منتدى حلم النسيان - عرض مشاركة واحدة - رمضان 2017 ،الرابحون والخاسرون في رمضان
عرض مشاركة واحدة
رمضان 2017 ،الرابحون والخاسرون في رمضان
قديم منذ /25-10-2016   #2

حلم متقدم

هدوء نسبى غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 25698
تاريخ التسجيل : Oct 2016
المشاركات : 285
نقـــاط الخبـرة : 13
رصيدي : 377
التفاعل : %:
: % : % : %

افتراضي رد: رمضان 2017 ،الرابحون والخاسرون في رمضان

الخطبة الثانية
الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه كما يحب ربنا ويرضى، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
أيها الصائمون، ما مضى من أخبار هي نماذج ربح وفلاح، حازها الرابحون المفلحون الذين قدَّروا الوقت والزمان، وحفظوا النفس والجنان، فضرب كل واحد منهم في باب يقربه إلى الله، فمنهم رابح في التلاوة، وآخر في الصلاة، وآخر في الجود والصدقة، طرقوا محاسن الأمور فبقيت محاسن لهم تحتذى وتروى.
أما القائمة الأخرى السوداء فهي بمثابة العار والشنار والمصائب على أربابها. أما يحزنكم إعراض صائم عن ذكر الله والتفاته إلى ما يغضب الله؟! أما يحزنكم أن بعضهم لم يصل التراويح، وفي وقت القيام تجده في مقهى أو ملعب أو سفاهة كأنه لا يعرف رمضان، ولا يعرف فضله وثوابه؟! ألم ير هؤلاء مصائر الناس، وكيف تخطفهم المنايا والنكبات؟! نعم صدق من قال:
الناس في غفلاتهم ورحى المنية تطحَنُ
وقول ربنا أبلغ وأجل: اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُم وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُّعْرِضُونَ [الأنبياء:1]. وفقنا الله وإياكم للخيرات، وجنبنا الغفلة والحسرات.
اللهم آت نفوسنا تقواها، وزكها أنت خير من زكاها، أنت وليها ومولاها. اللهم أعز الإسلام والمسلمين، ودمر أعداء الدين، واجعل هذا البلد مطمئنا وسائر بلاد المسلمين...












  رد مع اقتباس
رمضان 2017 ،الرابحون والخاسرون في رمضان
قديم منذ /25-10-2016   #2

حلم متقدم

هدوء نسبى غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 25698
تاريخ التسجيل : Oct 2016
المشاركات : 285
نقـــاط الخبـرة : 13
رصيدي : 377
التفاعل : %:
: % : % : %
افتراضي رد: رمضان 2017 ،الرابحون والخاسرون في رمضان

الخطبة الثانية
الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه كما يحب ربنا ويرضى، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
أيها الصائمون، ما مضى من أخبار هي نماذج ربح وفلاح، حازها الرابحون المفلحون الذين قدَّروا الوقت والزمان، وحفظوا النفس والجنان، فضرب كل واحد منهم في باب يقربه إلى الله، فمنهم رابح في التلاوة، وآخر في الصلاة، وآخر في الجود والصدقة، طرقوا محاسن الأمور فبقيت محاسن لهم تحتذى وتروى.
أما القائمة الأخرى السوداء فهي بمثابة العار والشنار والمصائب على أربابها. أما يحزنكم إعراض صائم عن ذكر الله والتفاته إلى ما يغضب الله؟! أما يحزنكم أن بعضهم لم يصل التراويح، وفي وقت القيام تجده في مقهى أو ملعب أو سفاهة كأنه لا يعرف رمضان، ولا يعرف فضله وثوابه؟! ألم ير هؤلاء مصائر الناس، وكيف تخطفهم المنايا والنكبات؟! نعم صدق من قال:
الناس في غفلاتهم ورحى المنية تطحَنُ
وقول ربنا أبلغ وأجل: اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُم وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُّعْرِضُونَ [الأنبياء:1]. وفقنا الله وإياكم للخيرات، وجنبنا الغفلة والحسرات.
اللهم آت نفوسنا تقواها، وزكها أنت خير من زكاها، أنت وليها ومولاها. اللهم أعز الإسلام والمسلمين، ودمر أعداء الدين، واجعل هذا البلد مطمئنا وسائر بلاد المسلمين...












رد مع اقتباس