إعجاز الفلك والمجرات

 

 


 

و قل اعملوا فسيرى الله عملكم و رسوله و المؤمنون
سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم
بسم الله ما شاء الله

 




منتدي حلم النسيان
الملاحظات

إضافة رد
إعجاز الفلك والمجرات
قديم منذ /21-06-2015   #1
الصورة الرمزية TUVANA

آللَّہٌمَّ أَشْغِلْنِيۓِ بِذِگرِگ عَنْ گلّ ذِگر

TUVANA غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 21082
تاريخ التسجيل : May 2013
المشاركات : 13,822
نقـــاط الخبـرة : 122146
التفاعل : %:
: % : % : %
___ إعجاز الفلك والمجرات

لقد تناول الناس الفلك وعلومه بالعناية والدراسة والرصد من عهد اليونان والبابلين والهنود والفراعنة***

وغيرهم من سائر الأمم مع اختلاف فيما بينهم في تفسيره تبعاً لدراستهن ومتابعتهم الفلكية، وما يتسعون فيه***

من نظرة خيالية، أدت ببعضهم إلى عبادة بعض الكواكب حتى زمن الوحي مما جعل القرآن الكريم ينهى***

عن ذلك***قال تعالى:

﴿وَمِنْ آَيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ﴾***[فصلت:37]***..

وبهذه التوجيهات الإسلامية كان علماء المسلمين على عكس أولئك لما عرفوه من دلالة نصوص الوحي***

وإن لم يدركوا تفاصيل كثير منها.

بذلك كانت بحوثهم مبنية على إرشادات القرآن الكريم والسنة المطهرة ونتائج الرصد والمراقبة لحركة

الأفلاك والنجوم ..

الشمس والارض والقمر والنجوم والكواكب والشهب ألفاظ جاء‌ت في القرآن كثيرا،

فالشمس ذكرت***33***مرة، والارض ذكرت***461***مرة، والقمر ذكر***27***مرة، وهذه الاجرام السماوية***

هى وحدات من المجموعة الشمسية التى هى المجموعة الوحيدة من بين آلاف المجموعات التى يتألف منها***

الكون والتى يمكن القول بأننا نعرف عنها بعض الحقائق لاننا نعيش فيها.



° ¤ ° ¤ °***



لذلك سيتنآول موضوعنآ سبعة محآور رئيسية تتحدث عن الفلك بآذن الله تعآلى ..

وهي كالتآلي :


1/ نشأة الكـون***

2/ النجـوم

3/ المجـرآت

4/ الكـواكب

5/ الشمـس

6/ القمـر

7/ النيـازك***

رد مع اقتباس
إعجاز الفلك والمجرات
قديم منذ /21-06-2015   #2

آللَّہٌمَّ أَشْغِلْنِيۓِ بِذِگرِگ عَنْ گلّ ذِگر

الصورة الرمزية TUVANA

TUVANA غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 21082
تاريخ التسجيل : May 2013
المشاركات : 13,822
نقـــاط الخبـرة : 122146
التفاعل : %:
: % : % : %

___ نشأة الكون

أصل الكون :



قال تعالى( أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقاً فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ*(الأنبياء:30)


هذه الآية تخبرنا أن السموات والأرض كانتا شيئاً واحداً ثم انفصلتا .. هذه معجزة من معجزات القرآن الكريم يؤيدها العلم الحديث الذي قرر أن الكون كان شيئاً واحداً من غاز ثم انقسم الى سدائم ...وعالمنا الشمسي كان نتيجة تلك الانقسامات.

ومما يؤيد هذا القول أن العلماء استدلوا على أن الشمس*(67*عنصرا ،ً وسيزيد المستدل عليه من العناصر في الشمس إذا ذللت الصعوبات التي تقوم في هذا الشأن .

والعناصر الشهيرة في الشمس شهيرة بيننا نحن معشر أهل الأرض وهي)الهيدروجين – الهيليوم-الكربون-الآزوت- الأوكسجين-الفوسفور-الحديد..)

استدل العلماء على كل هذا بالتحليل الطيفي –وهو الذي استدل به الكميائيون اليوم في مختبراتهم على ما تحتويه المواد الأرضية من عناصر يكشفون عن نوعها ومقدارها.

وهذه هي الفكرة العلمية الجديدة عن الكون ...فقد توصل العلماء خلال أبحاثهم ومشاهداتهم لمظاهر الكون أن المادة كانت جامدة وساكنة في أول الأمر،وكانت في صورة غاز ساكن كثيف متماسك.

وقد حدث انفجار شديد في هذه المادة قبل**5000،000،000،000*سنة على الأقل فبدأت المادة تتمدد وتتباعد أطرافها .. ونتيجة لذلك أصبح تحرك المادة أمراً حتمياً لابد من استمراره طبقاً للقوانين

الطبيعية القائلة : إن قوة الجاذبية في هذه الأجزاء من المادة تقل تدريجياً بسبب تباعدها ومن ثم تتسع المسافة بينها بصورة ملحوظة.



* ¤ ° ¤ *



نشأة الكون :



قال تعالى (قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَادًا ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ* وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاء لِّلسَّائِلِينَ* ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ* فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاء أَمْرَهَا)*سورة فصلت

القرآن يصرح أن السماء كانت في بدء خلق الكون دخاناً ..ويأتي العلم اليوم مصدقاً لما جاء به القرآن.

فالعالم الفلكي***(جيمس جينز) يقول

(( الراجح أن مادة الكون بدأت غازاً منتشراً خلال الفضاء بانتظام وإن السدائم خلقت من تكاثف هذا الغاز))

إن تشبيه مادة خلق السموات بالدخان دون (الهباء أو البخار او الهواء يشير إشارة مدهشة رائعة الى أن مادة السماء الأولية قبل خلقها كان لها من الصفات الهامة ما يشبه صفات الدخان العادي الذي يتصاعد من النيران..كانت مادة مظلمة بذاتها مفككة الأجزاء خفيفة ومنتشرة في الفضاء كما ينتشر السحاب ،ساخنة إلىحد ما ،وهي كالدخان العادي كانت حاوية لدقائق انواع المادة الثلاثة الصلبة والسائلة والغازية.



* ¤ ° ¤ *



تمدد الكون وتوسعه :



قال تعالى*( وَالسَّمَاء بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ﴾*(الذاريات:47)



في هذه الآية إشارة الى أن السماء وما فيها ..وحدود الكون والفلك في توسع مستمر ..وقد صرح القرآن بذلك .وأثبت علم الفلك ذّلك أيضاً.

وقالوا إن الفلك والفضاء كالبالون ينفخ فيتوسع شيئاً فشيئاً . وقد لاحظ علماء الفلك في اقصى مايدركه المنظار علامات تدل على حركة السدم الخارجية..حركات نظامية ،واستدلوا منها على أن جميع السدم الخارجية أو (الجزر الكونية)تبدو على أنها تتباعد عن مجموعتنا الشمسية..بل إنها تتباعد عن بعضها البعض.

إن العاماء يعتقدون ان دائرة المادة كانت*(1000) مليون*سنة ضوئية في أول الأمر ..وقد أصبحت هذه الدائرة الان عشرة امثال بالنسبة إلى الدائرة الحقيقية

وهذه العملية من التوسع والامتداد مستمرة دون توقف..

  رد مع اقتباس
إعجاز الفلك والمجرات
قديم منذ /21-06-2015   #2
الصورة الرمزية TUVANA

آللَّہٌمَّ أَشْغِلْنِيۓِ بِذِگرِگ عَنْ گلّ ذِگر

TUVANA غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 21082
تاريخ التسجيل : May 2013
المشاركات : 13,822
نقـــاط الخبـرة : 122146
التفاعل : %:
: % : % : %
___ نشأة الكون

أصل الكون :



قال تعالى( أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقاً فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ*(الأنبياء:30)


هذه الآية تخبرنا أن السموات والأرض كانتا شيئاً واحداً ثم انفصلتا .. هذه معجزة من معجزات القرآن الكريم يؤيدها العلم الحديث الذي قرر أن الكون كان شيئاً واحداً من غاز ثم انقسم الى سدائم ...وعالمنا الشمسي كان نتيجة تلك الانقسامات.

ومما يؤيد هذا القول أن العلماء استدلوا على أن الشمس*(67*عنصرا ،ً وسيزيد المستدل عليه من العناصر في الشمس إذا ذللت الصعوبات التي تقوم في هذا الشأن .

والعناصر الشهيرة في الشمس شهيرة بيننا نحن معشر أهل الأرض وهي)الهيدروجين – الهيليوم-الكربون-الآزوت- الأوكسجين-الفوسفور-الحديد..)

استدل العلماء على كل هذا بالتحليل الطيفي –وهو الذي استدل به الكميائيون اليوم في مختبراتهم على ما تحتويه المواد الأرضية من عناصر يكشفون عن نوعها ومقدارها.

وهذه هي الفكرة العلمية الجديدة عن الكون ...فقد توصل العلماء خلال أبحاثهم ومشاهداتهم لمظاهر الكون أن المادة كانت جامدة وساكنة في أول الأمر،وكانت في صورة غاز ساكن كثيف متماسك.

وقد حدث انفجار شديد في هذه المادة قبل**5000،000،000،000*سنة على الأقل فبدأت المادة تتمدد وتتباعد أطرافها .. ونتيجة لذلك أصبح تحرك المادة أمراً حتمياً لابد من استمراره طبقاً للقوانين

الطبيعية القائلة : إن قوة الجاذبية في هذه الأجزاء من المادة تقل تدريجياً بسبب تباعدها ومن ثم تتسع المسافة بينها بصورة ملحوظة.



* ¤ ° ¤ *



نشأة الكون :



قال تعالى (قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَادًا ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ* وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاء لِّلسَّائِلِينَ* ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ* فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاء أَمْرَهَا)*سورة فصلت

القرآن يصرح أن السماء كانت في بدء خلق الكون دخاناً ..ويأتي العلم اليوم مصدقاً لما جاء به القرآن.

فالعالم الفلكي***(جيمس جينز) يقول

(( الراجح أن مادة الكون بدأت غازاً منتشراً خلال الفضاء بانتظام وإن السدائم خلقت من تكاثف هذا الغاز))

إن تشبيه مادة خلق السموات بالدخان دون (الهباء أو البخار او الهواء يشير إشارة مدهشة رائعة الى أن مادة السماء الأولية قبل خلقها كان لها من الصفات الهامة ما يشبه صفات الدخان العادي الذي يتصاعد من النيران..كانت مادة مظلمة بذاتها مفككة الأجزاء خفيفة ومنتشرة في الفضاء كما ينتشر السحاب ،ساخنة إلىحد ما ،وهي كالدخان العادي كانت حاوية لدقائق انواع المادة الثلاثة الصلبة والسائلة والغازية.



* ¤ ° ¤ *



تمدد الكون وتوسعه :



قال تعالى*( وَالسَّمَاء بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ﴾*(الذاريات:47)



في هذه الآية إشارة الى أن السماء وما فيها ..وحدود الكون والفلك في توسع مستمر ..وقد صرح القرآن بذلك .وأثبت علم الفلك ذّلك أيضاً.

وقالوا إن الفلك والفضاء كالبالون ينفخ فيتوسع شيئاً فشيئاً . وقد لاحظ علماء الفلك في اقصى مايدركه المنظار علامات تدل على حركة السدم الخارجية..حركات نظامية ،واستدلوا منها على أن جميع السدم الخارجية أو (الجزر الكونية)تبدو على أنها تتباعد عن مجموعتنا الشمسية..بل إنها تتباعد عن بعضها البعض.

إن العاماء يعتقدون ان دائرة المادة كانت*(1000) مليون*سنة ضوئية في أول الأمر ..وقد أصبحت هذه الدائرة الان عشرة امثال بالنسبة إلى الدائرة الحقيقية

وهذه العملية من التوسع والامتداد مستمرة دون توقف..

رد مع اقتباس
إعجاز الفلك والمجرات
قديم منذ /21-06-2015   #3

آللَّہٌمَّ أَشْغِلْنِيۓِ بِذِگرِگ عَنْ گلّ ذِگر

الصورة الرمزية TUVANA

TUVANA غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 21082
تاريخ التسجيل : May 2013
المشاركات : 13,822
نقـــاط الخبـرة : 122146
التفاعل : %:
: % : % : %

___ النجوم

تعريف النجم :


علميآ :

هو كرة ضخمة من البلازما، تنتج الطاقة من داخلها بالطاقة النووية و ترسلها إلى الفضاء الخارجي عن طريق موجات كهرطيسية، رياح شمسية و فيض نيترينو وقليل من الأشعة السينية . أقرب نجم إلى الأرض هو الشمس ، التي هي مصدره الأكبر للطاقة.

في المعنى الشائع :

هو كل جسم سماوي غير القمر يرى في السماء أثناء الليل، و يشمل ذلك أيضا (النجوم الجوالة)، أي الكواكب (التي لا تشع بذاتها)؛ أما في الفلك فيدل النجم على كرة غازية مضيئة وذات درجة حرارة عالية. وتسمى النجوم أيضا في المعنى الفلكي بالنجوم الثوابت، لأنه افترض في القدم أنها كواكب ثابتة في السماء على النقيض من "النجوم الجوالة".







( مجموعة عنقود الثريا المفتوحة من برج الثور . صورة من ناسا )







( النجم فائق الكتلة اتا كاريناي Eta Carinae في صورة رصدها هابل، النجم سيموت قريبا خلال انفجار نجمي .. )



نجد آنه من الممكن معرفة عمر النجم من خلآل حسآب سرعة دورآنه . . .
فلقد عثر علماءالفلك على إمكانية جديدة لتحديد عمر النجوم عن طريق مراقبة سرعة دورانها حول نفسها. وتتناقص هذه السرعة أثناء حياة النجم بصورة مميزة، وذلك عندما يفقد بعضا من كتلته بواسطة الإشعاع الذي يبثه في الفضاء، و بالتالي يمكن ربطها بعمر و لون النجم. بما أن هذه العملية لا تقتضي على النقيض من أخرىات ملاحظة بعد النجم الذي لا يمكن تحديده بدقة، ويستطيع الباحثون تقدير عمر النجم بخطأ لا يتجاوز قدره 15%. ويناسب هذا القياس بصورة خاصة النجوم المفردة التي لا تظهر في عناقيد نجمية.. .



° ¤ ° ¤ °



الإعجآز القرآني في النجوم :



قآل تعآلى :(وإنه هو رب الشعرى )







الشِّعْرَى اليَمَانِيَّة أسطع النجوم في السماء ليلاً (أي أكثرها لمعانًا وبريقًا)، يبلغ بريقها 25 ضعف بريق الشمس


الشعرى هو نجم الشعرى اليمانية (سيروسSirius) وهو النجم الوحيد الذي ورد اسمه صريحاً في القرآن الكريم بخلاف الشمس وهو واحد من أقرب وألمع النجوم إلينا.


وأثبتت الدراسات الفلكية بأن هذا النجم كان معروفاً في فترة العصر الحجري المتأخر لعديد من سكان الأرض وأنه كانت له قدسية خاصة عندهم.
فسكان نبته القدماء في المنطقة الواقعة في منتصف ما بين أبو سمبل وشرق العوينات في جنوب غرب مصر كانوا قد أقاموا صف من الأحجار على هيئة أعمدة على خط مستقيم للاتجاه الذي سيشرق منه نجم الشعرى يوم الانقلاب الصيفي وهو بداية الصيف وهبوط الرياح الموسمية الصيفية المحملة بالأمطار لتحيل الصحارى الجافة لمراعي خصبة يملؤها العشب والكلأ للبقر وتملئ الأحواض الجافة وتصير برك ومستنقعات ... كانت هذه المنطقة منطقة سافانا في عصر الهولوسين المطير ... وكان لبداية الصيف قدسيته وللشعرى قدسيته الكبرى في ذلك اليوم وغيره وذلك منذ 4800 عام قبل الميلاد.
ونظراً لأن الزراعة في مصر كانت معتمدة على الري من النيل فإن التنبؤ بميعاد فيضان النيل كان هو أهم ما يجب عمله اتقاء لشره إذا كان فيضاناً عارماً وذلك بترميم الجسور وتحسباً له إذا جاء الفيضان خفيفاً غير وافي؛ لأن ذلك معناه المجاعة بكل أبعادها المخيفة، ولقد لاحظ قدماء المصريين بأن بداية فيضان النيل مرتبطة بشروق الشمس من اتجاه النجم سيروس (الشعرى اليمانية) وهو مايسمى فلكياً بظاهرة الاحتراق الشروقي للنجم سيروس وكان هذا يحدث في صيف كل عام.
كان للنجم سيروس قداسته عند قدماء المصريين لارتباطه بفيضان النيل لذلك أسموه ''نجم إيزيس'' لارتباط دموع إيزيس زوجة أوزيريس بفيضان النيل عندما حزنت عليه بعد مقتله على أخيه ست حسب الأسطورة المصرية القديمة. وكان هذا النجم هو قرين للملكات في مصر القديمة في السماء لذلك فإن ما يسمى بفتحة التهوية في الهرم الأكبر الممتد من حجرة الملكة إلى اتجاه الجنوب ما هو إلا فتحة لكي تطل منها الملكة في مرقدها على قرينها في السماء سيروس عند مروره على دائرة الزوال، لذلك فإن هذه ليست فتحات تهوية بل هي مناظير مزوالية ثابتة متجهة لنجوم معينة في السماء حسب علم الفلك الحديث. ونظراً للمكانة الكبيرة لنجم الشعرى اليمانية (سيروس) وقدسيته عند الشعوب القديمة جاء قول الله تعالى ليؤكد (وإنه هو رب الشعرى) ولا سجود لغيره ... سبحانه وتعالى الواحد الأحد ... لا شريك له في الملك ولا ند ولا ولد.



° ¤ ° ¤ °



قال تعالى :(فَإِذَا انْشَقَّتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ * فَبِأَيِّ ءَالَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ )


ماذا ورد في التفاسير ؟


ورد في تفسير ابن كثير رحمه الله تعالى : ( فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ ) ، أي تذوب كما يذوب الدهن .
وفي قول آخر : (وَرْدَةً كَالدِّهَانِ ) ، هو الأيدم الأحمر ؛ الجلد الأحمر .
وفي قول ابن عباس : ( فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ ) ، كالفرس الوردي .
وقال الحسن البصري : ” تكون ألواناً ” .
وقال مجاهد : ( كَالدِّهَانِ) ، كألوان الدهان .

هذه التفاسير ، لكني جئت بهذه التفاسير لأؤكد لك أن هذه التفاسير لا تفشي الغليل ، بل هذه الصورة التي اكتشفت حديثاً عن انفجار حصل في نجم عين القط هي التي توضح هذه الحقيقة .

يقول الإمام القرطبي : ( فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ ) ، قال : صارت في صفاء الدهن ولمعانه ، وكانت حمراء .
وفي قول سعيد بن جبير : ” وتصير في حمرة الورد وجريان الدهن ، وقيل الدهان الجلد الأحمر الصرف ، أي تصير السماء حمراء كالأيدم لشدة حر النار ” .

الأستاذ عبد الحليم :
إذاً هذه الصورة وصلتنا عبر المرصد والتلسكوبات ، والتصوير الخارجي من الفضاء الخارجي ، وأعطت نفس الصورة التي أعطانا إياها القرآن الكريم في هذه الآية . .



( من ندوآت الإعجآز العلمي للدكتور محمد رآتب النآبلسي )



° ¤ ° ¤ °



النجم القطبي بوصلة السماء :


كم من النعم من حولنا ولا ندركها ولا نحمد الخالق عز وجل عليها، ومن هذه النعم نعمة النجم القطبي وهو نجم عجيب... لنقرأ ونتأمل ...

من رحمة الله تعالى بنا أنه سخر كل شيء لخدمتنا، فسخر الأنهار والبحار والنباتات والحيوانات ... وحتى النجوم سخرها لنا كوسيلة للتوجه ومعرفة الاتجاهات. ومن الأشياء التي سخرها الله لنا النجم القطبي.







هذه صورة لنجم القطب الذي طالما اهتدى به الناس في ظلمات البر والبحر. يقول العلماء إن النجم القطبي (A) هو نجم عملاق ويبث ضوءاً يفوق ضوء الشمس بألفي مرة، ولكن هذا النجم ليس وحيداً إنما خلق الله له نجماً قزماً (Ab) قريباً منه ليؤنس وحدته، ونجماً آخر بعيداً عنه (B)، ولذلك فهو يشكل منظومة ثلاثية تدور وتسبح بنظام رائع!

هذا النجم يبعد عنا مسافة تقدر بـ 430 سنة ضوئية، أي أن الضوء الصادر من هذا النجم يستغرق 430 سنة حتى يصل إلى الأرض، ولو فرضنا أن هذا النجم انفجر اليوم فلن يرى سكان الأرض هذا الحدث إلا بعد مرور 430 سنة!







صورة للنجم القطبي ويظهر قريباً من النيزك في هذه اللقطة، وهذا النجم نراه في جهة الشمال دائماً، وقد سخره الله للبشر طيلة آلاف السنين كبوصلة أثناء رحلاتهم في الليل سواء في الصحراء أو في البحار.

لقد سخر الله لهذا النجم مساراً محدداً يتوافق مع حركة دوران الأرض أي أن النجم يقع على محور دوران الأرض وبالتالي لا نراه يدور حول الأرض مثل بقية النجوم بل نراه ثابتاً (مع العلم أنه يتحرك مثله مثل بقية النجوم)، وقد اختار الله له المسافة الصحيحة عن الأرض ليُرى بوضوح في الليل، واختار له حجماً مناسباً وقوة إشعاع مناسبة ولولا ذلك لم يتمكن البشر من رؤيته والاهتداء به لآلاف السنين!!

كل هذه الصفات جعلت من هذا النجم بوصلة في السماء يهتدي بها البشر ويعرفون الاتجاهات وبخاصة أثناء السفر في البحر، وحتى يومنا هذا يستخدم علماء الفلك هذا النجم لتحديد مواقع النجوم الأخرى ويستخدمه الطيارون ورواد الفضاء أيضاً...***

وهذه النعمة العظيمة حدثنا عنها الله تعالى،يقول تعالى(وَعَلَامَاتٍ وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ)[النحل: 16]

فهل نقدّر هذه النعم العظيمة؟ وسبحان الله! على الرغم من هذه الآيات الواضحة نجد من ينكر نعمة الله ويجحد وجود الخالق العظيم،

ولذلك قال تعالى في الآية التالية:(أَفَمَنْ يَخْلُقُ كَمَنْ لَا يَخْلُقُ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ * وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ)[لنحل: 17-18]

  رد مع اقتباس
إعجاز الفلك والمجرات
قديم منذ /21-06-2015   #3
الصورة الرمزية TUVANA

آللَّہٌمَّ أَشْغِلْنِيۓِ بِذِگرِگ عَنْ گلّ ذِگر

TUVANA غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 21082
تاريخ التسجيل : May 2013
المشاركات : 13,822
نقـــاط الخبـرة : 122146
التفاعل : %:
: % : % : %
___ النجوم

تعريف النجم :


علميآ :

هو كرة ضخمة من البلازما، تنتج الطاقة من داخلها بالطاقة النووية و ترسلها إلى الفضاء الخارجي عن طريق موجات كهرطيسية، رياح شمسية و فيض نيترينو وقليل من الأشعة السينية . أقرب نجم إلى الأرض هو الشمس ، التي هي مصدره الأكبر للطاقة.

في المعنى الشائع :

هو كل جسم سماوي غير القمر يرى في السماء أثناء الليل، و يشمل ذلك أيضا (النجوم الجوالة)، أي الكواكب (التي لا تشع بذاتها)؛ أما في الفلك فيدل النجم على كرة غازية مضيئة وذات درجة حرارة عالية. وتسمى النجوم أيضا في المعنى الفلكي بالنجوم الثوابت، لأنه افترض في القدم أنها كواكب ثابتة في السماء على النقيض من "النجوم الجوالة".







( مجموعة عنقود الثريا المفتوحة من برج الثور . صورة من ناسا )







( النجم فائق الكتلة اتا كاريناي Eta Carinae في صورة رصدها هابل، النجم سيموت قريبا خلال انفجار نجمي .. )



نجد آنه من الممكن معرفة عمر النجم من خلآل حسآب سرعة دورآنه . . .
فلقد عثر علماءالفلك على إمكانية جديدة لتحديد عمر النجوم عن طريق مراقبة سرعة دورانها حول نفسها. وتتناقص هذه السرعة أثناء حياة النجم بصورة مميزة، وذلك عندما يفقد بعضا من كتلته بواسطة الإشعاع الذي يبثه في الفضاء، و بالتالي يمكن ربطها بعمر و لون النجم. بما أن هذه العملية لا تقتضي على النقيض من أخرىات ملاحظة بعد النجم الذي لا يمكن تحديده بدقة، ويستطيع الباحثون تقدير عمر النجم بخطأ لا يتجاوز قدره 15%. ويناسب هذا القياس بصورة خاصة النجوم المفردة التي لا تظهر في عناقيد نجمية.. .



° ¤ ° ¤ °



الإعجآز القرآني في النجوم :



قآل تعآلى :(وإنه هو رب الشعرى )







الشِّعْرَى اليَمَانِيَّة أسطع النجوم في السماء ليلاً (أي أكثرها لمعانًا وبريقًا)، يبلغ بريقها 25 ضعف بريق الشمس


الشعرى هو نجم الشعرى اليمانية (سيروسSirius) وهو النجم الوحيد الذي ورد اسمه صريحاً في القرآن الكريم بخلاف الشمس وهو واحد من أقرب وألمع النجوم إلينا.


وأثبتت الدراسات الفلكية بأن هذا النجم كان معروفاً في فترة العصر الحجري المتأخر لعديد من سكان الأرض وأنه كانت له قدسية خاصة عندهم.
فسكان نبته القدماء في المنطقة الواقعة في منتصف ما بين أبو سمبل وشرق العوينات في جنوب غرب مصر كانوا قد أقاموا صف من الأحجار على هيئة أعمدة على خط مستقيم للاتجاه الذي سيشرق منه نجم الشعرى يوم الانقلاب الصيفي وهو بداية الصيف وهبوط الرياح الموسمية الصيفية المحملة بالأمطار لتحيل الصحارى الجافة لمراعي خصبة يملؤها العشب والكلأ للبقر وتملئ الأحواض الجافة وتصير برك ومستنقعات ... كانت هذه المنطقة منطقة سافانا في عصر الهولوسين المطير ... وكان لبداية الصيف قدسيته وللشعرى قدسيته الكبرى في ذلك اليوم وغيره وذلك منذ 4800 عام قبل الميلاد.
ونظراً لأن الزراعة في مصر كانت معتمدة على الري من النيل فإن التنبؤ بميعاد فيضان النيل كان هو أهم ما يجب عمله اتقاء لشره إذا كان فيضاناً عارماً وذلك بترميم الجسور وتحسباً له إذا جاء الفيضان خفيفاً غير وافي؛ لأن ذلك معناه المجاعة بكل أبعادها المخيفة، ولقد لاحظ قدماء المصريين بأن بداية فيضان النيل مرتبطة بشروق الشمس من اتجاه النجم سيروس (الشعرى اليمانية) وهو مايسمى فلكياً بظاهرة الاحتراق الشروقي للنجم سيروس وكان هذا يحدث في صيف كل عام.
كان للنجم سيروس قداسته عند قدماء المصريين لارتباطه بفيضان النيل لذلك أسموه ''نجم إيزيس'' لارتباط دموع إيزيس زوجة أوزيريس بفيضان النيل عندما حزنت عليه بعد مقتله على أخيه ست حسب الأسطورة المصرية القديمة. وكان هذا النجم هو قرين للملكات في مصر القديمة في السماء لذلك فإن ما يسمى بفتحة التهوية في الهرم الأكبر الممتد من حجرة الملكة إلى اتجاه الجنوب ما هو إلا فتحة لكي تطل منها الملكة في مرقدها على قرينها في السماء سيروس عند مروره على دائرة الزوال، لذلك فإن هذه ليست فتحات تهوية بل هي مناظير مزوالية ثابتة متجهة لنجوم معينة في السماء حسب علم الفلك الحديث. ونظراً للمكانة الكبيرة لنجم الشعرى اليمانية (سيروس) وقدسيته عند الشعوب القديمة جاء قول الله تعالى ليؤكد (وإنه هو رب الشعرى) ولا سجود لغيره ... سبحانه وتعالى الواحد الأحد ... لا شريك له في الملك ولا ند ولا ولد.



° ¤ ° ¤ °



قال تعالى :(فَإِذَا انْشَقَّتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ * فَبِأَيِّ ءَالَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ )


ماذا ورد في التفاسير ؟


ورد في تفسير ابن كثير رحمه الله تعالى : ( فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ ) ، أي تذوب كما يذوب الدهن .
وفي قول آخر : (وَرْدَةً كَالدِّهَانِ ) ، هو الأيدم الأحمر ؛ الجلد الأحمر .
وفي قول ابن عباس : ( فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ ) ، كالفرس الوردي .
وقال الحسن البصري : ” تكون ألواناً ” .
وقال مجاهد : ( كَالدِّهَانِ) ، كألوان الدهان .

هذه التفاسير ، لكني جئت بهذه التفاسير لأؤكد لك أن هذه التفاسير لا تفشي الغليل ، بل هذه الصورة التي اكتشفت حديثاً عن انفجار حصل في نجم عين القط هي التي توضح هذه الحقيقة .

يقول الإمام القرطبي : ( فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ ) ، قال : صارت في صفاء الدهن ولمعانه ، وكانت حمراء .
وفي قول سعيد بن جبير : ” وتصير في حمرة الورد وجريان الدهن ، وقيل الدهان الجلد الأحمر الصرف ، أي تصير السماء حمراء كالأيدم لشدة حر النار ” .

الأستاذ عبد الحليم :
إذاً هذه الصورة وصلتنا عبر المرصد والتلسكوبات ، والتصوير الخارجي من الفضاء الخارجي ، وأعطت نفس الصورة التي أعطانا إياها القرآن الكريم في هذه الآية . .



( من ندوآت الإعجآز العلمي للدكتور محمد رآتب النآبلسي )



° ¤ ° ¤ °



النجم القطبي بوصلة السماء :


كم من النعم من حولنا ولا ندركها ولا نحمد الخالق عز وجل عليها، ومن هذه النعم نعمة النجم القطبي وهو نجم عجيب... لنقرأ ونتأمل ...

من رحمة الله تعالى بنا أنه سخر كل شيء لخدمتنا، فسخر الأنهار والبحار والنباتات والحيوانات ... وحتى النجوم سخرها لنا كوسيلة للتوجه ومعرفة الاتجاهات. ومن الأشياء التي سخرها الله لنا النجم القطبي.







هذه صورة لنجم القطب الذي طالما اهتدى به الناس في ظلمات البر والبحر. يقول العلماء إن النجم القطبي (A) هو نجم عملاق ويبث ضوءاً يفوق ضوء الشمس بألفي مرة، ولكن هذا النجم ليس وحيداً إنما خلق الله له نجماً قزماً (Ab) قريباً منه ليؤنس وحدته، ونجماً آخر بعيداً عنه (B)، ولذلك فهو يشكل منظومة ثلاثية تدور وتسبح بنظام رائع!

هذا النجم يبعد عنا مسافة تقدر بـ 430 سنة ضوئية، أي أن الضوء الصادر من هذا النجم يستغرق 430 سنة حتى يصل إلى الأرض، ولو فرضنا أن هذا النجم انفجر اليوم فلن يرى سكان الأرض هذا الحدث إلا بعد مرور 430 سنة!







صورة للنجم القطبي ويظهر قريباً من النيزك في هذه اللقطة، وهذا النجم نراه في جهة الشمال دائماً، وقد سخره الله للبشر طيلة آلاف السنين كبوصلة أثناء رحلاتهم في الليل سواء في الصحراء أو في البحار.

لقد سخر الله لهذا النجم مساراً محدداً يتوافق مع حركة دوران الأرض أي أن النجم يقع على محور دوران الأرض وبالتالي لا نراه يدور حول الأرض مثل بقية النجوم بل نراه ثابتاً (مع العلم أنه يتحرك مثله مثل بقية النجوم)، وقد اختار الله له المسافة الصحيحة عن الأرض ليُرى بوضوح في الليل، واختار له حجماً مناسباً وقوة إشعاع مناسبة ولولا ذلك لم يتمكن البشر من رؤيته والاهتداء به لآلاف السنين!!

كل هذه الصفات جعلت من هذا النجم بوصلة في السماء يهتدي بها البشر ويعرفون الاتجاهات وبخاصة أثناء السفر في البحر، وحتى يومنا هذا يستخدم علماء الفلك هذا النجم لتحديد مواقع النجوم الأخرى ويستخدمه الطيارون ورواد الفضاء أيضاً...***

وهذه النعمة العظيمة حدثنا عنها الله تعالى،يقول تعالى(وَعَلَامَاتٍ وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ)[النحل: 16]

فهل نقدّر هذه النعم العظيمة؟ وسبحان الله! على الرغم من هذه الآيات الواضحة نجد من ينكر نعمة الله ويجحد وجود الخالق العظيم،

ولذلك قال تعالى في الآية التالية:(أَفَمَنْ يَخْلُقُ كَمَنْ لَا يَخْلُقُ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ * وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ)[لنحل: 17-18]

رد مع اقتباس
إعجاز الفلك والمجرات
قديم منذ /21-06-2015   #4

آللَّہٌمَّ أَشْغِلْنِيۓِ بِذِگرِگ عَنْ گلّ ذِگر

الصورة الرمزية TUVANA

TUVANA غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 21082
تاريخ التسجيل : May 2013
المشاركات : 13,822
نقـــاط الخبـرة : 122146
التفاعل : %:
: % : % : %

___ المجرات

المجرة هي عبارة عن تجمع لعدد هائل من النجوم وتوابعها ومن الغبار والغازات المنتشرة بين ارجاء النجوم .




وقد تم تقسيم وتصنيف المجرات الى ثلاثة أنواع تبعاً للشكل الذي تتخذه المجرة وهم :-







- المجرات البيضاوية :

تعد من المجرات القديمة حيث تكون أغلب نجومها من العمالقة الحمراء مثل التي تنبض بالضوء كل 24 ساعة ، و نجوم القيفاويات التي تنبض بالضوء كل 50 يوم .
ويلاحظ عدم وجود أذرع لها ، وتدور ببطء حول مركزها .


- المجرات الحلزونية :

وهي التي لها أذرع تلتف بشكل لولبي نحو الخارج وتدور بشكل واضح حول مركزها ، وهي المجرات الحلزونية أكثر المجرات انتشاراً في الكون ، ومجرتنا درب التبانة تعتبر من المجرات الحلزونية .


- المجرات العدسية :

وهي مجرات متوسطة بين الحلزونية و البيضاوية ، شكلها مسطح ولها مركز و قرص بدون أذرع واضحة .


- المجرات غير المنتظمة :

وهي التي ليس لها شكل واضح أو منتظم و ليس لها نواة أو مركز ، ولا تدور حول نفسها .


****يجدر بالذكر أن المجرات عادة تصدم مع بعضها البعض ، وحتى مجرتنا"درب التبانة"يحدث لها ذلك ، ولكن عليك ان لا تقلق فالمجرات يمكن ان يعبر احدها الاخر بهدوء وسلامة ، فالنجوم تبعد عن بعضها مسافات شاسعة ونسبة حدوث تصادم بينها قليلة !



* ¤ ° ¤ *



قال تعالى :{وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْحُبُكِ * إِنَّكُمْ لَفِي قَوْلٍ مُخْتَلِفٍ }الذاريات (7)


تسائل العلماء كثيرا عن شكل الكون .. وتوصلوا قديما الى ان الكون يتالف من مجرات متبعثرة عشوائياً .. ولكنها في الحقيقة متراصة على شكل نسيج محكم

فبعد الدراسات الطويلة باستخدام احدث التقنيات شاهد العلماء ذلك النسيج الذي يشبه تماماً نسيج العنكبوت

ونجد في الآية وصف ذلك بوضوح حيث ان "الحبك" تعني النسيج المحكم !










قال تعالى :{وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَزَيَّنَّاهَا لِلنَّاظِرِينَ }الحجر (16)

كان الاعتقاد السائد في الماضي أن النجوم هي الوحيدة الموجودة في الكون

والان مع استخدام التلسكوبات الحديثة اكتشفت النجوم البعيدة والمجرات وان كل مجرة تحتوي على بلايين النجوم ..

إن كل مجرَّة هي عبارة عن بناء مُحكم من النجوم، والشمس هي عبارة عن نجم في مجرتنا تتوزع هذه النجوم بنظام وكأننا أمام برج ضخم متماسك! وهذا ماتم ذكره في القران بوضوح

إن تفسير الآية لا يتوقف عند هذا الحدّ، بل إننا نلاحظ أن هنالك مجموعات من المجرات ترتبط فيما بينها لتشكل بروجاً أيضاً ، إذن في السماء بروج من النجوم وبروج من المجرات .. سبحان الله ..

  رد مع اقتباس
إعجاز الفلك والمجرات
قديم منذ /21-06-2015   #4
الصورة الرمزية TUVANA

آللَّہٌمَّ أَشْغِلْنِيۓِ بِذِگرِگ عَنْ گلّ ذِگر

TUVANA غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 21082
تاريخ التسجيل : May 2013
المشاركات : 13,822
نقـــاط الخبـرة : 122146
التفاعل : %:
: % : % : %
___ المجرات

المجرة هي عبارة عن تجمع لعدد هائل من النجوم وتوابعها ومن الغبار والغازات المنتشرة بين ارجاء النجوم .




وقد تم تقسيم وتصنيف المجرات الى ثلاثة أنواع تبعاً للشكل الذي تتخذه المجرة وهم :-







- المجرات البيضاوية :

تعد من المجرات القديمة حيث تكون أغلب نجومها من العمالقة الحمراء مثل التي تنبض بالضوء كل 24 ساعة ، و نجوم القيفاويات التي تنبض بالضوء كل 50 يوم .
ويلاحظ عدم وجود أذرع لها ، وتدور ببطء حول مركزها .


- المجرات الحلزونية :

وهي التي لها أذرع تلتف بشكل لولبي نحو الخارج وتدور بشكل واضح حول مركزها ، وهي المجرات الحلزونية أكثر المجرات انتشاراً في الكون ، ومجرتنا درب التبانة تعتبر من المجرات الحلزونية .


- المجرات العدسية :

وهي مجرات متوسطة بين الحلزونية و البيضاوية ، شكلها مسطح ولها مركز و قرص بدون أذرع واضحة .


- المجرات غير المنتظمة :

وهي التي ليس لها شكل واضح أو منتظم و ليس لها نواة أو مركز ، ولا تدور حول نفسها .


****يجدر بالذكر أن المجرات عادة تصدم مع بعضها البعض ، وحتى مجرتنا"درب التبانة"يحدث لها ذلك ، ولكن عليك ان لا تقلق فالمجرات يمكن ان يعبر احدها الاخر بهدوء وسلامة ، فالنجوم تبعد عن بعضها مسافات شاسعة ونسبة حدوث تصادم بينها قليلة !



* ¤ ° ¤ *



قال تعالى :{وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْحُبُكِ * إِنَّكُمْ لَفِي قَوْلٍ مُخْتَلِفٍ }الذاريات (7)


تسائل العلماء كثيرا عن شكل الكون .. وتوصلوا قديما الى ان الكون يتالف من مجرات متبعثرة عشوائياً .. ولكنها في الحقيقة متراصة على شكل نسيج محكم

فبعد الدراسات الطويلة باستخدام احدث التقنيات شاهد العلماء ذلك النسيج الذي يشبه تماماً نسيج العنكبوت

ونجد في الآية وصف ذلك بوضوح حيث ان "الحبك" تعني النسيج المحكم !










قال تعالى :{وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَزَيَّنَّاهَا لِلنَّاظِرِينَ }الحجر (16)

كان الاعتقاد السائد في الماضي أن النجوم هي الوحيدة الموجودة في الكون

والان مع استخدام التلسكوبات الحديثة اكتشفت النجوم البعيدة والمجرات وان كل مجرة تحتوي على بلايين النجوم ..

إن كل مجرَّة هي عبارة عن بناء مُحكم من النجوم، والشمس هي عبارة عن نجم في مجرتنا تتوزع هذه النجوم بنظام وكأننا أمام برج ضخم متماسك! وهذا ماتم ذكره في القران بوضوح

إن تفسير الآية لا يتوقف عند هذا الحدّ، بل إننا نلاحظ أن هنالك مجموعات من المجرات ترتبط فيما بينها لتشكل بروجاً أيضاً ، إذن في السماء بروج من النجوم وبروج من المجرات .. سبحان الله ..

رد مع اقتباس
إعجاز الفلك والمجرات
قديم منذ /21-06-2015   #5

آللَّہٌمَّ أَشْغِلْنِيۓِ بِذِگرِگ عَنْ گلّ ذِگر

الصورة الرمزية TUVANA

TUVANA غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 21082
تاريخ التسجيل : May 2013
المشاركات : 13,822
نقـــاط الخبـرة : 122146
التفاعل : %:
: % : % : %

___ الكواكب

تعريف الكواكب :


الكوكب هو جرم سماوي يتكون من الصخر والمعدن , ينتمي الى نجم و يدور بمدارين

المدار الاول حول نجمه أو النجم الرئيسي في مجموعته
والمدار الثاني حول نفسه

ولا يولد الكوكب الطاقة من خلال الإندماج النووي , اي لا ينتج ضوء ولا حرارة بذاته , بل يأخذ نوره وحرارته من شمسه او نجمه الرئيسي

وإن أكبرها حجما هو المشترى الذى يقع في مركز متوسط بينها، أما بقية الكواكب فإن أحجامها تتدرج في الصغر كلما بعدت عنه في كلا جانبيه، ولبعض هذه الكواكب أقمار تابعة لها تدور حولها، وللارض قمر واحد يدور حولها



وهنآك آيضآ . .



الكويكبات(تصغير كلمة كوكب) Asteroids وهي عبارة عن أجسام صخرية صغيرة داخل النظام الشمسي



آنوآع الكوآكب :


تنقسم كواكب مجموعتنا الشمسية إلى قسمين يفصل بينهما حزام الكويكبات :


إلى كوآكب دآخلية وكوآكب خآرجية ...


- الكواكب الداخلية:


مميزآت هذه المجموعة :


وهي أربعة: عطارد، الزهرة، الأرض، والمريخ.
تتسم هذه الكواكب بقربها من الشمس وتركيبتها الصخرية وبصغر حجمها النسبي حيث أن قطر الأرض وهو أكبر كواكب هذا القسم يبلغ 12756 كلم فقط، كما يتميز هذا القسم بكونه يضم الكوكب الوحيد المعروف حتى الآن الذي به حياة وهو كوكبنا الأرض. بالإضافة إلى قلة أقماره (3 أقمار) واحد للأرض وللمريخ اثنان وليس لعطارد والزهرة أقمار.




- الكواكب الخارجية:

وهي الأربعة كواكب الباقية وهي: المشتري، زحل، أورانوس، نبتون.


مميزآت هذه المجموعة :


تتميز هذه الكواكب الأربعة بكونها (غازية) البنية وضخمة الحجم: فنبتون وهو أصغر هذه الكواكب الأربعة يفوق قطره قطر الأرض بحوالي أربع مرات أي أن قطره يفوق قطر كل كواكب القسم الداخلي مجتمعة بمرة ونصف. كما تتميز بكثرة الأقمار: 63 قمراً للمشتري و 50 قمراً لزحل و 30 ولأورانس و 17لنبتون. وتمتلك هذه الكواكب الأربعة كلها حلقات تدور حولها مع أن الشائع هو أن لزحل فقط حلقات وذلك راجع إلى صغر حجم حلقات الكواكب الأخرى.




طبيعة دورآن الكوآكب حول الشمس :


وبصفة عامة فإن محيط دوران هذه الكواكب حول الشمس بيضاوي تقريبا (أي على شكل قطع ناقص)، ماعدا زحل وبلوتو فمحيط دورانهما دائري تقريبا. كل المحيطات التي تدور فيها الكواكب حول الشمس في مستوي واحد. ويطلق عليها دائرة البروج Ecliptic (ماعدا كوكب بلوتو فهو ينحرف قليلا عن هذا المستوي). وكل هذه الكواكب تدور في إتجاه واحد بإتجاه عكس عقارب الساعة.
وهناك الكويكبات وهي تدور حول الشمس ولاسيما ما بين كوكبي المريخ والمشتري، وفي أماكن أخرى وحول الشمس ذاتها. وهناك أيضا المذنّبات وهي عبارة عن أجسام جليدية تأتي من خارج المجموعة الشمسية أو تخرج منها. ومداراتها طويلة جدا ومنتشرة بطريقة غير منتظمة و مبعثرة. وبعض الكويكبات لايمكن تفرقتها عن المذنبات مثل خيرون Chiron.


* ¤ ° ¤ *



اوجه الإعجاز القرآني في الكواكب :



(( وجعلنـا السمـاء سـقفـا محفـوظـا وهم عن آيــاتهـا معرضون وهو الذي جعل الليل و النهار والشمس والقمر كل فى فلك يسبحون))الأنبيـاء ((آيه 33 )).


لقد اختص الخـالق هذه الأرض بـرحمته حتى تحتضن الحياة والأحياء عليهـا، والآيـات التـالية تذكرنـا بهذه الرحمـة الإلهية، و لكي نتعرف على مظــاهر هذه الرحمة لا بد لنـا من إطلالة قصيرة على الكواكب الأخرى فى مجمـوعتنـا الشمسية كي نرى لم عجزت هذه الكواكب عن احتضـان أي نوع من أنواع الحياة عليهـا.



سنقوم بسرد بديع خلقه سبحآنه وآلآعجآزه القرآني في خلق الكوآكب :



1\ عطــارد:







وهو أصغـر كوكب يدور حول الشمس و أقربهـا إليهـا، و كتلته أصغـر من كتلة الأرض
و لهذا تقل قدرته على جذب الأشـيـاء إلى أقل من ربع الجـاذبية الأرضية ممـا يفقده القدرة على الاحتفـاظ بغلاف جوى مثل الغلاف الجوى للأرض، يحميه من القصف المباشر للنيازك..
و لهذا نجد سطح هذا الكوكب مغطى بالبثور و الفوهات نتيجة الـصدام المباشر مع النيازك، كمـا تلعب مكونـات هذا الكوكب دورا أســاسيا فى سـرعة دورانه حول نفسه حيث أصـابته بالبطء الشديد فيصل اليوم فى عطـارد إلي 60 يومـا من أيـام الأرض، و لهذا ترتفع درجة حرارة سطحه المضيء إلى 400 درجة مئوية... و نتيجة هذا الارتفاع فى درجات الحرارة لا يوجد أثـر للمـاء على هذا الكوكب و كذلك أي أثر لحياة بجيولوجية من أي نوع، و من المشاهد أن هذا الكوكب غير متزن حيث أن سطحه غير مستقر و يهبط بصورة مستمرة مـمـا جعل التجـاعيد تغطى وجهه، و بالتالي فإنـه غير ممهـد لقيـام الحياة عليه بأي صورة.



2\ الزهرة :







وهو كوكب من كواكب المجموعة الشمسية و يـساوى الأرض فى الكتلة و الحجم.. ولهذا نجد أن له جـاذبية تعادل جـاذبية الأرض مـمـا مكنته من الاحتفاظ بغـلاف جـوى... و لكننـا نجد أن سماء هذا الكوكب الذي احتفظ بهـا قد امتلأت بغـاز ثاني أكسيد الكربون مع سحب من حـامض الكبريتيك و غـاز ثاني أكسيد لكربون غـاز ثـقيل و له قدرة عـالية على امتصـاص أشعة الشمس ممـا جعل جو هذا الكوكب جحيمـا لا يطـاق ..
كمـا أن سحبه تسقط أمطـارا حمضية حولت سطح هذا الكوكب إلى كيان هش لا يحتمل السير عليه ويصل طول اليوم الواحد فى الزهرة إلى 243 من أيـام الأرض نتيجة لاختلاف أبعاده و بعده عن الشمس، مما جعل درجة حرارة الوجه المضيء تصل إلى 450 درجة و الضغط الجوى فيه يصل إلى 90 ضعف الضغط لجوى على الأرض...
و هكذا نجد هذا الكوكب بأرضه و سمـائه غير قـادرين على الاحتفاظ بالمـاء و من ثم بأي حياة بيولوجيه على سطحه.



3\ المريخ :







و هو أقرب كوكب إلى الأرض، فنجد أنه يدور حول نفسه مرة واحدة كل 24 سـاعة مثل الأرض، و لكن الغلاف الجوى الذي يحيط بالمريخ يتكون أسـاسـا من غـاز ثاني أكسيد الكربون عند ضغط منخفض جدا، و لأن المريخ أبعد عن الشمس من الأرض فنجد أن درجة الحرارة على سطحه تصل إلى الصفر فى أيام الصيف الشديد و تهبط إلى 123 درجة مئوية تحت الصفر فى أيام الشتاء..
و نتيجة لهذا الانخفاض فى درجات الحرارة على سطح المريخ، نجد أن المـاء المتجمع عليه فى حـالة جليد دائم، و لعـل هذا هو السبب فى اختفـاء أي أثـر للحياة على سطح المريخ.
و قد فشلت جميع الرحلات التي ذهبت إلى المريخ أو إلى أي كواكب أخرى من كواكب المجموعة الشمسية فى العثور على أي أثر للحياة على هذه الكواكب، فقد اختص خـالق الأرض بأسباب لم يهبها أو يهيئها سوى للأرض بحيث تكون لديهـا هذه القدرة على احتضان الحياة عليهـا

آمآ بالنسبة للكوآكب الاخرى فبسبب بعدهآ عن الشمس فحرآرتهآ منخفضة جدآ . .
ولآ يسمح ذلك بوجود حيآة على سطوحهآ . .



4\ الآرض :







يظهر لنآ ذلك في قوله عزوجل(و جعلنـا فى الأرض رواسي أن تميد بهم )

فقد أرسى الخـالق فى هذه الأرض الكتلة و المكونات التي تنضبط بها قدرة الأرض على جذب الأشياء فوقهـا فتنضبط عليهـا حركة البشر و جميع المخلوقات فلا تميد بهم ,
و لا تنهـار من تحتهم، و كذلك أدى استقرار القشـرة الأرضية إلى استقرار الغلاف الجوى
و ضغطه الثابت و استقرار المـاء فى البحـار و الأنهـار,,
و كذلك استقرت على الأرض حياة البشر، و جعل الخالق بهذه الرواسي مـا يرسى للأرض فلكـا ثـابتا حول الشمس و حول نفسهـا لا تحيد عنهما، بحيث تتزن سـرعـتهـا و بعدهـا عن الشمس فتنضبط عليهـا درجـات الحرارة و اتـزان حرارتهـا المفقودة أثناء الليل .
مع مـا تكتسبه من حرارة أثناء النهـار، وكذلك جعل للأرض بهذه الرواسي مجالا مغناطيسيا يحدد ميلا لمحور الأرض مع محور دورانها حول الشمس، فكـان للأرض بهذا الميل فصولا محددة كل عـام و مسارات للسحاب و الرياح و خرائط للأمطـار، ممـا أتاح للبشر الحياة المستقرة عليهـا.
إن من يتدبر هذه الكلمـات أن تميد بهم و التي تدل على أن الخـالق قد ضبط كتلة الأرض أو مـا أودعه الخـالق فى الأرض من رواسي بحيث لا تميد بهم فلا تتقلص القشرة الأرضية تحت أقدامهم كمـا يحدث فى عطـارد، و لا يطيرون من فوقهـا كما يحدث على القمر
و لا يلتصقون بهـا كمـا يحدث فى المريخ، و تحفظ لهم غلافـا جويـا حاميا بالضغط المناسب، و تحقق لهم درجة الحرارة المناسبة لهم بحيث مكنهم من الحياة عليهـا، وقد تحددت بهذه الرواسي و تكوينهـا الذي لا يعلمـه إلا الله البعد المناسب عن الشمس و الميل المطلوب مع محور الشمس و السرعة المطلوبة حول الشمس و حول نفسهـا ,
فلا يكون للأرض انحرافـات عن المعدلات المطلوبة لحياة الأحياء عليهـا،
و مـا ذا يحدث لو لم تكن لهـا هذه الرواسي و مـادت الأرض عن فلكهـا و مسـارهـا
حول الشمس بأدنى انحراف فزاد مثلا بعدهـا عن الشمس بأدنى مقدار، ستتجمد المياه والحياة كلهـا على الأرض لأن الطاقة الساقطة عليهـا تتغير بتغير مربع بعدهـا عن الشمـس، ومـاذا يحدث لو اقتربت بـقدر يسير من الشمس لا يتعدى مثلا 1 % من بعدهـا الحالي ,,

سيصل متوسط درجـات الحرارة على الأرض إلى مـا يزيد عن درجـة غليان المـاء ، أي عن 100 درجة مئوية وهذا الحد كـافيـا لتحول كل مياه البحار و المحيطات والأنهـار إلى بخـار أو سحب و تتوقف الحياة على الأرض ، وسيتغير أطوال الفصول ومقدار أيام لسنة الشمسية ممـا يؤدى إلى هلاك كل مـا نقوم بزراعته و نـتغذى عليه نحن و كل الأحياء ، و مـاذا يحدث أيضـا لو لم تكن فى الأرض رواسي بهذا القدر المحكم فتبـاطأت سرعة الأرض حول نفسهـا فيتكرر لنـا مـا يحدث على كوكب الزهرة ، فتزيد درجة حرارة الوجه المضيء و تفقد البحار ميـاهها على هذا الوجه ، و تتجمد المياه فى البحـار على الوجه المعتم و تتوقف الحياة عليه ، و كذلك يلتصق الأحياء على الأرض كمـا يحدث على هذا الكوكب ..

وبنفس هذه التأثيرات لو زادت سرعة دوران الأرض حول محورهـا ، فـينخفض متوسط درجـات الحرارة على الوجهين و نطير من على سطح لأرض كمـا يحدث فى القمـر ، و لا يبقى لنا غلاف جوى مثل عطارد ، هكذا جـاءت حكمة الخـالق و علمـه فى تحديد الرواسي التي يتحدد بهـا كل شيء فترسو حياتنـا و نرسو على هذا الكوكب الذي أعده الخـالق ليحتضننـا عليه بكل الرحمة ، فكانت للأرض هذه الرواسي حتى لا تميد بنـا كما جاء فى قول الحق و جعلنـا فى الأرض رواسي أن تميد بـهم إن الحرف أن جـاء إعلانـا بأن الخـالق أحكم كل شيء فى هذا الكون فدبر رواسي الأرض بهذا التقدير الحكيم و بهذا العلم الدقيق حتى يكون للأرض مـا لهـا من استقرار و رسو دون أي انحراف أو تجـاوز فتكون مرسى لهذا الكائن الذي مهد خالفه كل شيء من أجله .

  رد مع اقتباس
إعجاز الفلك والمجرات
قديم منذ /21-06-2015   #5
الصورة الرمزية TUVANA

آللَّہٌمَّ أَشْغِلْنِيۓِ بِذِگرِگ عَنْ گلّ ذِگر

TUVANA غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 21082
تاريخ التسجيل : May 2013
المشاركات : 13,822
نقـــاط الخبـرة : 122146
التفاعل : %:
: % : % : %
___ الكواكب

تعريف الكواكب :


الكوكب هو جرم سماوي يتكون من الصخر والمعدن , ينتمي الى نجم و يدور بمدارين

المدار الاول حول نجمه أو النجم الرئيسي في مجموعته
والمدار الثاني حول نفسه

ولا يولد الكوكب الطاقة من خلال الإندماج النووي , اي لا ينتج ضوء ولا حرارة بذاته , بل يأخذ نوره وحرارته من شمسه او نجمه الرئيسي

وإن أكبرها حجما هو المشترى الذى يقع في مركز متوسط بينها، أما بقية الكواكب فإن أحجامها تتدرج في الصغر كلما بعدت عنه في كلا جانبيه، ولبعض هذه الكواكب أقمار تابعة لها تدور حولها، وللارض قمر واحد يدور حولها



وهنآك آيضآ . .



الكويكبات(تصغير كلمة كوكب) Asteroids وهي عبارة عن أجسام صخرية صغيرة داخل النظام الشمسي



آنوآع الكوآكب :


تنقسم كواكب مجموعتنا الشمسية إلى قسمين يفصل بينهما حزام الكويكبات :


إلى كوآكب دآخلية وكوآكب خآرجية ...


- الكواكب الداخلية:


مميزآت هذه المجموعة :


وهي أربعة: عطارد، الزهرة، الأرض، والمريخ.
تتسم هذه الكواكب بقربها من الشمس وتركيبتها الصخرية وبصغر حجمها النسبي حيث أن قطر الأرض وهو أكبر كواكب هذا القسم يبلغ 12756 كلم فقط، كما يتميز هذا القسم بكونه يضم الكوكب الوحيد المعروف حتى الآن الذي به حياة وهو كوكبنا الأرض. بالإضافة إلى قلة أقماره (3 أقمار) واحد للأرض وللمريخ اثنان وليس لعطارد والزهرة أقمار.




- الكواكب الخارجية:

وهي الأربعة كواكب الباقية وهي: المشتري، زحل، أورانوس، نبتون.


مميزآت هذه المجموعة :


تتميز هذه الكواكب الأربعة بكونها (غازية) البنية وضخمة الحجم: فنبتون وهو أصغر هذه الكواكب الأربعة يفوق قطره قطر الأرض بحوالي أربع مرات أي أن قطره يفوق قطر كل كواكب القسم الداخلي مجتمعة بمرة ونصف. كما تتميز بكثرة الأقمار: 63 قمراً للمشتري و 50 قمراً لزحل و 30 ولأورانس و 17لنبتون. وتمتلك هذه الكواكب الأربعة كلها حلقات تدور حولها مع أن الشائع هو أن لزحل فقط حلقات وذلك راجع إلى صغر حجم حلقات الكواكب الأخرى.




طبيعة دورآن الكوآكب حول الشمس :


وبصفة عامة فإن محيط دوران هذه الكواكب حول الشمس بيضاوي تقريبا (أي على شكل قطع ناقص)، ماعدا زحل وبلوتو فمحيط دورانهما دائري تقريبا. كل المحيطات التي تدور فيها الكواكب حول الشمس في مستوي واحد. ويطلق عليها دائرة البروج Ecliptic (ماعدا كوكب بلوتو فهو ينحرف قليلا عن هذا المستوي). وكل هذه الكواكب تدور في إتجاه واحد بإتجاه عكس عقارب الساعة.
وهناك الكويكبات وهي تدور حول الشمس ولاسيما ما بين كوكبي المريخ والمشتري، وفي أماكن أخرى وحول الشمس ذاتها. وهناك أيضا المذنّبات وهي عبارة عن أجسام جليدية تأتي من خارج المجموعة الشمسية أو تخرج منها. ومداراتها طويلة جدا ومنتشرة بطريقة غير منتظمة و مبعثرة. وبعض الكويكبات لايمكن تفرقتها عن المذنبات مثل خيرون Chiron.


* ¤ ° ¤ *



اوجه الإعجاز القرآني في الكواكب :



(( وجعلنـا السمـاء سـقفـا محفـوظـا وهم عن آيــاتهـا معرضون وهو الذي جعل الليل و النهار والشمس والقمر كل فى فلك يسبحون))الأنبيـاء ((آيه 33 )).


لقد اختص الخـالق هذه الأرض بـرحمته حتى تحتضن الحياة والأحياء عليهـا، والآيـات التـالية تذكرنـا بهذه الرحمـة الإلهية، و لكي نتعرف على مظــاهر هذه الرحمة لا بد لنـا من إطلالة قصيرة على الكواكب الأخرى فى مجمـوعتنـا الشمسية كي نرى لم عجزت هذه الكواكب عن احتضـان أي نوع من أنواع الحياة عليهـا.



سنقوم بسرد بديع خلقه سبحآنه وآلآعجآزه القرآني في خلق الكوآكب :



1\ عطــارد:







وهو أصغـر كوكب يدور حول الشمس و أقربهـا إليهـا، و كتلته أصغـر من كتلة الأرض
و لهذا تقل قدرته على جذب الأشـيـاء إلى أقل من ربع الجـاذبية الأرضية ممـا يفقده القدرة على الاحتفـاظ بغلاف جوى مثل الغلاف الجوى للأرض، يحميه من القصف المباشر للنيازك..
و لهذا نجد سطح هذا الكوكب مغطى بالبثور و الفوهات نتيجة الـصدام المباشر مع النيازك، كمـا تلعب مكونـات هذا الكوكب دورا أســاسيا فى سـرعة دورانه حول نفسه حيث أصـابته بالبطء الشديد فيصل اليوم فى عطـارد إلي 60 يومـا من أيـام الأرض، و لهذا ترتفع درجة حرارة سطحه المضيء إلى 400 درجة مئوية... و نتيجة هذا الارتفاع فى درجات الحرارة لا يوجد أثـر للمـاء على هذا الكوكب و كذلك أي أثر لحياة بجيولوجية من أي نوع، و من المشاهد أن هذا الكوكب غير متزن حيث أن سطحه غير مستقر و يهبط بصورة مستمرة مـمـا جعل التجـاعيد تغطى وجهه، و بالتالي فإنـه غير ممهـد لقيـام الحياة عليه بأي صورة.



2\ الزهرة :







وهو كوكب من كواكب المجموعة الشمسية و يـساوى الأرض فى الكتلة و الحجم.. ولهذا نجد أن له جـاذبية تعادل جـاذبية الأرض مـمـا مكنته من الاحتفاظ بغـلاف جـوى... و لكننـا نجد أن سماء هذا الكوكب الذي احتفظ بهـا قد امتلأت بغـاز ثاني أكسيد الكربون مع سحب من حـامض الكبريتيك و غـاز ثاني أكسيد لكربون غـاز ثـقيل و له قدرة عـالية على امتصـاص أشعة الشمس ممـا جعل جو هذا الكوكب جحيمـا لا يطـاق ..
كمـا أن سحبه تسقط أمطـارا حمضية حولت سطح هذا الكوكب إلى كيان هش لا يحتمل السير عليه ويصل طول اليوم الواحد فى الزهرة إلى 243 من أيـام الأرض نتيجة لاختلاف أبعاده و بعده عن الشمس، مما جعل درجة حرارة الوجه المضيء تصل إلى 450 درجة و الضغط الجوى فيه يصل إلى 90 ضعف الضغط لجوى على الأرض...
و هكذا نجد هذا الكوكب بأرضه و سمـائه غير قـادرين على الاحتفاظ بالمـاء و من ثم بأي حياة بيولوجيه على سطحه.



3\ المريخ :







و هو أقرب كوكب إلى الأرض، فنجد أنه يدور حول نفسه مرة واحدة كل 24 سـاعة مثل الأرض، و لكن الغلاف الجوى الذي يحيط بالمريخ يتكون أسـاسـا من غـاز ثاني أكسيد الكربون عند ضغط منخفض جدا، و لأن المريخ أبعد عن الشمس من الأرض فنجد أن درجة الحرارة على سطحه تصل إلى الصفر فى أيام الصيف الشديد و تهبط إلى 123 درجة مئوية تحت الصفر فى أيام الشتاء..
و نتيجة لهذا الانخفاض فى درجات الحرارة على سطح المريخ، نجد أن المـاء المتجمع عليه فى حـالة جليد دائم، و لعـل هذا هو السبب فى اختفـاء أي أثـر للحياة على سطح المريخ.
و قد فشلت جميع الرحلات التي ذهبت إلى المريخ أو إلى أي كواكب أخرى من كواكب المجموعة الشمسية فى العثور على أي أثر للحياة على هذه الكواكب، فقد اختص خـالق الأرض بأسباب لم يهبها أو يهيئها سوى للأرض بحيث تكون لديهـا هذه القدرة على احتضان الحياة عليهـا

آمآ بالنسبة للكوآكب الاخرى فبسبب بعدهآ عن الشمس فحرآرتهآ منخفضة جدآ . .
ولآ يسمح ذلك بوجود حيآة على سطوحهآ . .



4\ الآرض :







يظهر لنآ ذلك في قوله عزوجل(و جعلنـا فى الأرض رواسي أن تميد بهم )

فقد أرسى الخـالق فى هذه الأرض الكتلة و المكونات التي تنضبط بها قدرة الأرض على جذب الأشياء فوقهـا فتنضبط عليهـا حركة البشر و جميع المخلوقات فلا تميد بهم ,
و لا تنهـار من تحتهم، و كذلك أدى استقرار القشـرة الأرضية إلى استقرار الغلاف الجوى
و ضغطه الثابت و استقرار المـاء فى البحـار و الأنهـار,,
و كذلك استقرت على الأرض حياة البشر، و جعل الخالق بهذه الرواسي مـا يرسى للأرض فلكـا ثـابتا حول الشمس و حول نفسهـا لا تحيد عنهما، بحيث تتزن سـرعـتهـا و بعدهـا عن الشمس فتنضبط عليهـا درجـات الحرارة و اتـزان حرارتهـا المفقودة أثناء الليل .
مع مـا تكتسبه من حرارة أثناء النهـار، وكذلك جعل للأرض بهذه الرواسي مجالا مغناطيسيا يحدد ميلا لمحور الأرض مع محور دورانها حول الشمس، فكـان للأرض بهذا الميل فصولا محددة كل عـام و مسارات للسحاب و الرياح و خرائط للأمطـار، ممـا أتاح للبشر الحياة المستقرة عليهـا.
إن من يتدبر هذه الكلمـات أن تميد بهم و التي تدل على أن الخـالق قد ضبط كتلة الأرض أو مـا أودعه الخـالق فى الأرض من رواسي بحيث لا تميد بهم فلا تتقلص القشرة الأرضية تحت أقدامهم كمـا يحدث فى عطـارد، و لا يطيرون من فوقهـا كما يحدث على القمر
و لا يلتصقون بهـا كمـا يحدث فى المريخ، و تحفظ لهم غلافـا جويـا حاميا بالضغط المناسب، و تحقق لهم درجة الحرارة المناسبة لهم بحيث مكنهم من الحياة عليهـا، وقد تحددت بهذه الرواسي و تكوينهـا الذي لا يعلمـه إلا الله البعد المناسب عن الشمس و الميل المطلوب مع محور الشمس و السرعة المطلوبة حول الشمس و حول نفسهـا ,
فلا يكون للأرض انحرافـات عن المعدلات المطلوبة لحياة الأحياء عليهـا،
و مـا ذا يحدث لو لم تكن لهـا هذه الرواسي و مـادت الأرض عن فلكهـا و مسـارهـا
حول الشمس بأدنى انحراف فزاد مثلا بعدهـا عن الشمس بأدنى مقدار، ستتجمد المياه والحياة كلهـا على الأرض لأن الطاقة الساقطة عليهـا تتغير بتغير مربع بعدهـا عن الشمـس، ومـاذا يحدث لو اقتربت بـقدر يسير من الشمس لا يتعدى مثلا 1 % من بعدهـا الحالي ,,

سيصل متوسط درجـات الحرارة على الأرض إلى مـا يزيد عن درجـة غليان المـاء ، أي عن 100 درجة مئوية وهذا الحد كـافيـا لتحول كل مياه البحار و المحيطات والأنهـار إلى بخـار أو سحب و تتوقف الحياة على الأرض ، وسيتغير أطوال الفصول ومقدار أيام لسنة الشمسية ممـا يؤدى إلى هلاك كل مـا نقوم بزراعته و نـتغذى عليه نحن و كل الأحياء ، و مـاذا يحدث أيضـا لو لم تكن فى الأرض رواسي بهذا القدر المحكم فتبـاطأت سرعة الأرض حول نفسهـا فيتكرر لنـا مـا يحدث على كوكب الزهرة ، فتزيد درجة حرارة الوجه المضيء و تفقد البحار ميـاهها على هذا الوجه ، و تتجمد المياه فى البحـار على الوجه المعتم و تتوقف الحياة عليه ، و كذلك يلتصق الأحياء على الأرض كمـا يحدث على هذا الكوكب ..

وبنفس هذه التأثيرات لو زادت سرعة دوران الأرض حول محورهـا ، فـينخفض متوسط درجـات الحرارة على الوجهين و نطير من على سطح لأرض كمـا يحدث فى القمـر ، و لا يبقى لنا غلاف جوى مثل عطارد ، هكذا جـاءت حكمة الخـالق و علمـه فى تحديد الرواسي التي يتحدد بهـا كل شيء فترسو حياتنـا و نرسو على هذا الكوكب الذي أعده الخـالق ليحتضننـا عليه بكل الرحمة ، فكانت للأرض هذه الرواسي حتى لا تميد بنـا كما جاء فى قول الحق و جعلنـا فى الأرض رواسي أن تميد بـهم إن الحرف أن جـاء إعلانـا بأن الخـالق أحكم كل شيء فى هذا الكون فدبر رواسي الأرض بهذا التقدير الحكيم و بهذا العلم الدقيق حتى يكون للأرض مـا لهـا من استقرار و رسو دون أي انحراف أو تجـاوز فتكون مرسى لهذا الكائن الذي مهد خالفه كل شيء من أجله .

رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سر إعجاز الصلاة والسجود فيها · sH اسلاميات 3 15-03-2013 12:29 PM
إعجاز القران łōłάн اسلاميات 9 15-01-2013 05:18 PM
إعجاز طبي في الاضطجاع على الشق الأيمن قووتٌ .. صحة - طب - تغذية - تمارين رياضية 3 01-01-2012 10:12 AM
إعجاز لغوي فوق الرائع في سورة الناس » ŜƷőǾőḓ اسلاميات 9 05-08-2009 04:51 PM
إعجاز رباني يثبت لنا أن حتى شكل الفاكهة والخضروات ما خلق عبثاً ! بحر الامل صحة - طب - تغذية - تمارين رياضية 4 24-01-2009 05:51 AM


الساعة الآن 12:33 AM


جميع الحقوق محفوظة لفريق عمل حلم النسيان

جميع المشاركات تعبر عن رائي ناشرها ولا تخص رائي ادارة موقع حلم النسيان

sitemap RSS RSS2 ROR PHP HTML XML Archive tags maps maptag

 

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رفع الصور

مركز الخليج

وظائف

رفع الملفات

رفع الصور

مركز تحميل الصور

حراج السيارات

حراج

حراج الخليج

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

اننا كا ادارة موقع حلم النسيان لا نتعدي نهائيا على اى حقوق للنشر ولن نسمح باى انتهاك لاي حقوق نشر
و اذا وجد اى انتهاك من احد اعضاء المنتدي يرجى مراسلتنا على الاتصال بنا فورا