اخذيني ما ابيني| الكاتبة صوت الدفا, كاملة - الصفحة 3

 

 


 

و قل اعملوا فسيرى الله عملكم و رسوله و المؤمنون
سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم
بسم الله ما شاء الله

 




منتدي حلم النسيان
الملاحظات

إضافة رد
اخذيني ما ابيني| الكاتبة صوت الدفا, كاملة
اخذيني ما ابيني| الكاتبة صوت الدفا, كاملة
قديم منذ /01-08-2014   #11

حلم متألق

الصورة الرمزية عازفة الظلام

عازفة الظلام غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 23082
تاريخ التسجيل : Jul 2014
المشاركات : 1,577
الوظيفة : طالبة
نقـــاط الخبـرة : 356
رصيدي : 3
التفاعل : %:
: % : % : %

افتراضي

[11]

(جنون العقــــــــلاء .. ! )



وده يلف راسه ثاني مره عشان يتأمل ملامحها اكثر .. وبدقة أكبر .. بس الموقف مايسمح له .. وربكته وربكتها شوي ماتسمح ..

يبي يتأكد .. اهله يقولون انها حلوه .. وهو مايشوف فيها من الجمال شي ..

الناس تزغرط وزحمة وفرحة .. وهو يلوم نفسه .. انه وثق بذوق اهله .. وقال مايهم بالنسبة له ..

وده يطلع ويخلي المكان بكبره ...

مر الوقت بسرعه وقلوبهم تدق بقوه .. لين سلموا وطلعوا من القاعه .. الى الفندق والى الغرفه وصاروا اخيرا سوا .. ولحالهم ..

هي كانت منزلة راسها .. لسه بالمكياج وبالفستان .. ومساعد ماشال نظراته .. كنه حالف يحاول يتقبل شكلها في خلال ثواني

مساعد بدون مايحس : اضحكي ..!

علياء استغربت ورفعت راسها : ليه ؟

مساعد وكنه يبي يشوف تعبيراتها كلها بوقت واحد : اضحكي بس ..

علياء غصب عنها ضحكت من حركته .. فكمل مساعد : تكلمي اكثر .. قولي شي ..

علياء سكتت وشوي وتصيح من اسلوبه ماهي فاهمه ليه ... ماهي فاهمه انه من صدمته يبي يشوف كل تعبيراتها ويحس بكل انفعالاتها خلال هالدقايق..

مساعد حس انه احرجها : مو قصدي شي ,, بس امممممم

علياء حست بارتباكه : لا عادي ,,

مانطق مساعد بكلمه وهي حست بتوتر الجو فقامت : بروح ابدل ..

دخلت وسكرت الباب .. وهو تنهد تنهيده طويله ... شال شماغه والطاقيه وحك راسه بقلق .. يحس وده يقعدها على كرسي ويطالع فيها .. ويتعود على علياء الواقعية اللي قدامه .. مو اللي بناها في خياله .. غبي ! حس انه غبي ..! ياربي شهالورطه .. شهالموقف السخيف .,,,!

في بيت ابراهيم وبنفس الوقت .. كانت ديم لسه راجعة من العرس .. صح فرحانه لعلياء .. بس الهم الاكبر فدوى .. شاغله بالها بقوووه .. من يوم تعبت وهي عندها .. تحس ان المواقف كلها تطيح فوق راسها وتجبرها تشيل هم الناس كلهم .. وشي ثاني او ثالث يدور براسها .. فواز ! ونظرات فواز .. وكلام فواز .. وبرائة فواز .. وجنوووووووووون فواز .. !

مسكينه فدوى منين لاقيتها من اخوها ولا من الاخ مشعل .. لازم تشوف لها حل .. فدوى مارح تعاني كذا ولارح تتضايق من مشعل وهم خايفين عليها حيل .. لازم تكلم صبا وتتفق معاها على شي اهم شي يبعدون مشعل عنها .. ولا يتصرفون معاه مايخلونه يضيّق عليها كذا ..

خذت جوالها بحماس وهي تشيل حلقها الفضي من اذانها .. وتوها بتتصل ولا تسمع جدها ينادي :ديييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ماااااااه

ديم رمت الجوال وراحت ركض لتحت وكلها ثواني والا هي واقفه بوجهه تلقط انفاسها

حمود وهو يطالع شكلها ,, بدلت ولبست بجامه بس باقي الميك اب والاكسسوار مامسحته : بتنامين بهالصبغ انتي ؟

ديم ترمش بعيونها : لا جدو ,, مابعد مسحت شي .. بدلت(تمسك بجامتها ) وانت ناديتي وجيتك ركض

حمود : ايه ايه .. همّزي رجولي (ومغط سيقانه )

ديم ابتسمت وبنفسها تقول (مو وقتك ) .. بس قربت له وهمّزت رجوله

حمود وهو باين مبسوط : اليوم رحنا لهم وكلمناهم .. وننتظرهم يردون علينا ..

ديم ورفعت راسها لابوها اللي الهى نفسه بالتلفزيون .. : صج ؟

حمود وهو ينتبه لتعابير وجهها : ايه , ماودج ؟

ديم ضحكت بدون استيعاب : الا والله , بس احس مو مصدقه .. ابي افرح بس احس لسه ماستوعبت ..

ابراهيم التفت وابتسم : ديم حبيبتي ,, بعد ماتأكد شي .. لاتفرحين صبري ..

ديم بكل تلقائيه راحت له ومسكته من كتفه وقالت بمرح : لاتتشاءم ياشيخ ..!

ابراهيم بانت في عيونه نظرة استغراب ممزوجة بابتسامه .. وديم علطووووول استوعبت وحطت يدها ع فمها : اوووووو سوري بابا وووووالله طلعت مني كذا .. ووووالله

ابراهيم ابتسم ولف راسه يمين يسار

حمود ضحك : وانت ساكت لها هااااا ,, تكلمك كذا بهالطريقه وانت ساكت لها

ابراهيم ضحك لها : عادي .. ديوم هذي ...

ديم طاح وجهها :لا سوري والله بس كذا حسيت اني امون ...

ابراهيم وطلع صوت ضحكته : ههههههههه عادي ديم

ديم عصبت : جدي لاتطالعني كذااااا تفشششلني , بابا قال عادي خلاص

حمود : اجل تقولين لابوج ياشيخ ها ؟ ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

ديم : وانت ياجدي تسمع اللي تبي وتخلي اللي تبي

جيني فجأه دخلت بابتسامه عريضة .. ماسكه معاها فوطه شكلها حالفة تلمع التحف اليوم ..

ديم جلست ع الكنبه : خوووش , هذا اللي ناقصنا ,,, هادم اللذات ..

التفتت عنها الشغاله مسويه مو مهتمه ولا هي مو فاهمه كلامها .. بس ديم سرحت تفكر .. ليه كذا كل الاشياء تجي بوقت واحد ؟ تمر ايام ممله مافيها شي , وايام فيها من كل شي ,, لدرجة نحس احيان ان الزمن وقف فجأه .. وانتقلنا بسرعه لعصر ثاني . . باحداث جديده ..



كانت الســـاعه 2 لما فدوى وصلت للبيت .. منهكه بشكل غير طبيعي .. من المغرب وهي تدور بالكعب .. وغير عن كذا .. حالة الضيق اللي جتها .. ومن تذكرت مشعل حست بضيقه خفيفه .. حاولت تطردها بأنها تبدل وتلبس بجامه واسعه ..! كن الضيق اللي تحسه بصدرها من الفستان ..!

[ أحــــيان نكذب على أنفســـنا .. ونصدق ..! مع اننا عارفين حجم كذبتنا .. وحاسين بمدى سخافة تفكيرنا .. ]

توها بتنسدح .. بس تذكرت فواز فقامت له .. تتطمن عليه كالعاده ..

كان باب غرفته مفتوح .. بس كالعاده طلت .. شافته نايم ..

دخلت هالمره .. تصلح له بطانيته اللي طايحه عن نصه .. وارتعشت لما وقفت قباله .. وتأملت في وجهه .. من رجع مشعل .. وهي تشوفه في فواز .. صارت تشوف اخوها .. وتشوف مشعل في اخوها .. !!

ديم ماقالت لها شصار اليوم لما هي داخت .. بس هي حست انه كان موجود بوجود ديم .. وسمعت همهاته بس مافهمت شيقول .. بس تذكرت انها قبل تطلع قال لها سلمي لي على صبا ..

قربت له .. وصلحت البطانيه على جسمه وبدون ماتحس بنفسها مسحت على شعره الناعم .. تحس انها تحبه .. تموت فيه .. وماتقدر عليه .. هو عندها بالدنيا كلها .. على كثر ماله ذنب بهالدنيا .. وعلى كثر مانظلم من الناس اللي حوله .. على كثر ماهو قطعة من قلبها غصب عن الكل ..

ابتسمت .. لما سرحت شوي .. ! تحاول تعرف هي تقصد مين بهالأحاسيس ..؟ فواز ولا مشعل ؟ ولا الاثنين .. ؟

فواز بابتسامه نعسانه ومغمض عيونه كنه طفل : يد مين .. اللي في شعري ..؟ اكيد .. مو امي .. صح ؟

فدوى طلعت من سرحانها على صوته وابتسمت : صحيتك انا ؟

فواز ويفتح عيونه : اها .. هذا انتي .. كنت حاس ..

فدوى شالت يدها : معليه فوازي سوووري .. نسيت ان نومك خفيف .. ارجع نام انا بطلع

فواز وشق الابتسامه : حلوه فوازي ..

ابتسمت فدوى ..

.... : زين لاتروحين ... لين انام ..

سحبت فدوى الكرسي وجلست .. وهو ابتسم وقلب ظهره وتغطى .. وبعد مامرت ثواني ..

فواز : فدوى ..

فدوى وهي تفكر بنعاس : هلا

فواز وكنه مستحي من نفسه .. ويقول بدون مايلتفت : يصير يعني ؟ ... تحطين يدج ثاني مره ؟ (يقصد حركي لي شعري )

فدوى خنقتها العبره : يصير اكيد ..

(وعلطول راحت وجلست جمبه تحرك شعره ,, بس مرت ثواني ولا حست بيده تمتد وتسحب يدها .. : تذكرت صح .. خلاص روحي ,, بعدين .. فهد يخانقج..

فدوى وكنها فهمت : ماعليك منه ..

فواز بجديه ومن تحت البطانيه : فهد يقول حرام تمسك اختك .. وحرام اختك تمسكك .. روحي .. مابي يخانقج

فدوى عندت من حست باحتياج فواز ورجعت تحط يدها تحوس شعره .. ورجع يمد يده ينزل يدها .. وترجع تحط يدها ويرجع يبعدها

فواز بهدوء : فدوى خلاص .. سمعي كلامي .. انا الكبير ...

فدوى قامت طالعه : يقطع فهد وسنين فهد ..!


"فدوى سمعي كلامي .. انا الكبير "

طلعت وهي شايله معاها هالجمله .. يالله شكثر مر وقت .. نست فيه انه هو الكبير .. هو فواز الكبير .. !



صبا : مالي شغل .. تنامين عندي اليوم !

مضاوي : وابوج ؟

..... عصبت : بابا مارح ينجن لحاله ..! انا اللي بصير مجنونة ,, علياء راحت انا بقعد في الغرفة بروحي .. مااااابي

مظاوي : شفيج قلبتي بزر ؟ البيت مافيه احد غيرنا الثلاثه ان شاء الله امان ..

ابتسمت صبا غصب عنها : امان ؟ اها صح .. الدنيا امان .. (وبدت تصيح ) طيب واذا انتي وابوي نمتو وانا ماجاني نوم اقعد لحالي ؟ يطب علي احد من الشباك ؟ ولا مادري بعد يمكن يمكن يطلع لي من المغسله ولا البانيو

مظاوي ابتسمت ع افكار صبا : لاتبالغين

صبا : مالي شغل .. بكيفي .. اليوم مارح أنــــام .. انا مارح انام .. لين تجي علياء ..!

مظاوي ضحكت : تجي من وين صاحيه انتي ؟ البنت تزوجت ..

صبا تكتفت ودموعها تنزل بهدوء

حمد من عند الباب : صبا نامي ..

صبا انتبهت لابوها ومسحت دموعها : مافيني نوم ..

حمد بشبح ابتسامه : انا بقعد في الصاله ويا امّج نطالع تلفزيون .. لين تنامين انتي ..

صبا وكنها بدت ترضى : ولاتطفون اللمبات ,, ولاتسكرون باب غرفتكم .. واذا انا سمعتوني اصارخ بالليل تعالوا بسرعه يمكن جاني احد ..

حمد التفت لمظاوي وابتسم من كلام بنته : ان شاء الله ..

صبا مسحت دموعها وماتكلمت كلمه ثانيه .. وراحت لسريرها تغطت وهي تكلم نفسها .. مجنونه انتي بعض الاحيان ! تعاندين غرورج دايم .. ولما تستسلمين .. وتستوعبين انج بينتي ضعفج .. تحاولين تتجنبين نظرات الناس اللي انتي محتاجه لهم .. !!

نرجع لعلياء ..

مساعد كان حاس نفسه مرتبك وقلق .. وده ينتظرها ويطالعها .. ووده يتجنبها للأبد .. مايدري ليش .. نزل يشيك على ترتيبات الفندق وبراسه صورتها .. بالمكياج وبالتسريحة وبكشخة العرس .. مسك راسه يحاول يضغطه يمكن يقدر يطلّع الصوره منه ..! مجنون ..!


.. وهي كانت حاسه بضيقه كبيره .. شافت بعيونه عدم رضا من اللحظه اللي التقت به عيونهم .. بس مافهمت ليش .. او بالاحرى حاولت تكذب نفسها .. مو معقوله كل هالمشاعر اللي نمت بينهم .. تختفي في لحظه عشان مظهر بس ..!

بس كيف .. ؟ هالمظهر مو لوحه اذا ماعجبتنا ننزلها من على الجدار .. ولا هي لوحه مثبته نختار اننا نغيّر الغرفة اللي نجلس فيها عشان مانشوفها .. ! هي شي ملازم غصب عنا .. لازم نتقبله ..

طلع فوق وهو يحك جبهته .. مايدري شيسوي .. ماوده ابد يدخل ,,

بس لازم يواجه قراره المجنون .. !

فتح الباب .. وهو منزل راسه .. ويتمنى انه مايرفعه طول الوقت .. !

التفتت هي بهدوء .. حاسه ان الموضوع فيه انه .. بس مو فاهمه .. وبدت تخاف ..

نزلت راسها بسرعه .. كانت توها متروشة ومغيره ثيابها .. ووجهها مافيه ولا حتى كحل ..

مساعد وكنه لمح شي .. وراح طيران لعندها .. : اشوف ..!

علياء دموعها نزلت من الخوف .. حست انه مجنون ..! صاير فيه شي .. !

...... : شتبي ؟

مساعد بتلقائيه رفع وجهها يطالعه وعلطوووول شق الابتسامه : الحمد لللللاااااه .. الللهم لك الحمد يااااارب .. اللهم لك الحمممد

علياء خافت ورجعت على وراها .. شفيه هذا يتحمد كذا ..؟ كأنه لاقي شي ضايع له ..

مساعد وعيونه تدور على وجهها وكل شي فيها .. وعلياء نزلت عليها السكينة من حركته ..

الأخ جاي من شهار ..! هذا اللي قالته بنفسها .. بدون ماتحس لصقت بالجدار اللي وراها .. وهو بس يطالع تقول مضيع شي في وجهها ..

مساعد : غمضي عيونج شوي ..!

علياء بربكه : شتبي .. مساعد .. انت .. خبل ؟

مساعد ابتسم وهو ينتبه اخيرا لخوفها : لا حبيبتي .. مو خبل .. بس اشوفج

علياء وتلصق ظهرها بالجدار اكثر وشفتها بدت ترجف من الخوف لما مساعد مسك وجهها بهدوء كنه يتأكد من شي .. واخيرا يبتسم بهدوء كبير .. وبرضا اكبر ..

علياء بسرعه بعدت يده ودفنت وجهها بين ذراعينها وبدون ماتحس قامت تصيح .. ماتوقعته كذا تصرفاته غريبه .. طيب هي تدري انه ماقد شافها .. بس هي واثقه بمقدار جمالها .. شفيه هذا كني ما أعجبته والحين ماكلني بنظراته

مساعد ضحك ومسكها من ذراعها : ليه الصياح علياء ؟

علياء بدون ماتطالعه : انت .. انت تخوّف ,,

مساعد توه يستوعب : هههههههههههههههههههههه ياحبيبيتي انتي خوفتج ؟ والله مو قصدي

علياء زاد صياحها : طيب حتى لو ماأعجبتك .. ماله داعي تطالع كذا والله ارعبتني

مساعد ابتسم وقرب يبعد ذراعينها عن وجهه : مين قال ما أعجبتيني ..؟ والله انتي حلوه ..!

علياء انتفضت من مسكها بس حاولت ماتطالعه : مادري عنك .. مافهمت شقصتك ؟ بالعرس غير والحين .. غير

ضحك مساعد لما حس بسخافته لأنه ماحس انه خوف البنت .. ومد يده مسح دمعتها بكم ثوبه ووده يضمها من الفرحه : تدرين شالسالفه ؟

علياء هزت راسها بتوتر .. وبأكبر علامة استفهام بانت في عيونها..

مساعد : السالفه ومافيها .. ان زوجك مساعد .. المجنون .. يكره شي اسمه مكياج .. يكرهه كره العمى .. يحسه يغير الملامح ..!!!!



الساعة 4 العصـــر من ثاني يوم .. فدوى جالسه في الصاله وسرحانه كعادتها .. بحضنها ملزمة تخططها شوي ,, ويطلع القلم عن مساره اذا دخلت في دوامة افكارها ..

فهد نزل من الدرج يزررّ ثوبه .. باين شكله بيطلع .. ويدق الجرس

فدوى رفعت راسها .. وشافته رايح ناحية الباب يفتحه ..

فتح فهد الباب ... وشاف مشعل مركّي ظهره ع الجدار اللي بجمب الجرس ..

مشعل ابتسم ورفع نظارته الشمسية على شعره : هاي كز (لغير الناطقين .. يعني هلا قريبي ههه)

فهد ابتسم : تكفى يالامريكي ..! تكلم زين بس

مشعل ضحك ومد يده يصافحه : مرحبا بك يابن العمة ..

فهد سلم عليه : هلا والله

مشعل : مرايتي وينها ؟ كان يو كول هم بلييييز ؟

فهد عفس وجهه : جاي تاخذه ؟

..... : ايه والله طفشان وودي نتمشى شوي .. آني وير ..

فهد : تسوي فينا خير ..!

مشعل مايحب يعلق على اسلوب فهد : طيب بنتظره

فهد ويفتح الباب زياده : لا وش دعوه تفضل على مايجي

مشعل ووهو يدخل يده بشعره : نو ثانكس ..

فهد : اقول انطم وادخل ..!

مشعل رفع يديه باستسلام : اوك .. اوك .. دونت شاوت ..!

فهد : مسوي لي فيها تبي الزم عليك .. تراك تمون ادخل وانت ساكت ..

مشعل دخل المجلس وشغل اللمبة : بكيفي امون ها

فهد ضحك : ايه , لحظه

رجع على وراه : فدوىىىىىىىىى فدييييووووو وووووجع

مشعل طاح قلبه ,, وده يقوم يكفخ فهد ليش يقول فديو ..

فدوى حاسه انه مشعل اللي جاي فجات عند الباب وماتكلمت , وفهد حب يمزح مع مشعل : شكلك منت مطول ,, خلص بنسوي لك شاهي بس .. !

مشعل ورجع ظهره ع الكنب : لا ابد .. ماوراي شي ..! ماودكم تضّيفون ..؟

( والله ان كان مولان هي اللي بتسويه .. ماوراي شي اجل ..! اشرب شاهي وقهوه وكل اللي تبون .. ! )

فهد ضحك :ههههههه حمار ,, (والتفت لفدوى ) صلحوا شاهي وقهوه ونادي فواز

فدوى وهي حاطه يدها جهة قلبها تلعب بخصلات شعرها .. كنها تبي تخبي قلبها لايبين انه يدق بقوه .. بس هزت راسها ومشت ..

كل واحد منهم .. دخل في بال الثاني .. لين فدوى حست انها ضاقت وراحت تدور بخاخها .. و لين صار مشعل بالسياره .. وبجمبه فواز

فواز : مشعل

مشعل نفض راسه : هلا

فواز بابتسامه جذابه : انت بس تفكر ..! فدوى بعد .. كله كذا .. ترفع راسها لفوق .. وماتطالع شي غير .. تحرك عيونها بس ..

مشعل سرح شوي مع اسم فدوى : هههههههه كذا .. الدنيا مليانه اشياء نفكر فيها ..

فواز : طيب ,, بنروح وين ؟

مشعل قابله : اممممم , الا بسألك متى اخر مره حلقت ؟

فواز ويحك راسه يحاول يتذكر : مادري ,, اخر مره ,, ابوي ماخذني معه ,, ينساني دايم ,,, !

مشعل دارت عيونه شوي على ولد عمته

فواز عفس وجهه : ليش شكلي كذا ,, يع ؟

مشعل : هههههههههههههه لا والله حلو عليك شوي كذا خفيف ,, بس عندي فكره ..! شرايك نروح للحلاق ..؟

فواز : اوووووووكي

حرك مشعل وبراسه فكره , وشوي الا هم واصلين .. طفوا السياره ونزلوا ..

الحلاق يكلم مشعل وهو مشغول بفواز : توأم انتو ؟

مشعل : ههههههههه نوب ,, ولا حتى اخوان

الحلاق انصفق وجهه : مره تتشابهون !!

مشعل ابتسم : عيال عمه وعيال خال .. مره كومبليكيتد الموضوع ..

ابتسم الحلاق مسوي فاهم كلام مشعل ..

مشعل ركّى ذراعه ع الطاوله يراقب فواز .. انتبه لشي وهو ان فواز لما يطلع برا البيت يكون سااااكت ومايتكلم مع احد غير اهله .. اكيد هم مخوفينه ومحذرينه لايفشلهم .. الله يهديهم .. بس يصير خير يافواز ,, والله ما أخليهم ..

الحلاق : سبحان الله ,, الخالق الناطق .. !!

مشعل انتبه لفواز اللي صار شكله مطابق تماما لمشعل بعد ماحلق .. وضحكو الثنين سوا ..

فواز يقرب للمرايه يتأمل شكله ,, كان مشعل طالب من الحلاق يضبط له زيه .. حركة تشبه ال*********وكه .. بس مو كامله خفيفه

# ياجماعة احد يرحمني ويعلمني شسمها تسريحتكم ؟ قصدي قصتكم .. من زمان ابي اعرف اسمها .. اعرف عوارض و*********وكه بس .. !!

العامل اللي يكنس الارض التفت للحلاق بعد ماطلعوا : اثنين نفر مجنون .. ! سيم سيم ..

في السياره .. وبعد هدوء دام ثواني

فواز : تدري ,, يمكن انت ., وفدوى .. احبكم اكثر ناس ..

مشعل ابتسم يوم انذكر اسم فدوى مع اسمه : ليه ؟

فواز رفع كتفينه : ماتقولون لي اني خبل ,, ومجنون (ويعد باصابعه ) ومتخلف .. ومادري شنو بعد ..

مشعل ويده ع الدركسون : انت مو مجنون يافواز .. ماعليك من اللي يقول لك كذا ..

فواز يطالع الشباك: هم يقولون ,, ملابسي ماعرف البسها ,, وبعد شنو ,, اشياء .. كثير

مشعل : قصدك هالاشياء .. هي اللي بنظرهم مخليتك خبل ؟

فواز التفت له ببراءه : اها ..

مشعل وتذكر سالفة العبايه وكلامه مع فدوى : ههههههه , انت عاقل يافواز .. قدامي .. انت عاقل .. !

فواز : لا ,, فهد يقول .. كل الناس عقل عندهم .. الا انا فاضي راسي ..

مشعل وقف السياره ع جمب وابتسم له بحنيه : لا يافواز .. لاتاخذ على كلامه .. انت عندك عقل .. انا عندي عقل (ويأشر على نفسه ) ومصدّي .. مغبّر .. ما أستخدمه .. !! صار لي يمكن ثلاث سنوات ..

..... : اجل كيف .. تفكر .. ؟

مشعل دخل يده بشعره ونزل راسه لصدره كنه يطالع قلبه ويقول هذا اللي انا افكر فيه .. !!

فواز عاد سؤاله : كيف تفكر ..؟

ابتسم ومسك الدركسون ثاني مره : انا ما أفكر .. ! عشان كذا انا مجنون ..! انا احس واتصرف بس ..!

...... : .........

...... ضحك : ياولد وشرايك نروح الراشد نتمشى .. (وغمز ) نورّي البنات اللوك الجديد تبعك .. ونستعرض شوي .. !

فواز ضحك ..: هههههههههههه .. قليل ادب ..!!


يوم السبت .. صبا عنّدت .. ماتروح الجامعه الا مع ابوها .. ومايجيبها الا ابوها .. وحمد استسلم لها ولطلباتها .. واخذها للجامعه في طريقة للعمل .. الكل يحاول يساعدها على انه ينسيها الموقف اللي صار .. بس هي مو قادره .. طول ماهي في السياره .. تطالع العمال في الشارع كنها تدوره بينهم .. او تتطمن انه ماعاد موجود مثلا ومو قادر يأذيها ..

وصلت للجامعه في هدوء .. وراحت لديم اللي كانت جالسه تطالع ساعتها

ديم : لا لا رجعي رجعي .. تأخري شوي زياده

صبا جلست جمبها : انطمي انا جيت مع ابوي

ديم : اها , بنت خالتج وينها ؟

..... : تلقينها راحت المحاضره من زمان .. انا توني واصله ..

ديم استعدلت في جلستها : اها ,, حلو .. قولي لي شنسوي في موضوعها ؟

صبا : والله مادري ياديم .. مشعل لازم احد يكلمه

.... : وربي يبيله تأديب ,, ماشفتي شكلها يوم اروح عندها وربي تموتين خوف

..... : طيب هي تتعب دايم عندنا بالجامعه صح ؟

.... :ايييه بس مو زي يوم العرس انا اول مره اشوفها كذا وربي خفت عليها خوف مو طبيعي ..

صبا عضت شفتها تفكر ... : وحده فينا تكلمه .. !

ديم صرخت : منتي صااااحيه ..!

صبا : بسم الله رجيتي الجامعه .. ! شفيها يعني .. ديم انتي كلميه قولي له انج كنتي عندها وشفتي شصار لها يمكن يخاف

ديم وشوي وتنهبل : لا لا .. اظاهر انتي انجنّيتي ..

صبا : مو جنون اننا نخاف عليها .. ونسوي أي شي عشان نخليها مرتاحه صح ولا ؟

ديم سكتت : بس أستحي .. ماعرف مادري ..انتي كلميه

صبا بجديه : مارح يقتنع هو يعرفني وبيروح يقول لعلياء اذا رجعت ..

ديم : طيب نفكر فيها .. امشي نروح عند مبناها اتوقع الحين انها طلعت , بتطمن عليها (وشبكت حواجبها بزعل ) والله احس اني قمت اخاف عليها زياده من عقب سالفتها ..

صبا : يعمري عليها

مشوا الثنتين سوا .. وراحوا للجهه اللي فيها قاعة فدوى .. ولقوها جالسه على الكرسي مرجعة ظهرها لورا .. حاظنه شنطتها وسرحآآآنه في اللاشي .. والهوا الخفيف يطير اطراف شعرها ..

ديم صفقت : صوره صوره ..

فدوى انتبهت والتفتت .. وعطتهم ابتسامه : ليش

صبا : شكلج خطير وانتي سرحانه كذا .. كأنج طالعه من قصه ولا مدري وشو .. خخخخخ صج مولان

فدوى ضاقت وعقدت حواجبها : شوفي ان قلتي هالاسم ثاني مره .. سوف تندمين

...... : خخخخخ رايقه تنكّتين بعد .. خلاص مارح نقوله ..

ديم وجلست جمبها : لماذا الضيق يا أختاه وسّعي صدركي وسعي صدركي

صبا دفتها : يع قامت الاخت تكاكي (تتكلم بالكاف ) ذكرتيني بمساعد يحب يتكلم بالكاف بعض الاحيان مسوي فيها كشخه وياوجهه

فدوى : هههههههههه

صبا : اقول يافتاة المزرعة شصار مع ثابت

ديم : مادري عنه قاعد في بيتهم شدخلني انا .. انا لاقيتها منه ولا من العريس اللي في بيتنا

فدوى : ههههههه منو ابوج ؟

ديم : يب بابا ,, راحوا خطبوا البنت .. قصدي الحرمه .. مدري الأم .. مادري هههههههههههههههههه

صبا ضربتها على راسها : خبله

ديم ضحكت بقوه ماتدري ليش .. وراحوا الثنتين يضحكون معاها ..



في الفندق الثاني .. وبعد ماسافروا علياء ومساعد ...

وقفت علياء عند التسريحة .. ومشطت شعرها .. كان ناعم بس فيه تموجات خفيفه .. فراحت للسشوار .. توها ماسكته ولا تحس بيد تمسك يدها

علياء ابتسمت : شفيك؟

مساعد : شبتسوين ؟

علياء وبكل براءة : بستشور ..!

مساعد نزل السشوار من يدها : لا لا .. انا احبه شعرك كذا .. سشوار لا

علياء وبكل استغراب الدنيا : انا ماحبه كذا شكله غبي

مساعد مسك يدينها : لا حبيبتي .. ان احبه كذا .. عالطبيعه كل شي احلى .. كل شي احلى .. انا احب البساطه .. احب العفوية .. احب كل شي يكون على شكله .. ماحب التكلف .. ماحب الشي يكون مزيّف .. عندي كذا أحلى ..

ابتسم مساعد لما علياء بان عليها صنّمت من كلامه وكنها تدري ان الدنيا فيها ناس زي كذا ..

مساعد رفع كتوفه : مجنون ..!


في بيت ام ياسر .. كانوا اخوانها مجتمعين معاها بالغرفة .. يقنعونها بموضوع الزواج .. والعيال برا

ياسر وملزق اذنه ع الباب يتسمع .. وناصر من الجهه الثانيه ..

كل واحد يطالع الثاني ويسكّته .. عشان ما يطلعون صوت وينتبهون لوجودهم .. انهم يتجسسون عليهم .. اطفال ماعليهم شرهه ..

لما سمعوا صوت خطوات تقرب للباب انحاشوا ... وركض لغرفتهم

دخل ناصر للغرفه ودخل ياسر وراه وقفلوا الباب بعد هالمغامره

ياسر ويدينه ع ركبتينه يستعيد انفاسه : هه هه ناصر .. فهمت شي ..؟

ناصر هو الثاني : لا ,, بس اظاهر .. السالفه فيها زواج ..

ياسر ويده على صدره : مين اللي يبي يتزوج ؟

ناصر يفكر : مادري ,, يمكن زي المسلسل ,, امي تتزوج .. !

ياسر ضحك شوي .. وشوي بدت تعلى ضحكاته

ناصر مستغرب : شفيك انت مجنون ؟

ياسر مسك بطنه : لا امي اللي مجنونه .. تبي تجيب لنا ابو ثالث هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههه

ناصر : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه صح صح

ياسر وهو متقطع من الضحك : ههههههه كل شوي .. يجيبون لنا واحد .. هههههههه

ناصر ضحك شوي بعدين سكت وكأنه فكر بشي .. و جلس على السرير .. وراح ياسر وجلس جمبه ..

ياسر : شفيك ؟.. كنا نضحك فجأه سكتت

ناصر بهدوء : انت اللي شفيك .. ليش وقفت ضحك ؟

ياسر دفن راسه بالمخده وبدا يصيح : كم ابو ناوين يجيبون لنا .. ؟ كم مره هااااااا ؟

ناصر دفن وجهه هو الثاني : مادري ياسر مااادري ...


[مـــجنون الوقت..! أحيـــان مايفكّر .. يومه قرر ينصــــفنا .. ظلمنا زيـــــاده ..!

وقف لنا مع الاقدار ..ومارضى يفهمنا .. .. لعب بقلوبـــــنا وعّذبنا بعناده ..!]

التوقيع
اشتقت اليك
ولكنها ليست المرة الاولى
بل هي عادتي في كل يوم
ولكن بصمت

شكراً فتى الظلام
  رد مع اقتباس
اخذيني ما ابيني| الكاتبة صوت الدفا, كاملة
قديم منذ /01-08-2014   #11
الصورة الرمزية عازفة الظلام

حلم متألق

عازفة الظلام غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 23082
تاريخ التسجيل : Jul 2014
المشاركات : 1,577
الوظيفة : طالبة
نقـــاط الخبـرة : 356
رصيدي : 3
التفاعل : %:
: % : % : %
افتراضي

[11]

(جنون العقــــــــلاء .. ! )



وده يلف راسه ثاني مره عشان يتأمل ملامحها اكثر .. وبدقة أكبر .. بس الموقف مايسمح له .. وربكته وربكتها شوي ماتسمح ..

يبي يتأكد .. اهله يقولون انها حلوه .. وهو مايشوف فيها من الجمال شي ..

الناس تزغرط وزحمة وفرحة .. وهو يلوم نفسه .. انه وثق بذوق اهله .. وقال مايهم بالنسبة له ..

وده يطلع ويخلي المكان بكبره ...

مر الوقت بسرعه وقلوبهم تدق بقوه .. لين سلموا وطلعوا من القاعه .. الى الفندق والى الغرفه وصاروا اخيرا سوا .. ولحالهم ..

هي كانت منزلة راسها .. لسه بالمكياج وبالفستان .. ومساعد ماشال نظراته .. كنه حالف يحاول يتقبل شكلها في خلال ثواني

مساعد بدون مايحس : اضحكي ..!

علياء استغربت ورفعت راسها : ليه ؟

مساعد وكنه يبي يشوف تعبيراتها كلها بوقت واحد : اضحكي بس ..

علياء غصب عنها ضحكت من حركته .. فكمل مساعد : تكلمي اكثر .. قولي شي ..

علياء سكتت وشوي وتصيح من اسلوبه ماهي فاهمه ليه ... ماهي فاهمه انه من صدمته يبي يشوف كل تعبيراتها ويحس بكل انفعالاتها خلال هالدقايق..

مساعد حس انه احرجها : مو قصدي شي ,, بس امممممم

علياء حست بارتباكه : لا عادي ,,

مانطق مساعد بكلمه وهي حست بتوتر الجو فقامت : بروح ابدل ..

دخلت وسكرت الباب .. وهو تنهد تنهيده طويله ... شال شماغه والطاقيه وحك راسه بقلق .. يحس وده يقعدها على كرسي ويطالع فيها .. ويتعود على علياء الواقعية اللي قدامه .. مو اللي بناها في خياله .. غبي ! حس انه غبي ..! ياربي شهالورطه .. شهالموقف السخيف .,,,!

في بيت ابراهيم وبنفس الوقت .. كانت ديم لسه راجعة من العرس .. صح فرحانه لعلياء .. بس الهم الاكبر فدوى .. شاغله بالها بقوووه .. من يوم تعبت وهي عندها .. تحس ان المواقف كلها تطيح فوق راسها وتجبرها تشيل هم الناس كلهم .. وشي ثاني او ثالث يدور براسها .. فواز ! ونظرات فواز .. وكلام فواز .. وبرائة فواز .. وجنوووووووووون فواز .. !

مسكينه فدوى منين لاقيتها من اخوها ولا من الاخ مشعل .. لازم تشوف لها حل .. فدوى مارح تعاني كذا ولارح تتضايق من مشعل وهم خايفين عليها حيل .. لازم تكلم صبا وتتفق معاها على شي اهم شي يبعدون مشعل عنها .. ولا يتصرفون معاه مايخلونه يضيّق عليها كذا ..

خذت جوالها بحماس وهي تشيل حلقها الفضي من اذانها .. وتوها بتتصل ولا تسمع جدها ينادي :ديييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ماااااااه

ديم رمت الجوال وراحت ركض لتحت وكلها ثواني والا هي واقفه بوجهه تلقط انفاسها

حمود وهو يطالع شكلها ,, بدلت ولبست بجامه بس باقي الميك اب والاكسسوار مامسحته : بتنامين بهالصبغ انتي ؟

ديم ترمش بعيونها : لا جدو ,, مابعد مسحت شي .. بدلت(تمسك بجامتها ) وانت ناديتي وجيتك ركض

حمود : ايه ايه .. همّزي رجولي (ومغط سيقانه )

ديم ابتسمت وبنفسها تقول (مو وقتك ) .. بس قربت له وهمّزت رجوله

حمود وهو باين مبسوط : اليوم رحنا لهم وكلمناهم .. وننتظرهم يردون علينا ..

ديم ورفعت راسها لابوها اللي الهى نفسه بالتلفزيون .. : صج ؟

حمود وهو ينتبه لتعابير وجهها : ايه , ماودج ؟

ديم ضحكت بدون استيعاب : الا والله , بس احس مو مصدقه .. ابي افرح بس احس لسه ماستوعبت ..

ابراهيم التفت وابتسم : ديم حبيبتي ,, بعد ماتأكد شي .. لاتفرحين صبري ..

ديم بكل تلقائيه راحت له ومسكته من كتفه وقالت بمرح : لاتتشاءم ياشيخ ..!

ابراهيم بانت في عيونه نظرة استغراب ممزوجة بابتسامه .. وديم علطووووول استوعبت وحطت يدها ع فمها : اوووووو سوري بابا وووووالله طلعت مني كذا .. ووووالله

ابراهيم ابتسم ولف راسه يمين يسار

حمود ضحك : وانت ساكت لها هااااا ,, تكلمك كذا بهالطريقه وانت ساكت لها

ابراهيم ضحك لها : عادي .. ديوم هذي ...

ديم طاح وجهها :لا سوري والله بس كذا حسيت اني امون ...

ابراهيم وطلع صوت ضحكته : ههههههههه عادي ديم

ديم عصبت : جدي لاتطالعني كذااااا تفشششلني , بابا قال عادي خلاص

حمود : اجل تقولين لابوج ياشيخ ها ؟ ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

ديم : وانت ياجدي تسمع اللي تبي وتخلي اللي تبي

جيني فجأه دخلت بابتسامه عريضة .. ماسكه معاها فوطه شكلها حالفة تلمع التحف اليوم ..

ديم جلست ع الكنبه : خوووش , هذا اللي ناقصنا ,,, هادم اللذات ..

التفتت عنها الشغاله مسويه مو مهتمه ولا هي مو فاهمه كلامها .. بس ديم سرحت تفكر .. ليه كذا كل الاشياء تجي بوقت واحد ؟ تمر ايام ممله مافيها شي , وايام فيها من كل شي ,, لدرجة نحس احيان ان الزمن وقف فجأه .. وانتقلنا بسرعه لعصر ثاني . . باحداث جديده ..



كانت الســـاعه 2 لما فدوى وصلت للبيت .. منهكه بشكل غير طبيعي .. من المغرب وهي تدور بالكعب .. وغير عن كذا .. حالة الضيق اللي جتها .. ومن تذكرت مشعل حست بضيقه خفيفه .. حاولت تطردها بأنها تبدل وتلبس بجامه واسعه ..! كن الضيق اللي تحسه بصدرها من الفستان ..!

[ أحــــيان نكذب على أنفســـنا .. ونصدق ..! مع اننا عارفين حجم كذبتنا .. وحاسين بمدى سخافة تفكيرنا .. ]

توها بتنسدح .. بس تذكرت فواز فقامت له .. تتطمن عليه كالعاده ..

كان باب غرفته مفتوح .. بس كالعاده طلت .. شافته نايم ..

دخلت هالمره .. تصلح له بطانيته اللي طايحه عن نصه .. وارتعشت لما وقفت قباله .. وتأملت في وجهه .. من رجع مشعل .. وهي تشوفه في فواز .. صارت تشوف اخوها .. وتشوف مشعل في اخوها .. !!

ديم ماقالت لها شصار اليوم لما هي داخت .. بس هي حست انه كان موجود بوجود ديم .. وسمعت همهاته بس مافهمت شيقول .. بس تذكرت انها قبل تطلع قال لها سلمي لي على صبا ..

قربت له .. وصلحت البطانيه على جسمه وبدون ماتحس بنفسها مسحت على شعره الناعم .. تحس انها تحبه .. تموت فيه .. وماتقدر عليه .. هو عندها بالدنيا كلها .. على كثر ماله ذنب بهالدنيا .. وعلى كثر مانظلم من الناس اللي حوله .. على كثر ماهو قطعة من قلبها غصب عن الكل ..

ابتسمت .. لما سرحت شوي .. ! تحاول تعرف هي تقصد مين بهالأحاسيس ..؟ فواز ولا مشعل ؟ ولا الاثنين .. ؟

فواز بابتسامه نعسانه ومغمض عيونه كنه طفل : يد مين .. اللي في شعري ..؟ اكيد .. مو امي .. صح ؟

فدوى طلعت من سرحانها على صوته وابتسمت : صحيتك انا ؟

فواز ويفتح عيونه : اها .. هذا انتي .. كنت حاس ..

فدوى شالت يدها : معليه فوازي سوووري .. نسيت ان نومك خفيف .. ارجع نام انا بطلع

فواز وشق الابتسامه : حلوه فوازي ..

ابتسمت فدوى ..

.... : زين لاتروحين ... لين انام ..

سحبت فدوى الكرسي وجلست .. وهو ابتسم وقلب ظهره وتغطى .. وبعد مامرت ثواني ..

فواز : فدوى ..

فدوى وهي تفكر بنعاس : هلا

فواز وكنه مستحي من نفسه .. ويقول بدون مايلتفت : يصير يعني ؟ ... تحطين يدج ثاني مره ؟ (يقصد حركي لي شعري )

فدوى خنقتها العبره : يصير اكيد ..

(وعلطول راحت وجلست جمبه تحرك شعره ,, بس مرت ثواني ولا حست بيده تمتد وتسحب يدها .. : تذكرت صح .. خلاص روحي ,, بعدين .. فهد يخانقج..

فدوى وكنها فهمت : ماعليك منه ..

فواز بجديه ومن تحت البطانيه : فهد يقول حرام تمسك اختك .. وحرام اختك تمسكك .. روحي .. مابي يخانقج

فدوى عندت من حست باحتياج فواز ورجعت تحط يدها تحوس شعره .. ورجع يمد يده ينزل يدها .. وترجع تحط يدها ويرجع يبعدها

فواز بهدوء : فدوى خلاص .. سمعي كلامي .. انا الكبير ...

فدوى قامت طالعه : يقطع فهد وسنين فهد ..!


"فدوى سمعي كلامي .. انا الكبير "

طلعت وهي شايله معاها هالجمله .. يالله شكثر مر وقت .. نست فيه انه هو الكبير .. هو فواز الكبير .. !



صبا : مالي شغل .. تنامين عندي اليوم !

مضاوي : وابوج ؟

..... عصبت : بابا مارح ينجن لحاله ..! انا اللي بصير مجنونة ,, علياء راحت انا بقعد في الغرفة بروحي .. مااااابي

مظاوي : شفيج قلبتي بزر ؟ البيت مافيه احد غيرنا الثلاثه ان شاء الله امان ..

ابتسمت صبا غصب عنها : امان ؟ اها صح .. الدنيا امان .. (وبدت تصيح ) طيب واذا انتي وابوي نمتو وانا ماجاني نوم اقعد لحالي ؟ يطب علي احد من الشباك ؟ ولا مادري بعد يمكن يمكن يطلع لي من المغسله ولا البانيو

مظاوي ابتسمت ع افكار صبا : لاتبالغين

صبا : مالي شغل .. بكيفي .. اليوم مارح أنــــام .. انا مارح انام .. لين تجي علياء ..!

مظاوي ضحكت : تجي من وين صاحيه انتي ؟ البنت تزوجت ..

صبا تكتفت ودموعها تنزل بهدوء

حمد من عند الباب : صبا نامي ..

صبا انتبهت لابوها ومسحت دموعها : مافيني نوم ..

حمد بشبح ابتسامه : انا بقعد في الصاله ويا امّج نطالع تلفزيون .. لين تنامين انتي ..

صبا وكنها بدت ترضى : ولاتطفون اللمبات ,, ولاتسكرون باب غرفتكم .. واذا انا سمعتوني اصارخ بالليل تعالوا بسرعه يمكن جاني احد ..

حمد التفت لمظاوي وابتسم من كلام بنته : ان شاء الله ..

صبا مسحت دموعها وماتكلمت كلمه ثانيه .. وراحت لسريرها تغطت وهي تكلم نفسها .. مجنونه انتي بعض الاحيان ! تعاندين غرورج دايم .. ولما تستسلمين .. وتستوعبين انج بينتي ضعفج .. تحاولين تتجنبين نظرات الناس اللي انتي محتاجه لهم .. !!

نرجع لعلياء ..

مساعد كان حاس نفسه مرتبك وقلق .. وده ينتظرها ويطالعها .. ووده يتجنبها للأبد .. مايدري ليش .. نزل يشيك على ترتيبات الفندق وبراسه صورتها .. بالمكياج وبالتسريحة وبكشخة العرس .. مسك راسه يحاول يضغطه يمكن يقدر يطلّع الصوره منه ..! مجنون ..!


.. وهي كانت حاسه بضيقه كبيره .. شافت بعيونه عدم رضا من اللحظه اللي التقت به عيونهم .. بس مافهمت ليش .. او بالاحرى حاولت تكذب نفسها .. مو معقوله كل هالمشاعر اللي نمت بينهم .. تختفي في لحظه عشان مظهر بس ..!

بس كيف .. ؟ هالمظهر مو لوحه اذا ماعجبتنا ننزلها من على الجدار .. ولا هي لوحه مثبته نختار اننا نغيّر الغرفة اللي نجلس فيها عشان مانشوفها .. ! هي شي ملازم غصب عنا .. لازم نتقبله ..

طلع فوق وهو يحك جبهته .. مايدري شيسوي .. ماوده ابد يدخل ,,

بس لازم يواجه قراره المجنون .. !

فتح الباب .. وهو منزل راسه .. ويتمنى انه مايرفعه طول الوقت .. !

التفتت هي بهدوء .. حاسه ان الموضوع فيه انه .. بس مو فاهمه .. وبدت تخاف ..

نزلت راسها بسرعه .. كانت توها متروشة ومغيره ثيابها .. ووجهها مافيه ولا حتى كحل ..

مساعد وكنه لمح شي .. وراح طيران لعندها .. : اشوف ..!

علياء دموعها نزلت من الخوف .. حست انه مجنون ..! صاير فيه شي .. !

...... : شتبي ؟

مساعد بتلقائيه رفع وجهها يطالعه وعلطوووول شق الابتسامه : الحمد لللللاااااه .. الللهم لك الحمد يااااارب .. اللهم لك الحمممد

علياء خافت ورجعت على وراها .. شفيه هذا يتحمد كذا ..؟ كأنه لاقي شي ضايع له ..

مساعد وعيونه تدور على وجهها وكل شي فيها .. وعلياء نزلت عليها السكينة من حركته ..

الأخ جاي من شهار ..! هذا اللي قالته بنفسها .. بدون ماتحس لصقت بالجدار اللي وراها .. وهو بس يطالع تقول مضيع شي في وجهها ..

مساعد : غمضي عيونج شوي ..!

علياء بربكه : شتبي .. مساعد .. انت .. خبل ؟

مساعد ابتسم وهو ينتبه اخيرا لخوفها : لا حبيبتي .. مو خبل .. بس اشوفج

علياء وتلصق ظهرها بالجدار اكثر وشفتها بدت ترجف من الخوف لما مساعد مسك وجهها بهدوء كنه يتأكد من شي .. واخيرا يبتسم بهدوء كبير .. وبرضا اكبر ..

علياء بسرعه بعدت يده ودفنت وجهها بين ذراعينها وبدون ماتحس قامت تصيح .. ماتوقعته كذا تصرفاته غريبه .. طيب هي تدري انه ماقد شافها .. بس هي واثقه بمقدار جمالها .. شفيه هذا كني ما أعجبته والحين ماكلني بنظراته

مساعد ضحك ومسكها من ذراعها : ليه الصياح علياء ؟

علياء بدون ماتطالعه : انت .. انت تخوّف ,,

مساعد توه يستوعب : هههههههههههههههههههههه ياحبيبيتي انتي خوفتج ؟ والله مو قصدي

علياء زاد صياحها : طيب حتى لو ماأعجبتك .. ماله داعي تطالع كذا والله ارعبتني

مساعد ابتسم وقرب يبعد ذراعينها عن وجهه : مين قال ما أعجبتيني ..؟ والله انتي حلوه ..!

علياء انتفضت من مسكها بس حاولت ماتطالعه : مادري عنك .. مافهمت شقصتك ؟ بالعرس غير والحين .. غير

ضحك مساعد لما حس بسخافته لأنه ماحس انه خوف البنت .. ومد يده مسح دمعتها بكم ثوبه ووده يضمها من الفرحه : تدرين شالسالفه ؟

علياء هزت راسها بتوتر .. وبأكبر علامة استفهام بانت في عيونها..

مساعد : السالفه ومافيها .. ان زوجك مساعد .. المجنون .. يكره شي اسمه مكياج .. يكرهه كره العمى .. يحسه يغير الملامح ..!!!!



الساعة 4 العصـــر من ثاني يوم .. فدوى جالسه في الصاله وسرحانه كعادتها .. بحضنها ملزمة تخططها شوي ,, ويطلع القلم عن مساره اذا دخلت في دوامة افكارها ..

فهد نزل من الدرج يزررّ ثوبه .. باين شكله بيطلع .. ويدق الجرس

فدوى رفعت راسها .. وشافته رايح ناحية الباب يفتحه ..

فتح فهد الباب ... وشاف مشعل مركّي ظهره ع الجدار اللي بجمب الجرس ..

مشعل ابتسم ورفع نظارته الشمسية على شعره : هاي كز (لغير الناطقين .. يعني هلا قريبي ههه)

فهد ابتسم : تكفى يالامريكي ..! تكلم زين بس

مشعل ضحك ومد يده يصافحه : مرحبا بك يابن العمة ..

فهد سلم عليه : هلا والله

مشعل : مرايتي وينها ؟ كان يو كول هم بلييييز ؟

فهد عفس وجهه : جاي تاخذه ؟

..... : ايه والله طفشان وودي نتمشى شوي .. آني وير ..

فهد : تسوي فينا خير ..!

مشعل مايحب يعلق على اسلوب فهد : طيب بنتظره

فهد ويفتح الباب زياده : لا وش دعوه تفضل على مايجي

مشعل ووهو يدخل يده بشعره : نو ثانكس ..

فهد : اقول انطم وادخل ..!

مشعل رفع يديه باستسلام : اوك .. اوك .. دونت شاوت ..!

فهد : مسوي لي فيها تبي الزم عليك .. تراك تمون ادخل وانت ساكت ..

مشعل دخل المجلس وشغل اللمبة : بكيفي امون ها

فهد ضحك : ايه , لحظه

رجع على وراه : فدوىىىىىىىىى فدييييووووو وووووجع

مشعل طاح قلبه ,, وده يقوم يكفخ فهد ليش يقول فديو ..

فدوى حاسه انه مشعل اللي جاي فجات عند الباب وماتكلمت , وفهد حب يمزح مع مشعل : شكلك منت مطول ,, خلص بنسوي لك شاهي بس .. !

مشعل ورجع ظهره ع الكنب : لا ابد .. ماوراي شي ..! ماودكم تضّيفون ..؟

( والله ان كان مولان هي اللي بتسويه .. ماوراي شي اجل ..! اشرب شاهي وقهوه وكل اللي تبون .. ! )

فهد ضحك :ههههههه حمار ,, (والتفت لفدوى ) صلحوا شاهي وقهوه ونادي فواز

فدوى وهي حاطه يدها جهة قلبها تلعب بخصلات شعرها .. كنها تبي تخبي قلبها لايبين انه يدق بقوه .. بس هزت راسها ومشت ..

كل واحد منهم .. دخل في بال الثاني .. لين فدوى حست انها ضاقت وراحت تدور بخاخها .. و لين صار مشعل بالسياره .. وبجمبه فواز

فواز : مشعل

مشعل نفض راسه : هلا

فواز بابتسامه جذابه : انت بس تفكر ..! فدوى بعد .. كله كذا .. ترفع راسها لفوق .. وماتطالع شي غير .. تحرك عيونها بس ..

مشعل سرح شوي مع اسم فدوى : هههههههه كذا .. الدنيا مليانه اشياء نفكر فيها ..

فواز : طيب ,, بنروح وين ؟

مشعل قابله : اممممم , الا بسألك متى اخر مره حلقت ؟

فواز ويحك راسه يحاول يتذكر : مادري ,, اخر مره ,, ابوي ماخذني معه ,, ينساني دايم ,,, !

مشعل دارت عيونه شوي على ولد عمته

فواز عفس وجهه : ليش شكلي كذا ,, يع ؟

مشعل : هههههههههههههه لا والله حلو عليك شوي كذا خفيف ,, بس عندي فكره ..! شرايك نروح للحلاق ..؟

فواز : اوووووووكي

حرك مشعل وبراسه فكره , وشوي الا هم واصلين .. طفوا السياره ونزلوا ..

الحلاق يكلم مشعل وهو مشغول بفواز : توأم انتو ؟

مشعل : ههههههههه نوب ,, ولا حتى اخوان

الحلاق انصفق وجهه : مره تتشابهون !!

مشعل ابتسم : عيال عمه وعيال خال .. مره كومبليكيتد الموضوع ..

ابتسم الحلاق مسوي فاهم كلام مشعل ..

مشعل ركّى ذراعه ع الطاوله يراقب فواز .. انتبه لشي وهو ان فواز لما يطلع برا البيت يكون سااااكت ومايتكلم مع احد غير اهله .. اكيد هم مخوفينه ومحذرينه لايفشلهم .. الله يهديهم .. بس يصير خير يافواز ,, والله ما أخليهم ..

الحلاق : سبحان الله ,, الخالق الناطق .. !!

مشعل انتبه لفواز اللي صار شكله مطابق تماما لمشعل بعد ماحلق .. وضحكو الثنين سوا ..

فواز يقرب للمرايه يتأمل شكله ,, كان مشعل طالب من الحلاق يضبط له زيه .. حركة تشبه ال*********وكه .. بس مو كامله خفيفه

# ياجماعة احد يرحمني ويعلمني شسمها تسريحتكم ؟ قصدي قصتكم .. من زمان ابي اعرف اسمها .. اعرف عوارض و*********وكه بس .. !!

العامل اللي يكنس الارض التفت للحلاق بعد ماطلعوا : اثنين نفر مجنون .. ! سيم سيم ..

في السياره .. وبعد هدوء دام ثواني

فواز : تدري ,, يمكن انت ., وفدوى .. احبكم اكثر ناس ..

مشعل ابتسم يوم انذكر اسم فدوى مع اسمه : ليه ؟

فواز رفع كتفينه : ماتقولون لي اني خبل ,, ومجنون (ويعد باصابعه ) ومتخلف .. ومادري شنو بعد ..

مشعل ويده ع الدركسون : انت مو مجنون يافواز .. ماعليك من اللي يقول لك كذا ..

فواز يطالع الشباك: هم يقولون ,, ملابسي ماعرف البسها ,, وبعد شنو ,, اشياء .. كثير

مشعل : قصدك هالاشياء .. هي اللي بنظرهم مخليتك خبل ؟

فواز التفت له ببراءه : اها ..

مشعل وتذكر سالفة العبايه وكلامه مع فدوى : ههههههه , انت عاقل يافواز .. قدامي .. انت عاقل .. !

فواز : لا ,, فهد يقول .. كل الناس عقل عندهم .. الا انا فاضي راسي ..

مشعل وقف السياره ع جمب وابتسم له بحنيه : لا يافواز .. لاتاخذ على كلامه .. انت عندك عقل .. انا عندي عقل (ويأشر على نفسه ) ومصدّي .. مغبّر .. ما أستخدمه .. !! صار لي يمكن ثلاث سنوات ..

..... : اجل كيف .. تفكر .. ؟

مشعل دخل يده بشعره ونزل راسه لصدره كنه يطالع قلبه ويقول هذا اللي انا افكر فيه .. !!

فواز عاد سؤاله : كيف تفكر ..؟

ابتسم ومسك الدركسون ثاني مره : انا ما أفكر .. ! عشان كذا انا مجنون ..! انا احس واتصرف بس ..!

...... : .........

...... ضحك : ياولد وشرايك نروح الراشد نتمشى .. (وغمز ) نورّي البنات اللوك الجديد تبعك .. ونستعرض شوي .. !

فواز ضحك ..: هههههههههههه .. قليل ادب ..!!


يوم السبت .. صبا عنّدت .. ماتروح الجامعه الا مع ابوها .. ومايجيبها الا ابوها .. وحمد استسلم لها ولطلباتها .. واخذها للجامعه في طريقة للعمل .. الكل يحاول يساعدها على انه ينسيها الموقف اللي صار .. بس هي مو قادره .. طول ماهي في السياره .. تطالع العمال في الشارع كنها تدوره بينهم .. او تتطمن انه ماعاد موجود مثلا ومو قادر يأذيها ..

وصلت للجامعه في هدوء .. وراحت لديم اللي كانت جالسه تطالع ساعتها

ديم : لا لا رجعي رجعي .. تأخري شوي زياده

صبا جلست جمبها : انطمي انا جيت مع ابوي

ديم : اها , بنت خالتج وينها ؟

..... : تلقينها راحت المحاضره من زمان .. انا توني واصله ..

ديم استعدلت في جلستها : اها ,, حلو .. قولي لي شنسوي في موضوعها ؟

صبا : والله مادري ياديم .. مشعل لازم احد يكلمه

.... : وربي يبيله تأديب ,, ماشفتي شكلها يوم اروح عندها وربي تموتين خوف

..... : طيب هي تتعب دايم عندنا بالجامعه صح ؟

.... :ايييه بس مو زي يوم العرس انا اول مره اشوفها كذا وربي خفت عليها خوف مو طبيعي ..

صبا عضت شفتها تفكر ... : وحده فينا تكلمه .. !

ديم صرخت : منتي صااااحيه ..!

صبا : بسم الله رجيتي الجامعه .. ! شفيها يعني .. ديم انتي كلميه قولي له انج كنتي عندها وشفتي شصار لها يمكن يخاف

ديم وشوي وتنهبل : لا لا .. اظاهر انتي انجنّيتي ..

صبا : مو جنون اننا نخاف عليها .. ونسوي أي شي عشان نخليها مرتاحه صح ولا ؟

ديم سكتت : بس أستحي .. ماعرف مادري ..انتي كلميه

صبا بجديه : مارح يقتنع هو يعرفني وبيروح يقول لعلياء اذا رجعت ..

ديم : طيب نفكر فيها .. امشي نروح عند مبناها اتوقع الحين انها طلعت , بتطمن عليها (وشبكت حواجبها بزعل ) والله احس اني قمت اخاف عليها زياده من عقب سالفتها ..

صبا : يعمري عليها

مشوا الثنتين سوا .. وراحوا للجهه اللي فيها قاعة فدوى .. ولقوها جالسه على الكرسي مرجعة ظهرها لورا .. حاظنه شنطتها وسرحآآآنه في اللاشي .. والهوا الخفيف يطير اطراف شعرها ..

ديم صفقت : صوره صوره ..

فدوى انتبهت والتفتت .. وعطتهم ابتسامه : ليش

صبا : شكلج خطير وانتي سرحانه كذا .. كأنج طالعه من قصه ولا مدري وشو .. خخخخخ صج مولان

فدوى ضاقت وعقدت حواجبها : شوفي ان قلتي هالاسم ثاني مره .. سوف تندمين

...... : خخخخخ رايقه تنكّتين بعد .. خلاص مارح نقوله ..

ديم وجلست جمبها : لماذا الضيق يا أختاه وسّعي صدركي وسعي صدركي

صبا دفتها : يع قامت الاخت تكاكي (تتكلم بالكاف ) ذكرتيني بمساعد يحب يتكلم بالكاف بعض الاحيان مسوي فيها كشخه وياوجهه

فدوى : هههههههههه

صبا : اقول يافتاة المزرعة شصار مع ثابت

ديم : مادري عنه قاعد في بيتهم شدخلني انا .. انا لاقيتها منه ولا من العريس اللي في بيتنا

فدوى : ههههههه منو ابوج ؟

ديم : يب بابا ,, راحوا خطبوا البنت .. قصدي الحرمه .. مدري الأم .. مادري هههههههههههههههههه

صبا ضربتها على راسها : خبله

ديم ضحكت بقوه ماتدري ليش .. وراحوا الثنتين يضحكون معاها ..



في الفندق الثاني .. وبعد ماسافروا علياء ومساعد ...

وقفت علياء عند التسريحة .. ومشطت شعرها .. كان ناعم بس فيه تموجات خفيفه .. فراحت للسشوار .. توها ماسكته ولا تحس بيد تمسك يدها

علياء ابتسمت : شفيك؟

مساعد : شبتسوين ؟

علياء وبكل براءة : بستشور ..!

مساعد نزل السشوار من يدها : لا لا .. انا احبه شعرك كذا .. سشوار لا

علياء وبكل استغراب الدنيا : انا ماحبه كذا شكله غبي

مساعد مسك يدينها : لا حبيبتي .. ان احبه كذا .. عالطبيعه كل شي احلى .. كل شي احلى .. انا احب البساطه .. احب العفوية .. احب كل شي يكون على شكله .. ماحب التكلف .. ماحب الشي يكون مزيّف .. عندي كذا أحلى ..

ابتسم مساعد لما علياء بان عليها صنّمت من كلامه وكنها تدري ان الدنيا فيها ناس زي كذا ..

مساعد رفع كتوفه : مجنون ..!


في بيت ام ياسر .. كانوا اخوانها مجتمعين معاها بالغرفة .. يقنعونها بموضوع الزواج .. والعيال برا

ياسر وملزق اذنه ع الباب يتسمع .. وناصر من الجهه الثانيه ..

كل واحد يطالع الثاني ويسكّته .. عشان ما يطلعون صوت وينتبهون لوجودهم .. انهم يتجسسون عليهم .. اطفال ماعليهم شرهه ..

لما سمعوا صوت خطوات تقرب للباب انحاشوا ... وركض لغرفتهم

دخل ناصر للغرفه ودخل ياسر وراه وقفلوا الباب بعد هالمغامره

ياسر ويدينه ع ركبتينه يستعيد انفاسه : هه هه ناصر .. فهمت شي ..؟

ناصر هو الثاني : لا ,, بس اظاهر .. السالفه فيها زواج ..

ياسر ويده على صدره : مين اللي يبي يتزوج ؟

ناصر يفكر : مادري ,, يمكن زي المسلسل ,, امي تتزوج .. !

ياسر ضحك شوي .. وشوي بدت تعلى ضحكاته

ناصر مستغرب : شفيك انت مجنون ؟

ياسر مسك بطنه : لا امي اللي مجنونه .. تبي تجيب لنا ابو ثالث هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههه

ناصر : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه صح صح

ياسر وهو متقطع من الضحك : ههههههه كل شوي .. يجيبون لنا واحد .. هههههههه

ناصر ضحك شوي بعدين سكت وكأنه فكر بشي .. و جلس على السرير .. وراح ياسر وجلس جمبه ..

ياسر : شفيك ؟.. كنا نضحك فجأه سكتت

ناصر بهدوء : انت اللي شفيك .. ليش وقفت ضحك ؟

ياسر دفن راسه بالمخده وبدا يصيح : كم ابو ناوين يجيبون لنا .. ؟ كم مره هااااااا ؟

ناصر دفن وجهه هو الثاني : مادري ياسر مااادري ...


[مـــجنون الوقت..! أحيـــان مايفكّر .. يومه قرر ينصــــفنا .. ظلمنا زيـــــاده ..!

وقف لنا مع الاقدار ..ومارضى يفهمنا .. .. لعب بقلوبـــــنا وعّذبنا بعناده ..!]

التوقيع
اشتقت اليك
ولكنها ليست المرة الاولى
بل هي عادتي في كل يوم
ولكن بصمت

شكراً فتى الظلام
رد مع اقتباس
اخذيني ما ابيني| الكاتبة صوت الدفا, كاملة
قديم منذ /02-08-2014   #12

حلم متألق

الصورة الرمزية عازفة الظلام

عازفة الظلام غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 23082
تاريخ التسجيل : Jul 2014
المشاركات : 1,577
الوظيفة : طالبة
نقـــاط الخبـرة : 356
رصيدي : 3
التفاعل : %:
: % : % : %

افتراضي

[12]

(عــــلبة ألـــوانــ .. !! )



فدوى وهي تسكر باب الغرفة وتوقف وراه وقلبها يدق بقوه : حالف يجنني .. حالف يجنني ..

صبا و ع الجوال من سنة جدي : الوووو

فدوى تذكرت ورفعت الجوال لاذنها : ايه صبااا

صبا : لا والله ساعتين راقعتني ,,, قلتي لحظه ومارجعتي كلمتيني

فدوى وهي تتنهد : مشعل حالف يهبل فيني ياصباااااا

صبا خافت : ليه شسوى بعد ؟

فدوى عصبت : ابد ماسوى شي .. ماسوى شي .,, صايره اخاف اطالع بفواز ووووالله

صبا مو فاهمه : ليه شدخل فواز ؟

..... : يا عمتي اخوي فواز صار نسخه طبق الاصل من مشعل بعد ماحلّق

صبا بعد ماستوعبت : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ياحليله مشعل مو صاحي هههههههههه

..... : ياحماره لاتضحكين وربي ماقدر اطالع بأخوي ولا حتى اكللللللللللللللللمه .....


..... : هههههههههههههه

..... : ياحماره انطممممممي صبا ووجع انطمممي ترا بصيح الحين وبتجيني الحاله

صبا عقلت : لا خلاص بسم الله عليج ,,

فدوى تنهدت : آآآآآآآآآآآآآآف.. الله يعين قلبي حرام وربي اني ماتحمل ليش يسوي فيني كذا حرام عليه

.... : مسكين يحبج يافدوى

... : يحبني طل بعينه , يحبني يكتم بصدره زي ما أنا احبه وكاتمه بصدري

صبا سكتت من اعتراف فدوى .. وفدوى قامت تتنفس بصعوبة

صبا بهدوء : تصدقين .. نسّيتينا انج كنتي تحبينه

فدوى : صبــ .. صبــا ... لحححــ.. لحظه

صبا قامت من مكانه بخوف كنها بتقدر تجيها : فدووووى شفييييج

فدوى راحت لعند البخاخ وبخت منه وشوي رجعت تكلم وهي دايخه : ايه صبا

صبا وعصبت : خلاص فدوى امي تناديني .. اكلمج باي

فدى سلمت وسكرت السماعه ,, وعلطووول صبا بكل عصبية راحت تدق على ديم

فاصل .. [فدوى .. .. فيض من الاحاسيس الداخلية .. شي يعبر عن الجمـــال .. والهدوء .. بس محاولة فهمه .. تحرك الحزن والكآبه في داخلهـ .. ] .. !!

هذا هو البنفســــجي .. .. !! بكل درجـــاته .. !!


..... : الووووو وجع كان مارديتي

ديم استغربت : بسم الله الجوال ماكمل ثلاث دقات ..

..... : شوفي ! وحده منا تكلم مشعل الزفت ,,

خافت ديم : لييييه فدو صار لها شي ؟

صبا : توني اكلمها وميته من القهر واخر شي ضاق تنفسها وصوتها ماعاد يطلع .. حرام عليه

ديم : لا لا .. لازم نشوف له حل

صبا : ديم الحين تكلمينه

ديم : ماقدر والله .. بابا وجدي تحت صعبه وربي بيتنا فضيحه ومستحيل اتخبى .. والموضوع مايتصرف

صبا : اممممممممم , طيب وشلون

ديم وودها من قلبها عشان خايفه على فدوى : مادري اشوف نصبر شوي لين يطلع بابا على الاقل

صبا بانفعال : لا لا مانصبر .. اخاف البنت يصير فيها شي .. خلاص انا اكلمه الحين

ديم : طيب تكككفين طمنيني

صبا بارتباك : طيب شقول له ؟

ديم : ياحبيبتي قولي له شصار لها يوم كنت انا عندها .. وشصار اليوم ..

صبا سكتت شوي : تدرين ؟ انا راحمه مشعل والله ماله ذنب حتى هو ..

ديم : ادري ماله ذنب وهي بعد مالها ذنب .. ماله داعي يعذبها .. السالفه صار لها 3 سنين ياصبا .. خلاص

..... : ايه ياحلوه انتي صار لها 3 سنين بس هي مانتهت.. هو لما سافر كان قصده عشان يرجع وينهيها لاتنسين كلام فدوى اول ماصارت السالفه ..!

.... ضاق صدرها وحنت عليهم : يعمري عليهم .. خلاص كلميه الحين الحين .. حاولي تقنعينه يفك عن البنت

صبا ضحكت : ههههههههه يفك ؟ اقول لج يبي يتزوجها تقولين يفك ؟ هههههههه مشعل هذا ماتعرفينه ...!

...... : ماقلنا شي ,, يبي يتزوجها يكلم اهلها مو يسوي كذا حرام عليه هي شدخلها اهلها هم اللي رفضوا

صبا والذكريات ترجع لها : طيب خلاص الحين بكلمه ان شاء الله .. باي

[ اللون الأسود واللي في بداية علبة الألوان .. يدل على الاستقلاليه والجرأه .. تماما مثل صبا .. ! ] ..

سكرت ديم والعبره خانقتها .. كانت ضامة الجوال بيدها حيل .. وكل الافكار تتضارب في بالها ... جلست على المكتبه ورجليها على الكرسي الدوار .. تحرّكه بهدوء وماحست الا بدموعها تنزل ..

افكار غبيه طرت في بالها ..

صارت تحرك يديها وكنها تتكلم مع احد .. بس هالمره بهمس ..

" والله لو يجيبون لي فواز يقولون تزوجيه .. بوافق .. اهم شي فدوى تنحل مشكلتها مع مشعل دام فواز هو اللي واقف بطريقهم ..

ههههه خبله ياديم .. فواز شيبي فيج ؟؟ هو يحب صبا .. وبعدين شدعوه انتي اللي ابوج وجدج متفهمين وبيوافقون عليه ..

ومو كسرة خاطر انهم يحاولون يزوجونه لاي احد ؟.. شذنبه هو مسكين ..

طيب فدوى شذنبها حرام عليهم ..

(رجعت ظهرهالورا ) آآآه يافواز .. شفت كيف ؟ (كونك فواز) ..سبب مشاكل للكل بدون وانت لو تحاول ماتقدر حتى تخلق مشكله ..

بس حنا الوحيدين اللي حاسين فيك ؟ ولا هم يدوسون على احاسيسهم .. ؟

ابراهيم عند الباب باستغراب : ديم حبيبتي شفيج ؟

ديم انتبهت ونزلت من ع المكتبه علطول تمسح دموعها : مافيني شي ..! (وابتسمت )

ابوها قرب لها : ديم ! هالابتسامه هذي وراها شي ..

ديم وعلطوول تعودت تصرف : فدوى صديقتي تعبانه

ابتسم : وعشانها تعبانه تصيحين ؟ ادعي لها الله يشفيها طيب ..!

.....هزت راسها : طيب

ابراهيم وكنه مو مرتاح : والله حسبتج تصيحين ماتبين ابوج يتزوج

ديم دفته من كتفه : لاااااا صاحي انت ؟

ضحك ابراهيم : بنت !

ديم ضحكت بهبال : آآآسفه سوووري بابا والله سوري مادري شفيني عليك انا

ابراهيم وهو يمسح شعره بيده ويضحك : استاهل انا اللي مدلعج حبتين

ديم استغلت الفرصه : وين مدلعني ابي اروح حق فدوى اتطمن عليها انت ماتوديني

ابراهيم ضحك : قامت تدهن سير الشيطانه .. ! متى قلتي لي

ديم بدلع : الحن تو اقول لك

ابتسم : ان شاء الله بس افضى اوديج تتطمنين عليها

.... قربت له وباسته ع جبهته

ابراهيم كان بيطلع بس جلس على الكرسي الدوار : اقول ديم

.... رجعت شعرها لورا : سم

..... : اكيد ماعندج مانع على سالفة الزواج ؟ احسج مو مرتاحه ؟

.... : لا بابا والله بالعكس .. بس (رفعت كتوفها ) احس الموضوع غريب شويه .. بس ..!

ابتسم : غريب كثير ..!

ديم عدلت جلستها ع السرير مقابله : بابا .. الحين انا متى مابغيت ازور ماما انتو تودوني لها .. صح ؟ والحمد لله مو ناقصني شي ..

اتسعت ابتسامة ابراهيم من كلام بنته .. : مادري عنكم اخاف ماتعاملج زين

ابتسمت ديم بثقه : لا انا عارفه انت ماترضى على ديم ..!

.... : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

..... : بابا لاتضحك ! والله من صجي

سكت ابراهيم : تعجبني ثقتج في نفسج ..

حمر وجه ديم فرجع ابراهيم يضحك : شفيج استحيتي ؟

...... : انت اول مره تمدحني كذا..! كل هذا عشان بتتزوج .. كان من اول قلت بتتزوج عشان تمدحني كذا كل يوم

....... : ههههههههههههههههههههههه

[العطـــف .. والود والحنان .. وعدم القدره على الاستغنــــاء عن الآخرين .. هو لون ديمـ ..

الوردي .. ! ] ...


في بيت ابو مشعل .. كانوا الثنين جالسين بالغرفة .. فواز يحوس بالاشرطه ومشعل منسدح على ظهره وشابك يدينه ورا راسه

فواز : كثاااار مرررره

مشعل رفع راسه وجا لعنده : اها .. قصدك اشرطة الفديو ها ..

فواز ابتسم : كلها .. افلام كرتون .. يالبزر .. ههههههههههههه

مشعل ضحك وهو يحك راسه : لاتتطنز بس والله احبهم افلام الكرتون اكثر من أي شي ..

فواز ابتسم ورجع يحوس بالاشرطه وشوي الا وهو ماسك علبة شريط مولان : اممممم .. تشبه فدوى .. هذي

مشعل علطول شق الضحكه : كيف تشبهها

فواز رفع كتوفه : يعني عيونها مو زي ذول ذول يع , هي احلى بس ..مدري .. بس كذا

مشعل ضحك واخذ منه العلبه يطالعها .. وشوي الا فواز يسحب العلبه وهو يضحك : انت هآي .. اقولك تشبه فدوى .. لاتطالع عيب

ابتسم على عقله الكبير ورجع علبة الشريط بمكانها .. وباله مع مولان

فواز سحب شريط ثاني وشغله .. واول ماشتغل ضرب جبهته بيده : يووووو ,, مره ... قديمه

مشعل ضحك : اوووه في اقدم بعد .. ذس از نثنج

فواز : اقدم .. من هايدي .. ؟

مشعل هز راسه وراح يحوس بالاشرطه كنه يدور شي ثاني قديم يشغله ..

فواز : لا لا .. لحظه

مشعل التفت لوجه فواز اللي سرحان في هايدي ويبتسم

..... : وهذي تشبه منو بعد ؟

فواز ضحك : تشبه .. وحده .. اعرفها

مشعل اتسعت ابتسامته : منهي ؟

فواز بنفس الابتسامه : مو شغلك .. عيب ,, تعرف

رفع مشعل يدينه باستسلام : اووووكي .. آز يو لايك ..

سرح فواز وكنه سرحان باللي تشبه هايدي .. ولما مشعل انتبه له وحس ان فيه شي كبيريدور بباله .. هزه من كتفه : فواز .. فواز

فواز : ها ؟

مشعل ابتسم : تبي الشريط ؟ شكله اعجبك ..

فواز ابتسم : عادي .. لا .. اطالعه بس

مشعل غطى الشاشه وقلد كلامه : عيب تطالع ادري فيك تطالع اللي ببالك مو هايدي

فواز خذ له ثانيتين استوعب كلام مشعل وانفجر ضحك وضربه على كتفه : حمار ...

مشعل رد له الضربه : يو آر ..

دق جوال مشعل فقام عنه وشاف الشاشه ورد علطول مع ان الرقم غريب

مشعل : هلوووو

صبا : هلا مشعل

مشعل حاول يميز الصوت : اهلين ؟ هو از ات ؟

صبا عفست وجهها : اقول تكلم زي الناس ..

مشعل ضحك : ههههههه صبا بنت عمتي ها ,,, هلااا والله ماعرفتج .. سوري سوري

صبا طفشانه منه ماتطيقه : الزبده شخبارك ؟

.....استغرب اسلوبها : تمام الحمد لله , بنت عمتي خوفتيني فيه شي ؟

تنهدت : فدوى

مشعل فز قلبه وطلع من الغرفه : فدوى ؟ شفيها فدوى فيها شي ؟ صبا شفيها طمنيني بليز

صبا : لحظه لحظه لاينطّ لك عرق ,, البنت ماماتت ترا

.... عصب : بسم الله عليها وجع !

...... : زين ,, مشعل تذكر يوم تكلم فدوى بيوم العرس

مشعل وعلى اعصابه : ايه شالسالفه

...... : صديقتنا كانت معاها بذاك اليوم يوم تكلمك ,, وشافت اللي صار لها

..... : اقسم بالله ياصبا ان ماقلتي شفيها الحين وربي يجيني شي ..! ادخلي في الموضوع

صبا وتحاول تهدى : البنت كانت تكلمك وضاقت وقامت تكح .. انت تدري ان عندها ربو ليش تضيقها؟

...... فقد اعصابه : اللهم طوّلك ياروح ! البنت شصار فيها لاتخليني اصارخ .. !

صبا حست بانفعاله : بس داخت عليهم وغابت عن وعيها من كثر ماضاقت .. وصديقتنا من ربكتها مالقت حتى البخاخ حقها .. بس الحمد لله عدت على خير ..

"غابت عن وعيها .. ضاقت .. داخت .. من يوم كلمتها "

مشعل انهد حيله وجلس على الكنبه وماعاد فيه طاقه وهو يتذكر هالكلام : كل هذا صار لها .. مني ..؟

...... : يامشعل حرام عليك فك عن البنت وربي احنا خايفين عليها صارت تتعب كثير ..

مشعل وصوته بدا يهدى ويبان حزين : ياصبا انتي ادرى بالحال ... انا مالي ذنب .. حرام عليكم ليه كذا تبون تبعدونا عن بعض ..

.... : ادري بالحال ماقلنا شي ,, بس انت ارضى بالواقع ليه تحتكّ فيها

تنهد مشعل : انا مهبول يابنت عمتي .. انا من حبيت البنت وانا ماني مسؤل عن نفسي .. ولا عن تصرفاتي ..

صبا وباسلوب لوم يقالها بتحسسه بالذنب : مفروض تفكر .. ترا قلبها رهيف موت .. ! ماتتحمل أي شي .. خلاص يامشعل ارضى واستسلم

انفعل فجأه : لأ .. لأ والله مااستسلم .. سامعتني ؟ ما استسلم .. حرام عليج حراااام .. كان باقي لنا اسبوع واحد ونملّك .. اسبووووووع بس .. تسمعووووني ياناس .. ؟ تسمعوني ياعالم .. كانت بتصير لي وانا بصير لها .. يفصلنا اسبوع واحد بس ..

صبا خافت من انفعاله : مشعل مشعل هدّ شوي .. بليز هدّ شوي

.....قال وهو يتنفس بسرعه : شوفي , اذا داقه تقولين لي استسلم فلا تتعبين نفسج ..

صبا : طيب وانت ليش ماتقول لابوك يكلم خالتي وخل الموضوع لهم واذا ربي كاتب نصيب البنت بتوافق عليك ..

ضحك مشعل بهدوء غريب ضحكه ممزوجة بسخريه :ههه اخلي الموضوع لهم ؟ انتي كريزي ؟ يابنت احنا شضيّعنا غيرهم وغير تحكمهم فينا ..

صبا عصبت : آآآف شسوي طيب انا .. آآخ بس لو فواز هذا ..

قاطعها مشعل : لاتكملين .. ! ادري بتقولين هو اللي واقف في طريقي , ماعليج منه .. فواز هذا ولد عمتي وقطعه من قلبي ولايكون اسمع احد يلومه بيوم على اللي صار فاهمه ؟

...... : ...........

......... : صبا .. افهميني .. لما انا رحت وخليت ابوي يكلم ابوها .. شقال ابو فهد .. قال ولدك فاشل ماياخذ بنتي ,, ولأني أحبها بديت اشتغل كاشير بسوبرماركت عشان اكون نفسي واجمع مهر لها .. لخاطر عيونها بس .. وكلام الناس مارحمني .. تخانقت مع اهلي وطلبوني اترك وضيفتي عشان ما أفشلهم بس لاجل عين تكرم مدينه .. جمعت فلوس وسديت فيها عين ابو فهد وساعتها وافق .. ولما هو وافق والبنت وافقت وخطبنا .. ماسعتني الدنيا من الفرحه .. بس الفرحه ماتمت .. فواز صار له الحادث وانقلب حاله .. وتفركش كل شي ..!

صبا ماهي عارفه شتقول : ربك كاتب هالشي

..... : ادري .. ادددددددري ,, بس هم ظالمين .. ليه ياصبا ليه .. ليه يقولون خلاص مافي زواج عشان بس فدوى تجلس عند فواز تراعيه .. ليه هم مو اهله بعد ؟ ولا احد قايل لهم اني باخذ البنت واحرم اخوها منها ..؟ ولا هم يبون الفكه من فواز باي طريقه

..... : ماعليه مشعل ربك يحلها .. انا مادقيت احسسك بالذنب .. بس كنت ابيك تعرف ..

مشعل سكت شوي لانه راح للمطبخ يشرب ماي يحاول يستعيد صوته : صبا , فيه شي انا ماقلته لاحد .. ماحد يعرف غيري وغير ابو فهد وفهد

..... : شنهو ؟

..... تنهد : يوم قالوا ان فواز جاه ارتجاج في الدماغ .. واهله طنّشوه .. انا رحت سويت ريسيرش ,, واتصلت بمستشفيات بعد .. كله عشان اشوف حالته لاني عارفه اهله مارح يهتمون .. تدرين شقالوا يابنت عمتي ؟ تدرين شقالوا ؟

صبا بهدوء : وشو

..... : قالوا مايبيلها شي .. بس اعاده تأهيل ويبي له وقت بعد ,, ولما رحت ابشرهم , وقلت لهم اني ممكن اخذه معاي لبرا رفضوا وقالوا مخاسير ويمكن الولد مايرجع لوضعه الطبيعي .. !

صبا انصدمت ماتوقعت مشعل يسوي كذا , ولاتوقعت حتى ان اهل خالتها مهملين لهالدرجه ..

.... : ليه ساكته ؟ ولا لايكون انتي مثلهم تفكرين اني كنت اتمصلح مع فواز عشان اتزوج اخته ؟

.... : لا انا ادري فيك تحب فواز من قبل

..... : المهم .. انتوا صديقاتها صح ؟ خلاص اذا انا دقيت .. لاتخلونها ترد .. ! عشان ماتضيق .. خلوني ادق لين اتعب .. واذا رحنا بيت جدتي مارح اسلم .. والله يعين قلبي ..

..... : مشكور مشعل

ضحك : قولي مشكور ثاني مره ..

..... : ليش ..؟

..... : شوفي انا بخلي فدوى .. بس عشان راجع لها .. سالفة فواز على يدي ان ماحليتها ماكون انا مشعل .. وساعتها اتحدى أي مخلوق يوقف بوجهي ويقول لي ماتاخذ مولان ..

ابتسمت صبا ع الحب الكبير اللي بقلب مشعل ..

[ عاطفي ..شجاع .. قوي الشخصية .. متهوّر ..! ومرهف الاحساس ..! بس طموح لتحقيق أي هدف .. !!

هذا هو مشعل .. الأحمر .. ! ]


مشعل دخل الغرفه وهو ينهي المكالمه : مشكوره صبا ,, فمان الله

فواز انتبه والتفت على اسم صبا وشاف مشعل وجهه منفعل حيل : شفيك .. مشعل ؟

..... : ابد .. انت اللي شفيك .. كأن فيه شي مو عاجبك

فواز التفت وكنه مستحي منه : تكلم صبا ؟ ... عيب يامشعل ..

مشعل وكنه ناقص .. رد وهو يرمي نفسه ع السرير : كانت تقول لي كلام اوصله لابوي لانه نايم

..... بثقه : كذاب ..

زفر مشعل : فواز شتبي ؟

فواز قام واقف يصلح بلوزته : البيت .. ابي ارجع ..

مشعل رفع ظهره ووجهه ضايق : ليه فواز انا ضايقتك بكلامي صح ؟

فواز ابتسم وهو ماسك الباب : تكلمها ليه ؟ عيب تكلم عييييب .. انا احبها .. بس ماكلمتها ..!

مشعل طاح وجهه وبنفس الوقت استغرب ان فواز يحب صبا بس ماحب يسأله شكله غار , فابتسم : خلاص يامرايتي ,, آي آم سوووري ..

نزل فواز جسمه يربط شوز بوما الكحليه : في امريكا تحسب نفسك .. مسلمين احنا ..!

مشعل قلبه ذاااب من عتب ولوم صبا والحين فواز .. فقام رايح للباب شايل معاه مفاتيحه : آسف فوازي خلاص ماعيدها ..

فواز انشرح صدره : طيب ,, بس عشانك ,, قلت فوازي .. زي فدوى .. !!!!!


في المدرسة

ساره وهي تعلك بطريقة قروية : ابلتنا الأوّليه احسن

نوره : ايه والله ابله علياء ياحبيلها عند ذي .. بس حسافه خلوها تدرس ابتدائي

ساره : لا مو مره حلوه احسها تتكشخ كنها رايحة لعرس وخشتها كلها مكياج

..... : اصلا يقولون انها ماخذه اجازه اظاهر بتعرس

..... ساره وهي تطلع صوت بالعلك وتحرك يدها : بتعرس الله يوفقها شعلينا منها

نوره وهي تنفض بقايا الشبس من حضنها : مو كانت ديم تقول انها تصير اخت صديقتها ؟

..... بدون اهتمام : الا بس مالت عليهم .. انا ديم تقهرني احيان

..... : ليش

..... : مادري شايفه نفسها ,, يعني هي اللي تربّت بمزرعة وعاشت هناك والحين مسوية نفسها جايه من امريكا .. وبعدين خالتي نوال ليش تخطبها لولدها والله احنا احلى ..

نوره عفست وجهها : من زينه هو عاد .. واصلا ماصار شي شكلها بس كذا

ساره وهي تحلم : الله لو انا اتزوج ثابت ,, وانتي شهاب ,, وسعد اخوي ياخذ ميثه اختهم كان وناااااسه

نوره شقت الضحكة : ياليت ... !

[ الرصــاصي او الرمادي .. فتور وبرود .. إلى حد الملل والضيق .. يحتاج له لون ثاني ينعشه شوي .. ! ] ..


في بيت ام ياسر .. جلست ام ياسر وجلست العيال قدامها تحاول تفهمهم الموضوع ..

ياسر ببراءه : يعني الحين انتي قلتي ايه ؟

ناصر هو الثاني : يعني انتي بتتزوجين ؟

ام ياسر تحاول يكون الموضوع هادي ومافيه تعقيدات : ان شاء الله

ياسر قام وتكتف : مانبي

ناصر قلد نفس الحركه : وبعدين ,, يقعدون اصحابنا يسألون ليه يكتبون لكم اسم ابو في المدرسة وابوكم اللي من اول واللي مات اسمه غير ,,

...... : تروحون تجيبون لنا واحد ثالث بعد

ام ياسر : ياحبايبي هذي سنة الحياه .. انتوا تحتاجون لابو بعد محمد الله يرحمه

ناصر والدمعه بعينه : لا .. انتوا قلتوا لنا ان ابونا وامنا الصدقيين ماتو في حادث وانتوا اخذتونا عندكم

ياسر يكمل : ايه ايه ,, وبابا محمد الله يرحمه صح كان تعبان بس كان يحبنا ,, شيدرينا هذا اللي تتزوجينه يطلع زين ومايضربنا هااااااه ؟

ام ياسر بهدوء : لا الرجال سائلين عنه .. وانا والله مايهمني شي كثركم انتم .. ماتبون ماعندي مانع بكلمهم واقول رفضت

سكتوا شوي بعدها قال ياسر وهو طالع الدرج : اذا ضربنا تخلينه يطلقج طييييب ؟

ناصر وراه : ايه واذا جا يعني اذا تزوجتيه لازم هو يجيبنا من المدرسه عشان نوري الناس ان عندنا ابو

خنقتها العبره بس هزت راسها وابتسمت

ياسر : وبعد يشتري لنا سوني جديد

ناصر يأيده وهو يركض لفوق : ايه ..

[ حــيــاة ياسر وناصر .. ينقصها تواصل اجتماعي وانفتاح .. وعدم خوف من نقد او كلام الآخرين .. يعني .. يبيلها كم شخطه باللون الأصفر .. ! ]

ابو فهد معصب : يافوووواااااز تعال ساعدني

فواز نزل ركض : سم

ابو فهد وراسه ورا الدولاب يحاول يصلحه .. : هات السكروب

اخذ له دقيقتين يحوس ويحاول يتذكر وشو السكروب .. اخيرا لقاه واعطاه ابوه ..وقام ابوه يحوس شوي لين زهق ومد اغراض العدّه لفواز

فهد جاي لعندهم : ها وش فيه

ابو فهد ضاق خلقه : مكسور شكله

فهد زفر وراح يشوف .. اما فواز مازال ماسك السكاريب بيده ..

فواز ببراءه : احطهم ... وين ؟

فهد يستهبل : سؤال غبي ..! حطهم بفيش الكهرب .. !!

فواز وبدون أي تفكــــير .. نفذ اللي قال عليه فهد بالحرف الواحد .. !!

[لأنه وبكل بســــاطه .. .. برئ ,, مســـــــالم .. وطيّب .. لأنه غالبا فردي وانعزالي .. لأنه حاس بالانطوائية .. فهو فواز .. الأبيض .. ! ]

فهد صرخ : يلعن اممممممممممم الغباااااااااء

فواز ولسّه متجمّد من الكهرب اللي مسكه ..

ابو فهد : وش فيه ذا

فهد وهو يسحب يد اخوه ويرمي السكروب في الارض ويهزّه من كتفه : هآي .. هآآي انت

فواز رجع لوضعه بس لسه يده تحت التأثير , وفهد رجع يخانق : ماتفهم انت ؟ استهبل عليك تقوم تصدق .. ؟ احد يدخل سكروب بفيش كهرب

فواز : انت .. انت قلت .. لي

فدوى من وراهم باستغراب : شالسالفه ؟

فهد مشى طالع : شوفي اخوج

وقفت فدوى قدام فواز وارتاعت من شكله : فوااااز شفيك

فواز وهو يحاول يحرك يده : الكهرب ,, فهد قال لي ,, والله

فدوى خنقتها العبرة ومدت يدها صلحت شعره اللي وقف شوي من قدام : منت صاحي يافهد ..!وربي انك ... آآآآخ ماني قايله بس ..

فواز : يدي تعورني .. فدوى ...!

[فواز برضو يبي له لون اخضر لو على الهامش .. يمكن يقدر يسيطر على نفســه .. ] .. !


طلع فهد وركب السيارة .. وعلطول اتصل ع رهف

رهف : حياااااااااتي والله انت مانسيتني

فهد بابتسامه : وانا اقدر انســـاج ؟ انتي ماتغيبين عن بالي ثانيه وحده

يقالها انحرجت : هههههه فهد

..... : عيون فهد

..... : كلمت اهلك ولا لا

# ماشاء الله تعرف تسوي ثقيله ..

فهد بصدق : والله ناوي اليوم اكلمهم بس قلت في الليل ان شاء الله بفاتحهم بالموضوع

رهف : يافهّودي انا خايفه انهم مايوافقون

..... : بقول لهم اخت صديقي ولا بشوف لي صرفه ثانيه ان مامشت عليهم ..

..... : ياي وربي مو مصدقه متى يجي الليل بس .. آآه يافهد وربي اني اتمنى هالشي من كل قلبي

..... : مو اكثر مني والله .. اخ نفسي اكلم اهلي الحين الحين بس اعرفهم مايتفرغون الا بالليل ويروّقون ..

..... بمصاله : معليش معليش احنا صبرنا كثير .. نصبر ان شاء الله لليل ... الله يصبر قلبي بس .. ياربي مره احس اني بدوخ واموت كل ماتخيلت اننا بنتزوج ونعيش ببيت واحد ههههههههه

ابتسم فهد : ان شاء الله نحول هالخيال لواقع .. باقرب وقت ..

[ باختــــصار .. فهد ورهف .. هم علبة الألوان الفاضية .. !! ] ..

التوقيع
اشتقت اليك
ولكنها ليست المرة الاولى
بل هي عادتي في كل يوم
ولكن بصمت

شكراً فتى الظلام
  رد مع اقتباس
اخذيني ما ابيني| الكاتبة صوت الدفا, كاملة
قديم منذ /02-08-2014   #12
الصورة الرمزية عازفة الظلام

حلم متألق

عازفة الظلام غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 23082
تاريخ التسجيل : Jul 2014
المشاركات : 1,577
الوظيفة : طالبة
نقـــاط الخبـرة : 356
رصيدي : 3
التفاعل : %:
: % : % : %
افتراضي

[12]

(عــــلبة ألـــوانــ .. !! )



فدوى وهي تسكر باب الغرفة وتوقف وراه وقلبها يدق بقوه : حالف يجنني .. حالف يجنني ..

صبا و ع الجوال من سنة جدي : الوووو

فدوى تذكرت ورفعت الجوال لاذنها : ايه صبااا

صبا : لا والله ساعتين راقعتني ,,, قلتي لحظه ومارجعتي كلمتيني

فدوى وهي تتنهد : مشعل حالف يهبل فيني ياصباااااا

صبا خافت : ليه شسوى بعد ؟

فدوى عصبت : ابد ماسوى شي .. ماسوى شي .,, صايره اخاف اطالع بفواز ووووالله

صبا مو فاهمه : ليه شدخل فواز ؟

..... : يا عمتي اخوي فواز صار نسخه طبق الاصل من مشعل بعد ماحلّق

صبا بعد ماستوعبت : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ياحليله مشعل مو صاحي هههههههههه

..... : ياحماره لاتضحكين وربي ماقدر اطالع بأخوي ولا حتى اكللللللللللللللللمه .....


..... : هههههههههههههه

..... : ياحماره انطممممممي صبا ووجع انطمممي ترا بصيح الحين وبتجيني الحاله

صبا عقلت : لا خلاص بسم الله عليج ,,

فدوى تنهدت : آآآآآآآآآآآآآآف.. الله يعين قلبي حرام وربي اني ماتحمل ليش يسوي فيني كذا حرام عليه

.... : مسكين يحبج يافدوى

... : يحبني طل بعينه , يحبني يكتم بصدره زي ما أنا احبه وكاتمه بصدري

صبا سكتت من اعتراف فدوى .. وفدوى قامت تتنفس بصعوبة

صبا بهدوء : تصدقين .. نسّيتينا انج كنتي تحبينه

فدوى : صبــ .. صبــا ... لحححــ.. لحظه

صبا قامت من مكانه بخوف كنها بتقدر تجيها : فدووووى شفييييج

فدوى راحت لعند البخاخ وبخت منه وشوي رجعت تكلم وهي دايخه : ايه صبا

صبا وعصبت : خلاص فدوى امي تناديني .. اكلمج باي

فدى سلمت وسكرت السماعه ,, وعلطووول صبا بكل عصبية راحت تدق على ديم

فاصل .. [فدوى .. .. فيض من الاحاسيس الداخلية .. شي يعبر عن الجمـــال .. والهدوء .. بس محاولة فهمه .. تحرك الحزن والكآبه في داخلهـ .. ] .. !!

هذا هو البنفســــجي .. .. !! بكل درجـــاته .. !!


..... : الووووو وجع كان مارديتي

ديم استغربت : بسم الله الجوال ماكمل ثلاث دقات ..

..... : شوفي ! وحده منا تكلم مشعل الزفت ,,

خافت ديم : لييييه فدو صار لها شي ؟

صبا : توني اكلمها وميته من القهر واخر شي ضاق تنفسها وصوتها ماعاد يطلع .. حرام عليه

ديم : لا لا .. لازم نشوف له حل

صبا : ديم الحين تكلمينه

ديم : ماقدر والله .. بابا وجدي تحت صعبه وربي بيتنا فضيحه ومستحيل اتخبى .. والموضوع مايتصرف

صبا : اممممممممم , طيب وشلون

ديم وودها من قلبها عشان خايفه على فدوى : مادري اشوف نصبر شوي لين يطلع بابا على الاقل

صبا بانفعال : لا لا مانصبر .. اخاف البنت يصير فيها شي .. خلاص انا اكلمه الحين

ديم : طيب تكككفين طمنيني

صبا بارتباك : طيب شقول له ؟

ديم : ياحبيبتي قولي له شصار لها يوم كنت انا عندها .. وشصار اليوم ..

صبا سكتت شوي : تدرين ؟ انا راحمه مشعل والله ماله ذنب حتى هو ..

ديم : ادري ماله ذنب وهي بعد مالها ذنب .. ماله داعي يعذبها .. السالفه صار لها 3 سنين ياصبا .. خلاص

..... : ايه ياحلوه انتي صار لها 3 سنين بس هي مانتهت.. هو لما سافر كان قصده عشان يرجع وينهيها لاتنسين كلام فدوى اول ماصارت السالفه ..!

.... ضاق صدرها وحنت عليهم : يعمري عليهم .. خلاص كلميه الحين الحين .. حاولي تقنعينه يفك عن البنت

صبا ضحكت : ههههههههه يفك ؟ اقول لج يبي يتزوجها تقولين يفك ؟ هههههههه مشعل هذا ماتعرفينه ...!

...... : ماقلنا شي ,, يبي يتزوجها يكلم اهلها مو يسوي كذا حرام عليه هي شدخلها اهلها هم اللي رفضوا

صبا والذكريات ترجع لها : طيب خلاص الحين بكلمه ان شاء الله .. باي

[ اللون الأسود واللي في بداية علبة الألوان .. يدل على الاستقلاليه والجرأه .. تماما مثل صبا .. ! ] ..

سكرت ديم والعبره خانقتها .. كانت ضامة الجوال بيدها حيل .. وكل الافكار تتضارب في بالها ... جلست على المكتبه ورجليها على الكرسي الدوار .. تحرّكه بهدوء وماحست الا بدموعها تنزل ..

افكار غبيه طرت في بالها ..

صارت تحرك يديها وكنها تتكلم مع احد .. بس هالمره بهمس ..

" والله لو يجيبون لي فواز يقولون تزوجيه .. بوافق .. اهم شي فدوى تنحل مشكلتها مع مشعل دام فواز هو اللي واقف بطريقهم ..

ههههه خبله ياديم .. فواز شيبي فيج ؟؟ هو يحب صبا .. وبعدين شدعوه انتي اللي ابوج وجدج متفهمين وبيوافقون عليه ..

ومو كسرة خاطر انهم يحاولون يزوجونه لاي احد ؟.. شذنبه هو مسكين ..

طيب فدوى شذنبها حرام عليهم ..

(رجعت ظهرهالورا ) آآآه يافواز .. شفت كيف ؟ (كونك فواز) ..سبب مشاكل للكل بدون وانت لو تحاول ماتقدر حتى تخلق مشكله ..

بس حنا الوحيدين اللي حاسين فيك ؟ ولا هم يدوسون على احاسيسهم .. ؟

ابراهيم عند الباب باستغراب : ديم حبيبتي شفيج ؟

ديم انتبهت ونزلت من ع المكتبه علطول تمسح دموعها : مافيني شي ..! (وابتسمت )

ابوها قرب لها : ديم ! هالابتسامه هذي وراها شي ..

ديم وعلطوول تعودت تصرف : فدوى صديقتي تعبانه

ابتسم : وعشانها تعبانه تصيحين ؟ ادعي لها الله يشفيها طيب ..!

.....هزت راسها : طيب

ابراهيم وكنه مو مرتاح : والله حسبتج تصيحين ماتبين ابوج يتزوج

ديم دفته من كتفه : لاااااا صاحي انت ؟

ضحك ابراهيم : بنت !

ديم ضحكت بهبال : آآآسفه سوووري بابا والله سوري مادري شفيني عليك انا

ابراهيم وهو يمسح شعره بيده ويضحك : استاهل انا اللي مدلعج حبتين

ديم استغلت الفرصه : وين مدلعني ابي اروح حق فدوى اتطمن عليها انت ماتوديني

ابراهيم ضحك : قامت تدهن سير الشيطانه .. ! متى قلتي لي

ديم بدلع : الحن تو اقول لك

ابتسم : ان شاء الله بس افضى اوديج تتطمنين عليها

.... قربت له وباسته ع جبهته

ابراهيم كان بيطلع بس جلس على الكرسي الدوار : اقول ديم

.... رجعت شعرها لورا : سم

..... : اكيد ماعندج مانع على سالفة الزواج ؟ احسج مو مرتاحه ؟

.... : لا بابا والله بالعكس .. بس (رفعت كتوفها ) احس الموضوع غريب شويه .. بس ..!

ابتسم : غريب كثير ..!

ديم عدلت جلستها ع السرير مقابله : بابا .. الحين انا متى مابغيت ازور ماما انتو تودوني لها .. صح ؟ والحمد لله مو ناقصني شي ..

اتسعت ابتسامة ابراهيم من كلام بنته .. : مادري عنكم اخاف ماتعاملج زين

ابتسمت ديم بثقه : لا انا عارفه انت ماترضى على ديم ..!

.... : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

..... : بابا لاتضحك ! والله من صجي

سكت ابراهيم : تعجبني ثقتج في نفسج ..

حمر وجه ديم فرجع ابراهيم يضحك : شفيج استحيتي ؟

...... : انت اول مره تمدحني كذا..! كل هذا عشان بتتزوج .. كان من اول قلت بتتزوج عشان تمدحني كذا كل يوم

....... : ههههههههههههههههههههههه

[العطـــف .. والود والحنان .. وعدم القدره على الاستغنــــاء عن الآخرين .. هو لون ديمـ ..

الوردي .. ! ] ...


في بيت ابو مشعل .. كانوا الثنين جالسين بالغرفة .. فواز يحوس بالاشرطه ومشعل منسدح على ظهره وشابك يدينه ورا راسه

فواز : كثاااار مرررره

مشعل رفع راسه وجا لعنده : اها .. قصدك اشرطة الفديو ها ..

فواز ابتسم : كلها .. افلام كرتون .. يالبزر .. ههههههههههههه

مشعل ضحك وهو يحك راسه : لاتتطنز بس والله احبهم افلام الكرتون اكثر من أي شي ..

فواز ابتسم ورجع يحوس بالاشرطه وشوي الا وهو ماسك علبة شريط مولان : اممممم .. تشبه فدوى .. هذي

مشعل علطول شق الضحكه : كيف تشبهها

فواز رفع كتوفه : يعني عيونها مو زي ذول ذول يع , هي احلى بس ..مدري .. بس كذا

مشعل ضحك واخذ منه العلبه يطالعها .. وشوي الا فواز يسحب العلبه وهو يضحك : انت هآي .. اقولك تشبه فدوى .. لاتطالع عيب

ابتسم على عقله الكبير ورجع علبة الشريط بمكانها .. وباله مع مولان

فواز سحب شريط ثاني وشغله .. واول ماشتغل ضرب جبهته بيده : يووووو ,, مره ... قديمه

مشعل ضحك : اوووه في اقدم بعد .. ذس از نثنج

فواز : اقدم .. من هايدي .. ؟

مشعل هز راسه وراح يحوس بالاشرطه كنه يدور شي ثاني قديم يشغله ..

فواز : لا لا .. لحظه

مشعل التفت لوجه فواز اللي سرحان في هايدي ويبتسم

..... : وهذي تشبه منو بعد ؟

فواز ضحك : تشبه .. وحده .. اعرفها

مشعل اتسعت ابتسامته : منهي ؟

فواز بنفس الابتسامه : مو شغلك .. عيب ,, تعرف

رفع مشعل يدينه باستسلام : اووووكي .. آز يو لايك ..

سرح فواز وكنه سرحان باللي تشبه هايدي .. ولما مشعل انتبه له وحس ان فيه شي كبيريدور بباله .. هزه من كتفه : فواز .. فواز

فواز : ها ؟

مشعل ابتسم : تبي الشريط ؟ شكله اعجبك ..

فواز ابتسم : عادي .. لا .. اطالعه بس

مشعل غطى الشاشه وقلد كلامه : عيب تطالع ادري فيك تطالع اللي ببالك مو هايدي

فواز خذ له ثانيتين استوعب كلام مشعل وانفجر ضحك وضربه على كتفه : حمار ...

مشعل رد له الضربه : يو آر ..

دق جوال مشعل فقام عنه وشاف الشاشه ورد علطول مع ان الرقم غريب

مشعل : هلوووو

صبا : هلا مشعل

مشعل حاول يميز الصوت : اهلين ؟ هو از ات ؟

صبا عفست وجهها : اقول تكلم زي الناس ..

مشعل ضحك : ههههههه صبا بنت عمتي ها ,,, هلااا والله ماعرفتج .. سوري سوري

صبا طفشانه منه ماتطيقه : الزبده شخبارك ؟

.....استغرب اسلوبها : تمام الحمد لله , بنت عمتي خوفتيني فيه شي ؟

تنهدت : فدوى

مشعل فز قلبه وطلع من الغرفه : فدوى ؟ شفيها فدوى فيها شي ؟ صبا شفيها طمنيني بليز

صبا : لحظه لحظه لاينطّ لك عرق ,, البنت ماماتت ترا

.... عصب : بسم الله عليها وجع !

...... : زين ,, مشعل تذكر يوم تكلم فدوى بيوم العرس

مشعل وعلى اعصابه : ايه شالسالفه

...... : صديقتنا كانت معاها بذاك اليوم يوم تكلمك ,, وشافت اللي صار لها

..... : اقسم بالله ياصبا ان ماقلتي شفيها الحين وربي يجيني شي ..! ادخلي في الموضوع

صبا وتحاول تهدى : البنت كانت تكلمك وضاقت وقامت تكح .. انت تدري ان عندها ربو ليش تضيقها؟

...... فقد اعصابه : اللهم طوّلك ياروح ! البنت شصار فيها لاتخليني اصارخ .. !

صبا حست بانفعاله : بس داخت عليهم وغابت عن وعيها من كثر ماضاقت .. وصديقتنا من ربكتها مالقت حتى البخاخ حقها .. بس الحمد لله عدت على خير ..

"غابت عن وعيها .. ضاقت .. داخت .. من يوم كلمتها "

مشعل انهد حيله وجلس على الكنبه وماعاد فيه طاقه وهو يتذكر هالكلام : كل هذا صار لها .. مني ..؟

...... : يامشعل حرام عليك فك عن البنت وربي احنا خايفين عليها صارت تتعب كثير ..

مشعل وصوته بدا يهدى ويبان حزين : ياصبا انتي ادرى بالحال ... انا مالي ذنب .. حرام عليكم ليه كذا تبون تبعدونا عن بعض ..

.... : ادري بالحال ماقلنا شي ,, بس انت ارضى بالواقع ليه تحتكّ فيها

تنهد مشعل : انا مهبول يابنت عمتي .. انا من حبيت البنت وانا ماني مسؤل عن نفسي .. ولا عن تصرفاتي ..

صبا وباسلوب لوم يقالها بتحسسه بالذنب : مفروض تفكر .. ترا قلبها رهيف موت .. ! ماتتحمل أي شي .. خلاص يامشعل ارضى واستسلم

انفعل فجأه : لأ .. لأ والله مااستسلم .. سامعتني ؟ ما استسلم .. حرام عليج حراااام .. كان باقي لنا اسبوع واحد ونملّك .. اسبووووووع بس .. تسمعووووني ياناس .. ؟ تسمعوني ياعالم .. كانت بتصير لي وانا بصير لها .. يفصلنا اسبوع واحد بس ..

صبا خافت من انفعاله : مشعل مشعل هدّ شوي .. بليز هدّ شوي

.....قال وهو يتنفس بسرعه : شوفي , اذا داقه تقولين لي استسلم فلا تتعبين نفسج ..

صبا : طيب وانت ليش ماتقول لابوك يكلم خالتي وخل الموضوع لهم واذا ربي كاتب نصيب البنت بتوافق عليك ..

ضحك مشعل بهدوء غريب ضحكه ممزوجة بسخريه :ههه اخلي الموضوع لهم ؟ انتي كريزي ؟ يابنت احنا شضيّعنا غيرهم وغير تحكمهم فينا ..

صبا عصبت : آآآف شسوي طيب انا .. آآخ بس لو فواز هذا ..

قاطعها مشعل : لاتكملين .. ! ادري بتقولين هو اللي واقف في طريقي , ماعليج منه .. فواز هذا ولد عمتي وقطعه من قلبي ولايكون اسمع احد يلومه بيوم على اللي صار فاهمه ؟

...... : ...........

......... : صبا .. افهميني .. لما انا رحت وخليت ابوي يكلم ابوها .. شقال ابو فهد .. قال ولدك فاشل ماياخذ بنتي ,, ولأني أحبها بديت اشتغل كاشير بسوبرماركت عشان اكون نفسي واجمع مهر لها .. لخاطر عيونها بس .. وكلام الناس مارحمني .. تخانقت مع اهلي وطلبوني اترك وضيفتي عشان ما أفشلهم بس لاجل عين تكرم مدينه .. جمعت فلوس وسديت فيها عين ابو فهد وساعتها وافق .. ولما هو وافق والبنت وافقت وخطبنا .. ماسعتني الدنيا من الفرحه .. بس الفرحه ماتمت .. فواز صار له الحادث وانقلب حاله .. وتفركش كل شي ..!

صبا ماهي عارفه شتقول : ربك كاتب هالشي

..... : ادري .. ادددددددري ,, بس هم ظالمين .. ليه ياصبا ليه .. ليه يقولون خلاص مافي زواج عشان بس فدوى تجلس عند فواز تراعيه .. ليه هم مو اهله بعد ؟ ولا احد قايل لهم اني باخذ البنت واحرم اخوها منها ..؟ ولا هم يبون الفكه من فواز باي طريقه

..... : ماعليه مشعل ربك يحلها .. انا مادقيت احسسك بالذنب .. بس كنت ابيك تعرف ..

مشعل سكت شوي لانه راح للمطبخ يشرب ماي يحاول يستعيد صوته : صبا , فيه شي انا ماقلته لاحد .. ماحد يعرف غيري وغير ابو فهد وفهد

..... : شنهو ؟

..... تنهد : يوم قالوا ان فواز جاه ارتجاج في الدماغ .. واهله طنّشوه .. انا رحت سويت ريسيرش ,, واتصلت بمستشفيات بعد .. كله عشان اشوف حالته لاني عارفه اهله مارح يهتمون .. تدرين شقالوا يابنت عمتي ؟ تدرين شقالوا ؟

صبا بهدوء : وشو

..... : قالوا مايبيلها شي .. بس اعاده تأهيل ويبي له وقت بعد ,, ولما رحت ابشرهم , وقلت لهم اني ممكن اخذه معاي لبرا رفضوا وقالوا مخاسير ويمكن الولد مايرجع لوضعه الطبيعي .. !

صبا انصدمت ماتوقعت مشعل يسوي كذا , ولاتوقعت حتى ان اهل خالتها مهملين لهالدرجه ..

.... : ليه ساكته ؟ ولا لايكون انتي مثلهم تفكرين اني كنت اتمصلح مع فواز عشان اتزوج اخته ؟

.... : لا انا ادري فيك تحب فواز من قبل

..... : المهم .. انتوا صديقاتها صح ؟ خلاص اذا انا دقيت .. لاتخلونها ترد .. ! عشان ماتضيق .. خلوني ادق لين اتعب .. واذا رحنا بيت جدتي مارح اسلم .. والله يعين قلبي ..

..... : مشكور مشعل

ضحك : قولي مشكور ثاني مره ..

..... : ليش ..؟

..... : شوفي انا بخلي فدوى .. بس عشان راجع لها .. سالفة فواز على يدي ان ماحليتها ماكون انا مشعل .. وساعتها اتحدى أي مخلوق يوقف بوجهي ويقول لي ماتاخذ مولان ..

ابتسمت صبا ع الحب الكبير اللي بقلب مشعل ..

[ عاطفي ..شجاع .. قوي الشخصية .. متهوّر ..! ومرهف الاحساس ..! بس طموح لتحقيق أي هدف .. !!

هذا هو مشعل .. الأحمر .. ! ]


مشعل دخل الغرفه وهو ينهي المكالمه : مشكوره صبا ,, فمان الله

فواز انتبه والتفت على اسم صبا وشاف مشعل وجهه منفعل حيل : شفيك .. مشعل ؟

..... : ابد .. انت اللي شفيك .. كأن فيه شي مو عاجبك

فواز التفت وكنه مستحي منه : تكلم صبا ؟ ... عيب يامشعل ..

مشعل وكنه ناقص .. رد وهو يرمي نفسه ع السرير : كانت تقول لي كلام اوصله لابوي لانه نايم

..... بثقه : كذاب ..

زفر مشعل : فواز شتبي ؟

فواز قام واقف يصلح بلوزته : البيت .. ابي ارجع ..

مشعل رفع ظهره ووجهه ضايق : ليه فواز انا ضايقتك بكلامي صح ؟

فواز ابتسم وهو ماسك الباب : تكلمها ليه ؟ عيب تكلم عييييب .. انا احبها .. بس ماكلمتها ..!

مشعل طاح وجهه وبنفس الوقت استغرب ان فواز يحب صبا بس ماحب يسأله شكله غار , فابتسم : خلاص يامرايتي ,, آي آم سوووري ..

نزل فواز جسمه يربط شوز بوما الكحليه : في امريكا تحسب نفسك .. مسلمين احنا ..!

مشعل قلبه ذاااب من عتب ولوم صبا والحين فواز .. فقام رايح للباب شايل معاه مفاتيحه : آسف فوازي خلاص ماعيدها ..

فواز انشرح صدره : طيب ,, بس عشانك ,, قلت فوازي .. زي فدوى .. !!!!!


في المدرسة

ساره وهي تعلك بطريقة قروية : ابلتنا الأوّليه احسن

نوره : ايه والله ابله علياء ياحبيلها عند ذي .. بس حسافه خلوها تدرس ابتدائي

ساره : لا مو مره حلوه احسها تتكشخ كنها رايحة لعرس وخشتها كلها مكياج

..... : اصلا يقولون انها ماخذه اجازه اظاهر بتعرس

..... ساره وهي تطلع صوت بالعلك وتحرك يدها : بتعرس الله يوفقها شعلينا منها

نوره وهي تنفض بقايا الشبس من حضنها : مو كانت ديم تقول انها تصير اخت صديقتها ؟

..... بدون اهتمام : الا بس مالت عليهم .. انا ديم تقهرني احيان

..... : ليش

..... : مادري شايفه نفسها ,, يعني هي اللي تربّت بمزرعة وعاشت هناك والحين مسوية نفسها جايه من امريكا .. وبعدين خالتي نوال ليش تخطبها لولدها والله احنا احلى ..

نوره عفست وجهها : من زينه هو عاد .. واصلا ماصار شي شكلها بس كذا

ساره وهي تحلم : الله لو انا اتزوج ثابت ,, وانتي شهاب ,, وسعد اخوي ياخذ ميثه اختهم كان وناااااسه

نوره شقت الضحكة : ياليت ... !

[ الرصــاصي او الرمادي .. فتور وبرود .. إلى حد الملل والضيق .. يحتاج له لون ثاني ينعشه شوي .. ! ] ..


في بيت ام ياسر .. جلست ام ياسر وجلست العيال قدامها تحاول تفهمهم الموضوع ..

ياسر ببراءه : يعني الحين انتي قلتي ايه ؟

ناصر هو الثاني : يعني انتي بتتزوجين ؟

ام ياسر تحاول يكون الموضوع هادي ومافيه تعقيدات : ان شاء الله

ياسر قام وتكتف : مانبي

ناصر قلد نفس الحركه : وبعدين ,, يقعدون اصحابنا يسألون ليه يكتبون لكم اسم ابو في المدرسة وابوكم اللي من اول واللي مات اسمه غير ,,

...... : تروحون تجيبون لنا واحد ثالث بعد

ام ياسر : ياحبايبي هذي سنة الحياه .. انتوا تحتاجون لابو بعد محمد الله يرحمه

ناصر والدمعه بعينه : لا .. انتوا قلتوا لنا ان ابونا وامنا الصدقيين ماتو في حادث وانتوا اخذتونا عندكم

ياسر يكمل : ايه ايه ,, وبابا محمد الله يرحمه صح كان تعبان بس كان يحبنا ,, شيدرينا هذا اللي تتزوجينه يطلع زين ومايضربنا هااااااه ؟

ام ياسر بهدوء : لا الرجال سائلين عنه .. وانا والله مايهمني شي كثركم انتم .. ماتبون ماعندي مانع بكلمهم واقول رفضت

سكتوا شوي بعدها قال ياسر وهو طالع الدرج : اذا ضربنا تخلينه يطلقج طييييب ؟

ناصر وراه : ايه واذا جا يعني اذا تزوجتيه لازم هو يجيبنا من المدرسه عشان نوري الناس ان عندنا ابو

خنقتها العبره بس هزت راسها وابتسمت

ياسر : وبعد يشتري لنا سوني جديد

ناصر يأيده وهو يركض لفوق : ايه ..

[ حــيــاة ياسر وناصر .. ينقصها تواصل اجتماعي وانفتاح .. وعدم خوف من نقد او كلام الآخرين .. يعني .. يبيلها كم شخطه باللون الأصفر .. ! ]

ابو فهد معصب : يافوووواااااز تعال ساعدني

فواز نزل ركض : سم

ابو فهد وراسه ورا الدولاب يحاول يصلحه .. : هات السكروب

اخذ له دقيقتين يحوس ويحاول يتذكر وشو السكروب .. اخيرا لقاه واعطاه ابوه ..وقام ابوه يحوس شوي لين زهق ومد اغراض العدّه لفواز

فهد جاي لعندهم : ها وش فيه

ابو فهد ضاق خلقه : مكسور شكله

فهد زفر وراح يشوف .. اما فواز مازال ماسك السكاريب بيده ..

فواز ببراءه : احطهم ... وين ؟

فهد يستهبل : سؤال غبي ..! حطهم بفيش الكهرب .. !!

فواز وبدون أي تفكــــير .. نفذ اللي قال عليه فهد بالحرف الواحد .. !!

[لأنه وبكل بســــاطه .. .. برئ ,, مســـــــالم .. وطيّب .. لأنه غالبا فردي وانعزالي .. لأنه حاس بالانطوائية .. فهو فواز .. الأبيض .. ! ]

فهد صرخ : يلعن اممممممممممم الغباااااااااء

فواز ولسّه متجمّد من الكهرب اللي مسكه ..

ابو فهد : وش فيه ذا

فهد وهو يسحب يد اخوه ويرمي السكروب في الارض ويهزّه من كتفه : هآي .. هآآي انت

فواز رجع لوضعه بس لسه يده تحت التأثير , وفهد رجع يخانق : ماتفهم انت ؟ استهبل عليك تقوم تصدق .. ؟ احد يدخل سكروب بفيش كهرب

فواز : انت .. انت قلت .. لي

فدوى من وراهم باستغراب : شالسالفه ؟

فهد مشى طالع : شوفي اخوج

وقفت فدوى قدام فواز وارتاعت من شكله : فوااااز شفيك

فواز وهو يحاول يحرك يده : الكهرب ,, فهد قال لي ,, والله

فدوى خنقتها العبرة ومدت يدها صلحت شعره اللي وقف شوي من قدام : منت صاحي يافهد ..!وربي انك ... آآآآخ ماني قايله بس ..

فواز : يدي تعورني .. فدوى ...!

[فواز برضو يبي له لون اخضر لو على الهامش .. يمكن يقدر يسيطر على نفســه .. ] .. !


طلع فهد وركب السيارة .. وعلطول اتصل ع رهف

رهف : حياااااااااتي والله انت مانسيتني

فهد بابتسامه : وانا اقدر انســـاج ؟ انتي ماتغيبين عن بالي ثانيه وحده

يقالها انحرجت : هههههه فهد

..... : عيون فهد

..... : كلمت اهلك ولا لا

# ماشاء الله تعرف تسوي ثقيله ..

فهد بصدق : والله ناوي اليوم اكلمهم بس قلت في الليل ان شاء الله بفاتحهم بالموضوع

رهف : يافهّودي انا خايفه انهم مايوافقون

..... : بقول لهم اخت صديقي ولا بشوف لي صرفه ثانيه ان مامشت عليهم ..

..... : ياي وربي مو مصدقه متى يجي الليل بس .. آآه يافهد وربي اني اتمنى هالشي من كل قلبي

..... : مو اكثر مني والله .. اخ نفسي اكلم اهلي الحين الحين بس اعرفهم مايتفرغون الا بالليل ويروّقون ..

..... بمصاله : معليش معليش احنا صبرنا كثير .. نصبر ان شاء الله لليل ... الله يصبر قلبي بس .. ياربي مره احس اني بدوخ واموت كل ماتخيلت اننا بنتزوج ونعيش ببيت واحد ههههههههه

ابتسم فهد : ان شاء الله نحول هالخيال لواقع .. باقرب وقت ..

[ باختــــصار .. فهد ورهف .. هم علبة الألوان الفاضية .. !! ] ..

التوقيع
اشتقت اليك
ولكنها ليست المرة الاولى
بل هي عادتي في كل يوم
ولكن بصمت

شكراً فتى الظلام
رد مع اقتباس
اخذيني ما ابيني| الكاتبة صوت الدفا, كاملة
قديم منذ /02-08-2014   #13

حلم متألق

الصورة الرمزية عازفة الظلام

عازفة الظلام غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 23082
تاريخ التسجيل : Jul 2014
المشاركات : 1,577
الوظيفة : طالبة
نقـــاط الخبـرة : 356
رصيدي : 3
التفاعل : %:
: % : % : %

افتراضي

[13]

(شبّ الفحــــــم .. وهات البخـــور .. !! )



مساعد وهو يدخل الشقه : الله الله شالحلاه شالزين

علياء ابتسمت وهي تطالع نفسها .. لابسه بنطلون وبلوزة بيضا كت ساااده ..

مساعد قرب لها يطالع فيها من فوق لتحت : احب البساطه انا

علياء حمرت : الله يعيني عليك ,, انا ماحبها ..

ضحك : اعلّمك تحبينها ؟ شرايك

هجّت علياء للمطبخ من شافت نظرة الخبث بعيونه .., وهو ضحك وراح يبدل ملابسه وهو يحمد ربه وللآن يضحك كل ماتذكر خوفه باول يوم واللي كان كله من مكياج .........

صح بعض المخاوف .. غبيه ..! وتافهه لدرجة أنها تحـــرقنا مثل الفـــحم .. وتتبددّ بســــرعه . مثل البخور .. !

في الامارات

ميثه قامت مفزوعه : شوووووووووووووووووووووووووووو ؟

نوال بهدوء : سعد مافيه شي

ميثه قرفانه : وع يلوّع الجبد

شهاب وهو لاهي بالتلفزيون : قصدج شكله

ميثه : لا لا كله على بعضه

ثابت ابتسم : ياميثه مايصير جي ,, مو انتي تحبينهم بتكونين جريب منهم

ميثه وهي تتخصر : لا مو هو واخواته انا احب ديم بس , تبونا نقرب منهم انت روح تزوج ديم اما انا سعد هذا ماريده

ثابت ضحك ع طريقة كلامها وقال بهدوء : مالج خص بديم , عليج بسعد

ميثه تكتفت : شيبي فيني مالقى غيري يعني عمى بعينه

نوال : امه تقول انج معجبته حيل ,, يقول حتى البنت كشخه وذوق

..... عصبت : ماشاء الله الاخ لحق يلقط كل هذا من اخر مره رحنا فيها ,, صج سبال

...... : يابنتي فكري ع الاقل

..... : يمه تبيني اعيش معاهم ؟ هذووووول بدو قرااااااااااوى

... شهاب وهو يحرك الملعقه بالصحن : الميث لاتصيرين سطحية جيه

...... : سطحيه بكيفي انت ماشفت خواته عشان تقول جيه

...... : بلى

انصدم الكل والتفتوا له وهو انتبه اول ماحط الملعقه بفمه , واول مابلع قال بهدوء : شفتهم بالغلط ,,

ميثه ويدها على خصرها : وكيف حلوين ؟ اعجبوك ؟ نخطب وحده منهم لك

شهاب حط الملعقه : لاااااا ماريد

..... : شفتي يمه , حتى شهاب شايفهم وعايفهم

ثابت بعقل : مو شرط يظلون جيه هم بعدهم صغار

شهاب قام واقف وهو يشرب بقية العصير : طيب تزوجيه وتطلعين انتي اكشخ وحده بينهم ويشوفونج ويقلّدونج ..

...... : لا ! هذا سعد عينه زايغه شللي يضمّني انه اذا تزوج مايطالع باحد غيري , بموت بقهري وغيرتي

ثابت وهو يحوس لها شعرها وهو طالع ورا اخوه : يعني ماتقدرين تخلينه مايطالع بغيرج

...... : .......

غمز لها ثابت ولف لامه وابتسم .. وطلع ..




ديم : لولولولولولوولولولولوولولولولييييييييش الف الصلاة والسلام عليك ياحبيب الله محماااااااااااااااااااااااااد ,, ماصدقنا وااااااافقوااااا

حمود ضحك : بعد طقّي ورقصي

ابراهيم ابتسم ووجهه احمر .. اما ديم راحت لابوها ضمته وهي تضحك ..

حمود : وانا باركي لي ترى ابعرس هههههههههههههههههه

ديم ضحكت ومن الوناسه راحت لجدها وضمته

ابراهيم بضحكه : ديم انتبهي لاتشيلينه وياج ههههههه

ديم ضحكت من قلبها ع جدها قصير ونحيف وحالته حاله وهي فعلا من فرحتها شوي وتشيله

حمود : بس يابنت فقصتيني

ديم : سوووري بس فرحاااانه هههههههههه

حمود جلس ع الارض ومغط رجوله : يللا اجل همّزيني

ابراهيم : بس يبه ترا البنت بتزهق منا

ديم ومن سعادتها ماهمها : لاا شدعوه ,, (وراحت لجدها تهمّزه )

وجيني في المطبخ سمعت واحترررقت من القهر .. شوي الا ديم داخله للمطبخ تفتح الثلاجه تدور شي تشربه

جيني تستعبط : ايس فيه فيه صراخ ؟

ديم : مالج شغل

جيني عصبت .. وديم راحت جمبها تفتح الدولاب تطلع كاس : ديور الجديد ولا اللي قبله ؟

جيني : سنو ؟

ديم وهي تشرب العصير وترد بتطنز : العطر .. اللي انتي حاطته .. ديور صح ؟

جيني بثقه : ايوه

ديم حطت الكاس طالعه : ايه يصير خير , اتحدى اذا ماكان من محل بو عشره ..!

جيني ضربت رجلها : يصير كير أنا يورّي انتا .. ويورّي هذا بابا مايبي انا ..

راحت ديم وهي مبسووطه .. بس بما ان ابوها وام ياسر ثنينهم كبار .. رح تكون ملكه وحفله صغيره بس .. وبعدها رح تجي لعندهم .. دق تلفون البيت وراحت ديم ترد بحماس : الووووووو

ولاء من الطرف الثاني : الوووووين

.....استغربت : منو ؟

ولاء : انتي ديم اكيد .. صح ؟ انا بنت ام ياسر

.....تفشلت : هههههه اهلييين هلا والله , شخباركم

ولاء : الحمد لله تمام انتوا شخباركم ؟ مبرووووك زواج أبوج

.... : مبروووووك زواج امج

الثنتين سوا : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

ولاء : هههههههه شنو هذا شالدنيا هذي ؟

..... : ههههه مادري , مارح تجون من الرياض ؟ فكّوا عنها شوي

ولاء : هههههه بلى ان شاء الله الاربعاء جايين للملكه ان شاء الله

.... : شدعوه تعالو قبل

..... : مانقدر والله دوامات تعرفين

..... : اممم صح الله يعينكم ..

...... : طيب انا استأذن الحين دقيت ابارك بس ,, باركي لابوج وجدج ترا استحي اكلمه ههههههههههههه

...... : عادي انتي متزوجه صح ؟

..... : يسسس بس استحي بكيفي

..... : يابنت بيصير زوج امج ليش تستحين

..... : كيفي يختي استحي وبس ..

..... : هههههههه تكككفين بس .. (وسكتت شوي ) عادي ترا شكلي خذت راحتي وياج هههههههه

ولاء : اوووو عاااادي حتى انا حسيت انج صديقتي منذ اول وهله

.... : ههههههههههههههه احلى يا أول وهله .. طيب انتي قدي صح ؟

..... : اممممممممم لا انا اكبر منج بسنه اظاهر ..

..... : اها , نو بربلم .. وميييين هذي النونو اللي تصيح عندج

ولاء وهي ترفع جوري لحضنها : وين نونو جوري عمرها 5 سنوات بس دلوعه من تشوفني ماسكه التلفون الا تبي تكلم كل العالم ..

..... : وه ياقلبي عشان كذا تصيح ؟

..... : ايه عفست لها وجهي وأشرت لها تروح عني وصاحت ههههههههههههه

...... : يعمري عليها هاتيها بكلمها

ولاء : تحملي اللي يجيج اجل .. هاج ..

ديم تحمست : الووووو جوري

جوري بنعومه وهي تلعب بشعرها : الو.. انتي .. مين ؟

رفعت جوري السماعه وطالعت امها : ماما .. مين هذي؟

ولاء : ههههههههه.. هذي تصير .. امممم بنت زوج ام امج .. (نفضت راسها ) اقول هاتي بس

ديم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ياخال ابوي حك ظهري ههههههههه مسكينه شكلها تعقدت .. بوسيها بليز

.... : ان شاااء الله , يللا حبيبتي سلمي عليهم ونشوووفكم ع خير

.... : ان شاء الله ,, فمان الله

سكرت ديم والتفتت لهم وهي شاقه الابتسامه

حمود : هالحين من متى وهي صديقتج هاااا ؟

ابراهيم بهدوء : هذي بنتها ؟

حمود : انت يالمستحي مسوي نفسك ماتدري .. ايه بنتها

ديم خلاص بتتقطع ضحك : تبارك لكم تراها

حمود وابراهيم : الله يبارك فيها

ديم : والاربعاء بينزلون الدمام ..

حمود بأمر : اجل قوم اتصل على رجلها عطهم وصف البيت

ابراهيم : ان شاء الله ..


مشعل في الجهه الثانيه .. كان يدور بغرفته محتار كيف يضبط الموضوع .. اخيرا نقزت في باله فكره وعلطول راح اخذ جواله واتصل

...... : هآآي آنت (عمتي ) مضاوي

مضاوي : هههههه مشيعل ؟ حسبي الله على بليسك

مشعل ضحك : شخبارك عمتي ان شاء الله بخير

..... : الحمد لله , مشيعل اخلص شتبي ؟

مشعل : ههههه مره ماخذه فكره عني اني مصلحجي

..... : يعني تبي شي ولا ؟

...... : هههههه الا والله , اسمعي (وقال لها الفكره )

مضاوي : والله ياولدي فواز احبه حيل واحب قربه بس فاطمه اختي الله يهداها ماتحب تخلي احد يحتك فيه

..... : يعني موافقه ع الفكره ولا لا ؟ عمتي ابيج تساعديني

..... : ان شاء الله من عيوني والله

..... : تسلمين

..... : مشعل , كل هذا عشان فدوى ؟

تنهد مشعل وابتسم : حتى انتي ياعمتي تقولين كذا ؟

.... : ايه , انا ادري انك تحب فواز بس فدوى هي السبب الرئيسي صح ولا ؟

...... : .......

...... : لاتستحي يامشعل , مافيها شي .. اذا انت تبي شي من هالدنيا لاتتوقع انها بتعطيك اياه .. لازم انت تكون اناني شوي .. وتتحداها

..... : صح كلامج خالتي



ومايدرون عن فواز وفدوى ..!

رهف : فهووود قلبي يدق بقوه كل ماقربت الدقايق

فهد بهدوء : معليه حبيبتي الحين بدخل البيت وبكلمهم .. خليج جمب الجوال .. عشان ابشرج ..

..... : مره واثق انهم بيوافقون يافهد ؟

..... : ان شاء الله , هم من زمان يبوني اتزوج

سكر فهد منها ودخل البيت نافخ صدره .. وكان الكل مجتمع في الصاله وهالشي سهل عليه الموضوع .. دام اخوانه موجودين خلهم يعرفون مره وحده .. هو الكبير والمسيطر ماحد يقدر يمنعه عن اللي يبي ..

فهد : يمه ..

ام فهد : مصمّه .. شتبي

فهد وبعد مالتفتوا عليه الكل : كنت بقول لكم .. ابي اتزوج

ام فهد علطووول رفعت يدها تتطنز : لولولولولولييييييش مابغيت

ابو فهد وحاس بارتباك ولده : صبري يامره ,, من هي بنته اللي تبي تاخذها ؟

فهد بارتباك حاول يخبيه : اخت واحد من ربعي

فواز وفدوى منصتين بهدوء .. .. وابو فهد قام يسأله ..

..... : شيقال لهم ؟

فهد منحرج شوي : الفلاني ..

ابو فهد : شسمها ؟

...... : رهف

فواز طلع من سرحانه يركز بكلام اخوه .. من قال اسم رهف ....وحاول يتذكر هو وين سمع اسمها فيه ..

..... : وش معنى هي بالذات انت شايفها بمكان ؟

..... فهد حاول يدور تصريفه : لا ,,ها .. ؟ مره بالغلط وبصراحه ... اعجبتني ..

ابو فهد عصب : وانت تحكم ع البنت من شكلها ,, اهم شي اخلاقها

# والاخلاق عاد ..!

فهد : ليه يبه انا اعرف اخوها ورجّال وانت أسأل عنهم ..

ابو فهد كنه مو مقتنع : لا لا ,, عندك بنات العايله كثار .. لاتاخذ من ناس مانثق فيهم

فهد انقهر وتوّه بيدور كلام .. الا وينط فواز : حرام ..! خلوه يتزوجها .. خلوه

فهد انبسط لانه لقى احد يوقف معاه حتى لو كان فواز ,, اما ام فهد صرخت ع الولد : وانت شدخلك فيه يتزوجها ولا مايتزوجها ..

فواز مقهور : هو يحبها .. خلوه ... يتزوجها

فهد طلعت عيونه من كلام فواز هذا ناوي يفضحه بغباءه

ام فهد رفعت حاجب : وتحبها بعد ؟ من متى ان شاء الله ؟

فهد حاول يدافع عن نفسه : لاتاخذين ع كلامه يمه , ماعليج منه , انا اقول لكم عجبتني والاخ يفهم على كيفه هو ومخّه ذا ..

ابو فهد عصب : فواز شقصدك يحبها تستهبل انت ؟

فواز قام واقف : مسكين ,, يكلمها كل يوم ,, يحبها ,, يبوسها .. احبج رهف .. رهف عمري .. حياتي رهف .. مسكين يحبها ... يتزوجها خلّوه

ابو فهد قام واقف ووصلت معاه : بعااااااااااد .. تكلمها وتحبها بعد هاااااه ؟ وحركات قلة حيا بوس ومادري شنو

ام فهد هي الثانيه عصبت : لا لا منت صاحي .. احلم بس , تبي تتزوج لك وحده من اللي تعاكسهم وتنصب علينا

فهد قام واقف وراهم يحاول يجلسهم ويصرف الموضوع : لا لااا , يبه يمه هدّوا شوي انتوا مصدقين هالخبل هذا ..

...... : انا .. مو خبل ..

فدوى : فهد انت تعرف ان فواز مايكذب ..

ابو فهد قام يصارخ : اسمع عاد ,, كلامي مارح اثنّيه .. هالبنت لاتحلم تتزوجها

فهد بترجي : يبه احبها والله احبها ..

ام فهد : ماعندنا شي اسمه حب ,, هذي تنصب عليك وتلعب معاك .. وزي ماتكلمك اكيد تكلم غيرك , وبعدين حظرتك رافع الكلفه معاها ذي ماتستحي على وجهها .. وجهها مرشوش بمرق

ابو فهد : اذلف عن وجهي هالبنت منت متزوجها ولا والله اموت وانا غاضب عليك

ام فهد تمشي طالعه : هذا اللي ناقص بعد

فهد غمض عيونه وكنه يمنع نفسه ينفجر .. وشوي لما حس بالقهر مالقى نفسه الا يمسك فواز بعنف من بلوزته ويصرخ فيه : انت حماااار ,, شسووووويت انت شسوووووويت

فواز ببراءه وخوف وهو يرجع على وراه : انا اقولهم , ,,, خلوه يتزوجها

..... : لا انت حيوان .. انت متخلف وغبي .. انت خربت علي كل شي .. انت دمرتني .. غبي ماتفهم غبي وبتظل طول عمرك غبي

فواز وهو يحاول يفك يدين اخوه العنيفه : انااااااا مو غبي ,, احبك والله .. ابيهم يخلونك .. تتزوج

فدوى جات بينهم تمسك فهد تحاول تفكه بصعوبه والاثنين متشادين سوا .. فهد لما وصلت معاه فك فواز بقوه طيّحته ع الارض : انا اوريك يافواز .. اوريك

فدوى تصارخ : فهد حرام عليك هو مو قصده مسكين يبي يتوسط لك ماله ذنب

.... : خلّ ينطم بس ,, قالت ماله ذنب .. الحين ابوي وامي حلفوا ماآخذ البنت اللي احبها بسبّة غبائه , يعني خلاص انا انهدمت كل احلامي وامنياتي ,, وبسبة مين .. بسبب هذا .. الله ياخذك ان شاء الله وافتك منك

فواز والدمعة بعيونه : الله ياخذني .. وتفتك مني .. (وقام واقف ) احسن اموت احسسسسن

فهد راح لفوق وقلبه محترق ويحس انه وده يقتل اخوه .. ماله وجه يكلم رهف بس هو تعود يقول لها كل شي ,و مالقى نفسه الا يدق عليها ..ويقول لها عن اللي صار

رهف بسخافه : ياحبيبي هونها وتهون

..... : صاحيه انتي وين اهونها ,, اقول لج اهلي حلفوا انج ماتكونين لي . خلاص انا بموت وربي بموت

..... : ليه حلفوا اكيد معصبين , اصبر كم يوم ويروقون شوي وقول لهم ثاني مره

..... : لاحوووول ,, رهف هذول اهلي وانا اعرفهم .. قالوا مافيه يعني مافيه ..

..... : طيب والحل يعني مارح نتزوج ؟

...... جت بباله فكره جنونية : نهرب ونتزوج بعيد عنهم ..!

..... : صاحي انت ؟ فهد وين قاعدين احنا

..... عصب : مادري راسي بينفجر ,, رهف اوعديني انج تكونين لي .. تنتظريني العمر كله لين احاول بأهلي

..... بمياعه : لا يافهد .. انا مستحيل ارضى اعيش وسط ناس ماتحبني ,, يعني حتى لو وافقوا اهلك بيكون بس عشانك وبعدين يمكن يتقصّدوني لا ماقدر

طلعت عيون فهد لبرا : يعني شقصدج .... ممكن افهم ؟

.... : يافهد انا قايلة لك إني مسمّية لولد عمتي بس ما أحبه احبك انت ,, لكن اذا انت بتعلّقني وبتعيشني حياة كلها مشاكل اجل اروح اتزوجه اصرف لي

فهد سكت مصدوم يدور ع كلام يقوله : بذمتج هالكلام من قلبج ؟

.... بثقه : أي اسمح لي .. احبك بس راحتي اهم

ضحك : احبك ؟ مادري حسستيني بكلامج انج ماتعرفين معنى هالكلمة .. !

رهف : لا والله انت تدري اني احبك ,, بس كل شيّ له شي

..... عصب : لاتقولين هالكلمه , تحبين ها ؟ اللي يحب يضحي بس هذا حب الناس السنعه مو حبج انتي .. انا الحمار .. انا الحمار اللي مصدقج ورايح افاتح اهلي بالموضوع احسب امنياتج مثل امنياتي

..... : وانا احسب اهلك فري بيوافقون وبيفرحون لي ..

..... : اللهم طولك ياروح .. اللهم طولك ياروح

...... : فهد حبيبي ,, شوف عندك اسبوع تقنع اهلك واذا مارضو انا بقول لامي اني موافقه ع ولد عمتي لانه قريب بيتخرج

فهد فقد اعصابه وحس انها تمنّ عليه بحبه لها : اقول رهف ..!

..... : عيون رهف ..

...... : خلي عيونج لج .. اهلي ماني مكلمهم ثاني مره ,, ولا رح اضحي بشي .. وولد عمتج روحي تزوجيه واشبعي فيه .. ان شاء الله ينضرب على راسه ويحبج

...... : فهد شفييييك عصبت وخذت الموضوع جدي ؟ بليز فهد افهمني انا مو لعبه عندك تخليني انتظر

..... : وانا مو بزر عندج تمشيني على كيفج ..! رهف اسمحي لي انا ماتوقعتج كذا .. انا ضحيت عشانج ورحت كلمت اهلي واخرتها انتي تقولين كذا

...... : كيف يعني الحب اللي بيننا ينتهي بغمضة عين ... ؟

..... : انتي دقّيتيني بكلامج .. روحي رهف الله يوفقج .. خلاص ماعاد ابي منج شي .. مو هذا كلام وحده تحب تقوله لحبيبها .. مالت عليج ومالت على حبج .. ومالت علي فوقكم

..... : ليش ليش

...... : لأني ماخذ الموضوع بجديه ,, ولما جيت اشب الفحم .. مارضيتي تحطين البخور .. ! خليتيه يحترق ويحترق ويحترق .. بس هين هين .. انا بخليه يطفى .. وربي يا رهف النار اللي شبيتيها انت وفوازوه بقلبي لا أطفيها .. والله لا أطفيها ..



فواز بهدوء : فدوى .. انا خبل .. لايكلّمني .. احد .. !

فدوى بحنان : بس قول لي فهّد عورك ؟

فواز يمسك يد البلاي ستيشن كالعاده بالمقلوب : .......

انقهرت فدوى من حست بالقهر بعيون فواز .. وهدوئه يخوف كأن اللي صار( قشة قصمت ظهر البعير ) .. وعلطول راحت لغرفتها تفكر في الناس اللي يحبون فواز غيرها ..

اتصلت على خالتها مضاوي وكان جوالها مقفل .. احتارت موت والعبره خنقتها .. مافيه غير مشعل .. لازم تبدّي حبها لفواز على احاسيسها وحبها لمشعل .. وراحت لرقمه واتصلت وهي تنتفض ..

مشعل نطّ ذيك النطه ورد بوله : هلا والله هلا

فدوى باحراج : هـ .. هــلا ..

مشعل بوله : اممممم هاو آر يو ؟..

..... : الحمد لله , شخبارك

..... : تمام .. عال العال ..

..... انحرجت موت من نفسها : .. انا والله .. كنت يعني .. بطلب منك .. طلب .. (وقامت تترجاه ) والله مضطره والله غصب عني مشعل ماحب ازعجك

مشعل خاف وبان في صوته نبرة حنية غصب عنه : بس بس فدوى عمري ليه كذا .. شوي وتصيحين .. قولي آمريني عيوني لج لا ازعاج ولا شي

..... : .......

انتبه مشعل لكلامه اللي احرجها وهي ماتحبه يكلمها كذا فابتسم : معليه لاتاخذين بكلامي طلع كذا .. سمّي

...... : ......

....... : افا يافدوى تستحين مني ؟

...... : مشعل .. فواز وفهد تخانقوا سوا بعنف وانا خايفه على فواز شكله تعور وحتى صاير هادي مو راضي يكلمني .. اول مره اشوفه كذا

مشعل ميل رقبته يمسك بها الجوال وهو يسكر ازرار بلوزته بقلق : طيب والحين هو كيف

فدوى بان على صوتها الخوف : هدوئه يخوف .. يخوف يامشعل والله مو مخليني اقرب له .. الله يخليك تعال طلّعه من بيتنا لاتخليه يقعد عند فهد

مشعل علطول اخذ مفاتيحه وشوي الا هو واصل عند الباب : الحين جاي

....... : ......

ركب مشعل السياره وشغلها : فدوى تسمعين صوت السياره ؟ هذا انا جاي والله

فدوى ماعرفت شتقول .. ! بهالسرعه ركب السياره .. !

مشعل يحاول يهدي فدوى شوي : طيب ماتبين تقولين لي ليش تخانقوا ؟

فدوى والعبره بصوتها : مايصلح اكلمك وانت تسوق

..... : ماعليج مني .. ولا ماتبين تقولين لي السالفه ها ؟

انحرجت فدوى : لا مشعل والله السالفه سخيفه .. انت تعرف فهد عنيف .. حتى حاولت افكهم ماقدرت

مشعل جاه شي بقلبه : وليه تقربين لهم ها ؟ دفج احد بالغلط ولا صار لج شي ؟

...... : ......

....... : فدوى لاتعوّرين قلبي .. فهد سوا لج شي ؟

...... : لا

...... : حلفي فدوى !

...... : والله

..... تنهد براحه : زين , الحمد لله . خلاص عشر دقايق وانا عندكم , باخذ فواز نتمشى شوي واتفاهم معاه طيب ؟

فدوى خلاص بتصيح بتصيح .. مو لانه بس لبى طلبها .. لانها كل يوم تحس بحبه الكبير لها .. وكن الايام تبي تثبت لها هالشي غصب .. : طيب ..

..... ابتسم : بعدين بقول لج فكره حلوه نبيج تساعدينا فيها

فدوى وماهمها غير فواز الحين تحسبه يقصد فكرة عنهم : طيب .. مشعل

...... : لبيه

....... : شكرا ... والله شكرا ..

مشعل انهبل من سمعها تصيح : شوف البنت قامت تصيح اظاهر تبيني اصدم ..! بس يابنت حرام عليج .. خلاص هذاني جاي والله ماله داعي تشكرين

..... : طيب , مع السلامه

ناداها : مولان ..

..... : هلا

..... : ماودج تضحكين لي شوي ؟ ترا من جيت وانتي كله صياح

..... ضحكت شوي غصب عنها : احسن تستاهل لأنك أنت تصيّحني ..

....... : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

فدوى لما ارتبكت من ضحكته وحست انه يبي يغير الموضوع : طيب مشعل شكرا مع السلامه

..... : هههه ولو انه شلّوت محترم .. بس اوكي .. مع السلامه .. انتبهي لنفسج ها ؟

..... : ان شاء الله ..

سكرت فدوى ووقفت قدام المرايه .. دموع تنزل بس مع ابتسامه ,, ليه ؟

تذكرت ان فيه احد يحبها مستعد ينفذ كل الي تبيه عشان يريحها ويسعدها .. من سافر مشعل عنها وهي تحس انها تشبّ وتشب وتشب لحالها لين تطفي ..

وجود مشعل الحين .. يخليها تحس انها شي مهمّ وحلو.. زي البخور .. يحرق نفســــه عشان الناس تتبخّر فيه .. !

الحين مين البخور فدوى ولا مشعل ؟ ولا يمكن ثنينهم يتشابهون بهالنقطه .. !

يوم الأربعـــــاء ..

قرروا تكون الملكه متواضعه .. في البيت بينهم وبين بعض يتعارفون .. والخميس جمعة وعزيمة عشا للكل .. نظرا لظروف ابراهيم وام ياسر .. استعد الكل وشبّوا الفحم ومعه احرقوا كل الايام اللي مضت .. وحطوا البخور وانتشر في كل المكان بغرور .. .. وكنه يعلن ان الايام .. مازالت تدور ..

اما في بيت ابو فهد .. كان فهد على اعصابه .. مازال يفكر بطريقة ينتقم فيها من فواز على اللي سواه فيه .. صح قلبه عاف رهف من قالت له الكلام اللي كدّر خاطره ولايمكن يكافح ويضحي ويتحدى احد عشان وحده زيها .. للاسف ما اكتشف هالشي الا متأخر ..

#يمكن حرقة قلبه جزا له ع اللي يسويه في اخوه .. بس وين يتوب ؟

فواز بالغرفه منسدح يفكر .. لما طلع مع مشعل قبل يومين .. حتى مشعل ماعرف ياخذ منه لاحقّ ولا باطل .. وصل لمرحله حس انه فعلا منبوذ وان فيه شي غلط .. دامه يتصرف ببراءه وفي النهايه تصرفاته تقلب عليه اللي حوله .. معناها انه فعلا شي غير مرغوب فيه .. ! صار يكره حتى نفسه

قال له مشعل ان عنده فكره حلوه .. بس فواز تجاهله .. وشكل مشعل لسه ماضبّط الفكره براسه ولا كان اصر عليه ..

سمع امه تناديه للغدا وشال نفسه ونزل .. وكالعاده لزق جمب فدوى .. وفهد مقابله وبعيونه شرر كنه ناوي على انتقام مو سهل ..

فواز من الربكه خبط الكاس بملعقته وانكب على السفره .. والكل تضايق من هالحركه بس هو ماتحرك .. فدوى قامت جابت فوطه ومسحته وهو في حالة صمت مفتشل من نفسه .. وخايف من الكل .. وحاس باكبر ذنب .. على اللي سواه بدون مايدري ..

فدوى همست له : فواز ليش ماتاكل ؟

فواز مانتبه لها .. كلام فهد كل الايام اللي راحت ظل يتردد في راسه .. ظل يحسسه انه عاله عليهم .. انه يخرّب ويدمر حياة الناس .. وان حتى جوده في هالحياة غلط ..

وطاحت الملعقه من يده اللي ظلت ترجف وانتثر كل الرز بشكل فوضوي

ابو فهد : الله يقلعك يالبزر حست المكان

فهد : ماتعرف تاكل انت الله ياخذك

فواز : ..............

فدوى خنقتها العبره وقربت له وهو جامد .. نفضت عن بنطلونه الاكل ورتبت المكان شوي .. ونطقت بهدوء : كان سرحان .. خلاص حصل خير

فواز بصوت ماسمعه الا هي : لا .. ماحصل .. خير

فهد اعتدل بجلسته وباين انه ناوي على شي : يبه .. يمه ..

ابو فهد : هااا .. لاتفتح لي موضوع البنت انا حالف عليك ماتتزوجها

فهد بهدوء وهو يراقب نظرات فواز : لا خلاص مابيها , بس مازلت ابي اتزوج ..

ام فهد : ومن لقيت غيرها ؟

فهد وهو يطالع فواز بخبث : صبا بنت خالتي ..!

التوقيع
اشتقت اليك
ولكنها ليست المرة الاولى
بل هي عادتي في كل يوم
ولكن بصمت

شكراً فتى الظلام
  رد مع اقتباس
اخذيني ما ابيني| الكاتبة صوت الدفا, كاملة
قديم منذ /02-08-2014   #13
الصورة الرمزية عازفة الظلام

حلم متألق

عازفة الظلام غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 23082
تاريخ التسجيل : Jul 2014
المشاركات : 1,577
الوظيفة : طالبة
نقـــاط الخبـرة : 356
رصيدي : 3
التفاعل : %:
: % : % : %
افتراضي

[13]

(شبّ الفحــــــم .. وهات البخـــور .. !! )



مساعد وهو يدخل الشقه : الله الله شالحلاه شالزين

علياء ابتسمت وهي تطالع نفسها .. لابسه بنطلون وبلوزة بيضا كت ساااده ..

مساعد قرب لها يطالع فيها من فوق لتحت : احب البساطه انا

علياء حمرت : الله يعيني عليك ,, انا ماحبها ..

ضحك : اعلّمك تحبينها ؟ شرايك

هجّت علياء للمطبخ من شافت نظرة الخبث بعيونه .., وهو ضحك وراح يبدل ملابسه وهو يحمد ربه وللآن يضحك كل ماتذكر خوفه باول يوم واللي كان كله من مكياج .........

صح بعض المخاوف .. غبيه ..! وتافهه لدرجة أنها تحـــرقنا مثل الفـــحم .. وتتبددّ بســــرعه . مثل البخور .. !

في الامارات

ميثه قامت مفزوعه : شوووووووووووووووووووووووووووو ؟

نوال بهدوء : سعد مافيه شي

ميثه قرفانه : وع يلوّع الجبد

شهاب وهو لاهي بالتلفزيون : قصدج شكله

ميثه : لا لا كله على بعضه

ثابت ابتسم : ياميثه مايصير جي ,, مو انتي تحبينهم بتكونين جريب منهم

ميثه وهي تتخصر : لا مو هو واخواته انا احب ديم بس , تبونا نقرب منهم انت روح تزوج ديم اما انا سعد هذا ماريده

ثابت ضحك ع طريقة كلامها وقال بهدوء : مالج خص بديم , عليج بسعد

ميثه تكتفت : شيبي فيني مالقى غيري يعني عمى بعينه

نوال : امه تقول انج معجبته حيل ,, يقول حتى البنت كشخه وذوق

..... عصبت : ماشاء الله الاخ لحق يلقط كل هذا من اخر مره رحنا فيها ,, صج سبال

...... : يابنتي فكري ع الاقل

..... : يمه تبيني اعيش معاهم ؟ هذووووول بدو قرااااااااااوى

... شهاب وهو يحرك الملعقه بالصحن : الميث لاتصيرين سطحية جيه

...... : سطحيه بكيفي انت ماشفت خواته عشان تقول جيه

...... : بلى

انصدم الكل والتفتوا له وهو انتبه اول ماحط الملعقه بفمه , واول مابلع قال بهدوء : شفتهم بالغلط ,,

ميثه ويدها على خصرها : وكيف حلوين ؟ اعجبوك ؟ نخطب وحده منهم لك

شهاب حط الملعقه : لاااااا ماريد

..... : شفتي يمه , حتى شهاب شايفهم وعايفهم

ثابت بعقل : مو شرط يظلون جيه هم بعدهم صغار

شهاب قام واقف وهو يشرب بقية العصير : طيب تزوجيه وتطلعين انتي اكشخ وحده بينهم ويشوفونج ويقلّدونج ..

...... : لا ! هذا سعد عينه زايغه شللي يضمّني انه اذا تزوج مايطالع باحد غيري , بموت بقهري وغيرتي

ثابت وهو يحوس لها شعرها وهو طالع ورا اخوه : يعني ماتقدرين تخلينه مايطالع بغيرج

...... : .......

غمز لها ثابت ولف لامه وابتسم .. وطلع ..




ديم : لولولولولولوولولولولوولولولولييييييييش الف الصلاة والسلام عليك ياحبيب الله محماااااااااااااااااااااااااد ,, ماصدقنا وااااااافقوااااا

حمود ضحك : بعد طقّي ورقصي

ابراهيم ابتسم ووجهه احمر .. اما ديم راحت لابوها ضمته وهي تضحك ..

حمود : وانا باركي لي ترى ابعرس هههههههههههههههههه

ديم ضحكت ومن الوناسه راحت لجدها وضمته

ابراهيم بضحكه : ديم انتبهي لاتشيلينه وياج ههههههه

ديم ضحكت من قلبها ع جدها قصير ونحيف وحالته حاله وهي فعلا من فرحتها شوي وتشيله

حمود : بس يابنت فقصتيني

ديم : سوووري بس فرحاااانه هههههههههه

حمود جلس ع الارض ومغط رجوله : يللا اجل همّزيني

ابراهيم : بس يبه ترا البنت بتزهق منا

ديم ومن سعادتها ماهمها : لاا شدعوه ,, (وراحت لجدها تهمّزه )

وجيني في المطبخ سمعت واحترررقت من القهر .. شوي الا ديم داخله للمطبخ تفتح الثلاجه تدور شي تشربه

جيني تستعبط : ايس فيه فيه صراخ ؟

ديم : مالج شغل

جيني عصبت .. وديم راحت جمبها تفتح الدولاب تطلع كاس : ديور الجديد ولا اللي قبله ؟

جيني : سنو ؟

ديم وهي تشرب العصير وترد بتطنز : العطر .. اللي انتي حاطته .. ديور صح ؟

جيني بثقه : ايوه

ديم حطت الكاس طالعه : ايه يصير خير , اتحدى اذا ماكان من محل بو عشره ..!

جيني ضربت رجلها : يصير كير أنا يورّي انتا .. ويورّي هذا بابا مايبي انا ..

راحت ديم وهي مبسووطه .. بس بما ان ابوها وام ياسر ثنينهم كبار .. رح تكون ملكه وحفله صغيره بس .. وبعدها رح تجي لعندهم .. دق تلفون البيت وراحت ديم ترد بحماس : الووووووو

ولاء من الطرف الثاني : الوووووين

.....استغربت : منو ؟

ولاء : انتي ديم اكيد .. صح ؟ انا بنت ام ياسر

.....تفشلت : هههههه اهلييين هلا والله , شخباركم

ولاء : الحمد لله تمام انتوا شخباركم ؟ مبرووووك زواج أبوج

.... : مبروووووك زواج امج

الثنتين سوا : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

ولاء : هههههههه شنو هذا شالدنيا هذي ؟

..... : ههههه مادري , مارح تجون من الرياض ؟ فكّوا عنها شوي

ولاء : هههههه بلى ان شاء الله الاربعاء جايين للملكه ان شاء الله

.... : شدعوه تعالو قبل

..... : مانقدر والله دوامات تعرفين

..... : اممم صح الله يعينكم ..

...... : طيب انا استأذن الحين دقيت ابارك بس ,, باركي لابوج وجدج ترا استحي اكلمه ههههههههههههه

...... : عادي انتي متزوجه صح ؟

..... : يسسس بس استحي بكيفي

..... : يابنت بيصير زوج امج ليش تستحين

..... : كيفي يختي استحي وبس ..

..... : هههههههه تكككفين بس .. (وسكتت شوي ) عادي ترا شكلي خذت راحتي وياج هههههههه

ولاء : اوووو عاااادي حتى انا حسيت انج صديقتي منذ اول وهله

.... : ههههههههههههههه احلى يا أول وهله .. طيب انتي قدي صح ؟

..... : اممممممممم لا انا اكبر منج بسنه اظاهر ..

..... : اها , نو بربلم .. وميييين هذي النونو اللي تصيح عندج

ولاء وهي ترفع جوري لحضنها : وين نونو جوري عمرها 5 سنوات بس دلوعه من تشوفني ماسكه التلفون الا تبي تكلم كل العالم ..

..... : وه ياقلبي عشان كذا تصيح ؟

..... : ايه عفست لها وجهي وأشرت لها تروح عني وصاحت ههههههههههههه

...... : يعمري عليها هاتيها بكلمها

ولاء : تحملي اللي يجيج اجل .. هاج ..

ديم تحمست : الووووو جوري

جوري بنعومه وهي تلعب بشعرها : الو.. انتي .. مين ؟

رفعت جوري السماعه وطالعت امها : ماما .. مين هذي؟

ولاء : ههههههههه.. هذي تصير .. امممم بنت زوج ام امج .. (نفضت راسها ) اقول هاتي بس

ديم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ياخال ابوي حك ظهري ههههههههه مسكينه شكلها تعقدت .. بوسيها بليز

.... : ان شاااء الله , يللا حبيبتي سلمي عليهم ونشوووفكم ع خير

.... : ان شاء الله ,, فمان الله

سكرت ديم والتفتت لهم وهي شاقه الابتسامه

حمود : هالحين من متى وهي صديقتج هاااا ؟

ابراهيم بهدوء : هذي بنتها ؟

حمود : انت يالمستحي مسوي نفسك ماتدري .. ايه بنتها

ديم خلاص بتتقطع ضحك : تبارك لكم تراها

حمود وابراهيم : الله يبارك فيها

ديم : والاربعاء بينزلون الدمام ..

حمود بأمر : اجل قوم اتصل على رجلها عطهم وصف البيت

ابراهيم : ان شاء الله ..


مشعل في الجهه الثانيه .. كان يدور بغرفته محتار كيف يضبط الموضوع .. اخيرا نقزت في باله فكره وعلطول راح اخذ جواله واتصل

...... : هآآي آنت (عمتي ) مضاوي

مضاوي : هههههه مشيعل ؟ حسبي الله على بليسك

مشعل ضحك : شخبارك عمتي ان شاء الله بخير

..... : الحمد لله , مشيعل اخلص شتبي ؟

مشعل : ههههه مره ماخذه فكره عني اني مصلحجي

..... : يعني تبي شي ولا ؟

...... : هههههه الا والله , اسمعي (وقال لها الفكره )

مضاوي : والله ياولدي فواز احبه حيل واحب قربه بس فاطمه اختي الله يهداها ماتحب تخلي احد يحتك فيه

..... : يعني موافقه ع الفكره ولا لا ؟ عمتي ابيج تساعديني

..... : ان شاء الله من عيوني والله

..... : تسلمين

..... : مشعل , كل هذا عشان فدوى ؟

تنهد مشعل وابتسم : حتى انتي ياعمتي تقولين كذا ؟

.... : ايه , انا ادري انك تحب فواز بس فدوى هي السبب الرئيسي صح ولا ؟

...... : .......

...... : لاتستحي يامشعل , مافيها شي .. اذا انت تبي شي من هالدنيا لاتتوقع انها بتعطيك اياه .. لازم انت تكون اناني شوي .. وتتحداها

..... : صح كلامج خالتي



ومايدرون عن فواز وفدوى ..!

رهف : فهووود قلبي يدق بقوه كل ماقربت الدقايق

فهد بهدوء : معليه حبيبتي الحين بدخل البيت وبكلمهم .. خليج جمب الجوال .. عشان ابشرج ..

..... : مره واثق انهم بيوافقون يافهد ؟

..... : ان شاء الله , هم من زمان يبوني اتزوج

سكر فهد منها ودخل البيت نافخ صدره .. وكان الكل مجتمع في الصاله وهالشي سهل عليه الموضوع .. دام اخوانه موجودين خلهم يعرفون مره وحده .. هو الكبير والمسيطر ماحد يقدر يمنعه عن اللي يبي ..

فهد : يمه ..

ام فهد : مصمّه .. شتبي

فهد وبعد مالتفتوا عليه الكل : كنت بقول لكم .. ابي اتزوج

ام فهد علطووول رفعت يدها تتطنز : لولولولولولييييييش مابغيت

ابو فهد وحاس بارتباك ولده : صبري يامره ,, من هي بنته اللي تبي تاخذها ؟

فهد بارتباك حاول يخبيه : اخت واحد من ربعي

فواز وفدوى منصتين بهدوء .. .. وابو فهد قام يسأله ..

..... : شيقال لهم ؟

فهد منحرج شوي : الفلاني ..

ابو فهد : شسمها ؟

...... : رهف

فواز طلع من سرحانه يركز بكلام اخوه .. من قال اسم رهف ....وحاول يتذكر هو وين سمع اسمها فيه ..

..... : وش معنى هي بالذات انت شايفها بمكان ؟

..... فهد حاول يدور تصريفه : لا ,,ها .. ؟ مره بالغلط وبصراحه ... اعجبتني ..

ابو فهد عصب : وانت تحكم ع البنت من شكلها ,, اهم شي اخلاقها

# والاخلاق عاد ..!

فهد : ليه يبه انا اعرف اخوها ورجّال وانت أسأل عنهم ..

ابو فهد كنه مو مقتنع : لا لا ,, عندك بنات العايله كثار .. لاتاخذ من ناس مانثق فيهم

فهد انقهر وتوّه بيدور كلام .. الا وينط فواز : حرام ..! خلوه يتزوجها .. خلوه

فهد انبسط لانه لقى احد يوقف معاه حتى لو كان فواز ,, اما ام فهد صرخت ع الولد : وانت شدخلك فيه يتزوجها ولا مايتزوجها ..

فواز مقهور : هو يحبها .. خلوه ... يتزوجها

فهد طلعت عيونه من كلام فواز هذا ناوي يفضحه بغباءه

ام فهد رفعت حاجب : وتحبها بعد ؟ من متى ان شاء الله ؟

فهد حاول يدافع عن نفسه : لاتاخذين ع كلامه يمه , ماعليج منه , انا اقول لكم عجبتني والاخ يفهم على كيفه هو ومخّه ذا ..

ابو فهد عصب : فواز شقصدك يحبها تستهبل انت ؟

فواز قام واقف : مسكين ,, يكلمها كل يوم ,, يحبها ,, يبوسها .. احبج رهف .. رهف عمري .. حياتي رهف .. مسكين يحبها ... يتزوجها خلّوه

ابو فهد قام واقف ووصلت معاه : بعااااااااااد .. تكلمها وتحبها بعد هاااااه ؟ وحركات قلة حيا بوس ومادري شنو

ام فهد هي الثانيه عصبت : لا لا منت صاحي .. احلم بس , تبي تتزوج لك وحده من اللي تعاكسهم وتنصب علينا

فهد قام واقف وراهم يحاول يجلسهم ويصرف الموضوع : لا لااا , يبه يمه هدّوا شوي انتوا مصدقين هالخبل هذا ..

...... : انا .. مو خبل ..

فدوى : فهد انت تعرف ان فواز مايكذب ..

ابو فهد قام يصارخ : اسمع عاد ,, كلامي مارح اثنّيه .. هالبنت لاتحلم تتزوجها

فهد بترجي : يبه احبها والله احبها ..

ام فهد : ماعندنا شي اسمه حب ,, هذي تنصب عليك وتلعب معاك .. وزي ماتكلمك اكيد تكلم غيرك , وبعدين حظرتك رافع الكلفه معاها ذي ماتستحي على وجهها .. وجهها مرشوش بمرق

ابو فهد : اذلف عن وجهي هالبنت منت متزوجها ولا والله اموت وانا غاضب عليك

ام فهد تمشي طالعه : هذا اللي ناقص بعد

فهد غمض عيونه وكنه يمنع نفسه ينفجر .. وشوي لما حس بالقهر مالقى نفسه الا يمسك فواز بعنف من بلوزته ويصرخ فيه : انت حماااار ,, شسووووويت انت شسوووووويت

فواز ببراءه وخوف وهو يرجع على وراه : انا اقولهم , ,,, خلوه يتزوجها

..... : لا انت حيوان .. انت متخلف وغبي .. انت خربت علي كل شي .. انت دمرتني .. غبي ماتفهم غبي وبتظل طول عمرك غبي

فواز وهو يحاول يفك يدين اخوه العنيفه : انااااااا مو غبي ,, احبك والله .. ابيهم يخلونك .. تتزوج

فدوى جات بينهم تمسك فهد تحاول تفكه بصعوبه والاثنين متشادين سوا .. فهد لما وصلت معاه فك فواز بقوه طيّحته ع الارض : انا اوريك يافواز .. اوريك

فدوى تصارخ : فهد حرام عليك هو مو قصده مسكين يبي يتوسط لك ماله ذنب

.... : خلّ ينطم بس ,, قالت ماله ذنب .. الحين ابوي وامي حلفوا ماآخذ البنت اللي احبها بسبّة غبائه , يعني خلاص انا انهدمت كل احلامي وامنياتي ,, وبسبة مين .. بسبب هذا .. الله ياخذك ان شاء الله وافتك منك

فواز والدمعة بعيونه : الله ياخذني .. وتفتك مني .. (وقام واقف ) احسن اموت احسسسسن

فهد راح لفوق وقلبه محترق ويحس انه وده يقتل اخوه .. ماله وجه يكلم رهف بس هو تعود يقول لها كل شي ,و مالقى نفسه الا يدق عليها ..ويقول لها عن اللي صار

رهف بسخافه : ياحبيبي هونها وتهون

..... : صاحيه انتي وين اهونها ,, اقول لج اهلي حلفوا انج ماتكونين لي . خلاص انا بموت وربي بموت

..... : ليه حلفوا اكيد معصبين , اصبر كم يوم ويروقون شوي وقول لهم ثاني مره

..... : لاحوووول ,, رهف هذول اهلي وانا اعرفهم .. قالوا مافيه يعني مافيه ..

..... : طيب والحل يعني مارح نتزوج ؟

...... جت بباله فكره جنونية : نهرب ونتزوج بعيد عنهم ..!

..... : صاحي انت ؟ فهد وين قاعدين احنا

..... عصب : مادري راسي بينفجر ,, رهف اوعديني انج تكونين لي .. تنتظريني العمر كله لين احاول بأهلي

..... بمياعه : لا يافهد .. انا مستحيل ارضى اعيش وسط ناس ماتحبني ,, يعني حتى لو وافقوا اهلك بيكون بس عشانك وبعدين يمكن يتقصّدوني لا ماقدر

طلعت عيون فهد لبرا : يعني شقصدج .... ممكن افهم ؟

.... : يافهد انا قايلة لك إني مسمّية لولد عمتي بس ما أحبه احبك انت ,, لكن اذا انت بتعلّقني وبتعيشني حياة كلها مشاكل اجل اروح اتزوجه اصرف لي

فهد سكت مصدوم يدور ع كلام يقوله : بذمتج هالكلام من قلبج ؟

.... بثقه : أي اسمح لي .. احبك بس راحتي اهم

ضحك : احبك ؟ مادري حسستيني بكلامج انج ماتعرفين معنى هالكلمة .. !

رهف : لا والله انت تدري اني احبك ,, بس كل شيّ له شي

..... عصب : لاتقولين هالكلمه , تحبين ها ؟ اللي يحب يضحي بس هذا حب الناس السنعه مو حبج انتي .. انا الحمار .. انا الحمار اللي مصدقج ورايح افاتح اهلي بالموضوع احسب امنياتج مثل امنياتي

..... : وانا احسب اهلك فري بيوافقون وبيفرحون لي ..

..... : اللهم طولك ياروح .. اللهم طولك ياروح

...... : فهد حبيبي ,, شوف عندك اسبوع تقنع اهلك واذا مارضو انا بقول لامي اني موافقه ع ولد عمتي لانه قريب بيتخرج

فهد فقد اعصابه وحس انها تمنّ عليه بحبه لها : اقول رهف ..!

..... : عيون رهف ..

...... : خلي عيونج لج .. اهلي ماني مكلمهم ثاني مره ,, ولا رح اضحي بشي .. وولد عمتج روحي تزوجيه واشبعي فيه .. ان شاء الله ينضرب على راسه ويحبج

...... : فهد شفييييك عصبت وخذت الموضوع جدي ؟ بليز فهد افهمني انا مو لعبه عندك تخليني انتظر

..... : وانا مو بزر عندج تمشيني على كيفج ..! رهف اسمحي لي انا ماتوقعتج كذا .. انا ضحيت عشانج ورحت كلمت اهلي واخرتها انتي تقولين كذا

...... : كيف يعني الحب اللي بيننا ينتهي بغمضة عين ... ؟

..... : انتي دقّيتيني بكلامج .. روحي رهف الله يوفقج .. خلاص ماعاد ابي منج شي .. مو هذا كلام وحده تحب تقوله لحبيبها .. مالت عليج ومالت على حبج .. ومالت علي فوقكم

..... : ليش ليش

...... : لأني ماخذ الموضوع بجديه ,, ولما جيت اشب الفحم .. مارضيتي تحطين البخور .. ! خليتيه يحترق ويحترق ويحترق .. بس هين هين .. انا بخليه يطفى .. وربي يا رهف النار اللي شبيتيها انت وفوازوه بقلبي لا أطفيها .. والله لا أطفيها ..



فواز بهدوء : فدوى .. انا خبل .. لايكلّمني .. احد .. !

فدوى بحنان : بس قول لي فهّد عورك ؟

فواز يمسك يد البلاي ستيشن كالعاده بالمقلوب : .......

انقهرت فدوى من حست بالقهر بعيون فواز .. وهدوئه يخوف كأن اللي صار( قشة قصمت ظهر البعير ) .. وعلطول راحت لغرفتها تفكر في الناس اللي يحبون فواز غيرها ..

اتصلت على خالتها مضاوي وكان جوالها مقفل .. احتارت موت والعبره خنقتها .. مافيه غير مشعل .. لازم تبدّي حبها لفواز على احاسيسها وحبها لمشعل .. وراحت لرقمه واتصلت وهي تنتفض ..

مشعل نطّ ذيك النطه ورد بوله : هلا والله هلا

فدوى باحراج : هـ .. هــلا ..

مشعل بوله : اممممم هاو آر يو ؟..

..... : الحمد لله , شخبارك

..... : تمام .. عال العال ..

..... انحرجت موت من نفسها : .. انا والله .. كنت يعني .. بطلب منك .. طلب .. (وقامت تترجاه ) والله مضطره والله غصب عني مشعل ماحب ازعجك

مشعل خاف وبان في صوته نبرة حنية غصب عنه : بس بس فدوى عمري ليه كذا .. شوي وتصيحين .. قولي آمريني عيوني لج لا ازعاج ولا شي

..... : .......

انتبه مشعل لكلامه اللي احرجها وهي ماتحبه يكلمها كذا فابتسم : معليه لاتاخذين بكلامي طلع كذا .. سمّي

...... : ......

....... : افا يافدوى تستحين مني ؟

...... : مشعل .. فواز وفهد تخانقوا سوا بعنف وانا خايفه على فواز شكله تعور وحتى صاير هادي مو راضي يكلمني .. اول مره اشوفه كذا

مشعل ميل رقبته يمسك بها الجوال وهو يسكر ازرار بلوزته بقلق : طيب والحين هو كيف

فدوى بان على صوتها الخوف : هدوئه يخوف .. يخوف يامشعل والله مو مخليني اقرب له .. الله يخليك تعال طلّعه من بيتنا لاتخليه يقعد عند فهد

مشعل علطول اخذ مفاتيحه وشوي الا هو واصل عند الباب : الحين جاي

....... : ......

ركب مشعل السياره وشغلها : فدوى تسمعين صوت السياره ؟ هذا انا جاي والله

فدوى ماعرفت شتقول .. ! بهالسرعه ركب السياره .. !

مشعل يحاول يهدي فدوى شوي : طيب ماتبين تقولين لي ليش تخانقوا ؟

فدوى والعبره بصوتها : مايصلح اكلمك وانت تسوق

..... : ماعليج مني .. ولا ماتبين تقولين لي السالفه ها ؟

انحرجت فدوى : لا مشعل والله السالفه سخيفه .. انت تعرف فهد عنيف .. حتى حاولت افكهم ماقدرت

مشعل جاه شي بقلبه : وليه تقربين لهم ها ؟ دفج احد بالغلط ولا صار لج شي ؟

...... : ......

....... : فدوى لاتعوّرين قلبي .. فهد سوا لج شي ؟

...... : لا

...... : حلفي فدوى !

...... : والله

..... تنهد براحه : زين , الحمد لله . خلاص عشر دقايق وانا عندكم , باخذ فواز نتمشى شوي واتفاهم معاه طيب ؟

فدوى خلاص بتصيح بتصيح .. مو لانه بس لبى طلبها .. لانها كل يوم تحس بحبه الكبير لها .. وكن الايام تبي تثبت لها هالشي غصب .. : طيب ..

..... ابتسم : بعدين بقول لج فكره حلوه نبيج تساعدينا فيها

فدوى وماهمها غير فواز الحين تحسبه يقصد فكرة عنهم : طيب .. مشعل

...... : لبيه

....... : شكرا ... والله شكرا ..

مشعل انهبل من سمعها تصيح : شوف البنت قامت تصيح اظاهر تبيني اصدم ..! بس يابنت حرام عليج .. خلاص هذاني جاي والله ماله داعي تشكرين

..... : طيب , مع السلامه

ناداها : مولان ..

..... : هلا

..... : ماودج تضحكين لي شوي ؟ ترا من جيت وانتي كله صياح

..... ضحكت شوي غصب عنها : احسن تستاهل لأنك أنت تصيّحني ..

....... : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

فدوى لما ارتبكت من ضحكته وحست انه يبي يغير الموضوع : طيب مشعل شكرا مع السلامه

..... : هههه ولو انه شلّوت محترم .. بس اوكي .. مع السلامه .. انتبهي لنفسج ها ؟

..... : ان شاء الله ..

سكرت فدوى ووقفت قدام المرايه .. دموع تنزل بس مع ابتسامه ,, ليه ؟

تذكرت ان فيه احد يحبها مستعد ينفذ كل الي تبيه عشان يريحها ويسعدها .. من سافر مشعل عنها وهي تحس انها تشبّ وتشب وتشب لحالها لين تطفي ..

وجود مشعل الحين .. يخليها تحس انها شي مهمّ وحلو.. زي البخور .. يحرق نفســــه عشان الناس تتبخّر فيه .. !

الحين مين البخور فدوى ولا مشعل ؟ ولا يمكن ثنينهم يتشابهون بهالنقطه .. !

يوم الأربعـــــاء ..

قرروا تكون الملكه متواضعه .. في البيت بينهم وبين بعض يتعارفون .. والخميس جمعة وعزيمة عشا للكل .. نظرا لظروف ابراهيم وام ياسر .. استعد الكل وشبّوا الفحم ومعه احرقوا كل الايام اللي مضت .. وحطوا البخور وانتشر في كل المكان بغرور .. .. وكنه يعلن ان الايام .. مازالت تدور ..

اما في بيت ابو فهد .. كان فهد على اعصابه .. مازال يفكر بطريقة ينتقم فيها من فواز على اللي سواه فيه .. صح قلبه عاف رهف من قالت له الكلام اللي كدّر خاطره ولايمكن يكافح ويضحي ويتحدى احد عشان وحده زيها .. للاسف ما اكتشف هالشي الا متأخر ..

#يمكن حرقة قلبه جزا له ع اللي يسويه في اخوه .. بس وين يتوب ؟

فواز بالغرفه منسدح يفكر .. لما طلع مع مشعل قبل يومين .. حتى مشعل ماعرف ياخذ منه لاحقّ ولا باطل .. وصل لمرحله حس انه فعلا منبوذ وان فيه شي غلط .. دامه يتصرف ببراءه وفي النهايه تصرفاته تقلب عليه اللي حوله .. معناها انه فعلا شي غير مرغوب فيه .. ! صار يكره حتى نفسه

قال له مشعل ان عنده فكره حلوه .. بس فواز تجاهله .. وشكل مشعل لسه ماضبّط الفكره براسه ولا كان اصر عليه ..

سمع امه تناديه للغدا وشال نفسه ونزل .. وكالعاده لزق جمب فدوى .. وفهد مقابله وبعيونه شرر كنه ناوي على انتقام مو سهل ..

فواز من الربكه خبط الكاس بملعقته وانكب على السفره .. والكل تضايق من هالحركه بس هو ماتحرك .. فدوى قامت جابت فوطه ومسحته وهو في حالة صمت مفتشل من نفسه .. وخايف من الكل .. وحاس باكبر ذنب .. على اللي سواه بدون مايدري ..

فدوى همست له : فواز ليش ماتاكل ؟

فواز مانتبه لها .. كلام فهد كل الايام اللي راحت ظل يتردد في راسه .. ظل يحسسه انه عاله عليهم .. انه يخرّب ويدمر حياة الناس .. وان حتى جوده في هالحياة غلط ..

وطاحت الملعقه من يده اللي ظلت ترجف وانتثر كل الرز بشكل فوضوي

ابو فهد : الله يقلعك يالبزر حست المكان

فهد : ماتعرف تاكل انت الله ياخذك

فواز : ..............

فدوى خنقتها العبره وقربت له وهو جامد .. نفضت عن بنطلونه الاكل ورتبت المكان شوي .. ونطقت بهدوء : كان سرحان .. خلاص حصل خير

فواز بصوت ماسمعه الا هي : لا .. ماحصل .. خير

فهد اعتدل بجلسته وباين انه ناوي على شي : يبه .. يمه ..

ابو فهد : هااا .. لاتفتح لي موضوع البنت انا حالف عليك ماتتزوجها

فهد بهدوء وهو يراقب نظرات فواز : لا خلاص مابيها , بس مازلت ابي اتزوج ..

ام فهد : ومن لقيت غيرها ؟

فهد وهو يطالع فواز بخبث : صبا بنت خالتي ..!

التوقيع
اشتقت اليك
ولكنها ليست المرة الاولى
بل هي عادتي في كل يوم
ولكن بصمت

شكراً فتى الظلام
رد مع اقتباس
اخذيني ما ابيني| الكاتبة صوت الدفا, كاملة
قديم منذ /04-08-2014   #14

حلم متألق

الصورة الرمزية عازفة الظلام

عازفة الظلام غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 23082
تاريخ التسجيل : Jul 2014
المشاركات : 1,577
الوظيفة : طالبة
نقـــاط الخبـرة : 356
رصيدي : 3
التفاعل : %:
: % : % : %

افتراضي

[14]

(لا تمــــوت ..! )


فواز تعلّقت عيونه بأخوه والكل التفت له وانتبه للصدمه بوجهه ..

اما فدوى صرخت : ايييييييييييييييش

رد فهد بلا مبالاه : صبا .. انا قلت صبا ..

فدوى وكنها تبي تفهّمه ان فوازيحبها : فهـد ..

قاطعها ابوها وكن الموضوع عجبه : سكتي انتي دقيقه .. متأكد من قرارك ؟

ام فهد برضو حبت الفكره : ايه متأكد ؟

هز فهد راسه .. والكل وجه انظاره لفواز في انتظار ردة فعله ..

قام فواز بهدوء .. ووقف بمكانه ماتحرك .. دارت عيونه على فهد .. ابوه .. امه .. فدوى .. ورجعت عيونه تدور ثاني مره .. وتطيح بعيون فهد وتتعلق فيها شوي ..

فدوى ماشالت عيونها عنه .. تراقبه بكل رمشة يرمشها .. لين فجأه وبوسط الصمت .. تنزل دمعة من عينه .. لما حس هو فيها حرّك نفسه ومشى ..

فهد بسخرية : تصيح من الفرحة لان اخوك بيتزوج ؟

فواز بدون مايلتفت له : أصيـــح .. لأني أبي أموت .. وعارف انه .. حرام

ابو فهد نزل راسه يكمل اكله : منت صاحي بلا هبل اجلس كمل اكلك


ام فهد : فوازوه اجلس وجع وشهوله هالزعل ؟ ندري من زمان انك تحبها بس مافيه نصيب خلاص , بنخطبها لاخوك وان شاء الله اختي بتوافق ..

فواز مقهور ,. مكسور .. مشتت , مجروح , مطعون .. وفهد يكمل عليه : لا عادي مو حرام الانتحار للمجانين ,,

فواز وهو طالع اول درجة : طيب ,, تشوفني .. معلّق بالسقف .. نفسي

فهد يتطنز : لا حرام تتعور بعدين , روح اشرب أسيد و لا ديتول أي شي ترا يقولون مفعوله شيّ ..!

لف له فواز وعطاه نظرة مانشف دمعها .. وطلع فوق ..

شوي وتصرخ فدوى لما تستوعب : فووووووااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااز

فهد رفع راسه لما شافها نطت للدرج : شفيج انهبلتي ؟

فدوى بكلام مقطع : حسبي الله عليك يافهد الحين بيسوي بنفسه شي ..

قطعت فدوى الدرج بكل قوتها رايحة تركض لفوق تدوّره .. وعلى اقرب حمام دخلت ووقفت عند الباب .. ونشف دمها لما شافت شكله .. تبي تنطق تتكلم تصارخ بس صوتها مو راضي يطلع ..

طلع صوتها اخيرا وهي تشوفه جالس على الأرض اللي غرقانه من علبة المنظف .. والمنظف مرمي على جمب.... : فــ فــ .. فــوازز

فواز وهو يضرب الأرض : ليه حرام اموت ........... ليه ليييييييييييييييييييييييييييييييييه

فدوى جلست جمبه ودموعها تنزل : استغفر ربك فواز حرام تقول كذا

فواز يبعد يدها عن كتفه : روحي .. كلكم روحو

فدوى انهارت وهي تشوفه بهالشكل : فواز خلاص .... فواز ارحم نفسك

فواز منزل راسه للأرض ومايرد عليها .. فدوى ماعادت تقدر تفكر قامت ومسكت الجوال وهي ترجف : الووو خالتي مظاوي آآآآآآآآآهئ

مظاوي خافت : بسم الله عليج فدوى شفيج خررررعتيني ..

فدوى وهي تشاهق : خالتي الله يخليج تعالي .. تعالي

....... : فدوى لاتخوفيني قولي شالسالفه

فدوى حاولت تهدي نفسها : فواز .. خالتي تعالي ضمّيه بس .. بس ضمّيه .. والله قاعد يرجف .. مايخليني اكلمه

مظاوي سكرت : يللا جايه جايه

سكرت فدوى وهي ترجف ورجعت تدق على مشعل برضو بدون ماتحس ..

مشعل كان نايم وبعد كم دقة رد معصب بدون مايركّز في الشاشة : واااااات ؟

فدوى : مشعـــــــــــــــــــــــــل الله يخليك مشعل

مشعل فزّ ونطّ ذيك النطه : فدوى ؟ فدوووووى شصاير

فدوى زاد صياحها : تعال فواز يحتاجك مايخليني المسه , تهاوش مع فهد ثاني مره

...... : خلاص خلاص انا جاي ,, فدوى لاتروحين له

...... : .......

...... : فدوى تسمعيني ؟ لاتروحين لعنده

..... : ليه ؟

....... : اكيد مايبيج تحسين بضعفه , مولان قلبي خليه خلاص انا جاي

..... : مشعل

..... : لبيه

..... كتمت صيحتها : الله يخليك بسرعه .. !

[ لاتــــــموت .. ! كـــــافح يافرحـــــي .. واصـــرخ بعالي الصــوت ..! أصرخ قول أبي أعيش .. واخرس كل الأصوات .. [صهـ ,,,,, سكــــووووووووووت] ...! ]


في مكان ثاني .. بيت ابراهيم .. كان الوضع العكس .. الكل فرحان ومبسوط .. ابراهيم ملّك والجمعة عائلية جداً .. بس الفرحة واضحة بعيون الكل .. تركوهم لحالهم .. حمود راح يرتاح .. وديم اخذت ولاء لغرفتها ..

ديم جلست على ركبتينها ومدت يدها لجوري : ياحلوه ليش مو راضيه تسلمين علي من جيتي ؟

جوري تمسكت بامها وبوّزت .. ضحكت ديم وفتحت ثلاجة غرفتها الصغيرة : شوووفي جوري تعالي اختاري اللي تبين

جوري انهبلت وهي تشوف كل انواع الشوكلت ومسوية مستحية

ولاء :يالخبلة منتي صاحيه كل هالشوكلت .؟

ضحكت ديم : ههههههه لا ما آكله كله .. بعض الاحيان مع ابوي وجدي , (وتلفتت ) الا صح اخوانج وينهم ؟
..

ولاء حطت يدها على فمها تمنع ضحكتها : جدج شالهم معاه .. اسمعه يقول بيسولف لهم عن مناسبات أيام اول

ديم : ههههههههههههه مايتوب .. تعالي انتي يادبه (وراحت لجوري شالتها بسرعة خلتها تضحك .. وودتها للثلاجه )

ولاء : اوه عاد الحين بتموت عليج وبتتمصلح هههههههههه

ديم : وه بس ياحلوها

ولاء بعد تردد : اقول ديم , عادي اسألج سؤال ؟

...... : اكيد عادي

...... : اممم امج وابوج ليه انفصلوا .؟ والله مو قصدي لقافة بس امي ذاك اليوم تسألني .. ومادري صراحة مستغربين يعني

ديم ضحكت وميلت راسها : لااا عادي ,, شوفي انا برضو ما أعرف كل شي ,, بس بابا وماما لما تزوجوا .. عاشو مع بعض فتره .. بس سبحان الله القلوب ما تآالفت .. جدي كان يقول انهم مايحبون بعض ابد .. مو يكرهون يعني .. بس نفس قلوبهم مو على بعض .. حاولوا حاولو بس هالشي من ربي .. لما وصلت فيهم انهم بيقصرون بحق وواجبات بعض .. قرروا ينفصلون , لان مكروه يغصبون نفسهم على هالشي ,, الحين ياولاء عادي والله ماتحسينهم حاقدين على بعض مثلا او شي .. انا احمد ربي ان علاقتهم حلوه وماحد في قلبه شي على الثاني .. وعايشة برضا بينهم واحبهم ثنينهم ..

ولاء سرحت : غريبة والله , اول مره اشوف ناس كذا

ديم وهي تفتح المالتيزرز لجوري : لاااا عادي , كثير اسمع يحصل لهم كذا , لا بوسه اول .. (واشرت على خدها )

جوري استحت وقربت لديم باستها ع خدها

ديم انهبلت وضمتها : هههههه ياويلي على بنت بنت زوجة ابوي هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههه

ولاء ضربتها على راسها : لو سمحتي يا بنت زوج امي .. ترا لو نقول خوات احسن من هالمشاوير ..

الثنتين : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههه

ديم قامت واقفة : ايييه بروح اسلم على اخوانج .. اخاف بعد هم مصلحجيين ’ أي تشوكلت يحبون ؟

ولاء ضحكت : هههههههههههههههههههه ناصر مارس وياسر سنكرس ,, (وسكتت شوي ) انتي وبقّالتج ذي

ضحكت ديم وطلعوا سوا رايحين للعيال .. وكل وحده مبسوطة بعلاقتها مع الثانية


مساعد عفس وجهه : علياء !

علياء تستعبط : شفيك ؟

مساعد أشر على روجها وهو معصب : كم مره اقول لج مااااااااااااااااحب

علياء انفجرت ضحك وجلست على الكنبة ونزلت راسها .. وتكلمت وسط ضحكها : بشويش لاينط لك عرق ...كل هذا .... عشان روج

مساعد زمّ شفته ورفع راسها ماسك ضحكته : بتمسحينه ولا شلون ؟

علياء قامت ورفعت خشمها : طيب حرام عليك انا أشتهي أحط

مساعد حط يده على خصره : وانا ما أشتهي طيب ..!

علياء مسوية زعلانه تبي تهبل فيه : خلاص اجل بروح ارمي مكياجي كله لان شكلي بعيش بدون مكياج لين اموت

ضحك مساعد وقرب لها : حطي زي ماتبين اذا ماكنت موجود .. تبين تروحين عند أي احد حطي ماقلنا شي .. بس لما اكون انا موجود ... هالأشياء (أشر على شفتها ) تنمسح .. وهذا (مسك شعرها ) يظل كذا زي ماهو .. انا احبه كذا .. سشوار لفّ مادري ايش هالاشياء ما أحبها ..

رفعت علياء راسها لفوق كانها تفكر ,, وهو مسكها من بلوزتها وقال بهدوء معاه ضحكه : ابله علياء بتمسحين الروج ولا ؟

علياء فكت يده ومشت : بمسحه وبرميه في الزباله بعد

ضحك عليها وهو يشوفها ماشيه عنه .. ولحقها يراضيها ..


اما في بيت ابو فهد .. مقرّ الصراعات ..!

فواز جالس بغرفته بالزاوية .. والكلمة اللي اقدر اوصف حالته فيها .. (جامد )

شفتوا لما الانسان تضيع مشاعره ,, ينظلم من اقرب الناس له .. ينقهر وموعارف حتى يعبر .. هذي حالته .. هدوء وسكون ..! بس عيونه العســـلية تتحرك بألم وجرح .. تغمّض شوي كنّها تسحب الدمعه لورا ..

مضاوي جلست قدامه وحطت يدها ورا ظهره بهدوء : بسم الله عليك ..

فواز لف راسه ورد بصوت كله انين : خالتي .. آسف بس .. روحي

مضاوي تفهمت انه مايبي احد يشفق عليه اكثر من كذا .. بس ماهي قادره تخليه .. بعدت يدها وقالت بحنان : خلاص بروح .. بس اذا تبي شي انا موجوده

..... : ابي اموت ,, تقدرين تموتيني ... يللا

مشعل حط يده على كتف مضاوي : معليه عمتي خليه .. انا بجلس معاه ..

لفت مضاوي عليه كأنها شاكه بكلامه ,, وكمل مشعل : انا وياه نتفاهم ..

طلعت مضاوي ونزلت لتحت معصبه على اختها .. اول ماشافتها بوجهها انفجرت : حسبي الله عليكم شسويتوا في الولد

ام فهد عصبت : مالج شغل لاتتحسّبين علينا , ماسوينا له شي هو بزر تهاوش مع اخوه وطقها زعله ..

مضاوي عصبت ومسكت الباب وطلعت .. وام فهد راحت مولّعه لفدوى شوي وتضربها : انتي حماره انتي

فدوى تصيح بخوف : ايه حماره عشان ادور احد يهتم بفواز ويخاف عليه

ام فهد ماده يدها بتضربها : لا والله ,, ماقصرتي قلتي للناس كلهم ,, الحين شتبين يقولون عنا ها .. فضحتينا عند الناس

فدوى وهي تبعد عشان مايجيها شي : مايهمني خليهم

ام فهد عارفه ماتقدر على فدوى بروحها .. فانقهرت وطلعت برا وهي تهدد وتتوعد ..وفدوى قفلت الباب وراحت تدور بخاخها وتتمنى لو هذا حلم وتصحى منه ..

حتى باب غرفة فواز انقفل .. مشعل سكره ووقف وراه وقال بهدوء : هآي مآن , وتز أب ؟

فواز : ماني .. لك رايق

مشعل مشى لعنده وجلس جمبه وتسنّد للجدار : شفيك فواز ها ؟ وضعك مو عاجبني .. اللي فيك مايقول انه هواشه بسيطة ..

فواز وكنه ماصدق يلقى احد يتكلم معاه : صبا , يتزوجها فهد

مشعل انصدم بس ردّ بعد ثواني : فواز انت تحبها ؟

لف فواز عليه وطالعه ورجع يلف راسه ثاني مره : مالك ... شغل ..

...... : يعني ماتحبها ؟

...... : انا احبهم كلهم .. مايحبوني ليش .. فهد كذا قال .. عشان يقهرني .. حرام

مشعل حس ان الحين الوقت المناسب : امممم فواز .. عادي عندك لو تترك البيت فترة

...... : اتركه .. وين اروح ؟

...... : شي زي المدرسة او المعهد ..

...... ابتسم فواز : قول مستشفى .. عادي

انحرج مشعل : لا والله مو مستشفى .. مركز ,, وكل اللي فيه ناس عاديين

فواز رجع راسه لورا : أي مكان .. عادي .. الا هنا ..

ابتسم مشعل ونفخ صدره .. ولمعت عيونه باصرار .. !

وعدّا هاليوم العصيب ,, بس خبر الخطوبة وصل بسرعه لصبا .. وكأنهم ماصدقوا .. !


يوم الخميس .. جا الكل يبارك هالمناسبة الحلوة ..بالرغم من اللي فيهم ! وكانوا كلهم جالسين .. فدوى سرحانه .. وصبا سرحانه .. وديم تطالعهم ..

ديم بصوت واطي : بنت انتي وياها

فدوى وصبا : ها ؟

ديم زمّت شفايفها بضيق : خلاص عاد ..

فدوى ابتسمت لصبا : انا وربي مو زعلانه ومو ذنب صبا

صبا : والله انا مالي دخل , امس ابوي يحاول يقنعني اوافق لاني اذا تزوجت ,, بيرتاح شوي من مسؤليتي ,, ويقدر اذا سافر ياخذ امي معاه ويصيرون خفيفين لحالهم ,, لكن لو كنت معاهم صعبه ,, وماما تقول لي برضو ولد خالتج مافي احسن منه , وانا ادري يافدوى بدون ماتقولين , فهد مو طالبني حبا فيني ,, !

ديم ضاقت من المشاكل اللي بين صديقاتها .. لكن مابيدها شي

فدوى اتسعت ابتسامتها : قلت لج وهذا ديم تشهد , مافيه شي يتخبى عنكم ,, وخناقات غيرنا مارح تفرقنا عن بعض ,, والله لو وافقتي على فهد بفرح لج , في النهاية انتي بنت خالتي وهو اخوي ,,

ديم بتلقائية : وفواز ؟

فدوى بعيون حزينة وكلها حب : مشعل اتفق مع خالتي مضاوي وكلموا الكل انهم بياخذونه عشان اعاده تأهيل ,, وقتها انحرجوا امي وابوي يطلعون مقصرين ,, واضطروا يوافقون ..!

ديم انقهرت : مفروض من زمان كذا ..

صبا سرحت تفكر ... يعني فواز بيرجع لحالته الطبيعية ان شاء الله ؟ بس مو اكيد ,, اللي مثل حالته مو اكيد يتشافون ,,

فدوى بعد تنهيده : أمس كان يوم الله لايعيده ..

الثنتين : آآآمين ..

ديم تبي تغير الموضوع : اقول يادبيات ماقلتوا لي شرايكم بفستاني ههههههههههههههه

فدوى تتطنز : ايييييه مررره يجنن صراحه

صبا : واااااو مره خيال

ديم عفست وجهها : انقلعوا

..... : هههههه لا والله راااايق ..

ديم وهي تضبط فستانها الوردي والفوشي البسيط .. بس محلّيه انه مركب فيه كم قطعة قماش وطالع بتناقض حلو : جدي يقول خلااااقين ..!

صبا ضحكت : هههههههههه ماعليج منه .. اهو يبيج تماشين الجيل حقهم

فدوى ضحكت : هههههههه تخيلي لابسه بخنق ههههههههههههههههههههههه ولا جلابية ذيك حقت القديمين ,, هههههههههههههههه

ديم انفجرت وراهم : مابقى الا البس على كيف ذوق جيل جدي ,, !

ولاء وهي تطل بوجههم : بس قطعتوا عمركم ضحك ضحكوني وياكم

صبا وفدوى وقفوا منحرجين مايعرفونها ,, وديم تمووون عادي ..

ديم وهي توقف عند ولاء وتشبك ذراعها بيدها : بنات اقدم لكم ,, ولاء اختي ,, وجوري بنتها
ولاء ضحكت : هههههههههههههههه اول مره تختصرين الطريق

ضحكوا البنات وسلموا عليها وعلطول دخلوا جو معاها .. وبدوا يسولفون

صبا : لا والله اطلبه يطلقني

ديم : لا من حقه يتزوج غيرج ثلاث مالج حق تطلبين الطلاق

فدوى : لا اذا كان فيني عيب ولا انا مقصره معاه ساعتها يتزوج اللي يبي بس مو كذا

ديم : لا عادي يسوي اللي يبي مرده لي انا اتحدااااه يروح لغيري (ورفعت حواجبها ونزلتهم )

ولاء ضربتها على فخذها : استحي يابنت ,,

ديم تمسح مكان الضربه : هااااا شفيج خليني اقول اللي بقلبي .. (وحبت تهبل فيها ) انتي شرايج ؟

ولاء بخوف : والله انهبل لو يتزوج زوجي علي ,,

ديم رفعت كتوفها ببراءه : ماتدرين يمكن يطلع مسويها اغلبهم كذا

ولاء بدت تخاف صج : لاااا عبد الملك يحبني مايسويها

ديم قامت تعفس بوجهها تبي تخوف البنت زياده ,, والبنات فهمومها واتحدوا عليها

صبا : والله صج ولاء يعني بالله مايسافر زوجج احيان ؟

.... : إ ... إلا

.... : خلاص تلقينه رايح لها

..... : لاااااااااا حرام عليكم

فدوى بابتسامه : عادي مو معناها انه مايحبج ,,

ولاء علطووول فتحت شنطتها وطلعت الجوال وشوي وتصيح ,,ودقت رقمه علطول ,,

عبد الملك قام من عندهم ورد بابتسامه : هلا والله غـــــلاي .. هلا بنجمة سماي ,,

ولاء والعبره خانقتها : عبد الملك ليش تتزوج علي ؟

انصرع عبد الملك : نعم ؟

...... : قصدي لاتتزوج علي .. صج انك مو شيّ ..

بغى ينفجر ضحك بس حب يهبل فيها : مين قال لك ؟ كنت عارف يوم اتصلتي انك عرفتي

ولاء خلااااااااااص وصلت معاها : .......

خاف عبد الملك تزعل فضحك : ههههههههههههههههههههههههههههههههه يابعد قلبي انتي امزح معاك .. يعني ظنك اقدر ابيع غلاك ؟ احد عنده مثلك ويدور غيرها ملاك ؟

ولاء عصبت : لا والله ؟ انت أصلا دب ,, تحبّ ترفع ضغطي تحبببببببببببببببببببببببببببب

ابتسم عبد الملك ابتسامته المايله وقلب شرقاوي : منو قصّ عليج وقالج ؟ وقلب حالج ؟

ولاء ضحكت : فديييييييييييييته الشرقاوي , (وتذكرت الاخت انها معصبه ورجعت تقلب صوتها ) ماعليك مين قال لي انت ليش تلعب باعصاااااابي هااااااا؟

..... ابتسم يقلدها : هاااااااااااااااااااا

ولاء : وبعدين وياك ؟

عبد الملك : ههههههه ياحليل المعــصبة .. خلاص الحين اجي اخذك من عندهم واراضيك , وانسّيك الزعل اللي فيك

ولاء استحت : مابي ابي اجلس .. انت ارجع للمجلس

..... : افا ! تبدّينهم علي ..؟

..... : أي ,,, انت مو شيّ ..!

...... : يابنت خليني اراضيك ..

...... : مابي بروح اقعد معاهم ,, السوالف تحلى وياهم , روح ما أبيك

...... : قددددددها ؟

....... تحب تعاند : يس , احسن تستاهل عشان ماتخوفني ..

..... : هههههه طيب طيب ,, بعدين يصير خير ,,

فهمته ولاء وحمر وجهها : روح بس , باي

..... : هههههههههههه طيب ..

سكرت ولاء ورجعت لهم وعطت كل وحده ضربه على راسها لانهم كانوا يراقبونها وهي تكلم وفاطسين ضحك على شكلها لما صدقتهم وخافت على روحها ..

وشوي الا يجون ناس جدد يسلمون .. من ضمنهم منال ام ديم ..! اللي قررت انها لازم تجي تبارك .. ! مهما كان .. صح الكل استغرب ,, بس هي بادلتهم بابتسامه , حضنت بنتها وسلمت على ام ياسر وولاء ... ! وفي الغرفه البعيدة .. جيني تربط خيوط واشياء هي عارفه لأيش ..!


بعدها بكم يوم ..في المـــركـــز ..

مشعل ساحب كرسي وجالس قبال فواز .. : نو , الثانيه

فواز ومغمض يحاول يركز عشان يقلب يدينه الثنتين سوا بوقت واحد .. ومشعل مع المدرب ماسكين يدينه يساعدونه ..

مشعل : ركز فواز ,, ركز ..

وفواز يركز بكل صمت وهدوء .. بعد فترة بسيطة من التدريب .. عطوه بريك لأنه توّه جديد عندهم ومايقدرون يضغطون عليه ..

المدرب يأشر على التلفون : فواز ,, مكالمه عشانك

ابتسم فواز ومسك السماعه : فدوى ؟

فدوى علطووول دموعها نزلت : كيف عرفتني ؟

فواز ضحك : مادري ,, اعرف بس .. ان تحبني فدوى ,, .. وتكلمني ..

(هنا ابتسم مشعل وقلبه دق )

فدوى كلمته شوي وتطمنت عليه وطمنت باله , بس كانت كاتمه شي بصدرها لايمكن تقوله له وتأثر على حالته النفسيه ,, : فواز امي تبي تكلم مشعل جمبك هو ؟

.... : اها , لحظه

استغرب مشعل لما اشر له فواز ومسك السماعه ,, شتبي فيه عمته هي تكرهه كره العمى ..!

مشعل : هلا

فدوى علطول : مشعل فواز لايدري اني اكلمك

مشعل ابتسم : امري عمتي ولايهمج , شخباركم عساكم بخير ؟

فدوى ارتاحت شوي : مشعل امي لو درت اني داقه اتطمن على فواز بتذبحني , تقول اني ممكن ااثر على حالته وعلى علاجه ويروح تعبكم بدون فايده ..

مشعل استغرب , كل مالها عمته وتصغر في عينه زياده : اممممم لا عادي فواز مبسوط والحمد لله بخير ..

...... كتمت صيحتها : لا اوصيك عليه .. انا اذا شفتهم ناموا بدق , طيب ؟

...... ابتسم : اكيد عمتي فواز بعيوني ,,

..... : تسلم , مشعل لاتفهمني غلط , بس مالنا غيرك .. !

تمناها مشعل تقول (مالي) مو (مالنا) : لا ابد و الله حتى احنا .. والله

حست فدوى بصدقه وعشان كذا بدت تضعف : طيب ,, مشكور ,, مع السلامة ..

مشعل : فمان الله

ضحك فواز ورجع يجلس على الكرسي ويسند ظهره لورا : كذابه امي ,, .. ماتحبني هي ,, داقة يمكن تبي شي ,, تخانقك يمكن وانت قدامي ,, كذا تقول ..

مشعل سرحان .. كل مامر يوم على بعدهم .. يشتاق لقربهم اكثر ,, لدرجة انه احيان يحس .. ان الدنيا ممكن تفرق بينهم بأي لحظه .. مع ان الكل يعرف انه يحبها ,, بس هم يفكرون ان هالحب مع الايام بيخف .. مايدرون انه اقوى منهم ..

[ لاتمــــــوت .. ياعشقي اللي بصدري لاتمــــوت ..!

ياكلّي اللي يحرّكـــــني .. لاتمـــوت ..

ناضل لاجل حبيبك يكون معــــكـ .. او ارحل وخذه معـــكـ للتابوت .. ! ] ..

فواز غمض عيونه : لاحوووول منه ..! يطالع فوق .. ! مايشبع

انتبه مشعل وضحك والتفت اشر للمدرب ..

وفدوى صاحت وطلعت اللي فيها ,, وراحتت تتصل على صديقاتها .. تشتكي لهم من الدنيا اللي حرمتها حتى تتكلم مع اخوها وتتطمن عليه ..

التوقيع
اشتقت اليك
ولكنها ليست المرة الاولى
بل هي عادتي في كل يوم
ولكن بصمت

شكراً فتى الظلام
  رد مع اقتباس
اخذيني ما ابيني| الكاتبة صوت الدفا, كاملة
قديم منذ /04-08-2014   #14
الصورة الرمزية عازفة الظلام

حلم متألق

عازفة الظلام غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 23082
تاريخ التسجيل : Jul 2014
المشاركات : 1,577
الوظيفة : طالبة
نقـــاط الخبـرة : 356
رصيدي : 3
التفاعل : %:
: % : % : %
افتراضي

[14]

(لا تمــــوت ..! )


فواز تعلّقت عيونه بأخوه والكل التفت له وانتبه للصدمه بوجهه ..

اما فدوى صرخت : ايييييييييييييييش

رد فهد بلا مبالاه : صبا .. انا قلت صبا ..

فدوى وكنها تبي تفهّمه ان فوازيحبها : فهـد ..

قاطعها ابوها وكن الموضوع عجبه : سكتي انتي دقيقه .. متأكد من قرارك ؟

ام فهد برضو حبت الفكره : ايه متأكد ؟

هز فهد راسه .. والكل وجه انظاره لفواز في انتظار ردة فعله ..

قام فواز بهدوء .. ووقف بمكانه ماتحرك .. دارت عيونه على فهد .. ابوه .. امه .. فدوى .. ورجعت عيونه تدور ثاني مره .. وتطيح بعيون فهد وتتعلق فيها شوي ..

فدوى ماشالت عيونها عنه .. تراقبه بكل رمشة يرمشها .. لين فجأه وبوسط الصمت .. تنزل دمعة من عينه .. لما حس هو فيها حرّك نفسه ومشى ..

فهد بسخرية : تصيح من الفرحة لان اخوك بيتزوج ؟

فواز بدون مايلتفت له : أصيـــح .. لأني أبي أموت .. وعارف انه .. حرام

ابو فهد نزل راسه يكمل اكله : منت صاحي بلا هبل اجلس كمل اكلك


ام فهد : فوازوه اجلس وجع وشهوله هالزعل ؟ ندري من زمان انك تحبها بس مافيه نصيب خلاص , بنخطبها لاخوك وان شاء الله اختي بتوافق ..

فواز مقهور ,. مكسور .. مشتت , مجروح , مطعون .. وفهد يكمل عليه : لا عادي مو حرام الانتحار للمجانين ,,

فواز وهو طالع اول درجة : طيب ,, تشوفني .. معلّق بالسقف .. نفسي

فهد يتطنز : لا حرام تتعور بعدين , روح اشرب أسيد و لا ديتول أي شي ترا يقولون مفعوله شيّ ..!

لف له فواز وعطاه نظرة مانشف دمعها .. وطلع فوق ..

شوي وتصرخ فدوى لما تستوعب : فووووووااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااز

فهد رفع راسه لما شافها نطت للدرج : شفيج انهبلتي ؟

فدوى بكلام مقطع : حسبي الله عليك يافهد الحين بيسوي بنفسه شي ..

قطعت فدوى الدرج بكل قوتها رايحة تركض لفوق تدوّره .. وعلى اقرب حمام دخلت ووقفت عند الباب .. ونشف دمها لما شافت شكله .. تبي تنطق تتكلم تصارخ بس صوتها مو راضي يطلع ..

طلع صوتها اخيرا وهي تشوفه جالس على الأرض اللي غرقانه من علبة المنظف .. والمنظف مرمي على جمب.... : فــ فــ .. فــوازز

فواز وهو يضرب الأرض : ليه حرام اموت ........... ليه ليييييييييييييييييييييييييييييييييه

فدوى جلست جمبه ودموعها تنزل : استغفر ربك فواز حرام تقول كذا

فواز يبعد يدها عن كتفه : روحي .. كلكم روحو

فدوى انهارت وهي تشوفه بهالشكل : فواز خلاص .... فواز ارحم نفسك

فواز منزل راسه للأرض ومايرد عليها .. فدوى ماعادت تقدر تفكر قامت ومسكت الجوال وهي ترجف : الووو خالتي مظاوي آآآآآآآآآهئ

مظاوي خافت : بسم الله عليج فدوى شفيج خررررعتيني ..

فدوى وهي تشاهق : خالتي الله يخليج تعالي .. تعالي

....... : فدوى لاتخوفيني قولي شالسالفه

فدوى حاولت تهدي نفسها : فواز .. خالتي تعالي ضمّيه بس .. بس ضمّيه .. والله قاعد يرجف .. مايخليني اكلمه

مظاوي سكرت : يللا جايه جايه

سكرت فدوى وهي ترجف ورجعت تدق على مشعل برضو بدون ماتحس ..

مشعل كان نايم وبعد كم دقة رد معصب بدون مايركّز في الشاشة : واااااات ؟

فدوى : مشعـــــــــــــــــــــــــل الله يخليك مشعل

مشعل فزّ ونطّ ذيك النطه : فدوى ؟ فدوووووى شصاير

فدوى زاد صياحها : تعال فواز يحتاجك مايخليني المسه , تهاوش مع فهد ثاني مره

...... : خلاص خلاص انا جاي ,, فدوى لاتروحين له

...... : .......

...... : فدوى تسمعيني ؟ لاتروحين لعنده

..... : ليه ؟

....... : اكيد مايبيج تحسين بضعفه , مولان قلبي خليه خلاص انا جاي

..... : مشعل

..... : لبيه

..... كتمت صيحتها : الله يخليك بسرعه .. !

[ لاتــــــموت .. ! كـــــافح يافرحـــــي .. واصـــرخ بعالي الصــوت ..! أصرخ قول أبي أعيش .. واخرس كل الأصوات .. [صهـ ,,,,, سكــــووووووووووت] ...! ]


في مكان ثاني .. بيت ابراهيم .. كان الوضع العكس .. الكل فرحان ومبسوط .. ابراهيم ملّك والجمعة عائلية جداً .. بس الفرحة واضحة بعيون الكل .. تركوهم لحالهم .. حمود راح يرتاح .. وديم اخذت ولاء لغرفتها ..

ديم جلست على ركبتينها ومدت يدها لجوري : ياحلوه ليش مو راضيه تسلمين علي من جيتي ؟

جوري تمسكت بامها وبوّزت .. ضحكت ديم وفتحت ثلاجة غرفتها الصغيرة : شوووفي جوري تعالي اختاري اللي تبين

جوري انهبلت وهي تشوف كل انواع الشوكلت ومسوية مستحية

ولاء :يالخبلة منتي صاحيه كل هالشوكلت .؟

ضحكت ديم : ههههههه لا ما آكله كله .. بعض الاحيان مع ابوي وجدي , (وتلفتت ) الا صح اخوانج وينهم ؟
..

ولاء حطت يدها على فمها تمنع ضحكتها : جدج شالهم معاه .. اسمعه يقول بيسولف لهم عن مناسبات أيام اول

ديم : ههههههههههههه مايتوب .. تعالي انتي يادبه (وراحت لجوري شالتها بسرعة خلتها تضحك .. وودتها للثلاجه )

ولاء : اوه عاد الحين بتموت عليج وبتتمصلح هههههههههه

ديم : وه بس ياحلوها

ولاء بعد تردد : اقول ديم , عادي اسألج سؤال ؟

...... : اكيد عادي

...... : اممم امج وابوج ليه انفصلوا .؟ والله مو قصدي لقافة بس امي ذاك اليوم تسألني .. ومادري صراحة مستغربين يعني

ديم ضحكت وميلت راسها : لااا عادي ,, شوفي انا برضو ما أعرف كل شي ,, بس بابا وماما لما تزوجوا .. عاشو مع بعض فتره .. بس سبحان الله القلوب ما تآالفت .. جدي كان يقول انهم مايحبون بعض ابد .. مو يكرهون يعني .. بس نفس قلوبهم مو على بعض .. حاولوا حاولو بس هالشي من ربي .. لما وصلت فيهم انهم بيقصرون بحق وواجبات بعض .. قرروا ينفصلون , لان مكروه يغصبون نفسهم على هالشي ,, الحين ياولاء عادي والله ماتحسينهم حاقدين على بعض مثلا او شي .. انا احمد ربي ان علاقتهم حلوه وماحد في قلبه شي على الثاني .. وعايشة برضا بينهم واحبهم ثنينهم ..

ولاء سرحت : غريبة والله , اول مره اشوف ناس كذا

ديم وهي تفتح المالتيزرز لجوري : لاااا عادي , كثير اسمع يحصل لهم كذا , لا بوسه اول .. (واشرت على خدها )

جوري استحت وقربت لديم باستها ع خدها

ديم انهبلت وضمتها : هههههه ياويلي على بنت بنت زوجة ابوي هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههه

ولاء ضربتها على راسها : لو سمحتي يا بنت زوج امي .. ترا لو نقول خوات احسن من هالمشاوير ..

الثنتين : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههه

ديم قامت واقفة : ايييه بروح اسلم على اخوانج .. اخاف بعد هم مصلحجيين ’ أي تشوكلت يحبون ؟

ولاء ضحكت : هههههههههههههههههههه ناصر مارس وياسر سنكرس ,, (وسكتت شوي ) انتي وبقّالتج ذي

ضحكت ديم وطلعوا سوا رايحين للعيال .. وكل وحده مبسوطة بعلاقتها مع الثانية


مساعد عفس وجهه : علياء !

علياء تستعبط : شفيك ؟

مساعد أشر على روجها وهو معصب : كم مره اقول لج مااااااااااااااااحب

علياء انفجرت ضحك وجلست على الكنبة ونزلت راسها .. وتكلمت وسط ضحكها : بشويش لاينط لك عرق ...كل هذا .... عشان روج

مساعد زمّ شفته ورفع راسها ماسك ضحكته : بتمسحينه ولا شلون ؟

علياء قامت ورفعت خشمها : طيب حرام عليك انا أشتهي أحط

مساعد حط يده على خصره : وانا ما أشتهي طيب ..!

علياء مسوية زعلانه تبي تهبل فيه : خلاص اجل بروح ارمي مكياجي كله لان شكلي بعيش بدون مكياج لين اموت

ضحك مساعد وقرب لها : حطي زي ماتبين اذا ماكنت موجود .. تبين تروحين عند أي احد حطي ماقلنا شي .. بس لما اكون انا موجود ... هالأشياء (أشر على شفتها ) تنمسح .. وهذا (مسك شعرها ) يظل كذا زي ماهو .. انا احبه كذا .. سشوار لفّ مادري ايش هالاشياء ما أحبها ..

رفعت علياء راسها لفوق كانها تفكر ,, وهو مسكها من بلوزتها وقال بهدوء معاه ضحكه : ابله علياء بتمسحين الروج ولا ؟

علياء فكت يده ومشت : بمسحه وبرميه في الزباله بعد

ضحك عليها وهو يشوفها ماشيه عنه .. ولحقها يراضيها ..


اما في بيت ابو فهد .. مقرّ الصراعات ..!

فواز جالس بغرفته بالزاوية .. والكلمة اللي اقدر اوصف حالته فيها .. (جامد )

شفتوا لما الانسان تضيع مشاعره ,, ينظلم من اقرب الناس له .. ينقهر وموعارف حتى يعبر .. هذي حالته .. هدوء وسكون ..! بس عيونه العســـلية تتحرك بألم وجرح .. تغمّض شوي كنّها تسحب الدمعه لورا ..

مضاوي جلست قدامه وحطت يدها ورا ظهره بهدوء : بسم الله عليك ..

فواز لف راسه ورد بصوت كله انين : خالتي .. آسف بس .. روحي

مضاوي تفهمت انه مايبي احد يشفق عليه اكثر من كذا .. بس ماهي قادره تخليه .. بعدت يدها وقالت بحنان : خلاص بروح .. بس اذا تبي شي انا موجوده

..... : ابي اموت ,, تقدرين تموتيني ... يللا

مشعل حط يده على كتف مضاوي : معليه عمتي خليه .. انا بجلس معاه ..

لفت مضاوي عليه كأنها شاكه بكلامه ,, وكمل مشعل : انا وياه نتفاهم ..

طلعت مضاوي ونزلت لتحت معصبه على اختها .. اول ماشافتها بوجهها انفجرت : حسبي الله عليكم شسويتوا في الولد

ام فهد عصبت : مالج شغل لاتتحسّبين علينا , ماسوينا له شي هو بزر تهاوش مع اخوه وطقها زعله ..

مضاوي عصبت ومسكت الباب وطلعت .. وام فهد راحت مولّعه لفدوى شوي وتضربها : انتي حماره انتي

فدوى تصيح بخوف : ايه حماره عشان ادور احد يهتم بفواز ويخاف عليه

ام فهد ماده يدها بتضربها : لا والله ,, ماقصرتي قلتي للناس كلهم ,, الحين شتبين يقولون عنا ها .. فضحتينا عند الناس

فدوى وهي تبعد عشان مايجيها شي : مايهمني خليهم

ام فهد عارفه ماتقدر على فدوى بروحها .. فانقهرت وطلعت برا وهي تهدد وتتوعد ..وفدوى قفلت الباب وراحت تدور بخاخها وتتمنى لو هذا حلم وتصحى منه ..

حتى باب غرفة فواز انقفل .. مشعل سكره ووقف وراه وقال بهدوء : هآي مآن , وتز أب ؟

فواز : ماني .. لك رايق

مشعل مشى لعنده وجلس جمبه وتسنّد للجدار : شفيك فواز ها ؟ وضعك مو عاجبني .. اللي فيك مايقول انه هواشه بسيطة ..

فواز وكنه ماصدق يلقى احد يتكلم معاه : صبا , يتزوجها فهد

مشعل انصدم بس ردّ بعد ثواني : فواز انت تحبها ؟

لف فواز عليه وطالعه ورجع يلف راسه ثاني مره : مالك ... شغل ..

...... : يعني ماتحبها ؟

...... : انا احبهم كلهم .. مايحبوني ليش .. فهد كذا قال .. عشان يقهرني .. حرام

مشعل حس ان الحين الوقت المناسب : امممم فواز .. عادي عندك لو تترك البيت فترة

...... : اتركه .. وين اروح ؟

...... : شي زي المدرسة او المعهد ..

...... ابتسم فواز : قول مستشفى .. عادي

انحرج مشعل : لا والله مو مستشفى .. مركز ,, وكل اللي فيه ناس عاديين

فواز رجع راسه لورا : أي مكان .. عادي .. الا هنا ..

ابتسم مشعل ونفخ صدره .. ولمعت عيونه باصرار .. !

وعدّا هاليوم العصيب ,, بس خبر الخطوبة وصل بسرعه لصبا .. وكأنهم ماصدقوا .. !


يوم الخميس .. جا الكل يبارك هالمناسبة الحلوة ..بالرغم من اللي فيهم ! وكانوا كلهم جالسين .. فدوى سرحانه .. وصبا سرحانه .. وديم تطالعهم ..

ديم بصوت واطي : بنت انتي وياها

فدوى وصبا : ها ؟

ديم زمّت شفايفها بضيق : خلاص عاد ..

فدوى ابتسمت لصبا : انا وربي مو زعلانه ومو ذنب صبا

صبا : والله انا مالي دخل , امس ابوي يحاول يقنعني اوافق لاني اذا تزوجت ,, بيرتاح شوي من مسؤليتي ,, ويقدر اذا سافر ياخذ امي معاه ويصيرون خفيفين لحالهم ,, لكن لو كنت معاهم صعبه ,, وماما تقول لي برضو ولد خالتج مافي احسن منه , وانا ادري يافدوى بدون ماتقولين , فهد مو طالبني حبا فيني ,, !

ديم ضاقت من المشاكل اللي بين صديقاتها .. لكن مابيدها شي

فدوى اتسعت ابتسامتها : قلت لج وهذا ديم تشهد , مافيه شي يتخبى عنكم ,, وخناقات غيرنا مارح تفرقنا عن بعض ,, والله لو وافقتي على فهد بفرح لج , في النهاية انتي بنت خالتي وهو اخوي ,,

ديم بتلقائية : وفواز ؟

فدوى بعيون حزينة وكلها حب : مشعل اتفق مع خالتي مضاوي وكلموا الكل انهم بياخذونه عشان اعاده تأهيل ,, وقتها انحرجوا امي وابوي يطلعون مقصرين ,, واضطروا يوافقون ..!

ديم انقهرت : مفروض من زمان كذا ..

صبا سرحت تفكر ... يعني فواز بيرجع لحالته الطبيعية ان شاء الله ؟ بس مو اكيد ,, اللي مثل حالته مو اكيد يتشافون ,,

فدوى بعد تنهيده : أمس كان يوم الله لايعيده ..

الثنتين : آآآمين ..

ديم تبي تغير الموضوع : اقول يادبيات ماقلتوا لي شرايكم بفستاني ههههههههههههههه

فدوى تتطنز : ايييييه مررره يجنن صراحه

صبا : واااااو مره خيال

ديم عفست وجهها : انقلعوا

..... : هههههه لا والله راااايق ..

ديم وهي تضبط فستانها الوردي والفوشي البسيط .. بس محلّيه انه مركب فيه كم قطعة قماش وطالع بتناقض حلو : جدي يقول خلااااقين ..!

صبا ضحكت : هههههههههه ماعليج منه .. اهو يبيج تماشين الجيل حقهم

فدوى ضحكت : هههههههه تخيلي لابسه بخنق ههههههههههههههههههههههه ولا جلابية ذيك حقت القديمين ,, هههههههههههههههه

ديم انفجرت وراهم : مابقى الا البس على كيف ذوق جيل جدي ,, !

ولاء وهي تطل بوجههم : بس قطعتوا عمركم ضحك ضحكوني وياكم

صبا وفدوى وقفوا منحرجين مايعرفونها ,, وديم تمووون عادي ..

ديم وهي توقف عند ولاء وتشبك ذراعها بيدها : بنات اقدم لكم ,, ولاء اختي ,, وجوري بنتها
ولاء ضحكت : هههههههههههههههه اول مره تختصرين الطريق

ضحكوا البنات وسلموا عليها وعلطول دخلوا جو معاها .. وبدوا يسولفون

صبا : لا والله اطلبه يطلقني

ديم : لا من حقه يتزوج غيرج ثلاث مالج حق تطلبين الطلاق

فدوى : لا اذا كان فيني عيب ولا انا مقصره معاه ساعتها يتزوج اللي يبي بس مو كذا

ديم : لا عادي يسوي اللي يبي مرده لي انا اتحدااااه يروح لغيري (ورفعت حواجبها ونزلتهم )

ولاء ضربتها على فخذها : استحي يابنت ,,

ديم تمسح مكان الضربه : هااااا شفيج خليني اقول اللي بقلبي .. (وحبت تهبل فيها ) انتي شرايج ؟

ولاء بخوف : والله انهبل لو يتزوج زوجي علي ,,

ديم رفعت كتوفها ببراءه : ماتدرين يمكن يطلع مسويها اغلبهم كذا

ولاء بدت تخاف صج : لاااا عبد الملك يحبني مايسويها

ديم قامت تعفس بوجهها تبي تخوف البنت زياده ,, والبنات فهمومها واتحدوا عليها

صبا : والله صج ولاء يعني بالله مايسافر زوجج احيان ؟

.... : إ ... إلا

.... : خلاص تلقينه رايح لها

..... : لاااااااااا حرام عليكم

فدوى بابتسامه : عادي مو معناها انه مايحبج ,,

ولاء علطووول فتحت شنطتها وطلعت الجوال وشوي وتصيح ,,ودقت رقمه علطول ,,

عبد الملك قام من عندهم ورد بابتسامه : هلا والله غـــــلاي .. هلا بنجمة سماي ,,

ولاء والعبره خانقتها : عبد الملك ليش تتزوج علي ؟

انصرع عبد الملك : نعم ؟

...... : قصدي لاتتزوج علي .. صج انك مو شيّ ..

بغى ينفجر ضحك بس حب يهبل فيها : مين قال لك ؟ كنت عارف يوم اتصلتي انك عرفتي

ولاء خلااااااااااص وصلت معاها : .......

خاف عبد الملك تزعل فضحك : ههههههههههههههههههههههههههههههههه يابعد قلبي انتي امزح معاك .. يعني ظنك اقدر ابيع غلاك ؟ احد عنده مثلك ويدور غيرها ملاك ؟

ولاء عصبت : لا والله ؟ انت أصلا دب ,, تحبّ ترفع ضغطي تحبببببببببببببببببببببببببببب

ابتسم عبد الملك ابتسامته المايله وقلب شرقاوي : منو قصّ عليج وقالج ؟ وقلب حالج ؟

ولاء ضحكت : فديييييييييييييته الشرقاوي , (وتذكرت الاخت انها معصبه ورجعت تقلب صوتها ) ماعليك مين قال لي انت ليش تلعب باعصاااااابي هااااااا؟

..... ابتسم يقلدها : هاااااااااااااااااااا

ولاء : وبعدين وياك ؟

عبد الملك : ههههههه ياحليل المعــصبة .. خلاص الحين اجي اخذك من عندهم واراضيك , وانسّيك الزعل اللي فيك

ولاء استحت : مابي ابي اجلس .. انت ارجع للمجلس

..... : افا ! تبدّينهم علي ..؟

..... : أي ,,, انت مو شيّ ..!

...... : يابنت خليني اراضيك ..

...... : مابي بروح اقعد معاهم ,, السوالف تحلى وياهم , روح ما أبيك

...... : قددددددها ؟

....... تحب تعاند : يس , احسن تستاهل عشان ماتخوفني ..

..... : هههههه طيب طيب ,, بعدين يصير خير ,,

فهمته ولاء وحمر وجهها : روح بس , باي

..... : هههههههههههه طيب ..

سكرت ولاء ورجعت لهم وعطت كل وحده ضربه على راسها لانهم كانوا يراقبونها وهي تكلم وفاطسين ضحك على شكلها لما صدقتهم وخافت على روحها ..

وشوي الا يجون ناس جدد يسلمون .. من ضمنهم منال ام ديم ..! اللي قررت انها لازم تجي تبارك .. ! مهما كان .. صح الكل استغرب ,, بس هي بادلتهم بابتسامه , حضنت بنتها وسلمت على ام ياسر وولاء ... ! وفي الغرفه البعيدة .. جيني تربط خيوط واشياء هي عارفه لأيش ..!


بعدها بكم يوم ..في المـــركـــز ..

مشعل ساحب كرسي وجالس قبال فواز .. : نو , الثانيه

فواز ومغمض يحاول يركز عشان يقلب يدينه الثنتين سوا بوقت واحد .. ومشعل مع المدرب ماسكين يدينه يساعدونه ..

مشعل : ركز فواز ,, ركز ..

وفواز يركز بكل صمت وهدوء .. بعد فترة بسيطة من التدريب .. عطوه بريك لأنه توّه جديد عندهم ومايقدرون يضغطون عليه ..

المدرب يأشر على التلفون : فواز ,, مكالمه عشانك

ابتسم فواز ومسك السماعه : فدوى ؟

فدوى علطووول دموعها نزلت : كيف عرفتني ؟

فواز ضحك : مادري ,, اعرف بس .. ان تحبني فدوى ,, .. وتكلمني ..

(هنا ابتسم مشعل وقلبه دق )

فدوى كلمته شوي وتطمنت عليه وطمنت باله , بس كانت كاتمه شي بصدرها لايمكن تقوله له وتأثر على حالته النفسيه ,, : فواز امي تبي تكلم مشعل جمبك هو ؟

.... : اها , لحظه

استغرب مشعل لما اشر له فواز ومسك السماعه ,, شتبي فيه عمته هي تكرهه كره العمى ..!

مشعل : هلا

فدوى علطول : مشعل فواز لايدري اني اكلمك

مشعل ابتسم : امري عمتي ولايهمج , شخباركم عساكم بخير ؟

فدوى ارتاحت شوي : مشعل امي لو درت اني داقه اتطمن على فواز بتذبحني , تقول اني ممكن ااثر على حالته وعلى علاجه ويروح تعبكم بدون فايده ..

مشعل استغرب , كل مالها عمته وتصغر في عينه زياده : اممممم لا عادي فواز مبسوط والحمد لله بخير ..

...... كتمت صيحتها : لا اوصيك عليه .. انا اذا شفتهم ناموا بدق , طيب ؟

...... ابتسم : اكيد عمتي فواز بعيوني ,,

..... : تسلم , مشعل لاتفهمني غلط , بس مالنا غيرك .. !

تمناها مشعل تقول (مالي) مو (مالنا) : لا ابد و الله حتى احنا .. والله

حست فدوى بصدقه وعشان كذا بدت تضعف : طيب ,, مشكور ,, مع السلامة ..

مشعل : فمان الله

ضحك فواز ورجع يجلس على الكرسي ويسند ظهره لورا : كذابه امي ,, .. ماتحبني هي ,, داقة يمكن تبي شي ,, تخانقك يمكن وانت قدامي ,, كذا تقول ..

مشعل سرحان .. كل مامر يوم على بعدهم .. يشتاق لقربهم اكثر ,, لدرجة انه احيان يحس .. ان الدنيا ممكن تفرق بينهم بأي لحظه .. مع ان الكل يعرف انه يحبها ,, بس هم يفكرون ان هالحب مع الايام بيخف .. مايدرون انه اقوى منهم ..

[ لاتمــــــوت .. ياعشقي اللي بصدري لاتمــــوت ..!

ياكلّي اللي يحرّكـــــني .. لاتمـــوت ..

ناضل لاجل حبيبك يكون معــــكـ .. او ارحل وخذه معـــكـ للتابوت .. ! ] ..

فواز غمض عيونه : لاحوووول منه ..! يطالع فوق .. ! مايشبع

انتبه مشعل وضحك والتفت اشر للمدرب ..

وفدوى صاحت وطلعت اللي فيها ,, وراحتت تتصل على صديقاتها .. تشتكي لهم من الدنيا اللي حرمتها حتى تتكلم مع اخوها وتتطمن عليه ..

التوقيع
اشتقت اليك
ولكنها ليست المرة الاولى
بل هي عادتي في كل يوم
ولكن بصمت

شكراً فتى الظلام
رد مع اقتباس
اخذيني ما ابيني| الكاتبة صوت الدفا, كاملة
قديم منذ /04-08-2014   #15

حلم متألق

الصورة الرمزية عازفة الظلام

عازفة الظلام غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 23082
تاريخ التسجيل : Jul 2014
المشاركات : 1,577
الوظيفة : طالبة
نقـــاط الخبـرة : 356
رصيدي : 3
التفاعل : %:
: % : % : %

افتراضي

[15]


(عشــــــــــــــ بس ..! ــــــــــــــــــانكـ ... )


بعدها بيومين

ديم باصرار : مالي شغل ..

صبا : ديم بلا سخافه , انتوا اللي مالكم شغل

ديم : لووو سمحتي يا أخت , خلي مشاعرج لفدوى على جمب , وفكري بفهد وبأهلج , انتي عارفه فدوى اكبر من كذا

صبا محتاره : اصلا وربي حاسه بالضغط من اهلي , احسهم يبغوني اتزوجه غصب طيب

ديم تنهدت : طيب , وفواز ؟

صبا عصبت : شدخّل ابو ام جد فواز الحين

..... : انا حاسه انج ماتبين فهد عشانه

..... : انقلعي بس ..! شاللي خلاج تقولين كذا ؟

...... : مادري قلت يمكن عشانه رايح يتعالج حطيتي عينج عليه

..... : ............

....... : صبا ؟

...... : ديم انقلعي ! انقلعيييييييي ظنج انا بهالسخافة يعني ,, اصلا فواز لو يتعالج انا ما أبغاه

..... : وليش ان شاء الله ؟

...... : كذا بس ..

ديم ضحكت : بسم الله على كبريائج سوري شكلي جرحته .. ياحبيبتي انا صديقتج واعرف اللي تفكرين فيه

...... : ديييييم ! لاترفعون ضغطي , فواااااااز ماله شغل برايي تسمعين

ديم ومو مصدقه : ايه اسمع .. طيب وبعدين يعني ؟ صبا فدوى بنفسها قالت لي انها بتفرح وبترقص في عرسج بعد بلا هبل

..... : آآآف منكم . الحين بروح اقول لابوي اني موافقه على رجل الامان احسن !

ديم تحاول تهديها : انا ما أغصبج على شي , انتي كل شوي تغيرين رايج . انا احاول اماشي كبريائج شوي واخليه يشوف الدنيا صح

..... : ديم ! كلي تبن

..... : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههه يحليلها عصبت ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

..... ضحكت غصب عنها : طيب شكرا خلاص ولّي ..

..... : تيييييب , اصلا ماني رايقة لكم ولا لعيلتكم .. بروح لزوجة ابوي ههههههههه

..... : ذلفي

..... : ثانكيوووووو , يللا باي

سكرت ديم وهي تبتسم , وحطت الجوال وتنهدت تنهيده قويييية ,, موقفها صعب , تحب الثلاثه فدوى وصبا وفواز ! ولاتبي احد منهم يتضرر , وبرضو ماتبي تتدخل بقرار احد وتظلمه وتحس بالذنب بعدين

نزلت للصاله وكان الكل جالس .. وناصر وياسر منسدحين على الارض يحلّون واجب متحمسين ..

ضحكت لهم وسلمت وجلست جمب ام ياسر وسولفت شوي ,, الايام الماضيه اللي راحت .. تعودوا فيها على بعض .. بسرعه ماحد غيرهم كان يقدر يأقلم نفسه فيها ..

ياسر يدف اخوه بكوعه : كيف نحل هذي ؟ (يأشر على سؤال بالكتاب )

ناصر رفع كتوفه : مدري (وخفض صوته واشر على ديم ) اسألها هذي ديم شكلها حليله

التفتوا عليها ورجعوا يطالعون كتبهم باحراج ,, وهي انتبهت وجت عندهم وهي تضحك .. وجلست على ركبها جمبهم : أبله ديم جت , يللا اسألو لاتستحووووون ..

التفتت ام ياسر لابراهيم وابتسمت .. نطق حمود بعد دقايق من الصمت : ديمااااااه

ديم صكت اذانها : هنا هنا قريبه لاتصارخ جدي

حمود اشر على الباب : حاسّني قلبي فيه شي , روحي شوفي الشغاله شتسوي ..

استغرب الكل , وردت ديم : شبتسوي يعني يبه ؟

...... : مادري عنها روحي شوفيها قلبي ناغزني

قامت ديم بسرعه وراحت لغرفتها والعيال تركو كتبهم وراحوا وراها بفضول ..

ديم بصدمه : انتي هيه !

جيني ارتاعت ومامداها تصرف .. الا والكل واقف عند باب غرفتها ..

ديم انفجعت وهي تأشر على الأشياء اللي بيد الشغاله : شنو هذا هااا , شالخرابيط ؟ انتي مجنونة انتي

جيني حاولت تلم الاشياء اللي قدامها بس مالحقت من كثر خوفها ,, ناصر وياسر حسوا ان فيه شي غلط فراحوا بسرررررررعه لموا الاشياء واعطوها لديم

حمود اقبل من وراهم يطالع يد ديم .. : ماشاء الله ,, ناوية تسحرين البيت كله ها ؟ ماخذه شعر من ديم ومن الابو .. اشوف .. الا والله اظاهر ذي الشيبه لي ..

وقفت جيني معصبه وسحبت يد ديم بقوه ودفاشه ,, وديم انقهرت وعفست وجهها شوي وتصيح : هاي انتي وجع عورتيني ,,(وعصبت ) هاج خرابيطج (ورمت الاشياء بالارض ) يللا اسحرينا اشوف

جيني مستقوية : اعوز بالله , انتا مافي مدام بيت .. ديم انت ان شاء الله يموت بس سوي جنجال سوا انا

ديم تجمدت بمكانها .. لهالدرجة تتمنى لها الموت بس عشانها تحاول تمنعها عن اهلهم .. ؟


ياكره بعضهم .. خاصة اللي عينهم قوية !#

ام ياسر ودها تتكلم ,, بس مازالت منحرجه لان بنظرها ماصار لها وقت كثير معاهم ,, انتبه لها ابراهيم وابتسم وهز راسه يبيها هي تعالج الموضوع ..

تقدمت ام ياسر وسط هدوء الكل ورجفة ديم .. وبنظرة قوية اعطتها لجيني قالت وهي رافعة راسها : شوفي انتي , الحين تلمين كل اغراضج , ووالله ماني متحركة لين أفتش كل قطعة , والله ماتطلعين من هنا معاج شي لأحد ..

جيني بدت تترجى : لا ماما مايبي روه انا مافي فلوس انا واجد مسكين

ام ياسر : لا والله ؟ كسرتي خاطري صراحة , يللا قدامي اشوف ..

حمود قرص ولده وابراهيم التفت بابتسامه : ها يبه ؟

ضحك حمود : ليتك متزوجها من زمان ..

ابتسم ابراهيم بخجل ورجع يتأمل الموقف باعجاب

ام ياسر بصرامه : شوفي انتي , محد يمد يده على بنتي وله قعده هنا تفهمين ؟

ديم رددت الكلمة ببلاهه : بــ نــ تــ ي ؟

ناصر لكزها بكوعه : ايه ياذكيه تقول بنتها احسن مو زي انتي وولاء تقولون ام ام ام ام ام زوج بنت ابو خالتي

ديم ماقدرت تمسك نفسها وضحكت وهي تطالع ام ياسر بعيون تلمع .. ياحظها دامها بهالسرعه اعتبرتها بنتها .. رق قلبها حيل لام ياسر ماتوقعت بهالسرعه بتتآلف قلوبهم ..

كملت ام ياسر وهددتها بكم كلمه .. ولفت عنها وطاحت عيونها بعيون ديم اللي تلقائيا ضحكت بحرج تمنع دموعها تنزل ..

ومشت للباب وين ماكانوا ابراهيم وحمود واقفين .. قابلت ابراهيم وابتسم لها باعجاب .. وهي ردت الابتسامه بخجل ونزلت راسها ومشت

حمود بضحكه : آآآقول ديمه

ديم ضحكت :هههه شنو

...... : ياشينها على كبر هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها



بيت ام سعد

ام سعد : اسمع , بكره ان شاء الله توديني الشقه الي قلت عليها اشوفها , مابغينا البنت توافق وانت تبي تتزوج بسرعه

ترد نوره وهي تفصّم حب : مايحصل لها سعد اصلا

سعد : شكرا شكرا شعندها الاخت اليوم حابتني ؟

ساره تقشر فستق ومنشغله ترتب القشور على شكل اطار على الصينية : احمد ربك , صج ماينقال لك شي

طل سعد بالصينية وفطس ضحك : لا لا تكفين سوي قلب ,, تككككككفين

نوره وهي تطلع الليبتون وتدخله سبعطعش مره لين حاست الصينية : آآوف منه هذا مو راضي يستوي شكل الماي بارد

ساره تضغط الليبتون بيدها : سوي كذا يطلع زين

انقرف سعد وصرخ وهو طالع للدرج : يمه كلميهم يخلون الملكة بكره تكفوووووووون


الحمد لله الذي عافانا مما ابتلاهم به ! #

ام سعد : هآي انت , لاتعايب على خواتك ترا مالك غيرهم , ولا ترى بعدين مايأثثون معك الشقه
سعد عفس وجهه :اصلا ولا احد بيلمس شي , ولا قطعه في البيت ولا نتفه باخذ راي احد فيها

نوره التفتت على اختها : مغرور صح ؟

ساره : ايه شايف نفسه !

سعد : مهابيل !


اما مساعد وعلياء خلصت اجازتهم القصيره .. ورجعوا يداومون .. حلوه حياتهم صح فيها عناد شوي ,, بس هذا اللي محليها

راحت علياء تزور اهلها وتسلم عليهم قبل تروح الشقه , خاصة انها عرفت بخبر صبا ...

صبا ضحكت : وجع شالوجه ؟ جايه من مستشفى انتي ؟

علياء ضحكت وطلعت الكحل من شنطتها وبسرعه شخطته وطلعت روج وضبطت حالها قبل تسلم على امها وابوها : شسوي في اللي عندي معذذذذذبني .. دقيييقه امشي نروح لهم وبعدين اقول لج ..

جلست العائلة الكريمة تسولف وتتناقش .. وكان موضوع الحوار هو صبا .. وكأن مضاوي وحمد يبون علياء تقول لصبا انها معاها في موافقتها على فهد .. وشوي قاموا عنهم عشان ياخذون راحتهم ..

صبا دخلت الغرفة ودخلت وراها علياء وقفلت الباب : صبا مانتي صاحيه

صبا : لاحووول منكم , قسم بالله حسيت انهم يبون يفتكون مني !

..... : لا ياحبيبتي مايبون الفكة , بس بالنسبة لهم فهد جا من السماء عليهم , وبوقت مناسب ..

..... : .......

..... : المشكله ياصبا , ان السالفه كلها تضحيه , يعني ياهم يضحون عشانا , او احنا نضحي عشانهم ..

..... : يعني الحين هم مره يضحون سبحان الله

..... : ايه , والدليل على كذا انهم يبون مصلحتج ياخبله ..

تكتفت صبا وسكتت تفكر .. وتركتها علياء شوي لأفكارها ...


بعد اسبوعين .. في المركز ..

مشعل جالس على الكرسي مقابل فواز يراقبه و بدون مايحس مالت رقبته وغمضت عينه بشكل مضحك ..

فواز وهو يرجع ظهره للسرير : مشعل ,, روح نام .. بيتكم .. عادي

مشعل ابتسم بنعاس : لا ماعليك شبعان نوم

ابتسم فواز : شبعان وين ؟ ,, وانت طول الوقت .. هنا ..

مشعل يبي يغير الموضوع فقام ومسح وجهه وشعره بيدينه : يللا كمل فواز ماعليك مني .. يللا

فواز لف راسه يمين يسار : تعبت ... مشعل .. تعبت ..

مشعل انكسر خاطره وماوده يضغط عليه .. فقرب له وجلس جمبه على السرير وضحك : خلاص ارتاح , الدنيا ماتطير صح ؟

..... : مافهمتك ؟

رمى مشعل ظهره لورا بحركة تحسس بطفش بدا ينمزج بشوي يأس : اقول يعني , الدنيا مارح تطير اكثر من ماهي طايرة , اللي ربي كاتبه بيصير .. ,اسمعهم دايم يقولون يمكن بكره اجمل .. والواقع ياولد عمتي ان اليوم نفسه بكره .. نفسه امس .. مافيه شي اجمل .. كل شي ضدك في هالحياة ..

فواز تربع : مجنون !

.... لف راسه باستغراب : ليه ؟

..... ضربه فواز على ذراعه بخفه وابتسم : تقدر .. انت .. تسوّي .. بكره اجمل ..!

رفع مشعل حاجبه كنه قاعد يفهم كلام فواز .. فيما سرح فواز شوي وهو يتأمل التلفون : مادقت ,, من زمان .. فدوى ..

اشتغل قلب مشعل من اسم فدوى بس رد علطوول وكنه مجهز الكذبة :لا دقت ,, بس انت كنت نايم ..

..... : ماقلت لي .. ليش ؟

مشعل وهو يحوس شعره من الربكة : هي قالت خلاص انا بدق بعدين

ضحك فواز ورفع جسمه من على السرير : ههه كذاب .. زي دايمن

سكت يراقبه وهو ماسك الكتاب وشادّ على نفسه وراص عيونه يركز باهتمام ويربط بين الأشياء

سحب مشعل الكتاب : فواز قلت لك لاتجهد نفسك

رجع فواز يسحب الكتاب : مالك شغل ,,خل المدرب .. يجي ..

مشعل مايدري شيقول : فواز .. خلاص بكره ان شاء الله نكمل ..

فواز ابتسم له بامتنان : لا .. أنا أبي .. أسوي لك .. بكره أجمل ..!

رنّت كلمات فواز بأذنه وفتح مشعل فمه لثواني وبعدها تحولت الفغره لابتسامه واسعه .. على كل اللي فيه , فواز حاس بالامتنان له , وكل واحد يحاول يعبر للثاني .. وحبهم لبعض لايمكن يغيره شي .. كل واحد يبدي الثاني عشانه بس ..

مشعل : فــواز .. أنـــا ..

فواز : اششششش , أبي اركز .. خلّني ,, عشان اجيب لك بكره حلو ,, تتزوج فيه فدوى اختي ..

جمدت ملامح مشعل ثاني مره بس هالمره بشكل اكبر .. , ماكان فيه شي يتحرك بوجهه غير عيونه ترمش لفواز بغير تصديق .. اكيد يدري بس معقوله متذكر ومايبغى يقول ويفتح السالفة ؟ ولا ماكان فيه مناسبه ينفتح فيه الموضوع , فتخزن في ذاكرته لين ذكره شي ؟ ولا شلوووووون ؟

فواز رفع راسه وضحك : يعني كذا ,, شكلي .. اذا استغربت ,, (عفس وجهه )

ضحك مشعل غصب عنه وراح يوقف عند المرايه يشوف شكله : ههههههه حمار

...... :الا اقول فواز .. انت تتذكر من زمان ولا تو الحين ؟ (قصده سالفة الملكة )

فواز مايبي يقوله : خلني اركز ..


في الجامعة ..

الثلاث جالسين .. ومن زمان ماجلسوا بصفاء ..

فدوى راسها بحضن ديم .. غافيه وتنفسها شوي ملخبط.. كانت قبل شوي توصف لهم حالة البيت بدون فواز , وانها تروح تنام بغرفته كل يوم من كثر ماهي فاقدته ..

صبا جالسه قبال ديم ..

ديم طلعت دفترها ماتبي فدوى تسمعها ,, وكتبت لصبا (ياحماره شوفي حالتها ) واشرت على فدوى بحضنها

صبا خذت الدفتر وكتبت ( طيب شنسوي برايج ) ؟

"نكلم لها فواز ونقول له انها تسلم عليه لان اهلها مانعينها تكلم , ونطمنها عليه "

" اممم فكره , والمشكله هم عارفين انه ممنوع تتصل الصباح فترة التدريب وهي ماتقدر تكلم الا هنا "

" يقطع ابو الخط عمى اكتبي زين مافهمت شي "

" اقووول انطمي يللا انتي بتدقين على فواز "

" لا والله شمعنى انا " ؟

" لانج حماره , ولان انا لو دقيت يمكن أأثر عليه ماتفهمين انتي ؟ "

سكتت ديم تستوعب , ماودها بس من نزلت راسها تشوف حالة فدوى .. قررت انها تبدّي خوفها على صديقتها .. وهزت راسها لصبا بموافقة وتصميم ..

كان الكل نايم لما وصلت من الجامعة .. صح كانت خايفة .. صح كانت مرتبكة وماودها , بس لازم تقدم على هالخطوة .. عشان فدوى .. ولانها الوحيده اللي تقدر تكلمه ,, حست فجأه ان الحظ غصب يجمعه فيها .. وضحكت على نفسها بسخرية لما قالت لها " تخيلي انتي تتزوجين فواز .. احسج صراحه تحبينه مو بس تشفقين عليه "فواز .. " "حلوه ذي اتزوجه .. اللي يسمعج يقول الحين ما كأني لذاك الشي ثابت , ولاكأن ابوي وجدي فرررييي مره ! ,,

فز فواز للتلفون اول مادق : الوووووووووووووو

ديم باحراج " هـ .. هــلا

فواز ماميز الصوت : مين ؟

...... : انا ددديم . صدددديقة فدوى ..

ابتسم فواز وسوى حركة لمشعل برجله كنه يشوته ومشعل فقع ضحك وقال وهو طالع ( مو صاحي الولد بعد شكله يشبك بنات ) ..!

...... : هلا ديم ..

ديم ماعرفت شتقول : امممم , فدوى تسلم عليك ..

..... فهم فواز ان اهله مانعينها : عليك السلام .. وعليها ..

...... : .......

...... : ديم

ركزت ديم شوي في طريقة نطقه لاسمها : هلا

...... : فدوى ؟ شخبارها .. تنتبهون لها عسى ؟ ماتتعب ..! ها ؟

......تحمست : اكيد والله انها في عيوننا يافواز , قسم بالله اني مادقيت عليك الا عشان اطمنها ووالله مابيها تتعب

.....ضحك : طيب .. لاتعصبين ..!

ضحكت على نفسها لانها شدت اعصابها ومنحرجه منه , مهما كان فهو شاب له صوت شاب وتفكير شاب برضو ..

..... : طيب , تزوج فهد ؟ ولا ..؟ مو راضي يقول لي .. مشعل

.....ارتبكت : لا, مو الحين لسه تو الناس ...بس أنت لاتشيل هم بكيفهم

ابتسم فواز : ديم .. اول فدوى تقول .. مانبي .. اللي مايبينا

..... : ..........

.... ضحك ولو انها مو من قلبه : ههههه , الله يوفقهم ..

...... : طيب معليش بسكر ..

فواز وكأنه ماوده بس مايبي يحرجها ويخاف يلخبط بالكلام ويفتشل من نفسه زياده : اوكي , شكرا ديم

..... : عفوا .. باي

سكرت ديم وظلت واقفه بمكانها بغباء .. ! حتى ياسر وناصر صحو شافوها وماتوا من الضحك

ياسر : هههه كأنج .. تمثال ههههههه

ناصر يحرك يدينه في الهوا : هآآآي ديم هاااااااي

ديم انتبهت وضحكت : هاااا شتبون ؟

ناصر : الللله يخليييج سووووي لنا زي هذااااك اللي تسووووينه

ياسر : ايه و الله حلقي يعورني هذاك حلو حاااااار فيه شوكلاته

فهمت ديم ان قصدهم هت شوكلت وضحكت : اسوووووي كل اللي تبوووون مدام الاخت جيني طست فأنا أقدر اخذ راحتي ..

فرحوا العيال وهي راحت للمطبخ تفكر بفواز شوي وشوي تطالع المطبخ من غير الشغالة الغبية اللي راحت وريّحتهم , بس ماتوقعت ابد .. انها ممكن بيوم تخاف من ام ياسر زي كذا ..فرحت ان لها سند وناس كثير تحرص عليها ..

دارت شوي في المطبخ وضحكت على نفسها وضحكوا العيال وراها

في الجهه الثانيه .. فهد يفكر .. مازال مقهور من رهف .. خطب صبا عشان بس يقهرها ويقهر اخوه ..

ومافكر في نفسه .. عشان كذا جلس للحظات يحاول يتذكر شكل صبا وشخصيتها .. والمواقف اللي صارت له معاها .. يمكن يقتنع شوي باللي هو سوّاه ..


التوقيع
اشتقت اليك
ولكنها ليست المرة الاولى
بل هي عادتي في كل يوم
ولكن بصمت

شكراً فتى الظلام
  رد مع اقتباس
اخذيني ما ابيني| الكاتبة صوت الدفا, كاملة
قديم منذ /04-08-2014   #15
الصورة الرمزية عازفة الظلام

حلم متألق

عازفة الظلام غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 23082
تاريخ التسجيل : Jul 2014
المشاركات : 1,577
الوظيفة : طالبة
نقـــاط الخبـرة : 356
رصيدي : 3
التفاعل : %:
: % : % : %
افتراضي

[15]


(عشــــــــــــــ بس ..! ــــــــــــــــــانكـ ... )


بعدها بيومين

ديم باصرار : مالي شغل ..

صبا : ديم بلا سخافه , انتوا اللي مالكم شغل

ديم : لووو سمحتي يا أخت , خلي مشاعرج لفدوى على جمب , وفكري بفهد وبأهلج , انتي عارفه فدوى اكبر من كذا

صبا محتاره : اصلا وربي حاسه بالضغط من اهلي , احسهم يبغوني اتزوجه غصب طيب

ديم تنهدت : طيب , وفواز ؟

صبا عصبت : شدخّل ابو ام جد فواز الحين

..... : انا حاسه انج ماتبين فهد عشانه

..... : انقلعي بس ..! شاللي خلاج تقولين كذا ؟

...... : مادري قلت يمكن عشانه رايح يتعالج حطيتي عينج عليه

..... : ............

....... : صبا ؟

...... : ديم انقلعي ! انقلعيييييييي ظنج انا بهالسخافة يعني ,, اصلا فواز لو يتعالج انا ما أبغاه

..... : وليش ان شاء الله ؟

...... : كذا بس ..

ديم ضحكت : بسم الله على كبريائج سوري شكلي جرحته .. ياحبيبتي انا صديقتج واعرف اللي تفكرين فيه

...... : ديييييم ! لاترفعون ضغطي , فواااااااز ماله شغل برايي تسمعين

ديم ومو مصدقه : ايه اسمع .. طيب وبعدين يعني ؟ صبا فدوى بنفسها قالت لي انها بتفرح وبترقص في عرسج بعد بلا هبل

..... : آآآف منكم . الحين بروح اقول لابوي اني موافقه على رجل الامان احسن !

ديم تحاول تهديها : انا ما أغصبج على شي , انتي كل شوي تغيرين رايج . انا احاول اماشي كبريائج شوي واخليه يشوف الدنيا صح

..... : ديم ! كلي تبن

..... : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههه يحليلها عصبت ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

..... ضحكت غصب عنها : طيب شكرا خلاص ولّي ..

..... : تيييييب , اصلا ماني رايقة لكم ولا لعيلتكم .. بروح لزوجة ابوي ههههههههه

..... : ذلفي

..... : ثانكيوووووو , يللا باي

سكرت ديم وهي تبتسم , وحطت الجوال وتنهدت تنهيده قويييية ,, موقفها صعب , تحب الثلاثه فدوى وصبا وفواز ! ولاتبي احد منهم يتضرر , وبرضو ماتبي تتدخل بقرار احد وتظلمه وتحس بالذنب بعدين

نزلت للصاله وكان الكل جالس .. وناصر وياسر منسدحين على الارض يحلّون واجب متحمسين ..

ضحكت لهم وسلمت وجلست جمب ام ياسر وسولفت شوي ,, الايام الماضيه اللي راحت .. تعودوا فيها على بعض .. بسرعه ماحد غيرهم كان يقدر يأقلم نفسه فيها ..

ياسر يدف اخوه بكوعه : كيف نحل هذي ؟ (يأشر على سؤال بالكتاب )

ناصر رفع كتوفه : مدري (وخفض صوته واشر على ديم ) اسألها هذي ديم شكلها حليله

التفتوا عليها ورجعوا يطالعون كتبهم باحراج ,, وهي انتبهت وجت عندهم وهي تضحك .. وجلست على ركبها جمبهم : أبله ديم جت , يللا اسألو لاتستحووووون ..

التفتت ام ياسر لابراهيم وابتسمت .. نطق حمود بعد دقايق من الصمت : ديمااااااه

ديم صكت اذانها : هنا هنا قريبه لاتصارخ جدي

حمود اشر على الباب : حاسّني قلبي فيه شي , روحي شوفي الشغاله شتسوي ..

استغرب الكل , وردت ديم : شبتسوي يعني يبه ؟

...... : مادري عنها روحي شوفيها قلبي ناغزني

قامت ديم بسرعه وراحت لغرفتها والعيال تركو كتبهم وراحوا وراها بفضول ..

ديم بصدمه : انتي هيه !

جيني ارتاعت ومامداها تصرف .. الا والكل واقف عند باب غرفتها ..

ديم انفجعت وهي تأشر على الأشياء اللي بيد الشغاله : شنو هذا هااا , شالخرابيط ؟ انتي مجنونة انتي

جيني حاولت تلم الاشياء اللي قدامها بس مالحقت من كثر خوفها ,, ناصر وياسر حسوا ان فيه شي غلط فراحوا بسرررررررعه لموا الاشياء واعطوها لديم

حمود اقبل من وراهم يطالع يد ديم .. : ماشاء الله ,, ناوية تسحرين البيت كله ها ؟ ماخذه شعر من ديم ومن الابو .. اشوف .. الا والله اظاهر ذي الشيبه لي ..

وقفت جيني معصبه وسحبت يد ديم بقوه ودفاشه ,, وديم انقهرت وعفست وجهها شوي وتصيح : هاي انتي وجع عورتيني ,,(وعصبت ) هاج خرابيطج (ورمت الاشياء بالارض ) يللا اسحرينا اشوف

جيني مستقوية : اعوز بالله , انتا مافي مدام بيت .. ديم انت ان شاء الله يموت بس سوي جنجال سوا انا

ديم تجمدت بمكانها .. لهالدرجة تتمنى لها الموت بس عشانها تحاول تمنعها عن اهلهم .. ؟


ياكره بعضهم .. خاصة اللي عينهم قوية !#

ام ياسر ودها تتكلم ,, بس مازالت منحرجه لان بنظرها ماصار لها وقت كثير معاهم ,, انتبه لها ابراهيم وابتسم وهز راسه يبيها هي تعالج الموضوع ..

تقدمت ام ياسر وسط هدوء الكل ورجفة ديم .. وبنظرة قوية اعطتها لجيني قالت وهي رافعة راسها : شوفي انتي , الحين تلمين كل اغراضج , ووالله ماني متحركة لين أفتش كل قطعة , والله ماتطلعين من هنا معاج شي لأحد ..

جيني بدت تترجى : لا ماما مايبي روه انا مافي فلوس انا واجد مسكين

ام ياسر : لا والله ؟ كسرتي خاطري صراحة , يللا قدامي اشوف ..

حمود قرص ولده وابراهيم التفت بابتسامه : ها يبه ؟

ضحك حمود : ليتك متزوجها من زمان ..

ابتسم ابراهيم بخجل ورجع يتأمل الموقف باعجاب

ام ياسر بصرامه : شوفي انتي , محد يمد يده على بنتي وله قعده هنا تفهمين ؟

ديم رددت الكلمة ببلاهه : بــ نــ تــ ي ؟

ناصر لكزها بكوعه : ايه ياذكيه تقول بنتها احسن مو زي انتي وولاء تقولون ام ام ام ام ام زوج بنت ابو خالتي

ديم ماقدرت تمسك نفسها وضحكت وهي تطالع ام ياسر بعيون تلمع .. ياحظها دامها بهالسرعه اعتبرتها بنتها .. رق قلبها حيل لام ياسر ماتوقعت بهالسرعه بتتآلف قلوبهم ..

كملت ام ياسر وهددتها بكم كلمه .. ولفت عنها وطاحت عيونها بعيون ديم اللي تلقائيا ضحكت بحرج تمنع دموعها تنزل ..

ومشت للباب وين ماكانوا ابراهيم وحمود واقفين .. قابلت ابراهيم وابتسم لها باعجاب .. وهي ردت الابتسامه بخجل ونزلت راسها ومشت

حمود بضحكه : آآآقول ديمه

ديم ضحكت :هههه شنو

...... : ياشينها على كبر هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها



بيت ام سعد

ام سعد : اسمع , بكره ان شاء الله توديني الشقه الي قلت عليها اشوفها , مابغينا البنت توافق وانت تبي تتزوج بسرعه

ترد نوره وهي تفصّم حب : مايحصل لها سعد اصلا

سعد : شكرا شكرا شعندها الاخت اليوم حابتني ؟

ساره تقشر فستق ومنشغله ترتب القشور على شكل اطار على الصينية : احمد ربك , صج ماينقال لك شي

طل سعد بالصينية وفطس ضحك : لا لا تكفين سوي قلب ,, تككككككفين

نوره وهي تطلع الليبتون وتدخله سبعطعش مره لين حاست الصينية : آآوف منه هذا مو راضي يستوي شكل الماي بارد

ساره تضغط الليبتون بيدها : سوي كذا يطلع زين

انقرف سعد وصرخ وهو طالع للدرج : يمه كلميهم يخلون الملكة بكره تكفوووووووون


الحمد لله الذي عافانا مما ابتلاهم به ! #

ام سعد : هآي انت , لاتعايب على خواتك ترا مالك غيرهم , ولا ترى بعدين مايأثثون معك الشقه
سعد عفس وجهه :اصلا ولا احد بيلمس شي , ولا قطعه في البيت ولا نتفه باخذ راي احد فيها

نوره التفتت على اختها : مغرور صح ؟

ساره : ايه شايف نفسه !

سعد : مهابيل !


اما مساعد وعلياء خلصت اجازتهم القصيره .. ورجعوا يداومون .. حلوه حياتهم صح فيها عناد شوي ,, بس هذا اللي محليها

راحت علياء تزور اهلها وتسلم عليهم قبل تروح الشقه , خاصة انها عرفت بخبر صبا ...

صبا ضحكت : وجع شالوجه ؟ جايه من مستشفى انتي ؟

علياء ضحكت وطلعت الكحل من شنطتها وبسرعه شخطته وطلعت روج وضبطت حالها قبل تسلم على امها وابوها : شسوي في اللي عندي معذذذذذبني .. دقيييقه امشي نروح لهم وبعدين اقول لج ..

جلست العائلة الكريمة تسولف وتتناقش .. وكان موضوع الحوار هو صبا .. وكأن مضاوي وحمد يبون علياء تقول لصبا انها معاها في موافقتها على فهد .. وشوي قاموا عنهم عشان ياخذون راحتهم ..

صبا دخلت الغرفة ودخلت وراها علياء وقفلت الباب : صبا مانتي صاحيه

صبا : لاحووول منكم , قسم بالله حسيت انهم يبون يفتكون مني !

..... : لا ياحبيبتي مايبون الفكة , بس بالنسبة لهم فهد جا من السماء عليهم , وبوقت مناسب ..

..... : .......

..... : المشكله ياصبا , ان السالفه كلها تضحيه , يعني ياهم يضحون عشانا , او احنا نضحي عشانهم ..

..... : يعني الحين هم مره يضحون سبحان الله

..... : ايه , والدليل على كذا انهم يبون مصلحتج ياخبله ..

تكتفت صبا وسكتت تفكر .. وتركتها علياء شوي لأفكارها ...


بعد اسبوعين .. في المركز ..

مشعل جالس على الكرسي مقابل فواز يراقبه و بدون مايحس مالت رقبته وغمضت عينه بشكل مضحك ..

فواز وهو يرجع ظهره للسرير : مشعل ,, روح نام .. بيتكم .. عادي

مشعل ابتسم بنعاس : لا ماعليك شبعان نوم

ابتسم فواز : شبعان وين ؟ ,, وانت طول الوقت .. هنا ..

مشعل يبي يغير الموضوع فقام ومسح وجهه وشعره بيدينه : يللا كمل فواز ماعليك مني .. يللا

فواز لف راسه يمين يسار : تعبت ... مشعل .. تعبت ..

مشعل انكسر خاطره وماوده يضغط عليه .. فقرب له وجلس جمبه على السرير وضحك : خلاص ارتاح , الدنيا ماتطير صح ؟

..... : مافهمتك ؟

رمى مشعل ظهره لورا بحركة تحسس بطفش بدا ينمزج بشوي يأس : اقول يعني , الدنيا مارح تطير اكثر من ماهي طايرة , اللي ربي كاتبه بيصير .. ,اسمعهم دايم يقولون يمكن بكره اجمل .. والواقع ياولد عمتي ان اليوم نفسه بكره .. نفسه امس .. مافيه شي اجمل .. كل شي ضدك في هالحياة ..

فواز تربع : مجنون !

.... لف راسه باستغراب : ليه ؟

..... ضربه فواز على ذراعه بخفه وابتسم : تقدر .. انت .. تسوّي .. بكره اجمل ..!

رفع مشعل حاجبه كنه قاعد يفهم كلام فواز .. فيما سرح فواز شوي وهو يتأمل التلفون : مادقت ,, من زمان .. فدوى ..

اشتغل قلب مشعل من اسم فدوى بس رد علطوول وكنه مجهز الكذبة :لا دقت ,, بس انت كنت نايم ..

..... : ماقلت لي .. ليش ؟

مشعل وهو يحوس شعره من الربكة : هي قالت خلاص انا بدق بعدين

ضحك فواز ورفع جسمه من على السرير : ههه كذاب .. زي دايمن

سكت يراقبه وهو ماسك الكتاب وشادّ على نفسه وراص عيونه يركز باهتمام ويربط بين الأشياء

سحب مشعل الكتاب : فواز قلت لك لاتجهد نفسك

رجع فواز يسحب الكتاب : مالك شغل ,,خل المدرب .. يجي ..

مشعل مايدري شيقول : فواز .. خلاص بكره ان شاء الله نكمل ..

فواز ابتسم له بامتنان : لا .. أنا أبي .. أسوي لك .. بكره أجمل ..!

رنّت كلمات فواز بأذنه وفتح مشعل فمه لثواني وبعدها تحولت الفغره لابتسامه واسعه .. على كل اللي فيه , فواز حاس بالامتنان له , وكل واحد يحاول يعبر للثاني .. وحبهم لبعض لايمكن يغيره شي .. كل واحد يبدي الثاني عشانه بس ..

مشعل : فــواز .. أنـــا ..

فواز : اششششش , أبي اركز .. خلّني ,, عشان اجيب لك بكره حلو ,, تتزوج فيه فدوى اختي ..

جمدت ملامح مشعل ثاني مره بس هالمره بشكل اكبر .. , ماكان فيه شي يتحرك بوجهه غير عيونه ترمش لفواز بغير تصديق .. اكيد يدري بس معقوله متذكر ومايبغى يقول ويفتح السالفة ؟ ولا ماكان فيه مناسبه ينفتح فيه الموضوع , فتخزن في ذاكرته لين ذكره شي ؟ ولا شلوووووون ؟

فواز رفع راسه وضحك : يعني كذا ,, شكلي .. اذا استغربت ,, (عفس وجهه )

ضحك مشعل غصب عنه وراح يوقف عند المرايه يشوف شكله : ههههههه حمار

...... :الا اقول فواز .. انت تتذكر من زمان ولا تو الحين ؟ (قصده سالفة الملكة )

فواز مايبي يقوله : خلني اركز ..


في الجامعة ..

الثلاث جالسين .. ومن زمان ماجلسوا بصفاء ..

فدوى راسها بحضن ديم .. غافيه وتنفسها شوي ملخبط.. كانت قبل شوي توصف لهم حالة البيت بدون فواز , وانها تروح تنام بغرفته كل يوم من كثر ماهي فاقدته ..

صبا جالسه قبال ديم ..

ديم طلعت دفترها ماتبي فدوى تسمعها ,, وكتبت لصبا (ياحماره شوفي حالتها ) واشرت على فدوى بحضنها

صبا خذت الدفتر وكتبت ( طيب شنسوي برايج ) ؟

"نكلم لها فواز ونقول له انها تسلم عليه لان اهلها مانعينها تكلم , ونطمنها عليه "

" اممم فكره , والمشكله هم عارفين انه ممنوع تتصل الصباح فترة التدريب وهي ماتقدر تكلم الا هنا "

" يقطع ابو الخط عمى اكتبي زين مافهمت شي "

" اقووول انطمي يللا انتي بتدقين على فواز "

" لا والله شمعنى انا " ؟

" لانج حماره , ولان انا لو دقيت يمكن أأثر عليه ماتفهمين انتي ؟ "

سكتت ديم تستوعب , ماودها بس من نزلت راسها تشوف حالة فدوى .. قررت انها تبدّي خوفها على صديقتها .. وهزت راسها لصبا بموافقة وتصميم ..

كان الكل نايم لما وصلت من الجامعة .. صح كانت خايفة .. صح كانت مرتبكة وماودها , بس لازم تقدم على هالخطوة .. عشان فدوى .. ولانها الوحيده اللي تقدر تكلمه ,, حست فجأه ان الحظ غصب يجمعه فيها .. وضحكت على نفسها بسخرية لما قالت لها " تخيلي انتي تتزوجين فواز .. احسج صراحه تحبينه مو بس تشفقين عليه "فواز .. " "حلوه ذي اتزوجه .. اللي يسمعج يقول الحين ما كأني لذاك الشي ثابت , ولاكأن ابوي وجدي فرررييي مره ! ,,

فز فواز للتلفون اول مادق : الوووووووووووووو

ديم باحراج " هـ .. هــلا

فواز ماميز الصوت : مين ؟

...... : انا ددديم . صدددديقة فدوى ..

ابتسم فواز وسوى حركة لمشعل برجله كنه يشوته ومشعل فقع ضحك وقال وهو طالع ( مو صاحي الولد بعد شكله يشبك بنات ) ..!

...... : هلا ديم ..

ديم ماعرفت شتقول : امممم , فدوى تسلم عليك ..

..... فهم فواز ان اهله مانعينها : عليك السلام .. وعليها ..

...... : .......

...... : ديم

ركزت ديم شوي في طريقة نطقه لاسمها : هلا

...... : فدوى ؟ شخبارها .. تنتبهون لها عسى ؟ ماتتعب ..! ها ؟

......تحمست : اكيد والله انها في عيوننا يافواز , قسم بالله اني مادقيت عليك الا عشان اطمنها ووالله مابيها تتعب

.....ضحك : طيب .. لاتعصبين ..!

ضحكت على نفسها لانها شدت اعصابها ومنحرجه منه , مهما كان فهو شاب له صوت شاب وتفكير شاب برضو ..

..... : طيب , تزوج فهد ؟ ولا ..؟ مو راضي يقول لي .. مشعل

.....ارتبكت : لا, مو الحين لسه تو الناس ...بس أنت لاتشيل هم بكيفهم

ابتسم فواز : ديم .. اول فدوى تقول .. مانبي .. اللي مايبينا

..... : ..........

.... ضحك ولو انها مو من قلبه : ههههه , الله يوفقهم ..

...... : طيب معليش بسكر ..

فواز وكأنه ماوده بس مايبي يحرجها ويخاف يلخبط بالكلام ويفتشل من نفسه زياده : اوكي , شكرا ديم

..... : عفوا .. باي

سكرت ديم وظلت واقفه بمكانها بغباء .. ! حتى ياسر وناصر صحو شافوها وماتوا من الضحك

ياسر : هههه كأنج .. تمثال ههههههه

ناصر يحرك يدينه في الهوا : هآآآي ديم هاااااااي

ديم انتبهت وضحكت : هاااا شتبون ؟

ناصر : الللله يخليييج سووووي لنا زي هذااااك اللي تسووووينه

ياسر : ايه و الله حلقي يعورني هذاك حلو حاااااار فيه شوكلاته

فهمت ديم ان قصدهم هت شوكلت وضحكت : اسوووووي كل اللي تبوووون مدام الاخت جيني طست فأنا أقدر اخذ راحتي ..

فرحوا العيال وهي راحت للمطبخ تفكر بفواز شوي وشوي تطالع المطبخ من غير الشغالة الغبية اللي راحت وريّحتهم , بس ماتوقعت ابد .. انها ممكن بيوم تخاف من ام ياسر زي كذا ..فرحت ان لها سند وناس كثير تحرص عليها ..

دارت شوي في المطبخ وضحكت على نفسها وضحكوا العيال وراها

في الجهه الثانيه .. فهد يفكر .. مازال مقهور من رهف .. خطب صبا عشان بس يقهرها ويقهر اخوه ..

ومافكر في نفسه .. عشان كذا جلس للحظات يحاول يتذكر شكل صبا وشخصيتها .. والمواقف اللي صارت له معاها .. يمكن يقتنع شوي باللي هو سوّاه ..


التوقيع
اشتقت اليك
ولكنها ليست المرة الاولى
بل هي عادتي في كل يوم
ولكن بصمت

شكراً فتى الظلام
رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:15 AM


جميع الحقوق محفوظة لفريق عمل حلم النسيان

جميع المشاركات تعبر عن رائي ناشرها ولا تخص رائي ادارة موقع حلم النسيان

sitemap RSS RSS2 ROR PHP HTML XML Archive tags maps maptag

 

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رفع الصور

مركز الخليج

وظائف

رفع الملفات

رفع الصور

مركز تحميل الصور

حراج السيارات

حراج

حراج الخليج

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

اننا كا ادارة موقع حلم النسيان لا نتعدي نهائيا على اى حقوق للنشر ولن نسمح باى انتهاك لاي حقوق نشر
و اذا وجد اى انتهاك من احد اعضاء المنتدي يرجى مراسلتنا على الاتصال بنا فورا