منتدى حلم النسيان - عرض مشاركة واحدة - روايه ثرثرة ارواح متوجعه .. للكاتبه / ضمني بين الأهداب
عرض مشاركة واحدة
روايه ثرثرة ارواح متوجعه .. للكاتبه / ضمني بين الأهداب
قديم منذ /24-04-2014   #8

يا جآبر القلوب أجبر
{ قلبــي }

الصورة الرمزية آلـدوقه | غـرور

آلـدوقه | غـرور غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 8994
تاريخ التسجيل : Jul 2010
المشاركات : 18,294
الوظيفة : Business Women
نقـــاط الخبـرة : 218451
التفاعل : %:
: % : % : %

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


.
.
.
.


ثرثرة 5


.
.
.

مدخل

.
.
.



يآخوي
ترجف هالمحآني من سنين
وآنآ كذآ يآخوي عمري أعده ..

فيني طفل
موجووع..خآيف ومسكين..
يضحك رغم أن الحكآيآت ضده

وفيني يتيمة
عشق مكسورة يدين
الحزن يضربها وتعجز ترده


يآقلب آنآ
ويآك نضحك على مين؟
يآقلب لون الحزن مانيب قده

للحشرجه
بآوتآر صوتي سكآكين
والدمع لو يقفي لجفني مرده

تدري بأني
قلب ضمن المسآجين؟
يعني ينآم وخوف نبضه يهده ..

يعني يخآف
الورد من نكهة التين
يعني وصل بي حزن جوفي لحده

كآن البكآ
مآهو لنا وصرت هالحين
آلمح موآري دمعته فوق خده

أحيآن اقول
احنا غلطنا ومخطين
واضم بعضي وابكي..شلون اصده

واصيح بك
صرخة سكآرى مجآنين
فرقى مآهي بيدي ولاهي بيده

اخيط جرحك
انت...من وين لي وين
وذراع جرررحي ابتره مآ أمده..

والحين جآي
تقول لي عيب تبكين
مآأرتوى من دمعي الا المخده

فمآن جرحي
يالرياض ش توصين
يمكن يجفف دمعتي بحر جده

يآخوي
انا اقفيت لكن على وين
والله مآدري درب مانيب قده



ل أساور حلم

.
.
.


بداية


صباحكم بآذخ وممتلئ بذكـر الله ...,


البارت السابق عرضنا عليكم تغيـير المواعيد وأشوف الأغلبيه فضلت المواعيد الحالـيه...السـبت والاثنين...

نبـقى على نفـس المواعيد يا أحبه...,


أطلالة الغاليه على قلبي أم الوليد..مثل أطلالة غيمه ماطرهـ...الله لآ يخلي المكان من هطولها...


وسبحان الله وأنا اكتب مسودة البدايه أرحب فيه بعودة أم الوليد وبسياق الكلام ذكرت عضوه غاليه على قلبـي أتمنى عودتها...

لـفاجئ وأنا داخله أعدل لـي خطأ في بداية البارت الرابع .. برساله لها على الخاص تطمئني على حالها وحال أطفالها...

يأ أهل الثرثره ...يا غرابة بعض المحبه...من عمقها ...تمتزج فينا..نتوجع أذا توجعـو...ونفرح أذا هم بألف خير..

متأكدهـ أنها أكبر بكثير من أوجاعها وأحزانها.. و..أن هذا المتصفح بيحتفل بعودتها بيوم مآ...,

والله يجبر قلب كل من فقد غاليه....



.
.
.

لآتليهكم الرواية عن الصلاة في وقتها...,
.
.
.


تراجع قائد بصمت...


حاتم ب أصرار ...\ ياقايد.. فتحت للمواجع أبواب...ومايرضيني وقفة الجموح كذا...

وهو لولا حشمتك وغلاك..وان أنا عارف أنك تستاهلها

وبتصونها وخاطرك فيها...كان ماعبرت لتحييرك لها بال...

و...

زوجتها من أول رجال يطق بابها خاطب..ولو الكل يوقف ضدي...

قائد \ مآهو با الحين يا حاتم...ماهو ب الحين...أنت تعرف الف مشكـله ومشكله على راسي والف هم...ماهو بناقص هذي الهموم الا أني أدق لها خيمه وندق لها طبلها..!

حاتم بـغضب...\ وش ذنبها الجموح تجلس تنتظر المشاكل والهموم الي عندك تنقضـي...وأنت بنفـسك...هو مال نفـسك عليك حق تعيش وتتزوج ..كم عمرك الحين يا قايد...

وكم عمر الجموح الحين...أنت تظن أن تحييرك لها ماهو مولع بصدري نار...ماهو يكويني انا واخوانها وأمـي كل يوم....كل هذولا الناس مالهم أي حشمه عندك..؟

قائد بـغضب \حشمه وخاطر...!....أنت يا حاتم...أنت الـي فردت جناحها وقويت عزومها ...لآتجلـس الحين تلوم واحد مقهور وموجوع من جموحها الي أنت داعمه..

أشار بـ يده بتهكم \لأني وقفت مع أختـي في حلم تبـي تبنيه هي وراسمته با الوانها...تبيني أكسر اللوحه واقول لها أبد مايحق لكـ...!

ليردف بألم \ لو أختك نجد..والا ثريا والا الدانه...ترجتك كثير توقف معها بتتركها...ليش أجل أنا اخوها..ليش أسمي نفسي عضيدها...ليش أجل بوجعها تنتخي فيني...

كذا كلمات ترص بدون أفعال...؟

تهكم بوجع \ لآ..تحشم عن الاقوال بدون افعال...كفو...كفو يا أبو تركي أنا أشهد أنك كفيت و وفيت..!!!!

حاتم \ يا قايد...يا أنك تحرك ها الموضوع الراكد...بخطبه...والا...بـفك قيد..والا...ترى الجموح ماعاد لك عليها حق...ولو يتجدد الشرخ القديم بينا...!

أرتفعت عينيه لـحاتم بـغضب...لـيتركه حاتم وينتقل لـفراشه ...!



.
.
.

شف قائمة أمنايتي ...[دونها سياجك]...,


والخافق أن ماتحقق حلمه.. بيشقى..!


.
.
.

أم قائد وهي تنزل من السيارهـ...\ ماكان ودي تجين الليله تنامين هنا...كان جلستي عند أهل رجلكـ أحسن ترتيب له جناحه وتجهزين له الي يبي لاجاء بكرهـ...

لـتنزل الخادمه من الباب الخلـفي وتنزل حقيبه صغيره لـ الدانه...

الدانه بأرتباك \ جناحي مرتب يمه...و ماهر أكيد بيجي بكره متأخر ومايبي الا الفراش ماراح يكون له خلق حتى يناظر وجـهي...

أم قائد \ ولو يمك ولو ...تغسلين ملابسه أن كان له ملابس تبي غسيل ..تجهزين له حلا ان كان يحب له الحلا...تشوفين وش الي ناقصك تسوينه قبل يجي ماهو تنطين
معي كأن توك البنيه الي معي قبل سنه ونص ..ماكأن ها البنيه خلاص كبرت والناس بينقدون عليها اذا جات سرداد مرداد لـ أمها ...

الثريا بمداخله باسمه وهي تدلف الباب الرئيسي \يوووه ياميمتي كثرتي الـعتب على دندون خليها على راحتها وتكفين وش لقينا من حوف الرياجيل غير المواجع والغبينه...تعالي يادندون بس تعالـي
أمك لو يحصل لها كان حطت ماهر بعيونها وغمضت عليه ماحد يشوفه ويطقه عين من حلاة وجه...!

أم قائد \أيه...وش فيها وماهر يستاهل الـتقدير والحشمه...وش العيب فيه ها علموني وش العيب فيه...

الثريا تجلـس على الكرسـي بفكاهه\لآحول ولاقوة الابالله كامل ولد تركي كامل والكامل وجه الكريم...!

أم قائد بـتهكم \أيه غصبن عليك يا ام خويلد...أجل في ماهر عذاريب...مافيه الا اليمنى الطويله با الجزايل..

الدانه تجلـس با القرب من الثريا بهدوء ....

لتردف ام قائد بعد أن جلـست \ دوين يأمك وجهك ماهو بعاجبـني..تشكين شي ..؟

الدانه بأرتباك \لآ...بس يمكن عشان معدتي ها اليومين تعورني و الدوره بـتجـييني ها الفتره عشان كذا باين علي التعب...

أم قائد \ وجهك ماهو بعاجبنـي...أنتي لآتكونين حامل ومادريتي بعمرك..؟

الدانه \ ما توقع حامل...تعب بسيط بس....

غرقت الثريا با الضحك \...أقول بس لاتشلين ثقيل...!

الدانه بضجر \ سبحان الله تعرفوني أكثر من نفـسي....خلاص غيرو السالفه ...!






.

.

.
شف قائمة أمنايتي ...[دونها سياجك]...,


والخافق أن ماتحقق حلمه.. بيشقى..!


.
.
.

يوم جديد...
.
.
.




هي لم تنم...مازالت عالقة بـ أهداب الليلة الماضـيه....

مازالت عالقة بـثرثرة لم تجعلها تنم...!






حين طلقها فهد..

أقسمت يمين أن تقترن بأول شخص يطرق بابها..مهما كان..

كـي تؤلمه كما أوجعها..كي تكويه كما كواها..

كي تحرقه كما أحرقها

تريده يتجرع الخيانة المباحة..كما تجرعتها هي...!

تريده يعاني..الويل...كما عانت...

تريده أن يترقب أخبار تلك الليلة الاولى ..

كما ترقبت هي بلحظتها أخبار لليلته الأولى بكثير من الدموع التي أضاعتها مع متخاذل كما هو...

تريدهـ يتمنى الموت من القهر كما تمنت هي..!
.

.

.
صعب جداً أن تجرح أمرأهـ كا الثريا صعب جداً..

صعب جداً أن تكون بكتمالها ويكون النقص موجع بتلك الطريقه المبكيه..

صعب جداً..أن تتغير كلياً..

يصبح تفكيرها أكثر رغبة با الأنتقام..

تتعلم أنواع المكر والخبث ..وتعزز قدرتها المناعيه عن الحب من جديد..

كي لاتصبح مغفله...كما ظنت..!

.
.
.
زفـرة سنين طويله..

وهي تتذكر بأنها كانت غير مقتنعه به ...

شـي عميق بداخلها كان يقول لها لآ ترتبطي به أنتظري قليلاً......

لكن أصرار وأقناع الجميع لها مع صغر سنها بحينها ..جعلها ترضخ..


فـ فهد لم يكن فيه عيب يذكر كما نظن..

لآ

تنكر بأنها أحبته كثيراً بعد ذلكـ..لأنها أرتبطت به صغيره..و...كبرت معه..

لكنه كال لها الحب أطنان من الأوجاع..!

.

.

.

أبعدت الوساده عن وجها..لـتلقي النظر لـ البعيد..من ثم تستدير...

لتجد تلك المرأهـ...بنصف وجه..وعين متسعه وشعر مبـعثر..وذاك ذو الحقيبة ..

تستفزها من جديد تلك الوريقات لتـقرأها..وتبحث عن ماينقصها بداخلها...

قد ينقصها ثرثرة تشبه ثرثرة حاتم..

تلقي بها على رصيف الورق..وترحل الوريقات بها..

بعثرة الصفحات...لتقف بـ أحداهن...

.
.
.


و أرسم وجها..الجميل...على صفحة السماء...


أجعل النجوم عينيها والقمر وهو يحث الخطى راحل لـ أخر الشهر شفتيها...

والليل السرمدي شعرها..


حدثتني بـيوم ما...قبل حين من الدهر..بغفله عن الأيام.....


بأنها أحبتني بجنون...

صارعت لـ أجلـي بجنون..!

رسمت عيني بلوحاتها الكثيرهـ...

عبثت بقصائد خالد وأهدتني الف بيت من أشعاره...

وأنا صدقتها...لأنها بنسبة لي أجمل النساء ..وأصدقهم...

أعشق حضورها المخدر لـ أوردتي..

وكلماتها الأتيه من عالم أنيق..

مرتبه مصففه..والكثير الكثير من التنميق فيها والحرص الشديد..

أشعر أحيان بأنها تفكر الف مرهـ..قبل ان تنطق بجملة قصيرهـ ..


و



مازال كرسي المهترئ هذا يصدر ضجيج وهو يهتز..

وكأنه يرسل لي رساله بأنه مل جلوسي الطويل عليه..و...أهترئ من كذبـي الدائم عليه...

كوب القهوه الذي أعدهـ كل ليله..أنتظر طيفها

لعلها تلـقي التحيه..أو ..تأتي بـحسب ميعادها الدائم لـي...

وهي

لآ
تأتي كل ليلة..ولآتلقي التحيه..ولكن أنا لا أمل...

برغم من مرور أعوام كثيره على وفاتها بـأضلعي...الا..أنني أؤمن بـ النهايات الجميله...

برغم ان الواقع التعيس يضحك بملئ فاهـ....


ويردد..تباً لك ياحاتم..!
.
.
.


ضمت أهدابها بأ ستغراب..بحثت بعينيها لتجد أسطر كثـيره...تدفعها للمضـي بقراءهـ....


لكنها تريد أغلاق هذه الروايه قبل ان تنغمس أكثر وأكثر...

ب أبجدايات وجع عاشق...يترائ لها ..!

حاتم...لما لم ننتبه بأنك تبدو بفعل عاشق...!

فَ أنت عازب لسنين طويله...و...صامت جداً...و...هادئ جداً...!

لـما با الآصل أخذت الروايه معها لـجناحها...


هي با الفعل لآتحب الروايات..تشعر بأنهم ينغمسون بعالم خيالياً بعيداً عن الواقع...

تشعر بأنهم غير عمليون..متكئون فقط على الحرف...

لآيحولون الورق الى أفعال...

هم دائماً هكذا الروائيون والقراء...!

هذا يثرثر وذاك يستمع...!

هذا يترجم وجعه با الكتابه..وذاك يجد لـ أوجاعه ملاذ با القراءهـ...!

أحب الواقعيه في الأمور...أعمل تجد...!

لـذا ..

هذه الثرثره نتاج طبيعي لـعاشق ترك محبوبته ترحل...أذاً يستحق أن يثرثر على قارعة الذكريات كـ شيخ كبير أنهكه الوجع..!



رمت برواية حاتم لـترطتم بَ أريكه بعيده عنها وتسقط بأحضان الأريكه..

وبوجع \لو تعرف يا حاتم أن الحب أكبر خذلان ما يوم كتبت عنه..ولآ...ثرثرة روحك..!


.
.
.

شف قائمة أمنايتي ...[دونها سياجك]...,


والخافق أن ماتحقق حلمه.. بيشقى..!


.
.
.

أستلقت على مفرشها الزيتي المنتثر عليه رسومات ورد بلون الأصفر والبرتقالي..

تعشق سريرها الذي بجانب نجد...و..الثريا...

برغم من كل واحده منهم أستقلت بحياتها ..

الا ان هذه الغرفه لم تطالها أيدي عبثهم المتأنق للبيت..

حيث يقومون كل رمضان بشبه تجديد أن لم يكن بألاثاث فا المفروشات او ترميم او عبث أنثوي جميل...

الا هذه الغرفه..

بقت على حالها..منذو أيام مراهقتهم الجميله..

لم تطلها عبثهم..بقت مغلقه..

.كـذكرى جمعت فتيات ..أحلامهم ورديه..كل واحده منهم...تنسج حياة مخملية لها مع فارسها..؟


وكل واحدة منهم عادت أدارجها خائبه..


وكأن مامضى با السنوات الماضيه ماهو الاحديث عابر..لم تمر عليه سنوات او ليالي...!

بالامس أذكر تخرجي من الجامعه...؟

با الامس القريب...!

با الامس أذكر قطعة الكيك الكبيره التي التهمتها نجد وحدها عندما كانت تزن الثمانين كيلو غرام...!

ونحن نصرخ ونتوسل من ثم نتعارك..!

القى الحزن العميق ظلاله على نجداً..اولا.ً..لتعود الينا شخص أخر...

فترة مريرة مرة علينا جميعاً...

لآتنام الا بأحضان قائد وهو يتمتم بصوت مطمئن تارة...بـ يوسف...وبـ العمران...وتارة أخرى بماء زمزم...

ومرات أخرى كثيره بصوت السديس وهو يقرأ ..وهي بأحضان والداتي ترتجف...!

حياة رومنسيه لـسنوات معدودهـ..أنتهت بحادث شنيع...

أي كارثه وقعت علينا بعد تلك الايام..مازالت تبعاتها الى اليوم ماثله...!

فـ نجد..لم تعد نجد الحالمه...أصبحت شرسة جداً...و..صارمة جداً...





أبتسمت بوجع وسرير الثريا يتراء لها بقرب من الشباك الزجاجي...!


الثريا..!

هي التي تزوجت أولنا وأصغرنا سن بزواج...

أحبته بجنون...وقتلها بجنون...!

ليس هناك سبب واحد يدفع فهد با الاقتران بصديقتها...!

لآعيب في الثريا...ولآ واحد...هي من كمن قال تقيد أصابعها شموعاً لفهد..!

فلاهي أستمتعت بنور تلك الشموع ولآ أصابعها سلمت...!

خانها بزواجه من صديقتها الوحيده...جارتها القريبه...وأن كانت تلك الخيانه هي خيانه تحت مظلت شرعيه.. الا أنها خيانه..!

هي مطلقه...وهي في ريعان الشباب..لم تنجب من ذاك المسن الذي تزوجته أحد...عاشت معه لشهرين لتتطلق...

زارتنا كثيراً...وأكلنا من طبق واحد...لبست نصف ثياب ثريا...!

تبادلنا الحقائب والأحذيه الأكسسوارت والأطباق...!

كل شي...!

واخذت تلك منها كل شي...!

وتركتها....

بلاشي...

محطمه برغم من الكبرياء المشروخ الذي تدعيه...

مقـسوم ظهرها برغم من حالة الوقوف المترنحة التي تمثل بها..!


مذبوحة أنتي يا الثريا...من العنق...!




سقطت دمعة بكفها المفتوح بأحضانها وهي تنظر لآ أطراف مفرشها...!

وانا...!

الدانه...

ماوجعي لما أتيت الى هذه الغرفة من جديد..؟



تزوجته وانا بفعل عاشقه له...أعتقدت للوهله الاولى انه هائم بي...

لـ أصتدم يوماً بعد يوم...


بأنه يحترمني كثيراً...


لكن لايحبني ولآتدق مشاعره طبولاً لي..!

ويوماً عن يوم يؤكد لي بأن أرتباطه لـي مبني على عذاب ضمير يريد التخلص منه...؟


كيف لي أن أبتلع تلك الجمره التي تحرقني..؟



.
.
.

دلفت الباب المردود وبستغراب \وش عندك هنا...؟

مسحت دمعتها على عجاله لتردف بارتباك \ أشوف صور قديمه هنا....روعيتيني الله يهديكـ...!

الثريا بتشكيك وهي تشد الخطوات لها \ بسم الله عليكـ...

لتجلس على طرف سريرها وتغرق بـضحك \ خبول حنا والذوق الماسخ لهذي الغرفه أحد يصبغ هذا اللون بجدارن حمدلله والشكر...!

أرتفعت عيني الدانه بأبتسامه \يازينه يهبل ماعندك ذوق...

الثريا وهي تنظر لعيني الدانه \شكلك مانمنتي...فيك شـي..؟

الدانه \حتى انتي واضح مانمتي انتي وها الوجه المصفر...!

وضعت الثريا اناملها على وجها \صدق والله..!

لتردف \ عادي نومي ملخبط ...بحط زبادي وعسل وبيرجع له رونقه شوي...علميني بس...أنتي فيك شي..صح..!

الدانه \لآ..!

الثريا بأصرار \الا...منتي طبيعيه من البارح ما غير ساكته...وش فيك متخانقه مع ماهر...؟

الدانه بـختناق \خناق بسيط...ما يحمل ذكره...!

.
.
.


شف قائمة أمنايتي ...[دونها سياجك]...,


والخافق أن ماتحقق حلمه.. بيشقى..!


.
.
.

قائد وهو واضع رأس البندقـيه على كتفه..وبتهكم \ كم صدت...؟

رهان بضحك \قسم ماصدنا لاحمامه ولآطير منتف ولآعصفور ولاشي...مسكناها تتطعيس انا وخالد ...بس لآتعلم أبوي..!

أرتفعت عينيه بستغراب \جاي تتطعس يا المستهتر ومعك خالد...

رهان \نعم ياحضرة المحامي بعد قوم علي قضيه..أطعس با النفود ربي فيها شي...؟...والولد ماغصبته هو الي ركب معي يقول أبي عمي رهان..!

ليردف مبتسم \الله يهديك ...وين حاتم وعمي ..؟

رهان \سبقونا ...وحاتم شكله صايد كذا طير ماشاء الله عليه..

قائد ببرود\ ..بنصلح الغدا بدري..شكله بينزل مطر وخايف يجي سيل أو شي ماحسبنا حسابه...بـنرجع لبيوتنا بدري...

رهان وهو يلقي نظره لـسماء \صادق..وأنا أقوله بعد....


ليشدون الخطوات للمخيم...ليجدون ماهر بقرب من النار...


قائد \السلام عليكم....

ماهر بصوت متعب \وعليكم السلام..ها بشرو صدتو شي....

قائد ويضع الصيد بقربه \أكيد مايبي لها سؤال...لكن أخوك هذا لاعاد يخاوينا للبر...قايل له رح صيد راح يطعس...بالله عليك فيه رجاء ...؟

ماهر بـ ابتسامه \أيه دوره عند الورق والمختبارات..تلقاهـ دويفير....لكن عند علوم الرجال أبد مخالف كل علم رشيد..!

رهان وهو يشير با كلتا أصابعه له\ أعوذ بالله منكم ومن عيونكم هي الي بتوقفني عيونكم ما اروح لامريكا...وأسكتو لآيسمعكم أبوي...ويقول مهبول عندي هنا بسعوديه
كيف عاد لو سافر...الواحد ماينبسط عندكم...هذا حاتم صاد وهذا انت صدت خلاص يعني بتلقون على الغدا طيور...يعني طيوري هي الي بتشبعكم...!

ماهر أبتسم لـيلقي بقايا الاعواد الخشبيه من الحطب بنار...


حاتم وهو يقبل من بعيد بطيور بيدهـ ...\خالـد تعال ...

خالد يشد الخطوات لـيتلقف الطيور من يدي حاتم وهي منزوعة الريش والعنق والاقدام...

حاتم ب أبتسامه \لو بكرت با الجيه كان علمتك كيف ننتف الريش ونصلحها...الحين لازم نشويها شوي عشان الريش الباقي صغير فيها ينحرق ومايجي بطبخ...

أبتسم خالد بفرحه \ انا بشويها على النار ي عمي انا...

حاتم بمحبه \أيه أكيد أنت...وانا بساعدك...

نظرات قائد لـ حاتم الـمتشاغل عنه القى سلاماً بارداً من ثم ذهب مع خالد بقرب النار..


غسل يديه قائد من ثم شد الخطوات لـبريق الزنجبيل لـيسكب له ...و..عينيه تراقب خالد وهو سعيداً جداً بمرافقة حاتم ..و..حاتم ومحبته لـخالد الواضحه جداً...


قائد بهدوء \ حاتمـ...أنت شايل في خاطرك مني عقب البارحه...؟

حاتم ببرود \ ماظن أنك تحسب لخواطر حساب...ي ابو نايف...!

صمت و بخطوات متنزنه..ليثني قليلاً ويقبل رأس حاتم الذي أنتفض ليقف...لولا يد قائد الموضوعه على كتفه..

ليردف \أذا خاطرك أنت بذات ماله حساب..علمني يا حاتم من الي أحسب لخاطرهـ حساب...؟



ماهر مستغرب ومقاطع \وش فيكم...أنتم متهاوشين...!


قائد يشير بيدهـ \ لا...أخوك شايل بخاطره ...وبنرضيه...!


.
.
.
شف قائمة أمنايتي ...[دونها سياجك]...,


والخافق أن ماتحقق حلمه.. بيشقى..!


.
.
.

نـجد وهي تسكب الشاي لـ أم محمد \والله الوالده وكلهم يسلمون عليكـ...

ام محمد \الله يسلمهم ويخلي لهم غاليهم...وشلون وصايف هذيك المره تشكي من رجولها..

نجد \الحمدلله طيبه ..وبخير...

ام محمد بعفويه \ماله نيه قايد يفرح قليب أمه...وياخذ بنية عمه....

نجد بحزن \لاوالله يمه ماله نيه...مدري متى يطيح الي في راسه الله يخليه لنا...هذا الي يقولون شطحة العاقل...

غرقت ام محمد بـضحك لتردف \تذكرين عرس العنود الي حضرنه مع اهلك لكن جلست بطاولة بعيده عشان صوت الطقاقات...

نجد \أيه ياخالتي أذكره ليه...

أم محمد \جميح عسى عيونها الفرح دوم تقبل وتقفي لـي بعصير تحطه عندي والا الماء..يوم أنشغلتي بـ لولوه ...وجوني ناس ينشدون عنها هي معرسه والا لا...
قلت الا مخطوبه وعرسها قريب..ياالله تجعل كذبتي هذي فال خير عليها ...

غرقت نجد بضحك لتردف \ الله يسامحك ياخالتي كذبتي بتالي عمرك عشان قايد...

بفكاهه \الله يعفو عني لكن لبسهم ماعجبني متفسخات وينشدون بعد من زين النشده ومتخيرين بعد...!



طرقات الباب القويه أجفلتهم ....

أم محمد بـستغراب \بسم الله الرحمن الرحيم وش ها الطق على الباب قومي يا نجاوي شوفي من...؟

نجد وهي تقف \ ياجالسين الله يكفيكم شر الجاين...



شدت الخطوات لـ الباب لـتقف بقربه \ من...؟

ليأتيها الرد الغاضب الباكـي \أنا شيخه....أفتحي يا نجد...!

فتحت الباب وأختبئت خلفه لـتدخل شيخه بـ حقائبها...!

أغلقت الباب وبستغراب \ وش فيك يا شيخه عسى ماشر..؟

تجاهلتها شيخه لتخطي الخطوات لوالداتها الواقفه بستغراب...\شيخه وش بلاك..؟

شيخه بغضب \ تهاوشت مع الرجال...وحلفت مارجع له ...من زينه المنتف ومن زين العيشه الي معه تقصر العمر...وحتى عياله حذفتهم عليه...خلوه يجلس معهم ويعرف
الحق...

ام محمد بصدمه \ عنبو بليسك انتي ماتشبعين كل يوم جايتني متهاوشه مع ها العله رجلك...ذبحتيني صرت علك في فم ها الناس متى تعقلين يا شيخه متى وتضمين
رجلك وعيالك...؟

شيخه \ هو السبب يمه هو السبب...كل يوم أردى له من اليوم الي قبله...لآفيه أمل ولآفيه رجاء...ماغير هاتي هاتي فلوس...وفوقها عيونه يمين وشمال ...وش اصبر عليه
علميني وش اصبر...لآوظيفه مثل الناس عنده ولآ أخلاق...تعبت نفسيتي خلاص...

ام محمد \كل يوم هذا الحكي ينعاد...وأخر شي يجي وبكلمتين يطيرك بسماء وترجعين له...انا الي تعبت منك...

نجد بتلطيف الاجواء \الله يصلح مابينكم...هدي نفسك ي خالتي...هدي نفسك لآ تتعبين...خلاص تجلس شيخه ها اليومين ترتاح نفسيتها ونشوف وش المشكله..

شيخه تترك المكان لتدخل لـداخل البيت...

أم محمد \شفتي حظي في ها البنات...كل ماقلت زانت جد علماً جديد الله لايجعله رداة حظ الله لايجعله رداة حظ...






.
.
شف قائمة أمنايتي ...[دونها سياجك]...,


والخافق أن ماتحقق حلمه.. بيشقى..!


.
.
.

بعد الغداء ..


تركي وقائد يسكب الماء على يديه \والله ها الغداء خفيف على المعده وانا والله كثرت فيه لكن لحم ها الطيور والحمام طيب...

قائد \بعافيه يا عم بعافيه...

تركي بمحبه \الله يعافيك...يا الغالي...

مسح يديه بمـناديل لـيردف \ خلهم يخلصون بـسرعه قبل المطر ماينزل الله يستر ...وماهر بعد تعبان ...أستعجلو ياعمك...

قائد بهدوء \كل شي جاهز...لآتشل هم أنت بس أركب السياره ...



بـ المقابل



رهان يحمل الصحن لينظفه ...

حاتم يسارع الخطوات لـرهان \لحظه لحظه...

رهان بستغراب ..\ خير...وش فيك...بتنظف الصحن عني ي جعلني قبلكـ ...

حاتم بـ أبتسامه \لآ...بس أترك بقايا ها الاكل للقطاوه والا الـحيوانات الي بتمر ...ترى في كل كبد رطبه أجر وانا أخوك...هات السفره الي فيها الاكل عنكـ...أنا بفرشها بمكان
قريب...

رهان \ياحنييين أنت...ورى من حنانك ما تكفيني بعد وتغسل الصحن...؟

حاتم يتجاهل رهان بتجهم ..ويسارع الخطوات لـ مكان أخر...

رهان \العظمه لله...ورى أخلاقه شاينه...!

ماهر بقتراب \أنت وش تبربر خلص بسرعه ترى أبوي معصب...,

رهان بـبرود \الحنين أخوك شاينة أخلاقه ...مدري وش فيه...

ماهر بـهدوء \الله أعلم ان بينه وبين قايد شي البارحه واعتقد يخص الجموح...!!

رهان يلقي نظره متهكمه لماهر \والله أعلم أني بروح لـ أمريكا وبخلص دراستي وبرجع وبعرس ويجي علي عيال وأحفاد وها الموضوع تتناقشون فيه..
أغصبو الأثنين على بعض وأخلصو تراهم مثل الي يقول أغصبوني واتغيصب...!

.
.
.


شف قائمة أمنايتي ...[دونها سياجك]...,


والخافق أن ماتحقق حلمه.. بيشقى..!


.
.
.
الثريا با أبتسامه \ يَ حلو النوم بشتاء...لذيذ....

أم قائد \ نوم مهابيل وانا أمك...توك تصحين..حتى الغدا فاتك...لو دانه ماهي بـ هنا كان ماتغدى معي أحد...

الثريا تقبل رأسها \لبى قليبك يا يمه...والله ماجاني نومـ البارحه..مانمت الا مع الصباح...معليه أخر مره أن شاء الله ...

أم قائد \أيه كله ولآ النوم الزايد مادانيه وانتي تعرفيني وتعرفين طبوعي...عاد يا الثريا ان كانك أنهبلتي عقب ها العمر وش أشره على الباقين...؟

غرقت بضحك وهي تجلس وتلتقط كأس الشاي من دانه..\ الحين النوم هبال تالي عمر...والله ماجربتي هبال الزين ياميمتي كان تعرفين الهبال على اصوله...

أم قائد وهي تقف \ بروح أقيل وبعد العصر بروح لـجارتي ام سعيد...و...أنتي تغدي لآ تجلسين كذا ماكليتي شي...قايد مكلمني يقول يمكن يجون المغرب..جهزو لـ أخوكم القهوه والشاي ...وشوفو ملابسه مكويه ونظيفه والا لا...لأنه اكيد بيتحمم اول مايجي...

الثريا ب أبتسامه \أبشري أبشري...عاد هذا قايد مايوصى عليه فديتك....روحي نامي الله يجعله نوم عافيه...


الثريا أخذت جهاز تحكم التلفاز تحت أنظار الدانه الصامته لتقلب بـ المحطات وتضعه على قناة العربيه...\أحب هذي القناه اول ماصحى...هههههه...,

الدانه بـوجع \ ثريا....بقولك حاجه...؟

التفت لها الثريا بستغراب ..

لتردف بتوتر \ أنا عارفه أن انا أضعف شخصيه فيكم...مهزوزه لدرجة ان كلمه عابره تاخذني وترميني ب أعمق محيط مظلم...أنا مو مثلكم لآ أنتي ولآ نجد...
أنا ضعيفه جداً...

الثريا بألم \لآ يا دندون ليش تقولين كذا على نفسك فديتك...أنتي بس يتهأيلك...عشان ها العرجه الي فيك...ترى عادي ياقلبي الناس مالهم هم الا الانشغال ببعضهم بعض...

لتغرق في البكاء بلا مقدمات وبـوجع \ أبي أكون مثلك يا الثريا ...أبي أصير قويه في كل موقف لو من برى قدام الناس...او مثل نجد الي وقفت على رجولها
من جديد وحاربت عشان الكل يحسب لها الف حساب أبي أقوي شخصيتي تعبت تعبت تعبت من هذا الوضع...ليش انا مو مثلكم ليه..؟

وقفت الثريا لتجلس بقربها وتضمها لصدرها \أنتي شخصيتك حلوه يا دانه..وش له تقولين شخصيتك ضعيفه...أنتي مخبيه عني شي...بينك وبين ماهر شي...موجعك ماهر
بكلام ولآتبين تقولين لي...؟

الدانه تشد من أحضان الثريا \لآ...مافيني شي...بس متضايقه حيل حيل من وضعي...!


.
.
.

شف قائمة أمنايتي ...[دونها سياجك]...,


والخافق أن ماتحقق حلمه.. بيشقى..!


.
.
.
بعد عدة ساعات....,

با المساء

.
.
.

قائد يحمل خالد بين ذراعيه...

ليطرق باب جناح ثريا بهدوء...\ثريا نمتي ..؟

لحظات لتفتح الباب مبتسمه وتقبل جبينه\لآ ياقلبي...حياكم الله ..يا الاثنين...تأخرتو حيل...؟

حاولت تلقف خالد بين ذراعيها ليرفض قائد مبتسم..

قائد \حلف علينا عمي با العشاء ...سبحان الله جينا من البر ونحسب ان الرياض الحين غرقانه من المطر وحصلنا رش خفيف عليكم...

الثريا \أهم شي انبسطتو...,

أنحنى ليضع خالد على السرير ..

من ثم أرتفع ليضع يده فجأه على ظهره..!

ثريا بفزع \وش فيك قايد...تمسك ظهرك.....!

قائد يستند على الحائط با ابتسامه \الم خفيف يجيني بعمود الفقري من فتره طويله...!

ثريا بوجع\وتشيل خلودي بعد..الله يهديك وليش مارحت للمستشفى...الله يصلحك ياقايد ماتروح للمستشفى لو انك قاضي...

اشار بيده بهدوء\ الم بسيط...,

ثريا\الم بسيط لاعاد اشوفك تشيل شي ...!

شدها له برفق ليقبل جبينها \ابشري عمتي امر ثاني...

وضعت كفها على صدره وبهمس \أيه أمر ثاني..!

أرتفع حاجبه بـ أبتسامه \سمي..؟

ثريا برزانه..\متـى تتزوج الجموح..؟

أبتسم بتهكم \أنتي وحاتم متفقين علي ها اليومين والا وش قصتكم...؟

ثريا بستغراب \بعد ...وفاتحك حاتم بموضوع...!

لتردف بـغضب \ أنت قلت لـي قبل سنين ماراح أتزوجها الا لما اسوقها لشيب سوق....مبروك يا قايد...وفيت بوعدك وحلفك...البارح شايفه شعره بيضاء بـ شعر الجموح واضحه
مره وكأن ها الشعره تقول روحي عطـي الي حلف الخبر الاكيد...هذا انا بـحرايرها السود موجودهـ...!

تراجع بألم...!

لتردف \ماطلع ها الشيب من كبر صدقني...طلع من التفكير والتوتر الي هي فيه من وضعها الحالي أكيد...ياخي أتق الله....في نفسك وفي خواتك عاجبك حظوظنا وحده ورى الثانيه
نجد توفى زوجها...و...أنا تطلقت...وهذي دانه معلوله مدري وش قصتها رافضه تعلمني....
عاقبتها صح...
ولكن الله ضاعف لك العقاب ب خواتك...ما نعترض على مكتوب الله لكن هذا الوضع مايل ولازم تعدله..!

وضعت كفها على صدره لـتتكلم بـجديه \أذا هذا القلب باقـي ينبض في حبها ...ماظنـي عقب ها الحكي اليوم يظل الوضع هذا على ماهو عليه...!

.
.
.

نقف هنا
.
.
.
همسة محبه \غسل النبي محمد عليه الصلاة والسلام لما توفي ال البيت وهم علي والعباس والفضل وقثم ابنا العباس واسامه ابن زيد مولى الرسول عليه الصلاة والسلام
كان العباس ووالده يقلبان الحبيب عليه الصلاة والسلام واسامه وشقران يصبان الماء وعلي يغسله بيده فوق ثيابه فلم يفض بيده الى جسده الطاهر قط
وكفن الحبيب صلى الله عليه وسلم في ثلاث ثياب ثوبين صحاريين وبُرد حبرة أدرج فيها أدراجاً ثم رفع فراشه صلى الله عليه وسلم
ودفن في موضعه عليه الصلاة والسلام...
.
.
.
اللقاء يتجدد اذا كتب الله لنا عمر يوم السبت..أن شاء الله...
أستودعكم الله...,

التوقيع
الله يرحمك يآ ستي و يتغمد روحك الجنه و يجعلك تشوفي مقعدك من الجنه و يبدل سيئآتك حسنآت و يجبر قلوبنآ ع فـرآقـك ،،

# آدم أجعل لحرفك حدود .. |~

  رد مع اقتباس
روايه ثرثرة ارواح متوجعه .. للكاتبه / ضمني بين الأهداب
قديم منذ /24-04-2014   #8
الصورة الرمزية آلـدوقه | غـرور

يا جآبر القلوب أجبر
{ قلبــي }

آلـدوقه | غـرور غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 8994
تاريخ التسجيل : Jul 2010
المشاركات : 18,294
الوظيفة : Business Women
نقـــاط الخبـرة : 218451
التفاعل : %:
: % : % : %
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


.
.
.
.


ثرثرة 5


.
.
.

مدخل

.
.
.



يآخوي
ترجف هالمحآني من سنين
وآنآ كذآ يآخوي عمري أعده ..

فيني طفل
موجووع..خآيف ومسكين..
يضحك رغم أن الحكآيآت ضده

وفيني يتيمة
عشق مكسورة يدين
الحزن يضربها وتعجز ترده


يآقلب آنآ
ويآك نضحك على مين؟
يآقلب لون الحزن مانيب قده

للحشرجه
بآوتآر صوتي سكآكين
والدمع لو يقفي لجفني مرده

تدري بأني
قلب ضمن المسآجين؟
يعني ينآم وخوف نبضه يهده ..

يعني يخآف
الورد من نكهة التين
يعني وصل بي حزن جوفي لحده

كآن البكآ
مآهو لنا وصرت هالحين
آلمح موآري دمعته فوق خده

أحيآن اقول
احنا غلطنا ومخطين
واضم بعضي وابكي..شلون اصده

واصيح بك
صرخة سكآرى مجآنين
فرقى مآهي بيدي ولاهي بيده

اخيط جرحك
انت...من وين لي وين
وذراع جرررحي ابتره مآ أمده..

والحين جآي
تقول لي عيب تبكين
مآأرتوى من دمعي الا المخده

فمآن جرحي
يالرياض ش توصين
يمكن يجفف دمعتي بحر جده

يآخوي
انا اقفيت لكن على وين
والله مآدري درب مانيب قده



ل أساور حلم

.
.
.


بداية


صباحكم بآذخ وممتلئ بذكـر الله ...,


البارت السابق عرضنا عليكم تغيـير المواعيد وأشوف الأغلبيه فضلت المواعيد الحالـيه...السـبت والاثنين...

نبـقى على نفـس المواعيد يا أحبه...,


أطلالة الغاليه على قلبي أم الوليد..مثل أطلالة غيمه ماطرهـ...الله لآ يخلي المكان من هطولها...


وسبحان الله وأنا اكتب مسودة البدايه أرحب فيه بعودة أم الوليد وبسياق الكلام ذكرت عضوه غاليه على قلبـي أتمنى عودتها...

لـفاجئ وأنا داخله أعدل لـي خطأ في بداية البارت الرابع .. برساله لها على الخاص تطمئني على حالها وحال أطفالها...

يأ أهل الثرثره ...يا غرابة بعض المحبه...من عمقها ...تمتزج فينا..نتوجع أذا توجعـو...ونفرح أذا هم بألف خير..

متأكدهـ أنها أكبر بكثير من أوجاعها وأحزانها.. و..أن هذا المتصفح بيحتفل بعودتها بيوم مآ...,

والله يجبر قلب كل من فقد غاليه....



.
.
.

لآتليهكم الرواية عن الصلاة في وقتها...,
.
.
.


تراجع قائد بصمت...


حاتم ب أصرار ...\ ياقايد.. فتحت للمواجع أبواب...ومايرضيني وقفة الجموح كذا...

وهو لولا حشمتك وغلاك..وان أنا عارف أنك تستاهلها

وبتصونها وخاطرك فيها...كان ماعبرت لتحييرك لها بال...

و...

زوجتها من أول رجال يطق بابها خاطب..ولو الكل يوقف ضدي...

قائد \ مآهو با الحين يا حاتم...ماهو ب الحين...أنت تعرف الف مشكـله ومشكله على راسي والف هم...ماهو بناقص هذي الهموم الا أني أدق لها خيمه وندق لها طبلها..!

حاتم بـغضب...\ وش ذنبها الجموح تجلس تنتظر المشاكل والهموم الي عندك تنقضـي...وأنت بنفـسك...هو مال نفـسك عليك حق تعيش وتتزوج ..كم عمرك الحين يا قايد...

وكم عمر الجموح الحين...أنت تظن أن تحييرك لها ماهو مولع بصدري نار...ماهو يكويني انا واخوانها وأمـي كل يوم....كل هذولا الناس مالهم أي حشمه عندك..؟

قائد بـغضب \حشمه وخاطر...!....أنت يا حاتم...أنت الـي فردت جناحها وقويت عزومها ...لآتجلـس الحين تلوم واحد مقهور وموجوع من جموحها الي أنت داعمه..

أشار بـ يده بتهكم \لأني وقفت مع أختـي في حلم تبـي تبنيه هي وراسمته با الوانها...تبيني أكسر اللوحه واقول لها أبد مايحق لكـ...!

ليردف بألم \ لو أختك نجد..والا ثريا والا الدانه...ترجتك كثير توقف معها بتتركها...ليش أجل أنا اخوها..ليش أسمي نفسي عضيدها...ليش أجل بوجعها تنتخي فيني...

كذا كلمات ترص بدون أفعال...؟

تهكم بوجع \ لآ..تحشم عن الاقوال بدون افعال...كفو...كفو يا أبو تركي أنا أشهد أنك كفيت و وفيت..!!!!

حاتم \ يا قايد...يا أنك تحرك ها الموضوع الراكد...بخطبه...والا...بـفك قيد..والا...ترى الجموح ماعاد لك عليها حق...ولو يتجدد الشرخ القديم بينا...!

أرتفعت عينيه لـحاتم بـغضب...لـيتركه حاتم وينتقل لـفراشه ...!



.
.
.

شف قائمة أمنايتي ...[دونها سياجك]...,


والخافق أن ماتحقق حلمه.. بيشقى..!


.
.
.

أم قائد وهي تنزل من السيارهـ...\ ماكان ودي تجين الليله تنامين هنا...كان جلستي عند أهل رجلكـ أحسن ترتيب له جناحه وتجهزين له الي يبي لاجاء بكرهـ...

لـتنزل الخادمه من الباب الخلـفي وتنزل حقيبه صغيره لـ الدانه...

الدانه بأرتباك \ جناحي مرتب يمه...و ماهر أكيد بيجي بكره متأخر ومايبي الا الفراش ماراح يكون له خلق حتى يناظر وجـهي...

أم قائد \ ولو يمك ولو ...تغسلين ملابسه أن كان له ملابس تبي غسيل ..تجهزين له حلا ان كان يحب له الحلا...تشوفين وش الي ناقصك تسوينه قبل يجي ماهو تنطين
معي كأن توك البنيه الي معي قبل سنه ونص ..ماكأن ها البنيه خلاص كبرت والناس بينقدون عليها اذا جات سرداد مرداد لـ أمها ...

الثريا بمداخله باسمه وهي تدلف الباب الرئيسي \يوووه ياميمتي كثرتي الـعتب على دندون خليها على راحتها وتكفين وش لقينا من حوف الرياجيل غير المواجع والغبينه...تعالي يادندون بس تعالـي
أمك لو يحصل لها كان حطت ماهر بعيونها وغمضت عليه ماحد يشوفه ويطقه عين من حلاة وجه...!

أم قائد \أيه...وش فيها وماهر يستاهل الـتقدير والحشمه...وش العيب فيه ها علموني وش العيب فيه...

الثريا تجلـس على الكرسـي بفكاهه\لآحول ولاقوة الابالله كامل ولد تركي كامل والكامل وجه الكريم...!

أم قائد بـتهكم \أيه غصبن عليك يا ام خويلد...أجل في ماهر عذاريب...مافيه الا اليمنى الطويله با الجزايل..

الدانه تجلـس با القرب من الثريا بهدوء ....

لتردف ام قائد بعد أن جلـست \ دوين يأمك وجهك ماهو بعاجبـني..تشكين شي ..؟

الدانه بأرتباك \لآ...بس يمكن عشان معدتي ها اليومين تعورني و الدوره بـتجـييني ها الفتره عشان كذا باين علي التعب...

أم قائد \ وجهك ماهو بعاجبنـي...أنتي لآتكونين حامل ومادريتي بعمرك..؟

الدانه \ ما توقع حامل...تعب بسيط بس....

غرقت الثريا با الضحك \...أقول بس لاتشلين ثقيل...!

الدانه بضجر \ سبحان الله تعرفوني أكثر من نفـسي....خلاص غيرو السالفه ...!






.

.

.
شف قائمة أمنايتي ...[دونها سياجك]...,


والخافق أن ماتحقق حلمه.. بيشقى..!


.
.
.

يوم جديد...
.
.
.




هي لم تنم...مازالت عالقة بـ أهداب الليلة الماضـيه....

مازالت عالقة بـثرثرة لم تجعلها تنم...!






حين طلقها فهد..

أقسمت يمين أن تقترن بأول شخص يطرق بابها..مهما كان..

كـي تؤلمه كما أوجعها..كي تكويه كما كواها..

كي تحرقه كما أحرقها

تريده يتجرع الخيانة المباحة..كما تجرعتها هي...!

تريده يعاني..الويل...كما عانت...

تريده أن يترقب أخبار تلك الليلة الاولى ..

كما ترقبت هي بلحظتها أخبار لليلته الأولى بكثير من الدموع التي أضاعتها مع متخاذل كما هو...

تريدهـ يتمنى الموت من القهر كما تمنت هي..!
.

.

.
صعب جداً أن تجرح أمرأهـ كا الثريا صعب جداً..

صعب جداً أن تكون بكتمالها ويكون النقص موجع بتلك الطريقه المبكيه..

صعب جداً..أن تتغير كلياً..

يصبح تفكيرها أكثر رغبة با الأنتقام..

تتعلم أنواع المكر والخبث ..وتعزز قدرتها المناعيه عن الحب من جديد..

كي لاتصبح مغفله...كما ظنت..!

.
.
.
زفـرة سنين طويله..

وهي تتذكر بأنها كانت غير مقتنعه به ...

شـي عميق بداخلها كان يقول لها لآ ترتبطي به أنتظري قليلاً......

لكن أصرار وأقناع الجميع لها مع صغر سنها بحينها ..جعلها ترضخ..


فـ فهد لم يكن فيه عيب يذكر كما نظن..

لآ

تنكر بأنها أحبته كثيراً بعد ذلكـ..لأنها أرتبطت به صغيره..و...كبرت معه..

لكنه كال لها الحب أطنان من الأوجاع..!

.

.

.

أبعدت الوساده عن وجها..لـتلقي النظر لـ البعيد..من ثم تستدير...

لتجد تلك المرأهـ...بنصف وجه..وعين متسعه وشعر مبـعثر..وذاك ذو الحقيبة ..

تستفزها من جديد تلك الوريقات لتـقرأها..وتبحث عن ماينقصها بداخلها...

قد ينقصها ثرثرة تشبه ثرثرة حاتم..

تلقي بها على رصيف الورق..وترحل الوريقات بها..

بعثرة الصفحات...لتقف بـ أحداهن...

.
.
.


و أرسم وجها..الجميل...على صفحة السماء...


أجعل النجوم عينيها والقمر وهو يحث الخطى راحل لـ أخر الشهر شفتيها...

والليل السرمدي شعرها..


حدثتني بـيوم ما...قبل حين من الدهر..بغفله عن الأيام.....


بأنها أحبتني بجنون...

صارعت لـ أجلـي بجنون..!

رسمت عيني بلوحاتها الكثيرهـ...

عبثت بقصائد خالد وأهدتني الف بيت من أشعاره...

وأنا صدقتها...لأنها بنسبة لي أجمل النساء ..وأصدقهم...

أعشق حضورها المخدر لـ أوردتي..

وكلماتها الأتيه من عالم أنيق..

مرتبه مصففه..والكثير الكثير من التنميق فيها والحرص الشديد..

أشعر أحيان بأنها تفكر الف مرهـ..قبل ان تنطق بجملة قصيرهـ ..


و



مازال كرسي المهترئ هذا يصدر ضجيج وهو يهتز..

وكأنه يرسل لي رساله بأنه مل جلوسي الطويل عليه..و...أهترئ من كذبـي الدائم عليه...

كوب القهوه الذي أعدهـ كل ليله..أنتظر طيفها

لعلها تلـقي التحيه..أو ..تأتي بـحسب ميعادها الدائم لـي...

وهي

لآ
تأتي كل ليلة..ولآتلقي التحيه..ولكن أنا لا أمل...

برغم من مرور أعوام كثيره على وفاتها بـأضلعي...الا..أنني أؤمن بـ النهايات الجميله...

برغم ان الواقع التعيس يضحك بملئ فاهـ....


ويردد..تباً لك ياحاتم..!
.
.
.


ضمت أهدابها بأ ستغراب..بحثت بعينيها لتجد أسطر كثـيره...تدفعها للمضـي بقراءهـ....


لكنها تريد أغلاق هذه الروايه قبل ان تنغمس أكثر وأكثر...

ب أبجدايات وجع عاشق...يترائ لها ..!

حاتم...لما لم ننتبه بأنك تبدو بفعل عاشق...!

فَ أنت عازب لسنين طويله...و...صامت جداً...و...هادئ جداً...!

لـما با الآصل أخذت الروايه معها لـجناحها...


هي با الفعل لآتحب الروايات..تشعر بأنهم ينغمسون بعالم خيالياً بعيداً عن الواقع...

تشعر بأنهم غير عمليون..متكئون فقط على الحرف...

لآيحولون الورق الى أفعال...

هم دائماً هكذا الروائيون والقراء...!

هذا يثرثر وذاك يستمع...!

هذا يترجم وجعه با الكتابه..وذاك يجد لـ أوجاعه ملاذ با القراءهـ...!

أحب الواقعيه في الأمور...أعمل تجد...!

لـذا ..

هذه الثرثره نتاج طبيعي لـعاشق ترك محبوبته ترحل...أذاً يستحق أن يثرثر على قارعة الذكريات كـ شيخ كبير أنهكه الوجع..!



رمت برواية حاتم لـترطتم بَ أريكه بعيده عنها وتسقط بأحضان الأريكه..

وبوجع \لو تعرف يا حاتم أن الحب أكبر خذلان ما يوم كتبت عنه..ولآ...ثرثرة روحك..!


.
.
.

شف قائمة أمنايتي ...[دونها سياجك]...,


والخافق أن ماتحقق حلمه.. بيشقى..!


.
.
.

أستلقت على مفرشها الزيتي المنتثر عليه رسومات ورد بلون الأصفر والبرتقالي..

تعشق سريرها الذي بجانب نجد...و..الثريا...

برغم من كل واحده منهم أستقلت بحياتها ..

الا ان هذه الغرفه لم تطالها أيدي عبثهم المتأنق للبيت..

حيث يقومون كل رمضان بشبه تجديد أن لم يكن بألاثاث فا المفروشات او ترميم او عبث أنثوي جميل...

الا هذه الغرفه..

بقت على حالها..منذو أيام مراهقتهم الجميله..

لم تطلها عبثهم..بقت مغلقه..

.كـذكرى جمعت فتيات ..أحلامهم ورديه..كل واحده منهم...تنسج حياة مخملية لها مع فارسها..؟


وكل واحدة منهم عادت أدارجها خائبه..


وكأن مامضى با السنوات الماضيه ماهو الاحديث عابر..لم تمر عليه سنوات او ليالي...!

بالامس أذكر تخرجي من الجامعه...؟

با الامس القريب...!

با الامس أذكر قطعة الكيك الكبيره التي التهمتها نجد وحدها عندما كانت تزن الثمانين كيلو غرام...!

ونحن نصرخ ونتوسل من ثم نتعارك..!

القى الحزن العميق ظلاله على نجداً..اولا.ً..لتعود الينا شخص أخر...

فترة مريرة مرة علينا جميعاً...

لآتنام الا بأحضان قائد وهو يتمتم بصوت مطمئن تارة...بـ يوسف...وبـ العمران...وتارة أخرى بماء زمزم...

ومرات أخرى كثيره بصوت السديس وهو يقرأ ..وهي بأحضان والداتي ترتجف...!

حياة رومنسيه لـسنوات معدودهـ..أنتهت بحادث شنيع...

أي كارثه وقعت علينا بعد تلك الايام..مازالت تبعاتها الى اليوم ماثله...!

فـ نجد..لم تعد نجد الحالمه...أصبحت شرسة جداً...و..صارمة جداً...





أبتسمت بوجع وسرير الثريا يتراء لها بقرب من الشباك الزجاجي...!


الثريا..!

هي التي تزوجت أولنا وأصغرنا سن بزواج...

أحبته بجنون...وقتلها بجنون...!

ليس هناك سبب واحد يدفع فهد با الاقتران بصديقتها...!

لآعيب في الثريا...ولآ واحد...هي من كمن قال تقيد أصابعها شموعاً لفهد..!

فلاهي أستمتعت بنور تلك الشموع ولآ أصابعها سلمت...!

خانها بزواجه من صديقتها الوحيده...جارتها القريبه...وأن كانت تلك الخيانه هي خيانه تحت مظلت شرعيه.. الا أنها خيانه..!

هي مطلقه...وهي في ريعان الشباب..لم تنجب من ذاك المسن الذي تزوجته أحد...عاشت معه لشهرين لتتطلق...

زارتنا كثيراً...وأكلنا من طبق واحد...لبست نصف ثياب ثريا...!

تبادلنا الحقائب والأحذيه الأكسسوارت والأطباق...!

كل شي...!

واخذت تلك منها كل شي...!

وتركتها....

بلاشي...

محطمه برغم من الكبرياء المشروخ الذي تدعيه...

مقـسوم ظهرها برغم من حالة الوقوف المترنحة التي تمثل بها..!


مذبوحة أنتي يا الثريا...من العنق...!




سقطت دمعة بكفها المفتوح بأحضانها وهي تنظر لآ أطراف مفرشها...!

وانا...!

الدانه...

ماوجعي لما أتيت الى هذه الغرفة من جديد..؟



تزوجته وانا بفعل عاشقه له...أعتقدت للوهله الاولى انه هائم بي...

لـ أصتدم يوماً بعد يوم...


بأنه يحترمني كثيراً...


لكن لايحبني ولآتدق مشاعره طبولاً لي..!

ويوماً عن يوم يؤكد لي بأن أرتباطه لـي مبني على عذاب ضمير يريد التخلص منه...؟


كيف لي أن أبتلع تلك الجمره التي تحرقني..؟



.
.
.

دلفت الباب المردود وبستغراب \وش عندك هنا...؟

مسحت دمعتها على عجاله لتردف بارتباك \ أشوف صور قديمه هنا....روعيتيني الله يهديكـ...!

الثريا بتشكيك وهي تشد الخطوات لها \ بسم الله عليكـ...

لتجلس على طرف سريرها وتغرق بـضحك \ خبول حنا والذوق الماسخ لهذي الغرفه أحد يصبغ هذا اللون بجدارن حمدلله والشكر...!

أرتفعت عيني الدانه بأبتسامه \يازينه يهبل ماعندك ذوق...

الثريا وهي تنظر لعيني الدانه \شكلك مانمنتي...فيك شـي..؟

الدانه \حتى انتي واضح مانمتي انتي وها الوجه المصفر...!

وضعت الثريا اناملها على وجها \صدق والله..!

لتردف \ عادي نومي ملخبط ...بحط زبادي وعسل وبيرجع له رونقه شوي...علميني بس...أنتي فيك شي..صح..!

الدانه \لآ..!

الثريا بأصرار \الا...منتي طبيعيه من البارح ما غير ساكته...وش فيك متخانقه مع ماهر...؟

الدانه بـختناق \خناق بسيط...ما يحمل ذكره...!

.
.
.


شف قائمة أمنايتي ...[دونها سياجك]...,


والخافق أن ماتحقق حلمه.. بيشقى..!


.
.
.

قائد وهو واضع رأس البندقـيه على كتفه..وبتهكم \ كم صدت...؟

رهان بضحك \قسم ماصدنا لاحمامه ولآطير منتف ولآعصفور ولاشي...مسكناها تتطعيس انا وخالد ...بس لآتعلم أبوي..!

أرتفعت عينيه بستغراب \جاي تتطعس يا المستهتر ومعك خالد...

رهان \نعم ياحضرة المحامي بعد قوم علي قضيه..أطعس با النفود ربي فيها شي...؟...والولد ماغصبته هو الي ركب معي يقول أبي عمي رهان..!

ليردف مبتسم \الله يهديك ...وين حاتم وعمي ..؟

رهان \سبقونا ...وحاتم شكله صايد كذا طير ماشاء الله عليه..

قائد ببرود\ ..بنصلح الغدا بدري..شكله بينزل مطر وخايف يجي سيل أو شي ماحسبنا حسابه...بـنرجع لبيوتنا بدري...

رهان وهو يلقي نظره لـسماء \صادق..وأنا أقوله بعد....


ليشدون الخطوات للمخيم...ليجدون ماهر بقرب من النار...


قائد \السلام عليكم....

ماهر بصوت متعب \وعليكم السلام..ها بشرو صدتو شي....

قائد ويضع الصيد بقربه \أكيد مايبي لها سؤال...لكن أخوك هذا لاعاد يخاوينا للبر...قايل له رح صيد راح يطعس...بالله عليك فيه رجاء ...؟

ماهر بـ ابتسامه \أيه دوره عند الورق والمختبارات..تلقاهـ دويفير....لكن عند علوم الرجال أبد مخالف كل علم رشيد..!

رهان وهو يشير با كلتا أصابعه له\ أعوذ بالله منكم ومن عيونكم هي الي بتوقفني عيونكم ما اروح لامريكا...وأسكتو لآيسمعكم أبوي...ويقول مهبول عندي هنا بسعوديه
كيف عاد لو سافر...الواحد ماينبسط عندكم...هذا حاتم صاد وهذا انت صدت خلاص يعني بتلقون على الغدا طيور...يعني طيوري هي الي بتشبعكم...!

ماهر أبتسم لـيلقي بقايا الاعواد الخشبيه من الحطب بنار...


حاتم وهو يقبل من بعيد بطيور بيدهـ ...\خالـد تعال ...

خالد يشد الخطوات لـيتلقف الطيور من يدي حاتم وهي منزوعة الريش والعنق والاقدام...

حاتم ب أبتسامه \لو بكرت با الجيه كان علمتك كيف ننتف الريش ونصلحها...الحين لازم نشويها شوي عشان الريش الباقي صغير فيها ينحرق ومايجي بطبخ...

أبتسم خالد بفرحه \ انا بشويها على النار ي عمي انا...

حاتم بمحبه \أيه أكيد أنت...وانا بساعدك...

نظرات قائد لـ حاتم الـمتشاغل عنه القى سلاماً بارداً من ثم ذهب مع خالد بقرب النار..


غسل يديه قائد من ثم شد الخطوات لـبريق الزنجبيل لـيسكب له ...و..عينيه تراقب خالد وهو سعيداً جداً بمرافقة حاتم ..و..حاتم ومحبته لـخالد الواضحه جداً...


قائد بهدوء \ حاتمـ...أنت شايل في خاطرك مني عقب البارحه...؟

حاتم ببرود \ ماظن أنك تحسب لخواطر حساب...ي ابو نايف...!

صمت و بخطوات متنزنه..ليثني قليلاً ويقبل رأس حاتم الذي أنتفض ليقف...لولا يد قائد الموضوعه على كتفه..

ليردف \أذا خاطرك أنت بذات ماله حساب..علمني يا حاتم من الي أحسب لخاطرهـ حساب...؟



ماهر مستغرب ومقاطع \وش فيكم...أنتم متهاوشين...!


قائد يشير بيدهـ \ لا...أخوك شايل بخاطره ...وبنرضيه...!


.
.
.
شف قائمة أمنايتي ...[دونها سياجك]...,


والخافق أن ماتحقق حلمه.. بيشقى..!


.
.
.

نـجد وهي تسكب الشاي لـ أم محمد \والله الوالده وكلهم يسلمون عليكـ...

ام محمد \الله يسلمهم ويخلي لهم غاليهم...وشلون وصايف هذيك المره تشكي من رجولها..

نجد \الحمدلله طيبه ..وبخير...

ام محمد بعفويه \ماله نيه قايد يفرح قليب أمه...وياخذ بنية عمه....

نجد بحزن \لاوالله يمه ماله نيه...مدري متى يطيح الي في راسه الله يخليه لنا...هذا الي يقولون شطحة العاقل...

غرقت ام محمد بـضحك لتردف \تذكرين عرس العنود الي حضرنه مع اهلك لكن جلست بطاولة بعيده عشان صوت الطقاقات...

نجد \أيه ياخالتي أذكره ليه...

أم محمد \جميح عسى عيونها الفرح دوم تقبل وتقفي لـي بعصير تحطه عندي والا الماء..يوم أنشغلتي بـ لولوه ...وجوني ناس ينشدون عنها هي معرسه والا لا...
قلت الا مخطوبه وعرسها قريب..ياالله تجعل كذبتي هذي فال خير عليها ...

غرقت نجد بضحك لتردف \ الله يسامحك ياخالتي كذبتي بتالي عمرك عشان قايد...

بفكاهه \الله يعفو عني لكن لبسهم ماعجبني متفسخات وينشدون بعد من زين النشده ومتخيرين بعد...!



طرقات الباب القويه أجفلتهم ....

أم محمد بـستغراب \بسم الله الرحمن الرحيم وش ها الطق على الباب قومي يا نجاوي شوفي من...؟

نجد وهي تقف \ ياجالسين الله يكفيكم شر الجاين...



شدت الخطوات لـ الباب لـتقف بقربه \ من...؟

ليأتيها الرد الغاضب الباكـي \أنا شيخه....أفتحي يا نجد...!

فتحت الباب وأختبئت خلفه لـتدخل شيخه بـ حقائبها...!

أغلقت الباب وبستغراب \ وش فيك يا شيخه عسى ماشر..؟

تجاهلتها شيخه لتخطي الخطوات لوالداتها الواقفه بستغراب...\شيخه وش بلاك..؟

شيخه بغضب \ تهاوشت مع الرجال...وحلفت مارجع له ...من زينه المنتف ومن زين العيشه الي معه تقصر العمر...وحتى عياله حذفتهم عليه...خلوه يجلس معهم ويعرف
الحق...

ام محمد بصدمه \ عنبو بليسك انتي ماتشبعين كل يوم جايتني متهاوشه مع ها العله رجلك...ذبحتيني صرت علك في فم ها الناس متى تعقلين يا شيخه متى وتضمين
رجلك وعيالك...؟

شيخه \ هو السبب يمه هو السبب...كل يوم أردى له من اليوم الي قبله...لآفيه أمل ولآفيه رجاء...ماغير هاتي هاتي فلوس...وفوقها عيونه يمين وشمال ...وش اصبر عليه
علميني وش اصبر...لآوظيفه مثل الناس عنده ولآ أخلاق...تعبت نفسيتي خلاص...

ام محمد \كل يوم هذا الحكي ينعاد...وأخر شي يجي وبكلمتين يطيرك بسماء وترجعين له...انا الي تعبت منك...

نجد بتلطيف الاجواء \الله يصلح مابينكم...هدي نفسك ي خالتي...هدي نفسك لآ تتعبين...خلاص تجلس شيخه ها اليومين ترتاح نفسيتها ونشوف وش المشكله..

شيخه تترك المكان لتدخل لـداخل البيت...

أم محمد \شفتي حظي في ها البنات...كل ماقلت زانت جد علماً جديد الله لايجعله رداة حظ الله لايجعله رداة حظ...






.
.
شف قائمة أمنايتي ...[دونها سياجك]...,


والخافق أن ماتحقق حلمه.. بيشقى..!


.
.
.

بعد الغداء ..


تركي وقائد يسكب الماء على يديه \والله ها الغداء خفيف على المعده وانا والله كثرت فيه لكن لحم ها الطيور والحمام طيب...

قائد \بعافيه يا عم بعافيه...

تركي بمحبه \الله يعافيك...يا الغالي...

مسح يديه بمـناديل لـيردف \ خلهم يخلصون بـسرعه قبل المطر ماينزل الله يستر ...وماهر بعد تعبان ...أستعجلو ياعمك...

قائد بهدوء \كل شي جاهز...لآتشل هم أنت بس أركب السياره ...



بـ المقابل



رهان يحمل الصحن لينظفه ...

حاتم يسارع الخطوات لـرهان \لحظه لحظه...

رهان بستغراب ..\ خير...وش فيك...بتنظف الصحن عني ي جعلني قبلكـ ...

حاتم بـ أبتسامه \لآ...بس أترك بقايا ها الاكل للقطاوه والا الـحيوانات الي بتمر ...ترى في كل كبد رطبه أجر وانا أخوك...هات السفره الي فيها الاكل عنكـ...أنا بفرشها بمكان
قريب...

رهان \ياحنييين أنت...ورى من حنانك ما تكفيني بعد وتغسل الصحن...؟

حاتم يتجاهل رهان بتجهم ..ويسارع الخطوات لـ مكان أخر...

رهان \العظمه لله...ورى أخلاقه شاينه...!

ماهر بقتراب \أنت وش تبربر خلص بسرعه ترى أبوي معصب...,

رهان بـبرود \الحنين أخوك شاينة أخلاقه ...مدري وش فيه...

ماهر بـهدوء \الله أعلم ان بينه وبين قايد شي البارحه واعتقد يخص الجموح...!!

رهان يلقي نظره متهكمه لماهر \والله أعلم أني بروح لـ أمريكا وبخلص دراستي وبرجع وبعرس ويجي علي عيال وأحفاد وها الموضوع تتناقشون فيه..
أغصبو الأثنين على بعض وأخلصو تراهم مثل الي يقول أغصبوني واتغيصب...!

.
.
.


شف قائمة أمنايتي ...[دونها سياجك]...,


والخافق أن ماتحقق حلمه.. بيشقى..!


.
.
.
الثريا با أبتسامه \ يَ حلو النوم بشتاء...لذيذ....

أم قائد \ نوم مهابيل وانا أمك...توك تصحين..حتى الغدا فاتك...لو دانه ماهي بـ هنا كان ماتغدى معي أحد...

الثريا تقبل رأسها \لبى قليبك يا يمه...والله ماجاني نومـ البارحه..مانمت الا مع الصباح...معليه أخر مره أن شاء الله ...

أم قائد \أيه كله ولآ النوم الزايد مادانيه وانتي تعرفيني وتعرفين طبوعي...عاد يا الثريا ان كانك أنهبلتي عقب ها العمر وش أشره على الباقين...؟

غرقت بضحك وهي تجلس وتلتقط كأس الشاي من دانه..\ الحين النوم هبال تالي عمر...والله ماجربتي هبال الزين ياميمتي كان تعرفين الهبال على اصوله...

أم قائد وهي تقف \ بروح أقيل وبعد العصر بروح لـجارتي ام سعيد...و...أنتي تغدي لآ تجلسين كذا ماكليتي شي...قايد مكلمني يقول يمكن يجون المغرب..جهزو لـ أخوكم القهوه والشاي ...وشوفو ملابسه مكويه ونظيفه والا لا...لأنه اكيد بيتحمم اول مايجي...

الثريا ب أبتسامه \أبشري أبشري...عاد هذا قايد مايوصى عليه فديتك....روحي نامي الله يجعله نوم عافيه...


الثريا أخذت جهاز تحكم التلفاز تحت أنظار الدانه الصامته لتقلب بـ المحطات وتضعه على قناة العربيه...\أحب هذي القناه اول ماصحى...هههههه...,

الدانه بـوجع \ ثريا....بقولك حاجه...؟

التفت لها الثريا بستغراب ..

لتردف بتوتر \ أنا عارفه أن انا أضعف شخصيه فيكم...مهزوزه لدرجة ان كلمه عابره تاخذني وترميني ب أعمق محيط مظلم...أنا مو مثلكم لآ أنتي ولآ نجد...
أنا ضعيفه جداً...

الثريا بألم \لآ يا دندون ليش تقولين كذا على نفسك فديتك...أنتي بس يتهأيلك...عشان ها العرجه الي فيك...ترى عادي ياقلبي الناس مالهم هم الا الانشغال ببعضهم بعض...

لتغرق في البكاء بلا مقدمات وبـوجع \ أبي أكون مثلك يا الثريا ...أبي أصير قويه في كل موقف لو من برى قدام الناس...او مثل نجد الي وقفت على رجولها
من جديد وحاربت عشان الكل يحسب لها الف حساب أبي أقوي شخصيتي تعبت تعبت تعبت من هذا الوضع...ليش انا مو مثلكم ليه..؟

وقفت الثريا لتجلس بقربها وتضمها لصدرها \أنتي شخصيتك حلوه يا دانه..وش له تقولين شخصيتك ضعيفه...أنتي مخبيه عني شي...بينك وبين ماهر شي...موجعك ماهر
بكلام ولآتبين تقولين لي...؟

الدانه تشد من أحضان الثريا \لآ...مافيني شي...بس متضايقه حيل حيل من وضعي...!


.
.
.

شف قائمة أمنايتي ...[دونها سياجك]...,


والخافق أن ماتحقق حلمه.. بيشقى..!


.
.
.
بعد عدة ساعات....,

با المساء

.
.
.

قائد يحمل خالد بين ذراعيه...

ليطرق باب جناح ثريا بهدوء...\ثريا نمتي ..؟

لحظات لتفتح الباب مبتسمه وتقبل جبينه\لآ ياقلبي...حياكم الله ..يا الاثنين...تأخرتو حيل...؟

حاولت تلقف خالد بين ذراعيها ليرفض قائد مبتسم..

قائد \حلف علينا عمي با العشاء ...سبحان الله جينا من البر ونحسب ان الرياض الحين غرقانه من المطر وحصلنا رش خفيف عليكم...

الثريا \أهم شي انبسطتو...,

أنحنى ليضع خالد على السرير ..

من ثم أرتفع ليضع يده فجأه على ظهره..!

ثريا بفزع \وش فيك قايد...تمسك ظهرك.....!

قائد يستند على الحائط با ابتسامه \الم خفيف يجيني بعمود الفقري من فتره طويله...!

ثريا بوجع\وتشيل خلودي بعد..الله يهديك وليش مارحت للمستشفى...الله يصلحك ياقايد ماتروح للمستشفى لو انك قاضي...

اشار بيده بهدوء\ الم بسيط...,

ثريا\الم بسيط لاعاد اشوفك تشيل شي ...!

شدها له برفق ليقبل جبينها \ابشري عمتي امر ثاني...

وضعت كفها على صدره وبهمس \أيه أمر ثاني..!

أرتفع حاجبه بـ أبتسامه \سمي..؟

ثريا برزانه..\متـى تتزوج الجموح..؟

أبتسم بتهكم \أنتي وحاتم متفقين علي ها اليومين والا وش قصتكم...؟

ثريا بستغراب \بعد ...وفاتحك حاتم بموضوع...!

لتردف بـغضب \ أنت قلت لـي قبل سنين ماراح أتزوجها الا لما اسوقها لشيب سوق....مبروك يا قايد...وفيت بوعدك وحلفك...البارح شايفه شعره بيضاء بـ شعر الجموح واضحه
مره وكأن ها الشعره تقول روحي عطـي الي حلف الخبر الاكيد...هذا انا بـحرايرها السود موجودهـ...!

تراجع بألم...!

لتردف \ماطلع ها الشيب من كبر صدقني...طلع من التفكير والتوتر الي هي فيه من وضعها الحالي أكيد...ياخي أتق الله....في نفسك وفي خواتك عاجبك حظوظنا وحده ورى الثانيه
نجد توفى زوجها...و...أنا تطلقت...وهذي دانه معلوله مدري وش قصتها رافضه تعلمني....
عاقبتها صح...
ولكن الله ضاعف لك العقاب ب خواتك...ما نعترض على مكتوب الله لكن هذا الوضع مايل ولازم تعدله..!

وضعت كفها على صدره لـتتكلم بـجديه \أذا هذا القلب باقـي ينبض في حبها ...ماظنـي عقب ها الحكي اليوم يظل الوضع هذا على ماهو عليه...!

.
.
.

نقف هنا
.
.
.
همسة محبه \غسل النبي محمد عليه الصلاة والسلام لما توفي ال البيت وهم علي والعباس والفضل وقثم ابنا العباس واسامه ابن زيد مولى الرسول عليه الصلاة والسلام
كان العباس ووالده يقلبان الحبيب عليه الصلاة والسلام واسامه وشقران يصبان الماء وعلي يغسله بيده فوق ثيابه فلم يفض بيده الى جسده الطاهر قط
وكفن الحبيب صلى الله عليه وسلم في ثلاث ثياب ثوبين صحاريين وبُرد حبرة أدرج فيها أدراجاً ثم رفع فراشه صلى الله عليه وسلم
ودفن في موضعه عليه الصلاة والسلام...
.
.
.
اللقاء يتجدد اذا كتب الله لنا عمر يوم السبت..أن شاء الله...
أستودعكم الله...,

التوقيع
الله يرحمك يآ ستي و يتغمد روحك الجنه و يجعلك تشوفي مقعدك من الجنه و يبدل سيئآتك حسنآت و يجبر قلوبنآ ع فـرآقـك ،،

# آدم أجعل لحرفك حدود .. |~

رد مع اقتباس