عيون فاآرس

 

 


 

و قل اعملوا فسيرى الله عملكم و رسوله و المؤمنون
سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم
بسم الله ما شاء الله

 




الملاحظات

إضافة رد
عيون فاآرس
قديم منذ /28-11-2011   #1
الصورة الرمزية Walo0oy

حلم نشيط

Walo0oy غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 14888
تاريخ التسجيل : Nov 2011
المشاركات : 115
الوظيفة : طالبة
نقـــاط الخبـرة : 367
التفاعل : %:
: % : % : %
افتراضي عيون فاآرس


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذي قصة قريتها وتوني الحين خلصتها وعجبتني فحبيت انزلهة لكم


ويااارب تعجبكم

7

7
7

" عيون فارس "

ها هنا انا .. انصب بـ طمأنينة روايتي التي قد شارفت ع

الانتهاء منها و وضع الخاتمة لها ..

قلمي و سطوره ليست بـ الرائعة .. و لكنها و ان شاء الله سـ

تنال و لو قطرة من بحر إعجابكم ..
.
.
الناس مع اختلافهم في الحياة إما سلبي ينظر الى الامور من


خلال نظارة سوداء يحبط من يتحدث معه ولا يرى الا اخطاء

الاخرين مرددا عبارات تذمر مثل "الدنيا ما فيها خير" الناس

اتغيرت "و"انت لا تستطيع النجاح"اما الاخر ايجابي يبعث

مشاعر التفاؤل يشجع من يتحدث معه ويحفزه للأمام مثل "يجب

ان تحاول مره واثنتين لتنجح"

صلة الانسان بالله سبحانه وتعالى وأداء العبادات يمنح شعوراً


بالراحة النفسيةالتي تعطي قوة أو طاقة داخلية تجعلنا نقف امام

أي احباط خارجي وبالتالي تحويل مشاعر الحزن والاكتئاب الى

رضا والفشل الى شرف المحاولةوالاحباط الى اعادة التجربه والاصرار

اتوقف هنا لأختم مقالي برسالة ايجابية تحمل اشراقة بسيطه إذا

ركلك أحد من الخلف فاعلم انه يدفعك الى الامام
كوني معي أحبتي في الله ..
.


نبدا بأذن الله


التوقيع
[IMG]file:///C:/Documents%20and%20Settings/Administrator/Desktop/MUSIC/مزة.JPG[/IMG]
رد مع اقتباس
عيون فاآرس
قديم منذ /28-11-2011   #2

حلم نشيط

الصورة الرمزية Walo0oy

Walo0oy غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 14888
تاريخ التسجيل : Nov 2011
المشاركات : 115
الوظيفة : طالبة
نقـــاط الخبـرة : 367
التفاعل : %:
: % : % : %

افتراضي رد: عيون فاآرس


" الحلقة 1 "

::: ياوقت وشـ باقي حزن تخفيهـ ؟؟ أظن حزن الناس كلهـ وصلني !! كل التعاسهـ والألم عايشهـأنا فيهـ !!حتى الأمل خيب بها اليوم ظني !!!! :::

فتحت عينها ع تسلل اشعةالشمس بخفة الى الغرفة .. فركت عيونها .. نزلت من ع السرير .. و طالعت نفسها فيالمنضرة و ابتسمت ..

بدلت ثيابها .. و يلست ع مكتبها .. و ردت الكرسي ع ورى .. غمضت عينها .. ع آخر طرف من رموشها .. فجتهم .. تحس اليوم غير عن كل باقي الأيام .. فيها نشاط تبي تفجره في أي شي حواليها .. تمتمت بـ كلمات ما تدري شنو معناها ..
أخذت السجادة و صلت .. قرت قرآن .. بعدها شلت السجادة و القرآن و ردتهن مكانهن ..

..........::::::::::..........
( عيـون ) 19سنـ،ـة .. اول سنة جامعة .. عيونها سود ..و شعرها ناعم و حريري و طويل و أسود مثل ظلمة الليل .. خدودهامتوردين مثل الفراولة .. و خصوصا اذا كساها الخجل يصيروا طماط .. من يناظر عينهايذوب .. قصيرة شوي أخلاق و كمال و لا أحلى .. خجولة حيل .. بس مغرورة شويـ ..تعانيصعوبة شوي في التأقلم مع أسمها .. لانه غريب .. لكن ابوها ( الله يرحمه ) كان ناذرانه يسمييها بـ هذا الاسم .. مع الايام بتتعرفوا عليها أكثر .. و بتحبوها أكثر .. ............::::::::::..........

نزلت تحت فـ كانت اختها أحلام و أمهاياسين في الصالة .. اما ابوها فـ متوفي من كان عمرها 4 سنواتـ ..

" أحلامـ 20سنـة مخطوبة الى ولد عمها بشار .. صديق فارس .. ما عندها أي ملامح من عيون .. شعرها متوسط .. بني .. عيونها ناعسات لونهن عسلي .. اما هي فـ طويلة شوي .. بـتتعرفون عليها اكثر مع الاجزاء "

كانت أمها تقرأ في مجلة .. و أحلام تعدلاظافرها .. كانوا مشغلين ع موسيقى هادية .. و المكان ظلام شوي لان الستاير مصكوكة .. صاير الجو رومانسي مع شوية من اشعة الشمس الي منطبعة بتسلل ع المزهريةالكريستالية ..

فتحت عيون الستاير . فـ انتبهوا لها .. اخذت تضحك ..
عيون : صباح الخير يا احلى اخت و أم بالدنيا

و راحت تحب راسأمها

ام سامر : هلا و الله بالغالية هلا
أحلام : صباح النور
يلستعيون يم أمها ..
أحلام : يمه متى بيي سامر من باريس

" سامــر .. 23 سنة .. متـزوج من 9 أشهر و مرته حامل .. زوجته من باريـس .. عايـش هـناك يـدرس مـن 4سـنوات .. أعجب فـيها و اسمـها ( رهف ) فخطبها قبل 8 أشهر .. و بعد شهرين تزوجوا .. اما الحين فـ هي حامل "

ام سامر : ما ادري و الله يقول عمج ابو بشار انهاليوم الساعة 4 العصر بيوصل
أحلام : زين عيل ..
عيون : و بييب معااهزوجته
ام سامر : أكيد بييبها يعني يخليها هناك و هي حامل
عيون : يعني خلاصيعيشون ويانا
ام سامر : اي
عيون : في وين يسكنون ؟
ام سامر : في الطابقالي فوق
عيون : شنوو .. الي فوق و بدون اثاث و لا شي
أحلام : صباح الخير .. من زمان اثثناه
عيون مستغربة : شنوو و انا ما ادري
أحلام : اي كانت هايهدية زواجهم من عمي

الا بـ الجرس يطق

عيون : انا بروح اشوف منو

و بسرعة راحت لانها كانت تنطر رفيجتها " مريم "

" مريم .. صديقةعيون الروح بـ الروح من ابتدائي .. الحين ثنتينهم يدرسون طب في جامعة البحرين .. مريم .. أخت فــارس .. الي بتتعرفون عليه مع البارتات الياية .. بِتكون من أبطالالقصة "

عيون شرعت الباب ع بالها مريم .. لكنه كان بشار ..( ولد عمها ) .. وبسرعة صكت الباب ..
عيون .. اووف و انا مشرعة الباب .. يا ربي الحين شنو اسوي .. ؟!



راحت خذت لها شيلة و لبستها ..

عيون : منوو
بشار : الجني .. و منو انا .. مب كانج شايفتني من مساع ..
عيون و هي تضحك : تفضل تفضل ..

دخل اخذ يطالع المكان .. كان يدور ع لمحة لـ أحلام ( خطيبته )
عيون : بشار .. وين رحت
بشار : لا و لا مكان .. وين أحلام
عيون : داخل
بشار : يعني أظل برع
عيون تضحك :اكيد تفضل
بشار : تامرين أمر كم بنت عم عندي ..
عيون نزلت راسها و الحيا كاسيها من اخمص قدميها ليما قمة راسها ..
عيونبصوت ناعم : تفضلـ ،،

دخل فقعدت في حديقة بيتهم.. هذا ما ياز عن سوالفه .. ادري به لوتي .. ابو طبيع ما يوز عن طبعه .. بس أحلام قدها و قدود .. بتقدر عليه وبـ تغيره ..

و مرة ثانية طق الجرس ..
و بسرعة علشان تشوف منو .. لكن هذهالمرة خذت حذرها و لبست شيلتها و فتحت البابـ ..

كانت تطالعه و متعجبة .. لاول مرة تشوفــه .. تذكر انها لمحته قبل لكن ما تدري وين .. اما هو فـ كان متهبلمن جمالها .. تتوقعون منو ؟
هذا فارسـ !!!

فارس .. انا شفيني افكر فيها .. ياهل ..

فارس : ممكن تنادين لي عيون
عيون استغربت هاي اول مررة تشوفه .. لكن نظراته تذبحها .. وااايد مغرور ..
عيون بكبرياء : انا عيون
فارسمعصب : بدون حركات يهال .. بسرعة نادي لي عيون
( يمكن ع بالها ساذج .. اصدقها .. هاي ياهل .. يمكن عمرها 17 بالكثير )

عيون : انا قلت لك عيوون ..
فارسعصب أكثر : الحين اذا ما ناديتي لي عيونـ .........

الا بـ بشار يقاطعهم

بشار : هلا و الله بـ فارس هلا بـ الزين

و اخذوا يهذرون .. و عيونقاعدة ع أعصابها ..
شفيهم ذلين .. انا جدامهم منو .. علشان يطنشونيـ ..

.........::::::::::::.........
( فـارس ) 21 سنـ،ـة .. دارس في ماليزيا 3 سنوات .. وسيم .. البنت الي تطالعه تفهي .. أبيض .. شعره أسود مايل الى البنيطويل يوصل الى ذقنه .. وايد وسيم .. و لا ضحكته تذوبـ .. طويل شوي .. جسمه اوكي .. صفاته حلوة .. لكن وايد وايد مغرور ..
............:::::::::::...........

عيون استسلمت و كانت بـ تروح

بشار : عيوون
عيون : لبيـه
بشار : يقول لج اسف
فارس معصب : شنواسف .. الحين انا ما يبت طاريها
بشار : يا اخي امزح معاك .. عيون انا الي اسف .. انا طلبت منه يجي لي هناا .. و اذا كان يبيني يناديج .. و انتي بتنادي بس ..

عيون كانت معصبة حدها .. و هي تقول في نفسها .. و الله انا ما استاهلكلمة اسف .. و منو هو علشان يكلمني بهذه اللهجة .. صج مغرور و شايف نفسه .. اكرهك .. اكرهك .. يا فارس ..

دخلت داخل و صكت الباب بـ قوة وراها .. عصبها ..
راحت الصالة و قعدت ع الكرسي و هي تتحلطم ..
أحلام : بل .. شبلاج .. منمساع محلاتج الحين انقلبتي علينا ..
عيون : هذا الي ما يتسمى .. رفع ضغطتي ..
أحلام : لا يكون بشار ..
عيون : افففف .. فكينا زين .. بشار .. هذا حدهيرقم بنت و يقتل نملة ..
أم سامر : عنبووه .. تتكلمين عنه و كأنه واحد غريب .. مب ولد عمج .. عيل الغرب شنو يقولون ..




أحلام : أي و الله .. شكلها بعد نست انهخطيبي بعد ..
عيون : ( ماكوا رد )
أحلام بـ طنازة : منو الي رفع ضغطتج يا ستالحسن و الدلال ..
عيون : ما لج خص ..

وقفت و راحت غرفتها ..
أحلام وأم سامر أخذوا يطالعون بعض بـ تعجب ..

دخلت غرفتها و صكت الباب بقوة .. قفلتالباب .. و رمت نفسها ع السرير .. بطلت شعرها و رمت ربطة الشعر ع التسريحة ..

حست نفسها مخنوقة .. فتحت الدريشة .. دخلت نسمة هوى طيرت خصلتين من شعرها .. تداعبهم بِـ خفة .. يودت شعرها لان كان الجو مغيم شوي .. يابت لها كرسي .. وخلته يم الدريشة .. أخذت تطالع تشكل الغيوم ع الشمس .. و الطيور تخترقها بـ سرعة .. و كأن حد لاحقنها .. ضحكت ع افكارها ..
وقفت شغلت لها موسيقى هادئة .. قعدت عمكتبها .. طلعت دفتر خواطرها .. و كتبت ..

لأن حبك في داخلي
سأعبر مدنالشوق زحفا إليك
سأفرد أجنحتي عاليا
لعلي إليك طيرانا أصل ..
عبر السحابأراقص الهواء ..
أصاحب رذاذ المطر ..
أصغي لزقزقة العصافير وهديل الحماموهمس الشجر ..
وهي تتلو ترانيم العبادة ..
.تسبح في خشوع واخضرار ..
سأتركبرج الواقع وأسكن برج الأحلام
سعيا للبقاء معك ..
ملئ العين سيكوننومي
فبين أضلعك سكني.
أحبك !!!!
فكيف كان الفراق ..




طول حياتهاتكتب و تكتب في هذا الدفتر .. لكن ما تعرف لـ منو .. صكته و أخذت نفس طويل .. طلعتلها كتاب من كتب الجامعة .. و نست و الوقت و هي تدرس فيــه ..

....

تكلم شوي مع بشار و ركب سيارته .. سيارته كانت مكشوفة .. لونها ازرق فاتح .. يبين فيها أي شمخ .. لفت نضره خط طويل يبين ان حد مسونه عمداً ..
لف نضره يمين و يسار .. شاف ولدين منخشين ورى السيارة و يضحكون بـ صوت واطي .. راح لهم ..
يودهم من كتفهم .. و لـ لحظة وقفوا عن الضحك ..
جثى ع ركبته ..
فارس ( بـ حنان ) : ليش سويتون في السيارة جذي ..
الياهل (1) : هاااااا .. حـ حـ حـ حنا ما سوينا شـ شـ شي ..
فارس ( بـ نبرة جادة ) : كل هذا و ما سويتواشي ..
يود يد الياهل (2) الي كان ضاغط عليه بـ أقصى قوة عنده ..
الياهل(2) : أ أ أيدي ما فيها شي ..
فارس : عيل ليش ضاغط عليها جذي ..
الياهل : و و و و ولا شي ..
فارس يود يد الياهل و فتحها بـ لطف .. يود القطعة المعندية الي كانتفيها و خلاها قدام ويوههم ..
فارس : و شنو هذه ..
الياهل ( 1 ) : هذا منه هو ..
الياهل ( 2 ) : لا هذا منك انتَ .. مب مني انا ..
الياهل ( 1 ) : لاانتَ
الياهل ( 2 ) : لا انتَ ..
فارس : خلاص ..
اخذ القطعة و رماها بعييد ..
فارس : يلااا روحوا بيتكم ..
ابتسموا له و راحوا يركضون .. و قف و أخذيراقبهم .. رجع لـ سيارته .. لكنه لف نضره لـ بيت ( عيون ) ..
شافها واقفة عندالباب تطالعه .. وقف جامد .. بدون أي حركة

التوقيع
[IMG]file:///C:/Documents%20and%20Settings/Administrator/Desktop/MUSIC/مزة.JPG[/IMG]
  رد مع اقتباس
عيون فاآرس
قديم منذ /28-11-2011   #2
الصورة الرمزية Walo0oy

حلم نشيط

Walo0oy غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 14888
تاريخ التسجيل : Nov 2011
المشاركات : 115
الوظيفة : طالبة
نقـــاط الخبـرة : 367
التفاعل : %:
: % : % : %
افتراضي رد: عيون فاآرس


" الحلقة 1 "

::: ياوقت وشـ باقي حزن تخفيهـ ؟؟ أظن حزن الناس كلهـ وصلني !! كل التعاسهـ والألم عايشهـأنا فيهـ !!حتى الأمل خيب بها اليوم ظني !!!! :::

فتحت عينها ع تسلل اشعةالشمس بخفة الى الغرفة .. فركت عيونها .. نزلت من ع السرير .. و طالعت نفسها فيالمنضرة و ابتسمت ..

بدلت ثيابها .. و يلست ع مكتبها .. و ردت الكرسي ع ورى .. غمضت عينها .. ع آخر طرف من رموشها .. فجتهم .. تحس اليوم غير عن كل باقي الأيام .. فيها نشاط تبي تفجره في أي شي حواليها .. تمتمت بـ كلمات ما تدري شنو معناها ..
أخذت السجادة و صلت .. قرت قرآن .. بعدها شلت السجادة و القرآن و ردتهن مكانهن ..

..........::::::::::..........
( عيـون ) 19سنـ،ـة .. اول سنة جامعة .. عيونها سود ..و شعرها ناعم و حريري و طويل و أسود مثل ظلمة الليل .. خدودهامتوردين مثل الفراولة .. و خصوصا اذا كساها الخجل يصيروا طماط .. من يناظر عينهايذوب .. قصيرة شوي أخلاق و كمال و لا أحلى .. خجولة حيل .. بس مغرورة شويـ ..تعانيصعوبة شوي في التأقلم مع أسمها .. لانه غريب .. لكن ابوها ( الله يرحمه ) كان ناذرانه يسمييها بـ هذا الاسم .. مع الايام بتتعرفوا عليها أكثر .. و بتحبوها أكثر .. ............::::::::::..........

نزلت تحت فـ كانت اختها أحلام و أمهاياسين في الصالة .. اما ابوها فـ متوفي من كان عمرها 4 سنواتـ ..

" أحلامـ 20سنـة مخطوبة الى ولد عمها بشار .. صديق فارس .. ما عندها أي ملامح من عيون .. شعرها متوسط .. بني .. عيونها ناعسات لونهن عسلي .. اما هي فـ طويلة شوي .. بـتتعرفون عليها اكثر مع الاجزاء "

كانت أمها تقرأ في مجلة .. و أحلام تعدلاظافرها .. كانوا مشغلين ع موسيقى هادية .. و المكان ظلام شوي لان الستاير مصكوكة .. صاير الجو رومانسي مع شوية من اشعة الشمس الي منطبعة بتسلل ع المزهريةالكريستالية ..

فتحت عيون الستاير . فـ انتبهوا لها .. اخذت تضحك ..
عيون : صباح الخير يا احلى اخت و أم بالدنيا

و راحت تحب راسأمها

ام سامر : هلا و الله بالغالية هلا
أحلام : صباح النور
يلستعيون يم أمها ..
أحلام : يمه متى بيي سامر من باريس

" سامــر .. 23 سنة .. متـزوج من 9 أشهر و مرته حامل .. زوجته من باريـس .. عايـش هـناك يـدرس مـن 4سـنوات .. أعجب فـيها و اسمـها ( رهف ) فخطبها قبل 8 أشهر .. و بعد شهرين تزوجوا .. اما الحين فـ هي حامل "

ام سامر : ما ادري و الله يقول عمج ابو بشار انهاليوم الساعة 4 العصر بيوصل
أحلام : زين عيل ..
عيون : و بييب معااهزوجته
ام سامر : أكيد بييبها يعني يخليها هناك و هي حامل
عيون : يعني خلاصيعيشون ويانا
ام سامر : اي
عيون : في وين يسكنون ؟
ام سامر : في الطابقالي فوق
عيون : شنوو .. الي فوق و بدون اثاث و لا شي
أحلام : صباح الخير .. من زمان اثثناه
عيون مستغربة : شنوو و انا ما ادري
أحلام : اي كانت هايهدية زواجهم من عمي

الا بـ الجرس يطق

عيون : انا بروح اشوف منو

و بسرعة راحت لانها كانت تنطر رفيجتها " مريم "

" مريم .. صديقةعيون الروح بـ الروح من ابتدائي .. الحين ثنتينهم يدرسون طب في جامعة البحرين .. مريم .. أخت فــارس .. الي بتتعرفون عليه مع البارتات الياية .. بِتكون من أبطالالقصة "

عيون شرعت الباب ع بالها مريم .. لكنه كان بشار ..( ولد عمها ) .. وبسرعة صكت الباب ..
عيون .. اووف و انا مشرعة الباب .. يا ربي الحين شنو اسوي .. ؟!



راحت خذت لها شيلة و لبستها ..

عيون : منوو
بشار : الجني .. و منو انا .. مب كانج شايفتني من مساع ..
عيون و هي تضحك : تفضل تفضل ..

دخل اخذ يطالع المكان .. كان يدور ع لمحة لـ أحلام ( خطيبته )
عيون : بشار .. وين رحت
بشار : لا و لا مكان .. وين أحلام
عيون : داخل
بشار : يعني أظل برع
عيون تضحك :اكيد تفضل
بشار : تامرين أمر كم بنت عم عندي ..
عيون نزلت راسها و الحيا كاسيها من اخمص قدميها ليما قمة راسها ..
عيونبصوت ناعم : تفضلـ ،،

دخل فقعدت في حديقة بيتهم.. هذا ما ياز عن سوالفه .. ادري به لوتي .. ابو طبيع ما يوز عن طبعه .. بس أحلام قدها و قدود .. بتقدر عليه وبـ تغيره ..

و مرة ثانية طق الجرس ..
و بسرعة علشان تشوف منو .. لكن هذهالمرة خذت حذرها و لبست شيلتها و فتحت البابـ ..

كانت تطالعه و متعجبة .. لاول مرة تشوفــه .. تذكر انها لمحته قبل لكن ما تدري وين .. اما هو فـ كان متهبلمن جمالها .. تتوقعون منو ؟
هذا فارسـ !!!

فارس .. انا شفيني افكر فيها .. ياهل ..

فارس : ممكن تنادين لي عيون
عيون استغربت هاي اول مررة تشوفه .. لكن نظراته تذبحها .. وااايد مغرور ..
عيون بكبرياء : انا عيون
فارسمعصب : بدون حركات يهال .. بسرعة نادي لي عيون
( يمكن ع بالها ساذج .. اصدقها .. هاي ياهل .. يمكن عمرها 17 بالكثير )

عيون : انا قلت لك عيوون ..
فارسعصب أكثر : الحين اذا ما ناديتي لي عيونـ .........

الا بـ بشار يقاطعهم

بشار : هلا و الله بـ فارس هلا بـ الزين

و اخذوا يهذرون .. و عيونقاعدة ع أعصابها ..
شفيهم ذلين .. انا جدامهم منو .. علشان يطنشونيـ ..

.........::::::::::::.........
( فـارس ) 21 سنـ،ـة .. دارس في ماليزيا 3 سنوات .. وسيم .. البنت الي تطالعه تفهي .. أبيض .. شعره أسود مايل الى البنيطويل يوصل الى ذقنه .. وايد وسيم .. و لا ضحكته تذوبـ .. طويل شوي .. جسمه اوكي .. صفاته حلوة .. لكن وايد وايد مغرور ..
............:::::::::::...........

عيون استسلمت و كانت بـ تروح

بشار : عيوون
عيون : لبيـه
بشار : يقول لج اسف
فارس معصب : شنواسف .. الحين انا ما يبت طاريها
بشار : يا اخي امزح معاك .. عيون انا الي اسف .. انا طلبت منه يجي لي هناا .. و اذا كان يبيني يناديج .. و انتي بتنادي بس ..

عيون كانت معصبة حدها .. و هي تقول في نفسها .. و الله انا ما استاهلكلمة اسف .. و منو هو علشان يكلمني بهذه اللهجة .. صج مغرور و شايف نفسه .. اكرهك .. اكرهك .. يا فارس ..

دخلت داخل و صكت الباب بـ قوة وراها .. عصبها ..
راحت الصالة و قعدت ع الكرسي و هي تتحلطم ..
أحلام : بل .. شبلاج .. منمساع محلاتج الحين انقلبتي علينا ..
عيون : هذا الي ما يتسمى .. رفع ضغطتي ..
أحلام : لا يكون بشار ..
عيون : افففف .. فكينا زين .. بشار .. هذا حدهيرقم بنت و يقتل نملة ..
أم سامر : عنبووه .. تتكلمين عنه و كأنه واحد غريب .. مب ولد عمج .. عيل الغرب شنو يقولون ..




أحلام : أي و الله .. شكلها بعد نست انهخطيبي بعد ..
عيون : ( ماكوا رد )
أحلام بـ طنازة : منو الي رفع ضغطتج يا ستالحسن و الدلال ..
عيون : ما لج خص ..

وقفت و راحت غرفتها ..
أحلام وأم سامر أخذوا يطالعون بعض بـ تعجب ..

دخلت غرفتها و صكت الباب بقوة .. قفلتالباب .. و رمت نفسها ع السرير .. بطلت شعرها و رمت ربطة الشعر ع التسريحة ..

حست نفسها مخنوقة .. فتحت الدريشة .. دخلت نسمة هوى طيرت خصلتين من شعرها .. تداعبهم بِـ خفة .. يودت شعرها لان كان الجو مغيم شوي .. يابت لها كرسي .. وخلته يم الدريشة .. أخذت تطالع تشكل الغيوم ع الشمس .. و الطيور تخترقها بـ سرعة .. و كأن حد لاحقنها .. ضحكت ع افكارها ..
وقفت شغلت لها موسيقى هادئة .. قعدت عمكتبها .. طلعت دفتر خواطرها .. و كتبت ..

لأن حبك في داخلي
سأعبر مدنالشوق زحفا إليك
سأفرد أجنحتي عاليا
لعلي إليك طيرانا أصل ..
عبر السحابأراقص الهواء ..
أصاحب رذاذ المطر ..
أصغي لزقزقة العصافير وهديل الحماموهمس الشجر ..
وهي تتلو ترانيم العبادة ..
.تسبح في خشوع واخضرار ..
سأتركبرج الواقع وأسكن برج الأحلام
سعيا للبقاء معك ..
ملئ العين سيكوننومي
فبين أضلعك سكني.
أحبك !!!!
فكيف كان الفراق ..




طول حياتهاتكتب و تكتب في هذا الدفتر .. لكن ما تعرف لـ منو .. صكته و أخذت نفس طويل .. طلعتلها كتاب من كتب الجامعة .. و نست و الوقت و هي تدرس فيــه ..

....

تكلم شوي مع بشار و ركب سيارته .. سيارته كانت مكشوفة .. لونها ازرق فاتح .. يبين فيها أي شمخ .. لفت نضره خط طويل يبين ان حد مسونه عمداً ..
لف نضره يمين و يسار .. شاف ولدين منخشين ورى السيارة و يضحكون بـ صوت واطي .. راح لهم ..
يودهم من كتفهم .. و لـ لحظة وقفوا عن الضحك ..
جثى ع ركبته ..
فارس ( بـ حنان ) : ليش سويتون في السيارة جذي ..
الياهل (1) : هاااااا .. حـ حـ حـ حنا ما سوينا شـ شـ شي ..
فارس ( بـ نبرة جادة ) : كل هذا و ما سويتواشي ..
يود يد الياهل (2) الي كان ضاغط عليه بـ أقصى قوة عنده ..
الياهل(2) : أ أ أيدي ما فيها شي ..
فارس : عيل ليش ضاغط عليها جذي ..
الياهل : و و و و ولا شي ..
فارس يود يد الياهل و فتحها بـ لطف .. يود القطعة المعندية الي كانتفيها و خلاها قدام ويوههم ..
فارس : و شنو هذه ..
الياهل ( 1 ) : هذا منه هو ..
الياهل ( 2 ) : لا هذا منك انتَ .. مب مني انا ..
الياهل ( 1 ) : لاانتَ
الياهل ( 2 ) : لا انتَ ..
فارس : خلاص ..
اخذ القطعة و رماها بعييد ..
فارس : يلااا روحوا بيتكم ..
ابتسموا له و راحوا يركضون .. و قف و أخذيراقبهم .. رجع لـ سيارته .. لكنه لف نضره لـ بيت ( عيون ) ..
شافها واقفة عندالباب تطالعه .. وقف جامد .. بدون أي حركة

التوقيع
[IMG]file:///C:/Documents%20and%20Settings/Administrator/Desktop/MUSIC/مزة.JPG[/IMG]
رد مع اقتباس
عيون فاآرس
قديم منذ /28-11-2011   #3

حلم نشيط

الصورة الرمزية Walo0oy

Walo0oy غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 14888
تاريخ التسجيل : Nov 2011
المشاركات : 115
الوظيفة : طالبة
نقـــاط الخبـرة : 367
التفاعل : %:
: % : % : %

افتراضي رد: عيون فاآرس

الحلقة ( 2 )


،،::,, شين بـ جوفي مـا درى فيـه شفـاف !! ولا كل من يقـرا الملامـح قرانـي !! وينالسعادهـ ودربهـا كلـه إجحـاف !! لا راح هـمّ ... جـدّ هـمّ ودعانـي !! كنّي مطيـةللشقـا بيـن الأجـلاف !!لا روح تفهمنـي ولا قلـب حـانـي
!!!! ,,::,,

طالعتهو دخلت داخل
..
اففففففففف هذا الى حد الحين واقف
..
عيون : أحلاااااااااام
..
احلام : خير .. شبلاج تصارخين
..
يلست يمها .. : متى بنروح المطار لـ سامرو رهف
..
أحلام : الساعة 4 العصر .. ليش تسألين
..
عيون : بس
..

وقفت وركضت غرفتي .. فتحتها .. و يلست ع مكتبي .. رديت ادرس .. ما عندي شي غير الدراسة .. افكر اكمل دراستي و اصير دكتورة .. و هذا طموحي
..
مر الوقت بسرعة .. و عالساعة 4 رحنا المطار

رحنا انا و .. العنود .. أحلام .. ام سامر .. أبو بشار .. بشار
لـ استقبال سامر مع حرمتهـ ,, العنود كانت أكثر وحدة بيننا تنتظر سامر ,, كانت تحبه .. الا ذايبة في هواهـ ،، الكل كان يدري عن حبها ,, حتى سامر ,, لكنه ماكان يكن لها اي مشاعر ,,عدى مشاعر الاخوة ,,يعتبرها أخته و بس
,,

_________________

)
العنود ( 20 سنــة .. حلوة .. طيبة .. تدرس فياكاديمية دلمون .. هندسة معمارية .. من صغرها كانت تحب سامر .. لما سافر علشانالدراسة .. اهي متعلقة بأمل انه اذا رد بـ يتزوجها .. رفضت راشد .. انسان يحبها ويعزها .. و لها مكانة كبيرة في قلبه علشان بس سامر ..لكن عمي و حتى حنا ما قالنالها انه تزوج .. خايفين ع ردة فعلها
..










اول واحدلمحوه كان سامر يجر الشنطـ ،، العنود ما صدقت روحها طارت عليهـ ،،
العنود بـنعومة : سامر .. شحالك ؟
سامر : الحمدلله عايشين .. انتي شخبارج ؟

العنود : انا بخير .. و شلون الدراسة كانت معاك ؟
سامر : عال العال ..

قاطعتهمرهف ) زوجة سامر
)

رهف : سامر .. حبيبي الشنطة ثقيلة .. خلها مع الشنط اليعندك

سامر : كل شي و لا الغالية رهف .. ( يود بطنها ) و الغالي حمد
العنودمنصدمة : و .. و .. و مني هذه ؟
سامر مستغرب : هذه حرمتي رهف
العنود والدمعة تنزل من عينها : يعني انت تزوجت ؟

سامر : اي تزوجت .. ليش ما قالوا لج؟
العنود يودت يد سامر : لا سامر ... مستحيل .. انا تحديت الدنيا علشانك .. و ... و ... و رفضت الانسان الي يحبني كل هذا علشانك .. انت علقتني فيك و الحينتخونني
سامر التفت الى رهف المنصدمة من الي يصير

سامر : خلاص العنود اليصار صار
العنود جثت ع ركبتيها : حرام عليك .. حرااام سامر
..
خلت جبهتها عيد سامر .. الي كانت ميودتنها بـ قوة
..
صار لها ع هـ الوضع 10 دقائق
..
(
وقفت و مسحت دمعتها
)
العنود : و .. و الياهل منك

سامر : اكيد مني .. يعنيشنو .. نسيتي هذه حرمتي

العنود دموعها نزلت و أخذت تركض الى ابوها ( ابو بشار ) و طاحت في حضنه

العنود : يبه ... سامر ... خاين .. يــــــــبـــــــــــه

أبو بشار : خلاص يا بنيتي
العنود : يبه ليش ما قلتوالي ليييش
!!!!

اما عند سامر و رهف ... كانت رهف منصدمة ما تعرف شنو تقول .. و هذه اول يوم تشوفهم فيها و صار الي صار .. و بعد هذا شنو بصير
..


سامر : رهف
رهف دموعها تنزل و تطالع العنود شلون تبجي
: .......
سامر يود رهف منيدها : رهف .. هذه مراهقة .. شيليها من بالج

رهف و هي تبجي : لا سامر هذا كلامبالغين .. مب مراهقين
..
سامر : رهف انتِ تدرين اني ما حبيت و عزيت في الدنياغيرج

رهف : خلاص سامر .. لا تجذب زيادة

سامر زاد من قبضته ع يد رهف : لارهف انا من صجي احبج .. الي خلا العنود تشعر بهذا الشعور .. انها لما كانت صغيرة .. كنت الوحيد الي العب معاها .. و اذا بجت امسح دمعتها من عينها .. و اذا تناجرت معاخوها بشار .. انا ادافع عنها .. و لا تنسين كانت مراهقة .. خلت في بالها .. انشعور الاخوة الي البيننا .. حب
..!!!!
رهف طالعته مدة .. بدون أي كلمة تطلع منفمها
..
سامر : صدقيني رهـــــف
..
ابتسمت له


قاطعتهم عيون .. منشافت اخوها لمته و اخذت تبجي

سامر : عيون
..
عيون : ســـــامـــــر

سامر لم اخته اكثر : اشتقت لج .. اشتقت لج عيون
..
عيون رفعت راسها فوق : وانا اكثر سامر .. سامر ليش خليتنا

سامر باعد عيون عنه و ربت ع كتفها و ناظر رهف
..
سامر و هو يأشر الى عيون : هذه
...
رهف قاطعته : عيون أختك

عيون : تعرفين تتكلمين عربي

رهف : اي .. انا اصلي كويتية .. لكن عايشة مع أمي في باريس

عيون ابتسمت : و النعم

رهف : الله ينعم في حالج


تقرب منهم أبو بشار ..
ابو بشار : الحمدلله ع السلامة
..
سامر : الله يسلمك

(
حباه ع راسه
)
سلمت عليه أحلام و بشار و أمه قلبت المكان مناحة لما شافته
..

وصلواكلهم البيت
..
عيون تأخرت عن الجامعة .. فـ دقت ع مريـم
..

عيون : هلامريوومة

مريم : هلا و الله بـ عيون .. شحالج ؟
عيون : تمام .. نسأل عنكم
مريم : الحمدلله انا بخيير .. الا سوري حبيبتي ما قدرت اييج

عيون : هذهالمرة طوفتها .. لكن لا تعيديها

مريم : حاضر سيدتي .. أمر ثاني ؟

عيون : لابس اقول انتي بالجامعة ؟
مريم : اي .. ليش تأخرتي

عيون : الحين ياية

مريم : اوكي
..
عيون : اخوج ليش ياي بيتنا
..
مريم : اخوي .. فــــــــــــــارس
..
عيون : ليش عندج غيره
..
مريم : ما ادري .. يمكن يشوفبشار .. تدرين انه رفيجه
..
عيون : أي يمكن

مريم : الا ليش تسألين
..
عيون : لا ماكوا شي .. نطريني عند باب الجامعة .. زين
..
مريم : اوكي

عيون : بااي
مريم : باي

راحت الصالة ..
عيون : انا رايحةالجامعة
..
سامر : يلسي معانا ما شبعنا منج
..
عيون : لا انتوا بتعيشونمعانا و بقابلكم ليل و نهار لما اقول بـــس
..
سامر : هههههه حشى .. عسب مليتيمناا
..
عيون : هههه لا انتوا قعدتكم ما تنمل
..
عيون ( تطالع العنود ) : العنود تعالي
..
وقفت العنود الي كانت في دوامة من البجي
..
عيون يودت يدالعنود و طلعتها عن الصالة
..
عيون : شبلاج العنود .. الي صار صار .. لا تسوينفي روحج جذي
..
العنود طاحت في حضن عيون
..
العنود و هي تصيح : بس ليش ماقالوا لي .. حرام عليهم .. سامر .. قص علي .. ليش ليش ؟

عيون تمسح ع راس العنود : العنود صج انج اكبر مني بـ سنة .. الا ان انا اعتبرج مثل اختي و اكثر .. لا تخلينهذا الشي البسيط يخرب عليج .. نسيتي انج في سنة ثانية جامعة
..
العنود تمسحدموعها
..
عيون تبتسم لها : اهتمي بـ نفسج
..
و طلعت عنها
..

هذهالحياة .. دوامة من الاحزان .. كم من فقدوا حياتهم و مستقبلهمـ بسبب ما ينذكر .. احدهم جن جنونه عندما شعر بـ الفرح و آخر بـ الحزن .. سئم الكثير من الحياة فـ تطرقالى طريق الشؤم .. الا و هو الانتحاار .. >> نكمل قصتنا و بلانا كلام فاضييفجع القلبـ


1/2
ساعة .. و وصلت عيون الجامعة ..

دخلت الجامعة اخذتتسرع في خطواتها ,, علشان تلحق ع المحاضرة
,,



كانت منزلة راسها تطالعساعتها ,,
و اصطدمت في شخص
,,
ما طالعته لانها كانت متأخرة
,,
اكتفتبكلمة "اسفة
"

مشت شوي و وقفتـ ،،

تبي تشوف عجلتها خلتها تصدم بمنو ,,
لفت راسها الا ورى
,,
لكن من شافته لفت جسمها كامل
,,
فتحت عينها
,,

هذا الي ناقص .. الحين يقول عني ان انا متعمدة ادعمه .. اوف شنو هـ الصدفةالى خلتني مع هذا المغرور
,,
فارس .. و ليش فارس بالتحديد الي دعمتهـ
,,

لكنه عطاها نظرة وحدة بس و راح عنها و خلاها ضايعة ,, عيون .. خلت هذهالافكار .. و بسرعة الى قاعة المحاضرة
,,

دخلت الا بـ مريم كانت يالسة وشكلها حاجزة كرسيينـ ،،


عيون تقربتـ ،،
عيون : السلام عليكم
مريــم : و عليكم السلام .. هلا عيون قعدي ؟
عيون قعدت : ليش كرسيينـ ؟

مريــم : كرسيلج و الكرسي الثاني الى فارس اخوي
عيون فتحت فمها : فااارس
!!!!!!!
مريــم : اي فارس .. شفيها ؟

عيون : هااا ... لا ما فيها شي .. بس ليش يحضر المحاظرة ؟و هو مخلص دراسة .. ؟
مريــم : لا بس اهو مستمل من البيت .. و يحب يحضرالمحاظرة

عيون : اهاا


وصل فارس دخل ناظر عيون بنظرة كلها غرور
ردتهاله عيون بنظرة خلته ينقهر

يلس فارس و لا عطى عيون أي إهتمام



التوقيع
[IMG]file:///C:/Documents%20and%20Settings/Administrator/Desktop/MUSIC/مزة.JPG[/IMG]
  رد مع اقتباس
عيون فاآرس
قديم منذ /28-11-2011   #3
الصورة الرمزية Walo0oy

حلم نشيط

Walo0oy غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 14888
تاريخ التسجيل : Nov 2011
المشاركات : 115
الوظيفة : طالبة
نقـــاط الخبـرة : 367
التفاعل : %:
: % : % : %
افتراضي رد: عيون فاآرس

الحلقة ( 2 )


،،::,, شين بـ جوفي مـا درى فيـه شفـاف !! ولا كل من يقـرا الملامـح قرانـي !! وينالسعادهـ ودربهـا كلـه إجحـاف !! لا راح هـمّ ... جـدّ هـمّ ودعانـي !! كنّي مطيـةللشقـا بيـن الأجـلاف !!لا روح تفهمنـي ولا قلـب حـانـي
!!!! ,,::,,

طالعتهو دخلت داخل
..
اففففففففف هذا الى حد الحين واقف
..
عيون : أحلاااااااااام
..
احلام : خير .. شبلاج تصارخين
..
يلست يمها .. : متى بنروح المطار لـ سامرو رهف
..
أحلام : الساعة 4 العصر .. ليش تسألين
..
عيون : بس
..

وقفت وركضت غرفتي .. فتحتها .. و يلست ع مكتبي .. رديت ادرس .. ما عندي شي غير الدراسة .. افكر اكمل دراستي و اصير دكتورة .. و هذا طموحي
..
مر الوقت بسرعة .. و عالساعة 4 رحنا المطار

رحنا انا و .. العنود .. أحلام .. ام سامر .. أبو بشار .. بشار
لـ استقبال سامر مع حرمتهـ ,, العنود كانت أكثر وحدة بيننا تنتظر سامر ,, كانت تحبه .. الا ذايبة في هواهـ ،، الكل كان يدري عن حبها ,, حتى سامر ,, لكنه ماكان يكن لها اي مشاعر ,,عدى مشاعر الاخوة ,,يعتبرها أخته و بس
,,

_________________

)
العنود ( 20 سنــة .. حلوة .. طيبة .. تدرس فياكاديمية دلمون .. هندسة معمارية .. من صغرها كانت تحب سامر .. لما سافر علشانالدراسة .. اهي متعلقة بأمل انه اذا رد بـ يتزوجها .. رفضت راشد .. انسان يحبها ويعزها .. و لها مكانة كبيرة في قلبه علشان بس سامر ..لكن عمي و حتى حنا ما قالنالها انه تزوج .. خايفين ع ردة فعلها
..










اول واحدلمحوه كان سامر يجر الشنطـ ،، العنود ما صدقت روحها طارت عليهـ ،،
العنود بـنعومة : سامر .. شحالك ؟
سامر : الحمدلله عايشين .. انتي شخبارج ؟

العنود : انا بخير .. و شلون الدراسة كانت معاك ؟
سامر : عال العال ..

قاطعتهمرهف ) زوجة سامر
)

رهف : سامر .. حبيبي الشنطة ثقيلة .. خلها مع الشنط اليعندك

سامر : كل شي و لا الغالية رهف .. ( يود بطنها ) و الغالي حمد
العنودمنصدمة : و .. و .. و مني هذه ؟
سامر مستغرب : هذه حرمتي رهف
العنود والدمعة تنزل من عينها : يعني انت تزوجت ؟

سامر : اي تزوجت .. ليش ما قالوا لج؟
العنود يودت يد سامر : لا سامر ... مستحيل .. انا تحديت الدنيا علشانك .. و ... و ... و رفضت الانسان الي يحبني كل هذا علشانك .. انت علقتني فيك و الحينتخونني
سامر التفت الى رهف المنصدمة من الي يصير

سامر : خلاص العنود اليصار صار
العنود جثت ع ركبتيها : حرام عليك .. حرااام سامر
..
خلت جبهتها عيد سامر .. الي كانت ميودتنها بـ قوة
..
صار لها ع هـ الوضع 10 دقائق
..
(
وقفت و مسحت دمعتها
)
العنود : و .. و الياهل منك

سامر : اكيد مني .. يعنيشنو .. نسيتي هذه حرمتي

العنود دموعها نزلت و أخذت تركض الى ابوها ( ابو بشار ) و طاحت في حضنه

العنود : يبه ... سامر ... خاين .. يــــــــبـــــــــــه

أبو بشار : خلاص يا بنيتي
العنود : يبه ليش ما قلتوالي ليييش
!!!!

اما عند سامر و رهف ... كانت رهف منصدمة ما تعرف شنو تقول .. و هذه اول يوم تشوفهم فيها و صار الي صار .. و بعد هذا شنو بصير
..


سامر : رهف
رهف دموعها تنزل و تطالع العنود شلون تبجي
: .......
سامر يود رهف منيدها : رهف .. هذه مراهقة .. شيليها من بالج

رهف و هي تبجي : لا سامر هذا كلامبالغين .. مب مراهقين
..
سامر : رهف انتِ تدرين اني ما حبيت و عزيت في الدنياغيرج

رهف : خلاص سامر .. لا تجذب زيادة

سامر زاد من قبضته ع يد رهف : لارهف انا من صجي احبج .. الي خلا العنود تشعر بهذا الشعور .. انها لما كانت صغيرة .. كنت الوحيد الي العب معاها .. و اذا بجت امسح دمعتها من عينها .. و اذا تناجرت معاخوها بشار .. انا ادافع عنها .. و لا تنسين كانت مراهقة .. خلت في بالها .. انشعور الاخوة الي البيننا .. حب
..!!!!
رهف طالعته مدة .. بدون أي كلمة تطلع منفمها
..
سامر : صدقيني رهـــــف
..
ابتسمت له


قاطعتهم عيون .. منشافت اخوها لمته و اخذت تبجي

سامر : عيون
..
عيون : ســـــامـــــر

سامر لم اخته اكثر : اشتقت لج .. اشتقت لج عيون
..
عيون رفعت راسها فوق : وانا اكثر سامر .. سامر ليش خليتنا

سامر باعد عيون عنه و ربت ع كتفها و ناظر رهف
..
سامر و هو يأشر الى عيون : هذه
...
رهف قاطعته : عيون أختك

عيون : تعرفين تتكلمين عربي

رهف : اي .. انا اصلي كويتية .. لكن عايشة مع أمي في باريس

عيون ابتسمت : و النعم

رهف : الله ينعم في حالج


تقرب منهم أبو بشار ..
ابو بشار : الحمدلله ع السلامة
..
سامر : الله يسلمك

(
حباه ع راسه
)
سلمت عليه أحلام و بشار و أمه قلبت المكان مناحة لما شافته
..

وصلواكلهم البيت
..
عيون تأخرت عن الجامعة .. فـ دقت ع مريـم
..

عيون : هلامريوومة

مريم : هلا و الله بـ عيون .. شحالج ؟
عيون : تمام .. نسأل عنكم
مريم : الحمدلله انا بخيير .. الا سوري حبيبتي ما قدرت اييج

عيون : هذهالمرة طوفتها .. لكن لا تعيديها

مريم : حاضر سيدتي .. أمر ثاني ؟

عيون : لابس اقول انتي بالجامعة ؟
مريم : اي .. ليش تأخرتي

عيون : الحين ياية

مريم : اوكي
..
عيون : اخوج ليش ياي بيتنا
..
مريم : اخوي .. فــــــــــــــارس
..
عيون : ليش عندج غيره
..
مريم : ما ادري .. يمكن يشوفبشار .. تدرين انه رفيجه
..
عيون : أي يمكن

مريم : الا ليش تسألين
..
عيون : لا ماكوا شي .. نطريني عند باب الجامعة .. زين
..
مريم : اوكي

عيون : بااي
مريم : باي

راحت الصالة ..
عيون : انا رايحةالجامعة
..
سامر : يلسي معانا ما شبعنا منج
..
عيون : لا انتوا بتعيشونمعانا و بقابلكم ليل و نهار لما اقول بـــس
..
سامر : هههههه حشى .. عسب مليتيمناا
..
عيون : هههه لا انتوا قعدتكم ما تنمل
..
عيون ( تطالع العنود ) : العنود تعالي
..
وقفت العنود الي كانت في دوامة من البجي
..
عيون يودت يدالعنود و طلعتها عن الصالة
..
عيون : شبلاج العنود .. الي صار صار .. لا تسوينفي روحج جذي
..
العنود طاحت في حضن عيون
..
العنود و هي تصيح : بس ليش ماقالوا لي .. حرام عليهم .. سامر .. قص علي .. ليش ليش ؟

عيون تمسح ع راس العنود : العنود صج انج اكبر مني بـ سنة .. الا ان انا اعتبرج مثل اختي و اكثر .. لا تخلينهذا الشي البسيط يخرب عليج .. نسيتي انج في سنة ثانية جامعة
..
العنود تمسحدموعها
..
عيون تبتسم لها : اهتمي بـ نفسج
..
و طلعت عنها
..

هذهالحياة .. دوامة من الاحزان .. كم من فقدوا حياتهم و مستقبلهمـ بسبب ما ينذكر .. احدهم جن جنونه عندما شعر بـ الفرح و آخر بـ الحزن .. سئم الكثير من الحياة فـ تطرقالى طريق الشؤم .. الا و هو الانتحاار .. >> نكمل قصتنا و بلانا كلام فاضييفجع القلبـ


1/2
ساعة .. و وصلت عيون الجامعة ..

دخلت الجامعة اخذتتسرع في خطواتها ,, علشان تلحق ع المحاضرة
,,



كانت منزلة راسها تطالعساعتها ,,
و اصطدمت في شخص
,,
ما طالعته لانها كانت متأخرة
,,
اكتفتبكلمة "اسفة
"

مشت شوي و وقفتـ ،،

تبي تشوف عجلتها خلتها تصدم بمنو ,,
لفت راسها الا ورى
,,
لكن من شافته لفت جسمها كامل
,,
فتحت عينها
,,

هذا الي ناقص .. الحين يقول عني ان انا متعمدة ادعمه .. اوف شنو هـ الصدفةالى خلتني مع هذا المغرور
,,
فارس .. و ليش فارس بالتحديد الي دعمتهـ
,,

لكنه عطاها نظرة وحدة بس و راح عنها و خلاها ضايعة ,, عيون .. خلت هذهالافكار .. و بسرعة الى قاعة المحاضرة
,,

دخلت الا بـ مريم كانت يالسة وشكلها حاجزة كرسيينـ ،،


عيون تقربتـ ،،
عيون : السلام عليكم
مريــم : و عليكم السلام .. هلا عيون قعدي ؟
عيون قعدت : ليش كرسيينـ ؟

مريــم : كرسيلج و الكرسي الثاني الى فارس اخوي
عيون فتحت فمها : فااارس
!!!!!!!
مريــم : اي فارس .. شفيها ؟

عيون : هااا ... لا ما فيها شي .. بس ليش يحضر المحاظرة ؟و هو مخلص دراسة .. ؟
مريــم : لا بس اهو مستمل من البيت .. و يحب يحضرالمحاظرة

عيون : اهاا


وصل فارس دخل ناظر عيون بنظرة كلها غرور
ردتهاله عيون بنظرة خلته ينقهر

يلس فارس و لا عطى عيون أي إهتمام



التوقيع
[IMG]file:///C:/Documents%20and%20Settings/Administrator/Desktop/MUSIC/مزة.JPG[/IMG]
رد مع اقتباس
عيون فاآرس
قديم منذ /28-11-2011   #4

حلم نشيط

الصورة الرمزية Walo0oy

Walo0oy غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 14888
تاريخ التسجيل : Nov 2011
المشاركات : 115
الوظيفة : طالبة
نقـــاط الخبـرة : 367
التفاعل : %:
: % : % : %

افتراضي رد: عيون فاآرس

ابتدت المحاظرة و خلصت ..
ما ان خلصت حتى ابتدت عيون
عيون : مريوم ..
مريــم : لبييه
عيون : عندي لج خير بـ مليون دينار
مريــم : قولي
عيون : سامر !
مريــم : اممممم سامر اممم ( تودي عينها يمين و يسار (
عيون : ما عرفتيه
مريــم : لا
عيون : اوكي ... سامر .. الوسيم ... اللطيييف ( تمد الياء و تعيب ع صوت مريــم )
مريــم : لا تقولين سامر أخوج !
عيون : أي سامر أخوي
مريــم نقزت : شفيه ؟
عيون : رد من السفر
مريــم : صج
عيون : بس ...
مريــم : شنو
عيون مرة وحدة : بصير عمة مريووم
مريــم تعيبع صوت عيون الناعم : بصير عمة ( عدلت صوتها ) مب مثل حظي انتي بتصيرين خالة .. اما انا لا .. لكن انتظر اصير عمة
و تلف راسها الى فارس ..
فارس رفع راسه وطالع مريم اخته تبتسم له و أبتسم
عيون في هذه اللحظة ذابت .. صج يوم قالوا من برى هالله هالله و من داخل يعلم الله ..
قاطعت تفكيرها
مريم : عيووون ... وين رحتي
عيون : هااا .. لا بس أشك تصيرين عمة
انتبه لها فارس و رفع عينه يبي يسمع ليش : ...
مريــم : ليش ؟
عيون و هي توقف : ما أظن وحدة ( تحرك طرف صبعها من فوق فارس الى تحته ) بتقبل تتزوج مغرور
و مشت عنهم راحت وراها مريــم ..
اما فارس منصدم ..
الحين انا صرت مغرور .. و الله تشوفين نفسج انتي أول ..

طرد هذه الافكار من عقله و قام .. أخذ يمشي لما وصل عند بوابة الجامعة ..
لاحظ مريــم مع عيون .. سمع شوي من كلامهم
مريــم : تصدقين شوقتيني اشوف رهف حرمته
عيون : اوكي تعالي معاي
مريــم : شنو ايي معااج ؟
عيون : شفيها يعني .. بناكلج !!!
مريــم : بس ......
عيون : لا بس و لا شي .. بتيين لو أزعل عليج ؟
مريــم : اوكي ... بس ما نتأخر
عيون : اوكي
قاطعهم فارس : انا اقول لا ما تروحين
مريــم : فاارس !!
فـارس : كأنج سمعتين كلامي You will not go away
مريــم : الله يخليك فاارس
فـارس : قلت لج لا يعني لا .. بسرعة روحي سيارتج .. وردي البيت .. خلني ارد و انتي مب هناك .. تعرفين شنو يصير لج
مريــم باقي شوي و تبجي : بس هذه المرة فاارس
فـارس : لا
كمل فارس كلامه و بسرعة مريم ع سيارتها طالع عيون شافها تطالعه بـ استحقار .. صارت تعتبره .. مب بس مغرور .. الا اناني .. و حقير .. سخيف .. صارت كل لحظة تكرهه أكثر من الي قبلها ..

راح عنها فارس و هي باقي شوي و تحترقـ ..
خلته و ركبت سيارتها و مشتها ..
في الطريق أخذت تلفونها و دقت ع مريم تبي تعتذر منها
بس كان مقفل خلتها ع جنب و شغلت ع موسيقى رومانسية
فارس كان في سيارته و الصدفة كان في نفس الطريق
كان مب مشغل شي .. لان اصوات برع تكفي كانت سيارته مكشوفة
و يا حليل شعره يطير مع الهوة ..
لاحظ السيارة الي يمه سيارة عيون ..
حب يشوف شكلها مرة ثانية و هي معصبة .. رغم انه ما يحب يحتك فيها .. بس تسلية .. لان ما عنده شي يسويه .. فـ قام و شمخ سيارتها ع صوب
وقفت عيون و فارس مشى ع الطريق علشان يلف ع الدوار
وصل لها كانت مسندة ظهرها ع السيارة و مرجعة راسها ع ورى
تقرب منها شوي كانت دموعها تنزل
ليش .. ليش تبجي عيون .. لا يكون انا السبب .. و الله .. و انا شلي فيها .. ( رغم انها كسرت خاطره و هي تبجي ) طقاق خلها تبجي لما تخلص دموعها .. خلاها و مشى عنها ..


ركب سيارته .. كان الفضول بيذبحه
يبي يعرف كل شي عن عيون ..
لكن ليش ؟
شفيها عيون عن كل البنات ..
المهم انا ابي اعرف كل شي عنها
بس علشان اروي فضولي

اتصل ع بشار

بشار : هلا و الله بـ فارس
فارس : هلا فيك.. شلونك ؟
بشار : تماام ..نسأل عنكم ؟
فارس : حناا الحمدلله عايشين .. اقول بشار ... ابيك بموضوع
بشار : تفضل
فارس : لا الكلام بالتلفون ما ينفع .. اشوفك
بشار : اوكي وين ؟
فارس : امممممم شرايك في مطعم الابراج ..
بشار : لكن هذا الاكثر للعوايل ..
فارس : اوكي .. نروح مجمع الدانة .. لو السيف ..
بشار : خير ان شاء الله اشوفك في السيف ..
فارس : مع السلامة
بشار : في امان الله

______

راح بشار و قلبه يضرب من الخوف
شاف فارس يالس ع طاولة من الطاولات و بنتين مفهين وهم يطالعونه
اهو اخذ يضحك ع رفيجه .. البنات يموتون عليه .. و هو ما يعطيهم ويه
المهم راح يلس ع الطاولة

بشار : السلام عليكم
فارس : و عليكم السلام
بشار : خير ؟؟
فارس : الخير بـ ويهك ..
بشار : قول خرعتني !!
فارس : عيون
بشار انصدم : عيون ... شفيها ؟
فارس : لا ماكوا شر .. بس ابي .. يعني .. صفاتها .. أسأل
بشار : شنووو
فارس : ابي أعرف كل شي عنها
بشار : اووه بدا الاخ يحب
فارس انصدم و في نفس الوقت عصب : شنو انا احب مثل هذه .. انسانة مغرورة و شايفة نفسها ( هدأ نفسه شوي ) انا ابي اروي الفضول الي ياني و بس
بشار ضحك : تصدق هذه الي تقول عنها هذا الكلام .. كنا قبل انا و سامر أخوها .. نتحدى بعض عن الي تعطيه ابتسامة أو حتى نظرة
فارس : فاضيين .. اوكي ما بتتكلم
بشار : في شنو ابتدي لك
فارس عصب : تراك طلعتني عن طوري
بشار : اوكي خلاص .. عيون .. بنت و لا كل البنات .. حلوة و ...

قاطعه تلفونه

بشار : لحظة ارد ع التلفون ( في التلفون ) الو .. هلا و الله بالغالية .. احلام .. حبيبتي شفيج .. ليش تصيحين .. شنو .. متى .. لا حول و لا قوة الا بـ الله العلي العظيم.. خلاص حبيبتي مسحي دموعج و انا ياي .. قلت لج خلااص .. باي .. اوكي اوكي ما بتأخر .. اوكي .. الله يسلمج

وقف بشار و اخذ يركض بسرعة الى سيارته فارس ركض وراه
فارس وصل الى بشار .. و ركب معااه السيارة . و باعداه عن السكان و هو الي أخذ يمشيها بـ بطأ ..
فارس : ما تقول لي الحين شنو فيك .. و وين بتروح
بشار : المستشفى
فارس مستغرب : المستشفى ؟ عسى ما شر
بشار : عيون
فارس وقف السيارة : عيون .. شفيها ؟
بشار و صوته رايح : ما ادري .. ما ادري .. أحلام ما قالت لي شي
فارس اخذ يمشي السيارة بـ اسرع ما عنده حتى ان بشار لاحظ هذا الشي ..لاحظ دمعة بعين فارس

ليش .. ليش .. انا فارس .. فارس .. ليش قلبي يحترق جذي عليها .. عيون .. شسويتي فيني .. ليش انا اسوي جــذي .. عـــــــيـــــــــــون ..

ااااه يا دنيا .. كرهها .. لكن المصيبة انها في حادث .. الحوادث واهوالها الي ما ينجي منها الا القليل .. يمكن تموت عيون و تضيع معاها احلامها .. و يمكن تعيش و تبني آمالها الى غد مجهول ..
>>>
رؤوس اقلام نشفت أحبارها .. عيون و حادث .. يمكن يدمرها و يمكن يمدها بـ الحياة .. و أهلها و وقع الصاعقة الي عليهم ..
هل هذه النهاية ؟ ??

التوقيع
[IMG]file:///C:/Documents%20and%20Settings/Administrator/Desktop/MUSIC/مزة.JPG[/IMG]
  رد مع اقتباس
عيون فاآرس
قديم منذ /28-11-2011   #4
الصورة الرمزية Walo0oy

حلم نشيط

Walo0oy غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 14888
تاريخ التسجيل : Nov 2011
المشاركات : 115
الوظيفة : طالبة
نقـــاط الخبـرة : 367
التفاعل : %:
: % : % : %
افتراضي رد: عيون فاآرس

ابتدت المحاظرة و خلصت ..
ما ان خلصت حتى ابتدت عيون
عيون : مريوم ..
مريــم : لبييه
عيون : عندي لج خير بـ مليون دينار
مريــم : قولي
عيون : سامر !
مريــم : اممممم سامر اممم ( تودي عينها يمين و يسار (
عيون : ما عرفتيه
مريــم : لا
عيون : اوكي ... سامر .. الوسيم ... اللطيييف ( تمد الياء و تعيب ع صوت مريــم )
مريــم : لا تقولين سامر أخوج !
عيون : أي سامر أخوي
مريــم نقزت : شفيه ؟
عيون : رد من السفر
مريــم : صج
عيون : بس ...
مريــم : شنو
عيون مرة وحدة : بصير عمة مريووم
مريــم تعيبع صوت عيون الناعم : بصير عمة ( عدلت صوتها ) مب مثل حظي انتي بتصيرين خالة .. اما انا لا .. لكن انتظر اصير عمة
و تلف راسها الى فارس ..
فارس رفع راسه وطالع مريم اخته تبتسم له و أبتسم
عيون في هذه اللحظة ذابت .. صج يوم قالوا من برى هالله هالله و من داخل يعلم الله ..
قاطعت تفكيرها
مريم : عيووون ... وين رحتي
عيون : هااا .. لا بس أشك تصيرين عمة
انتبه لها فارس و رفع عينه يبي يسمع ليش : ...
مريــم : ليش ؟
عيون و هي توقف : ما أظن وحدة ( تحرك طرف صبعها من فوق فارس الى تحته ) بتقبل تتزوج مغرور
و مشت عنهم راحت وراها مريــم ..
اما فارس منصدم ..
الحين انا صرت مغرور .. و الله تشوفين نفسج انتي أول ..

طرد هذه الافكار من عقله و قام .. أخذ يمشي لما وصل عند بوابة الجامعة ..
لاحظ مريــم مع عيون .. سمع شوي من كلامهم
مريــم : تصدقين شوقتيني اشوف رهف حرمته
عيون : اوكي تعالي معاي
مريــم : شنو ايي معااج ؟
عيون : شفيها يعني .. بناكلج !!!
مريــم : بس ......
عيون : لا بس و لا شي .. بتيين لو أزعل عليج ؟
مريــم : اوكي ... بس ما نتأخر
عيون : اوكي
قاطعهم فارس : انا اقول لا ما تروحين
مريــم : فاارس !!
فـارس : كأنج سمعتين كلامي You will not go away
مريــم : الله يخليك فاارس
فـارس : قلت لج لا يعني لا .. بسرعة روحي سيارتج .. وردي البيت .. خلني ارد و انتي مب هناك .. تعرفين شنو يصير لج
مريــم باقي شوي و تبجي : بس هذه المرة فاارس
فـارس : لا
كمل فارس كلامه و بسرعة مريم ع سيارتها طالع عيون شافها تطالعه بـ استحقار .. صارت تعتبره .. مب بس مغرور .. الا اناني .. و حقير .. سخيف .. صارت كل لحظة تكرهه أكثر من الي قبلها ..

راح عنها فارس و هي باقي شوي و تحترقـ ..
خلته و ركبت سيارتها و مشتها ..
في الطريق أخذت تلفونها و دقت ع مريم تبي تعتذر منها
بس كان مقفل خلتها ع جنب و شغلت ع موسيقى رومانسية
فارس كان في سيارته و الصدفة كان في نفس الطريق
كان مب مشغل شي .. لان اصوات برع تكفي كانت سيارته مكشوفة
و يا حليل شعره يطير مع الهوة ..
لاحظ السيارة الي يمه سيارة عيون ..
حب يشوف شكلها مرة ثانية و هي معصبة .. رغم انه ما يحب يحتك فيها .. بس تسلية .. لان ما عنده شي يسويه .. فـ قام و شمخ سيارتها ع صوب
وقفت عيون و فارس مشى ع الطريق علشان يلف ع الدوار
وصل لها كانت مسندة ظهرها ع السيارة و مرجعة راسها ع ورى
تقرب منها شوي كانت دموعها تنزل
ليش .. ليش تبجي عيون .. لا يكون انا السبب .. و الله .. و انا شلي فيها .. ( رغم انها كسرت خاطره و هي تبجي ) طقاق خلها تبجي لما تخلص دموعها .. خلاها و مشى عنها ..


ركب سيارته .. كان الفضول بيذبحه
يبي يعرف كل شي عن عيون ..
لكن ليش ؟
شفيها عيون عن كل البنات ..
المهم انا ابي اعرف كل شي عنها
بس علشان اروي فضولي

اتصل ع بشار

بشار : هلا و الله بـ فارس
فارس : هلا فيك.. شلونك ؟
بشار : تماام ..نسأل عنكم ؟
فارس : حناا الحمدلله عايشين .. اقول بشار ... ابيك بموضوع
بشار : تفضل
فارس : لا الكلام بالتلفون ما ينفع .. اشوفك
بشار : اوكي وين ؟
فارس : امممممم شرايك في مطعم الابراج ..
بشار : لكن هذا الاكثر للعوايل ..
فارس : اوكي .. نروح مجمع الدانة .. لو السيف ..
بشار : خير ان شاء الله اشوفك في السيف ..
فارس : مع السلامة
بشار : في امان الله

______

راح بشار و قلبه يضرب من الخوف
شاف فارس يالس ع طاولة من الطاولات و بنتين مفهين وهم يطالعونه
اهو اخذ يضحك ع رفيجه .. البنات يموتون عليه .. و هو ما يعطيهم ويه
المهم راح يلس ع الطاولة

بشار : السلام عليكم
فارس : و عليكم السلام
بشار : خير ؟؟
فارس : الخير بـ ويهك ..
بشار : قول خرعتني !!
فارس : عيون
بشار انصدم : عيون ... شفيها ؟
فارس : لا ماكوا شر .. بس ابي .. يعني .. صفاتها .. أسأل
بشار : شنووو
فارس : ابي أعرف كل شي عنها
بشار : اووه بدا الاخ يحب
فارس انصدم و في نفس الوقت عصب : شنو انا احب مثل هذه .. انسانة مغرورة و شايفة نفسها ( هدأ نفسه شوي ) انا ابي اروي الفضول الي ياني و بس
بشار ضحك : تصدق هذه الي تقول عنها هذا الكلام .. كنا قبل انا و سامر أخوها .. نتحدى بعض عن الي تعطيه ابتسامة أو حتى نظرة
فارس : فاضيين .. اوكي ما بتتكلم
بشار : في شنو ابتدي لك
فارس عصب : تراك طلعتني عن طوري
بشار : اوكي خلاص .. عيون .. بنت و لا كل البنات .. حلوة و ...

قاطعه تلفونه

بشار : لحظة ارد ع التلفون ( في التلفون ) الو .. هلا و الله بالغالية .. احلام .. حبيبتي شفيج .. ليش تصيحين .. شنو .. متى .. لا حول و لا قوة الا بـ الله العلي العظيم.. خلاص حبيبتي مسحي دموعج و انا ياي .. قلت لج خلااص .. باي .. اوكي اوكي ما بتأخر .. اوكي .. الله يسلمج

وقف بشار و اخذ يركض بسرعة الى سيارته فارس ركض وراه
فارس وصل الى بشار .. و ركب معااه السيارة . و باعداه عن السكان و هو الي أخذ يمشيها بـ بطأ ..
فارس : ما تقول لي الحين شنو فيك .. و وين بتروح
بشار : المستشفى
فارس مستغرب : المستشفى ؟ عسى ما شر
بشار : عيون
فارس وقف السيارة : عيون .. شفيها ؟
بشار و صوته رايح : ما ادري .. ما ادري .. أحلام ما قالت لي شي
فارس اخذ يمشي السيارة بـ اسرع ما عنده حتى ان بشار لاحظ هذا الشي ..لاحظ دمعة بعين فارس

ليش .. ليش .. انا فارس .. فارس .. ليش قلبي يحترق جذي عليها .. عيون .. شسويتي فيني .. ليش انا اسوي جــذي .. عـــــــيـــــــــــون ..

ااااه يا دنيا .. كرهها .. لكن المصيبة انها في حادث .. الحوادث واهوالها الي ما ينجي منها الا القليل .. يمكن تموت عيون و تضيع معاها احلامها .. و يمكن تعيش و تبني آمالها الى غد مجهول ..
>>>
رؤوس اقلام نشفت أحبارها .. عيون و حادث .. يمكن يدمرها و يمكن يمدها بـ الحياة .. و أهلها و وقع الصاعقة الي عليهم ..
هل هذه النهاية ؟ ??

التوقيع
[IMG]file:///C:/Documents%20and%20Settings/Administrator/Desktop/MUSIC/مزة.JPG[/IMG]
رد مع اقتباس
عيون فاآرس
قديم منذ /29-11-2011   #5

حلم نشيط

الصورة الرمزية Walo0oy

Walo0oy غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 14888
تاريخ التسجيل : Nov 2011
المشاركات : 115
الوظيفة : طالبة
نقـــاط الخبـرة : 367
التفاعل : %:
: % : % : %

افتراضي رد: عيون فاآرس



الحلقة ( 3 )

"
اسرقمن الدمع فرح..و أضوي من الظلمه شموع.. أعزف من جروحي نغم ..و أرسم مع الغربه رجوع
.."

نزل بشار و فارس من السيارة .. و من عجلتهم نسوها مفتوحه .. أخذوايدورون في أنحاء و ممرات المستشفى .. لما لقوا أحلام يالسة ع الارض و حاطة راسهابين ريولها و تبجي بصوت يقطع القلبـ ،،

تقرب منها بشار و هو يرتجفـ ،، لمها فيصدرهـ ،،


بشار : أحلام ..
أحلام تبجي بصوت أرفع
: ......
بشار : أحلام شفيها عيون ؟

أحلام زادت
: .....

راح عنها بشار و شاف ام سامر ( أم عيون ) يالسة ع الكرسي و رهف حرمة سامر تهديها اما العنود أخته فكانت حالتهاحالة كانت عيون مب بس بنت عمها الا أختها و صديقتها
..
تقرب بشار من سامر .. وأخذ يطالعه بعيون كلها دموعـ ،،


بشار يود سامر من كتفهـ : شصاير
!!!
سامر نزل راسه
: ........
بشار أخذ يهز سامر : شصاير ما تتكلم ؟ ( و لفعليهم يطالعهم و دموعه تنزل و أخذ يصراخ ) ما تتكلمون .. شفيها عيون ؟

سامر وهو يطالع الجدار : حاادث

بشار لفت نظره له : شنو يعني .. شصار فيها ؟

سامرو هو معصب و صوته كله رايح : بس خلااص .. لا تذبحنا زيادة
..
بشار نزل راسها وأخذت دموعه تنزل ع الارض رغم انها بنت عمه الا انها غالية عليه
: ....
سامر حسبالذنب و يود كتف بشار : الدكتور عندها ( و لم بشار ) لا تخاف ان شاء الله خير

بشار مسح دموعه
: .....

فارس واقف متجمد ما يدري شنو يقول لسانه تعثرما يقدر ينطق بس راح ع الكراسي و قعد رفع نظارته الشمسية و غمض عينه و رجع راسه عالجدار
..
انتبه لما حس ان أحد يالس يمه

كان بشار ..
بشار اخذ يدق ع رقمفي تلفونه .. اااه يا بشار هذا وقته و بتتصل لـ منو تفجع قلبه أكثر
..
بشاريطالع سامر : ابوي ما يرد ع التلفون

من نطق بـ ابوي زاد بجيهم .. العنود انتبهتو بشار وقف
بشار : شفيكم ( و يلف ع سامر ) شفيه ابوي ؟


و العنود واقفةكانها صنم تطالع سامر .. تنتظر منه الاجابة


العنود تصارخ و هي تهز سامر : ماتتكلم .. ما تقول .. شفيه أبوي ؟

سامر باعد يدها و راح يم بشار ..
سامر : عمي من عرف بالحادث .. انصدم و ياته جـ .. جــلطــ .. جلطة
..

بشار وقف ماتكلم .. العنود انهارت ع الارض .. لانهم ما قالوا لها .. رهف اتباعدت عن ام سامر .. و راحت الى العنود .. جثت رهف ع ركبتها و هي تصيح و لمت العنود
..
رهف و صوتهارايح من الصياح : العنود .. اذكري الله .. اذكري الله

العنود طالعتها و صرخت فيويهها : انتي عاد اخر وحدة تتكلمين .. روحي عني ما ابي اشوف رقعة ويهج خير شر ( وتمت تصيح و رهف حاضنتها
(

بشار الى حد الحين واقف ما يتحرك وقف فارس و لمبشار ..
فارس : خل ايمانك بالله قوي الي مكتوب علينا راح يصير

بشار بعدهواقف و فاج عينه و ما يتكلم و لا يتحرك
..

العنود تقدمت لهم و عينها منتفخةمن الدموع من شافها فارس تباعد عن بشار تقربت العنود اكثر الى اخوها بشار و طاحت فيحضنه و هي تصيحـ
..

العنود : لا تروح عني انت بعد لا تروح

بشار
: ....
العنود تهز بشار و هي مايتة من البجي : حرااام عليكم كلكم .. ليش خليتوني ليش ( لفت ع سامر ) انت خليت الانسانة الي تحبك و رحت الى هذه ( تأشر ع رهف ) و تناظرالغرفة الي فيها عيون و الدكتور و زاد بجيها ) و عيون بين الحياة و الموت و بتخليني ( و ترد تطالع بشار ) و انت يا بشار بعد بتخليني بروحي في الدنيا ( انهارت ع الارض ) و انت يا يـ .. يــبه بعد
..

اغمى ع العنود في هذه اللحظة و كان بشارصبوا عليه ماي بارد .. انتفضت من مكانه .. و راح الى أخته و لمها
..

بشار : أوعدج .. ما أخليج ( و أخذ يبجي
(

فارس منصدم أول مرة في حياته يصير في هذاالموقف ما عدا موت أبوه و أمه .. بشار منهار ع الاخر .. ماكوا في مقدوره ينطق بايكلمة
..

لكن انا
...

ليش خايف عليها جذي .. اهم من حقهم يخافون ويسوون كل هذا و أكثر .. بس أنا .. ما اصير لها و لا اقرب لها بشي
,,
شفينـــي؟


قاطع تفكيره صوت بدر ..
بدر : رهف

رهف طارت في حضنه : الحقني .. الحقني يا خوي

بدر : خير شصاير

سامر تدخل في الموقف ما حب يعكر مزاجبدر فـ طلب منه انه يخاذ الوالدة الى البيت
..
و بـ الغصب رضت انه تروح البيت وتنطرهم هنااك .. رغم ان قلبها مب طاوعها تروح و تتركهمم لوحدهم .. بس خلاص تحسنفسها تعبانة مب قادرة تتحمل أكثر من الي يصير
..

بدر ( أخو رهف .. عايش فيالبحرين .. 27 .. متزوج .. عنده 2 ... منال 3 سنوات .. و البيبي اليديد .. جاسم .. عمره يومين
)

بعد ما راحوا بـ10 دقايق طلع الدكتور
..
الكل وقفــ ..


اهو شاف حالتهم و أشر الى سامر و فارس انهم ايون معاه الغرفة ..
راحوا معاه
..

)
في غرفة الدكتور
(

سامر كان قاعد ما عدا فارسيبي يعرف النتيجة بس ما يدري ليش !! ليش قلبه حارقه .. يمكن لانه شافها و هي تصيح واهو كان السبب قبل الحادث
..

سامر : خير دكتور بشرنا
..
الدكتور نزلراسه و اتنهد تنهيدة طويلة و لم أصابعه مع بعض : الخير بويهك .. بس البنت تعرضت لـحادث قوي ع راسها .. اثر ع العصب الموصل الى العين اليسرى .. و اقول لكم انها ماتقدر تشوف الا بعد عملية


وقف سامر : لا مستحيل

راح يمه فارس و يوده منكتفه
: ....

الدكتور : و كسر في يدها اليسرى .. و .. و .. و

سامر والدموع تنزل من عينه : و بعد شنو .. شنو بتقول
!
فارس يربت ع كتف سامر : بسالله يهداك خل الدكتور يكمل كلامه

الدكتور : و الضربة كانت جدا قوية ع ريولها .. و ما تقدر تمشي الا بعد التمرينات الي بـ نعملها لها طبعا بعد عملية العين .. لانها ما بـ تقدر تمارس التمرينات و هي ما تشوف
..

سامر اخذ يمشي بسرعة وطلع من غرفة الدكتور و صك الباب وراه بقوة
..

فارس : مشكور دكتور

الدكتور : العفو


طلع فارس من غرفة الدكتور اخذ يمشي بخطوات ثقيلة .. يحس نفسه حزين .. مكتأب .. لكن كل هذا علشان عيون .. المغرورة .. الي احب اشوفهامعصبة .. الي كنت اكرهها من كل قلبي .. لا انا ما كنت اكرهها .. انا الى حد الحيناكرهها.. لان بـ فضلها ما ادري شبصير في مريم اختي اذا درت ان عيون في المستشفى
..

وصل هناك .. كان ما يبي يتكلم عن احد عن الي قاله الدكتور و خصوصا مريم .. اخذ يمشي لما وصل .. بس اااه ع حالي .. سامر خر الاكو و الماكو و الكل مب في حاله
..
لكن المصيبة العظمى .. مريم .. مريم .. مريم

اختي مريم كانت معاهم سمعتكل شي
..

لما وصلت هناك
..
كانت واقفة و لا تعبير في ويها.. تطالع غرفةالي فيها عيون .. و الله يطلعنا من هـ العيون .. و من هـ المصيبة الي بتيي لنا منوراها
,,

اخذت تمشي بهدوء الكل ما كان هايم في دموعه .. حتى بشار .. الي ولا مرة نزلت من عينه دمعة .. الا بوفاة أمه قبل 5 سنــوات
..

كان مسند راسهع الجدار و الدموع تنزل و كانها بركان للتو منفجر .. شعره البني نازل ع ويهه المحمرمن البجيـ ،،


رهف تصيح مع سامر
,,
و العنود الله يعلم بحالها .....


صرخت مريم صرخة خلت الكل ينتفض من مكانه و يطالعها .. هزت أركان المستشفى .. قتلتني .. مزقت قلبي .. في هذا الموقف الي عمري ما انحطيت فيه .. هذه مريم حبيبة قلبي .. الغالية .. ربيبة الغاليين .. يصير فيها جذي ..

لا مستحيل كل هذا بسببج عيون .. دمرتي اختي .. و دمرتيني .. و دمرتي عايلتج كلها ..

اتقربت من مريم الي كانت تبي تفتح الباب .. يودها من يدها .. كانت ترتجف بقوة .. ما قدر يحتمل اكثر و لمها في صدره ..
فارس : مريم حرام عليج الي تسوينه في نفسج
مريم : .....
فارس: خلاص هذا الي طالبه ربج لازم ترضين به
مريم : .....
فارس : يالله مريووم قولي اي شي ( مسح دموعها ) دموعج غالية ربيبة الغاليين
مريم : ...

تركته اخذت تركض الى الممرضات الي كانوا قاعدين ع طاولة الاستقبال و يعفسون في الاوراق الي عندهم ..

وقفت عندهم و أخذت تصارخ و هي تبجيـ ..
مريم : فتحوا لي الغرفة فتحوها
وقفة الممرضتين الي كانوا قبالها : ما يسير نفتهه .. الدكتور قال ممنوأ .. و بأد أندنا وايد سغل .. روهي أنا ) ما يصير نفتحها .. الدكتور قال ممنوع .. و بعد عندنا شغل وايد .. روحي عنا(

راحت مريم و خذت الاوراق الي كانت عندهم و رمتها ع كبر المستشفى و خذت الاقلام و رمتهم ..

مريم و هي تصارخ و صوتها رايح من البجي : هذه الاوراق و الدكتور .. انا ما يهموني .. ابيج بسرعة تفتحين باب الغرفة .. فهمتي

الممرضة خافت و أخذت تدور في المفاتيح لما طلعته و عطتها اياه و هي ترجف من الخوف .. كانت مريم في هذه اللحظة منهارة كليا .. اول مرة اشوفها بـ هذا الحال .

خذته بسرعة فتحت الغرفة .. و اخذت ترتجف
دخلت اخذت تمشي ببطأ .. انا وقفت عند الباب .. دخل سامر و بشار وراي وقفوا بس يطالعون عيون .. الي وجهها الملائكي .. تحول الى وجه أصفر ع أزرق ع أخضر ...
دخلت رهف و أحلام و هم ميودين بعض و يبجون .. اما العنود فنقلوها الى غرفة المعالجة لان حالتها زادتـ ..

الكل واقف متجمد يطالعون مريم الي كانت واقفة يم سرير عيون ما تتحرك .. أخذت مريم تمسح ع ويه عيون الأصفر

مريم و هي تصيح : ليش .. ليش ما وفيتي بوعدج عيون .. ليش جذبتي علي .. مب قلتي بتوديني توريني حرمة اخوج .. عيون .. مب قلتي ان ولد اخوج انا اول وحدة أحمله و أشوفه حتى بعد أمه و أبوه .. اذا رحتي .. انا اقعد مع منو .. منو يضحكني .. منو يواسيني همومي .. منو .. ( زاد بجيها و بجي أحلام ) لا مستحيل تروحين .. مستحيييل
.. و طاحت ع الأرض ..

تقدمت لها أحلام و قعدت ع الأرض في المكان الي كانت فيه مريم قاعدة و ميودة حافة السريري و تبجي ..

أحلام : مريم .. قولي ان هذا واحد من مقالبج قولي لي .. ( تطالع رهف و سامر ) صح كلامي .. هذا مقلب من مقالبكم صح ..

فارس أخذ يمشي راح يم أخته ضمها في صدره و أخذت دموعه تنزل ,,

فارس : بس بس مريم لا تقطعين قلبي .. كفاية
مريم تصرخ : انت السبب .. انت الي خليتها تزعل علي لما رفضت انت اروح معاها بيتهم .. ( ضمت أخوها يقوة و أخذت تمسح ويها في صدره ) حرام عليك حرام الي تسويه فيها حرام
فارس و هو يمسح راس اخته : اسف.. و مليون ااسف .. بس سكتي الغالية .. سامحيني
مريم : .......
فارس مسح دموعها : اعرفج ما تحملين في قلبج ع الناس .. انسي و وكلي أمرج لله ..
مريم : مثل ما انا ربيبتهم انت بعد .. ليش ما تتسامح من عيون

فارس وقف منصدم .. مستحيل .. انا اتأسف منها هذا في سابع المستحيلات .. عيون .. دمرتني .. و دمرت حياتي ..

قعد يم أخته و حب راسها ..
فارس : فديت هـ الراس .. تامرين أمر

كانت هذه كلماته علشان بس ما يكسر بخاطر مريم ..
لكن قطعهم صوت الدكتور ..

الدكتور : انا ما قلت ممنوع الدخول

وقفت مريم و هي معصبة : لا انت ولا غيرك يقدروا يمنعونا من شوفة الغالية
راح يمها فارس : بس مريم خلاص ..
الدكتور : بس تقدرون تطلعون برع الحين .. لان حالتها ما تسمح بـ زيارات ثانية ..


طلعوا كلهم من الغرفة ..
و هم كانوا واقفين برع و الكل في حالة ..

الممرضة هند : السيد فارس موجود
فارس وقف و بشار بعد ..
فارس : انا فارس
م. هند : لو سمحت ابو بشار يبي يشوفك حالاً
فارس منصدم : اناااااا
م. هند : أي
فارس : ان شاء الله
م. هند : تعال معاي

بشار يرتجف و يود يد فارس
بشار : أروح معاك
فارس : لحظة أسأل الممرضة
بشار : ما يحتاي
فارس طالع بشار بنظرة كلها حنية
بشار نزل راسه : بـ رايك

فارس : يقدر ايي معاي ؟
م. هند : لا
فارس : ليش ؟
م. هند : هذه اوامر الدكتور

فارس يطالع بشار : تقول الدكتور ما يرضى الا واحد
بشار و دموعه تنزل : ...
فارس يمسح دموع بشار : انت ريال بشار .. لا تصيح
بشار : ان شاء الله .. بس انت روح
فارس يربت ع كتف بشار : لا تخاف
>>>
خطوط قد خطيتها هنااا .. احداث لم يتوقعها كثيرون منكم .. ما هو مصير ما يحدث معنا و مع بطلتنا ( عيون ) .. و فارس و مريم و كل من حن قلبهـ ..

هااااا شنوو تتوقعون العم يبي من فارس؟؟








التوقيع
[IMG]file:///C:/Documents%20and%20Settings/Administrator/Desktop/MUSIC/مزة.JPG[/IMG]
  رد مع اقتباس
عيون فاآرس
قديم منذ /29-11-2011   #5
الصورة الرمزية Walo0oy

حلم نشيط

Walo0oy غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 14888
تاريخ التسجيل : Nov 2011
المشاركات : 115
الوظيفة : طالبة
نقـــاط الخبـرة : 367
التفاعل : %:
: % : % : %
افتراضي رد: عيون فاآرس



الحلقة ( 3 )

"
اسرقمن الدمع فرح..و أضوي من الظلمه شموع.. أعزف من جروحي نغم ..و أرسم مع الغربه رجوع
.."

نزل بشار و فارس من السيارة .. و من عجلتهم نسوها مفتوحه .. أخذوايدورون في أنحاء و ممرات المستشفى .. لما لقوا أحلام يالسة ع الارض و حاطة راسهابين ريولها و تبجي بصوت يقطع القلبـ ،،

تقرب منها بشار و هو يرتجفـ ،، لمها فيصدرهـ ،،


بشار : أحلام ..
أحلام تبجي بصوت أرفع
: ......
بشار : أحلام شفيها عيون ؟

أحلام زادت
: .....

راح عنها بشار و شاف ام سامر ( أم عيون ) يالسة ع الكرسي و رهف حرمة سامر تهديها اما العنود أخته فكانت حالتهاحالة كانت عيون مب بس بنت عمها الا أختها و صديقتها
..
تقرب بشار من سامر .. وأخذ يطالعه بعيون كلها دموعـ ،،


بشار يود سامر من كتفهـ : شصاير
!!!
سامر نزل راسه
: ........
بشار أخذ يهز سامر : شصاير ما تتكلم ؟ ( و لفعليهم يطالعهم و دموعه تنزل و أخذ يصراخ ) ما تتكلمون .. شفيها عيون ؟

سامر وهو يطالع الجدار : حاادث

بشار لفت نظره له : شنو يعني .. شصار فيها ؟

سامرو هو معصب و صوته كله رايح : بس خلااص .. لا تذبحنا زيادة
..
بشار نزل راسها وأخذت دموعه تنزل ع الارض رغم انها بنت عمه الا انها غالية عليه
: ....
سامر حسبالذنب و يود كتف بشار : الدكتور عندها ( و لم بشار ) لا تخاف ان شاء الله خير

بشار مسح دموعه
: .....

فارس واقف متجمد ما يدري شنو يقول لسانه تعثرما يقدر ينطق بس راح ع الكراسي و قعد رفع نظارته الشمسية و غمض عينه و رجع راسه عالجدار
..
انتبه لما حس ان أحد يالس يمه

كان بشار ..
بشار اخذ يدق ع رقمفي تلفونه .. اااه يا بشار هذا وقته و بتتصل لـ منو تفجع قلبه أكثر
..
بشاريطالع سامر : ابوي ما يرد ع التلفون

من نطق بـ ابوي زاد بجيهم .. العنود انتبهتو بشار وقف
بشار : شفيكم ( و يلف ع سامر ) شفيه ابوي ؟


و العنود واقفةكانها صنم تطالع سامر .. تنتظر منه الاجابة


العنود تصارخ و هي تهز سامر : ماتتكلم .. ما تقول .. شفيه أبوي ؟

سامر باعد يدها و راح يم بشار ..
سامر : عمي من عرف بالحادث .. انصدم و ياته جـ .. جــلطــ .. جلطة
..

بشار وقف ماتكلم .. العنود انهارت ع الارض .. لانهم ما قالوا لها .. رهف اتباعدت عن ام سامر .. و راحت الى العنود .. جثت رهف ع ركبتها و هي تصيح و لمت العنود
..
رهف و صوتهارايح من الصياح : العنود .. اذكري الله .. اذكري الله

العنود طالعتها و صرخت فيويهها : انتي عاد اخر وحدة تتكلمين .. روحي عني ما ابي اشوف رقعة ويهج خير شر ( وتمت تصيح و رهف حاضنتها
(

بشار الى حد الحين واقف ما يتحرك وقف فارس و لمبشار ..
فارس : خل ايمانك بالله قوي الي مكتوب علينا راح يصير

بشار بعدهواقف و فاج عينه و ما يتكلم و لا يتحرك
..

العنود تقدمت لهم و عينها منتفخةمن الدموع من شافها فارس تباعد عن بشار تقربت العنود اكثر الى اخوها بشار و طاحت فيحضنه و هي تصيحـ
..

العنود : لا تروح عني انت بعد لا تروح

بشار
: ....
العنود تهز بشار و هي مايتة من البجي : حرااام عليكم كلكم .. ليش خليتوني ليش ( لفت ع سامر ) انت خليت الانسانة الي تحبك و رحت الى هذه ( تأشر ع رهف ) و تناظرالغرفة الي فيها عيون و الدكتور و زاد بجيها ) و عيون بين الحياة و الموت و بتخليني ( و ترد تطالع بشار ) و انت يا بشار بعد بتخليني بروحي في الدنيا ( انهارت ع الارض ) و انت يا يـ .. يــبه بعد
..

اغمى ع العنود في هذه اللحظة و كان بشارصبوا عليه ماي بارد .. انتفضت من مكانه .. و راح الى أخته و لمها
..

بشار : أوعدج .. ما أخليج ( و أخذ يبجي
(

فارس منصدم أول مرة في حياته يصير في هذاالموقف ما عدا موت أبوه و أمه .. بشار منهار ع الاخر .. ماكوا في مقدوره ينطق بايكلمة
..

لكن انا
...

ليش خايف عليها جذي .. اهم من حقهم يخافون ويسوون كل هذا و أكثر .. بس أنا .. ما اصير لها و لا اقرب لها بشي
,,
شفينـــي؟


قاطع تفكيره صوت بدر ..
بدر : رهف

رهف طارت في حضنه : الحقني .. الحقني يا خوي

بدر : خير شصاير

سامر تدخل في الموقف ما حب يعكر مزاجبدر فـ طلب منه انه يخاذ الوالدة الى البيت
..
و بـ الغصب رضت انه تروح البيت وتنطرهم هنااك .. رغم ان قلبها مب طاوعها تروح و تتركهمم لوحدهم .. بس خلاص تحسنفسها تعبانة مب قادرة تتحمل أكثر من الي يصير
..

بدر ( أخو رهف .. عايش فيالبحرين .. 27 .. متزوج .. عنده 2 ... منال 3 سنوات .. و البيبي اليديد .. جاسم .. عمره يومين
)

بعد ما راحوا بـ10 دقايق طلع الدكتور
..
الكل وقفــ ..


اهو شاف حالتهم و أشر الى سامر و فارس انهم ايون معاه الغرفة ..
راحوا معاه
..

)
في غرفة الدكتور
(

سامر كان قاعد ما عدا فارسيبي يعرف النتيجة بس ما يدري ليش !! ليش قلبه حارقه .. يمكن لانه شافها و هي تصيح واهو كان السبب قبل الحادث
..

سامر : خير دكتور بشرنا
..
الدكتور نزلراسه و اتنهد تنهيدة طويلة و لم أصابعه مع بعض : الخير بويهك .. بس البنت تعرضت لـحادث قوي ع راسها .. اثر ع العصب الموصل الى العين اليسرى .. و اقول لكم انها ماتقدر تشوف الا بعد عملية


وقف سامر : لا مستحيل

راح يمه فارس و يوده منكتفه
: ....

الدكتور : و كسر في يدها اليسرى .. و .. و .. و

سامر والدموع تنزل من عينه : و بعد شنو .. شنو بتقول
!
فارس يربت ع كتف سامر : بسالله يهداك خل الدكتور يكمل كلامه

الدكتور : و الضربة كانت جدا قوية ع ريولها .. و ما تقدر تمشي الا بعد التمرينات الي بـ نعملها لها طبعا بعد عملية العين .. لانها ما بـ تقدر تمارس التمرينات و هي ما تشوف
..

سامر اخذ يمشي بسرعة وطلع من غرفة الدكتور و صك الباب وراه بقوة
..

فارس : مشكور دكتور

الدكتور : العفو


طلع فارس من غرفة الدكتور اخذ يمشي بخطوات ثقيلة .. يحس نفسه حزين .. مكتأب .. لكن كل هذا علشان عيون .. المغرورة .. الي احب اشوفهامعصبة .. الي كنت اكرهها من كل قلبي .. لا انا ما كنت اكرهها .. انا الى حد الحيناكرهها.. لان بـ فضلها ما ادري شبصير في مريم اختي اذا درت ان عيون في المستشفى
..

وصل هناك .. كان ما يبي يتكلم عن احد عن الي قاله الدكتور و خصوصا مريم .. اخذ يمشي لما وصل .. بس اااه ع حالي .. سامر خر الاكو و الماكو و الكل مب في حاله
..
لكن المصيبة العظمى .. مريم .. مريم .. مريم

اختي مريم كانت معاهم سمعتكل شي
..

لما وصلت هناك
..
كانت واقفة و لا تعبير في ويها.. تطالع غرفةالي فيها عيون .. و الله يطلعنا من هـ العيون .. و من هـ المصيبة الي بتيي لنا منوراها
,,

اخذت تمشي بهدوء الكل ما كان هايم في دموعه .. حتى بشار .. الي ولا مرة نزلت من عينه دمعة .. الا بوفاة أمه قبل 5 سنــوات
..

كان مسند راسهع الجدار و الدموع تنزل و كانها بركان للتو منفجر .. شعره البني نازل ع ويهه المحمرمن البجيـ ،،


رهف تصيح مع سامر
,,
و العنود الله يعلم بحالها .....


صرخت مريم صرخة خلت الكل ينتفض من مكانه و يطالعها .. هزت أركان المستشفى .. قتلتني .. مزقت قلبي .. في هذا الموقف الي عمري ما انحطيت فيه .. هذه مريم حبيبة قلبي .. الغالية .. ربيبة الغاليين .. يصير فيها جذي ..

لا مستحيل كل هذا بسببج عيون .. دمرتي اختي .. و دمرتيني .. و دمرتي عايلتج كلها ..

اتقربت من مريم الي كانت تبي تفتح الباب .. يودها من يدها .. كانت ترتجف بقوة .. ما قدر يحتمل اكثر و لمها في صدره ..
فارس : مريم حرام عليج الي تسوينه في نفسج
مريم : .....
فارس: خلاص هذا الي طالبه ربج لازم ترضين به
مريم : .....
فارس : يالله مريووم قولي اي شي ( مسح دموعها ) دموعج غالية ربيبة الغاليين
مريم : ...

تركته اخذت تركض الى الممرضات الي كانوا قاعدين ع طاولة الاستقبال و يعفسون في الاوراق الي عندهم ..

وقفت عندهم و أخذت تصارخ و هي تبجيـ ..
مريم : فتحوا لي الغرفة فتحوها
وقفة الممرضتين الي كانوا قبالها : ما يسير نفتهه .. الدكتور قال ممنوأ .. و بأد أندنا وايد سغل .. روهي أنا ) ما يصير نفتحها .. الدكتور قال ممنوع .. و بعد عندنا شغل وايد .. روحي عنا(

راحت مريم و خذت الاوراق الي كانت عندهم و رمتها ع كبر المستشفى و خذت الاقلام و رمتهم ..

مريم و هي تصارخ و صوتها رايح من البجي : هذه الاوراق و الدكتور .. انا ما يهموني .. ابيج بسرعة تفتحين باب الغرفة .. فهمتي

الممرضة خافت و أخذت تدور في المفاتيح لما طلعته و عطتها اياه و هي ترجف من الخوف .. كانت مريم في هذه اللحظة منهارة كليا .. اول مرة اشوفها بـ هذا الحال .

خذته بسرعة فتحت الغرفة .. و اخذت ترتجف
دخلت اخذت تمشي ببطأ .. انا وقفت عند الباب .. دخل سامر و بشار وراي وقفوا بس يطالعون عيون .. الي وجهها الملائكي .. تحول الى وجه أصفر ع أزرق ع أخضر ...
دخلت رهف و أحلام و هم ميودين بعض و يبجون .. اما العنود فنقلوها الى غرفة المعالجة لان حالتها زادتـ ..

الكل واقف متجمد يطالعون مريم الي كانت واقفة يم سرير عيون ما تتحرك .. أخذت مريم تمسح ع ويه عيون الأصفر

مريم و هي تصيح : ليش .. ليش ما وفيتي بوعدج عيون .. ليش جذبتي علي .. مب قلتي بتوديني توريني حرمة اخوج .. عيون .. مب قلتي ان ولد اخوج انا اول وحدة أحمله و أشوفه حتى بعد أمه و أبوه .. اذا رحتي .. انا اقعد مع منو .. منو يضحكني .. منو يواسيني همومي .. منو .. ( زاد بجيها و بجي أحلام ) لا مستحيل تروحين .. مستحيييل
.. و طاحت ع الأرض ..

تقدمت لها أحلام و قعدت ع الأرض في المكان الي كانت فيه مريم قاعدة و ميودة حافة السريري و تبجي ..

أحلام : مريم .. قولي ان هذا واحد من مقالبج قولي لي .. ( تطالع رهف و سامر ) صح كلامي .. هذا مقلب من مقالبكم صح ..

فارس أخذ يمشي راح يم أخته ضمها في صدره و أخذت دموعه تنزل ,,

فارس : بس بس مريم لا تقطعين قلبي .. كفاية
مريم تصرخ : انت السبب .. انت الي خليتها تزعل علي لما رفضت انت اروح معاها بيتهم .. ( ضمت أخوها يقوة و أخذت تمسح ويها في صدره ) حرام عليك حرام الي تسويه فيها حرام
فارس و هو يمسح راس اخته : اسف.. و مليون ااسف .. بس سكتي الغالية .. سامحيني
مريم : .......
فارس مسح دموعها : اعرفج ما تحملين في قلبج ع الناس .. انسي و وكلي أمرج لله ..
مريم : مثل ما انا ربيبتهم انت بعد .. ليش ما تتسامح من عيون

فارس وقف منصدم .. مستحيل .. انا اتأسف منها هذا في سابع المستحيلات .. عيون .. دمرتني .. و دمرت حياتي ..

قعد يم أخته و حب راسها ..
فارس : فديت هـ الراس .. تامرين أمر

كانت هذه كلماته علشان بس ما يكسر بخاطر مريم ..
لكن قطعهم صوت الدكتور ..

الدكتور : انا ما قلت ممنوع الدخول

وقفت مريم و هي معصبة : لا انت ولا غيرك يقدروا يمنعونا من شوفة الغالية
راح يمها فارس : بس مريم خلاص ..
الدكتور : بس تقدرون تطلعون برع الحين .. لان حالتها ما تسمح بـ زيارات ثانية ..


طلعوا كلهم من الغرفة ..
و هم كانوا واقفين برع و الكل في حالة ..

الممرضة هند : السيد فارس موجود
فارس وقف و بشار بعد ..
فارس : انا فارس
م. هند : لو سمحت ابو بشار يبي يشوفك حالاً
فارس منصدم : اناااااا
م. هند : أي
فارس : ان شاء الله
م. هند : تعال معاي

بشار يرتجف و يود يد فارس
بشار : أروح معاك
فارس : لحظة أسأل الممرضة
بشار : ما يحتاي
فارس طالع بشار بنظرة كلها حنية
بشار نزل راسه : بـ رايك

فارس : يقدر ايي معاي ؟
م. هند : لا
فارس : ليش ؟
م. هند : هذه اوامر الدكتور

فارس يطالع بشار : تقول الدكتور ما يرضى الا واحد
بشار و دموعه تنزل : ...
فارس يمسح دموع بشار : انت ريال بشار .. لا تصيح
بشار : ان شاء الله .. بس انت روح
فارس يربت ع كتف بشار : لا تخاف
>>>
خطوط قد خطيتها هنااا .. احداث لم يتوقعها كثيرون منكم .. ما هو مصير ما يحدث معنا و مع بطلتنا ( عيون ) .. و فارس و مريم و كل من حن قلبهـ ..

هااااا شنوو تتوقعون العم يبي من فارس؟؟








التوقيع
[IMG]file:///C:/Documents%20and%20Settings/Administrator/Desktop/MUSIC/مزة.JPG[/IMG]
رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
انشودة عيون المدينه () شوشَ،1995 صوتيات و فيديوهات اسلامية 2 28-02-2015 04:46 PM


الساعة الآن 12:47 PM


جميع الحقوق محفوظة لفريق عمل حلم النسيان

جميع المشاركات تعبر عن رائي ناشرها ولا تخص رائي ادارة موقع حلم النسيان

sitemap RSS RSS2 ROR PHP HTML XML Archive tags maps maptag

 

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رفع الصور

مركز الخليج

وظائف

رفع الملفات

رفع الصور

مركز تحميل الصور

حراج السيارات

حراج

حراج الخليج

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

اننا كا ادارة موقع حلم النسيان لا نتعدي نهائيا على اى حقوق للنشر ولن نسمح باى انتهاك لاي حقوق نشر
و اذا وجد اى انتهاك من احد اعضاء المنتدي يرجى مراسلتنا على الاتصال بنا فورا