها
لتجلس ارضا وهي ترتجف جراء ما تسمعه منهم ..

التوقيع
  رد مع اقتباس
من اروع الروآيـآت `~*¤!||!¤*~`] لن تعشقي غيري فأنتِ فتآتي[`~*¤!||!¤*~`
قديم منذ /08-04-2010   #53
الصورة الرمزية ♥ яiη£ ♥

حلم متألق

♥ яiη£ ♥ غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 2977
تاريخ التسجيل : May 2009
المشاركات : 1,769
الوظيفة : طآلبـه
نقـــاط الخبـرة : 129762
التفاعل : %:
: % : % : %
افتراضي رد: من اروع الروآيـآت `~*¤!||!¤*~`] لن تعشقي غيري فأنتِ فتآتي[`~*¤!||!¤*~`

احست بتفاهت السؤال .. ولكن لا تستطيع ان تقول شيء .. هي تريد منه ان يخرج ..
لا يمكن ان يفعل هذا كله .. ليس في يوم واحد على الاقل ..
قال لها – ماذا بشأنهـا ..؟
اذن هو يريد ان يطيل المسأله وهي لا تستحمل الحديث معه اكثر .. لم تقل شيء ..
قالت بعد صمت دام وقتا لا بأس به – هل تُحبنـي ..؟
نظر لها.. لقد بدات الامور تتوضح لها الان فقط .. رفع يده وعبث بشعره فعرفت انها اربكته ..
هل يتوتر ادوارد في مسألة الحب .. قال – ربما خضعت لك ..
_ لا تستطيع ان تقول كلمة احبك ..
شعرت ان نظراته لها كانت مشفقه عليها .. هل يقوم بهذا شفقه .. لقد اعاد بركان الغضب لصدرها فقالت بحده ..
_ لماذا تتوقع مني ان اقبل بك اذن ..
اقترب منهـا وقال – لماذا انتي غاضبه ..
امسك بكتفيها فحاولت الابتعـاد ولكنه منعهـا .. قالت – لا تستغل ضعفي امامك .. ارجوك ..
_ ما بـك ..؟
سألها فأحست بأنه مهتـم حقا هذه المره .. اذن ادوارد يعرف ان يكون مهتم ولو قليلا ..
_ دعنـي ارجوك .. اذهب انت للبيت ..
_ حقـا ..؟
سألها وكأنه يشكك بهـا .. انهـا لا تريد منه ان يذهب .. ليفهمها بما يريده ..
هي الان لا تميز صدقه من سخريتـه .. سألها بعد هذا – هل تخافيـن مني ..؟
اجابت – نعـم ..
_ لماذا ..؟ هل تضنين انني سأئذيك ..؟
_ كنت تفعل طوال الوقت ..
رفع وجهها بأصابعـه – لماذا بقيتي على حبي اذن ..
_ ادوارد .. انا وايفـ ..
لم يتركهـا تكمل بل اصبحت قبضته اقـوى على ذراعيها وقال – كفي عن هذا ..
نظرت له مستغربـه .. قالت بعد هذا – انك تؤلمني ..
تركها قائلا – توقفـي عن العبث ..
_ لقد انفصلت عن ايفان ..
قالت وهي تبتعد عنه فنظر لها مستغرب .. نظرت هي للساعه فوجدت ان والدتهـا تاخرت ..
ارادت ان تقفل الموضوع لأنه لم يعد بأحتمالها التفكير بما يقوم به هذا المجنون ..
_ امي في منزلكم ..؟
نظر لها الان مستغرب .. قال بعدهاا – ربما ..
اخرجت هاتفها بتوتر وقالت – سأتصل بها ..
امسك الهاتف وقال – دعكي الان من هذا ..
سحبت هي الهاتف من يده – اريد ان اتصل بأمي ..
احست انه يريد ايقافهـا .. ولكنه لم يفعل .. اتصلت هي بأمها ..
ضل الهاتف يرن لمده طويله .. طويله جدا .. ولكن والدتهـا لم تجب ..
رفعت كلوديا عينيها له وقالت – انها لا تجيب ..
لم يقل ادوارد شيء .. صرخت بسرعه خائفه – هناك شيء ..؟
_ كلوديا اهدئي ..
عرفت بعد كلمته ان هناك كارثه قد حلت عليهم .. قالت – ماذا حدث .. ادوارد هل اصاب امي شيء ..؟
_ لا .. امك بخير صدقيني .. انه فقط ..
_ ماذا .. قُل ..
امسك بهـا .. وقال – لا شيء مهم .. جورج في المشفـى ..
_ ماذا ..
صرخت بقوه – مابه .. ابـي ..؟ مابه قل ..
_ لا شيء .. اهدئي قلت لك لا شيء .. انه فقط ..
_ ماذا .. اجب ..؟
_ كلوديا توقفي عن الصراخ ..
صرخ بوجهها منزعج فنظرت له والدموع تملأ عينيها .. لماذا يفعل هذا بها ..
ليقل شيء .. احتضنها وقال – لقد اصيب برصاصه .. غيري ملابسك لكي اخذك للمشفى ..
ابعدها عنه فوجدهـا مشدوهه .. امسك وجهها وقال – كلوديا هيا .. لا تقلقي سيكون بخير ..
قالت له وهي تحاول ان تُخرج صوتها – حـ .... قــ.... ا ؟
_ نعم .. حقا .. هيا ..
توجهت بسرعه للباب لتأخذ معطفها فأمسك بها – ارتدي شيء دافئ هيا ..
لم تجادل .. غيرت ملابسها بسرعه وخرجت معه ..
احداث اليوم لن تنتهـي كما بدى لها .. لقد اصبح الطريق طويل جدا ..
مزعـج للغايه .. دموعها لم تتوقف بتاتا .. بينمـا ادوارد كان ينظر لها بين الحين والاخر
وهو يحاول ان يتصل بوالده ليفهم ماذا حدث الان ..
اوقف السياره امام المشفى وسار معهـا ليدخلا .. سأل عن اسم المريض جـورج .. نظرت للأوراق امامها
العامله ونظرت بعد هذا لهم قائله – ماذا تقربـون له ..؟
قال ادوارد – انها ابنتـه ..
بدت الصدمه على وجهه العامله وبعدهـا الحزن خيم على وجهها .. قالت – انه في الطابق الثاني .. غرفه
رقم 190 ..
تحركو بدون ان يقولو شيء .. توجهـو بسـرعه نحو الغرفـه التي ذكرتهـا . . ولكنها كانت فارغه ..
ضلت كلوديا تنظر قليلا قبل ان تلتفت لأدوارد وتقول – ربمـا اخرجوه ..
نظر لها واحس بقلبه ينقبض على حال صغيرته .. امسك بذراعهـا وسار معهـا ..
في الطريق سألا احد الممرضات عن المريض الذي كان في الغرفـه .. سألت نفس السؤال
وعندمـا علمت بان كلوديا ابنتـه ابتسمت وقالت بهدوء حزين – يوجد هناك رساله لك ..
نظرت كلوديا مستغربه وامسكت بقميص الممرضه – اي رساله .. اين ابــي ..؟
استغربت الممرضه هجوم كلوديا .. نظرت بعد هذا لأدوارد مستغربه وقالت بهدوء – والدك ..؟ انـه ..
لم تعرف كيف توصل الخبـر .. ولكن نظرت ادوارد اعلمتهـا ان لا تقول شيء ان كان هناك مصيبـه ..
رفعت كلوديا وجهها بسرعه لأدوارد .. وعادت بعدهـا للممرضه التي قالت لهم – ابتعـوني ..
تبعاها حقا فأدخلتهم لأحـدى الغرف .. كانت امهـا هناك .. اليس والدها هو من يجب
ان يكون المريض .. لماذا تنام والدتهـا على سرير التمريض ..
كاميليا ايضا هناك .. والسيد مايكل .. كم بدأ الحزن واضحا عليهم .. بينمـا دموع السيد مايكل شيء لم
يستطع اخفائه .. اقتربت كلوديا حتى كادت تقع فأمسك ادوارد بهـا .. سألت بهدوء وهي خائفه من الاجابه ..
_ ما بهـا امـي .. ؟
وقفت السيده كاميليا لتقترب منهـا – انهـا بخير صغيرتـي ..
لم تصدق .. امهـا مغمضه العينين .. في هذه الاثناء دخل احد الاطبـاء الى الغرفـه وتقدم من والدتهـا ..
قال بعد ان فحصها – انهـا بخير .. اغماء ليس خطر .. لقد كانت صدمة فقدان زوجهـا كبيره عليها ..
امسكت كلوديا بيد ادوارد وهي لا تعي ما يقوله الطبيب .. فقـدان زوجهــا ..؟
من ..؟ جـورج ..؟ ماذا يقول هذا الطبيب ..
ضلت تنظر لهم .. خيم الحزن والصمـت .. هل ما يحدث حقيقه .. لقد كان اليوم من بدايته يبدو كالحلم ..
والان ينقلب لكابـوس .. ماذا هناك ..؟
نظرت كاميليا لها .. وبعدها لأدوارد الذي كانت الصدمه مرسومه على ملامحه .. قالت بهمس – الم تعرفا ..؟
انهـارت كلوديـا بعد هذا وهي تريد من احد ان يفمهـا ما يحدث .. بينمـا جمدت الصدمه ادوارد الذي تركها
لتجلس ارضا وهي ترتجف جراء ما تسمعه منهم ..

التوقيع
رد مع اقتباس