السيدة عائشة غيرتها من زوجات النبي وغيرتهن منها .

 

 


 

و قل اعملوا فسيرى الله عملكم و رسوله و المؤمنون
سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم
بسم الله ما شاء الله

 




منتدي حلم النسيان
العودة   منتدى حلم النسيان > حلم النسيان الاسلامي > نبينا محمد و سيرته العطره
الملاحظات

إضافة رد
السيدة عائشة غيرتها من زوجات النبي وغيرتهن منها .
السيدة عائشة غيرتها من زوجات النبي وغيرتهن منها .
قديم منذ /11-10-2012   #1
الصورة الرمزية łōłάн

łōłάн غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 14941
تاريخ التسجيل : Nov 2011
المشاركات : 25,209
الوظيفة : طالبة
نقـــاط الخبـرة : 256190
التفاعل : %:
: % : % : %
20 السيدة عائشة غيرتها من زوجات النبي وغيرتهن منها .

لقد احتلَّت السيدة عائشة رضي الله عنها مكانةً كبيرةً في بيت النبي ، مما جعل أنظـار الصحابة تتجه بإعجابٍ وإكبارٍ ، واحترامٍ وإجلالٍ نحو بيت أم المؤمنين الثالثة السيدة عائشة ، لما خصَّها الله تعالى من الفضائل والمُكرُمات مما أثار غيرة ضرائرها ؛ أمهات المؤمنين رضي الله عنهن أجمعين .
ما الغيرة ؟ خصيصة في النفس البشريَّة ؛ أودعت فيها لصالح النفس، الإنسان إذا كانت الغيرة التي في نفسه تدفعه إلى الفضائل ، وهي في الأصل حياديَّة ، يمكن أن تدفعك إلى أن تنافس أخاك في شأن الآخرة ، أو يمكن أن تدفعك الغيرة إلى أن تنافسه في شأن الدنيا ، إذا نافسته في شأن الآخرة كانت غيرةً محمودة ، وإن نافسته في شأن الدنيا كانت غيرة مذمومة ، هي حياديَّة يمكن أن تستخدمها سلماً ترقى به ، أو دركاتٍ تهوي بها .
فالغيرة أمر فطري في كل إنسان ، هي في النساء أوضح ، لكن لها حالات طبيعيَّة ؛ ولها حالات مرضيَّة ، الحالات الطبيعيَّة لصالح الإنسان ، كم من إنسانٍ حفظ كتاب الله لأنه أصابته الغيرة من حافظٍ آخر ، كم من إنسان سلك طريق الإيمان لأنه أصابته الغيرة من قريبٍ ، أو صديقٍ ، أو جارٍ تفوَّق عليه في الإيمان .
أنا أضرب لكم مثلاً واضحاً جداً ، كنت أُدعى كل عام لميتمٍ من أشهر مياتم دمشق ، هذا الميتم إدارته تدعو كبار أغنياء االشام ، ويقام حفل عشاء في رمضان ، وتلقى الكلمات تحث هؤلاء الأغنياء ـ أهل اليسار ـ على البذل والتضحية ، كنت أكلَّف كل عام بأن ألقي كلمة أحث بها الإخوة المؤمنين ، الذين امتنَّ الله عليهم بوفرة المال .
طبعاً حينما نفتح باب التبرُّعات يقول فلان : أنا أدفع مئة ألف . يقول زميله : أنا أدفع مئتين. في ربع ساعةٍ أو أقل يجتمع ستة أو سبعة ملايين، وفي العام الماضي ارتأت إدارة الحفل أن توزع على الإخوة المدعويين استمارة ورقية ، كل واحد يكتب كم يتبرَّع من دون إعلام ، فكان المبلغ ثمانمئة ألف، فالفرق واضح جداً ، والإنسان أحياناً يندفع للعمل الصالح بدافع الغيرة ، هذه غيرة لصالح الإنسان .
أنا أؤكد لكم أنه ما من واحد من الإخوة الحاضرين ، الإخوة المؤمنين إلا اندفع إلى عملٍ صالح ، أو إلى طاعةٍ لله ، أو إلى إقبالٍ على الله ، أو إلى تفوقٍ في العلم بدافع غيرةٍ أصابته من أخٍ قريبٍ له ، صديقٍ ، جار ، فالغيرة خصيصة من خصائص النفس البشرية ، حيادية إن استخدمتها في أمر الآخرة كانت سلَّماً ترقى به ، وإن استخدمتها في أمر الدنيا كانت دركاتٍ تهوي بها ، فإذا غرت من أخيك في جمع المال ، ونافسته في جمع المال ، وضيَّعت دينك وآخرتك ؛ كانت هذه الغيرة في غير موضعها ..






يجمعون المال بدافع الغيرة من بعضهم بعضاً ، فكل خاصةٍ في الإنسان ، كل خاصةٍ على الإطلاق هي حياديَّة ، يمكن أن توظِّفها في الحق ويمكن أن توظفها في الباطل ، يمكن أن توظفها في أمر الآخرة فترقى ، ويمكن أن توظِّفها في أمر الدنيا فتهلك .
إذاً الغيرة موجودة بكل إنسان ، أما إذا انصبَّت في شأن الدنيا أصبحت حسداً ، وإن انصبَّت على أمر الآخرة كانت غبطةً ، قد تجد إنساناً تفوَّق عليك فتغبطه وتسعى سعيه ، تغبطه وتقتفي أثره ، تغبطه وتنافسه ، هذه منافسة محمودة ..






المرأة تغار ، ولو أنها كانت لا تغار لسقطت من عين زوجها ، لماذا يحبها زوجها ؟ لأنها تغار عليه ، لا تحتمل أن يميل إلى امرأةٍ أخرى ، هذه خاصَّة ، الأزواج أحياناً يتألَّمون من غيرة زوجاتهم ، أما لو تصوروا العكس أنه ذهب ، وسهر ، وخالط ، ولم تتكلَّم ولا كلمة ، يشعر أنها لا تحبه ، وقد تخرج من قلبه ، فالغيرة صفةٌ متمكنة في بني الإنسان وهي في النساء أوضح ، فلها وضعٌ طبيعي ولها وضعٌ مرضي .
الوضع المرضي أن امرأةً تعرف زوجها مؤمناً ، مستقيماً ، لا يحيد لا يمنةً ولا يسرةً ؛ ومع ذلك إذا اتصلت به امرأةٌ على الهاتف لا يقر لها قرار، هذه غيرة مرضيَّة ينبغي أن تُعالج لتبرأ منها .
* * *
لكن حينما جاءت هذه السيدة الفاضلة ـ السيدة عائشة ـ إلى بيت النبي في المدينـــة ، الصحابة الكرام عرفوا أنها بنت السيد الصديق رضي الله عنه، وهو من أحب الناس إلى النبي عليه الصلاة والسلام ، وكانت شابةً ذكيةً ، على مستوى رفيعٍ جداً من العقل والفهم ، اتجهت أنظار الصحابة إلى هذا البيت الثالث ؛ بيت السيدة عائشة .
أمهات المؤمنين وقعن في الغيرة ، وهذا الشيء من طبيعة المرأة ، والنبي عليه الصلاة والسلام عبَّر عن هذه الحقيقة فقال :
" اللَّهُمَّ هَذَا قَسْمِي فِيمَا أَمْلِكُ فَلا تَلُمْنِي فِيمَا تَمْلِكُ وَلا أَمْلِكُ " *
( من سنن أبي داود : عن " السيدة عائشة " )
أنت مكلَّف أن تعدل بين الزوجات ، هذا العدل التام ، أما العدل المُطلق ليس في وسعــك ، ولا في طاقتك ، ولن تستطيعه .
في صحيح البخاري يروي لنا هشامٌ عن أبيه رضي الله عنه قال :
" كان الناس يتحرَّون بهداياهم يوم عائشة ... " .
فهي زوجة جديدة أدخلت على قلب النبي السرور ، بعد أن ماتت زوجته الوفيَّة السيدة خديجة، وجاءت من مكة إلى المدينة ، وسكنت في غرفةٍ من غُرف المسجد ، فصارت الأنظار تتجه إلى هذا البيت فقال :
" فكان الناس يتحرَّون بهداياهم يوم عائشة ، قالت عائشة : فاجتمع صواحبي إلى أم سلمة فقلن : يا أم سلمة والله إن الناس يتحرَّون بهداياهم يوم عائشة ، وإنا نريد الخير كما تريده عائشة ، فمري النبي صلى الله عليه وسلَّم أن يأمر الناس أن يُهدوا إليه حيث ما كان ، أو حيث ما دار ".
أنا أقول لكم هذه الكلمة : الإنسان لأنه بشر ، تجري عليه كل خصائص البشر ، فإذا انتصر على نفسه يرقى .
نساء النبي عليه الصلاة والسلام كل منهن امرأةٌ مستقيمة ، لكنها تحكمها خصائص النساء . مرَّة أهدت السيدة صفيَّة أهدت إلى النبي طبق طعامٍ طيِّب ، السيدة عائشة ما تمكَّنت أن تخفي غيرتها ، فأمسكت الطبق وكسرته، فالنبي عرف طبيعة المرأة فورد عنه :
" غضبت أمكم غضبت أمكم " .
فأحياناً الإنسان لا ينبغي أن يُطالب زوجته أن تكون مثله ؛ هو رجل، وله إدراكٌ واسع ، وله طبيعةٌ خاصة ، وهي لها طبيعة خاصة هكذا فطرها الله عليها .
فذكرت أم سلمة ذلك للنبي ، قالت : " فأعرض عني ، فلما عاد إلي ذكرت له ذلك فأعرض عني ، فلما كانت الثالثة ذكرت له فقال : " يا أم سلمة لا تؤذيني في عائشة " .
وهنا في نقطة دقيقة

في الكون عدلٌ مطلق ، وربنا حكمته مطلقة ، وأفعاله كلها حكيمة ، فأنت إذا رأيت أن الله سبحانه وتعالى أعطى إنساناً شيئاً ؛ ينبغي ألّا تحقد ، وألا تحسد لكن لك أن تغبط ، ولك أن تسير في الطريق الذي سار فيه ..
ملك الملوك إذا وهب قم لاتسألَنَّ عن السبب

الله يعطي من يشاء.. فقف على حدِّ الأدب

* * *
" يا أم سلمة لا تؤذيني في عائشة فإنه والله ما نزل عليَّ الوحي وأنا في لحاف امرأةٍ منكن غيرها " .
فيبدو أن هذه الزوجة الطاهرة كانت من أقرب الزوجات إلى الله عزَّ وجل ، ومن أعلمهن بكتاب الله .
وبعدُ فقد تجد شخصاً اجتهد اجتهد اجتهد ، وبذل وقته وماله وجهده في سبيل الله ، والله عزَّ وجل رفع ذكره ، أعلى شأنه ، أنت ينبغي أن تسلك سبيله لا أن تحسده ، ينبغي أن تسلك سبيله لا أن تحاول أن تنتقص منه ، لا أن تحاول أن تسفِّه آراءه ، إن رأيت في إنسان ميزة فقل إن الله يعطي من يشاء ، فقف على حد الأدب .
ثم إن أمهات المؤمنين حاولن محاولةً ثانية مع السيدة فاطمة رضي الله عنها ، أن تكلِّم أباها النبي صلى الله عليه وسلم بهذا الخصوص ، فلم تُجدِ محاولتها شيئاً .
فقد روى مسلمٌ في صحيحه أن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلَّم قالت :
" أرسل أزواج النبي صلى الله عليه وسلَّم فاطمة بنت رسول الله إلى رسول الله ، فاستأذنت عليه وهو مضطجعٌ ، فأذن لها ، فقالت : يا رسول الله إن أزواجك أرسلنني إليك يسألنك العدل في ابنة أبي قحافة وأنا ساكتة ، فقال لها النبي صلى الله عليه وسلَّم : أي بنيَّة ألستِ تحبين ما أحب ؟ ... " .
طبعاً ، فلا يمكن إلا أن يعدل النبي بين زوجاته ، لأن النبي مرةً قال له أعرابي : اعدل يا محمد . فقال له النبي صلى الله عليه وسلَّم :
" ويحك من يعدل إذا لم أعدل ؟ " .
( من صحيح البخاري : عن " أبي سعيد " )
لكن الله عزَّ وجل ما كلَّفنا فوق ما نطيق ، الإنسان صاحب الفطنة ، وصاحب الأدب الجَم ، وصاحب الخُلق الرفيع ، هذا تميل إليه دون أن تشعر ، هذه سنة الله في خلقه ..
" جبلت النفوس على حب من أحسن إليها وبغض من أساء إليها " .
مثلاً ، شخص دائماً ينتقدك ، يحاول أن يعارضك ، يحاول أن يطعن في تصرفاتك ، فهل ينتظر منك أن توده مودة عالية ؟ بينما إنسان آخر أديب جداً ، لطيف جداً ، في خدمتك دائماً ، فشيء من طبيعة البشر أن تميل إلى هذا المحسن الأديب الذي يتحرَّى راحتك ، والإنسان الثاني الذي يتهجَّم عليك فنفسك تنفر منه بشكل طبيعي ، لذلك فالنفس لها قوانين ، أنت كإنسان مكلَّف أن تعدل العدل التام ، أما العدل المطلق فهذا لا تستطيعه لا أنت ولا غيرك ، لأن النفوس جبلت على حب الكمال ، على حب الجمال ، على حب النوال .
الإنسان يحب الجمال والكمال والنوال ، النوال العطاء ، الذي يعطيك تحبه ، والذي تـراه كاملاً تحبه ، والذي منحه الله شكلاً جميلاً تحبه .
فأحياناً يكون شخص عنده ابن له تألُّق ، تجد الأب يميل إليه أكثر من إخوته ، لكنه مكلَّف أن يعطي أولاده بالسواء ، مكلَّف أن يمنحهم العطف بالسواء ، لأن هذا القلب بيد الله عزَّ وجل ، وقد عبَّر عن ذلك النبي عليه الصلاة والسلام :
" اللَّهُمَّ هَذَا قَسْمِي فِيمَا أَمْلِكُ فَلا تَلُمْنِي فِيمَا تَمْلِكُ وَلا أَمْلِكُ " *
( من سنن أبي داود : عن " السيدة عائشة " )
" ... أي بنيَّة ألستِ تحبين ما أحب ؟ قالت : بلا . قال : فأحبي هذه ـ أي عائشة ـ " .
فأنا أقف عند هذه النقطة قليلاً ... مثلاً : شاب له أب ، هذا الشاب يتهجّم على أبيه ، يبدو سوء أدب من هذا الشاب ، ومحاسبة شديدة ، وعدم احترام ، وابن ثانٍ في غاية الأدب ، والإخلاص ، والاحترام ، والتلبية ، أينتظر الأول الأقل أدباً ، والأقل خدمةً من الأب أن يحبه محبة رائعة . هذا الشيء مضحك ، الأب إنسان ويميل إلى حيث يرى الفضل ، والأدب ، والعطف ، والرحمة ، والخدمة ، فأنت لا تطالب الناس أن يحبوك محبةً لا تساوي عملك .
وهذا إنسان بعقله قصور ، الذي ينتظر من الناس أن يمحضوه حبهم ، وإخلاصهم ، وتفانيهم وهو يسئ إليهم ، هذا شيء مستحيل ، هذه طبيعة النفس البشريَّة ، إن أردت أن تنعقد حولك القلوب فأحسن إليهم ، والإنسان الكامل يملك القلوب ، بينما الإنسان القوي يملك الرقاب ، وشتَّان بين أن تملك القلوب وبين أن تملك الرقاب ، بونٌ شاسع بين الحالتين .
فمثلاً زوج قاسٍ ، يحب نفسه ، أينتظر من زوجته أن تموت في حبه، لا لن تموت في حبك، ولن تهتمَّ بك ، إن لم تهتم بها فلن تهتم بك ، إن لم ترع حقوقها فلن ترعى حقوقك ، فكن واقعياً ، كن منطقياً .
فقامت فاطمة حين سمعت ذلك من رسول الله صلى الله عليه وسلَّم ، فرجعت إلى أزواج النبي فأخبرتهن بالذي قاله ، وبالذي قال لها النبي صلى الله عليه وسلَّم ، فقلن لها : " ما نراكِ أغنيتِ عنا من شيء ، فارجعي إلى النبي صلى الله عليه وسلَّم فقولي له : إن أزواجك ينشدنك ـ أي يسألنك ـ العدل في ابنة أبي قحافة " . فقالت فاطمة : " والله لا أكلمه فيها أبداً " .
النبي يتصرف بالعدل المطلق ، بالعدل التام بين زوجاته ؛ لكن أين قلبه يميل ؟ هذه لا يملكها أحد .
ثم أرسلن زينب بنت جحشِ زوج النبي صلى الله عليه وسلَّم ، وكانت تضاهي عائشة عند رسول الله في الحظوة والمنزلة ، فتكلَّمت في ذلك فلم تُجْدِ في كلامها شيئاً . ثم قال عليه الصلاة والسلام معلناً مكانة زوجه عائشة : " إنها ابنة أبي بكر " .
أرأيتم إلى هذا الوفاء ؟ : " إنها ابنة أبي بكر " . فالإنسان أحياناً يتألَّم أشد الألم حينما يمحض كل إخلاصه ، وكل حبه ، وكل خدمته لإنسان ثم ينسى له هذا الإنسان ذلك كله ، أما النبي فهو أوفى الأوفياء ، ما من إنسان أعطى النبي عليه الصلاة والسلام كل اهتمامه كسيدنا الصديق ، وهذه ابنته ، وبالتعبير العامي ـ كرامةً لعين تكرم مرج عيون ـ فلأنها بنت أبي بكر لها عند النبي حظوةٌ خاصَّة .
* * *
والسيدة عائشة أيضاً تغار من أمهات المؤمنين ، كانت أمهات المؤمنين يغرن على رسول الله من عائشة ، وكانت عائشة بينهن أشدهن غيرةً عليه منهن ، وعذرها أنها أول من تفتَّح قلبها لحب النبي صلى الله عليه وسلَّم بعد خديجة ، حيث كانت خطبتها بعد وفاة خديجة رضي الله عنها، وأنها أصغرهنَّ سناً ، وما تزوَّج عليه الصلاة والسلام بِكراً غيرها. فلديها أسباب لِتزهو على ضرَّاتها ؛ أصغرهن سناً ، وبنت أحب الخلق إليه، وكانت الوحيدة بينهن بِكراً من بين أزواج النبي عليه الصلاة والسلام.
فهذا الدرس له معنى ، بكل بيت مشكلة ، والنبي بشر ..



طرق رجل باب سيدنا عمر ليشكو له زوجته ، فسمع صياحاً ، فولَّى هارباً ، سيدنا عمر سمع الباب يطرق ثم توقَّف الطرق ، فخرج فرأى أعرابياً ، فدعاه ـ ناداه ـ رجع ، لمَ طرقت وانصرفت ؟ قال له : جئتك أشكو مما أنت منه تشكو .
إخواننا الكرام ... إن هذه الدنيا دار التواء لا دار استواء ، ومنزل ترح لا منزل فرح فمن عرفها لم يفرح لرخاء ولم يحزن لشقاء .
الدنيا مركَّبة على المشكلات ، مركبة على بعض النقص رحمةً بالإنسان ، تصور لو أن الدنيا جاءتك كما تريد لكرهت والله لقاء الله ، ثم والله ، لكن ما الذي يدعونا إلى أن نشتاق إلى لقاء الله عزَّ وجل ؟ فالدنيا المتعبة التي لا تستقيم لإنسان إطلاقاً ، إن جاءت من جهة تذهب من جهة ، إن منحت المال فليس عندك من الأولاد ما يستأهلون هذا المال ، وإن جاءك الأولاد الأبرار قد لا تجد المال الكافي لهم ، وإن حظيت بزوجةٍ صالحةٍ لا تُنجب ، وإن أنجبت قد يكون أولادها على غير ما تريد ، وإن كان الأولاد على ما تريد هناك علَّةٌ في الصحة ، فما من إنسان اكتملت دنياه ، ولو أنها اكتملت لكره الناس لقاء الله عزَّ وجل ، فأحد الأسباب في أن الإنسان يتمنى لقاء الله أن الدنيا متعبة .
رأى النبي عليه الصلاة والسلام جنازة فقال :
" مستريح ومستراح منه فقالوا ما المستريح وما المستراح منه قال أما العبد المؤمن يستريح من نصب الدنيا وأذاها والعبد الفاجر يستريح منه العباد والبلاد والشجر والدواب ".
( من سنن النسائي : عن " أبي قتادة " )
والله الذي لا إله إلا هو ليس في الدنيا شيء أثمن على الإطلاق من أن يموت أحدنا على الإيمان ، وينجو من فتنة الدنيا ؛ فتنة المال ، فتنة النساء ، فتنة العلاقات الاجتماعية ، فتنٌ لا تعدُّ ولا تحصى ، فكما ورد في الحديث القدسي :
" وعزتي وجلالي لا أقبض عبدي المؤمن وأنا أحب أن أرحمه إلا ابتليته بكل سيئةٍ كان عملها سقماً في جسده ، أو إقتاراً في رزقه ، أو مصيبةً في ماله أو ولده حتى أبلغ منه مثل الذر ، فإذا بقي عليه شيء شدَّدت عليه سكرات الموت حتى يلقاني كيوم ولدته أمه " .
ولقد كانت الغيرة تنتاب عائشة إذا علمت أن النبي صلى الله عليه وسلَّم سيتزوج بعدها ، ها هي تغار من زواج النبي من حفصة بنت عمر بن الخطاب ، وكانت تضيق بيوم سودة التي كانت زوجة النبي الكريم في مكة ، فلما علمت بأن النبي عليه الصلاة والسلام قد تزوَّج حفصة سكتت على مضضٍ وغيرة ، واحتارت ماذا تفعل، إذ كانت تعلم مكانة أبيها عمر عند النبي ، فهو بعد أبي بكر في المنزلة والحظوة عنده صلى الله عليه وسلَّم ؟ فجاءت حفصة لتكون ضرّة أخرى .
هناك نقطة دقيقة جداً وهي : لو لم تحدث مشكلات في بيت النبي ، كيف يكون قدوةً لنا ؟ لو لم يكن أية مشكلة في بيته إطلاقاً فلأمر يلتبس عندنا ؛ الغيرة مشكلة ، تنافس زوجاته مشكلة ، لو أن النبي عليه الصلاة والسلام سارت حياته في البيت بشكلٍ مثاليٍ مُطلق ، كيف يقف الموقف الكامل من مشكلةٍ تنشأ في بيت المسلمين ؟ إذاً النبي مشرِّع .
أوضح مثل على ذلك :
" أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ انْصَرَفَ من اثْنَتينِ فَقَالَ لَهُ ذُو اليَدَينِ : أَقُصِرَتْ الصَّلاَةُ أَمَّ نَسِيتَ يَا رَسُولَ الله ؟ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أَصَدَقَ ذُو اليَدَينِ ؟ فَقَالَ النَّاسُ : نَعَمْ، فَقَامَ رَسُولُ الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَصَلَّى اثنَتينِ أُخرَيَينِ ثُمَّ سَلَّمَ ثُمَّ كَبَّرَ فَسَجَدَ مِثلَ سُجودِهِ أَوْ أَطولَ ثُمَّ كَبَّرَ فَرَفَعَ ثُمَّ سَجَدَ مِثلَ سُجودِهِ أَوْ أَطولَ ".
( من سنن الترمذي : عن " أبي هريرة " )
لولا أن الله نسَّاني كي أصلي الظهر ركعتين ، كيف أسن لكم سجود السهو ؟ .
إذاً ما يحصل في بيت النبي من مشكلات مخرج لنا من مشكلاتنا ،

معنى ذلك أن القرآن أثبت أن هناك مشكلات في بيت النبي ، وإزاء هذه المشكلات وقف النبي منها موقفاً كاملاً ، قدوةً لنا نحن المؤمنين ـ إن شاء الله ـ .
لذلك فالنبي عليه الصلاة والسلام بعد محاولاتٍ كثيرة من زوجاته الطاهرات ، وما نشب بينهنَّ من غيرة ، أخذ موقفاً حازماً فاعتزل نساءه كلَّهن .
مضى شهرٌ بأكمله في شغلٍ عنهن ، وهن في شغلٍ به ، فمنهن من روَّعها الهجر ، ومنهنَّ من كانت ترقبه في عُزلته ، دون أن تجرؤ واحدةٍ منهنَّ أن تخاطبه في أمرها ، حتى إذا استكمل الهجر شهراً بتمامه عاد عليه الصلاة والسلام إلى نسائه مكتفياً بتأديبهن بذلك الإنذار ، لئلا يعُدن إلى مثل ما فعلت بعض أزواجه .
فهذه المنافسة بين زوجاته الطاهرات ، وهذه الغيرة الحادة ، هذا مما يضعف صفاء النبي عليه الصلاة والسلام ، فاتخذ هذا الموقف ، وتركهن جميعاً شهراً بأكمله ، فلما انتهى الشهر بدأ ببيت عائشة فدخله ، واستقبلته في عتابٍ رقيق ، قالت : " يا رسول الله بأبي أنت وأمي قلت كلمةً لم ألقِ لها بالاً فغضبت علي !! " .
هذا يفيدنا أيها الإخوة ، لو أنّ إنساناً نشب خلاف بينه وبين زوجته يعوِّد نفسه أن يكون لطيفاً ، وتعوِّد الزوجة نفسها أن تعتذر ، والاعتذار أحياناً يذيب المشكلة ذوباناً ، الآن هناك أزواج يركب كلٌ منهما رأسه ويتخاصمان شهرين، وثلاثة ، وأربعة ، وسنة أحياناً . ولو أن الزوجة تمتعت بتواضع ، لعلني أغضبتك ، اعذرني ، أستميحك عذراً . انتهت المشكلة .
وكذلك إذا الزوج قال لها : لعلي قسوت عليك ، أرجو أن لا تؤاخذيني . انتهى الأمر .
انظر لهذا الموقف : " يا رسول الله بأبي أنت وأمي قلت كلمةً لم ألق لها بالاً فغضبت علي!! ـ ثم أقبل على أهله وهي مستطردة في قولها ـ أقسمتَ أن تهجرنا شهراً ولمَّا يمض منه غير تسعٍ وعشرين " . تقول هذا مداعبةً له ، فقال عليه الصلاة والسلام:
" نعم الشهر يكون تسعةً وعشرين " .
( من صحيح البخاري : عن " أم سلمة " )
هو قال شهر ؛ لكن بدأ فك الحصار بعد تسعة وعشرين يوماً ، قالت له: " أنت قلت : شهر". فقال : " الشهر يكون تسعةً وعشرين " .
فمن اللطف أن يكون هناك كلام لطيف جداً بين الزوجين ، مداعبة ، بالقول ، كان عليه الصلاة والسلام إذا دخل بيته بسَّاماً ضحاكاً ، كان إذا دخل البيت واحد من أهل البيت ، يقول عن النساء :
" فإنهن المؤنسات الغاليات " .
( من الجامع الصغير : عن " عقبة بن عامر " )
فأنا أرى أن من أعقل الرجال الذي عنده مودة ، ولطف ، ونفس هنيَّة، وأن تكون كلمات معسولة من الزوج ومن الزوجة ، والعمر لا يحتمل خصومات طويلة .
طبعاً كان الحديث عن المشكلات التي جرت في بيت النبي وهو حديثٌ يطول ، لكن النبي بشر ، ولولا أنه تجري عليه كل خصائص البشر لما كان سيد البشر ـ لولا أنه بشر ، وتجري عليه كل خصائص البشر ، لما كان سيد البشر ـ ، وأنا أعتقد أن الإنسان المؤمن الموفَّق هو الذي يؤتى الحكمة في معاملة زوجته ، يسعد بها وتسعد به ، العمر قصير لا يحتمل خصومات مديدة ، فالنبي أدَّبهُنَّ شهراً ، لكن تجد إنساناً يؤدِّب أهله سنة ، سنتين ، ثلاثة ، لكنّه أدبهُنَّ شهراً وانتهى الأمر .
وأنا أتمنى على كل زوج أن يضع حداً للخصومة ، إذا كانت هناك مشكلة وعلى إثرها خرج من البيت ، فينبغي أن يعود ، وكأن شيئاً لم يكن ، هذه وصيَّة ثمينة جداً ، عوِّد نفسك عليها.
عوِّد نفسك إذا عدت إلى البيت وكأن شيئاً لم يكن ، نشأت مشكلة ، أويت إلى الفراش ، استيقظت صباحاً وكأن شيئاً لم يكن ، أما هذا الامتداد بالخصومة ؛ أسبوعاً وأسبوعين ، وشهراً وشهرين ، وسنة وسنتين ، وكل واحد راكب رأسه ، وكل واحد متعنِّت ، فشقيت وأشقيت ، مهما كنت أنت الأقوى شقيتَ مع زوجتك .
فالنبي عليه الصلاة والسلام كان قدوةً لنا في حسن معاشرته زوجاته ، وكما قلت لكم من قبل: آياتٌ كريمةٌ وكثيرةٌ تبيِّن أن النبي عليه الصلاة والسلام عانى من الزوجات ، والمرأة امرأة ولها طبيعةٌ خاصة ، تغار أشد الغيرة ، وتحرص على الدنيا أشد الحرص ، وتريد أن يكون زوجها لها ، وبعدُ فما من زوج إلّا إذا زار أهله ، فإذا قدَّم هديَّة لأهله تنشأ مشكلة ؛ لأن هذا الزوج لها وحدها ، أما هو فله أم ، وله أخوات ، وله إخوة ، هذه مشكلات تعالج بالحكمة ، تعالج بالعدل ، تعالج باللين ، بالموعظة الحسنة ، أما المواقف العنيفة ؛ رأساً طلَّق ، رأساً ضرب ، والضرب أحياناً يترك ندبة في النفس لا تندمل أبداً .

* * *

التوقيع

يطمئن قلبي عندما أقرأ قول الله عز وجل : ( و ماكان الله معذبهم وهم يستغفرون )
رد مع اقتباس
السيدة عائشة غيرتها من زوجات النبي وغيرتهن منها .
قديم منذ /11-10-2012   #2

حلم فعال

شموخ احسآسي غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 19114
تاريخ التسجيل : Sep 2012
المشاركات : 329
نقـــاط الخبـرة : 133
التفاعل : %:
: % : % : %

افتراضي رد: السيدة عائشة غيرتها من زوجات النبي وغيرتهن منها .

الله يجزآك خير يالغلاا


التوقيع

  رد مع اقتباس
السيدة عائشة غيرتها من زوجات النبي وغيرتهن منها .
قديم منذ /11-10-2012   #2

حلم فعال

شموخ احسآسي غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 19114
تاريخ التسجيل : Sep 2012
المشاركات : 329
نقـــاط الخبـرة : 133
التفاعل : %:
: % : % : %
افتراضي رد: السيدة عائشة غيرتها من زوجات النبي وغيرتهن منها .

الله يجزآك خير يالغلاا


التوقيع

رد مع اقتباس
السيدة عائشة غيرتها من زوجات النبي وغيرتهن منها .
قديم منذ /11-10-2012   #3

الصورة الرمزية طيش!

طيش! غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 14876
تاريخ التسجيل : Nov 2011
المشاركات : 7,070
نقـــاط الخبـرة : 58524
التفاعل : %:
: % : % : %

افتراضي رد: السيدة عائشة غيرتها من زوجات النبي وغيرتهن منها .

جزاك الله خير حبيتي
الله لا يحرمك الاجر يارب

التوقيع
؛
؛


يَاربَ في آلروح بعضٌ من ألم ‘وكلام لا يقال لأي بشر! أنت

وحدك ربي تعلم م في نفسي ف كن معي وحقق لي م اتمنى يارب يارب

_

الله يرحمك يا عبدالعزيز .
  رد مع اقتباس
السيدة عائشة غيرتها من زوجات النبي وغيرتهن منها .
قديم منذ /11-10-2012   #3
الصورة الرمزية طيش!

طيش! غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 14876
تاريخ التسجيل : Nov 2011
المشاركات : 7,070
نقـــاط الخبـرة : 58524
التفاعل : %:
: % : % : %
افتراضي رد: السيدة عائشة غيرتها من زوجات النبي وغيرتهن منها .

جزاك الله خير حبيتي
الله لا يحرمك الاجر يارب

التوقيع
؛
؛


يَاربَ في آلروح بعضٌ من ألم ‘وكلام لا يقال لأي بشر! أنت

وحدك ربي تعلم م في نفسي ف كن معي وحقق لي م اتمنى يارب يارب

_

الله يرحمك يا عبدالعزيز .
رد مع اقتباس
السيدة عائشة غيرتها من زوجات النبي وغيرتهن منها .
قديم منذ /11-10-2012   #4

الصورة الرمزية لٌجين ♔.

لٌجين ♔. غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 17714
تاريخ التسجيل : May 2012
المشاركات : 64,833
الوظيفة : لايهمكْ </3 .
نقـــاط الخبـرة : 382149
التفاعل : %:
: % : % : %

افتراضي رد: السيدة عائشة غيرتها من زوجات النبي وغيرتهن منها .

-


جزاك ربي الجنةةَ

لاهنتِ

التوقيع

-




فليحفظ الله نفساً أحبها قلبّي ؛
  رد مع اقتباس
السيدة عائشة غيرتها من زوجات النبي وغيرتهن منها .
قديم منذ /11-10-2012   #4
الصورة الرمزية لٌجين ♔.

لٌجين ♔. غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 17714
تاريخ التسجيل : May 2012
المشاركات : 64,833
الوظيفة : لايهمكْ </3 .
نقـــاط الخبـرة : 382149
التفاعل : %:
: % : % : %
افتراضي رد: السيدة عائشة غيرتها من زوجات النبي وغيرتهن منها .

-


جزاك ربي الجنةةَ

لاهنتِ

التوقيع

-




فليحفظ الله نفساً أحبها قلبّي ؛
رد مع اقتباس
السيدة عائشة غيرتها من زوجات النبي وغيرتهن منها .
قديم منذ /12-10-2012   #5

حلم النسيان, عجزنا النسيان وعشناه كأنه حياة.

الصورة الرمزية AllordEmad

AllordEmad غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Sep 2008
المشاركات : 3
نقـــاط الخبـرة : 61
رصيدي : 5
التفاعل : %:
: % : % : %

افتراضي رد: السيدة عائشة غيرتها من زوجات النبي وغيرتهن منها .

ربي يجزاك الجنة

  رد مع اقتباس
السيدة عائشة غيرتها من زوجات النبي وغيرتهن منها .
قديم منذ /12-10-2012   #5
الصورة الرمزية AllordEmad

حلم النسيان, عجزنا النسيان وعشناه كأنه حياة.

AllordEmad غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Sep 2008
المشاركات : 3
نقـــاط الخبـرة : 61
رصيدي : 5
التفاعل : %:
: % : % : %
افتراضي رد: السيدة عائشة غيرتها من زوجات النبي وغيرتهن منها .

ربي يجزاك الجنة

رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:02 AM


جميع الحقوق محفوظة لفريق عمل حلم النسيان

جميع المشاركات تعبر عن رائي ناشرها ولا تخص رائي ادارة موقع حلم النسيان

sitemap RSS RSS2 ROR PHP HTML XML Archive tags maps maptag

 

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رفع الصور

مركز الخليج

وظائف

رفع الملفات

رفع الصور

مركز تحميل الصور

حراج السيارات

حراج

حراج الخليج

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

اننا كا ادارة موقع حلم النسيان لا نتعدي نهائيا على اى حقوق للنشر ولن نسمح باى انتهاك لاي حقوق نشر
و اذا وجد اى انتهاك من احد اعضاء المنتدي يرجى مراسلتنا على الاتصال بنا فورا