من اروع الروآيـآت `~*¤!||!¤*~`] لن تعشقي غيري فأنتِ فتآتي[`~*¤!||!¤*~` - الصفحة 12

 

 


 

و قل اعملوا فسيرى الله عملكم و رسوله و المؤمنون
سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم
بسم الله ما شاء الله

 




منتدي حلم النسيان
العودة   منتدى حلم النسيان > حلم الشعر و الخواطر > روايات - روايات كاملة - روايات طويله
الملاحظات

إضافة رد
من اروع الروآيـآت `~*¤!||!¤*~`] لن تعشقي غيري فأنتِ فتآتي[`~*¤!||!¤*~`
من اروع الروآيـآت `~*¤!||!¤*~`] لن تعشقي غيري فأنتِ فتآتي[`~*¤!||!¤*~`
قديم منذ /14-04-2010   #56

حلم متألق

الصورة الرمزية ♥ яiη£ ♥

♥ яiη£ ♥ غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 2977
تاريخ التسجيل : May 2009
المشاركات : 1,769
الوظيفة : طآلبـه
نقـــاط الخبـرة : 129762
التفاعل : %:
: % : % : %

افتراضي رد: من اروع الروآيـآت `~*¤!||!¤*~`] لن تعشقي غيري فأنتِ فتآتي[`~*¤!||!¤*~`


في طريق العوده قالت لامار لآمون بقلق – هل من الجيـد تركها الان وحدها ..؟
لم ينظر لها بل قال وهو يقود – لا اعرف .. ولكننا لا نساعد في شيء ..
قالت بعد هذا بحماس – ما رأيك ان تأتي معنـا ..؟
استدار لينظر لها منتضرا ان توضح ما تقصده فقالت – تغيير جو .. انهـا هنا لا تستطيع نسيان شيء
ولا يمكنها التفكير بشيء اخر .. الجـو هناك سيكون رائع الان .. وسيكون وجودهـا في مكان جديد شيء
جيد لنفسيتهـا .. الا تعتقـد هذا ...؟
فكر قليلا وقال – هل تضنين انهـا ستقبل ..؟ وروزا ..؟
_ بالطبـع روزا ستقبل .. فما يحدث مع كلوديا يؤلمهـا جدا .. وانت تعرف انها قررت ان تترك العمل
في ذلك المطعم بعد ما وصلهـا من ارث جورج .. او بعد ما وصل لكلوديا ..
_ هل تقصدين ان تأتي روزا ايضا .. ؟
_ بالطبـع .. فليس من الجيد اخذ كلوديا وحدها ..
فكر قليلا وقال بعدها – ان كان هذا يناسبهم فسيكون من الجيد ان تغير بيئتها قليلا ..
_ اعتقد هذا .. انها في حاله نفسيه سيئه جدا ..
_ نعم هذا صحيح .. ان ما حدث لها امر صعب جدا ..
اطبق بعد هذا صمت عليهم .. فقالت لامار – هل نعـود في السياره ..؟
اوقف السياره امام الشارع الذي يوصل لمنزل روزا واستدار لها – لم ..؟
_ حسنا .. انـه ..
لم تعرف كيف تكمل فقال – هل من السيئ ان تركبي الطائره ..؟
انزلت رأسها وقالت بتوتر – نعم .. شيء من هذا ..
_ حسنا اذن .. سنعـود في السياره ..
نظرت له مستغربه وهي تبتسم – حقا ..؟
_ لما الاستغراب ..؟
ابتسمت – لم اتوقع ان تكون بهذه السهوله ..
نظر لها مستغرب فقالت – لقد بت تتصرف بلؤم مؤخرا ..
نظر لها مستغرب قبل ان يضحك بصوت عال – طفله ..
لم تقل له شيء فقال – لما انتي صامته ..؟
_ اخاف ان اقول شيء يجعلنا نتشاجر ..
_ لو كُنت اعرف ان ما اقول به سيجعلك تهتمين بي هكذا لكنت فعلت منذ زمن
ضربته بخفه على كتفه – انت لئيم حقا ..
امسك بيدها بهدوء وقام بتمريرها على شفتيه – لقد كبرت بطنـُك ..
اخجلها ما قاله ونظرت لنفسها .. لقد كانت ترتدي ملابس خاصه للحامل كي لا تُضهر
كيف اصبح حجم بطنهـا .. فقد بدأت موخراً بالنمـو .. امسك بوجهها ورفعه بهدوء لينظر لها
ابتسمت له بطفوليه وكأنها تمازحه فقال – ما بك ..؟
_ لا شيء .. انا سعيده انك بت تتحدث معي كما في السابق ..
_ حقا ..؟
_ هل تشك ..؟
_ اعتقد انني بدأت اشك حتى الامس بأني مازلت في نفس مكاني بقلبك ..
_ انت تكذب ..
ضل ينظر لها مستغرب ما قالته .. انزل يده فقالت بعد ان استدارت لتنظر من الزجاج ..
_ انت تعرف مكانك جيدا .. وتعرف كم تعذبت في هذه الاشهر التي كنت تتصرف معي بذلك البرود ..
ولكنك لم تكن تفعل شيء .. اعرف مدى انزعاجك مني ولكن لم يكن لك الحق في ما قمت به باي شكل ..
لا يمكن ان تعطيني سببا اقتنع به للبشاعه التي قمت بها ..
_ ربمـا معك حق .. ولكن
قالت بعد ان وضعت اصابعها على شفتيه – لا تقل لاكن .. انه هكذا فقط .. سيكون جيد ..
السعاده شيء نصنعه نحن .. وليس الجمال والكمال ضروري .. اليس هذا ما كنت دائما تؤمن به ..؟
_ هذا صحيح ..
توقف قليلا عن الحديث وقال بعدها – هيا بنا ..
نزل من السياره ونزلت هي بعده فأنتظرها حتى وقفت بقربه وسارا معا ..
عندما رن جرس الباب فتحت الباب كلوديا بهدوء ودخلت قبلهم بعد ان القت عليهم التحيه ..
نادت عليها لامار – هل عادت روزا ..؟
_ قالت انهـا في الطريق ..
قالت هذا وجلست على الاريكه .. فأقتربت لامار منها لتجلس بقربها ..
_ كيف حالك الان ..؟
_ بخير ..
_ فقط ..؟
نظرت لها مستغربه – ماذا ..؟
_ اممم .. حسنا قولي شيء اضافي .. بخير بخير .. انتي لا تقولين شيء اخر ..
ابتسمت لها بتعب – لامار .. اسفه ولكن ليس لدي مزاج للحديث ..
_ يجب ان يكون لديك .. توقفي ارجوك انكِ تقومين بأيلام الجميع ..
نظرت كلوديا لها ووقفت بعد هذا – لم تهتمون بي .. انا حقا بخير ..
_ نهتم بك لأننا نحبك .. اليس هذا طبيعي
اقتربت كلوديا منها وقالت مبتسمه – وانا ايضا احبكم .. لهذا اقول انني بخير ..
_ اذن اسمعي .. ستأتين معنا ..
_ معكم ..؟
_ نعم .. معنا نحن .. انا وامون سنعود للمنزل وستأتين انتي ايضا ...
نظرت لها مستغربه – من قال هذا ..؟
_ انا .
ابتسمت كلوديا لها – ولكني لا استطيع ...
_ لماذا ..؟
نظرت ورفعت كتفيها – ليس لسبب معين .. ولكن
_ اسمعي .. ستأتين انتي وروزا .. هل تفهمين
_ امي ايضـا ..؟
_ بالطبع ..
_ سنرى عندما تعود امي ..


هذا ما حـدث .. بعد اسبـوع كانو قد جهزو انفسهم للعوده لمنزل امون ..
وهكذا قررت روزا ان تذهب مع كلوديا لزيارتهم لبضعة ايام بعد ان اقنعوها بان
هذا سيكون جيد لكلوديـا ..
كانت كلوديا تفكر بان هذه الرحله ستكون بدايه جديده لهـا .. لقد كبرت واصبح الوضع الان مختلف
عما كان عليه فيما مضـى ..
الان يجب ان تعرف جيدا كيف ستعيـش وماذا سيكون عليه الحال معهـا ..
كان لقائهم بوالدة امون جاف بعض الشيء ولكن هذا لم يدم طويلا .. فقد قامت هي ووالدتها
بحجز شقه لمدة شهـر قرب منزلهم كي يرتاحو فيه جيدا ..
كانت البدايه مزعجه بعض الشيء .. خصوصا ان المنطقه مختلفه تماما عن ما تعودت عليه كلوديا ..
و لكن جمال الجو جعل من كل شيء جميل .. خصوصا ان البحر كان قريب جدا من شقتهـم ..
فكانت كلوديا تذهب يوميا الى هنـاك لتتمشى .. تحسنت نفسيتها قليلا واصبحت شخصيتها القديمه تعود
قليلا .. باتت تشارك لامار زياراتها بعضها واحيان اخرى تذهب معها للسوق لتتبضع للطفل الجديد
الذي اتضح انـه سيكون ولـد .. الخبر افرح امون جـدا .. ولكن قلقه مازال قائم رغم كل شيء ..
يتعامل مع لامار كما في السابق وعلاقتهم عادت طبيعيه .. ولكن هناك قلق يشارك كلوديا به
احيانا حول وضع طفلهم .. كانت هي و امون في ذلك اليوم يجلسـون على البحر ..
لقد مضى على وجودهـم هنا قرابة الشهر .. وكان الوضع لدى كلوديا مريح جدا ..
بدأت تشعر بأن هناك اشياء جميله في الحياة يجب ان تراها .. وان هناك اشياء يجب ان تعيشها
ليكون والدها سعيد حيث هو ..
لقد كان ادوارد يمر عليها في اوقات كثيرا .. خصوصا عندما تكون وحيده ..
اما الان فهي تتحدث مع آمون بشكل مريح جدا ..
_ لم يعد هناك وقت طويل قبل ان تلد لامار ..
قال لها مبتسم – ان هذا مربك بعض الشيء ..
_ اووه . كم هذا رائع .. النجم الصاعد يرتبك بشأن ولادة زوجته
ضحك عليها .. – لم اعد النجم الصاعد
_ كيف هذا .. حتى ان كُنت ستغتزل .. هذا لا يلغي ابداعاتك التي قدمتها
_ هههههههههههه .. جيد انك تعرفين هذا
_ سيكون شيء رائع ان يصبح لديكم طفل ..
_ انا اعرف ..
قال هذا منزعج واكمل – ولكن انا خائف جدا ..
_ لا يحتاج الامر لهذا كله ..
_ هل تشعرين انه تافه اذن
ضحكت معه محرجه – ليس هكذا ... ولكن لم لا تكون كلامار .
_ لاني لا استطيع ..
_ حسنا اذن .. حاول .. انك تقوم بأيلامها بتصرفاتك
_ حسنا اذن .. كما تشائين سيدتي ..
ابتسمت فقال – هيا بنا اذن .. البحر يصبح بارد ليلا .. لنعود
_ سأعود بعد قليل .. اسبقنـي انت ..
_ حسنا .. لا تتأخري ..
ابتسمت وهزت رأسها له ..
وقفت وسارت بعد هذا لتخلع حذائها وتدخل البحر ..
سارت قليلا فأحست بالبروده .. ولكن الليل كان يجعل من منظر القمر على سطح
البحر رائع .. مبهر للغايه .. كانت تنظر للقمر وهي تبتسم وتحاول الوصول للوقوف في وسطه ..
لم يكن عميقا جدا لذا وصلت لمكان صورة القمر بدون ان تتبلل كليا ..
وقفت في وسطه لتزعج البحر وتجعله امواجه تتحرك قليلا لتفسد صورة القمر ..
ابتسمت وانزلت اصابعهـا بهدوء لترفع ملابسها اكثر ..
_ لـو كان لدي آلة تصوير ..
سمعت صوتا اتى من خلفها ففزعت وكادت تسقط حتى باتت تترنح لتتوازن
استدارت بعد هذا لترى ادوارد يقف امامهـا على ضفة البحر .. صعقت وجمدت ..
لم تتحرك ولم يفعل هو ايضا .. كان يمسك بسترته ويبدو انه مرهق بعض الشيء ..
_ الجو بارد .. هيا اخرجي ..
صاحت – ماذا تفعــل هُنـا ..؟؟
_ لا شيء محدد ..
_ سأعود لوحدي للمنزل .. تستطيع ان تذهب لبيت آمون ..
_ لم آتي لزيارة امون ..
قال لها وقد اقترب قليلا .. فصاحت بسرعه – سآتي .. لا تتقدم ..
ابتسم ساخرا عندما احس بها خائفه ان يقتح عليها وجودها في البحر وهي غير متوازنـه ..
تحركت بصعوبه مع تبلل ملابسها وافلتت بعد هذا ثوبها عندما خرجت كليا ..
سارت لتأخذ حذائها من على الرمال فسار معهـا ..
لم يقل شيء لبضع دقائق وهم يسيرون على الضفه عندما وقفت واستدارت له – لم انت هنـا ..؟
استدار لينظر لها قليلا وقال بعدها وهو يرفع يده ليحركها مع حديثه – حسنا .. لقد جئت لرؤيتـك ..
ابتسمت بهدوء واكملت سيرها – شكرا لك .. انا بخيـر ..
_ لم اسألك عن حالك ..
كم هو لئيم .. يسخر منها اذن مجددا .. ماهذا الرجل ..
_ اسفه اذن ..
لم يكمل الحديث .. احست انه يريد قول شيء ..
تحركت بعد هذا اصابعه ليمسك بيدها ويوقفها ليديرها له بقوه ..
_ ما بك ..؟
قالت غاضبه من تصرفه فقال – لقد اكتفيت .. ماذا تقصدين بتصرفاتك هذه
استغربت وقال – ماذا تقصد ..؟
_ اسمعي .. لقد طلبتك للزواج .. ولم تقومي بتقديم اي اجابه ..
نظرت له مستغربه .. انه دائما يدخل في المواضيع بدون تحذير ..
بدون ان ينبهها .. ضلت جامده لفتره فقال – ماذا ..
قالت – لم تريد الزواج بي ..
نظر لها مستغرب سؤالها .. ابتسم بعد هذا – هل هذا السؤال مهم ..؟
عقدت حاجبيها – ما رأيك انت ..؟ الا تعرف لم تريد ان تكمل حياتك معي ..؟
_ تكمل حياتك معي .. اممم
بدا يفكر فأحست انه يسخر منهـا وهو يفكر وينظر للسماء ..
قالت وهي تتقدمه وتستدير لتنظر له – لماذا تسخر مني
انزل وجهه ونظر لها – اسخـر ..؟ انـا ..؟
_ ماذا تريد الان
قالت وهي تريد انهاء الحديث فقال – لقد قُلت .. تزوجيني
_ ماذا ستفعل ان قُلت لا
نظر لها مستغرب واقترب ليمسك بكتفيها – لن افعل شيء .. سأعود من حيث اتيت
ضلت تنظر له فقال – ولكن انتي لا تستطيعي ان تقولي لا ..
_ لا تكن واثقا جدا ..
اقترب من وجهها فأغمضت عينيها وحاولت ابعاد وجهها للخلف ..
قال – ما بك
_ دعنـي ..
_ هل تخافين ان تضعفي امامي ..
_ هل تحب هذا ..
قال مبتسم – جدا ..
فتحت عينيها .. قالت له بهمس – هل تُحبنـي ..؟
نظر لها .. ضلت عينيها معلقتان بعينيه الفضيتين .. تنتظر ان يقول لها ..
انهـا تشعر به مختلف .. هـو يريد ان يقول شيء .. ولكن لم لا يقوله ويُنهي الامر ..
قال بعد هذا وهو يحرك اصبعه على انفها بخفه – اخاف ان تصابين بالاغماء ان اجبت ..
عقدت ححاجبيها قليلا وابتعدت عنه بعد هذا غاضبه عندما فهمت قصده ..
صرخت – كم انت مغروور ..
_ انكِ جميله ..
قال هذا فجلعها تجمد في مكانها .. لم تتحرك حتى تقدم منهـا ..
امسك يدها ورفعها ليقبل راحتها .. اخرج بعد هذا خاتم من جيبه ..
ضلت هي تنظر له عندمـا امسك اصبعها والبسهـا الخاتم .. لم تستطع قول شيء
او تحريك يدهـا .. قال لها – ليس ذوقي ... ان لم يعجبك فقومي بتوبيخ لامار ..
انزلت عينيها على الخاتم الذي كان يضيئ تحت ضوء القمر بجنون كجنونها ..
سحبت بعد هذا يدها بهدوء من بين اصابعه .. ولكنا لم تتحرك ..
قالت له هامسه – انا .. اُحبـُك ..
اجابها مما اغاضها – اعرف ...
_ وانت ..؟
قالت له فعقد حاجبيه – انتي مصره على احراجي بسؤالك الصعب هذا ..
نظرت له مستائه فقال – لا اعـرف ..
استغربت اجابته ولكنه اكمل - ولكني حاليا .. لا اريد اي شيء غيرك ..
بدأ قلبها ينبض بقوه جعلتها ترتعش .. لم تستطع تمالك نفسها ..
قالت وهي تحاول الصمود – حاليـا ..؟
_ هل ستتوقفين عند كل كلمه اُخرجها ..؟
رفع يديه ليعبث بشعرهـا ..
تركها بعد هذا ليبتعد قليلا و يستدير فأمسكت بقميصه ..
استدار لها فقالت – الى اين ..؟
_ هل نعـود ..؟
لم تقل شيء فقال – ما بك ..؟
_ اشعر اننا ان ذهبنا من هُنا .. ستعـود لتصبح ادوارد القديم ..
عقد حاجبيه وابتسم ساخرا – ادوارد القديم ..؟ وماذا اصبحت الان ..
لم تجبه فقال ليحرجها – هل نقضي الليل هُنا اذن ..؟
تركت قميصه وقالت منزعجه – لم اقصد هذا ..
لف يديه حولها وقال هامسا بأذنها – سيكـون من الصعب ان اعـود للوراء بعد الحرب التي
احدثتهـا في حياتـي ..

التوقيع
  رد مع اقتباس
من اروع الروآيـآت `~*¤!||!¤*~`] لن تعشقي غيري فأنتِ فتآتي[`~*¤!||!¤*~`
قديم منذ /14-04-2010   #56
الصورة الرمزية ♥ яiη£ ♥

حلم متألق

♥ яiη£ ♥ غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 2977
تاريخ التسجيل : May 2009
المشاركات : 1,769
الوظيفة : طآلبـه
نقـــاط الخبـرة : 129762
التفاعل : %:
: % : % : %
افتراضي رد: من اروع الروآيـآت `~*¤!||!¤*~`] لن تعشقي غيري فأنتِ فتآتي[`~*¤!||!¤*~`


في طريق العوده قالت لامار لآمون بقلق – هل من الجيـد تركها الان وحدها ..؟
لم ينظر لها بل قال وهو يقود – لا اعرف .. ولكننا لا نساعد في شيء ..
قالت بعد هذا بحماس – ما رأيك ان تأتي معنـا ..؟
استدار لينظر لها منتضرا ان توضح ما تقصده فقالت – تغيير جو .. انهـا هنا لا تستطيع نسيان شيء
ولا يمكنها التفكير بشيء اخر .. الجـو هناك سيكون رائع الان .. وسيكون وجودهـا في مكان جديد شيء
جيد لنفسيتهـا .. الا تعتقـد هذا ...؟
فكر قليلا وقال – هل تضنين انهـا ستقبل ..؟ وروزا ..؟
_ بالطبـع روزا ستقبل .. فما يحدث مع كلوديا يؤلمهـا جدا .. وانت تعرف انها قررت ان تترك العمل
في ذلك المطعم بعد ما وصلهـا من ارث جورج .. او بعد ما وصل لكلوديا ..
_ هل تقصدين ان تأتي روزا ايضا .. ؟
_ بالطبـع .. فليس من الجيد اخذ كلوديا وحدها ..
فكر قليلا وقال بعدها – ان كان هذا يناسبهم فسيكون من الجيد ان تغير بيئتها قليلا ..
_ اعتقد هذا .. انها في حاله نفسيه سيئه جدا ..
_ نعم هذا صحيح .. ان ما حدث لها امر صعب جدا ..
اطبق بعد هذا صمت عليهم .. فقالت لامار – هل نعـود في السياره ..؟
اوقف السياره امام الشارع الذي يوصل لمنزل روزا واستدار لها – لم ..؟
_ حسنا .. انـه ..
لم تعرف كيف تكمل فقال – هل من السيئ ان تركبي الطائره ..؟
انزلت رأسها وقالت بتوتر – نعم .. شيء من هذا ..
_ حسنا اذن .. سنعـود في السياره ..
نظرت له مستغربه وهي تبتسم – حقا ..؟
_ لما الاستغراب ..؟
ابتسمت – لم اتوقع ان تكون بهذه السهوله ..
نظر لها مستغرب فقالت – لقد بت تتصرف بلؤم مؤخرا ..
نظر لها مستغرب قبل ان يضحك بصوت عال – طفله ..
لم تقل له شيء فقال – لما انتي صامته ..؟
_ اخاف ان اقول شيء يجعلنا نتشاجر ..
_ لو كُنت اعرف ان ما اقول به سيجعلك تهتمين بي هكذا لكنت فعلت منذ زمن
ضربته بخفه على كتفه – انت لئيم حقا ..
امسك بيدها بهدوء وقام بتمريرها على شفتيه – لقد كبرت بطنـُك ..
اخجلها ما قاله ونظرت لنفسها .. لقد كانت ترتدي ملابس خاصه للحامل كي لا تُضهر
كيف اصبح حجم بطنهـا .. فقد بدأت موخراً بالنمـو .. امسك بوجهها ورفعه بهدوء لينظر لها
ابتسمت له بطفوليه وكأنها تمازحه فقال – ما بك ..؟
_ لا شيء .. انا سعيده انك بت تتحدث معي كما في السابق ..
_ حقا ..؟
_ هل تشك ..؟
_ اعتقد انني بدأت اشك حتى الامس بأني مازلت في نفس مكاني بقلبك ..
_ انت تكذب ..
ضل ينظر لها مستغرب ما قالته .. انزل يده فقالت بعد ان استدارت لتنظر من الزجاج ..
_ انت تعرف مكانك جيدا .. وتعرف كم تعذبت في هذه الاشهر التي كنت تتصرف معي بذلك البرود ..
ولكنك لم تكن تفعل شيء .. اعرف مدى انزعاجك مني ولكن لم يكن لك الحق في ما قمت به باي شكل ..
لا يمكن ان تعطيني سببا اقتنع به للبشاعه التي قمت بها ..
_ ربمـا معك حق .. ولكن
قالت بعد ان وضعت اصابعها على شفتيه – لا تقل لاكن .. انه هكذا فقط .. سيكون جيد ..
السعاده شيء نصنعه نحن .. وليس الجمال والكمال ضروري .. اليس هذا ما كنت دائما تؤمن به ..؟
_ هذا صحيح ..
توقف قليلا عن الحديث وقال بعدها – هيا بنا ..
نزل من السياره ونزلت هي بعده فأنتظرها حتى وقفت بقربه وسارا معا ..
عندما رن جرس الباب فتحت الباب كلوديا بهدوء ودخلت قبلهم بعد ان القت عليهم التحيه ..
نادت عليها لامار – هل عادت روزا ..؟
_ قالت انهـا في الطريق ..
قالت هذا وجلست على الاريكه .. فأقتربت لامار منها لتجلس بقربها ..
_ كيف حالك الان ..؟
_ بخير ..
_ فقط ..؟
نظرت لها مستغربه – ماذا ..؟
_ اممم .. حسنا قولي شيء اضافي .. بخير بخير .. انتي لا تقولين شيء اخر ..
ابتسمت لها بتعب – لامار .. اسفه ولكن ليس لدي مزاج للحديث ..
_ يجب ان يكون لديك .. توقفي ارجوك انكِ تقومين بأيلام الجميع ..
نظرت كلوديا لها ووقفت بعد هذا – لم تهتمون بي .. انا حقا بخير ..
_ نهتم بك لأننا نحبك .. اليس هذا طبيعي
اقتربت كلوديا منها وقالت مبتسمه – وانا ايضا احبكم .. لهذا اقول انني بخير ..
_ اذن اسمعي .. ستأتين معنا ..
_ معكم ..؟
_ نعم .. معنا نحن .. انا وامون سنعود للمنزل وستأتين انتي ايضا ...
نظرت لها مستغربه – من قال هذا ..؟
_ انا .
ابتسمت كلوديا لها – ولكني لا استطيع ...
_ لماذا ..؟
نظرت ورفعت كتفيها – ليس لسبب معين .. ولكن
_ اسمعي .. ستأتين انتي وروزا .. هل تفهمين
_ امي ايضـا ..؟
_ بالطبع ..
_ سنرى عندما تعود امي ..


هذا ما حـدث .. بعد اسبـوع كانو قد جهزو انفسهم للعوده لمنزل امون ..
وهكذا قررت روزا ان تذهب مع كلوديا لزيارتهم لبضعة ايام بعد ان اقنعوها بان
هذا سيكون جيد لكلوديـا ..
كانت كلوديا تفكر بان هذه الرحله ستكون بدايه جديده لهـا .. لقد كبرت واصبح الوضع الان مختلف
عما كان عليه فيما مضـى ..
الان يجب ان تعرف جيدا كيف ستعيـش وماذا سيكون عليه الحال معهـا ..
كان لقائهم بوالدة امون جاف بعض الشيء ولكن هذا لم يدم طويلا .. فقد قامت هي ووالدتها
بحجز شقه لمدة شهـر قرب منزلهم كي يرتاحو فيه جيدا ..
كانت البدايه مزعجه بعض الشيء .. خصوصا ان المنطقه مختلفه تماما عن ما تعودت عليه كلوديا ..
و لكن جمال الجو جعل من كل شيء جميل .. خصوصا ان البحر كان قريب جدا من شقتهـم ..
فكانت كلوديا تذهب يوميا الى هنـاك لتتمشى .. تحسنت نفسيتها قليلا واصبحت شخصيتها القديمه تعود
قليلا .. باتت تشارك لامار زياراتها بعضها واحيان اخرى تذهب معها للسوق لتتبضع للطفل الجديد
الذي اتضح انـه سيكون ولـد .. الخبر افرح امون جـدا .. ولكن قلقه مازال قائم رغم كل شيء ..
يتعامل مع لامار كما في السابق وعلاقتهم عادت طبيعيه .. ولكن هناك قلق يشارك كلوديا به
احيانا حول وضع طفلهم .. كانت هي و امون في ذلك اليوم يجلسـون على البحر ..
لقد مضى على وجودهـم هنا قرابة الشهر .. وكان الوضع لدى كلوديا مريح جدا ..
بدأت تشعر بأن هناك اشياء جميله في الحياة يجب ان تراها .. وان هناك اشياء يجب ان تعيشها
ليكون والدها سعيد حيث هو ..
لقد كان ادوارد يمر عليها في اوقات كثيرا .. خصوصا عندما تكون وحيده ..
اما الان فهي تتحدث مع آمون بشكل مريح جدا ..
_ لم يعد هناك وقت طويل قبل ان تلد لامار ..
قال لها مبتسم – ان هذا مربك بعض الشيء ..
_ اووه . كم هذا رائع .. النجم الصاعد يرتبك بشأن ولادة زوجته
ضحك عليها .. – لم اعد النجم الصاعد
_ كيف هذا .. حتى ان كُنت ستغتزل .. هذا لا يلغي ابداعاتك التي قدمتها
_ هههههههههههه .. جيد انك تعرفين هذا
_ سيكون شيء رائع ان يصبح لديكم طفل ..
_ انا اعرف ..
قال هذا منزعج واكمل – ولكن انا خائف جدا ..
_ لا يحتاج الامر لهذا كله ..
_ هل تشعرين انه تافه اذن
ضحكت معه محرجه – ليس هكذا ... ولكن لم لا تكون كلامار .
_ لاني لا استطيع ..
_ حسنا اذن .. حاول .. انك تقوم بأيلامها بتصرفاتك
_ حسنا اذن .. كما تشائين سيدتي ..
ابتسمت فقال – هيا بنا اذن .. البحر يصبح بارد ليلا .. لنعود
_ سأعود بعد قليل .. اسبقنـي انت ..
_ حسنا .. لا تتأخري ..
ابتسمت وهزت رأسها له ..
وقفت وسارت بعد هذا لتخلع حذائها وتدخل البحر ..
سارت قليلا فأحست بالبروده .. ولكن الليل كان يجعل من منظر القمر على سطح
البحر رائع .. مبهر للغايه .. كانت تنظر للقمر وهي تبتسم وتحاول الوصول للوقوف في وسطه ..
لم يكن عميقا جدا لذا وصلت لمكان صورة القمر بدون ان تتبلل كليا ..
وقفت في وسطه لتزعج البحر وتجعله امواجه تتحرك قليلا لتفسد صورة القمر ..
ابتسمت وانزلت اصابعهـا بهدوء لترفع ملابسها اكثر ..
_ لـو كان لدي آلة تصوير ..
سمعت صوتا اتى من خلفها ففزعت وكادت تسقط حتى باتت تترنح لتتوازن
استدارت بعد هذا لترى ادوارد يقف امامهـا على ضفة البحر .. صعقت وجمدت ..
لم تتحرك ولم يفعل هو ايضا .. كان يمسك بسترته ويبدو انه مرهق بعض الشيء ..
_ الجو بارد .. هيا اخرجي ..
صاحت – ماذا تفعــل هُنـا ..؟؟
_ لا شيء محدد ..
_ سأعود لوحدي للمنزل .. تستطيع ان تذهب لبيت آمون ..
_ لم آتي لزيارة امون ..
قال لها وقد اقترب قليلا .. فصاحت بسرعه – سآتي .. لا تتقدم ..
ابتسم ساخرا عندما احس بها خائفه ان يقتح عليها وجودها في البحر وهي غير متوازنـه ..
تحركت بصعوبه مع تبلل ملابسها وافلتت بعد هذا ثوبها عندما خرجت كليا ..
سارت لتأخذ حذائها من على الرمال فسار معهـا ..
لم يقل شيء لبضع دقائق وهم يسيرون على الضفه عندما وقفت واستدارت له – لم انت هنـا ..؟
استدار لينظر لها قليلا وقال بعدها وهو يرفع يده ليحركها مع حديثه – حسنا .. لقد جئت لرؤيتـك ..
ابتسمت بهدوء واكملت سيرها – شكرا لك .. انا بخيـر ..
_ لم اسألك عن حالك ..
كم هو لئيم .. يسخر منها اذن مجددا .. ماهذا الرجل ..
_ اسفه اذن ..
لم يكمل الحديث .. احست انه يريد قول شيء ..
تحركت بعد هذا اصابعه ليمسك بيدها ويوقفها ليديرها له بقوه ..
_ ما بك ..؟
قالت غاضبه من تصرفه فقال – لقد اكتفيت .. ماذا تقصدين بتصرفاتك هذه
استغربت وقال – ماذا تقصد ..؟
_ اسمعي .. لقد طلبتك للزواج .. ولم تقومي بتقديم اي اجابه ..
نظرت له مستغربه .. انه دائما يدخل في المواضيع بدون تحذير ..
بدون ان ينبهها .. ضلت جامده لفتره فقال – ماذا ..
قالت – لم تريد الزواج بي ..
نظر لها مستغرب سؤالها .. ابتسم بعد هذا – هل هذا السؤال مهم ..؟
عقدت حاجبيها – ما رأيك انت ..؟ الا تعرف لم تريد ان تكمل حياتك معي ..؟
_ تكمل حياتك معي .. اممم
بدا يفكر فأحست انه يسخر منهـا وهو يفكر وينظر للسماء ..
قالت وهي تتقدمه وتستدير لتنظر له – لماذا تسخر مني
انزل وجهه ونظر لها – اسخـر ..؟ انـا ..؟
_ ماذا تريد الان
قالت وهي تريد انهاء الحديث فقال – لقد قُلت .. تزوجيني
_ ماذا ستفعل ان قُلت لا
نظر لها مستغرب واقترب ليمسك بكتفيها – لن افعل شيء .. سأعود من حيث اتيت
ضلت تنظر له فقال – ولكن انتي لا تستطيعي ان تقولي لا ..
_ لا تكن واثقا جدا ..
اقترب من وجهها فأغمضت عينيها وحاولت ابعاد وجهها للخلف ..
قال – ما بك
_ دعنـي ..
_ هل تخافين ان تضعفي امامي ..
_ هل تحب هذا ..
قال مبتسم – جدا ..
فتحت عينيها .. قالت له بهمس – هل تُحبنـي ..؟
نظر لها .. ضلت عينيها معلقتان بعينيه الفضيتين .. تنتظر ان يقول لها ..
انهـا تشعر به مختلف .. هـو يريد ان يقول شيء .. ولكن لم لا يقوله ويُنهي الامر ..
قال بعد هذا وهو يحرك اصبعه على انفها بخفه – اخاف ان تصابين بالاغماء ان اجبت ..
عقدت ححاجبيها قليلا وابتعدت عنه بعد هذا غاضبه عندما فهمت قصده ..
صرخت – كم انت مغروور ..
_ انكِ جميله ..
قال هذا فجلعها تجمد في مكانها .. لم تتحرك حتى تقدم منهـا ..
امسك يدها ورفعها ليقبل راحتها .. اخرج بعد هذا خاتم من جيبه ..
ضلت هي تنظر له عندمـا امسك اصبعها والبسهـا الخاتم .. لم تستطع قول شيء
او تحريك يدهـا .. قال لها – ليس ذوقي ... ان لم يعجبك فقومي بتوبيخ لامار ..
انزلت عينيها على الخاتم الذي كان يضيئ تحت ضوء القمر بجنون كجنونها ..
سحبت بعد هذا يدها بهدوء من بين اصابعه .. ولكنا لم تتحرك ..
قالت له هامسه – انا .. اُحبـُك ..
اجابها مما اغاضها – اعرف ...
_ وانت ..؟
قالت له فعقد حاجبيه – انتي مصره على احراجي بسؤالك الصعب هذا ..
نظرت له مستائه فقال – لا اعـرف ..
استغربت اجابته ولكنه اكمل - ولكني حاليا .. لا اريد اي شيء غيرك ..
بدأ قلبها ينبض بقوه جعلتها ترتعش .. لم تستطع تمالك نفسها ..
قالت وهي تحاول الصمود – حاليـا ..؟
_ هل ستتوقفين عند كل كلمه اُخرجها ..؟
رفع يديه ليعبث بشعرهـا ..
تركها بعد هذا ليبتعد قليلا و يستدير فأمسكت بقميصه ..
استدار لها فقالت – الى اين ..؟
_ هل نعـود ..؟
لم تقل شيء فقال – ما بك ..؟
_ اشعر اننا ان ذهبنا من هُنا .. ستعـود لتصبح ادوارد القديم ..
عقد حاجبيه وابتسم ساخرا – ادوارد القديم ..؟ وماذا اصبحت الان ..
لم تجبه فقال ليحرجها – هل نقضي الليل هُنا اذن ..؟
تركت قميصه وقالت منزعجه – لم اقصد هذا ..
لف يديه حولها وقال هامسا بأذنها – سيكـون من الصعب ان اعـود للوراء بعد الحرب التي
احدثتهـا في حياتـي ..

التوقيع
رد مع اقتباس
من اروع الروآيـآت `~*¤!||!¤*~`] لن تعشقي غيري فأنتِ فتآتي[`~*¤!||!¤*~`
قديم منذ /11-11-2016   #57

حلم فضي

الصورة الرمزية ana cendrella

ana cendrella غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 25540
تاريخ التسجيل : Aug 2016
المشاركات : 552
نقـــاط الخبـرة : 11
رصيدي : 598
التفاعل : %:
: % : % : %

افتراضي رد: من اروع الروآيـآت `~*¤!||!¤*~`] لن تعشقي غيري فأنتِ فتآتي[`~*¤!||!¤*~`

أصبحنا على فطرة الاسلام وعلى كلمة الإخلاص وعلى دين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى ملة أبينا إبراهيم حنيفاً مسلماً وما كان من المشركين

  رد مع اقتباس
من اروع الروآيـآت `~*¤!||!¤*~`] لن تعشقي غيري فأنتِ فتآتي[`~*¤!||!¤*~`
قديم منذ /11-11-2016   #57
الصورة الرمزية ana cendrella

حلم فضي

ana cendrella غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 25540
تاريخ التسجيل : Aug 2016
المشاركات : 552
نقـــاط الخبـرة : 11
رصيدي : 598
التفاعل : %:
: % : % : %
افتراضي رد: من اروع الروآيـآت `~*¤!||!¤*~`] لن تعشقي غيري فأنتِ فتآتي[`~*¤!||!¤*~`

أصبحنا على فطرة الاسلام وعلى كلمة الإخلاص وعلى دين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى ملة أبينا إبراهيم حنيفاً مسلماً وما كان من المشركين

رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
برنامج الفوتوشوب للجالكسي اس , تحميل الفوتوشوب للجالكسي اس , Photoshop Samsung Galaxy S ღ йμяάѕ ღ اندرويد - جالكسي - خلفيات جالكسي - العاب جالكسي - تطبيقات جالكسي 13 08-11-2014 07:56 PM
أعجوبه برنامج الفوتوشوب - Photoshop - ميُوش . تقنية - شروحات - برامج - خلفيات سطح مكتب 12 11-12-2013 10:03 PM
أعجوبه برنامج الفوتوشوب - Photoshop - ميُوش . حصريات | тoρ 0 07-12-2013 05:34 PM


الساعة الآن 01:43 AM


جميع الحقوق محفوظة لفريق عمل حلم النسيان

جميع المشاركات تعبر عن رائي ناشرها ولا تخص رائي ادارة موقع حلم النسيان

sitemap RSS RSS2 ROR PHP HTML XML Archive tags maps maptag

 

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رفع الصور

مركز الخليج

وظائف

رفع الملفات

رفع الصور

مركز تحميل الصور

حراج السيارات

حراج

حراج الخليج

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

اننا كا ادارة موقع حلم النسيان لا نتعدي نهائيا على اى حقوق للنشر ولن نسمح باى انتهاك لاي حقوق نشر
و اذا وجد اى انتهاك من احد اعضاء المنتدي يرجى مراسلتنا على الاتصال بنا فورا