منتدى حلم النسيان - عرض مشاركة واحدة - حكم قضاء الصيام قبل دخول شهر رمضان المبارك
عرض مشاركة واحدة
حكم قضاء الصيام قبل دخول شهر رمضان المبارك
قديم منذ /25-10-2016   #2

حلم متقدم

هدوء نسبى غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 25698
تاريخ التسجيل : Oct 2016
المشاركات : 285
نقـــاط الخبـرة : 13
رصيدي : 377
التفاعل : %:
: % : % : %

افتراضي رد: حكم قضاء الصيام قبل دخول شهر رمضان المبارك

وأما من أفطر في رمضان الماضي في سفر أو مرض عارض يرجى زواله فإن الواجب عليه القضاء، بعدد الأيام التي أفطرها قبل أن يدخل شهر رمضان، هذا كما قال الله -عز وجل-: (وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ) [البقرة:185]، وتقدير الآية: (وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ) [البقرة:185]، بتقدير الأيام التي أفطرها.

وكذلك الحائض والنُّفَساء يجب عليهما القضاء بعدد الأيام التي أفطرتاها بسبب الحيض أو النفاس، لعموم قوله تعالى (فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ). سئلت عائشة -رضي الله عنها-: ما بالُ الحائض تقضي الصوم ولا تقضي الصلاة؟ قالت: كان يصيبنا ذلك فنؤمر بقضاء الصوم ولا نؤمر بقضاء الصلاة.أي كان ذلك يصيبنا زمن وعهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فكان يأمرنا -صلى الله عليه وسلم- بقضاء الصوم، ولا يأمرنا بقضاء الصلاة.

وكذا الشأن بالنسبة للحامل والمرضع، إذا أفطرتا في رمضان خوفا على نفسها أو ما لديهم من الصوم فإنهما يقضيان بعدد ما فاتهم من أيام، وبهذا يعلم المسلم أن كل من أفطر رمضان فإنه يقضي بعدد الأيام التي أفطرها، ما عدا الشيخ الهرم، فإنه لا قضاء عليه ولا كفارة، وكذلك المريض الذي لا يرجى برؤه، وكبير السن، فإنه لا يلزمهما القضاء، لكن يجب عليهم الإطعام بعدد الأيام التي أفطروها، عن كل يوم مسكينا.

ومن وجب عليه إطعام فإنه يطعم عن كل يوم أفطره مسكينا، ويُخَيَّرُ في ذلك بين أن يُخرج الطعام عن كل يوم مُدَّ بُرٍّ أو نصف صاع من غيره، أو يَطهي طعاماً ويدعو إليه مساكين بعدد الأيام التي أفطرها. نسأل الله -عز وجل- أن يبصِّرَنا بأحكام ديننا، وأن يرزقنا العلم النافع، والعمل الصالح.

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) [البقرة:184].

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، أقول هذا القول وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب وخطيئة، فاستغفروه وتوبوا إليه، إنه هو الغفور الرحيم.


الخطبة الثانية:

الحمد لله الذي جعل الليل والنهار خِلْفَةً لِمَن أراد أن يتذكَّر او أراد شكورا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، صلَّى الله عليه وعلى آله وأصحابه وأتباعه وسلَّم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين.

أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد -صلى الله عليه وسلم-، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار. وعليكم بجماعة المسلمين، فإن يد الله مع جماعة المسلمين، ومَن شَذَّ عنهم شَذَّ في النَّار.

أيها الإخوة المسلمون: إن الأصل في أحكام القضاء مشروعية المبادرة به، وتقديمه على النفل والتطوع، ولكن مع هذا يجوز تأخيره حتى يضيق الوقت فلا يبقى من شعبان إلا بقدر ما يتمكن من قضاء الواجب عليه، وعلى العبد أن يحتاط في ذلك، وقد يصعب قضاء يوم واحد إذا تثاقل المسلم، وسوَّف، بل قد يدخل عليه رمضان ولم يقض ذلك اليوم.

وهذه ثمرة من ثمار التسويف والتأجيل في الأعمال كلها، وهذا فيمن قدر على القضاء، وأما من استمر معه العذر، كالمريض الذي يرجى زوال مرضه، لكن استمر معه مرضه ولم يتمكن من القضاء حتى مات، فإنه لا شيء عليه ولا على ورثته.

وأما مَن تمكَّن وقدر على القضاء، لكنه سوَّف وفرَّط في ذلك حتى مات قبل أن يقضي، مع تمكنه وقدرته على القضاء فإنه في الحالة هذه يصوم عنه أولياؤه جميع الأيام التي تمكَّن من قضائها ولم يقضها، لقوله -صلى الله عليه وسلم-: "مَن مات وعليه صيام صام عنه وليُّه".

والمراد بالولي قريبه، سواء كان ممن يرثه أو لا، فإذا لم يكن له ولي، أو كان له ولي ولكن لم يصُم عن قريبه الذي توفي وعليه صوم، فإنه يطعم عن الميت من تركته، عن كل يوم مسكين، لعدد الأيام التي تمكن من قضائها ولم يقضها.

ومن كانت عليه أيام من رمضان وشكَّ في عددها فعليه أن يحتاط في ذلك ويعمل باليقين، فإن تردد فعليه خمسة أيام أو ستة، فليجعلها ستة؛ عملاً باليقين، واحتياطا، وإبراء للذمة.

أيها الإخوة المسلمون: هذه بعض أحكام القضاء، فعلى كل مسلم ومسلمة وجب عليهم القضاء وقدروا عليه أن يبادر الواحد منهم إلى ذلك، وينتهز بقية هذا الشهر، إذ لم يبق منه إلا القليل، وعلى الأب والزوج والأم تنبيه ما تحت أيديهم من الأبناء والبنات والزوجات على وجوب القضاء، وضرورة المبادرة به.

وكذلك يجب على الأسر تنبيه العاملات لديها من المسلمات على وجوب القضاء، فإن كثيراً من الخادمات المسلمات يجهلن وجوب القضاء؛ ظناً منهن أن الصوم مثل الصلاة، وقد جاء النص مفرِّقاً بين الصوم والصلاة، فأوجب على الحائض قضاء الصوم وأسقط عنها قضاء الصلاة، وكل ذلك رحمة من الله وتخفيفاً؛ لأن الصوم لا يتكرر في العام، بل هو شهر واحد في السنة، بخلاف الصلاة التي تتكرر يومياً فيصعب قضاؤها، خلاف الصوم الذي لا يتكرر فإنه لا يشق قضاؤه.

نسأل الله -عز وجل- أن يبلغنا شهر رمضان، ويسلمه لنا ويسلمنا له، ويجعله لنا ولإخواننا المسلمين شهر توبة نصوح، وشهر تكفير للسيئات، ومضاعفة للحسنات، وشهر انتصارات للإسلام والمسلمين، وجمع كلمتهم على الطاعة والتقوى والشريعة في مشارق الأرض ومغاربها.

هذا وصَلُّوا وسلِّموا -رحمكم الله- على نبيكم محمد بن عبد الله -صلى الله عليه وسلم-.








  رد مع اقتباس
حكم قضاء الصيام قبل دخول شهر رمضان المبارك
قديم منذ /25-10-2016   #2

حلم متقدم

هدوء نسبى غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 25698
تاريخ التسجيل : Oct 2016
المشاركات : 285
نقـــاط الخبـرة : 13
رصيدي : 377
التفاعل : %:
: % : % : %
افتراضي رد: حكم قضاء الصيام قبل دخول شهر رمضان المبارك

وأما من أفطر في رمضان الماضي في سفر أو مرض عارض يرجى زواله فإن الواجب عليه القضاء، بعدد الأيام التي أفطرها قبل أن يدخل شهر رمضان، هذا كما قال الله -عز وجل-: (وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ) [البقرة:185]، وتقدير الآية: (وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ) [البقرة:185]، بتقدير الأيام التي أفطرها.

وكذلك الحائض والنُّفَساء يجب عليهما القضاء بعدد الأيام التي أفطرتاها بسبب الحيض أو النفاس، لعموم قوله تعالى (فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ). سئلت عائشة -رضي الله عنها-: ما بالُ الحائض تقضي الصوم ولا تقضي الصلاة؟ قالت: كان يصيبنا ذلك فنؤمر بقضاء الصوم ولا نؤمر بقضاء الصلاة.أي كان ذلك يصيبنا زمن وعهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فكان يأمرنا -صلى الله عليه وسلم- بقضاء الصوم، ولا يأمرنا بقضاء الصلاة.

وكذا الشأن بالنسبة للحامل والمرضع، إذا أفطرتا في رمضان خوفا على نفسها أو ما لديهم من الصوم فإنهما يقضيان بعدد ما فاتهم من أيام، وبهذا يعلم المسلم أن كل من أفطر رمضان فإنه يقضي بعدد الأيام التي أفطرها، ما عدا الشيخ الهرم، فإنه لا قضاء عليه ولا كفارة، وكذلك المريض الذي لا يرجى برؤه، وكبير السن، فإنه لا يلزمهما القضاء، لكن يجب عليهم الإطعام بعدد الأيام التي أفطروها، عن كل يوم مسكينا.

ومن وجب عليه إطعام فإنه يطعم عن كل يوم أفطره مسكينا، ويُخَيَّرُ في ذلك بين أن يُخرج الطعام عن كل يوم مُدَّ بُرٍّ أو نصف صاع من غيره، أو يَطهي طعاماً ويدعو إليه مساكين بعدد الأيام التي أفطرها. نسأل الله -عز وجل- أن يبصِّرَنا بأحكام ديننا، وأن يرزقنا العلم النافع، والعمل الصالح.

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) [البقرة:184].

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، أقول هذا القول وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب وخطيئة، فاستغفروه وتوبوا إليه، إنه هو الغفور الرحيم.


الخطبة الثانية:

الحمد لله الذي جعل الليل والنهار خِلْفَةً لِمَن أراد أن يتذكَّر او أراد شكورا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، صلَّى الله عليه وعلى آله وأصحابه وأتباعه وسلَّم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين.

أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد -صلى الله عليه وسلم-، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار. وعليكم بجماعة المسلمين، فإن يد الله مع جماعة المسلمين، ومَن شَذَّ عنهم شَذَّ في النَّار.

أيها الإخوة المسلمون: إن الأصل في أحكام القضاء مشروعية المبادرة به، وتقديمه على النفل والتطوع، ولكن مع هذا يجوز تأخيره حتى يضيق الوقت فلا يبقى من شعبان إلا بقدر ما يتمكن من قضاء الواجب عليه، وعلى العبد أن يحتاط في ذلك، وقد يصعب قضاء يوم واحد إذا تثاقل المسلم، وسوَّف، بل قد يدخل عليه رمضان ولم يقض ذلك اليوم.

وهذه ثمرة من ثمار التسويف والتأجيل في الأعمال كلها، وهذا فيمن قدر على القضاء، وأما من استمر معه العذر، كالمريض الذي يرجى زوال مرضه، لكن استمر معه مرضه ولم يتمكن من القضاء حتى مات، فإنه لا شيء عليه ولا على ورثته.

وأما مَن تمكَّن وقدر على القضاء، لكنه سوَّف وفرَّط في ذلك حتى مات قبل أن يقضي، مع تمكنه وقدرته على القضاء فإنه في الحالة هذه يصوم عنه أولياؤه جميع الأيام التي تمكَّن من قضائها ولم يقضها، لقوله -صلى الله عليه وسلم-: "مَن مات وعليه صيام صام عنه وليُّه".

والمراد بالولي قريبه، سواء كان ممن يرثه أو لا، فإذا لم يكن له ولي، أو كان له ولي ولكن لم يصُم عن قريبه الذي توفي وعليه صوم، فإنه يطعم عن الميت من تركته، عن كل يوم مسكين، لعدد الأيام التي تمكن من قضائها ولم يقضها.

ومن كانت عليه أيام من رمضان وشكَّ في عددها فعليه أن يحتاط في ذلك ويعمل باليقين، فإن تردد فعليه خمسة أيام أو ستة، فليجعلها ستة؛ عملاً باليقين، واحتياطا، وإبراء للذمة.

أيها الإخوة المسلمون: هذه بعض أحكام القضاء، فعلى كل مسلم ومسلمة وجب عليهم القضاء وقدروا عليه أن يبادر الواحد منهم إلى ذلك، وينتهز بقية هذا الشهر، إذ لم يبق منه إلا القليل، وعلى الأب والزوج والأم تنبيه ما تحت أيديهم من الأبناء والبنات والزوجات على وجوب القضاء، وضرورة المبادرة به.

وكذلك يجب على الأسر تنبيه العاملات لديها من المسلمات على وجوب القضاء، فإن كثيراً من الخادمات المسلمات يجهلن وجوب القضاء؛ ظناً منهن أن الصوم مثل الصلاة، وقد جاء النص مفرِّقاً بين الصوم والصلاة، فأوجب على الحائض قضاء الصوم وأسقط عنها قضاء الصلاة، وكل ذلك رحمة من الله وتخفيفاً؛ لأن الصوم لا يتكرر في العام، بل هو شهر واحد في السنة، بخلاف الصلاة التي تتكرر يومياً فيصعب قضاؤها، خلاف الصوم الذي لا يتكرر فإنه لا يشق قضاؤه.

نسأل الله -عز وجل- أن يبلغنا شهر رمضان، ويسلمه لنا ويسلمنا له، ويجعله لنا ولإخواننا المسلمين شهر توبة نصوح، وشهر تكفير للسيئات، ومضاعفة للحسنات، وشهر انتصارات للإسلام والمسلمين، وجمع كلمتهم على الطاعة والتقوى والشريعة في مشارق الأرض ومغاربها.

هذا وصَلُّوا وسلِّموا -رحمكم الله- على نبيكم محمد بن عبد الله -صلى الله عليه وسلم-.








رد مع اقتباس