روايه ثرثرة ارواح متوجعه .. للكاتبه / ضمني بين الأهداب - الصفحة 3

 

 


 

و قل اعملوا فسيرى الله عملكم و رسوله و المؤمنون
سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم
بسم الله ما شاء الله

 




منتدي حلم النسيان
العودة   منتدى حلم النسيان > حلم الشعر و الخواطر > روايات - روايات كاملة - روايات طويله
الملاحظات

إضافة رد
روايه ثرثرة ارواح متوجعه .. للكاتبه / ضمني بين الأهداب
روايه ثرثرة ارواح متوجعه .. للكاتبه / ضمني بين الأهداب
قديم منذ /24-04-2014   #11

يا جآبر القلوب أجبر
{ قلبــي }

الصورة الرمزية آلـدوقه | غـرور

آلـدوقه | غـرور غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 8994
تاريخ التسجيل : Jul 2010
المشاركات : 18,294
الوظيفة : Business Women
نقـــاط الخبـرة : 218451
التفاعل : %:
: % : % : %

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
.
.
.
ثرثرة 7
.
.
.



مدخل


.
.
.

عندي كثير أشيــاء يقبل بهَا : السوم


تبدأ ؛ بها الاحلآم لا زادها : الطيــش


يصعب علي أسّلم أحلامي فْــيوم


لكنهـــا : ماتلتفت ترفض / العيــش


دثرتها : عن نظرة الناس بهدوم


وكبرتها لين آتــضح فوقهآ / ريش !


يَا :شاري الاحلام عندي لك علوم


جهّز لي المنديل وأترك لي الـ : ليش



هي : أطول الاحلام وأنحلهٌم عزوم


وأن شحّ عزمي , ما تؤكلني : العيش



أشره على أقفال المقادير : والـــــوم


وأشوفها تفتح لــي الباب : بشويش



وأنا لَك : احكي زفّ لي حلمي اللوم


خلاص بس عّطنا من : الصبر بقشيش



مابين : ثورة كلام وقسوة أعذارك


تعزمّ : أبليس فينا وأنتهت [ عشره ]


ومن بعد قولة بأني : أجمل أقدارك


أشوف عينك : تدور حجة [ الهجره ] !


خلآص : أبعد لآ تشرح سبة : أصرارك


ماعاد : فيــها حمــول أخطائنا بُكره !


وأنا أيضا أبعد , وأحرم [ عورة أسرارك ]


ماعاد فيها : مجال صدورنــا / حكـره
















.
.
.

بدايه



يسعد مساء الأخوات المتحلقين هنا ..,


.
.
.


بودي أناقشكم قبل البارت في نقطتين ...


النقطه الأولى هي الردود الي مارد عليها...ترى يا الغوالي ماهو تجاهل ولآعدم تقدير ..يشهد علي الله مَ أحب أتجاهل

بذخ ردودكم...لكن عندي سوء أتصال أشبه بـ العم كايد...مره يخرف ومره يـجيك مضبوط ...!

فـ أتركو العتب مرفوع...

أنا أتابع ردودكم .. رد ..رد..وأسجل أعجاب وشكر وبعض الأحيان تقييم..وهذا أصغر شي أقدمه لكم...


النقطه الثانيه شخصية الثريا...

يا أخواتي الثريا شخصيتها جداً قويه...لكن هزة الطلاق للعلم قويه لـ أي مرأهـ...
فطـبيعي جداً...تشوفونها بألف حاله وحاله...
وطبيعي تشوفون لها ردات فعل معينه...وكثير راح تشوفونها متردده ..

بنتعمق كثير بشخصيتها...لأنها تمثل جانب المطلقات بمجتمع...مهما كان سبب الطلاق الا أن الشعور واحد...
وهو شعور الأنثى المجروحه..,


.
.
.
الغاليه انسام جبلية...و..الأخوات الي خمنو قضية الورث...
أعذروني مَ وضعت ببداية البارت الماضـي تنويه بردودكم الي خمنت القضيه...
كذا أخت توقعت هذا الشي ماشاء الله..بكلا المكانين ...
لكن أنا مَ عطاني الأتصال حرية مراجعة لردود البارتات وأشوف الردود المخمنه حتى
أحصر الأسماء..
لكن أن شاء الله من هذا البارت نـسجل التخمينات الحلوه بـمستند وننوه عن أصحابها ببداية البارتات...
ويـسلم ربي أصحاب التوقعات المضبوطه..



وبسياق التوقعات..



ما فيه أحد خمن الشخصيه الجديده الي راح تظهر اليوم...الا...القارئه ..
00:00:01
أنتبهت لبداية الروايه بثرثره الجماعيه للأبطال

وأقتبست المقطع الي كانت الشخصيه متواجده فيه..

لكن أبحرت بعيد جداً عن الشخصيه..


.
.
.
البيت الشعري مابين المقاطع هو من الذائقة المخمليه لـ الغاليه أموله بـ ردها الأخير...
.
.
.



لآتليهكم الروايه عن الصلاة في وقتها..,

.
.
.

أقـسى مافـي الحب ..هو...[الفراق..]...!

و

أقسى الفراق...هو...[ الموت...]...!


معادلة صعبه..لو..علم بـ وجعها العشاق...لمآ...أختلفو من أجل سخفات كثـيره...!


عندما فقط تتأكد أن الحبيب...بعيد عنك جداً...


بـركن مظلم من الكون ...يسمى.. [ المقبره..]....


تتأكد تماماً...


بأن كل شيء في الدنيا سخيف جداً...ولآ..يستحق التعب من أجله ولآ العناء...!


تركن ذاكرتنا العتيقه...لأبسط الأشياء والذكريات التي جمعتنا به...


فـا تعود تلك الذاكره..للوراء...للماضي...للأيام الخالية...كـي تتراقص على أوجاعنا..!





زفـرة بضيق...وأستغفرت ...


وشدت أناملها لـجهاز التحكمـ الذي بين يديها..,


أنتبهت شيخه وبستغراب \وش بلاك...؟

نجد وهي تلقي نظره لها \مآفيني شي...

شيخه \مانتبهت لـك أمس..وش أشتريتي من السوق...؟

نجد بملل \أغراض عاديه..كذا لبس لثامر ولـ لولوهـ...وكم غرض للبيت...

شيخه تشير بيدها المملؤه با الأساور الذهبيه بوجه نجد\مالت عليك يا الخبله وراك ماشريتي لعمرك شي..حمدلله والشكر..بتدفنين عمرك يعني..؟

نجد مبتسمه \ وش تقصدين..؟

شيخه \شوفـي ملابسك كلها الوانها قاتمه..أسود..رمادي...كحلي ...الخ...الوان تجيب الهم والغم وضيقة الصدر...!

لتردف \البسي وأكشـخي...و..وسعي صدرك...بس هآآآآ...ماهوب تشطحين مرة وحده و تعرسين...أجلسي ربي بزرانك ...!!

.
.
.

تريد أن تضحك با الفعل...!

فـا

شيخه وشخصيتها الـمزدوجه..


تارة تتحدث عن ميراث ليس لها فيه قرش..!

و

تارة أخرى تتحدث بـمحبه...!



تجعلها تضحك بفعل...


فآ آخر هم شيخه هو أن يتمكن الحزن منها...

فـهي أول من أفاقت من حزن الجميع على محمد...

و

طالبت بحقوقها من الأموال ...!

.
.
.

شيخه أنسانه سطحية جداً...

تعشق المال بشدهـ...

قلبها قد يكون طيب نوعاً ما...

لكن لسانها سليط جداً...


.
.
.

نجد \ وليـش بأعتقادك أني ممكن أتزوج...!

شيخه ترتشف الشاي \وليش لآ...بتقعدين طول عمرك كذا...أكيد بتعرسين...

حتى لو مزعجه روسنا ب أسطوانة ماتبين تعرسين أبد...

أنتي في بداية عمرك...

باقي الثلاثين وباقي الاربعين والخمسين والستين ووو..اذا الله عطاك عمر طبعاً...قولي يا حلوه..بتقدرين

تمشين في هذي السنين كلها من غير رجال....أكذبـي على غيرنا نجد وخليك واقعيه شوي..!

نجد \ تصدقين قلبت الموضوع براسي قبل فتره..وصادقه..والله الحياة بلا رجال جداً ممله...
بس خلي ثامر يشتد عوده هو وأخته شوي عشان
أخليهم عند عمتهم الكبيره العاقله...تعرفين مايصلح أخذ لي رجال يبي يونس عمره و أقعد ألجه بعيالي...وعاد أنتي عيال
أخوك الوحيد الله يرحمه ولآ أنتي بمقصرهـ أن شاء الله..


ختمة جملتها بغمزة عين ماكره..!


شيخه بـرعب \لآ والله ..وش لي ببزران ..و..وجع راس...عيالي راميتهم عند أبوهم...عجزانة منهم..تجين تبلشيني أنتي
تونسين وأنا أشل شليلك...لآ بارك الله فيك أنثبري أجل وخليك على ملابسك الي تضيق الصدر لآتشطحين..!



.
.
.

وقلبي اللي من فقدته مشعل حربه..
كل ما سجيت عنه قام ينخاني...
.
.
.


جلـست بـ الأريكه..بعد أن أغلقت بابها...





لمآ وافقت على أول خاطب بتلك السرعة الشديدهـ...


هل كـي تبر في قسمها وتحرق قلبه...!


أم


لـكي تقذف بوجه خبر بأن زوجته السابقه قد تمت [خطبتها..]




آه منـي..!


كيف وافقت...؟


وأن


ضاعة حياتي القادمه مع شخص أخر لآ أعرف عنه شـي الا التي أوردها قائد..!

و

خالد...!

لمن أتـركه لو أقترنة بـ الخاطب الجديد...!

لـ أيام مقفرة قادمة عليه ليس مع أب و لآ أم...

الكل منهما يجد ببناء حياته..و...هو معلق بين سماء وأرض...!


لكن مآ الخيار...؟



أنا سئمت من أحاديثهم الموجعة عنـي...التي تصـلني من حين الى حين...!


سئمت من النبش وراء قـصتي با الأحاديث الخافته....وقصة كيف وأين ولماذا أرتبط بصديقتي..!



لآ ..أريد لقب مطلقه..الذي أضحى وصمة موجعه..!


لآ...أريد تلك الدعوات العلنيه بأن يرزقني الله بزوج أخر يعوضني..فحتى الدعاء العلني أصبح موجع لي..!


لآ..أريد المكالمات الـمستغربه..من نساء تربطهم بهم علاقة غير متينة..فا..يتسارعون على ربط علاقات متينة فجأهـ..

كي يحضو ببعض الأسرار عن ذاك الطلاق فتصبح فاكهة مجالسهم...


لآ ..أريد التفكير با المستقبل..مع كبير سن في نهاية المطاف .. فيكون زواج والسـلامـ..





وبنات عمي وأخوتي يقنعوني با الدراسه...!


أي أحلام وردية يريدون أن يخيطونها لـي بـخيوط واقع مؤلم...!


أي نفسية تلك التي ترغب با الدراسه...!


أي طموح أعرج أريد أن أحققه...!


طموحـي كان زوج عاشق وأبناء ..


بيت صغير...وحياة هادئه...


وفجأه...ضاع كل شي...بـوجع قسم ظهري لنصفين...!


هم لم يتذوقو ذاك الكأس الذي شـربته كله...لم يتذوقوهـ...!



لذلك هم يجمعون تلك الغيوم لـي...

ويقولون أصعدي بسلم الطموح لها..!


سلم مكسورة درجاته !



ولآ..رغبت لـي بطموحهم...ولآ أريدهـ...أريد فقط أن أقسمه لشطرين..!


أريده..أن يأتي لي باكـياً..باكياً..باكياً..


عندها فقط...

سأشعر بنفـسي...

لآ..أحد يلومني...فمن تذوق ذاك الوجع هو فقط من يشعر بما أشعر به..!



و

أبا سلمان..مناسب لـي جداً...نعم...مناسب...!

عمره يقارب عمر قائد...

وقائد لن يخبرني بـخطبته مالم يكن الشخص المناسب...!

وكل شي ذكره قائد..هو با الفعل خصال جميله ...لما أرفض أذن..؟





زفرة بضيق لتلتقط عينيها أطراف الكتاب بـزاوية الأريكه...!


تلك الروايه....!


التي في عمق تفكـيرها ب حياتها....تطل برأسها عليها...!



شدتها بـ أطراف أناملها....,


وعبثت بتلك الصفحات من جديد..لتقرأ...!








و





يتداولون نسوة المدينه حديث خافة عن محبوبتي...


هامس جداً...


لآ


أكاد أسمعه حتى وأن أرهفة سمعي من خلف شقوق الأسوار العتيقه...!



تباً لنسوة المدينه لآ يتركون أحاديثهم الهامسه...لما لآيرفعون أصواتهم قليلا ً...؟؟






هم ...دائماً أصواتهم على بعد أميال من المدينة نسـمعها...!



وعندما أتى الحديث عن محبوبتي....


جعلو الحديث همساً...فلآ...أكاد ...أسمع ركزاً...!




سمعت...سمعت.....!



ماذا....هل رحمها يرفض أن يحمل جنينآ....؟




سأرهف السمع أكثر...!








يآ ...بشرى....يآ...بشرى....!



ذاك الأحمق... عقيماآآآ...!!



نعم..نعم...بتأكيد لن تبقـى معه....!!



ستطلب الطلاق عاجلاً...نعم...لم لآ..تطلبه...فا زينة الحياة الدنيا المال والبنون...


والمال لآيغني عن البنون...


فا البنون هم المتصدقون والمستغفرون والوارثون...!



بتأكيد سَ تمسك بيدها والداتها الحكيمه...وسـتؤكد لها بأن البنون هم الأبقى ...!



وشقيقتها المتزنه ستخبرها بأنهم الأنقى..!




محبوبتي سوف تنفصل عن أحمقها...يَ...نسوة المدينه ما أجمل أحاديثكم الخافته...!!!














لآ...!!!



لآ...!




أكذب عليكم أيضاً...!


فـا نسوة المدينه جاءو لـي ببشرى...بأنها حامل وستنجب صبياً...!


و..


ذاك الأحمق سيصبح أب لـ أبن من محبوبتي...!!!




لطالما كرهة الأحاديث الهامسة من نسوة المدينة...فـهي ثرثرة عقيمة لآتجلب خيراً...!





وضعت أناملها على شفتيها وهي تغرق بـضحكـ....\ ياربي ياحاتم...ليش تتهكم كذا بزوجها...والله

هي الخسرانه الي ماعرفت أنك لها عاشق...؟


أغلقة الروايه...

بعد أن أنتبهت أنها عابثة بصفحات لم ترتب القراءهـ...

فا تارة تقرأ أن الطفل قد أنجبته وتارة أخرى

تقرأ أن محبوبته حامل...

ستحاول أن تقرأ الرواية بترتيب...

فقد أعجبتها ثرثرة حاتم..!


.
.
.


وقلبي اللي من فقدته مشعل حربه..
كل ما سجيت عنه قام ينخاني...
.
.
.


فـتح عينيه..


لـرقم هاتفها يمتلـئ به الشاشه...

أنتبه لـتو بأنه لـه أكثر من نصف ساعه قابع بـسيارته بـ طرف أحد الشوارع ....!

فـخطبته لها اليوم...


و


بتلك الطريقه التي لم يتوقعها...


أجفلة روحه..بأنه بات على بعد خطوات من عاصفتها...



أنهكة روحه تلك القضية المبنيه على العناد والوجع لكليهما...!




رفع الـجوال ورد برصانته المعهودهـ..\أيوهـ يا أم أميره...سـمي...!


صوت الصغيره المدلـل ..\قايد أنت دب..ودايم تقول لـي ماتسوي الي قلته..!



غرق بـضحكة خافته لـيجاوب تلك الشقيه..\أنا دب...أفا..وش قلت لك يا حبـيبتي ولآنفذت..ذكريني بواحد بس..؟


أميره بـملل\إبـي أروح وأشتري العاب جديدهـ..حقاتي كلها كسرتيه دلال بنت خالـي الوسخه..ترى ماحبها ي قايد أكرها...


أبتسم \طيب..وش بعد يا أميره..أمري ...؟

أردفت\بعد أنت تكلميني تكلميني..طفشيت أقعد بحوش ...

قائد \طفشيتي...والله يا أمورتي مشغول..مره..بس بحاول أجيك يا حبـيبتي...

أميره بـغضب \ مشغول..كل دوم كل دوم كل دوم...!

القى نظرته لـساعه ليردف..\ كل يووم يالي لسانك معوج...خلاص قولـي لـ أمكـ..تجهزك ساعه وأجي أخذك

ونطلع نشتري العاب لكـ جديده غير القديمه..ونتغدى برا...أتفقنا...

أميره بـملل\أصلين أنتَ ماتجي..

قايد\لا بـجي...أن شاء الله...

أميره بـفرح\طيب...

أغلقت السماعه بوجه قائد..

لـيغرق بـضحكه خافته \ياحـلو البنات...والله قهر ها الصغنونه بـ أولى مفروض بـ ثاني..

من ثم زفر بضيق وهو يتذكر تلك الخطبه...فَ سيخبر أهله عندم يعود لهم بمساء...!!

لـيحرك سيارته ويخرج من الشارع ...!

.
.
.
وقلبي اللي من فقدته مشعل حربه..
كل ما سجيت عنه قام ينخاني...
.
.
.
حـآتم يدخل من الباب الرئيسي لـيجد ماهر جالـس على أحد الأحواض...!


شد الخطوات له وبـستغراب \ الـسلام عليكم...



لـيرد ماهر بهمس على سلامه...,



حاتم \ سلامات..وش مقعدك في ها البرد أدخل في المجالـس أدفى لك..والا تدخن...؟


ماهر بغضب وهو يقف \أنت عارف تارك التدخين من زمان ...!


أبتسم حاتم وبتهكم \مدري عنك أنت تقوله وأنا أحصل ولاعه وخنبقه بمخباك أذا بغيت شي من ثوبك وأنت تاركه معلق..!


تركه ماهر بتجاهل وصد بَ أنظاره للمكان الأخر...!


حاتم \ صايـر شي با الدانه...وجهك فيه علم...؟


ماهر بحده \ قايد ولد عمك خطب الجموح اليوم بشكل رسمي...!!!!


حاتم بفرح \تقوله صدق...الله يبشرك با الخير...الله يتمم بخير ...الله يتمم بخير...و..أخيراً,


ليردف بستغراب \وأنت وش الي مزعلك...مفروض أنت أكثر واحد مبسوط...؟

ماهر بتهكم \لن حضرته مابغى يخطب بشكل رسمي الاعقب سالفة بندر ولد سعود توها توصل له...وجاي اليوم نافخ صدره

ويهاوش يقول ليه وليه...

ويوم سكته...دخل علي أبوك وسكـتني...وطلعت بعدها وبعد كم دقيقه طلع قايد من البيت وجاني أبوي

وقال قايد خطب رسمي في الجموح ولسانك أبلعه بحلقكـ...


ليردف بغضب \المفروض ماياخذها جزى له في التحجير الي سواه فيها...اذا الجموح ماتبيه ماهو ماخذها..هذا أنا قلت لكم
من الحين...وبيني وبينهم الشرع لو يبي...!


حاتم بغضب \أنت مجنون...والا ...خبل...الحين تبي تشارع أخوك...وأبوي راضي وكلنا راضين..وحتى الجموح راضيه...!

ماهر بتهكم \راضيه...البنت كل مافتحنا لها الموضوع قلبت لوحده ثانيه وتقول راضيه..بأي لغه تفهمون كلمة لآ أنتم...!

حاتم يشير بيده لصدره\أنا الي فاهم كلمة لآ عند الجموح وش معناها..وأنا الي بتكفل في أقناعها...مالك دخل أنت...

ومثل ماقال أبوي لك أبلع لسانك ...لآتزيد النار حطب...

خل أختك توفق مع رجال بيصونها ويحفظها...و أنت أكثر واحد تعرف أن قايد شاري أختك لكن موجوع منها وبا الحيل...



ماهر بغضب وهو يترك المكان \أيه با الحيل با الحيل...!


.
.
.
وقلبي اللي من فقدته مشعل حربه..
كل ما سجيت عنه قام ينخاني...
.
.
.

أغلقت الستائر ...

بعد أن رأت عصبية ماهر الواضحه بوجه حاتم عن بعد....

تمتمة بهدوء \الله يهديك...الله يهديك...وش الي معصب فيك الحين...,


جلـست على طرف السرير..

و..

وضعت أناملها البارده على بطنها...


وبعد فترة هدوء أمتدت لدقائق


برقه \مآبـي أروح للمستشفى..ويقولون منت ياحبيبي هنا...أخاف أتفشل مثل كل مره..

ويطلع فقر دم...أو..تخيلات...لكن أنا متأكده أنك موجود...أحس فيك...!!


أنا متأكده ميه بميه..أنك هنا...ي روحـي أنت....خلاص قررت أول مايرجع أبوك أقول له يوديني..!


و بحنين \يوووه لو تجـي...والله بسوي لك أشياء كثيره...أعرف أخيط بسناره...بسوي لك ملابس...أذا بنوته..

بسوي لك ياقلبـي...فساتين ورديه..وشرابات بيضاء..وقبعه فيها فونكه أنيقه...وحركات حلوه...

وأذا ولد...
مممم أول شي أسميك على خالك قايد...أبيك تطلع له ...حنون..و..تهتم بأدق التفاصيل الصغيره..وأذا ربي رزقني

بعد بنات..تكون أنت تحن عليهم ...بس هآآآآ...لآتطلع على عصبية أبوكـ أبداً...!

لتردف بألم \أنا مادري ليش م حملت فيك من زمان مع أني حللت كذا مره وكشفت وكل شي الحمدلله سليم...يمكن
لأن الله كاتب هذا الشي....ي رب لك الحمد والشكر...جاء بوقته مررره أبي طفل الحين...!!






.
.
.
وقلبي اللي من فقدته مشعل حربه..
كل ما سجيت عنه قام ينخاني...
.
.
.

ناولته فنجال القهوه ..

كايد \وينك يا وصايف ماعاد شفتك ياعمك...

وصايف \أبد ياعم عندك قريب...سم ولبيه...,

كايد \ صدري ضايق ياعمتس على ها الولد خبل ..ومالـقى من يفطنه ويعلمه ضاع عمره على هباله...

وصايف \أيه والله ياعم..المفروض الحين عياله طوله..ماهو بس يخمخم عيال خواته كأنه عقيم مايجي عليه أحد...

والله ياعمي موجعنـي حالتهم الاثنين لكنك تعرف قايد ما يبي الا هي..و..هي أوجعته حيل...

كايد \ يا عمتس...الحب ماهوب بعيب..ولآ..هو حرام..يقوله لتس واحد بابه مخلوع...أنصح قايد وانا برجلي وطيت النار حافي...

وأنا داري انه لآسامع مني نصيحه وماغير يضحك ويقول شف حالتك ياعم...

وصايف بصدق \ ياعم...والله من الحب الطاهر الـي بين ضلوعك ليت مثلك في الرياجيل واجد....الله يرحمها ما قدرته وخذتك كان حياتها كانت سعيدهـ...

أبتسم بضجر \راح الي راح...الله يرحمها ويرحم نايف...!



سهم أخترق روحها بتلك الأشاره الموجعه لـنايف بتلك النقطه بذات...!



لتردف بوجع \الله يرحم موتى المسلمين...!

كايد \ بيحيه يا عمتس ..ترى نايف والله أنه كان يحبك ويغليك...!

وصايف..\ الله يحلل كل ميت...كل شي راح ..بحلوه ومره...!

.
.
.
وقلبي اللي من فقدته مشعل حربه..
كل ما سجيت عنه قام ينخاني...
.
.
.

بعد ساعتين...

.
.
.

بسيارهـ..


وضعت كيـس الوجبه بـقربه وأغلقت الباب وبهدوء\السلام عليكم ورحمة الله..

ماهر وهو يلتقط..الوجبه \وعليكم السلامـ...جوعاااااااااااان...!

أخرج وجبة البطاطس والتهم مجموعه...

وحرك سيارته بيد الأخرى..

الجموح تشد علبة الـكولا لتفتحها له..\ياربي دايم متصربع..قول بسم الله...

وأطلع من سور الجامعه ..و..وقف بمكان قريب وأكل..

مو تاكل بيد واليد الثانيه بسياره..وعين على الأكل وعين على المرايه..

ماهر بهدوء\يا أنك خوافه..يعني بصير لك شي ماهو بصاير لـي...وبعدين حنا يَ رجال متعودين كذا ..عادي...

الجموح بغضب\بسم الله علينا..وبعدين لآ تقول كذا..

ناولته الكولا...وضربت أنامله التي تمسك به وبغضب\أنا بشربك وأكلكـ..أنت بس سوق...لو داريه ماجبت لك شي..

أطلق قبله هوائيه لها وبخبث\..يا خواف أنت..تأكليني وتشربيني بيدكـ عشان ما نصدم شي..طول عمرك راعية مصالح ياجميح..

الجموح \وطول عمرك ماتحسب حساب شي الله يهديك ويخليك لنا...السرعه لـ أعلى شي والا ماترتاح..

وبستغراب \وبعدين وين حاتم ماجاء ياخذني..؟

ماهر بأرتباك\أنا قلت له لآيجي...أتصلت عليه..وقلت لآتطلع من مكتبكـ...بروح أخذ جموح بنفسـي...

الجموح \ولــيش أن شاء الله..عاد حاتم أهدا منك بسواقه وتعرف ماحب أروح معكـ...وهو با الأساس مكتبه قريب من جامعتي..

ماهر يرفع كتـفيه بمكر \ كذا عاد..!




أنتبه لـ جواله الموضوع على الصامت يضيئ...ليبتسم ويقلبه بهدوء..!


الجموح المـلتهيه بـ أوراق ب أحضانها...لم تنتبه له...!




ماهي الا ثواني لترفع رأسها له بحديث غاضب..\أنت ماتقولي وش قصتك مع الدانه...أشوف دايم عيونها تشكـي ولسانها ساكت...!


ماهر \وش قصتنا...مافيه قصه...مشاكل عاديه تجي وتروح بين أي أثنين..؟


الجموح بجديه \أسمعني ياماهر...أنت ترى مهمل الدانه بشكل غريب جداً...لآتسافرون مع بعض...لآتطلعون مطاعم مع بعض

لآتاخذها لمنتزه أو حتى لـطلعة مشـي عادي...

دايم أنت طلعات بر مع زملائك.. او.. مشاوير كثيره هي مالها فيها نصيب..هي دايم محبوسه بجناحها فوق..

حتى ماتجلس معنا كثير تستحي..!

ماهر \أنا كذا...وشلون يعني أعتذر لزملائي أذا قالو تعال عندنا كذا وكذا وأقول لهم لآ والله عندي زوجتي أبي أداري خاطرها
وأمشيها يومين..
والا...طالع معها مو فاضي لكم... يا الجموح هذي هي الحياه الزوجيه الحقيقيه والطبيعيه...ماهي خنبقة التلفزيون..والمسلسلات..
وبعدين هي حاطه كل عقدها بـعرجتها..مع انها ماتهمني أبد ...

الجموح بتأفف \لو ماطيشك ياماهر ما صار الي صار..

ألقى نظره لـجموح ..

من ثم \ عارف ومعترف ...والله العظيم عذاب الضمير رافقني في مراهقتي ..و..في شبابي..

كنت حاط قرار أن أتزوج دانه بأي شكل ..و..بأي ثمن مهما كان.. و...حتى لو ترفض برجع أخطبها بدال المره عشر..
و..
بدال العشر الف الى أن توافق..وأعيش معها..

لكن الدانه أنسانه اذا مابكت في اليوم كذا مره أستغرب أشوف وش له ماتبكي...!

أذا ماحضرت زواج ورجعت لـي وقالت الكل يعلق على عرجة رجلـي وتقعد تبكي أتعجب..!

أذا مارجعت من الدوام وقالت ياماهر فلانه صديقتي وعلانه يهمسون ويلمزون في مشيتي ..ما يصير...!

مليت من ضعفها ليش مافيها من قوة شخصية خواتها ..والا.. أنتي وقوة شخصيتكـ..

أي أحد يقدر يأثر عليها ويقلب مزاجها طول اليوم والأسبوع بكلمه وحدهـ...

أبتسمت بستهزاء\حساسه يَ الجلف حساسه...تحسبها مثلنا...والله يادندون النسمه تجرحها...يا أخي أصابعك أيدك مثل بعض..؟

كذا النسوان...الي معجونه بتمرد فا ما تقدر تقودها الا بمسايسها...والي ممرده بزجاج أي شي يكسره أذا ماعرفت تداريها...


ماهر بغضب\طول عشرتي معها أطبطب عليها وأحاول ما أجرحها...ماذيتها ولآجرحتها في يوم..

الجموح \..صارحني يا ماهر...حبيت الدانه ولآ تمشيت حال..!

ماهر بهدوء\عـادي...!



زفرة الجموح بوجع\ايه والله عادي ياولد أبوي صدقت..بس أذكر كلامي زين والله أن تشفق شوفتها بعدين..دام الوضع عادي الحين..!..



صمت لتمر دقائق معدود

ماهر \ أقول جموح...!

الجموح بغير أهتمام وهي تبحث بحقيبتها عن هاتفها \ لبيه

ماهر \ أنا بفاتحك بموضوع...وقبل ما أفاتحك فيه أبيك تتأكدين وتحطين براسك أنك تقدرين تحطيني على يمناك بكل شي...

بكل شي..!

الجموح \وش له ها المقدمه صاير شي..!


ماهر وهو يلقي نظره على المرآة الجانبيه وبتهكم \أأأأوه.....!

الجموح تلتفت بعد تهدئة سيارة ماهر ..و..وقوفها بجانب الأخر ..\وش فيه...!!!

لتردف بعد مارأت سيارة حاتم خلفهم متوقفه \ وش فيه .....!!!

ماهر بـهدوء \ مافيه شي..بس حاتم يجي دايم با الأوقات الغلط ..!



فتح الشباك وبتهكم كاذب \ حاتمـ...قايل لك بروح أجيبها...وش له متعب نفسك الله يهديك...!


لـيفتح الباب حاتم بغضب \وقايل لك لآتتدخل في الموضوع أفضل لك..!


شد ذراعه بـحده..ليسايره ماهر وينزل ..


ماهر بغضب \ وليش أن شاء الله ماتتدخل...أنت تنزلني من سيارتي وأبوي يسكتني... أنا مو أخوها بعد...!


تجاهله حاتم ليـركب بدل عنه...


أتـكئ ماهر على الشباك وبتهكم \أصلن الفزعه هذي الي فازعها.. صدقني لـي رد عليها بس ماهو الحين...!


الجموح بغضب \وبعدين معكم يا الاثنين ...أنتم في الشارع ...,


حرك حاتم أصابعه لـيغلق الشباك ...من ثم حرك السياره وترك ماهر خلفه...


ليتابعه بأطراف عينيه وهو يركب سيارته ...ويعكس الأتجاه...!



الجموح \اللهم لك الحمد والشكر مأكأنكم يا الأثنين شيبان...




حاتم مستفز من ماهر وبأعتقاده أن الموضوع قد عبث به ماهر بطريقته الخاصه..


حاتم وبهدوئه المعتاد \ ماعليك من ماهر...تعرفينه عنيد ..قايد والله أنه شاريك ويبيك...وماخطبك اليوم الا هو باقي
على خطبته الي قبل كم سنه وشاريك...ولقلقة ماهر عشانه بس مقهور من الوضع الي كان...وتفشيل أبوي له اليوم...
والا والله انه مايبي الا قايد لك...!!


.
.
.

وكأنها

لكمة قوية من شخص ضخم سددة لمعدتها للتتقـيئ ألم...!


أو...

قطع زجاج مفـتت..
مرغ فيه جسـدها ...
.

.

.

تنازل أخيراً وجدد الخطبه العقيمه..؟

سمح له ..عناده ..و..غروره...

والعنجهيه في أن يـزل لسانه بخطبتي..!

.
.
.

وصلكـ أن شعـري ظهر فـيه البياض...؟

رقـصت وطربت يومـ بشروك...؟

وش أهديت للي بشرك...؟

.
.
.
ياكيف أوجعك بمثل وجـعي فـي أن أشوف شعر أبيض فـي شعري الأسود..!

تدري أنت بوجع أنثى تشوف أوراق عمرها تتساقط ..؟

ولآ تقدر تنمو لها فروع عشان تورق من جديد..!

أكيد مايوصلك وجع أنثى...!

ياكيف أكيل لكـ الأوجاع ..!

ياكيف أرد لك الصاع صاعين يا قايد...؟

خلاص ملـيت من لعبت المراهقين... و...العناد الـي طاوعك عليها ناس مثلكـ ....؟

يومـ مليت وتعبت فـكرت فـي الـي بَ أخر الرف العتيق مركونه...!

تحـسب ماحد يحط راسه بـراسك ويقول لكـ الصاع بصاعين والبادي أظلم...!
.
.
.
و

دامكـ بـعرفهم عادل...!

وبعرفـي طغيت...!

وأنا بعرفهم ظالمه...!

وبـعرفك جامحه....!

وتركت سنين العمر ماتـزوجت غيري وحرمت أن أتزوج غيرك...؟

با أعلمك يا قايد كيف القاضي يكون هو المجلود...

وكيف يحكم ويوجعك حكمه...!


.
.
.
وقلبي اللي من فقدته مشعل حربه..
كل ما سجيت عنه قام ينخاني...
.
.
.
بأحدى المراكز التجاريه


بقسم المطاعمـ..



قايد \والله يا أموره أكره مطاعم الوجبات السريعه...أحس أنها لـمراهقين والـبنات...,


أميره منهمكه بأكل قطعة الهمبرقر والبطاطس...

أخذ قطعة من المـناديل..

ومسح بقرب من شفتي أميره الملطخه با الكاتشب..

وبـهمس\أموري بشويش لاتاكلين بسرعه...

أميره تشير بيدها \جوعينه..

أبتسم بـعفويه\جوعينه...أنتي عندك مشكله بـحروف...

أردف\أكلـي بشويش عشان ما تغصين...سميتي قبل..؟

اميره\أصلين أنا سميت قبل أشرب الكولا...

قايد بمسايره\وأصلين أنا قلت الكولا تعور بطن الأطفال ومو زينه..بس عندي وحده تبي أعضها عشان تستوعب..

غرقت بضحكه طفوليه وهي تخبئ شفتيها خلف أصابعها الملطخه بكاتشب

قايد\أيه أضحكي أضحكي..بكره تصيرين قزمه والبنات يطولون ويكبرون ويتزوجون وأنتي صغنونه ...أحسن...

أمالت شفتيها بـغضب\وأجلس مثليكـ ماتزوجت...لآ مابـي..!َ

ضحكـ بألمـ \وماتبين مثـليك..ياحبـي لك ي أمورهـ ياليت أمي يطيح الي براسها وتشوف ها السكر ها الـفتوفته...والله تونسين حيل..

أشارت بـ أصبعها الممتلئ كاتشب..\مميتي جايه شوف أكياس كثيره...!

أبتسم على تعليقها وهو يتجاهل القاء النظر لـها...

لـتشد مي الكرسي بجانبه وتضع أكياس المشتريات بجانب الأخر..\أوف الدنيا صايره نار..

قايد بدون مبالة\مدي رجولك على قد لحافكـ...

مي بخبث \الله يطولنا بعمرك..لحافنا بظلكـ طويل..

القت نظره لـ أميره وبـغضب\يوه يا قايد ليش طلبت لها كولا...أسنانها رايحه فيها...

قائد\والله يا أم أميره أنا ما أعرف للاطفال..

تجاهلت كلامه لـتردف\وماطلبت لي...يا ربي منكـ...

قايد بملل\الحين أقومـ أجيب لكـ...وش تبين..؟

مي \لآ خلاص باخذ معي وأنا طالعه سلطات..

بس تكفى قايد أبي أدخل محل بشتري لـي طقم الماس صغنون بس ما كفتني الفلوس..تساعدني..


قايد القى نظرهـ لـعيني أميره الـمتطلعه لهم بـ أبتسامه ...


مي تردف \بتزوج...بدخل على ناس مايعرفوني...والله ياقايد..أنت مثل أخوي...والله أتجرء عليك أكثر من أخواني...

أردفت \أخواني مع حريمهم ماحد يفكر في أحد...وخاصة بعد ماتوفت أمي العام الله يرحمها..حسيت أني وحيده أكثر...قايد معـي..!

قائد يـشرب بقايا عصير البرتقال..\أيه..خـلي الطقم بعدين..بسحب لك المبلغ الي تبينه وأحنا طالعين..

مي \والله ماحد بيوديني غيرك..تسحبه وش أسوي فيه..بعدين أصرفه في شي ماله داعي...أبي شي ينفعني..

حرك رأسه \طيب طيب..بس خلـي أمورهـ تخلص أكل...

ألقى نظره لـ أميره..

ليجدها تمسح يديها بقطعة المناديل..

أميره \قايد خلصيت...صح بسكن عندكم..

فضل الصمت وعينيه تفحص تلك الطفله...

أملتئت فمها بأبتسامه\أنا حلميت أن أنا نايمه بحضنك بعدين رفسيتكـ وأنت عصبيت..


أبتسم بوجع ...وصمت...
.
.
.

يؤلمه طفله صغيرة كـهذه يتوفى والداها...

وتتزوج أمها ...

وتتركها...لتتيتم مرة أخرى...!

وأمها أيضاً طفلة مثلها...وتريد أن تعيش حياتها..!



وهو الأخ الأكبر لتلك الطفله...

فيمثل دور الاب...

والأبن لـ أم غاضبه من تصرف مجبر هو عليه..

لآيستطيع التملص من مسؤليات ملقاهـ على عاتقه..

فـ هذه الصغيره تنتظر منه دور الأخ في ثياب الأب..

فـهي لم تتذوق طعم حنان [الأب...]

وهذه الأخرى..تريد منه دور [الأخ..]

الذي ألقتها الظروف مجبره لـتكون أرملة بـ أواخر العشرينات..

ومن هي خلفه..تريد منه بر [الأبن..]

الذي لآيؤلمها ..و..لآيجرحها.. و..لآيخدش أوجاعها..ولآيثير ملفات أوراق تؤلمها..!

يشعر بفعل أنه ممزق...

يريد..فرصه ليرتاح مع من [ أحبها..]...

فقد مضى العمر وهو لم يجعلها تبات بين أضلعه..

وتتقاسم ليله الطويل الممتلئ بثرثره...

لكن تلك التي أحبها...

جامحة جداً...

و...

سَ تصفعه وتمزقه وتـرمي به في قعر مظلم أن بآت معها ليله وتـأكدت بأمر عشقه لها..!
.
.
.

نقف هنا..,
.
.
.
همسة محبه..\الحمدلله أن لنا [..رب..]أذا أغلقت الأبواب لآيغلق بابه ..
و..
أذا أنقطعت الأسباب جاء مدادهـ..وأذا قست القلوب نزلت رحماته..

أكثـرو من قول [..الحمدلله..]
.
.
.

اللقاء يتجدد أن شاء الله يوم السبت القادم أذا كتب الله لـي عمر

أستودعكم الله...

انتهى البارت السابع

التوقيع
الله يرحمك يآ ستي و يتغمد روحك الجنه و يجعلك تشوفي مقعدك من الجنه و يبدل سيئآتك حسنآت و يجبر قلوبنآ ع فـرآقـك ،،

# آدم أجعل لحرفك حدود .. |~

  رد مع اقتباس
روايه ثرثرة ارواح متوجعه .. للكاتبه / ضمني بين الأهداب
قديم منذ /24-04-2014   #11
الصورة الرمزية آلـدوقه | غـرور

يا جآبر القلوب أجبر
{ قلبــي }

آلـدوقه | غـرور غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 8994
تاريخ التسجيل : Jul 2010
المشاركات : 18,294
الوظيفة : Business Women
نقـــاط الخبـرة : 218451
التفاعل : %:
: % : % : %
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
.
.
.
ثرثرة 7
.
.
.



مدخل


.
.
.

عندي كثير أشيــاء يقبل بهَا : السوم


تبدأ ؛ بها الاحلآم لا زادها : الطيــش


يصعب علي أسّلم أحلامي فْــيوم


لكنهـــا : ماتلتفت ترفض / العيــش


دثرتها : عن نظرة الناس بهدوم


وكبرتها لين آتــضح فوقهآ / ريش !


يَا :شاري الاحلام عندي لك علوم


جهّز لي المنديل وأترك لي الـ : ليش



هي : أطول الاحلام وأنحلهٌم عزوم


وأن شحّ عزمي , ما تؤكلني : العيش



أشره على أقفال المقادير : والـــــوم


وأشوفها تفتح لــي الباب : بشويش



وأنا لَك : احكي زفّ لي حلمي اللوم


خلاص بس عّطنا من : الصبر بقشيش



مابين : ثورة كلام وقسوة أعذارك


تعزمّ : أبليس فينا وأنتهت [ عشره ]


ومن بعد قولة بأني : أجمل أقدارك


أشوف عينك : تدور حجة [ الهجره ] !


خلآص : أبعد لآ تشرح سبة : أصرارك


ماعاد : فيــها حمــول أخطائنا بُكره !


وأنا أيضا أبعد , وأحرم [ عورة أسرارك ]


ماعاد فيها : مجال صدورنــا / حكـره
















.
.
.

بدايه



يسعد مساء الأخوات المتحلقين هنا ..,


.
.
.


بودي أناقشكم قبل البارت في نقطتين ...


النقطه الأولى هي الردود الي مارد عليها...ترى يا الغوالي ماهو تجاهل ولآعدم تقدير ..يشهد علي الله مَ أحب أتجاهل

بذخ ردودكم...لكن عندي سوء أتصال أشبه بـ العم كايد...مره يخرف ومره يـجيك مضبوط ...!

فـ أتركو العتب مرفوع...

أنا أتابع ردودكم .. رد ..رد..وأسجل أعجاب وشكر وبعض الأحيان تقييم..وهذا أصغر شي أقدمه لكم...


النقطه الثانيه شخصية الثريا...

يا أخواتي الثريا شخصيتها جداً قويه...لكن هزة الطلاق للعلم قويه لـ أي مرأهـ...
فطـبيعي جداً...تشوفونها بألف حاله وحاله...
وطبيعي تشوفون لها ردات فعل معينه...وكثير راح تشوفونها متردده ..

بنتعمق كثير بشخصيتها...لأنها تمثل جانب المطلقات بمجتمع...مهما كان سبب الطلاق الا أن الشعور واحد...
وهو شعور الأنثى المجروحه..,


.
.
.
الغاليه انسام جبلية...و..الأخوات الي خمنو قضية الورث...
أعذروني مَ وضعت ببداية البارت الماضـي تنويه بردودكم الي خمنت القضيه...
كذا أخت توقعت هذا الشي ماشاء الله..بكلا المكانين ...
لكن أنا مَ عطاني الأتصال حرية مراجعة لردود البارتات وأشوف الردود المخمنه حتى
أحصر الأسماء..
لكن أن شاء الله من هذا البارت نـسجل التخمينات الحلوه بـمستند وننوه عن أصحابها ببداية البارتات...
ويـسلم ربي أصحاب التوقعات المضبوطه..



وبسياق التوقعات..



ما فيه أحد خمن الشخصيه الجديده الي راح تظهر اليوم...الا...القارئه ..
00:00:01
أنتبهت لبداية الروايه بثرثره الجماعيه للأبطال

وأقتبست المقطع الي كانت الشخصيه متواجده فيه..

لكن أبحرت بعيد جداً عن الشخصيه..


.
.
.
البيت الشعري مابين المقاطع هو من الذائقة المخمليه لـ الغاليه أموله بـ ردها الأخير...
.
.
.



لآتليهكم الروايه عن الصلاة في وقتها..,

.
.
.

أقـسى مافـي الحب ..هو...[الفراق..]...!

و

أقسى الفراق...هو...[ الموت...]...!


معادلة صعبه..لو..علم بـ وجعها العشاق...لمآ...أختلفو من أجل سخفات كثـيره...!


عندما فقط تتأكد أن الحبيب...بعيد عنك جداً...


بـركن مظلم من الكون ...يسمى.. [ المقبره..]....


تتأكد تماماً...


بأن كل شيء في الدنيا سخيف جداً...ولآ..يستحق التعب من أجله ولآ العناء...!


تركن ذاكرتنا العتيقه...لأبسط الأشياء والذكريات التي جمعتنا به...


فـا تعود تلك الذاكره..للوراء...للماضي...للأيام الخالية...كـي تتراقص على أوجاعنا..!





زفـرة بضيق...وأستغفرت ...


وشدت أناملها لـجهاز التحكمـ الذي بين يديها..,


أنتبهت شيخه وبستغراب \وش بلاك...؟

نجد وهي تلقي نظره لها \مآفيني شي...

شيخه \مانتبهت لـك أمس..وش أشتريتي من السوق...؟

نجد بملل \أغراض عاديه..كذا لبس لثامر ولـ لولوهـ...وكم غرض للبيت...

شيخه تشير بيدها المملؤه با الأساور الذهبيه بوجه نجد\مالت عليك يا الخبله وراك ماشريتي لعمرك شي..حمدلله والشكر..بتدفنين عمرك يعني..؟

نجد مبتسمه \ وش تقصدين..؟

شيخه \شوفـي ملابسك كلها الوانها قاتمه..أسود..رمادي...كحلي ...الخ...الوان تجيب الهم والغم وضيقة الصدر...!

لتردف \البسي وأكشـخي...و..وسعي صدرك...بس هآآآآ...ماهوب تشطحين مرة وحده و تعرسين...أجلسي ربي بزرانك ...!!

.
.
.

تريد أن تضحك با الفعل...!

فـا

شيخه وشخصيتها الـمزدوجه..


تارة تتحدث عن ميراث ليس لها فيه قرش..!

و

تارة أخرى تتحدث بـمحبه...!



تجعلها تضحك بفعل...


فآ آخر هم شيخه هو أن يتمكن الحزن منها...

فـهي أول من أفاقت من حزن الجميع على محمد...

و

طالبت بحقوقها من الأموال ...!

.
.
.

شيخه أنسانه سطحية جداً...

تعشق المال بشدهـ...

قلبها قد يكون طيب نوعاً ما...

لكن لسانها سليط جداً...


.
.
.

نجد \ وليـش بأعتقادك أني ممكن أتزوج...!

شيخه ترتشف الشاي \وليش لآ...بتقعدين طول عمرك كذا...أكيد بتعرسين...

حتى لو مزعجه روسنا ب أسطوانة ماتبين تعرسين أبد...

أنتي في بداية عمرك...

باقي الثلاثين وباقي الاربعين والخمسين والستين ووو..اذا الله عطاك عمر طبعاً...قولي يا حلوه..بتقدرين

تمشين في هذي السنين كلها من غير رجال....أكذبـي على غيرنا نجد وخليك واقعيه شوي..!

نجد \ تصدقين قلبت الموضوع براسي قبل فتره..وصادقه..والله الحياة بلا رجال جداً ممله...
بس خلي ثامر يشتد عوده هو وأخته شوي عشان
أخليهم عند عمتهم الكبيره العاقله...تعرفين مايصلح أخذ لي رجال يبي يونس عمره و أقعد ألجه بعيالي...وعاد أنتي عيال
أخوك الوحيد الله يرحمه ولآ أنتي بمقصرهـ أن شاء الله..


ختمة جملتها بغمزة عين ماكره..!


شيخه بـرعب \لآ والله ..وش لي ببزران ..و..وجع راس...عيالي راميتهم عند أبوهم...عجزانة منهم..تجين تبلشيني أنتي
تونسين وأنا أشل شليلك...لآ بارك الله فيك أنثبري أجل وخليك على ملابسك الي تضيق الصدر لآتشطحين..!



.
.
.

وقلبي اللي من فقدته مشعل حربه..
كل ما سجيت عنه قام ينخاني...
.
.
.


جلـست بـ الأريكه..بعد أن أغلقت بابها...





لمآ وافقت على أول خاطب بتلك السرعة الشديدهـ...


هل كـي تبر في قسمها وتحرق قلبه...!


أم


لـكي تقذف بوجه خبر بأن زوجته السابقه قد تمت [خطبتها..]




آه منـي..!


كيف وافقت...؟


وأن


ضاعة حياتي القادمه مع شخص أخر لآ أعرف عنه شـي الا التي أوردها قائد..!

و

خالد...!

لمن أتـركه لو أقترنة بـ الخاطب الجديد...!

لـ أيام مقفرة قادمة عليه ليس مع أب و لآ أم...

الكل منهما يجد ببناء حياته..و...هو معلق بين سماء وأرض...!


لكن مآ الخيار...؟



أنا سئمت من أحاديثهم الموجعة عنـي...التي تصـلني من حين الى حين...!


سئمت من النبش وراء قـصتي با الأحاديث الخافته....وقصة كيف وأين ولماذا أرتبط بصديقتي..!



لآ ..أريد لقب مطلقه..الذي أضحى وصمة موجعه..!


لآ...أريد تلك الدعوات العلنيه بأن يرزقني الله بزوج أخر يعوضني..فحتى الدعاء العلني أصبح موجع لي..!


لآ..أريد المكالمات الـمستغربه..من نساء تربطهم بهم علاقة غير متينة..فا..يتسارعون على ربط علاقات متينة فجأهـ..

كي يحضو ببعض الأسرار عن ذاك الطلاق فتصبح فاكهة مجالسهم...


لآ ..أريد التفكير با المستقبل..مع كبير سن في نهاية المطاف .. فيكون زواج والسـلامـ..





وبنات عمي وأخوتي يقنعوني با الدراسه...!


أي أحلام وردية يريدون أن يخيطونها لـي بـخيوط واقع مؤلم...!


أي نفسية تلك التي ترغب با الدراسه...!


أي طموح أعرج أريد أن أحققه...!


طموحـي كان زوج عاشق وأبناء ..


بيت صغير...وحياة هادئه...


وفجأه...ضاع كل شي...بـوجع قسم ظهري لنصفين...!


هم لم يتذوقو ذاك الكأس الذي شـربته كله...لم يتذوقوهـ...!



لذلك هم يجمعون تلك الغيوم لـي...

ويقولون أصعدي بسلم الطموح لها..!


سلم مكسورة درجاته !



ولآ..رغبت لـي بطموحهم...ولآ أريدهـ...أريد فقط أن أقسمه لشطرين..!


أريده..أن يأتي لي باكـياً..باكياً..باكياً..


عندها فقط...

سأشعر بنفـسي...

لآ..أحد يلومني...فمن تذوق ذاك الوجع هو فقط من يشعر بما أشعر به..!



و

أبا سلمان..مناسب لـي جداً...نعم...مناسب...!

عمره يقارب عمر قائد...

وقائد لن يخبرني بـخطبته مالم يكن الشخص المناسب...!

وكل شي ذكره قائد..هو با الفعل خصال جميله ...لما أرفض أذن..؟





زفرة بضيق لتلتقط عينيها أطراف الكتاب بـزاوية الأريكه...!


تلك الروايه....!


التي في عمق تفكـيرها ب حياتها....تطل برأسها عليها...!



شدتها بـ أطراف أناملها....,


وعبثت بتلك الصفحات من جديد..لتقرأ...!








و





يتداولون نسوة المدينه حديث خافة عن محبوبتي...


هامس جداً...


لآ


أكاد أسمعه حتى وأن أرهفة سمعي من خلف شقوق الأسوار العتيقه...!



تباً لنسوة المدينه لآ يتركون أحاديثهم الهامسه...لما لآيرفعون أصواتهم قليلا ً...؟؟






هم ...دائماً أصواتهم على بعد أميال من المدينة نسـمعها...!



وعندما أتى الحديث عن محبوبتي....


جعلو الحديث همساً...فلآ...أكاد ...أسمع ركزاً...!




سمعت...سمعت.....!



ماذا....هل رحمها يرفض أن يحمل جنينآ....؟




سأرهف السمع أكثر...!








يآ ...بشرى....يآ...بشرى....!



ذاك الأحمق... عقيماآآآ...!!



نعم..نعم...بتأكيد لن تبقـى معه....!!



ستطلب الطلاق عاجلاً...نعم...لم لآ..تطلبه...فا زينة الحياة الدنيا المال والبنون...


والمال لآيغني عن البنون...


فا البنون هم المتصدقون والمستغفرون والوارثون...!



بتأكيد سَ تمسك بيدها والداتها الحكيمه...وسـتؤكد لها بأن البنون هم الأبقى ...!



وشقيقتها المتزنه ستخبرها بأنهم الأنقى..!




محبوبتي سوف تنفصل عن أحمقها...يَ...نسوة المدينه ما أجمل أحاديثكم الخافته...!!!














لآ...!!!



لآ...!




أكذب عليكم أيضاً...!


فـا نسوة المدينه جاءو لـي ببشرى...بأنها حامل وستنجب صبياً...!


و..


ذاك الأحمق سيصبح أب لـ أبن من محبوبتي...!!!




لطالما كرهة الأحاديث الهامسة من نسوة المدينة...فـهي ثرثرة عقيمة لآتجلب خيراً...!





وضعت أناملها على شفتيها وهي تغرق بـضحكـ....\ ياربي ياحاتم...ليش تتهكم كذا بزوجها...والله

هي الخسرانه الي ماعرفت أنك لها عاشق...؟


أغلقة الروايه...

بعد أن أنتبهت أنها عابثة بصفحات لم ترتب القراءهـ...

فا تارة تقرأ أن الطفل قد أنجبته وتارة أخرى

تقرأ أن محبوبته حامل...

ستحاول أن تقرأ الرواية بترتيب...

فقد أعجبتها ثرثرة حاتم..!


.
.
.


وقلبي اللي من فقدته مشعل حربه..
كل ما سجيت عنه قام ينخاني...
.
.
.


فـتح عينيه..


لـرقم هاتفها يمتلـئ به الشاشه...

أنتبه لـتو بأنه لـه أكثر من نصف ساعه قابع بـسيارته بـ طرف أحد الشوارع ....!

فـخطبته لها اليوم...


و


بتلك الطريقه التي لم يتوقعها...


أجفلة روحه..بأنه بات على بعد خطوات من عاصفتها...



أنهكة روحه تلك القضية المبنيه على العناد والوجع لكليهما...!




رفع الـجوال ورد برصانته المعهودهـ..\أيوهـ يا أم أميره...سـمي...!


صوت الصغيره المدلـل ..\قايد أنت دب..ودايم تقول لـي ماتسوي الي قلته..!



غرق بـضحكة خافته لـيجاوب تلك الشقيه..\أنا دب...أفا..وش قلت لك يا حبـيبتي ولآنفذت..ذكريني بواحد بس..؟


أميره بـملل\إبـي أروح وأشتري العاب جديدهـ..حقاتي كلها كسرتيه دلال بنت خالـي الوسخه..ترى ماحبها ي قايد أكرها...


أبتسم \طيب..وش بعد يا أميره..أمري ...؟

أردفت\بعد أنت تكلميني تكلميني..طفشيت أقعد بحوش ...

قائد \طفشيتي...والله يا أمورتي مشغول..مره..بس بحاول أجيك يا حبـيبتي...

أميره بـغضب \ مشغول..كل دوم كل دوم كل دوم...!

القى نظرته لـساعه ليردف..\ كل يووم يالي لسانك معوج...خلاص قولـي لـ أمكـ..تجهزك ساعه وأجي أخذك

ونطلع نشتري العاب لكـ جديده غير القديمه..ونتغدى برا...أتفقنا...

أميره بـملل\أصلين أنتَ ماتجي..

قايد\لا بـجي...أن شاء الله...

أميره بـفرح\طيب...

أغلقت السماعه بوجه قائد..

لـيغرق بـضحكه خافته \ياحـلو البنات...والله قهر ها الصغنونه بـ أولى مفروض بـ ثاني..

من ثم زفر بضيق وهو يتذكر تلك الخطبه...فَ سيخبر أهله عندم يعود لهم بمساء...!!

لـيحرك سيارته ويخرج من الشارع ...!

.
.
.
وقلبي اللي من فقدته مشعل حربه..
كل ما سجيت عنه قام ينخاني...
.
.
.
حـآتم يدخل من الباب الرئيسي لـيجد ماهر جالـس على أحد الأحواض...!


شد الخطوات له وبـستغراب \ الـسلام عليكم...



لـيرد ماهر بهمس على سلامه...,



حاتم \ سلامات..وش مقعدك في ها البرد أدخل في المجالـس أدفى لك..والا تدخن...؟


ماهر بغضب وهو يقف \أنت عارف تارك التدخين من زمان ...!


أبتسم حاتم وبتهكم \مدري عنك أنت تقوله وأنا أحصل ولاعه وخنبقه بمخباك أذا بغيت شي من ثوبك وأنت تاركه معلق..!


تركه ماهر بتجاهل وصد بَ أنظاره للمكان الأخر...!


حاتم \ صايـر شي با الدانه...وجهك فيه علم...؟


ماهر بحده \ قايد ولد عمك خطب الجموح اليوم بشكل رسمي...!!!!


حاتم بفرح \تقوله صدق...الله يبشرك با الخير...الله يتمم بخير ...الله يتمم بخير...و..أخيراً,


ليردف بستغراب \وأنت وش الي مزعلك...مفروض أنت أكثر واحد مبسوط...؟

ماهر بتهكم \لن حضرته مابغى يخطب بشكل رسمي الاعقب سالفة بندر ولد سعود توها توصل له...وجاي اليوم نافخ صدره

ويهاوش يقول ليه وليه...

ويوم سكته...دخل علي أبوك وسكـتني...وطلعت بعدها وبعد كم دقيقه طلع قايد من البيت وجاني أبوي

وقال قايد خطب رسمي في الجموح ولسانك أبلعه بحلقكـ...


ليردف بغضب \المفروض ماياخذها جزى له في التحجير الي سواه فيها...اذا الجموح ماتبيه ماهو ماخذها..هذا أنا قلت لكم
من الحين...وبيني وبينهم الشرع لو يبي...!


حاتم بغضب \أنت مجنون...والا ...خبل...الحين تبي تشارع أخوك...وأبوي راضي وكلنا راضين..وحتى الجموح راضيه...!

ماهر بتهكم \راضيه...البنت كل مافتحنا لها الموضوع قلبت لوحده ثانيه وتقول راضيه..بأي لغه تفهمون كلمة لآ أنتم...!

حاتم يشير بيده لصدره\أنا الي فاهم كلمة لآ عند الجموح وش معناها..وأنا الي بتكفل في أقناعها...مالك دخل أنت...

ومثل ماقال أبوي لك أبلع لسانك ...لآتزيد النار حطب...

خل أختك توفق مع رجال بيصونها ويحفظها...و أنت أكثر واحد تعرف أن قايد شاري أختك لكن موجوع منها وبا الحيل...



ماهر بغضب وهو يترك المكان \أيه با الحيل با الحيل...!


.
.
.
وقلبي اللي من فقدته مشعل حربه..
كل ما سجيت عنه قام ينخاني...
.
.
.

أغلقت الستائر ...

بعد أن رأت عصبية ماهر الواضحه بوجه حاتم عن بعد....

تمتمة بهدوء \الله يهديك...الله يهديك...وش الي معصب فيك الحين...,


جلـست على طرف السرير..

و..

وضعت أناملها البارده على بطنها...


وبعد فترة هدوء أمتدت لدقائق


برقه \مآبـي أروح للمستشفى..ويقولون منت ياحبيبي هنا...أخاف أتفشل مثل كل مره..

ويطلع فقر دم...أو..تخيلات...لكن أنا متأكده أنك موجود...أحس فيك...!!


أنا متأكده ميه بميه..أنك هنا...ي روحـي أنت....خلاص قررت أول مايرجع أبوك أقول له يوديني..!


و بحنين \يوووه لو تجـي...والله بسوي لك أشياء كثيره...أعرف أخيط بسناره...بسوي لك ملابس...أذا بنوته..

بسوي لك ياقلبـي...فساتين ورديه..وشرابات بيضاء..وقبعه فيها فونكه أنيقه...وحركات حلوه...

وأذا ولد...
مممم أول شي أسميك على خالك قايد...أبيك تطلع له ...حنون..و..تهتم بأدق التفاصيل الصغيره..وأذا ربي رزقني

بعد بنات..تكون أنت تحن عليهم ...بس هآآآآ...لآتطلع على عصبية أبوكـ أبداً...!

لتردف بألم \أنا مادري ليش م حملت فيك من زمان مع أني حللت كذا مره وكشفت وكل شي الحمدلله سليم...يمكن
لأن الله كاتب هذا الشي....ي رب لك الحمد والشكر...جاء بوقته مررره أبي طفل الحين...!!






.
.
.
وقلبي اللي من فقدته مشعل حربه..
كل ما سجيت عنه قام ينخاني...
.
.
.

ناولته فنجال القهوه ..

كايد \وينك يا وصايف ماعاد شفتك ياعمك...

وصايف \أبد ياعم عندك قريب...سم ولبيه...,

كايد \ صدري ضايق ياعمتس على ها الولد خبل ..ومالـقى من يفطنه ويعلمه ضاع عمره على هباله...

وصايف \أيه والله ياعم..المفروض الحين عياله طوله..ماهو بس يخمخم عيال خواته كأنه عقيم مايجي عليه أحد...

والله ياعمي موجعنـي حالتهم الاثنين لكنك تعرف قايد ما يبي الا هي..و..هي أوجعته حيل...

كايد \ يا عمتس...الحب ماهوب بعيب..ولآ..هو حرام..يقوله لتس واحد بابه مخلوع...أنصح قايد وانا برجلي وطيت النار حافي...

وأنا داري انه لآسامع مني نصيحه وماغير يضحك ويقول شف حالتك ياعم...

وصايف بصدق \ ياعم...والله من الحب الطاهر الـي بين ضلوعك ليت مثلك في الرياجيل واجد....الله يرحمها ما قدرته وخذتك كان حياتها كانت سعيدهـ...

أبتسم بضجر \راح الي راح...الله يرحمها ويرحم نايف...!



سهم أخترق روحها بتلك الأشاره الموجعه لـنايف بتلك النقطه بذات...!



لتردف بوجع \الله يرحم موتى المسلمين...!

كايد \ بيحيه يا عمتس ..ترى نايف والله أنه كان يحبك ويغليك...!

وصايف..\ الله يحلل كل ميت...كل شي راح ..بحلوه ومره...!

.
.
.
وقلبي اللي من فقدته مشعل حربه..
كل ما سجيت عنه قام ينخاني...
.
.
.

بعد ساعتين...

.
.
.

بسيارهـ..


وضعت كيـس الوجبه بـقربه وأغلقت الباب وبهدوء\السلام عليكم ورحمة الله..

ماهر وهو يلتقط..الوجبه \وعليكم السلامـ...جوعاااااااااااان...!

أخرج وجبة البطاطس والتهم مجموعه...

وحرك سيارته بيد الأخرى..

الجموح تشد علبة الـكولا لتفتحها له..\ياربي دايم متصربع..قول بسم الله...

وأطلع من سور الجامعه ..و..وقف بمكان قريب وأكل..

مو تاكل بيد واليد الثانيه بسياره..وعين على الأكل وعين على المرايه..

ماهر بهدوء\يا أنك خوافه..يعني بصير لك شي ماهو بصاير لـي...وبعدين حنا يَ رجال متعودين كذا ..عادي...

الجموح بغضب\بسم الله علينا..وبعدين لآ تقول كذا..

ناولته الكولا...وضربت أنامله التي تمسك به وبغضب\أنا بشربك وأكلكـ..أنت بس سوق...لو داريه ماجبت لك شي..

أطلق قبله هوائيه لها وبخبث\..يا خواف أنت..تأكليني وتشربيني بيدكـ عشان ما نصدم شي..طول عمرك راعية مصالح ياجميح..

الجموح \وطول عمرك ماتحسب حساب شي الله يهديك ويخليك لنا...السرعه لـ أعلى شي والا ماترتاح..

وبستغراب \وبعدين وين حاتم ماجاء ياخذني..؟

ماهر بأرتباك\أنا قلت له لآيجي...أتصلت عليه..وقلت لآتطلع من مكتبكـ...بروح أخذ جموح بنفسـي...

الجموح \ولــيش أن شاء الله..عاد حاتم أهدا منك بسواقه وتعرف ماحب أروح معكـ...وهو با الأساس مكتبه قريب من جامعتي..

ماهر يرفع كتـفيه بمكر \ كذا عاد..!




أنتبه لـ جواله الموضوع على الصامت يضيئ...ليبتسم ويقلبه بهدوء..!


الجموح المـلتهيه بـ أوراق ب أحضانها...لم تنتبه له...!




ماهي الا ثواني لترفع رأسها له بحديث غاضب..\أنت ماتقولي وش قصتك مع الدانه...أشوف دايم عيونها تشكـي ولسانها ساكت...!


ماهر \وش قصتنا...مافيه قصه...مشاكل عاديه تجي وتروح بين أي أثنين..؟


الجموح بجديه \أسمعني ياماهر...أنت ترى مهمل الدانه بشكل غريب جداً...لآتسافرون مع بعض...لآتطلعون مطاعم مع بعض

لآتاخذها لمنتزه أو حتى لـطلعة مشـي عادي...

دايم أنت طلعات بر مع زملائك.. او.. مشاوير كثيره هي مالها فيها نصيب..هي دايم محبوسه بجناحها فوق..

حتى ماتجلس معنا كثير تستحي..!

ماهر \أنا كذا...وشلون يعني أعتذر لزملائي أذا قالو تعال عندنا كذا وكذا وأقول لهم لآ والله عندي زوجتي أبي أداري خاطرها
وأمشيها يومين..
والا...طالع معها مو فاضي لكم... يا الجموح هذي هي الحياه الزوجيه الحقيقيه والطبيعيه...ماهي خنبقة التلفزيون..والمسلسلات..
وبعدين هي حاطه كل عقدها بـعرجتها..مع انها ماتهمني أبد ...

الجموح بتأفف \لو ماطيشك ياماهر ما صار الي صار..

ألقى نظره لـجموح ..

من ثم \ عارف ومعترف ...والله العظيم عذاب الضمير رافقني في مراهقتي ..و..في شبابي..

كنت حاط قرار أن أتزوج دانه بأي شكل ..و..بأي ثمن مهما كان.. و...حتى لو ترفض برجع أخطبها بدال المره عشر..
و..
بدال العشر الف الى أن توافق..وأعيش معها..

لكن الدانه أنسانه اذا مابكت في اليوم كذا مره أستغرب أشوف وش له ماتبكي...!

أذا ماحضرت زواج ورجعت لـي وقالت الكل يعلق على عرجة رجلـي وتقعد تبكي أتعجب..!

أذا مارجعت من الدوام وقالت ياماهر فلانه صديقتي وعلانه يهمسون ويلمزون في مشيتي ..ما يصير...!

مليت من ضعفها ليش مافيها من قوة شخصية خواتها ..والا.. أنتي وقوة شخصيتكـ..

أي أحد يقدر يأثر عليها ويقلب مزاجها طول اليوم والأسبوع بكلمه وحدهـ...

أبتسمت بستهزاء\حساسه يَ الجلف حساسه...تحسبها مثلنا...والله يادندون النسمه تجرحها...يا أخي أصابعك أيدك مثل بعض..؟

كذا النسوان...الي معجونه بتمرد فا ما تقدر تقودها الا بمسايسها...والي ممرده بزجاج أي شي يكسره أذا ماعرفت تداريها...


ماهر بغضب\طول عشرتي معها أطبطب عليها وأحاول ما أجرحها...ماذيتها ولآجرحتها في يوم..

الجموح \..صارحني يا ماهر...حبيت الدانه ولآ تمشيت حال..!

ماهر بهدوء\عـادي...!



زفرة الجموح بوجع\ايه والله عادي ياولد أبوي صدقت..بس أذكر كلامي زين والله أن تشفق شوفتها بعدين..دام الوضع عادي الحين..!..



صمت لتمر دقائق معدود

ماهر \ أقول جموح...!

الجموح بغير أهتمام وهي تبحث بحقيبتها عن هاتفها \ لبيه

ماهر \ أنا بفاتحك بموضوع...وقبل ما أفاتحك فيه أبيك تتأكدين وتحطين براسك أنك تقدرين تحطيني على يمناك بكل شي...

بكل شي..!

الجموح \وش له ها المقدمه صاير شي..!


ماهر وهو يلقي نظره على المرآة الجانبيه وبتهكم \أأأأوه.....!

الجموح تلتفت بعد تهدئة سيارة ماهر ..و..وقوفها بجانب الأخر ..\وش فيه...!!!

لتردف بعد مارأت سيارة حاتم خلفهم متوقفه \ وش فيه .....!!!

ماهر بـهدوء \ مافيه شي..بس حاتم يجي دايم با الأوقات الغلط ..!



فتح الشباك وبتهكم كاذب \ حاتمـ...قايل لك بروح أجيبها...وش له متعب نفسك الله يهديك...!


لـيفتح الباب حاتم بغضب \وقايل لك لآتتدخل في الموضوع أفضل لك..!


شد ذراعه بـحده..ليسايره ماهر وينزل ..


ماهر بغضب \ وليش أن شاء الله ماتتدخل...أنت تنزلني من سيارتي وأبوي يسكتني... أنا مو أخوها بعد...!


تجاهله حاتم ليـركب بدل عنه...


أتـكئ ماهر على الشباك وبتهكم \أصلن الفزعه هذي الي فازعها.. صدقني لـي رد عليها بس ماهو الحين...!


الجموح بغضب \وبعدين معكم يا الاثنين ...أنتم في الشارع ...,


حرك حاتم أصابعه لـيغلق الشباك ...من ثم حرك السياره وترك ماهر خلفه...


ليتابعه بأطراف عينيه وهو يركب سيارته ...ويعكس الأتجاه...!



الجموح \اللهم لك الحمد والشكر مأكأنكم يا الأثنين شيبان...




حاتم مستفز من ماهر وبأعتقاده أن الموضوع قد عبث به ماهر بطريقته الخاصه..


حاتم وبهدوئه المعتاد \ ماعليك من ماهر...تعرفينه عنيد ..قايد والله أنه شاريك ويبيك...وماخطبك اليوم الا هو باقي
على خطبته الي قبل كم سنه وشاريك...ولقلقة ماهر عشانه بس مقهور من الوضع الي كان...وتفشيل أبوي له اليوم...
والا والله انه مايبي الا قايد لك...!!


.
.
.

وكأنها

لكمة قوية من شخص ضخم سددة لمعدتها للتتقـيئ ألم...!


أو...

قطع زجاج مفـتت..
مرغ فيه جسـدها ...
.

.

.

تنازل أخيراً وجدد الخطبه العقيمه..؟

سمح له ..عناده ..و..غروره...

والعنجهيه في أن يـزل لسانه بخطبتي..!

.
.
.

وصلكـ أن شعـري ظهر فـيه البياض...؟

رقـصت وطربت يومـ بشروك...؟

وش أهديت للي بشرك...؟

.
.
.
ياكيف أوجعك بمثل وجـعي فـي أن أشوف شعر أبيض فـي شعري الأسود..!

تدري أنت بوجع أنثى تشوف أوراق عمرها تتساقط ..؟

ولآ تقدر تنمو لها فروع عشان تورق من جديد..!

أكيد مايوصلك وجع أنثى...!

ياكيف أكيل لكـ الأوجاع ..!

ياكيف أرد لك الصاع صاعين يا قايد...؟

خلاص ملـيت من لعبت المراهقين... و...العناد الـي طاوعك عليها ناس مثلكـ ....؟

يومـ مليت وتعبت فـكرت فـي الـي بَ أخر الرف العتيق مركونه...!

تحـسب ماحد يحط راسه بـراسك ويقول لكـ الصاع بصاعين والبادي أظلم...!
.
.
.
و

دامكـ بـعرفهم عادل...!

وبعرفـي طغيت...!

وأنا بعرفهم ظالمه...!

وبـعرفك جامحه....!

وتركت سنين العمر ماتـزوجت غيري وحرمت أن أتزوج غيرك...؟

با أعلمك يا قايد كيف القاضي يكون هو المجلود...

وكيف يحكم ويوجعك حكمه...!


.
.
.
وقلبي اللي من فقدته مشعل حربه..
كل ما سجيت عنه قام ينخاني...
.
.
.
بأحدى المراكز التجاريه


بقسم المطاعمـ..



قايد \والله يا أموره أكره مطاعم الوجبات السريعه...أحس أنها لـمراهقين والـبنات...,


أميره منهمكه بأكل قطعة الهمبرقر والبطاطس...

أخذ قطعة من المـناديل..

ومسح بقرب من شفتي أميره الملطخه با الكاتشب..

وبـهمس\أموري بشويش لاتاكلين بسرعه...

أميره تشير بيدها \جوعينه..

أبتسم بـعفويه\جوعينه...أنتي عندك مشكله بـحروف...

أردف\أكلـي بشويش عشان ما تغصين...سميتي قبل..؟

اميره\أصلين أنا سميت قبل أشرب الكولا...

قايد بمسايره\وأصلين أنا قلت الكولا تعور بطن الأطفال ومو زينه..بس عندي وحده تبي أعضها عشان تستوعب..

غرقت بضحكه طفوليه وهي تخبئ شفتيها خلف أصابعها الملطخه بكاتشب

قايد\أيه أضحكي أضحكي..بكره تصيرين قزمه والبنات يطولون ويكبرون ويتزوجون وأنتي صغنونه ...أحسن...

أمالت شفتيها بـغضب\وأجلس مثليكـ ماتزوجت...لآ مابـي..!َ

ضحكـ بألمـ \وماتبين مثـليك..ياحبـي لك ي أمورهـ ياليت أمي يطيح الي براسها وتشوف ها السكر ها الـفتوفته...والله تونسين حيل..

أشارت بـ أصبعها الممتلئ كاتشب..\مميتي جايه شوف أكياس كثيره...!

أبتسم على تعليقها وهو يتجاهل القاء النظر لـها...

لـتشد مي الكرسي بجانبه وتضع أكياس المشتريات بجانب الأخر..\أوف الدنيا صايره نار..

قايد بدون مبالة\مدي رجولك على قد لحافكـ...

مي بخبث \الله يطولنا بعمرك..لحافنا بظلكـ طويل..

القت نظره لـ أميره وبـغضب\يوه يا قايد ليش طلبت لها كولا...أسنانها رايحه فيها...

قائد\والله يا أم أميره أنا ما أعرف للاطفال..

تجاهلت كلامه لـتردف\وماطلبت لي...يا ربي منكـ...

قايد بملل\الحين أقومـ أجيب لكـ...وش تبين..؟

مي \لآ خلاص باخذ معي وأنا طالعه سلطات..

بس تكفى قايد أبي أدخل محل بشتري لـي طقم الماس صغنون بس ما كفتني الفلوس..تساعدني..


قايد القى نظرهـ لـعيني أميره الـمتطلعه لهم بـ أبتسامه ...


مي تردف \بتزوج...بدخل على ناس مايعرفوني...والله ياقايد..أنت مثل أخوي...والله أتجرء عليك أكثر من أخواني...

أردفت \أخواني مع حريمهم ماحد يفكر في أحد...وخاصة بعد ماتوفت أمي العام الله يرحمها..حسيت أني وحيده أكثر...قايد معـي..!

قائد يـشرب بقايا عصير البرتقال..\أيه..خـلي الطقم بعدين..بسحب لك المبلغ الي تبينه وأحنا طالعين..

مي \والله ماحد بيوديني غيرك..تسحبه وش أسوي فيه..بعدين أصرفه في شي ماله داعي...أبي شي ينفعني..

حرك رأسه \طيب طيب..بس خلـي أمورهـ تخلص أكل...

ألقى نظره لـ أميره..

ليجدها تمسح يديها بقطعة المناديل..

أميره \قايد خلصيت...صح بسكن عندكم..

فضل الصمت وعينيه تفحص تلك الطفله...

أملتئت فمها بأبتسامه\أنا حلميت أن أنا نايمه بحضنك بعدين رفسيتكـ وأنت عصبيت..


أبتسم بوجع ...وصمت...
.
.
.

يؤلمه طفله صغيرة كـهذه يتوفى والداها...

وتتزوج أمها ...

وتتركها...لتتيتم مرة أخرى...!

وأمها أيضاً طفلة مثلها...وتريد أن تعيش حياتها..!



وهو الأخ الأكبر لتلك الطفله...

فيمثل دور الاب...

والأبن لـ أم غاضبه من تصرف مجبر هو عليه..

لآيستطيع التملص من مسؤليات ملقاهـ على عاتقه..

فـ هذه الصغيره تنتظر منه دور الأخ في ثياب الأب..

فـهي لم تتذوق طعم حنان [الأب...]

وهذه الأخرى..تريد منه دور [الأخ..]

الذي ألقتها الظروف مجبره لـتكون أرملة بـ أواخر العشرينات..

ومن هي خلفه..تريد منه بر [الأبن..]

الذي لآيؤلمها ..و..لآيجرحها.. و..لآيخدش أوجاعها..ولآيثير ملفات أوراق تؤلمها..!

يشعر بفعل أنه ممزق...

يريد..فرصه ليرتاح مع من [ أحبها..]...

فقد مضى العمر وهو لم يجعلها تبات بين أضلعه..

وتتقاسم ليله الطويل الممتلئ بثرثره...

لكن تلك التي أحبها...

جامحة جداً...

و...

سَ تصفعه وتمزقه وتـرمي به في قعر مظلم أن بآت معها ليله وتـأكدت بأمر عشقه لها..!
.
.
.

نقف هنا..,
.
.
.
همسة محبه..\الحمدلله أن لنا [..رب..]أذا أغلقت الأبواب لآيغلق بابه ..
و..
أذا أنقطعت الأسباب جاء مدادهـ..وأذا قست القلوب نزلت رحماته..

أكثـرو من قول [..الحمدلله..]
.
.
.

اللقاء يتجدد أن شاء الله يوم السبت القادم أذا كتب الله لـي عمر

أستودعكم الله...

انتهى البارت السابع

التوقيع
الله يرحمك يآ ستي و يتغمد روحك الجنه و يجعلك تشوفي مقعدك من الجنه و يبدل سيئآتك حسنآت و يجبر قلوبنآ ع فـرآقـك ،،

# آدم أجعل لحرفك حدود .. |~

رد مع اقتباس
روايه ثرثرة ارواح متوجعه .. للكاتبه / ضمني بين الأهداب
قديم منذ /26-04-2014   #12

يا جآبر القلوب أجبر
{ قلبــي }

الصورة الرمزية آلـدوقه | غـرور

آلـدوقه | غـرور غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 8994
تاريخ التسجيل : Jul 2010
المشاركات : 18,294
الوظيفة : Business Women
نقـــاط الخبـرة : 218451
التفاعل : %:
: % : % : %

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
.
.
.

.
.
.


ثرثرة 8


.
.
.

مدخل

.
.
.



من أكون , ما عرفْني
منهو منْكم : - شافني مره وعرفّني
يمّكن أني خوف , يمكن أني دمع والواقع ذرفني
هذا أنا عايش على / يمكن سنين ,
ما بقى بي صوت , يعزف للـ أنين
كل حلم , يمر فالشارع , إيّتعداني ويبّعد , ماعرفّني
ما الومه ..
حتى أنا
دايم أسألني , منْ أنت !
إي تذكرّت أني / كنت







مو حزين ! وكنت أكثر من حزين !
كنت مثل البرّد .. في وقت , الوداع ,



كل ما حاولت , أضحك لـ السنين
جااا يناديني من الظلّمه / ضياااااع !


وين أروح , وكل خطواتي حنين
البحر , كم مات في وسطه , شراع


هذي الرحله , مع خوف وأنين
هذي الرحله , بلا ( قلب ومتاع )


جيت أسافر , بس ما أدري لـ وين
جيت أدوّرني وسط هذا الصراع !


ما لقيت الا , سجين , ومو سجين
ضاعت أحلامه على أرضه وضاع


يا حزن .. ما كنت أنتظرك .. منين !
جيت لك , مع كل دمعه / بأندفاع


لو قدرت أسكت مع اللي ساكتين
ما قدرت الّبس عن الغربه : قناع


المدينه صوتها , مده , رهين
تتسع بالخوف , ضاق , الاتساع !


المدينه صوتها , مده , رهين
ما خلق هالكبّت غير .. الانصياع


ما يطيح الدمع ! طيّحي له يا عين
والله أني كنت .. وافي .. للنخاع


آصعب مّن الموت , عندي حاجتين :
الرحيل , بـ خطوة الرّجل الشجاع


ما يموت الشك , الا باليقين
أرّتفع يا صوت لـ أبعد .. أرتفاع !


وين آبلقى , داخل الدنيا أمين
كل حاجه , في نهايتها .. خداع


قوم يا جرحي , بـ نضحك للسنين
حتى لو نآآدى , من الظلّمه ضياع


.
.
.
بدايه


يسعد صباح المتحلقين هنا...,


بارت اليوم نزل مبكر جداً





الشخصيه الي أطلت عليكم با البارت السابق... هي شخصية مي..زوجة أبو قايد [نايف..]


بعضكم أستغرب أن وصايف رافضه الزوجه مي وهو المفروض أنها من الجيل القديم والجيل القديم المفروض متقبل
هذا الوضع..؟

يَ أحبابي ماهو شرط هذي النقطه...ولآهي قاعدهـ ...الأنثى هي الأنثى ترفض في معشوقها أي شريكه...


و..

وصايف لها ثرثرات كثيره مع نايف...الي راح يتواجد با البارتات كـ [ذكريات..] ونغوص في تفاصيل قصة زواج

نايف من مـي...!


أم الوليد..بغض النظر عن عدم ترحيبك بَ مـي


في ثناي ردك توقع خطير وصائب ببارت القادم ...





أيضاً


القارئه البتول..




كم من صحيح مَ يشكي عله...الا في عقله المتخلف والـرجعي يهدم مجتمعه ب****************** بسرقات بخمر أو بتفكير ضال الخ...!

وكم من ذوي الأحتياجات الخاصه أهدئ مجتمعه أختراع تقدم فيه مجتمعه وأرتقى...!


شخصيتكـ وصلنـي أحساس أنها مثقفه وفيها ثقه بنفس مهما كان الوضع الـي أنحطة فيه..

ونقطة الدانه...حتى لو ماكانت عرجا..هي با الأصل [حساسه..] وظنت بتفكيرها أن العرج هو السبب..

حتى ماهر...منتظر من الدانه شخصيه قويه حتى يذوب بتفاصيلها...مَ ينتظر الأهتزاز وعدم الثقه بنفس...

فأذا وثقنا بأنفسنا وأعتبرنا هذا الـشي الي أمتحنا الله فيه سلم ودرجة أولى لـصعود فـ هنا يبدأ قصة التوازن بحياتنا والنجاح ..,


.
.
.

لآتليهكم الروايه عن الصلاة في وقتها...

.
.
.




دلفت الباب لـداخل الفله...


حاتم بـغضب وهو يشد ذراعها \أنتـي مخليتني أسولف على نفـسي طول الطريق ومتجاهلتني...ماتردين علي لو بكلمه...!






أستدارة متجاهلته...ليثبتها بيديه...



أفلتت ذراعها بغضب جامح...


ورمت بـملف الأوراق والحقيبة التي كانت بيدها با الأرض...


وبحده \وش تبيني أقول...؟


لـتردف بغضب \وش تبيني أقول في الوضع الي أنا فيه من سنين...تبيني أقول أيه موافقه على صف المدح والموشحات

الـي مفروض تكون من المعلقات في ولد عمك المحامي الـظالم..!

وش بظنك يكون ردي بعد ها السنين والوجع والـكلمات الي توصلني من هنا وهناك من الناس...!

وش بظنك يكون ردي لـواحد رفع رايات العدل في كل مكان الا هنا...!

وش بظنك يكون ردي ...أكيد..لآ...والف لآ....!

لآ...ياحاتم...على واحد مثل قايد ظالم...!

لآ...ياحاتم ...على أنانيته وحبه لنفسه...!

لآ ..ياحاتم...على تحييره وعناده...!

لآ...ماهو كل قضيه لآزم يربحها ولد عمك ياحاتم..!


قضيته معي أنا خسرانه...ولو... أقنع القاضي بألف حجه...!


حاتم بضيق \ أنتـي يا الجموح الي حكمتي على نفسك توصلين لهذي النقطه الي مافيها عوده...عاندتي وعاندتي وبعدين


كم صار عمرك الحين....؟


بوجع \من بركات المحامي الكبير وصولي لهذا العمر من غير زواج...أضفها لقائمة مديحك ي َ حاتم...!


حاتم يشير بأنامله لـرأسها..\عنادك هو الي وصلك لهذا الشي ماهو قايد...أنتـي تبين قايد يا الجموح..

وأنا أكثر واحد يعرفك زين لآتنكرين هذا الشي ...لكنك تبين قايد المتأسف المعتذر...تبين قايد الممتلي ندم بكل شي..

تبين قايد مقيود بـ الف سلسله من الأعذار لـحضرة سموكـ...!




وضعت عينيها المصدومه بـعيني حاتم الغاضب...لتـتراجع بأرتباك..وتصمت!




لـيردف حاتم بـضجر \ أذا بتلومين أحد في هذي القضيه فلوميني أنا...


أنا الـي وافقة على روحتكـ معـي..وتجاهلة قايد وخطبته وخذيتكـ معي,


الجموح بمقاطعه حاده\أعذار ...وهو العذر ينفع ...رجال علقني سنين وسنين..مافي خاطري له اليوم الا
المشاعر الي كلها وجع وقهر وأنين...والومك ليش..أختك ومعك وتحت عينك...على أيش الومك...!

حاتم بضجر \أنتي ليش مستمره بعنادكـ... ماشبعتي عناد كل ها السنين...أتـركي اللوم الحين...وصف الأوجاع...وأبدي
أنتي وهو من جديد...قلبين يجمعهم ربـي بحلال...أذا تبين مهر عالـي كـ رد أعتبار...أطلبـي...وأكسري ظهره بـ الرقم لو تبين...

والله مَ يرد الرقم الي تحطينه قايد...الا بيضاعف لك المكيال...!


غرقة بضحك لتردف...\مهر...ليش هي الفلوس تطيب بعدها النفوس..والا ترجع يوم واحد من سنين مضت...والا تجيب
طفل معي اليوم ينام بحضني ويصحيني ...

والا ترجع شعر أبيض وتحوله لـ أسود...قول ها الفلوس والاها الشروط

هي بتـطبب كل الجروح القديمه...هااا؟


حاتم بتهدئه \السنين هي التي تداوي السنين...عاقبيه بمثل ماعاقبك فيه..أوجعيه وكيلي له الوجع ضعفين..لكن تحت سقف واحد...
وش جنيتو يا الاثنين من كل ها السنين...وش حصدتو غير كل واحد شايل على الثاني في خاطره الف لوم..!


الجموح بحده \أنت أكيد تمزح..أجتمع انا وهذاك المجرم تحت سقف واحد.. هذا مفروض يحرمونه من شهادة المحامة المشكوكه
الي معه ويحطون بـيده الف قيد...وبدال مايكون قايد يكون مقيود..!


قاطعهم رهان وهو ينزل من الـدور العلوي على ضجيجهم...\الجـموح...أهدي شوي ..وفكري بعقلك...أعرفك عاقله يَ الغاليه..!


لمت يديها على صدرها لتردف بغضب \أها...متفقين اليوم علي كلكم...وبصف قايد...؟

رهان بخطوات متقاربه لها \لآ...بصفك أنتـي...ولآ...حنا بضد قايد...أنتم أثنين لآزم يطيح الي في راسكم ...وماراح
يطيح الي في راسكم الا اذا أجتمعتو بزواج...هو يبيك...و...أنتي بعد كنتـي تبينه..!

أشارة بيدها ..\أيه...[كنت..]...وهذا الشي كان..من الماضي...والماضي مايرجع أبد...




لـم يشعرو بـتواجد أبو حاتم وأم حاتم بـ الصالة المفتوحه...التي كانو على بعد خطوات منها...


الا بعد...



أسترجاع أم حاتم...!






أنتبهت الجموح لتواجد والدايها...لتتراجع بخجل...



وتسقط عينيها على حاتم الذي أنثنى يجمع الأوراق ويلتقط حقيبتها

الملقاهـ...!


أبو حاتم بمداخلة هادئه...\ وشلون يا الجميح...يعني رافضه ولد عمك...و..ماتبينه؟


بـثبات \أيه نعم مَ أبيه ...


أبو حاتم يردف\ولد عمك ويبيكـ...ولآ..أحد بجابرك عليه..لكن أذا رفضتيه ترى ماتطـلعين من عيال عمك...تخـيري فيهم من تبين







تراجعت بـصمت وهي تعد بـأوجاعها من هم أولاد العم..!




لآيوجد غير قائد...!



وأخرون أصغر منها بكثير...أو...أكبر بكثير جداً بـسن في جنوب المملكه...


لعمـ لم ترهـ الا قليلاً..


فقد أثنته الحياهـ بعيداً عنهمـ فقد تبع ذلك العم رزقه...


وأبتعد رويداً رويداً..حتى باتت أواصر الوصل بينهم شبه مقطوعه..


أتصال بين الحين والاخر...

ترد هي عليه...

ليسلم بصوته المتعب...ويسأل عن أخيه ..ويتلقف الـهاتف أخيه..

أو زيارة كل بضع سنين تجود بها ...فقط......


وأبـي لم يلقي هذا الكلام على مسـمعي ..الا ...



لـيجبرني بلطف غريب على قائد ويصرح لـي بأن [..قائد..] هو فقط نصيبي وقسمتي بين خلق الله ومعاشر الرجال...!







أبو حاتم \وش تفكرين فيه يا جموح..؟



الجموح بـصوت منخفض..\أحسب عيال عمي كم أنا أكبرهم .. أو.. أصغرهم...لـقيت واجد في الحالتين..

أردفت بألم\وشلون تخيرني وأنت في ثنياها مجبرني...ليش يا أبوي تجبرني ...!


ابو حاتم بهدوء \أنا ماني بجابركـ...لكن عندي عيال عمكـ وقدام عيني وأشوفك..ولآياخذك أجنبي ماعرف أرضك من سماك عنده..

ولد عمك يصونك...ولآهو بهاينكـ...

لكن الأجنبي أقله لآجبـتي عليه عيال ..وتطلقتي حرمك من شوفتهم ...والآ.. خذا بناتك وتربو بعيد عنك وأذا كبرو خذو البنات منهم

وفيهم...

زيارتهم لك محسوبه..وشوفتك لهم محسوبه...


وأنتي عيونك وقلبك لي بيشكون عقبها ..!


علميني يا الجموح وش حيلتي وقتها ...أذا شفتكـ مكسوره ولآ أقدر على جبر كسركـ...؟




أردف بـصوته الرخيم\يابوك قايد..تعرفينه ومايجهلكـ...ضم الأم والخوات تحت جناحه..



لآهو راعي عربده ولآعلوم رديه...شهاده..و..عقل..وثقل..وكلمة مسموعه..أذا حضر كفى ..و..وفى ..وشلون ينرد من مثله...


أرتفعت عينيها بألم..\يبه كل هذي السنين الي ضاعت من عمري مافيه أحد ضيعها غير قايد ...

كيف تبيني أخذ من ضيع سنين عمري...؟


أردفت بألم\وليش عيال العم هم الي يصونون ..و..لآيطلع منهم العيبه با العكس...

عيال العم لو نسلم منهم كان نص المطلقات ماهم مطلقات ولاعلى ظهورهم الف عله والف هم...؟

كم واحد تزوج وحده وهو مايقرب لها ولآهو من جماعتهم صانها وأكرمها ..وحطها فوق راسه مثل التاج

..وصار لـ أنسابه نعم النسيب ونعم العضيد...

أبوحاتم..\صح كلامك يابنيتي وماعليه خلاف ..لكن ياجميح...أنا ماعطيتك فاسق ولآفاجر..عطيتك مصلـي وصايم...

ماعلى قايد عيب...غير عناده الي كان...

وأنتي لو أنك ماركبتي راسك وأصريتي تكملين دراستك مع أخوكـ.. كان ماطارت السنين بينكم...

وأنا مانـي من الي يقول القول وينفلق منه عشرين قول فلا تفشليني عند جماعتنا ..تراني والله مارخصتس فلا ترخصيني ..!


الجموح بـوجع\يا هذي الدراسه الي حطتوها شماعه لـكل عله...!



حاتم بـتهدئه\يا أبوي...ياليت تترك الموضوع لـفتره تفكر فيه الجموح أفضل..وتشوف وش الصالح لها...

بغض النظر عن عناد وتحجير قايد لها طول السنين...

الا أنه يحبها ومهتويها...أنا أدرى الناس بقايد ...

وجه نظراته لـها \يثمنك قايد بكل غالي يا الجموح لآتبـنين الصوره الي تركها براسك بعد موضوع سفركـ على شخصية قايد...

قايد أستثنائي حتى بحضوره وبمنطقه وبـجوهره...

لكن ممكن الموضوع الي كان صغير وكان ممكن يلملم بوقتها بس ماتوقعنا أن يكبر ويكون بهذا الحجم

الي كل سنه عن الثانيه يكبر أكثر...



الجموح بحسم \ زواجـ من واحد من عيال عمـي وأولهم قايد مرفوض بنسبه لـي...

لو أنطوت سنين عمـري قدامـي...أعذرني يبه...ماقدر أدفن روحي مع أنسان مثل قايد...

قايد مجرد مراهق في ثياب محامي...أو..متسكع أتعبه الضياع....!





أستدارت بغضب لـتصعد الدرجات وتقف بنصفها بعد صوته الحاد...!




أبو حاتم بحده\ لآتروحين قبل لاتسمعين أخر كلامي في الموضوع الي عالق من سنين...

يا الجموح أنا عمري مآ شديت عليك فـي شي...ولآ...أجبرتك على شي..

كل شي تبينه وتطلبينه أقولك فيه سمي ولبيه..

أقدر بناتي وأكرمهم ماني بجابرهم مثل بعض الرجال على أردى الرجال..

ولآموجعهم ولآحارق قلوبهم بـأني أقهرهم وأغبنهم..

لكـن مسألة أنكم تطلعون من عيال عمكمـ أو..جماعتكم با الكثير...فـهذا الموضوع منتهي وخالص وقافل بابه..

عيال عمكم وقدامـي.....أذا أوجعك قرصة لك أذنه...أذا بكاكــ أدبته لكـ ..

أذا زعلكـ عاتبته..عمه ولـي يد وكلمة عليه...كأني أبوهـ...

أنتي منه وهو منكـ..لآصار طلاق ولا شي...عيالك قدامك تقدرين تشوفينهم ماياخذهم ولآعاد لي حيلة أردهم لكـ...

أسمهم من أسمك...أهلهم أهلكـ...أذا مت وغابت عيني تقدرين تاخذين ألي تبينه لكن دامني حي ...

وعيال عمك مافيهم الـداشر ولآ السكران فـ عيال عمك اولآ لك من الغريب...الي ماعرف عنه شي..

أنتهى كلامي ...وأنتي عقلك راجح وفاهم...ولآظنـي تطلعين بحسبتك خسرانة الخفين..!





القت نظرتها الجموح على والداها الـمحمر وجه من الغضب...لـتنسحب بهدوء وتتركه...,



.
.
.

بأي قانون نبقى على ذمة قلوبهم وهم غائبون...؟
.
.
.

بـسياره...


التفت بهدوء والأبتسامة تلعو وجه..\ها مبسوطه...؟

أميره ورأسها يطل من بين الأكياس الكثيـره الممتلئه العاب لها...\كثيرين كثيرين ...أصلين أنا أحبك قايد..مرررتين..!

غرق بضحكـ...\وأنا عشرتين...

مي تدخل هاتفها حقيبتها \ أبو نايف ودي أقولك موضوع ومستحيه منكـ...!

قايد بعدم مبالة \تفـضلـي..ماله داعي الحياء..!

مي بهدوء\ والله المصروف الي ترسله لـي ولختكـ أميره سبب لـي مشاكل مع أهلـي وخاصة أخواني..

تعرفهم عطالين بطالين...وصارو ياخذون المصروف من أميره...

وأنا مثل ماتعرف بتزوج بـعد فتره...وأنت تبي أميره تجلـس عندك ما أخذها معـي...

وأبي أجي أجلـس بوحده من شققكـ الي تأجرها لـناس أنا وبنتي...ونقطع الشر الى أن أتزوج...ها وش قلت...؟




أنلجمـ تماماً من كلامها...


ليتدارك بعد ثواني \وش ظنك بخليك في شقه لحالكـ لارجال ولا أخو...لآوالله أبد...!

مي بمقاطعه \ والله هذا الي بصير أنا ماعاد بتحمل..أنت تعرف أخواني من سجن لـسجن ومن حفره لحفره ثانيه الله يهديهم...

وأنا مكسورة جناح ياخذون فلوس بنيتي..يرضيك يعني يرضيكـ...!


قاطعها بـثقل\مـي بلاش لعب على الذقون لو ماعرفك زين صدقت أنك مكسورة جناح...!

مي بغضب\وش يعني تعايرني والآ تتشمت فيني لاتنسى أني كنت زوجة أبوك ومثل أمك بعد ...

وبعدين حشمني بكلمة خاله لو سمحت..!

أبتسم \لآوالله وصايف منتي بمقامها ولآبمقامها أي مخلوق..فلا..تعقدين المقارنة الي بتوجعكـ..

وبعدين تراك من عمر خواتي...فـ...خلـي الطابق مستور...ي [خاله..]...!

مي بتأفف \ طيب ياقايد...لـنا الله دام الدعوه فيها وجعات با الحكـي...

أردفت\لآتنسى أني كنت مغصوبه على أبوك ومغلوبه على أمري...وأبوك صح أن عشرته كانت زينه لكن أنا كنت بعمر عياله...

الله يرحمه...

قايد \والله عاد هذي الملامه حطيها على كتف أبوك ..والا..أبوي يحسبك راضيه على حد علمي ماقلتـي مغصوبه الاعقب مامات...
وأبوي كان رجال متشبب ..و..يعتبر وسيم ..دلعك كثير ولآتنكرين عيشك أحلى أيام عمرك يا صغنونه فلا تكثرين لطم الحظ الكاذب...!

يالله...شي وأنتهى والله يرحم الشيبان..!

مي بـتأفف وضيق\يعني الزبده وشلون منت بحاط لنا وحده من الشقق نجلس فيها مع أختك...؟

قايد \لا...بفضي لك جناحي الي ببيتي تجين تجلـسين فيه أنتي وأختي...

مي بصدمه \وأمك..أمك مارضت على أبوك من يوم خذاني...ومات ماجاته يوم وصى عليها على فراش موته...

تبيها عاد ترضى أجي أعيش عندكم...أنت مجنون أكيد...!!!!!

قايد \المجنون هو الي يتركك تعيشين بلحالك مع بنت صغيره بشقه ..تبين أهلي وجماعتي ياكلون وجهي...

والا تبين العيب يلحق أبوي بقبره...

أحشمي الحاضر..وكرمي الميت...وأبد...ماهو بصاير شي...جهزي أغراضك بجي أخذك ها اليومين بعد ماجهز الجناح لكم...

ويا الله ي مي أشوفك على خير...!


ختم كلامه وهي تنتبه أنها أصبحت عند باب منزلهم...


القت نظره له غاضبه لـتجده ينزل ويفتح باب أميره...!





فتح الباب الخلفي لـيجد أميره تتظاهر بنوم...



شد قدميها له...


لتتضايق منه...وتفتح عينيها...\يادب عورتيني...!



شدها بلطف له..


لترفض هي النزول متشبثه بمرتبه...


قائد بملل \ أميرهـ..وبعدين..وش متفقين عليه..ماتسوين حركاتك هذي كل ماجيتك..يعني لآزم تزعليني...!



أميره بختناق \يطقووني دلآل وخواتييه يطقوووني..مآبـيييي...


مي بغضب \شفت حتى أميره متضايقه من الوضع...مالك حل الا شقه لنا...يا أخي شيك علينا كل يوم...وش ها الحرص الزايد...!




تجاهلها..



لـيردف بحنان لـتلك الصغيره \خلاص بقول لـ أسامه لاعاد تخلي خواتك يطقون أميره..يا الله أموره أنزلي..شوفي الناس بشارع


يناظرونا بعدين يقولون عندهم بنت مو مؤدبه ماتسمع الكلام...!



تجاهلته تماماً...


لتلقي برأسها من جديد على المرتبه وتدعي النوم..!



مي وهي تقترب من الباب ..\ أميره حبـيبتي خلينا ندخل...خلاص قايد بيخانق دلال وخواتها..أنزلي ..!




لآ...جواب...!



قائد شدها له لـيحتضنها...تحت بكائها الطفولي المتـرجي أن تذهب معه...



ليحاول دغدغتها ب شعيرات ذقنه...



فتطلق بعدها ضحكه تجعل أنفها الصغير وفمها يختبئ بـرقبته بغضب من أرغامه على أضحاكها..



همس لها بحنان \خلاص المره الجايه أن شاء الله وعد...أخذك عندي ومَ تنامين الا بحضني ...


بحزن وهو يناولها والداتها لتحملها \أصلين أنت مَ تحبيني..آنت لو تحبنني كان أخذتيننني..!


تقدم بخطوات موجوعه ليشد كفها الصغير ويقبلها ...


ويتظاهر با الغضب\أنتي ليش كلبوجه كذا...قلت لك وعد يا بنت خلاص أنتهينا..ماتسمعين..!


أشارة با أنامله الخمس جهته بغضب وقهر \كش عليك..!!!

ليغرق بضحك ويشير ب أنامله له \وعليك يَ ام لسان طويل..!



ماهر دلف باب الجناح غاضب جداً..ليلقـي سلاماً خفيفاً..


الدانه وهي تبعد مفرشها عنها...\وعليكم السلام...وش فيك عسى ماشر...؟


ماهر يحرك يديه بغضب \ مافـيني شي..؟


دست قدميها في حذائها الـناعم ...لتردف\ وش مزعلك..مره واضح عليك محموق حبـيبي...,


نزع شماغه وبتأفف \ دااانه...قلت لك مافيني شي..خلاص أنتهينا...أنتي وش مسويه بعد الدوخه الي فيك...تقويتي الحين

والا تبـين أوديك المستشفى ..؟


الدانه وهي تشد روبها الـحريري على كتفيها \ مآدري ماهر...يمكن..!

التفت له وبستغراب\ وش ممكن..؟

أبتسمت \أحس حامل...يمكن أكون حامل...!


شدت أناملها على بطنها مبتسمه...وعيني ماهر متعلقه ببطنها...


مآهر \ متأكدهـ...!

الدانه بخجل \أحس..!

ماهر بملل \دانه مو زي المرات الي راحت..أجيب لك تحليل حمل تشوفين..؟

الدانه بـأرتباك \لا...خلينا نروح نسوي تحليل أحسن..ونتغدا برا...؟

ماهر بـملل وهو يهم باالخروج\أنا متغدي ...خلاص أجهزي وأنا بطل على الجموح من ثم بنزل أنتظرك بسياره...لآتتأخرين علي


الدانه \ عشر دقايق بس...وأكون نازله لك..,




.

بأي قانون نبقى على ذمة قلوبهم وهم غائبون...؟
.
.
.


طرق الباب ب أنامله...


لـيفتحه بعدها ويترك الباب مشرع...




مستلقيه على سريرها....محتضنه لـجزء من وسادتها....,



حاتم وضع الأوراق بـمكتبها الـصغير....من ثم وضع حقيبتها على الكومدينه...!


التقطة عينيه أنفاسها المتسارعه...




هو بتأكيد بكاء ...لآ...تريد لـ أحد أن يتطفل عليه...!



جلـس بقربها ...لـيضع أنامله على شعرها بـحنان..\جـموح..أأ..


قاطعته بصوت موجوع..\بس مابي منك أنت بذات حرف...!


حاتم بوجع \يا جموح أنا والله العظيم ماهو ضدك..و..لآ...أبـي أقهرك ..ولآ أغبنك..تبيني أزيد وأعيد الحكي الي قلته لك بسياره أجل..؟


تحركة بهدوء لتجلس \أبيك توقف معي اليوم مثل ماوقفت معي في المره الاولى...قايد مابيه..



صمت ليزفر بضيق بعدها...وينزل عينيه لـ الأرض..





الجموح \ حاتم..كيف تقضي حياتك وتشارك لك انسان هو الي ضيع زهرة حياتك..بعناده وأنانيته...

لتردف \أنا دكتوره جامعيه

تعبت على ماحصلت الشهاده الـي تتمناها كل بنت ..ماخالفة شرع..ماقتلت أحد...كنت أظن أنه مسألة يومين ويرضى

وأذا جيت بعد ماحققت أجمل شي بحياتي..أحصله مبسوط ومستانس لن حياتي هي حياته..ونجاحي هو نجاحه...

ماكنت أتوقع ولو واحد بميه أن يكون متمسك بعناده ويطلع لي بقصة تحجيره...عشان أيش...عشان يوجعنـي بزعم أنـي

عنيده وعاندته...أيه بعانده...أيه...بكمل تعليمي الي هو الركيزه الأساسيه في حياتي...الحب بداله الف حب والزوج بداله زوج

لكن الشهاده..قولي من يعوضني اذا راحت...؟


أشارة بختناق بيدها...\ زي الثريا...قدمت كل شي لـ فهد..وأخر شي...ماحصدت شي..لآحب ولآشهاده..ماحصت الا الجروح
والم والوجع الي مايندمل طول العمر ماهما تصنعت أنها بألف خير...!





.
.
.

أنتي يا الجموح...!



جامحه حتـى با الجروح العشوائيه...


أنتي ..


كَ من وجد رمح واقع بقـربي...

فلتقطيته فكسرتيه بـصدر أخيك..!

لمآ...يا الجموح..!

أقسم بأني لم أجرح روحك.. ولو.. لمره...

لمآ ضاعفتي الوجع لي الان...!

و

حطمتي أضلع الصدر...!

.
.
.


أرتبك ...لـيردف بألم..\ثريا بيعوضها الله خير...وأنتي...بعد...خليك ذكيه وأحسبي الحسبه زين...!


دلف الباب ماهر...لـيدخل وبمقاطعه\ وش فيكم...!


أرتفع رأس حاتم لـيزفر بغضب \وش فينا..مافينا شي...والا ..أنت أذا مالقيت لك جنازه وشبعت فيها لطم ماترتاح...!


أبتسم بستخفاف \أصلن اللطم مايجوز...بس التشبيه حلو لوضعكم أعجبني...!


برقه يداعبها وهو يلتقط أختناقها\ أنا أخو الجامح...والله ماحد يغصبك على شي وأنا حـي...لآتضيقين صدرك..ماعليك منهم...!


مسـحت دموعها بـألم \ الله يطولي في عماركم كلكم..ولآ...يبين غلاكم...,,

حاتمـ \ مآهر...يآ أما أصفط لـ أختك الخير والا أقصر شرك...أنت تشوف في قايد شي ينعاب...ما تصفطه لـ أختك..!


بهدوء يتهادئ ..\والله مافي أبو نايف شي ينعاب..الا...العناد والتمطيط الي صار ...بعكس ولد عم ونسيب

وأخو ينحط على اليمنى في كل شي...


حاتم أشار بيده له \خلاص...جزاك الله خير...وأقصر باقي الحكي الي ماله لزوم...!


ماهر \الا له لزوم..ولآزم تدري بهذا الشي الجموح...أذا ماتبيه ماحد بغاصبها..وباقي في ها الصدر نفس يطلع ويرجع...يبي
ولد نايف الطيب يبشر فيه...ويبي المناشب يبشر فيها بعد...!


حاتم بغضب يقف \ مناشب وشلون مناشب..!

ماهر يرفع كتفيه بغير أهتمام \والله...على حسب...يا تشمير كم...يا جلسة شيخ...!


حاتم يلتقط طرف جيبه أخيه العلوي ليدفعه قليلاً للوراء بقرف\سود الله وجهك أنت وكلامك...وش تحسب قايد أنت...!


الجموح بغضب تقاطعهم \ أطلعو وأتركوني أرتاح...مو ناقصه هوشات فوق راسي بعد...!


تراجع حاتم وماهر بعد كلامها لـيخرجا من الغرفه معاً...!





من ثم...





زفرة بضيق وبثرثرة روحية...!











بودي لو أسـرق رقم هاتفه..


من ماهر او حاتمـ..

و

أكيل له الشتائم...

فـتصب في أذنيه كـ حمم من بركان..

بودي البصق عليه...

وأن أثرثر على مسامعه ما أحدثه بـداخلـي من أوجاع تتصاعد..

بـودي لو لـي قوة عليه...

وأرمي بـجسده ذاك المتغطرس من أعلى جبل ...

فيتهاوى أمام ناظري ويتدحرج ...

حتى يصبح جثة هامدهـ...


كـ سنين عمري المـتهاويه...!


بودي أن أصرخ بوجه..


هل أنت مرتاح الان..

بأن علقت أعمارنا بين الغيوم وجعلت أعمارنا كا المراجيح..؟





بودي أخباره أني كنت له عاشقه..


وهو من علق مشنقة عشقـي له بأن أمتطى جواد أبن العم الذي يحق له مالا يحق لغيره..!


وأستخدم معي قانون قبلـي غير مدون لكن مختومـ بأضلعهم بـ أسم التحجير...!


وذلك كـ رد فعل غاضب بعد سـفري لـدراسه رغم عنه..,


لم يتبقى له الآن أي بذرة حب بريئة بداخلي...


لم يتبقى شي سوى مقت لـشخصيته ولـحضوره..



ويريد مني أن اتزوجه..كـي يستعبدني كـ حمقاء..؟


ويتجبر علي بـقانون الرجال...!


هيهات هيهات يا قائد ..


فـقد نبذنا الرق منذو دهور...


ولم يبقى سوى حرية ..


لآ يمكنك أن تقيدني بقيودك فمازال بروح متسع...

وأن أجبرتني على قانونكـ...

فصدقني س أكويك وستتوجع كما أوجعتني...!

.
.
.


بأي قانون نبقى على ذمة قلوبهم وهم غائبون...؟
.
.
.
با المساء...
.
.
.
فتح باب الفله الداخلي

ليجدها بـا الصاله...

أم قائد بـفرح \ يا مرحبآآآ..يامرحبآآآ...يا مرحبآآآ...!

قائد يشد الخطوات لـها بـ أبتسامة ويقبل رأسها وكفها \ الله الله ترحيب يشرح الصدر ياالغاليه..

أم قائد \ لـن الي أقبل شوفته تشرح الصدر...وينك يا وليدي ماجيت اليوم تغدا عندنا أنا ماعلمتك أن اللقمه ما تهنى لي

وأنت منت بقبالي...الله يخليك لي..

شد كفها من جديد ليقبله ويردف \ ماعليه يمه أنجبرت أتغدى برا...والله يا ميمتي مابي أذوق شي الا انا وأنتي متشاركين بصحنه
لكن تعرفين مشغالي جعل عمرك طويل..

توجهة أنظارها للقبله وبحنان \ياجعل كل خطوايك توافيق...,

أبتسم \أمين...

ليردف \ ياالله يا أم قايد عندي لك خبرين وأحد زين... و..واحد نص ونص..!

وجهة أنظارها له \كل شي منك زين...عطني العلم الزين أجل..لكن قبل ماتعلمني أنا بعد عندي لك خبر زين!

أرتفعت أنظاره لها وبـفرح \ قولي يَ أم قايد..أسمعك...!

وضعت يدها على كفه العريض الأسمر\ ثريا..وافقة على أبو سلمان...وتقول علمي قايد أنها موافقه..!

أبتسم أبتسامه عريضه وبصدق \زين الحمدلله...ماهي لاقيه مثل صفوق...رجال عاقل وبيحفظها أن شاء الله...فرحتيني
يمه..أحسبها بتقعد سنين متعقده من فهد ...

أم قائد بحنان \وأنت وش عندك من الأخبار الزينه..؟

أبتسم وبشوق \يمه خطبت الجموح اليوم بشكل رسمي...ونتظر تحديد الملكه من عمي ...وأن شاء الله ها اليومين!

أجتاحتها فرحه عظيمة لـتغرق في تلك الكلمات المتلعثمة \ أنت تتكلم صادق...هو صدق يا قايد...!

قائد \أيه صدق يمه..خلاص خطبتها من جديد..,




وقفة بـفرحه لتحاول أن تعبر عن فرحتها بتلك [ الزغاريد.]...لتفشل وتختنق بدموعها...!


وقف بـألم ليحتضنها لـصدر وتغرق هي بذاك الصدر الذي هو با الفعل كل شي لها...!


فـ...

هو الابن [..الوحيد..]

الذي مات بعده عدة أبناء ذكور...لم يتم لهم الشهرين حتـى يتوفاهم الله...

من ثم أتت الثريا..من ثم...نجد...من..ثم دانه...جميعهم بشق الأنفس ولادتهم..!

وهو الذي وقف بقربها ...من بعد خذلان حب أخر...فآحتضنها لصدرهـ...و...قوية بقربه...



وهو العاشق الذي تشفق على طوي السنين لسجل عمره ولم يقترن بمعشوقته...


هو القائد...الذي تولى مقاليد المسؤليه منذو أن كان صغيراً...

وكبر...وكبرت تلك المسؤليات يوم عن أخر ..

وتلك الهموم يوم عن أخر...!

تريده أن يرتاح مع من أحبها...ويغلق عليهم باب واحد..

فـلقد ذهب العمر وأنطوى على عناداً لآطائل منه غير الأوجاع التي تتراكم لكليهما...!





قائد بـمداعبه\يمه الله يهديك...ترى مابعد جات موافقة بنت تركي يمكن لها راي ثاني...!

وصايف \بتوافق أن شاء الله بتوافق...لكن حطها بعيونك يا قايد ترى الجموح الكل يتمناها عنده زوجه..والله انها القمر
الي يشد له العين وانها الي تنحط على الجرح يبرى...!

قائد مبتسم \الله يكتب الي فيه الخير....

وبستغراب هي أردفت\وش هو الموضوع الثاني..؟

قائد بأرتباك \خلاص خليه بعدين يمه...ملحوق عليه...بيكدر خاطرك عقب هذي الفرحه..؟

بأصرار \وش هو...الا علمني ...

تراجع خطوه \يمه بعدين فديتك...

ام قائد بغضب \علمني ياولد...!

قايد بأخفاض جناح\ مرة أبوي ..مي...دقت علي تبي تطلع بشقه خاصه متخانقه مع أخوانها عشان مصروف الي أرسله لـ اختي أميره
..وهم يناشبونها فيه..وتعرفين مارضى تسكن بشقه...فا ..من بعد أذنك بفضي جناحي لها تجي تجلس فيه لين تتزوج....ولآودي
أحرم منها أميره ها الفتره الي بتجلس فيها مع أمها...,






أنتظر ردها...




لكن الصمت حلق فجأه على المكان...


لـيستطرد\ها يمه وش قلـتي...؟




وصايف بـغضب \ ماجتمع أنا وهي في مكان واحد ي قايد...فآ لاتكثر حكي...



قايد \يمه...وين أخليها..مالها الا أنا...بحط لها الجناح حقـي....و...


وصايف بمقاطعه وهي تنفض يدها بغضب\أجل بـظهر من بيتكـ...


قايد\يمه الله يهديك وش ها الحكي تبـين تظهرين من بيتي تراها ماتسوى مواطيك لكن أنا مجبور ..والله العظيم مجبور...

تكفين يمه راعي هذا الشي..

وصايف بغضب شديد\ عيشتي عند ناصرأخوي أبرك الف مره من عيشتي معك عقب هذي العلوم..مابعد ماتو أخواني ياقويد ..

قائد \يمه..وش ها الحكي تراك العاقله الرزين...و

وصايف بـحده\وتعلمني العقل والرزانه في تالـي شبابي...وش بعد ناقص...؟

أردفت \أجل مي بنت سيف...تـجيبها عندي...تسكن معي..وتحت سقف واحد أنا وهي...

لـيه...؟

وش مربيتك ومكبرتك عشانه...؟

عشان تذلني بتالي شبابي وتوجعني وجعة ماوجعها عدواني لـي...؟

بتفهم \يمه يا عسى يفداك كل غالي..و..كل ثمين ياراس المال...ي المكسب الصافي...

وش ها الحكي...أنا أكسرك أنا اشمتهم فيك....

ليه يا الغاليه...؟

والله أن مي لو أن ماعليها بنت من ابوي..أن مايحلقني مشروه فيها

لكن يايمه...

قاطعته بشراسه..\دايم فرحتي مغمسه بوجع وبـكل عله...تفرحني بخطبتك وعقب تنكس أعلامك علي...

تبي تجيب ذيك العوبا عندي....؟

تبي تفرد جناحها عندي وتكسـر جناحي...؟

والله ماكان العشم ولا أكبر الأماني فيك يا ولد بطـني...؟

قايد \يايمه..

قاطعته \أأأأوص ولا كلمه...

الوجع بلغ أعلى حدوده بحنجرتها...\تجيبها عندي..هذا والله الي ماهوب بصاير....



الثريا تدخل بهدوء \ عسى ماشر وش صاير...؟


وصايف بحرقه\ تعالي يا الثريا تعالي...قايد أخوك...بـيسوي شي عجز عنه أبوك...

يبـي يجيب مي تناصفني البيت وتشاركني المكان...لآوالله ماهو بصاير ...


الثريا بـستغراب\هدي نفـسك يمه...أكيد أن في الموضوع لـبس الله يهديك...قايد ماهو مسوي أي شي يوجعك...

الأكيد أنك ما فهمتي الموضوع بشكله الصحيح أجلـسي أرتاحي..هدي..لآيرتفع ضغطك...


وصايف تشير بيدها \ أذا هو مسـوي فيها المحامي الكبـير راعي الحقوق والعدل...

فا انا أمه الي ربته بكل سنه من عمرهـ وجع وألم....

هذا من غير زفرات الولاده والحمل...

يجيني على أخر عمري...

ويقول بسكن الـطبينه بـجناحي يمه....!

أردفت بحزن شفاف وهي تجـلس على الاريكه\لآوالله الي خابت ظنوني فيك ياقايد..

لآوالله الي ضاع مشروهي على تالـي الناس دام خابت فيك هقاتي...
لآوالله الـي ماعاد فيه جرح أكبر ولآطعنه من الي تبي تسويه فيني...

تاخذ الخنجر الي رماه غيرك عشان تغرسه في صدري...وتقول يايمه الواجب والـمنقود....!

أنا من علمك الواجب والمنقود...أنا...!

أنا من علمك كيف تاكل وكيف تشرب...؟

كيف تمشي وكيف تضحك...؟

انا أول جلسه لك بـصغرك ذبحة لك وقربت الشحم ...أبيك تظهر رجال...كفو...

عضيد لـ للقريب..و..ظل أجي أنا بـنحره...!

أنا أمك...!


تدري وش أمك...؟


جنتك ونارك...!


ومن عظم فضلي مقرونة برضى الرب وبعد عبادته في القران..!

وش ترص الكلام لي وش بتقول..؟

وش الأعذار الي تبي ترتبها لـي برف مايل وتبي تقولها...؟



أنا الي علمك تشبيك الحروف ونطق الكلام...

وأنا الي أعلمك في كل يوم خطوه جديده ولو الشيب في شعرك ظهر..!


ياكيف يبي مني أقبل وأبتسم وأقول كفو يابو نايف في ذراك كل شي زين...!


خطوات قائد الهادئه لها

لـينخفض بـ تذلل...ويحاول تقبيلها لتصده

قائد بوجع \يمه جعلني فداء ها الرجلين..لآوالله ماني بمثل ماقلتي...
والله ان صدري لك درع وغطى من كل وجعه والا خنجر عدو...
خلاص ابشري ولآيصير الا الي يرضيك..
بخلـيها في شقه بس بسكن أنا معها...





لم تتحرك ساكن ولآتطرق بنظر لـه ...

بقت شامخه بنظرها كما هي...

لآ

تهتز ...









بـصوت ساخر تغلغل في صدع الوجع\ وشلون يعني...بتتركـ الحريم الي هم شعر وجهكـ...وتروح تلحق الناقد والمنقود...

لآ بالله كفـو يا ولد نايف..؟

قايد\يايمه...خلـيتني مثل الواقف الي بين الغار والنار...أن وطئ أحرق صدره ..وأن أرتفع ضرب الغار راسه...بقول لماهر
ودانه يجون هنا عندكم وش أسوي أذا أنتي ماتبينها هنا..!





وقفة بـوجع صامت...و...تركة المكان له...!




الثريا وهي تراقب خطواتها الراحله لـجناحها...


وبغضب \ وش تبي مي...تنثبر عند أهلها عساها ماتقوم...الى أن تتزوج...وتجيب أختي هنا...و..أنتهينا...ماحنا مكلفوين فيها...!

قايد \دامها مابعد دخلت عند زوجها الجديد..فـ أنا مكلوف فيها...تفهمين...هذي كانت زوجة أبوي و..أم أختي...لآتحسبين
والله أني سعيد بهذا الدور الي أداري فيه الكل..؟

الثريا \والله مي ماتستاهل شي...ماتستاهل الا من يصك الباب بوجها...ولآ أنت مجبور ...,

جلـس بضيق \ يا الثريا قولي الله لآيحدنا على أحد أفضل لك من هذا الكلام...!

الثريا تسكب له النعناع وتناوله له..\الله لآيحدنا على أحد والله يجعل أخلاقنا أخلاق أهل الجنه...

أردف \ أتـركي مني ها الموضوع...وقولي لي...أنتي موافقه على صفوق وأنتي مقتنعه والا تحصيل حاصل...!

خجلت و أرتبكت لـتتراجع...



قائد \ تكلمي لآتستحين...علميني...!

الثريا \ مآدري يا قايد...أنت تشوفه مناسب..وانا ماشوف فيه عيب...أذا فيه خير لي الله يكتبه واذا لآ...الله يجعل لي منه مخرج..
ويكتب لنا الخيره في أمورنا كلنا..!

قائد مبتسم \أجل الله يوفقك ...وأن شاء الله أنه خير لك...!
.
.
.

بأي قانون نبقى على ذمة قلوبهم وهم غائبون...؟

.
.



حاتم شد القهوه ليسكب له فنجال ساخن...\ وين قايد ياعم..؟


كايد بـستغراب \والله أشوفه يا عمك دخل البيت مستعجل حتى مامر يسلم علي مدري وش فيه..؟

حاتم مبتسم \ماعلمك أجل با العلم الجديد..!

كايد \خير أن شاء الله وش علمه...؟

حاتم \خطب اليوم الجموح...

كايد بفرحه عميقه \ بعددددي...أيه والله بعددددي...الله يبشرك ياولدي بخير..!

حاتم بخبث\ياالله عقبالك ي عم..؟

كايد بزمجره \أنت كأنك تيس مقطوعة أذانيه...وش له ماتقول ها الحتسي لعمرك..ها...تسم عمرك أنت يا التيس..؟

حاتم يقلده بتهكم \أنا ياعم..خلاص راحت علي ياالله براد الجنه...!!

كايد بتهكم \ ياالله براد الجنه...ياالله براد الجنه..الله من شين الفعول...!

حاتم \آفآ...والله فعولي ماخبرتها رديه...وش فيك ياكايد وش له ها القلبه الشينه علي...؟

كايد \ أنا وعايفن العرس وكلكم خابرين ليه...

ومضيع العقل ولد عمك عايفه عناد في أختك كل السنين الي راحت وهجده الله ياالله العقلان...!

وأنت يا الخبل كبرت با العمر ...وش بلااااكـ...فيك شي علمني ...أميمتك كل ماشفتها قالت والله ياعم

يقول مابعد لقيت مرتي للحين...ولآندري ها المره وين ديرتها وش هم أهلها...!


أردف \علمني منهم...وأبد..لآتشل هم بروح لـ أهلها وبيوافقون عليك...الا اذا كانت من بنات الفرنجين والخواجه...والله
ثم والله لآدري انك تبي منهم لآنت ولدي ولآعرفك.. يهود مايعرفون ربك..لآيصلون ولآيصومون...!


بمسايره خبيثه \ والله القلب ومايريد يا عم...!

كايد بغضب حقيقي\تبي بنت يهودي...أعقب ياحاتم..وأنا أحسب أنك أعقلهم...قلبي والله أنه داري...ينغزني دايم من صوبك...!

حاتم بهدوء \لآ..أن شاء الله ..الله يكفيني شرهم...وش لي ببنات اليهود ....أنا هواي في راعيات السباح العفيفات...!

كايد براحه \أجل علمني من الي في صديرك ..علمني ولآني بمعلم..أزهلها يارجال والله أن تزعد بصديري...!

حاتم بأرتباك\ وشلون يعني أذا ماتزوجت معناتها أنا أحب...طيب أفرض أني مَ حب ..ومابي أقلق مخي بعرس...وبزران وغثى..!

كايد بخبث \تسذوب مرواغ..!



غرق حاتم بضحك وصمت...!



لـيدخل قائد مبتسم لـ حاتم \يآهلا بولد تركـي...أشرقت الانوار...!!!



حاتم يقف لـيسلم \غصبن عنك أجل مشرقة بـا أبتسامتك البراقه...!


قائد بمغايضه \ايه فـيك قهـر ماهو ببسيط علي الله يكفيني شرك...

كائد بغضب \الحين ورى ماعلمتني أنك خطبت الجامح...؟

قائد ينثني ليقبل رأسه \هذاني جيت أعلمك...بس حويتم سبقني ...,

كائد \الله يبشره با الخير...والله ياعمكـ أني أستانست الله يجمع بينكم بخير...

قائد بضحكـ...\وزد على ها الوناسه ثنتين أجل...الثريا وافقت على ..[صفوق..]...

وبرد له خبر اليوم أن حنا موافقين ويعجل بعرس أذا يبي...!!


كائد \هذا اليوم المبروك..والله أنه يوم مبروك...الله يعوضها الكفو الي يستاهلها..تستاهل أم خالد من يثقلها ذهب..!




حاتم بغضب مفاجئ مقاطعهم\ وافقت...وشلون وافقت ..وليش توافق بهذي السرعه..؟



أنتبه قائد فجأه لـغضبه وبستغراب \ وش الي ليه وافقت..رجال كفو ..و...وافقت عليه..؟



حاتم يقف \ أي كفو..و..أي خرابيط...أختك توها طالعه من زواج فاشل ممتد لـ سنين طويله ..عطها وقت تلملم نفسها..ماهو
تبعثرها بزواج جديد...!


قائد بحده \عجيب منطقك ياحاتم..الحين أنا الي أبعثر خواتي...ماغصبتها ولآ كذبت عليها..أنا قلت لها عن الرجال وهي وافقة...!


حاتم \هي موافقه عليه...!


قائد بغضب \أيه موافقه...أنت وش بلاك...!


حاتم بغضب \وشلون توافق بهذي السرعه..تفكر على الأقل...أو..تستخير..تاخذ لها وقت يمكن يجيها الرجال المناسب الي أحسن منه..!


قائد بتهكم\لآ...شكلك اليوم ماخذ برد..أجلس حول الضو بس...من الي بيجيها احسن من صفوق ..!


شد الدله القريبه من الجمر لـيسكب القهوه لنفسه ويجلس بقرب عمه...






حاتم المرتبك فجأه...أستئذن وخرج...وتحجج بموعد..!



قائد بستغراب \وش موعده ها الي طلع له فجأه...أختبص فجأهـ الله يهديه!


كائد بـحسه الشديد وبحده\أعقب يا قايد ولد عمكـ خبصته هذي ماهـي عاديه...!

قائد يلتفت بـستغراب لـه..\ كـيف..!

كائد بفراسه\أقول لك الرجال أنعفس من خطبة الثريا..ولد عمك لو أنه مهتوي أختكـ وأنت مادريت..وهو ماقدم..!

أرتفع حاجبه بـصدمه ...\ أنت أكيد ياعمـ تهذي..الثريا وحاتم...!

كائد يشير للحيته \ والله ذا الشيب الابيض مَ طرد الأسود من عبث...ولد عمك مهتوي أختكـ لكن قاصر رجله من شي...

يا هو يمالـي نفسه هي بتوافق عليه والا بتفشله عند نفسه وأهله...والآ..مابعد حسم أمره يبيها والا ياخذ غيرها...!


تراجع قائد بصدمه كَ من سكب على رأسه دلو ماء....!

.
.
.

بأي قانون نبقى على ذمة قلوبهم وهم غائبون...؟
.
.
.

أه



كم عمري الان...!


من في عمري الان متزوجات ولديهن أطفال...


سعيدات با أزواجهم...


وبمشاكلهم وبأطفالهم...!





أريد أن أصبح أم قبل أن لآ أصبح...أبداً..!




أريد أن أستمتع بمشاغبتهم..بمشاكلهم..بضحكاتهم..بكبرهم سنة تتبعها سنة...



وبتقدمي با العمر بقربهم...وأكون سعيدة جداً بتقدم ذاك العمر لأن أطفالي يكبرون..وأنا أشيخ بقربهم...!


لكني عالقة بين رجل عنيد..لآ...يريد الأقتران بغيري..ولآيريدني أنا أقترن بغيره...!



وبحلم أمومة جميل يراودني كثيراً...


لكن لآ...أريده قائد لذاك الحلم الابيض..!





لدي بأحلامي ثلاثة فتيات وصبين...!


يصرخون بوجهـي دائماً يريدون الطعام..أو...يريدون الأستحمام...أو..يريدون التسوق معي...


وأنا أوبخ هذا...و...أكافئ ذاك...


أسرح شعر بناتي وأظفرها لهم...


أحدى بناتي تريد فستان أبيض...وأنا رافضه ..أريد لها الفستان الأصفر ذو الورود الصغيره..!



شقيقها يريد أن أضع قلم صغير بجيبه العلوي...والأخر يريد محفظه جلديه سوداء...يريدون رجوله مبكره بقلم ومحفظه...!


عنيدين أطفالي...وأنا أعشق عنادهم...!


تلك أحلامي التي تكبر معي يوم عن يوم...وكأني لست بثلاثين...


كأني طفله ترتب عرائسها على طرف سريرها وتعبث معهم في وقت قيلولة والدايها...!







دلفت الباب والداتها...

و

بيدها صينيه أكل لها...

برقه \جموح...

أستندت جموح على الوساده وبهمس \لبيه يمه...كان ماكلفتي على عمرك أنا مالي نفس بشي...,

وضعت الصينيه بقربها وبهمس \يا أمك لآتضيقين صدري عليك...أنتي وش فيك عقب ها العمر كله وتقولين الحين مابيه..؟

الجموح بألم \يمه لآتكثرين علي...قايد مابيه..!

أم حاتم بـحنان \أسمعيني يمك..وعقبه تكلمي..ترى الشهاده وأنا أمك ماهي كل شي في الحياة..

ولآتعني أنك خلاص صرتي فاهمه

وفوق الجميع...ترى الخبره والسنين والأيام هي الي تدق الادمي دق...هي الي تخليه يفكر بحكمه وبعقل ..!

يابنتي لآتسوين سوايا عمك كايد...والله أنه سولف علي مره والعبره بحلقه..

يقول ليتني طعت من نصحوني وأعرست يوم أفلست من نوف كان عيالي اليوم هم الي يشلوني..

وماني من حلق فلان لحلق علان..

كادت تنطق لولا أنامل والداتها التي وضعتها على شفتيها لتكمل حديثها ..\ يا جميح ياأمك..أعرسي..وجيبي لك ضنا...

ترى قايد ماهو مخليتس مثل كايد ونوف..!

ترى ماهو مخليتس وراسه يشم الهوا ..

اما بينشب بحلقتس ويطرد كل من نوى فيك مثل الحين..ويضيع عمرتس..والا

بتحدينه يبتلي برقبه..!

لآتبلينه وتبلين أهلتس..ترى ماهر مايرد عن الي براسه أحد..وقايد ماهو مخليتس لـ أحد دامه حي...!

أردفت بأشفاقه \ويا أمك شوفي نوف جمحت عن كايد..عناد كذا مثلكـ...وخذت لها واحد بهذل فيها وعناها...
...شقت بحياتها الله يرحمها لين ماتت...ومثل ماشفتي..
هذا عمك كايد يهذري فيها من حبه لها...لو أنها خذته كان أرتاحت

وقايد يحبك..لآتغلطين غلط نوف يوم ماعرفت تحسبها صح...ترى عناد قايد
من قطعة قلبه منكـ...

والا..
والله يابنتي أني أشوفه وأسمي عليه من عيون الحريم..من الأخلاق و زين الفعول..

مصلي ..لآيدخن..ولآسفريات ولآخرابيط شباب ها اليومين..طيعي والديك تفلحين أن شاء الله..!



صمتت بألم ...


لتردف والداتها..\ها ...ترى أبوك يبي رايك الحين...يقول ماعاد له داعي تطويل الوقت فوق الي راح..وجموح ماتعصى لي كلمه..!



صمتت..!



أم حاتم بأبتسامه وهي تردف على كتفها ..\نقول الصمت علامة الرضا مثل مايقولون...الله يوفقتس يابنيتي والله والله أن ماتندمين
ان شاء الله...من طاع والدايه فلح..!



وقفة والداتها...لتتداركها الجموح \يمه...


والداتها بـحب \لبيه..؟


الجموح \يمه...لـي شرط ...والشرط هذا ماراح أقوله الاعند الشيخ...والا ترى لو تسون الي تسونه على قايد مَ أوافق..!


أم حاتم بستغراب\علميني يمتس وش هو شرطتس..؟

الجموح \يمه..الشرط على قايد ماهو عليكم..ولآيسمعه الا قايد...ولآيكتبه الا الشيخ..غيره ماني ملزومه أقول لهم...!

أم حاتم \طيب يمك طيب...الله يقدم لكم الي فيه الخير ..



.
.
.

بأي قانون نبقى على ذمة قلوبهم وهم غائبون...؟
.
.
.



أندس بمفرشها الـحريري...

و

أبعد الغطاء عنها لـيشدها لـ ذراعه...

فلتت منها عبرة موجعه..

ماهر \....وش له البكاء الحين..شايفتني مستعجل يعني..؟

دانه وهي تمسح بأطراف أناملها عينيها ..

لتهمس \كنت متأكده أني حامل..ماتوقعت يطلع التحليل سلبي...

ماهر \يا دندون مالنا الا سنه وشوي..ليش مستعجله على الأطفال الله يهديك...والله انا عااادي...

دانه أبتعدت عنه لتجلس بقربه \ أنا أبي...أحس بيرتب أشياء كثيره بحياتنا..

ماهر يبتسم لها \من قال حياتنا مبعثره عشان يجي نتيفه يرتبها...حياتنا طبيعيه بس أنتي يمكن حساسه !!

شدها له من جديد...وبهمس \نامي يامزعجه..ياكثر ما تطقطقين على راسي يادندون..والله أنا منهك وأبي أنام..بكره

أبكـي على راحتك يا مزعجه أذا رحت لدوام..!

دانه بضجر تمسح أنفها المحمر \انا مزعجه.. والله أنت الـي كل شي عندك عادي..حتى الاطفال..يا ماهر ااا ...!

قاطعها بأن وضع أنامله على شفتيها وبتهكم \قلت لك ناااامي وأرتاحي الحين...ياالله هوووس خلينا ننام..!

.
.
.
نقف هنا
.
.
.
همسة محبه \يؤلم بصدق أن يكون اللعن معنى معوج للميانه..فَ كيف نشعر بِ القرب ونحن نطرد بعضنا من رحمة الله..؟

.
.
.

اللقاء يتجدد بأذن الله يوم الاثنين القادم أذا الله كتب لي عمر...
في موعد قد يكون [مسائي..] أن شاء الله...,
أستودعكم الله ...,

التوقيع
الله يرحمك يآ ستي و يتغمد روحك الجنه و يجعلك تشوفي مقعدك من الجنه و يبدل سيئآتك حسنآت و يجبر قلوبنآ ع فـرآقـك ،،

# آدم أجعل لحرفك حدود .. |~

  رد مع اقتباس
روايه ثرثرة ارواح متوجعه .. للكاتبه / ضمني بين الأهداب
قديم منذ /26-04-2014   #12
الصورة الرمزية آلـدوقه | غـرور

يا جآبر القلوب أجبر
{ قلبــي }

آلـدوقه | غـرور غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 8994
تاريخ التسجيل : Jul 2010
المشاركات : 18,294
الوظيفة : Business Women
نقـــاط الخبـرة : 218451
التفاعل : %:
: % : % : %
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
.
.
.

.
.
.


ثرثرة 8


.
.
.

مدخل

.
.
.



من أكون , ما عرفْني
منهو منْكم : - شافني مره وعرفّني
يمّكن أني خوف , يمكن أني دمع والواقع ذرفني
هذا أنا عايش على / يمكن سنين ,
ما بقى بي صوت , يعزف للـ أنين
كل حلم , يمر فالشارع , إيّتعداني ويبّعد , ماعرفّني
ما الومه ..
حتى أنا
دايم أسألني , منْ أنت !
إي تذكرّت أني / كنت







مو حزين ! وكنت أكثر من حزين !
كنت مثل البرّد .. في وقت , الوداع ,



كل ما حاولت , أضحك لـ السنين
جااا يناديني من الظلّمه / ضياااااع !


وين أروح , وكل خطواتي حنين
البحر , كم مات في وسطه , شراع


هذي الرحله , مع خوف وأنين
هذي الرحله , بلا ( قلب ومتاع )


جيت أسافر , بس ما أدري لـ وين
جيت أدوّرني وسط هذا الصراع !


ما لقيت الا , سجين , ومو سجين
ضاعت أحلامه على أرضه وضاع


يا حزن .. ما كنت أنتظرك .. منين !
جيت لك , مع كل دمعه / بأندفاع


لو قدرت أسكت مع اللي ساكتين
ما قدرت الّبس عن الغربه : قناع


المدينه صوتها , مده , رهين
تتسع بالخوف , ضاق , الاتساع !


المدينه صوتها , مده , رهين
ما خلق هالكبّت غير .. الانصياع


ما يطيح الدمع ! طيّحي له يا عين
والله أني كنت .. وافي .. للنخاع


آصعب مّن الموت , عندي حاجتين :
الرحيل , بـ خطوة الرّجل الشجاع


ما يموت الشك , الا باليقين
أرّتفع يا صوت لـ أبعد .. أرتفاع !


وين آبلقى , داخل الدنيا أمين
كل حاجه , في نهايتها .. خداع


قوم يا جرحي , بـ نضحك للسنين
حتى لو نآآدى , من الظلّمه ضياع


.
.
.
بدايه


يسعد صباح المتحلقين هنا...,


بارت اليوم نزل مبكر جداً





الشخصيه الي أطلت عليكم با البارت السابق... هي شخصية مي..زوجة أبو قايد [نايف..]


بعضكم أستغرب أن وصايف رافضه الزوجه مي وهو المفروض أنها من الجيل القديم والجيل القديم المفروض متقبل
هذا الوضع..؟

يَ أحبابي ماهو شرط هذي النقطه...ولآهي قاعدهـ ...الأنثى هي الأنثى ترفض في معشوقها أي شريكه...


و..

وصايف لها ثرثرات كثيره مع نايف...الي راح يتواجد با البارتات كـ [ذكريات..] ونغوص في تفاصيل قصة زواج

نايف من مـي...!


أم الوليد..بغض النظر عن عدم ترحيبك بَ مـي


في ثناي ردك توقع خطير وصائب ببارت القادم ...





أيضاً


القارئه البتول..




كم من صحيح مَ يشكي عله...الا في عقله المتخلف والـرجعي يهدم مجتمعه ب****************** بسرقات بخمر أو بتفكير ضال الخ...!

وكم من ذوي الأحتياجات الخاصه أهدئ مجتمعه أختراع تقدم فيه مجتمعه وأرتقى...!


شخصيتكـ وصلنـي أحساس أنها مثقفه وفيها ثقه بنفس مهما كان الوضع الـي أنحطة فيه..

ونقطة الدانه...حتى لو ماكانت عرجا..هي با الأصل [حساسه..] وظنت بتفكيرها أن العرج هو السبب..

حتى ماهر...منتظر من الدانه شخصيه قويه حتى يذوب بتفاصيلها...مَ ينتظر الأهتزاز وعدم الثقه بنفس...

فأذا وثقنا بأنفسنا وأعتبرنا هذا الـشي الي أمتحنا الله فيه سلم ودرجة أولى لـصعود فـ هنا يبدأ قصة التوازن بحياتنا والنجاح ..,


.
.
.

لآتليهكم الروايه عن الصلاة في وقتها...

.
.
.




دلفت الباب لـداخل الفله...


حاتم بـغضب وهو يشد ذراعها \أنتـي مخليتني أسولف على نفـسي طول الطريق ومتجاهلتني...ماتردين علي لو بكلمه...!






أستدارة متجاهلته...ليثبتها بيديه...



أفلتت ذراعها بغضب جامح...


ورمت بـملف الأوراق والحقيبة التي كانت بيدها با الأرض...


وبحده \وش تبيني أقول...؟


لـتردف بغضب \وش تبيني أقول في الوضع الي أنا فيه من سنين...تبيني أقول أيه موافقه على صف المدح والموشحات

الـي مفروض تكون من المعلقات في ولد عمك المحامي الـظالم..!

وش بظنك يكون ردي بعد ها السنين والوجع والـكلمات الي توصلني من هنا وهناك من الناس...!

وش بظنك يكون ردي لـواحد رفع رايات العدل في كل مكان الا هنا...!

وش بظنك يكون ردي ...أكيد..لآ...والف لآ....!

لآ...ياحاتم...على واحد مثل قايد ظالم...!

لآ...ياحاتم ...على أنانيته وحبه لنفسه...!

لآ ..ياحاتم...على تحييره وعناده...!

لآ...ماهو كل قضيه لآزم يربحها ولد عمك ياحاتم..!


قضيته معي أنا خسرانه...ولو... أقنع القاضي بألف حجه...!


حاتم بضيق \ أنتـي يا الجموح الي حكمتي على نفسك توصلين لهذي النقطه الي مافيها عوده...عاندتي وعاندتي وبعدين


كم صار عمرك الحين....؟


بوجع \من بركات المحامي الكبير وصولي لهذا العمر من غير زواج...أضفها لقائمة مديحك ي َ حاتم...!


حاتم يشير بأنامله لـرأسها..\عنادك هو الي وصلك لهذا الشي ماهو قايد...أنتـي تبين قايد يا الجموح..

وأنا أكثر واحد يعرفك زين لآتنكرين هذا الشي ...لكنك تبين قايد المتأسف المعتذر...تبين قايد الممتلي ندم بكل شي..

تبين قايد مقيود بـ الف سلسله من الأعذار لـحضرة سموكـ...!




وضعت عينيها المصدومه بـعيني حاتم الغاضب...لتـتراجع بأرتباك..وتصمت!




لـيردف حاتم بـضجر \ أذا بتلومين أحد في هذي القضيه فلوميني أنا...


أنا الـي وافقة على روحتكـ معـي..وتجاهلة قايد وخطبته وخذيتكـ معي,


الجموح بمقاطعه حاده\أعذار ...وهو العذر ينفع ...رجال علقني سنين وسنين..مافي خاطري له اليوم الا
المشاعر الي كلها وجع وقهر وأنين...والومك ليش..أختك ومعك وتحت عينك...على أيش الومك...!

حاتم بضجر \أنتي ليش مستمره بعنادكـ... ماشبعتي عناد كل ها السنين...أتـركي اللوم الحين...وصف الأوجاع...وأبدي
أنتي وهو من جديد...قلبين يجمعهم ربـي بحلال...أذا تبين مهر عالـي كـ رد أعتبار...أطلبـي...وأكسري ظهره بـ الرقم لو تبين...

والله مَ يرد الرقم الي تحطينه قايد...الا بيضاعف لك المكيال...!


غرقة بضحك لتردف...\مهر...ليش هي الفلوس تطيب بعدها النفوس..والا ترجع يوم واحد من سنين مضت...والا تجيب
طفل معي اليوم ينام بحضني ويصحيني ...

والا ترجع شعر أبيض وتحوله لـ أسود...قول ها الفلوس والاها الشروط

هي بتـطبب كل الجروح القديمه...هااا؟


حاتم بتهدئه \السنين هي التي تداوي السنين...عاقبيه بمثل ماعاقبك فيه..أوجعيه وكيلي له الوجع ضعفين..لكن تحت سقف واحد...
وش جنيتو يا الاثنين من كل ها السنين...وش حصدتو غير كل واحد شايل على الثاني في خاطره الف لوم..!


الجموح بحده \أنت أكيد تمزح..أجتمع انا وهذاك المجرم تحت سقف واحد.. هذا مفروض يحرمونه من شهادة المحامة المشكوكه
الي معه ويحطون بـيده الف قيد...وبدال مايكون قايد يكون مقيود..!


قاطعهم رهان وهو ينزل من الـدور العلوي على ضجيجهم...\الجـموح...أهدي شوي ..وفكري بعقلك...أعرفك عاقله يَ الغاليه..!


لمت يديها على صدرها لتردف بغضب \أها...متفقين اليوم علي كلكم...وبصف قايد...؟

رهان بخطوات متقاربه لها \لآ...بصفك أنتـي...ولآ...حنا بضد قايد...أنتم أثنين لآزم يطيح الي في راسكم ...وماراح
يطيح الي في راسكم الا اذا أجتمعتو بزواج...هو يبيك...و...أنتي بعد كنتـي تبينه..!

أشارة بيدها ..\أيه...[كنت..]...وهذا الشي كان..من الماضي...والماضي مايرجع أبد...




لـم يشعرو بـتواجد أبو حاتم وأم حاتم بـ الصالة المفتوحه...التي كانو على بعد خطوات منها...


الا بعد...



أسترجاع أم حاتم...!






أنتبهت الجموح لتواجد والدايها...لتتراجع بخجل...



وتسقط عينيها على حاتم الذي أنثنى يجمع الأوراق ويلتقط حقيبتها

الملقاهـ...!


أبو حاتم بمداخلة هادئه...\ وشلون يا الجميح...يعني رافضه ولد عمك...و..ماتبينه؟


بـثبات \أيه نعم مَ أبيه ...


أبو حاتم يردف\ولد عمك ويبيكـ...ولآ..أحد بجابرك عليه..لكن أذا رفضتيه ترى ماتطـلعين من عيال عمك...تخـيري فيهم من تبين







تراجعت بـصمت وهي تعد بـأوجاعها من هم أولاد العم..!




لآيوجد غير قائد...!



وأخرون أصغر منها بكثير...أو...أكبر بكثير جداً بـسن في جنوب المملكه...


لعمـ لم ترهـ الا قليلاً..


فقد أثنته الحياهـ بعيداً عنهمـ فقد تبع ذلك العم رزقه...


وأبتعد رويداً رويداً..حتى باتت أواصر الوصل بينهم شبه مقطوعه..


أتصال بين الحين والاخر...

ترد هي عليه...

ليسلم بصوته المتعب...ويسأل عن أخيه ..ويتلقف الـهاتف أخيه..

أو زيارة كل بضع سنين تجود بها ...فقط......


وأبـي لم يلقي هذا الكلام على مسـمعي ..الا ...



لـيجبرني بلطف غريب على قائد ويصرح لـي بأن [..قائد..] هو فقط نصيبي وقسمتي بين خلق الله ومعاشر الرجال...!







أبو حاتم \وش تفكرين فيه يا جموح..؟



الجموح بـصوت منخفض..\أحسب عيال عمي كم أنا أكبرهم .. أو.. أصغرهم...لـقيت واجد في الحالتين..

أردفت بألم\وشلون تخيرني وأنت في ثنياها مجبرني...ليش يا أبوي تجبرني ...!


ابو حاتم بهدوء \أنا ماني بجابركـ...لكن عندي عيال عمكـ وقدام عيني وأشوفك..ولآياخذك أجنبي ماعرف أرضك من سماك عنده..

ولد عمك يصونك...ولآهو بهاينكـ...

لكن الأجنبي أقله لآجبـتي عليه عيال ..وتطلقتي حرمك من شوفتهم ...والآ.. خذا بناتك وتربو بعيد عنك وأذا كبرو خذو البنات منهم

وفيهم...

زيارتهم لك محسوبه..وشوفتك لهم محسوبه...


وأنتي عيونك وقلبك لي بيشكون عقبها ..!


علميني يا الجموح وش حيلتي وقتها ...أذا شفتكـ مكسوره ولآ أقدر على جبر كسركـ...؟




أردف بـصوته الرخيم\يابوك قايد..تعرفينه ومايجهلكـ...ضم الأم والخوات تحت جناحه..



لآهو راعي عربده ولآعلوم رديه...شهاده..و..عقل..وثقل..وكلمة مسموعه..أذا حضر كفى ..و..وفى ..وشلون ينرد من مثله...


أرتفعت عينيها بألم..\يبه كل هذي السنين الي ضاعت من عمري مافيه أحد ضيعها غير قايد ...

كيف تبيني أخذ من ضيع سنين عمري...؟


أردفت بألم\وليش عيال العم هم الي يصونون ..و..لآيطلع منهم العيبه با العكس...

عيال العم لو نسلم منهم كان نص المطلقات ماهم مطلقات ولاعلى ظهورهم الف عله والف هم...؟

كم واحد تزوج وحده وهو مايقرب لها ولآهو من جماعتهم صانها وأكرمها ..وحطها فوق راسه مثل التاج

..وصار لـ أنسابه نعم النسيب ونعم العضيد...

أبوحاتم..\صح كلامك يابنيتي وماعليه خلاف ..لكن ياجميح...أنا ماعطيتك فاسق ولآفاجر..عطيتك مصلـي وصايم...

ماعلى قايد عيب...غير عناده الي كان...

وأنتي لو أنك ماركبتي راسك وأصريتي تكملين دراستك مع أخوكـ.. كان ماطارت السنين بينكم...

وأنا مانـي من الي يقول القول وينفلق منه عشرين قول فلا تفشليني عند جماعتنا ..تراني والله مارخصتس فلا ترخصيني ..!


الجموح بـوجع\يا هذي الدراسه الي حطتوها شماعه لـكل عله...!



حاتم بـتهدئه\يا أبوي...ياليت تترك الموضوع لـفتره تفكر فيه الجموح أفضل..وتشوف وش الصالح لها...

بغض النظر عن عناد وتحجير قايد لها طول السنين...

الا أنه يحبها ومهتويها...أنا أدرى الناس بقايد ...

وجه نظراته لـها \يثمنك قايد بكل غالي يا الجموح لآتبـنين الصوره الي تركها براسك بعد موضوع سفركـ على شخصية قايد...

قايد أستثنائي حتى بحضوره وبمنطقه وبـجوهره...

لكن ممكن الموضوع الي كان صغير وكان ممكن يلملم بوقتها بس ماتوقعنا أن يكبر ويكون بهذا الحجم

الي كل سنه عن الثانيه يكبر أكثر...



الجموح بحسم \ زواجـ من واحد من عيال عمـي وأولهم قايد مرفوض بنسبه لـي...

لو أنطوت سنين عمـري قدامـي...أعذرني يبه...ماقدر أدفن روحي مع أنسان مثل قايد...

قايد مجرد مراهق في ثياب محامي...أو..متسكع أتعبه الضياع....!





أستدارت بغضب لـتصعد الدرجات وتقف بنصفها بعد صوته الحاد...!




أبو حاتم بحده\ لآتروحين قبل لاتسمعين أخر كلامي في الموضوع الي عالق من سنين...

يا الجموح أنا عمري مآ شديت عليك فـي شي...ولآ...أجبرتك على شي..

كل شي تبينه وتطلبينه أقولك فيه سمي ولبيه..

أقدر بناتي وأكرمهم ماني بجابرهم مثل بعض الرجال على أردى الرجال..

ولآموجعهم ولآحارق قلوبهم بـأني أقهرهم وأغبنهم..

لكـن مسألة أنكم تطلعون من عيال عمكمـ أو..جماعتكم با الكثير...فـهذا الموضوع منتهي وخالص وقافل بابه..

عيال عمكم وقدامـي.....أذا أوجعك قرصة لك أذنه...أذا بكاكــ أدبته لكـ ..

أذا زعلكـ عاتبته..عمه ولـي يد وكلمة عليه...كأني أبوهـ...

أنتي منه وهو منكـ..لآصار طلاق ولا شي...عيالك قدامك تقدرين تشوفينهم ماياخذهم ولآعاد لي حيلة أردهم لكـ...

أسمهم من أسمك...أهلهم أهلكـ...أذا مت وغابت عيني تقدرين تاخذين ألي تبينه لكن دامني حي ...

وعيال عمك مافيهم الـداشر ولآ السكران فـ عيال عمك اولآ لك من الغريب...الي ماعرف عنه شي..

أنتهى كلامي ...وأنتي عقلك راجح وفاهم...ولآظنـي تطلعين بحسبتك خسرانة الخفين..!





القت نظرتها الجموح على والداها الـمحمر وجه من الغضب...لـتنسحب بهدوء وتتركه...,



.
.
.

بأي قانون نبقى على ذمة قلوبهم وهم غائبون...؟
.
.
.

بـسياره...


التفت بهدوء والأبتسامة تلعو وجه..\ها مبسوطه...؟

أميره ورأسها يطل من بين الأكياس الكثيـره الممتلئه العاب لها...\كثيرين كثيرين ...أصلين أنا أحبك قايد..مرررتين..!

غرق بضحكـ...\وأنا عشرتين...

مي تدخل هاتفها حقيبتها \ أبو نايف ودي أقولك موضوع ومستحيه منكـ...!

قايد بعدم مبالة \تفـضلـي..ماله داعي الحياء..!

مي بهدوء\ والله المصروف الي ترسله لـي ولختكـ أميره سبب لـي مشاكل مع أهلـي وخاصة أخواني..

تعرفهم عطالين بطالين...وصارو ياخذون المصروف من أميره...

وأنا مثل ماتعرف بتزوج بـعد فتره...وأنت تبي أميره تجلـس عندك ما أخذها معـي...

وأبي أجي أجلـس بوحده من شققكـ الي تأجرها لـناس أنا وبنتي...ونقطع الشر الى أن أتزوج...ها وش قلت...؟




أنلجمـ تماماً من كلامها...


ليتدارك بعد ثواني \وش ظنك بخليك في شقه لحالكـ لارجال ولا أخو...لآوالله أبد...!

مي بمقاطعه \ والله هذا الي بصير أنا ماعاد بتحمل..أنت تعرف أخواني من سجن لـسجن ومن حفره لحفره ثانيه الله يهديهم...

وأنا مكسورة جناح ياخذون فلوس بنيتي..يرضيك يعني يرضيكـ...!


قاطعها بـثقل\مـي بلاش لعب على الذقون لو ماعرفك زين صدقت أنك مكسورة جناح...!

مي بغضب\وش يعني تعايرني والآ تتشمت فيني لاتنسى أني كنت زوجة أبوك ومثل أمك بعد ...

وبعدين حشمني بكلمة خاله لو سمحت..!

أبتسم \لآوالله وصايف منتي بمقامها ولآبمقامها أي مخلوق..فلا..تعقدين المقارنة الي بتوجعكـ..

وبعدين تراك من عمر خواتي...فـ...خلـي الطابق مستور...ي [خاله..]...!

مي بتأفف \ طيب ياقايد...لـنا الله دام الدعوه فيها وجعات با الحكـي...

أردفت\لآتنسى أني كنت مغصوبه على أبوك ومغلوبه على أمري...وأبوك صح أن عشرته كانت زينه لكن أنا كنت بعمر عياله...

الله يرحمه...

قايد \والله عاد هذي الملامه حطيها على كتف أبوك ..والا..أبوي يحسبك راضيه على حد علمي ماقلتـي مغصوبه الاعقب مامات...
وأبوي كان رجال متشبب ..و..يعتبر وسيم ..دلعك كثير ولآتنكرين عيشك أحلى أيام عمرك يا صغنونه فلا تكثرين لطم الحظ الكاذب...!

يالله...شي وأنتهى والله يرحم الشيبان..!

مي بـتأفف وضيق\يعني الزبده وشلون منت بحاط لنا وحده من الشقق نجلس فيها مع أختك...؟

قايد \لا...بفضي لك جناحي الي ببيتي تجين تجلـسين فيه أنتي وأختي...

مي بصدمه \وأمك..أمك مارضت على أبوك من يوم خذاني...ومات ماجاته يوم وصى عليها على فراش موته...

تبيها عاد ترضى أجي أعيش عندكم...أنت مجنون أكيد...!!!!!

قايد \المجنون هو الي يتركك تعيشين بلحالك مع بنت صغيره بشقه ..تبين أهلي وجماعتي ياكلون وجهي...

والا تبين العيب يلحق أبوي بقبره...

أحشمي الحاضر..وكرمي الميت...وأبد...ماهو بصاير شي...جهزي أغراضك بجي أخذك ها اليومين بعد ماجهز الجناح لكم...

ويا الله ي مي أشوفك على خير...!


ختم كلامه وهي تنتبه أنها أصبحت عند باب منزلهم...


القت نظره له غاضبه لـتجده ينزل ويفتح باب أميره...!





فتح الباب الخلفي لـيجد أميره تتظاهر بنوم...



شد قدميها له...


لتتضايق منه...وتفتح عينيها...\يادب عورتيني...!



شدها بلطف له..


لترفض هي النزول متشبثه بمرتبه...


قائد بملل \ أميرهـ..وبعدين..وش متفقين عليه..ماتسوين حركاتك هذي كل ماجيتك..يعني لآزم تزعليني...!



أميره بختناق \يطقووني دلآل وخواتييه يطقوووني..مآبـيييي...


مي بغضب \شفت حتى أميره متضايقه من الوضع...مالك حل الا شقه لنا...يا أخي شيك علينا كل يوم...وش ها الحرص الزايد...!




تجاهلها..



لـيردف بحنان لـتلك الصغيره \خلاص بقول لـ أسامه لاعاد تخلي خواتك يطقون أميره..يا الله أموره أنزلي..شوفي الناس بشارع


يناظرونا بعدين يقولون عندهم بنت مو مؤدبه ماتسمع الكلام...!



تجاهلته تماماً...


لتلقي برأسها من جديد على المرتبه وتدعي النوم..!



مي وهي تقترب من الباب ..\ أميره حبـيبتي خلينا ندخل...خلاص قايد بيخانق دلال وخواتها..أنزلي ..!




لآ...جواب...!



قائد شدها له لـيحتضنها...تحت بكائها الطفولي المتـرجي أن تذهب معه...



ليحاول دغدغتها ب شعيرات ذقنه...



فتطلق بعدها ضحكه تجعل أنفها الصغير وفمها يختبئ بـرقبته بغضب من أرغامه على أضحاكها..



همس لها بحنان \خلاص المره الجايه أن شاء الله وعد...أخذك عندي ومَ تنامين الا بحضني ...


بحزن وهو يناولها والداتها لتحملها \أصلين أنت مَ تحبيني..آنت لو تحبنني كان أخذتيننني..!


تقدم بخطوات موجوعه ليشد كفها الصغير ويقبلها ...


ويتظاهر با الغضب\أنتي ليش كلبوجه كذا...قلت لك وعد يا بنت خلاص أنتهينا..ماتسمعين..!


أشارة با أنامله الخمس جهته بغضب وقهر \كش عليك..!!!

ليغرق بضحك ويشير ب أنامله له \وعليك يَ ام لسان طويل..!



ماهر دلف باب الجناح غاضب جداً..ليلقـي سلاماً خفيفاً..


الدانه وهي تبعد مفرشها عنها...\وعليكم السلام...وش فيك عسى ماشر...؟


ماهر يحرك يديه بغضب \ مافـيني شي..؟


دست قدميها في حذائها الـناعم ...لتردف\ وش مزعلك..مره واضح عليك محموق حبـيبي...,


نزع شماغه وبتأفف \ دااانه...قلت لك مافيني شي..خلاص أنتهينا...أنتي وش مسويه بعد الدوخه الي فيك...تقويتي الحين

والا تبـين أوديك المستشفى ..؟


الدانه وهي تشد روبها الـحريري على كتفيها \ مآدري ماهر...يمكن..!

التفت له وبستغراب\ وش ممكن..؟

أبتسمت \أحس حامل...يمكن أكون حامل...!


شدت أناملها على بطنها مبتسمه...وعيني ماهر متعلقه ببطنها...


مآهر \ متأكدهـ...!

الدانه بخجل \أحس..!

ماهر بملل \دانه مو زي المرات الي راحت..أجيب لك تحليل حمل تشوفين..؟

الدانه بـأرتباك \لا...خلينا نروح نسوي تحليل أحسن..ونتغدا برا...؟

ماهر بـملل وهو يهم باالخروج\أنا متغدي ...خلاص أجهزي وأنا بطل على الجموح من ثم بنزل أنتظرك بسياره...لآتتأخرين علي


الدانه \ عشر دقايق بس...وأكون نازله لك..,




.

بأي قانون نبقى على ذمة قلوبهم وهم غائبون...؟
.
.
.


طرق الباب ب أنامله...


لـيفتحه بعدها ويترك الباب مشرع...




مستلقيه على سريرها....محتضنه لـجزء من وسادتها....,



حاتم وضع الأوراق بـمكتبها الـصغير....من ثم وضع حقيبتها على الكومدينه...!


التقطة عينيه أنفاسها المتسارعه...




هو بتأكيد بكاء ...لآ...تريد لـ أحد أن يتطفل عليه...!



جلـس بقربها ...لـيضع أنامله على شعرها بـحنان..\جـموح..أأ..


قاطعته بصوت موجوع..\بس مابي منك أنت بذات حرف...!


حاتم بوجع \يا جموح أنا والله العظيم ماهو ضدك..و..لآ...أبـي أقهرك ..ولآ أغبنك..تبيني أزيد وأعيد الحكي الي قلته لك بسياره أجل..؟


تحركة بهدوء لتجلس \أبيك توقف معي اليوم مثل ماوقفت معي في المره الاولى...قايد مابيه..



صمت ليزفر بضيق بعدها...وينزل عينيه لـ الأرض..





الجموح \ حاتم..كيف تقضي حياتك وتشارك لك انسان هو الي ضيع زهرة حياتك..بعناده وأنانيته...

لتردف \أنا دكتوره جامعيه

تعبت على ماحصلت الشهاده الـي تتمناها كل بنت ..ماخالفة شرع..ماقتلت أحد...كنت أظن أنه مسألة يومين ويرضى

وأذا جيت بعد ماحققت أجمل شي بحياتي..أحصله مبسوط ومستانس لن حياتي هي حياته..ونجاحي هو نجاحه...

ماكنت أتوقع ولو واحد بميه أن يكون متمسك بعناده ويطلع لي بقصة تحجيره...عشان أيش...عشان يوجعنـي بزعم أنـي

عنيده وعاندته...أيه بعانده...أيه...بكمل تعليمي الي هو الركيزه الأساسيه في حياتي...الحب بداله الف حب والزوج بداله زوج

لكن الشهاده..قولي من يعوضني اذا راحت...؟


أشارة بختناق بيدها...\ زي الثريا...قدمت كل شي لـ فهد..وأخر شي...ماحصدت شي..لآحب ولآشهاده..ماحصت الا الجروح
والم والوجع الي مايندمل طول العمر ماهما تصنعت أنها بألف خير...!





.
.
.

أنتي يا الجموح...!



جامحه حتـى با الجروح العشوائيه...


أنتي ..


كَ من وجد رمح واقع بقـربي...

فلتقطيته فكسرتيه بـصدر أخيك..!

لمآ...يا الجموح..!

أقسم بأني لم أجرح روحك.. ولو.. لمره...

لمآ ضاعفتي الوجع لي الان...!

و

حطمتي أضلع الصدر...!

.
.
.


أرتبك ...لـيردف بألم..\ثريا بيعوضها الله خير...وأنتي...بعد...خليك ذكيه وأحسبي الحسبه زين...!


دلف الباب ماهر...لـيدخل وبمقاطعه\ وش فيكم...!


أرتفع رأس حاتم لـيزفر بغضب \وش فينا..مافينا شي...والا ..أنت أذا مالقيت لك جنازه وشبعت فيها لطم ماترتاح...!


أبتسم بستخفاف \أصلن اللطم مايجوز...بس التشبيه حلو لوضعكم أعجبني...!


برقه يداعبها وهو يلتقط أختناقها\ أنا أخو الجامح...والله ماحد يغصبك على شي وأنا حـي...لآتضيقين صدرك..ماعليك منهم...!


مسـحت دموعها بـألم \ الله يطولي في عماركم كلكم..ولآ...يبين غلاكم...,,

حاتمـ \ مآهر...يآ أما أصفط لـ أختك الخير والا أقصر شرك...أنت تشوف في قايد شي ينعاب...ما تصفطه لـ أختك..!


بهدوء يتهادئ ..\والله مافي أبو نايف شي ينعاب..الا...العناد والتمطيط الي صار ...بعكس ولد عم ونسيب

وأخو ينحط على اليمنى في كل شي...


حاتم أشار بيده له \خلاص...جزاك الله خير...وأقصر باقي الحكي الي ماله لزوم...!


ماهر \الا له لزوم..ولآزم تدري بهذا الشي الجموح...أذا ماتبيه ماحد بغاصبها..وباقي في ها الصدر نفس يطلع ويرجع...يبي
ولد نايف الطيب يبشر فيه...ويبي المناشب يبشر فيها بعد...!


حاتم بغضب يقف \ مناشب وشلون مناشب..!

ماهر يرفع كتفيه بغير أهتمام \والله...على حسب...يا تشمير كم...يا جلسة شيخ...!


حاتم يلتقط طرف جيبه أخيه العلوي ليدفعه قليلاً للوراء بقرف\سود الله وجهك أنت وكلامك...وش تحسب قايد أنت...!


الجموح بغضب تقاطعهم \ أطلعو وأتركوني أرتاح...مو ناقصه هوشات فوق راسي بعد...!


تراجع حاتم وماهر بعد كلامها لـيخرجا من الغرفه معاً...!





من ثم...





زفرة بضيق وبثرثرة روحية...!











بودي لو أسـرق رقم هاتفه..


من ماهر او حاتمـ..

و

أكيل له الشتائم...

فـتصب في أذنيه كـ حمم من بركان..

بودي البصق عليه...

وأن أثرثر على مسامعه ما أحدثه بـداخلـي من أوجاع تتصاعد..

بـودي لو لـي قوة عليه...

وأرمي بـجسده ذاك المتغطرس من أعلى جبل ...

فيتهاوى أمام ناظري ويتدحرج ...

حتى يصبح جثة هامدهـ...


كـ سنين عمري المـتهاويه...!


بودي أن أصرخ بوجه..


هل أنت مرتاح الان..

بأن علقت أعمارنا بين الغيوم وجعلت أعمارنا كا المراجيح..؟





بودي أخباره أني كنت له عاشقه..


وهو من علق مشنقة عشقـي له بأن أمتطى جواد أبن العم الذي يحق له مالا يحق لغيره..!


وأستخدم معي قانون قبلـي غير مدون لكن مختومـ بأضلعهم بـ أسم التحجير...!


وذلك كـ رد فعل غاضب بعد سـفري لـدراسه رغم عنه..,


لم يتبقى له الآن أي بذرة حب بريئة بداخلي...


لم يتبقى شي سوى مقت لـشخصيته ولـحضوره..



ويريد مني أن اتزوجه..كـي يستعبدني كـ حمقاء..؟


ويتجبر علي بـقانون الرجال...!


هيهات هيهات يا قائد ..


فـقد نبذنا الرق منذو دهور...


ولم يبقى سوى حرية ..


لآ يمكنك أن تقيدني بقيودك فمازال بروح متسع...

وأن أجبرتني على قانونكـ...

فصدقني س أكويك وستتوجع كما أوجعتني...!

.
.
.


بأي قانون نبقى على ذمة قلوبهم وهم غائبون...؟
.
.
.
با المساء...
.
.
.
فتح باب الفله الداخلي

ليجدها بـا الصاله...

أم قائد بـفرح \ يا مرحبآآآ..يامرحبآآآ...يا مرحبآآآ...!

قائد يشد الخطوات لـها بـ أبتسامة ويقبل رأسها وكفها \ الله الله ترحيب يشرح الصدر ياالغاليه..

أم قائد \ لـن الي أقبل شوفته تشرح الصدر...وينك يا وليدي ماجيت اليوم تغدا عندنا أنا ماعلمتك أن اللقمه ما تهنى لي

وأنت منت بقبالي...الله يخليك لي..

شد كفها من جديد ليقبله ويردف \ ماعليه يمه أنجبرت أتغدى برا...والله يا ميمتي مابي أذوق شي الا انا وأنتي متشاركين بصحنه
لكن تعرفين مشغالي جعل عمرك طويل..

توجهة أنظارها للقبله وبحنان \ياجعل كل خطوايك توافيق...,

أبتسم \أمين...

ليردف \ ياالله يا أم قايد عندي لك خبرين وأحد زين... و..واحد نص ونص..!

وجهة أنظارها له \كل شي منك زين...عطني العلم الزين أجل..لكن قبل ماتعلمني أنا بعد عندي لك خبر زين!

أرتفعت أنظاره لها وبـفرح \ قولي يَ أم قايد..أسمعك...!

وضعت يدها على كفه العريض الأسمر\ ثريا..وافقة على أبو سلمان...وتقول علمي قايد أنها موافقه..!

أبتسم أبتسامه عريضه وبصدق \زين الحمدلله...ماهي لاقيه مثل صفوق...رجال عاقل وبيحفظها أن شاء الله...فرحتيني
يمه..أحسبها بتقعد سنين متعقده من فهد ...

أم قائد بحنان \وأنت وش عندك من الأخبار الزينه..؟

أبتسم وبشوق \يمه خطبت الجموح اليوم بشكل رسمي...ونتظر تحديد الملكه من عمي ...وأن شاء الله ها اليومين!

أجتاحتها فرحه عظيمة لـتغرق في تلك الكلمات المتلعثمة \ أنت تتكلم صادق...هو صدق يا قايد...!

قائد \أيه صدق يمه..خلاص خطبتها من جديد..,




وقفة بـفرحه لتحاول أن تعبر عن فرحتها بتلك [ الزغاريد.]...لتفشل وتختنق بدموعها...!


وقف بـألم ليحتضنها لـصدر وتغرق هي بذاك الصدر الذي هو با الفعل كل شي لها...!


فـ...

هو الابن [..الوحيد..]

الذي مات بعده عدة أبناء ذكور...لم يتم لهم الشهرين حتـى يتوفاهم الله...

من ثم أتت الثريا..من ثم...نجد...من..ثم دانه...جميعهم بشق الأنفس ولادتهم..!

وهو الذي وقف بقربها ...من بعد خذلان حب أخر...فآحتضنها لصدرهـ...و...قوية بقربه...



وهو العاشق الذي تشفق على طوي السنين لسجل عمره ولم يقترن بمعشوقته...


هو القائد...الذي تولى مقاليد المسؤليه منذو أن كان صغيراً...

وكبر...وكبرت تلك المسؤليات يوم عن أخر ..

وتلك الهموم يوم عن أخر...!

تريده أن يرتاح مع من أحبها...ويغلق عليهم باب واحد..

فـلقد ذهب العمر وأنطوى على عناداً لآطائل منه غير الأوجاع التي تتراكم لكليهما...!





قائد بـمداعبه\يمه الله يهديك...ترى مابعد جات موافقة بنت تركي يمكن لها راي ثاني...!

وصايف \بتوافق أن شاء الله بتوافق...لكن حطها بعيونك يا قايد ترى الجموح الكل يتمناها عنده زوجه..والله انها القمر
الي يشد له العين وانها الي تنحط على الجرح يبرى...!

قائد مبتسم \الله يكتب الي فيه الخير....

وبستغراب هي أردفت\وش هو الموضوع الثاني..؟

قائد بأرتباك \خلاص خليه بعدين يمه...ملحوق عليه...بيكدر خاطرك عقب هذي الفرحه..؟

بأصرار \وش هو...الا علمني ...

تراجع خطوه \يمه بعدين فديتك...

ام قائد بغضب \علمني ياولد...!

قايد بأخفاض جناح\ مرة أبوي ..مي...دقت علي تبي تطلع بشقه خاصه متخانقه مع أخوانها عشان مصروف الي أرسله لـ اختي أميره
..وهم يناشبونها فيه..وتعرفين مارضى تسكن بشقه...فا ..من بعد أذنك بفضي جناحي لها تجي تجلس فيه لين تتزوج....ولآودي
أحرم منها أميره ها الفتره الي بتجلس فيها مع أمها...,






أنتظر ردها...




لكن الصمت حلق فجأه على المكان...


لـيستطرد\ها يمه وش قلـتي...؟




وصايف بـغضب \ ماجتمع أنا وهي في مكان واحد ي قايد...فآ لاتكثر حكي...



قايد \يمه...وين أخليها..مالها الا أنا...بحط لها الجناح حقـي....و...


وصايف بمقاطعه وهي تنفض يدها بغضب\أجل بـظهر من بيتكـ...


قايد\يمه الله يهديك وش ها الحكي تبـين تظهرين من بيتي تراها ماتسوى مواطيك لكن أنا مجبور ..والله العظيم مجبور...

تكفين يمه راعي هذا الشي..

وصايف بغضب شديد\ عيشتي عند ناصرأخوي أبرك الف مره من عيشتي معك عقب هذي العلوم..مابعد ماتو أخواني ياقويد ..

قائد \يمه..وش ها الحكي تراك العاقله الرزين...و

وصايف بـحده\وتعلمني العقل والرزانه في تالـي شبابي...وش بعد ناقص...؟

أردفت \أجل مي بنت سيف...تـجيبها عندي...تسكن معي..وتحت سقف واحد أنا وهي...

لـيه...؟

وش مربيتك ومكبرتك عشانه...؟

عشان تذلني بتالي شبابي وتوجعني وجعة ماوجعها عدواني لـي...؟

بتفهم \يمه يا عسى يفداك كل غالي..و..كل ثمين ياراس المال...ي المكسب الصافي...

وش ها الحكي...أنا أكسرك أنا اشمتهم فيك....

ليه يا الغاليه...؟

والله أن مي لو أن ماعليها بنت من ابوي..أن مايحلقني مشروه فيها

لكن يايمه...

قاطعته بشراسه..\دايم فرحتي مغمسه بوجع وبـكل عله...تفرحني بخطبتك وعقب تنكس أعلامك علي...

تبي تجيب ذيك العوبا عندي....؟

تبي تفرد جناحها عندي وتكسـر جناحي...؟

والله ماكان العشم ولا أكبر الأماني فيك يا ولد بطـني...؟

قايد \يايمه..

قاطعته \أأأأوص ولا كلمه...

الوجع بلغ أعلى حدوده بحنجرتها...\تجيبها عندي..هذا والله الي ماهوب بصاير....



الثريا تدخل بهدوء \ عسى ماشر وش صاير...؟


وصايف بحرقه\ تعالي يا الثريا تعالي...قايد أخوك...بـيسوي شي عجز عنه أبوك...

يبـي يجيب مي تناصفني البيت وتشاركني المكان...لآوالله ماهو بصاير ...


الثريا بـستغراب\هدي نفـسك يمه...أكيد أن في الموضوع لـبس الله يهديك...قايد ماهو مسوي أي شي يوجعك...

الأكيد أنك ما فهمتي الموضوع بشكله الصحيح أجلـسي أرتاحي..هدي..لآيرتفع ضغطك...


وصايف تشير بيدها \ أذا هو مسـوي فيها المحامي الكبـير راعي الحقوق والعدل...

فا انا أمه الي ربته بكل سنه من عمرهـ وجع وألم....

هذا من غير زفرات الولاده والحمل...

يجيني على أخر عمري...

ويقول بسكن الـطبينه بـجناحي يمه....!

أردفت بحزن شفاف وهي تجـلس على الاريكه\لآوالله الي خابت ظنوني فيك ياقايد..

لآوالله الي ضاع مشروهي على تالـي الناس دام خابت فيك هقاتي...
لآوالله الـي ماعاد فيه جرح أكبر ولآطعنه من الي تبي تسويه فيني...

تاخذ الخنجر الي رماه غيرك عشان تغرسه في صدري...وتقول يايمه الواجب والـمنقود....!

أنا من علمك الواجب والمنقود...أنا...!

أنا من علمك كيف تاكل وكيف تشرب...؟

كيف تمشي وكيف تضحك...؟

انا أول جلسه لك بـصغرك ذبحة لك وقربت الشحم ...أبيك تظهر رجال...كفو...

عضيد لـ للقريب..و..ظل أجي أنا بـنحره...!

أنا أمك...!


تدري وش أمك...؟


جنتك ونارك...!


ومن عظم فضلي مقرونة برضى الرب وبعد عبادته في القران..!

وش ترص الكلام لي وش بتقول..؟

وش الأعذار الي تبي ترتبها لـي برف مايل وتبي تقولها...؟



أنا الي علمك تشبيك الحروف ونطق الكلام...

وأنا الي أعلمك في كل يوم خطوه جديده ولو الشيب في شعرك ظهر..!


ياكيف يبي مني أقبل وأبتسم وأقول كفو يابو نايف في ذراك كل شي زين...!


خطوات قائد الهادئه لها

لـينخفض بـ تذلل...ويحاول تقبيلها لتصده

قائد بوجع \يمه جعلني فداء ها الرجلين..لآوالله ماني بمثل ماقلتي...
والله ان صدري لك درع وغطى من كل وجعه والا خنجر عدو...
خلاص ابشري ولآيصير الا الي يرضيك..
بخلـيها في شقه بس بسكن أنا معها...





لم تتحرك ساكن ولآتطرق بنظر لـه ...

بقت شامخه بنظرها كما هي...

لآ

تهتز ...









بـصوت ساخر تغلغل في صدع الوجع\ وشلون يعني...بتتركـ الحريم الي هم شعر وجهكـ...وتروح تلحق الناقد والمنقود...

لآ بالله كفـو يا ولد نايف..؟

قايد\يايمه...خلـيتني مثل الواقف الي بين الغار والنار...أن وطئ أحرق صدره ..وأن أرتفع ضرب الغار راسه...بقول لماهر
ودانه يجون هنا عندكم وش أسوي أذا أنتي ماتبينها هنا..!





وقفة بـوجع صامت...و...تركة المكان له...!




الثريا وهي تراقب خطواتها الراحله لـجناحها...


وبغضب \ وش تبي مي...تنثبر عند أهلها عساها ماتقوم...الى أن تتزوج...وتجيب أختي هنا...و..أنتهينا...ماحنا مكلفوين فيها...!

قايد \دامها مابعد دخلت عند زوجها الجديد..فـ أنا مكلوف فيها...تفهمين...هذي كانت زوجة أبوي و..أم أختي...لآتحسبين
والله أني سعيد بهذا الدور الي أداري فيه الكل..؟

الثريا \والله مي ماتستاهل شي...ماتستاهل الا من يصك الباب بوجها...ولآ أنت مجبور ...,

جلـس بضيق \ يا الثريا قولي الله لآيحدنا على أحد أفضل لك من هذا الكلام...!

الثريا تسكب له النعناع وتناوله له..\الله لآيحدنا على أحد والله يجعل أخلاقنا أخلاق أهل الجنه...

أردف \ أتـركي مني ها الموضوع...وقولي لي...أنتي موافقه على صفوق وأنتي مقتنعه والا تحصيل حاصل...!

خجلت و أرتبكت لـتتراجع...



قائد \ تكلمي لآتستحين...علميني...!

الثريا \ مآدري يا قايد...أنت تشوفه مناسب..وانا ماشوف فيه عيب...أذا فيه خير لي الله يكتبه واذا لآ...الله يجعل لي منه مخرج..
ويكتب لنا الخيره في أمورنا كلنا..!

قائد مبتسم \أجل الله يوفقك ...وأن شاء الله أنه خير لك...!
.
.
.

بأي قانون نبقى على ذمة قلوبهم وهم غائبون...؟

.
.



حاتم شد القهوه ليسكب له فنجال ساخن...\ وين قايد ياعم..؟


كايد بـستغراب \والله أشوفه يا عمك دخل البيت مستعجل حتى مامر يسلم علي مدري وش فيه..؟

حاتم مبتسم \ماعلمك أجل با العلم الجديد..!

كايد \خير أن شاء الله وش علمه...؟

حاتم \خطب اليوم الجموح...

كايد بفرحه عميقه \ بعددددي...أيه والله بعددددي...الله يبشرك ياولدي بخير..!

حاتم بخبث\ياالله عقبالك ي عم..؟

كايد بزمجره \أنت كأنك تيس مقطوعة أذانيه...وش له ماتقول ها الحتسي لعمرك..ها...تسم عمرك أنت يا التيس..؟

حاتم يقلده بتهكم \أنا ياعم..خلاص راحت علي ياالله براد الجنه...!!

كايد بتهكم \ ياالله براد الجنه...ياالله براد الجنه..الله من شين الفعول...!

حاتم \آفآ...والله فعولي ماخبرتها رديه...وش فيك ياكايد وش له ها القلبه الشينه علي...؟

كايد \ أنا وعايفن العرس وكلكم خابرين ليه...

ومضيع العقل ولد عمك عايفه عناد في أختك كل السنين الي راحت وهجده الله ياالله العقلان...!

وأنت يا الخبل كبرت با العمر ...وش بلااااكـ...فيك شي علمني ...أميمتك كل ماشفتها قالت والله ياعم

يقول مابعد لقيت مرتي للحين...ولآندري ها المره وين ديرتها وش هم أهلها...!


أردف \علمني منهم...وأبد..لآتشل هم بروح لـ أهلها وبيوافقون عليك...الا اذا كانت من بنات الفرنجين والخواجه...والله
ثم والله لآدري انك تبي منهم لآنت ولدي ولآعرفك.. يهود مايعرفون ربك..لآيصلون ولآيصومون...!


بمسايره خبيثه \ والله القلب ومايريد يا عم...!

كايد بغضب حقيقي\تبي بنت يهودي...أعقب ياحاتم..وأنا أحسب أنك أعقلهم...قلبي والله أنه داري...ينغزني دايم من صوبك...!

حاتم بهدوء \لآ..أن شاء الله ..الله يكفيني شرهم...وش لي ببنات اليهود ....أنا هواي في راعيات السباح العفيفات...!

كايد براحه \أجل علمني من الي في صديرك ..علمني ولآني بمعلم..أزهلها يارجال والله أن تزعد بصديري...!

حاتم بأرتباك\ وشلون يعني أذا ماتزوجت معناتها أنا أحب...طيب أفرض أني مَ حب ..ومابي أقلق مخي بعرس...وبزران وغثى..!

كايد بخبث \تسذوب مرواغ..!



غرق حاتم بضحك وصمت...!



لـيدخل قائد مبتسم لـ حاتم \يآهلا بولد تركـي...أشرقت الانوار...!!!



حاتم يقف لـيسلم \غصبن عنك أجل مشرقة بـا أبتسامتك البراقه...!


قائد بمغايضه \ايه فـيك قهـر ماهو ببسيط علي الله يكفيني شرك...

كائد بغضب \الحين ورى ماعلمتني أنك خطبت الجامح...؟

قائد ينثني ليقبل رأسه \هذاني جيت أعلمك...بس حويتم سبقني ...,

كائد \الله يبشره با الخير...والله ياعمكـ أني أستانست الله يجمع بينكم بخير...

قائد بضحكـ...\وزد على ها الوناسه ثنتين أجل...الثريا وافقت على ..[صفوق..]...

وبرد له خبر اليوم أن حنا موافقين ويعجل بعرس أذا يبي...!!


كائد \هذا اليوم المبروك..والله أنه يوم مبروك...الله يعوضها الكفو الي يستاهلها..تستاهل أم خالد من يثقلها ذهب..!




حاتم بغضب مفاجئ مقاطعهم\ وافقت...وشلون وافقت ..وليش توافق بهذي السرعه..؟



أنتبه قائد فجأه لـغضبه وبستغراب \ وش الي ليه وافقت..رجال كفو ..و...وافقت عليه..؟



حاتم يقف \ أي كفو..و..أي خرابيط...أختك توها طالعه من زواج فاشل ممتد لـ سنين طويله ..عطها وقت تلملم نفسها..ماهو
تبعثرها بزواج جديد...!


قائد بحده \عجيب منطقك ياحاتم..الحين أنا الي أبعثر خواتي...ماغصبتها ولآ كذبت عليها..أنا قلت لها عن الرجال وهي وافقة...!


حاتم \هي موافقه عليه...!


قائد بغضب \أيه موافقه...أنت وش بلاك...!


حاتم بغضب \وشلون توافق بهذي السرعه..تفكر على الأقل...أو..تستخير..تاخذ لها وقت يمكن يجيها الرجال المناسب الي أحسن منه..!


قائد بتهكم\لآ...شكلك اليوم ماخذ برد..أجلس حول الضو بس...من الي بيجيها احسن من صفوق ..!


شد الدله القريبه من الجمر لـيسكب القهوه لنفسه ويجلس بقرب عمه...






حاتم المرتبك فجأه...أستئذن وخرج...وتحجج بموعد..!



قائد بستغراب \وش موعده ها الي طلع له فجأه...أختبص فجأهـ الله يهديه!


كائد بـحسه الشديد وبحده\أعقب يا قايد ولد عمكـ خبصته هذي ماهـي عاديه...!

قائد يلتفت بـستغراب لـه..\ كـيف..!

كائد بفراسه\أقول لك الرجال أنعفس من خطبة الثريا..ولد عمك لو أنه مهتوي أختكـ وأنت مادريت..وهو ماقدم..!

أرتفع حاجبه بـصدمه ...\ أنت أكيد ياعمـ تهذي..الثريا وحاتم...!

كائد يشير للحيته \ والله ذا الشيب الابيض مَ طرد الأسود من عبث...ولد عمك مهتوي أختكـ لكن قاصر رجله من شي...

يا هو يمالـي نفسه هي بتوافق عليه والا بتفشله عند نفسه وأهله...والآ..مابعد حسم أمره يبيها والا ياخذ غيرها...!


تراجع قائد بصدمه كَ من سكب على رأسه دلو ماء....!

.
.
.

بأي قانون نبقى على ذمة قلوبهم وهم غائبون...؟
.
.
.

أه



كم عمري الان...!


من في عمري الان متزوجات ولديهن أطفال...


سعيدات با أزواجهم...


وبمشاكلهم وبأطفالهم...!





أريد أن أصبح أم قبل أن لآ أصبح...أبداً..!




أريد أن أستمتع بمشاغبتهم..بمشاكلهم..بضحكاتهم..بكبرهم سنة تتبعها سنة...



وبتقدمي با العمر بقربهم...وأكون سعيدة جداً بتقدم ذاك العمر لأن أطفالي يكبرون..وأنا أشيخ بقربهم...!


لكني عالقة بين رجل عنيد..لآ...يريد الأقتران بغيري..ولآيريدني أنا أقترن بغيره...!



وبحلم أمومة جميل يراودني كثيراً...


لكن لآ...أريده قائد لذاك الحلم الابيض..!





لدي بأحلامي ثلاثة فتيات وصبين...!


يصرخون بوجهـي دائماً يريدون الطعام..أو...يريدون الأستحمام...أو..يريدون التسوق معي...


وأنا أوبخ هذا...و...أكافئ ذاك...


أسرح شعر بناتي وأظفرها لهم...


أحدى بناتي تريد فستان أبيض...وأنا رافضه ..أريد لها الفستان الأصفر ذو الورود الصغيره..!



شقيقها يريد أن أضع قلم صغير بجيبه العلوي...والأخر يريد محفظه جلديه سوداء...يريدون رجوله مبكره بقلم ومحفظه...!


عنيدين أطفالي...وأنا أعشق عنادهم...!


تلك أحلامي التي تكبر معي يوم عن يوم...وكأني لست بثلاثين...


كأني طفله ترتب عرائسها على طرف سريرها وتعبث معهم في وقت قيلولة والدايها...!







دلفت الباب والداتها...

و

بيدها صينيه أكل لها...

برقه \جموح...

أستندت جموح على الوساده وبهمس \لبيه يمه...كان ماكلفتي على عمرك أنا مالي نفس بشي...,

وضعت الصينيه بقربها وبهمس \يا أمك لآتضيقين صدري عليك...أنتي وش فيك عقب ها العمر كله وتقولين الحين مابيه..؟

الجموح بألم \يمه لآتكثرين علي...قايد مابيه..!

أم حاتم بـحنان \أسمعيني يمك..وعقبه تكلمي..ترى الشهاده وأنا أمك ماهي كل شي في الحياة..

ولآتعني أنك خلاص صرتي فاهمه

وفوق الجميع...ترى الخبره والسنين والأيام هي الي تدق الادمي دق...هي الي تخليه يفكر بحكمه وبعقل ..!

يابنتي لآتسوين سوايا عمك كايد...والله أنه سولف علي مره والعبره بحلقه..

يقول ليتني طعت من نصحوني وأعرست يوم أفلست من نوف كان عيالي اليوم هم الي يشلوني..

وماني من حلق فلان لحلق علان..

كادت تنطق لولا أنامل والداتها التي وضعتها على شفتيها لتكمل حديثها ..\ يا جميح ياأمك..أعرسي..وجيبي لك ضنا...

ترى قايد ماهو مخليتس مثل كايد ونوف..!

ترى ماهو مخليتس وراسه يشم الهوا ..

اما بينشب بحلقتس ويطرد كل من نوى فيك مثل الحين..ويضيع عمرتس..والا

بتحدينه يبتلي برقبه..!

لآتبلينه وتبلين أهلتس..ترى ماهر مايرد عن الي براسه أحد..وقايد ماهو مخليتس لـ أحد دامه حي...!

أردفت بأشفاقه \ويا أمك شوفي نوف جمحت عن كايد..عناد كذا مثلكـ...وخذت لها واحد بهذل فيها وعناها...
...شقت بحياتها الله يرحمها لين ماتت...ومثل ماشفتي..
هذا عمك كايد يهذري فيها من حبه لها...لو أنها خذته كان أرتاحت

وقايد يحبك..لآتغلطين غلط نوف يوم ماعرفت تحسبها صح...ترى عناد قايد
من قطعة قلبه منكـ...

والا..
والله يابنتي أني أشوفه وأسمي عليه من عيون الحريم..من الأخلاق و زين الفعول..

مصلي ..لآيدخن..ولآسفريات ولآخرابيط شباب ها اليومين..طيعي والديك تفلحين أن شاء الله..!



صمتت بألم ...


لتردف والداتها..\ها ...ترى أبوك يبي رايك الحين...يقول ماعاد له داعي تطويل الوقت فوق الي راح..وجموح ماتعصى لي كلمه..!



صمتت..!



أم حاتم بأبتسامه وهي تردف على كتفها ..\نقول الصمت علامة الرضا مثل مايقولون...الله يوفقتس يابنيتي والله والله أن ماتندمين
ان شاء الله...من طاع والدايه فلح..!



وقفة والداتها...لتتداركها الجموح \يمه...


والداتها بـحب \لبيه..؟


الجموح \يمه...لـي شرط ...والشرط هذا ماراح أقوله الاعند الشيخ...والا ترى لو تسون الي تسونه على قايد مَ أوافق..!


أم حاتم بستغراب\علميني يمتس وش هو شرطتس..؟

الجموح \يمه..الشرط على قايد ماهو عليكم..ولآيسمعه الا قايد...ولآيكتبه الا الشيخ..غيره ماني ملزومه أقول لهم...!

أم حاتم \طيب يمك طيب...الله يقدم لكم الي فيه الخير ..



.
.
.

بأي قانون نبقى على ذمة قلوبهم وهم غائبون...؟
.
.
.



أندس بمفرشها الـحريري...

و

أبعد الغطاء عنها لـيشدها لـ ذراعه...

فلتت منها عبرة موجعه..

ماهر \....وش له البكاء الحين..شايفتني مستعجل يعني..؟

دانه وهي تمسح بأطراف أناملها عينيها ..

لتهمس \كنت متأكده أني حامل..ماتوقعت يطلع التحليل سلبي...

ماهر \يا دندون مالنا الا سنه وشوي..ليش مستعجله على الأطفال الله يهديك...والله انا عااادي...

دانه أبتعدت عنه لتجلس بقربه \ أنا أبي...أحس بيرتب أشياء كثيره بحياتنا..

ماهر يبتسم لها \من قال حياتنا مبعثره عشان يجي نتيفه يرتبها...حياتنا طبيعيه بس أنتي يمكن حساسه !!

شدها له من جديد...وبهمس \نامي يامزعجه..ياكثر ما تطقطقين على راسي يادندون..والله أنا منهك وأبي أنام..بكره

أبكـي على راحتك يا مزعجه أذا رحت لدوام..!

دانه بضجر تمسح أنفها المحمر \انا مزعجه.. والله أنت الـي كل شي عندك عادي..حتى الاطفال..يا ماهر ااا ...!

قاطعها بأن وضع أنامله على شفتيها وبتهكم \قلت لك ناااامي وأرتاحي الحين...ياالله هوووس خلينا ننام..!

.
.
.
نقف هنا
.
.
.
همسة محبه \يؤلم بصدق أن يكون اللعن معنى معوج للميانه..فَ كيف نشعر بِ القرب ونحن نطرد بعضنا من رحمة الله..؟

.
.
.

اللقاء يتجدد بأذن الله يوم الاثنين القادم أذا الله كتب لي عمر...
في موعد قد يكون [مسائي..] أن شاء الله...,
أستودعكم الله ...,

التوقيع
الله يرحمك يآ ستي و يتغمد روحك الجنه و يجعلك تشوفي مقعدك من الجنه و يبدل سيئآتك حسنآت و يجبر قلوبنآ ع فـرآقـك ،،

# آدم أجعل لحرفك حدود .. |~

رد مع اقتباس
روايه ثرثرة ارواح متوجعه .. للكاتبه / ضمني بين الأهداب
قديم منذ /26-04-2014   #13

يا جآبر القلوب أجبر
{ قلبــي }

الصورة الرمزية آلـدوقه | غـرور

آلـدوقه | غـرور غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 8994
تاريخ التسجيل : Jul 2010
المشاركات : 18,294
الوظيفة : Business Women
نقـــاط الخبـرة : 218451
التفاعل : %:
: % : % : %

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

.
.
.
ثرثرة 9
.
.
.
مدخل..,
.
.
.




,

ليه غايب ؟
و كيف أجاوب !!
انتي يا اجمل من سألني
ما كسر هـ البعد ..غيرك
ولا فقد هـ الروح ..
غييرررك !!
ولا فقدت إلّا | عبيرك !!
صدقيني ..
لو ,,,,, أجاوب !!
يشرق اليأس بـ[ سؤالك ,
وتسقط من الليل نجمة
وينكشف ستر المواجع
و الغياب اللي [ ارتديته ]
ينكشف ..
و أصييير | عاري !




صدقيني ..
في : غيابي !!
ما فقدت إلا ............ جروحي ,
و إرتباك الروح ,
و ........ إنتي !













( مابينك وبيني ) ..
جرح وغلا وعتاب !!
وو
أشواق ترميني ..
لـ أحلامي الأجمممل !
وأردّها ... واسأل:
من كسّر ايديني للنار يا .. حطاب ؟
ياللي تناديني
بـ [ يااا أعذب الأحباب ,,
ماهو كذا .. صوتك !!
كان ....... أجمل وأصدق
كان أعذب وأعمق
و كنت ,,
أطهر و أطهر !
منهو سرق صدقك ؟
من علمك | تجرح ؟!
من علّم جنونك ..
يشتاق لـ [ جروحي !
ياللي تناديني
لو ضمّني صوتك ..
و لو.......... صاحت ايديني !!
يبقى الحنيين ,, أحضان بين : الحطب والنار !!
يا فرحة الحطّاب















يا كذبها حروفي !!
لو قلت لك : مشتاق ,,
مشتاق لك ..
و و و أكثر ,
من : كذبة العشّاق !
يا سيّد حروفي ..
لو الهوى كذبة
و لوالوفاء كذبه / ولو كذّبوا العشّاق !!
أبقى أنااا ..
الأصدق ,
و أبقى أنا الأوفى ..
لا قلت لك :
مشتاااااق

.
.
.

بدايه..,



يسعد لـي مسائكم ...




يا أهل الثرثره



صفو النيه من ناحية ماهر أشوف أجماع كامل أن ماهر وراه شي.. و..متأكدين وجايبين الأثبات بعد..


يَ أحبابي..



قلبت الجوال وأبتسامة ماهر ماكان المقصد منها أنه مغازلجي أو متزوج بـسر...


أرجعو للحدث بهدوء.. و.. من الي كان وراهم بسياره..؟




[حاتم..]


بمعنى كان حاتم يتصل على ماهر وماهر كان متجاهله عمداً لآنه كان يبي يستفرد بجموح

..الى ان أجبره حاتم على التوقف بـ أنه أصبح خلفه...



بشكل عام ماهر شخصيه بعيده جداً عن المغازله.. و ..زواج السر واللعب على الحبلين ووووالخ...


فأرتاحو ماهر مَ عنده منعطفات ...ياحبكم بس لمضايقة ولدي العاقل...






بنسبه لـشرط الجموح الي كان نجم الردود ...,


كل شي طـرحتوه الا شي واحد ....


وهو بفعل بيكسر ظهر قايد وبتوقيع جموحي كايد ..!





سفر رهان...؟

أقلقتو أنفـسكم ...قبل الوقت بكثير...وفـرو القلق لـساتنا با البارت التاسع


.
.
.


لآتلهيكم الرواية عن الصلاة في وقتها..,


.
.
.

با الفله...


أغلق باب غرفة المكتب الخاص به بـشده...


هو

غاضب من نفـسه جداً...

غاضب من روحه...!

غاضب من ترتيب الأوجاع له...!

غاضب من كل شي...!

أرتفعت عينه لـمكتبته الـضخمه...!

أرفف أنيقه...وكتب كثـيرة جداً...

أدبيه ...علميه...تاريخيه..نفسيه....

هو مثقف من الدرجة العالية جداً...


حرك أنامله بين كتب مرصوصة بترتيب ...


من ثم شدها لتتساقط تباعاً على الارض..


محدثة ضجيج ورق...!



من ثم بـصق على تلك الأوراق المبعثره والكتب الكثيره... وجلـس بـغضب على الكرسـي يتأملها...!



لمآ...


عود روحه على الكتمان في كل شي...!



ثقفها بثقافة الذات الـصامته...!



وقيدها بقيود الهدوء في كل شي حتـى في [ الحب..]


لما هو لـيس كا قائد...في حبه...أعلن عن تمسكه بَ أبنت عمه وحارب لـيجعلها تحت سقف قبلت أم لآ...!


وليس كا ماهر...جهـر بأنه يريد أن يكفر عن ذنبه الوهمي ويريد الأقتران بـ أبنت عمه تحت أي ظرف..وبفعل أقترن بها...!


لما أنا العاشق الصامت في لعبة جنون الحب هذه...!




لما لآ أرتدي ثياب مجانين الحب...



فـ ..ثوب العقلاء تمزق عـلي ولم يعد يحتملني...!







زفر بضيق....!



أحببتها منذو سنين عديدهـ....


وفضلت الزواج بها عندما تكبر أكثر...ويشتد عودها....


وحزمة حقائب السفر...وكنت متأكد...بأنها صغيره ...


و

بتأكيد عندما أصل اليها..تكون قد أصبحت في أوج الأنوثه وكبيرة قليلاً...


لـ أنحر تماماً في غربـتي...بَ أن تم خطبتها ...و..وافقت على خاطبها..!


لم أرد أرتبط بها كا قائد وتقييده لـ الجموح....


فـ أنا مختلف تماماً عن قائد...أنا أريدها بلا قيود...فـ..نفسي لن تقبلها بقيود مرغمة علي...!


وأنسحبت بهدوء...


من ثم أقترنت بذاك القبيح..


وكل سنة تمضـي مع القبيح...هي تدنو بـي الى الموت الصامت...تشعل روحي ليلاً...وتصلبها نهاراً...!


وفضلت أن يخمد ذاك الحب..لعل الله يأتي با الفرج..وأقترن بـ سواها....!


خطبت لـي والداتي الكثيرات..لكنـي أجاهد بـ أظهار العيوب الوهمية...وكأني بـتلك العيوب أبحث عن أمرأة مستحيله...!


ومضت السنين وأنا في ركب تلك السنين مسافر بحقائب من ورق...!


حتـى أتى لـي خبر أنفصالها مقرون ب عيد لـي ...فـَ..أشعلت شموع الأفراح....فقد دنى حبـي الي ياساده..!


والان يا ثريا..من جديد...مقسمه على نحر الروح العاشقه لكِ..!!




لن أسمح أبداً بـ أن ترحلي من جديد...يجب أن تتوقفـي وتعلمي بأن لكي عاشق..!




تفاجئ بصوت فرقعة الباب...!




رفع رأسه لـذاك الواقف بـتهكم أمامه...\أنا قايل لك زحمة هذي الكتب يبي لها حرق...وش له جامع لـي كل من هب ودب .. !


تتبع ببرود تلك البدله التي يرتديها بـقامته الممشوقه ويقف عند شعارها الأنيق \ وين بتروح..؟


أمال رأسه وهو يرتدي القبعه..\عندنا مرابطه..والله كنت نايم وأشاخر بعد..خخخ...!


لـيردف وهو يرفع رأسه \أنت وش معصب فيك كذا وراك قالب المكتب كأنه عجاج مر ...!


وضع أنامله على طرف خده وبهدوء موجع \مافـي شي لآتستقعد...!


خطى بـبطئ له \والله مشكلتك أني بفعل واحد مستقعد...أنت ورى تصرفاتك صايره نار شاعله...عسى ماهو مرتبط با الجموح هذا الشي..؟


حاتم..\ أنت ماتقول عندي مرابطه...ياالله روح الله يحفظكـ...!


جلس بكرسي المقابل...\ علمنـي وش صاير أول ... وضعك جداً مريب..كأنك مسوي مصيبه...!







صمت..و..فجأهـ...


وكأن الـبراكين التي بداخله..لم تعد تحتمل...نفثها فـ لم يعد يطيق الصمت أكثر..!






حاتم \ الثريا بنت عمك...أنخطبت ...!!!!!



أمال فمه بستغراب \ قالت لـي الدانه...طيب..الله يوفقها وين المشكله بموضوع...!



ليردف \يعني الرجال فيه شي عايبه والا كيف..؟


حاتم بـتجاهل \ما أبخسه...لكن أنا أبيها...أبي أتزوجها...!




صمت ماهر متفاجئ..


وعينيه تعلقت بـ ملامح حاتم الناظر اليه بـهدوء ...!




ماهر يتأكد لعل أذانه كاذبه...\ تبي أم خالد... الثريا...بنت عمي نايف...؟


أشار برأسه بتصميم \أيه..هـي...ضيعتها بسم الله عليك!!!!



ماهر بـستغراب وكلمات متقطعه \المره عليها ولد...ومطلقه ...وأنت مابعد تزوجت من قبل أنت واعي لكلامك ولآ حبك لقايد معميك عن كل شي...؟


حاتم \ مَ فيها شي...وقايد ماله علاقه بـرغبتي في الثريا نهائياً...!


مآهر بـتذكر \والشروط التعجيزيه الي كانت..طاحت الحين تحت أعتاب الثريا..؟

حآتم \هي سيدة الـشروط..والا أنت ماتصفطني لـبنت عمك ...!

ماهر يتراجع بظهره لكـرسي..\أكيد أم خالد تستاهل أحسن الرجال...لكن أنا مصدوم من الموضوع خلني شوي أستوعب...أنت

تبي ثريا....!


رفع أنظاره لـ ماهر المصدوم من خبر كـَ هذا..من ثم صمت..!


ماهر \ وليش دامك تبيها ماخذتها قبل الثور الي خذاها..وقبل الخطبه الي الحين..وش كنت تنتظر طال عمرك كل هذا الوقت...
تبني لك قصر والا تعمر لكـ مدينه..

تصدق أنت وقايد طينه وحده سبحان الله..ماتعرفون متى تتزوجون..!




من ثم أردف بـتهكم \وبعدين تحسبها بتوافق عليك الحين...هي وافقة على صفوق لأنه مناسب من ناحية المعادله..

وحتى لو تدري فيك ماراح توافق عليك..الثريا حرمه عقلها

كبير ماشفتها في الحريم كلهم...تحسب لقدام وأبد ماراح تكون أنت في حسبتها لو شبيت كبدك لها..


حاتم أبتسم بـتهكم \ تبـي تكسر المجاديف فوق ماهي مكسوره...عادتك ماهر ماتخليها؟


ماهر وهو يقف\ المجاديف أصلن عندك مفقودهـ...ياحبيبي فكر لك بمخرج دامك تبيها الحين...



ليردف بـحماس وكأنه تذكر شيء مهم \تدري...لقيت لك حل...!!!


أرتفعت أنظار حاتم بهتمام شديد...,


ماهر بخبث\ حجر عليها..ورد صاع وجعتنا في توقيف حال الجموح صاعين له...

وخذها...والله ماينطق قايد حرف...زد عليه أنه يحبك ويغليك...!


حاتم يتراجع للكرسـي \أنت تحسب أصابعك مثل بعض...رح بس الله يستر عليك...مسألة أني أتركها من جديد ماراح أتركها..لكن

ماهو بتحجير أبد...!


.
.
.
أنت في عيني لست ألآ متشرد أعياه الضياع..!

وذاك القابع في يساري لآيجيد أطعام الجياع..!
.
.
.



يوم جديد..


.
.
.



أم قائد وهـي تستمع لها بألم وصوتها الموجوع يتذبذب با الهاتف ليثير أوجاع كثيره...


حصه \يَ أم قايد...أنا عارفه أن الشرع محلل أربع وأن هذا حق من حقوق أبو سلمان وماعترضت على أمر ربي..لكن

أنا مره..

وكل مره تموت الف موته أذا طالع زوجها حرمة ثانيه كيف عاد يتزوجها وبحلال ويتسكر عليهم باب واحد..


أكيد أنك

مجربه هذا الشي لاني عارفه أن أبو قايد الله يرحمه بأخر حياته أوجعك...وبعد نفس الشي الثريا...وأعتقد أن الثريا مابردت

جروحها لها الحين...!

أم قائد \يا أم سلمان..لآتشبكين المواضيع كلها في بعض..نايف وفهد ..غير أبو سلمان وسبب زواجه عليكـ...وبقولها لك بصراحه
اذا مازوجنها حنا بيزوجه غيرنا ..ومايعني أن حنا أنكوينا من النار أن النار نفسها مالها فوايد ثانيه..

حصه \ ليش هو ماشرح أبو سلمان وش السبب الي يخليه يخطب علي...


لتردف بجديه \أنا أقولك وش السبب ..أنا موظفه...و..وظيفتي أذا
رجعت أكون مهدود حيلي...ياالله أقوم المغرب وأشوف أشغال بيتي وحياتي...وضعنا كان كويس لنه كان يساعدني بعد في
تربية أطفالنا وفي بيتنا...
لكن من جات أمه وسكنت معنا الامظهره له ألف عيب والف عيب فيني وفي نظافتي وتربيتي ولبس أطفالي
وتربيتهم مع أني ماقولك كامله ..لكني قايمه باالي أقدر عليه..

وأعطي نفسي سبعين بميه في أمور بيتي ..

لكن خلاص
فتحت عيون الرجال على أشياء ماعاد خلته يتغاضى عنها...يَ أم قايد..لآتشربيني من نفس كاسكم الي شربتوه...ترى أنا
ماني بمثلكم أترك رجالـي...
والله بقولها لكم بصدق..بحفر بأسناني وضروسي لثريا الى أن ترجع لك مثل ماظهرت منك
لآقدامها ولآوراها...الا الجروح والـوجعات والغبينه...
ولآظني أحد بيلومني...ولآتقولين بيخطب من غيرنا ياحصه ..

لآهو ناصي قايد لن قايد ينشرى نسبه لكن دواه هو وأمه عندي..بس أبي وقت أرجعه بيدي
من جديد مثل ماكان وأدبه ...!

أم قايد ..بألم بعد كلام حصه الجاد والموجع \ لآوالله مابي لبنيتي الوجيعه والحقران..
الا عضي برجلتس بسنونتس وخلي بنيتي عندي لآبارك الله فيك
ولآفي رجلتس ولآامه..!

أقفلت السماعه بـحده...على دخول الثريا محضرة معها القهوة والشاي...


أم قايد بعصبيه \شوفـي...والله العظيم ثم والله العظيم ماتاخذين أبو سلمان...


الثريا مصدومة تماماً من حدة والداتها...\لآحول ولآقوة الا با الله ..يمه ليش تحلفين كذا وش فيك وش صاير..؟

أم قايد تشير بيدها \ دقت علي القطوه مرته...بسم الله الرحمن الرحيم..مامان قربها خير ولآعرسه..تقول أن أمه هي الي مفتحه
عيونه على العرس...عشان كذا قام يلقى العيوب عليها...

وتقول والله لاتاخذه الثريا أن أحفر لها بضروسي وأظافري..لآبالله ماتاخذينه أبد أبد...!

جلست الثريا بقلق \طيب يمه خلاص الله يهديك لآترفعين ضغطك أصلن أنا مارتحت وخالد قلت له وصار يبكي يقول

ماتاخذينه أبد ..وخلاص علمي قايد قبل لآيقول لـرجال ...

لتردف بستغراب \الا هي وشلون درت بخطبته ...

ام قايد \القطوه تقول أن أخت الرجال علمتها...ورقم بيتنا حصلته مع الرجال في أوراقه...أقولكـ قطوه ماتنقرب أبد...يعوضك

ربي خير...والله ثم والله أن تشوفين العوض مثل فلق الصباح...أنا راضية عنك والي راضي عنه والدايه بـيلقى خير...!

الثريا مبتسمه \خير أن شاء الله..يمكن في الوضع خيره...,


.
.
.
أنت في عيني لست ألآ متشرد أعياه الضياع..!

وذاك القابع في يساري لآيجيد أطعام الجياع..!
.
.
.

بمكتبه الفخم...


قايد مبتسم بـثقل \الله يبارك فيك ياعم...أجل نسوي الفحص اليوم وها اليومين بكثير يطلع...أنا أعرف لي ناس ودهم يخدموني...

أبوحاتم \ الي تبيه يا عمك أجل....اليوم اليوم..واذا خلص الفحص ها اليومين..نجيب الشيخ ونملكـ...!

قايد \على خير أن شاء الله....

أبوحاتم \أجل يابوك الله يتمم لكم بخير ...مع السلامه...

قائد \مع السلامه...!




أغلق الجوال والأبتسامه تـعلو وجه...!




ها قد تهادئ اليوم المنتظر...وكأنه كان بعيداً جداً وأصبح فجأه قريب..!


يعشق تلك الجموح لكن عنادها يدفع به لـ أن يلجمه ألجاماً...!


كيف وافقت بتلك السرعه..أعتقد لوهلة بأنها سـ توافق بعد أسبوع شهر...فـ...هي تعشق الـوجع...!


هل تخبئ لـي شي تحت ظلال تلك السهولة با الموافقه..؟


هل تخطط لقـتلي تلك الليله مثلاً....لن أستغرب..!!!


غرق بـضحك وهو يتصور أن يكون مقتول على يديها فـهي ستقتله بيوم ما...


ويعلم جيداً أن نهايته على يديها عشقاً أو نحراً أو جنوناً...وموقنا بـ الأخيرة كثيراً...!




تلك الجامحه...مع أنه غاضب بشده من قصة بندر....


الا...

أنه يعلم بأنها تريد معاقبته بطريقتها الخاصه..وبفعل نجحت و بقوه...!





تناول كـوب القهوه المتطاير أبخرته..

و
حركـ ملف مكتض با الأوراق بـأصابعه..

من ثم زفر وهو يتذكر غضب والداته...!





مؤرق تماماً منذو البارحه...

لـم ينمـ..الا ساعه قبيل الفجر...

و

يـؤلمه ماتشعر به والداته...

ويتفهم ذلك لكـن ما الحل في وضع مؤلمـ كهذا...؟

لآيريد أغضاب والـداته..و..لآيريد أن يتركـ تلكـ بلا أحد..

فـضعف النساء يـقسم ظهره تماماً..

فـوالدته مهما آظهرت من صرامة وشدهـ..

الا أنها كـ قـصر من رمل ما أن ينسكب عليه الماء الا ويـمتزج ببعض...

وزوجة أبيه مهما أظهرت بـقوة الـموقف والكلمه..

وخربشة القطط التي تتقنها...

الا أنها ضعيفة جداً فهي بلا أب..

يضمها لـصدره حين تـضعف ولآزوج تقف في ظله...ولآ أخ يـسند ضعفها...

النساء جميعهمـ كذلكـ...,




حمل هاتفه لـيبلغ الثريا موافقة الجموح لتبلغ والداتها..


فـوالدته غاضبة جداً ولآترد على أتصاله بَ الأصل...!



.
.
.
أنت في عيني لست ألآ متشرد أعياه الضياع..!

وذاك القابع في يساري لآيجيد أطعام الجياع..!
.
.
.


نجد محتضنه عبائتها\يا شيخه أطلعي لرجالكـ مايصير كذا الله يهديك...ترى أن طولتيها سمجتيها وبيعرس عليك...

شيخه متهكمه \يعرس...هو يحمد ربه أن شيخه عنده بعدين يفكر بعرس...لآياعيوني مَ يعرس دامه أرتبط فيني ..!

نجد\طيب تعوذي من الشيطان عشان بزرانكـ ..شوفي عيونهم قسم باالله يرحمون يامال القردنه قردتيهم...!

شيخه \تقردنك أن شاء الله لآتدعين علي..أبد البزران وش زينهم مافيهم الا العافيه خلي أبوهم يتأدب أول..

نجد \أمداه تأدب يا الخبله اذا كان فيه أمل...خلاص بطلـي روحاتك وجياتك الي على غير سنع..ترى الرياجيل مللوين...

شيخه تشد علبة مجوهراتها التي بقربها وتلبس خاتم ذو فص \والله مابي أرجع الحين خليه ينطق..فيه عرس هنا قريب بحضره

وعقبه برجع على نهاية الاسبوع...!

غرقة بضحك \لآتسمعك أمك وتروح فيك لـ أحد يكويك كود ها المخ يتعدل..تتخبلين أنتي والا من جدك... بزرانك شوفي
حتى جاينك بلا أكل.... خافي عقوبة ربك...!

شيخه بـملل \ماعليك منه رجلـي وأعرف له زين..عطيني بس رقم النقاشه الي عندك قبل لآتروحين بخليها تجي تنقشني ..

لتردف بستغراب \الا أنتي وين بتروحين ..؟

نجد \بروح لـ أهلي قايد أبشرك خطب الجموح...وبروح لهم أبارك وأسلم...

شيخه \يووووه يا ها القايد الي فاتني صدق...أعقبي يا نجيد مافزعتي لي بقايد والله ماكان بيصلح له من الحريم الا أنا...لكن
حظي أعوج طيحني في ها الرجال وخلاني أحبه...!

نجد بضحك \حرام عليك ياشيخه تبـين قايد يجيه جلطه والا شلل الا زين أنك مافكرتي فيه ولآطرى لك على بال..

لنه الحلم المستحيل بنسبه لك..

شيخه بـتهكم \وليه ياحظي...من زينه والا من زينه...رياجيل مثل بعض...مالت عليك وعلى أخوك من وراك...!

نجد \ سكري فمك بس ولمي بزرانك...وأرجعي لرجلك..أحسن لك من خرابيطك...ياالله مع السلامه...!


شيخه وهي ترى رحيل نجد لتردف\ وجع..لآجبنا سيرة أخوها زعلت...من زينه ذاك الثور...

أردفت لـ أطفالها\ تعالو تبون تاكلون..وراكم مصفرين كذا..!.


.
.
أنت في عيني لست ألآ متشرد أعياه الضياع..!

وذاك القابع في يساري لآيجيد أطعام الجياع..!
.
.
.

بعد نصف ساعه..


الثريا بـ أبتسامه \يمه...قايد يبي يكلمكـ...يقول يبي يبشرك رافض يعـلمني...م ودي أخرب عليه بس تراني خمنت...!


ليأتيها صوته الممازح\يا ثقل دمك لآتلعبين با الوقت الضايع الحين...؟


أم قائد تهز رأسها \قولي له بدورة المياهـ...والا منسدحه...!!

الثريا وهي تشير لها برقه \يمه قايد يبيك...عجلي عليه الله يخليك لنا...الرجال عنده علم ويبي يعلمكـ...!



شدت الهاتف منها لـيأتيه صوتها الـهامس الغاضب...\نعم...وش عندك..؟


قائد بـرقه \ يمه ..وشلونك اليوم..؟


بتهكم \وشلوني..أكيد أني ماني بمثل كل يوم...مغبونه وموجوعه منك...تبي بعد زياده..!


زفر بضيق \طيب يمه..حبيت أبشرك بموافقة الجموح..وأنا بخلص ها اليومين أوراق الفحص ..وبنملك...أذا تبون تجهزون شي..

حسابي تحت أمركم...مع السلامه...!


لم يغلق ...ينتظر صوت أقفال خطها أولاً ...


ليأتيه ردها بموضوع أخر تماماً..\أسمع ياقايد...خطبة أبو سلمان كنسلها..ترى الثريا استخارة وهونت...وانا بعد ماعاد أبيه...





ومن ثم أقفلت بوجه...!





الثريا بوجع وهي ملتقطه لحديث قائد بسبب صوت مستوى جوالها المرتفع...لتهمس \يمه تراك أوجعتيه حيل...


أم قائد بغبن \جعله مَ يقوم من الوجعيه بعد...ترى صدري على قايد ممتلي...!


الثريا مدافعه \والله الي مايستاهل هذا الشي منك...ليه يايمه...متى أوجعك قايد في يوم...ويوم جات اليوم بوجه وبلحيته..قلتي
لآ مايصير...يمه...الرياجيل الي في روسهم مرجله كذا...مَ يبي الناس تلحقه ولو بكلمه في مرة أبوي الله يرحمه...




أشاحت بنظرها عن الثريا لـتثرثر بألم



أريد بيعك...!

بأبخس الأثمان ي قائد سأبيعك...!



فأنا لم أربي وأكبر...


كـي تحضر مصدر ألمي الـي ...

وتقسم بأنه درء لـ كلام سوف يأتي ..!

وليأتي الكلام ويشرع بابه..فلآ...على القلب الـمذبوح أية لوم...!




اه يا قلب اه..

اوآ

يباع الـضنى..!

ومثل قائد لآيباع ولآيبخس حقه...

.
.
.
أنت في عيني لست ألآ متشرد أعياه الضياع..!

وذاك القابع في يساري لآيجيد أطعام الجياع..!
.
.
.


أغمض عينيه بـقهر بعد أغلاق والداته بوجه الخط..ولم تعلق على الموضوع برمته...


وكأنها تعاقبه بـَ أبشع عقاب...وهي أنك لآتعنيها...

هي تعلم تماماً بَ أن ذاك التصرف هو لآيطيقه

فلآ..يريد ان تغيب الشمس وهي غاضبه...

و..

لكنه لن يتراجع...

أما أن يحضر أميرة ..و.. والداتها..أو يخرج معهم..حسم الأمر وأنتهى..!

.
.
.
أنت في عيني لست ألآ متشرد أعياه الضياع..!

وذاك القابع في يساري لآيجيد أطعام الجياع..!
.
.
.
.
.
.

يومين مضت...,


.
.
.

أغط ذنيبي با الماء...وآرقمشه با الحناء...!

أغط ذنيبي با الماء وأرقمشه با الحناء...!


ثامر الـمنغمس تماماً بقصه...وبحماس\وش هو البعير ياجدي..وش هو...؟

خالد يدفعه بـغضب \ غبي أنت غبي..البعير هو الجمل...الناقه يعني...!!!

كايد \أمحق يقال لك بتعلمه...لآماهو بـ الناقه..أناقه غير البعير...!

ثامر \جدي تكفى عيدها من جديد...

كايد بمسايره..\ يقالك كان فيه بنيه..راكبة لها بعير يوم الدواب أول يتكلمون..وهو يشرب الماء قال أذا نزلتي من قدام

كليتس وأذا نزلتي من ورى رفستس..وأذا نزلتي من جنبي بهبدس...وقامت تبكي...وجاها الثعل..

ثامر \وش هو الثعل جدي...؟

خالد بملل \يووووه الثعلب أخو الذيب يا ثامر تراك ازعجتنا ماتعرف...!

كايد \لآبالله ماهو بـ أخوه...أنت وش بلاك ماتعرف..المهم...جاها الثعل قال بفزع لك وأنزلك بس تعطيني حاجه..قالت

له بعطيك شاة عندي تاكلها..بس أفزع لي تكفى...

قام الثعل وجاء قدام البعير..

وصار يغط ذنبه بماء ويغني أغط ذنيبي با الماء وأرقمشه با الحناء...والتهى البعير بغناء الثعل ورقصه..

وأنحاشت البنيه...وعطته بعدين الشاة...

خالد \والله الثعلب ذكي ومكار...صح يا ثامر..

ثامر يشير بـرأسه بحماس...,



بمقابل..



مآهر بهمس \ أسكن عندكم في بيتكم...أنت تتكلم جد...وش أنت مكلوف في مي..؟

قائد \ أنت بتجي عند أهلي لين أقنع أمي أو لآ..أنا متأكد أنها بـيطيح الي في راسها لآ بعدت منها كذا يوم...

ماهر بملل\خلاص أبشر لكن ترى أنا ماجلس كثير با البيت تعرفني مشغول بين زملائي والمرابطه وشغلي ..

قائد بحسم \بكره باالكثير تعال أنت والدانه...لآ...تغير رايك..

ماهر بـجديه \لآ..أفا عليك بس...لآتشيل هم..مع أن أمك بـتسمعني كلمتين حلوه ترم عظمـي لني ناحف ههههه!

قائد \معليش تحملها شوي..عاد تراك الغالـي عندها..بس بتحسس من فزعتكـ لـي..

ماهر يـرتشف القهوه \مثل ماقلت لك..لآتشل هم..أبشر...,

قائد با أبتسامه \كفو..!

حاتم يدخل المجالـس المفتوحه لـيهمس \ تعال يَ قايد الشيخ داخل...!

وقف قائد ...ليقاطعهم أبو حاتم وهو يقف....\ الشيخ جاهز أجل...ياالله توكلنا على الله...

أشار حاتم برقه لوالده \معليش يبه أنتظر شوي...أبي قايد الحين في موضوع قبل مادخل على الشيخ ولآدخلنا على الشيخ نادانكـ...

ابو حاتم بغضب \موضوع وش موضوعه...حاتم آمنعوني من تكثير الهروج...

أبتسم \مافيه هروج ..موضوع صغير...

قاطعه قائد وهو يعانق كفه كف حاتم وبـخبث \أكيد انه موضوع فيه خطبة حاتم غار منـي ياعم ويبيني الحين أخطب له...!

حاتم بأرتباك \يازينك ساكت..ترى الوعد قدام...!


ختم جملته بخبث ليلتقط خبثه قائد..


الذي أشتعلت روحه شوقاً فجأه وهو يتأكد أن الموضوع بصلبه الجموح الان..!



أبو حاتم \أجل لآتبطون ترى الشيخ مستعجل...!


شد الخطوات كليهما لـداخل الفله..تحت صمت مطبق منهما...!


.
.
.

أأخبره بـ أني أريد أخته...

وأطلب منه بـصدق أن يـلغي تلك الخطبه..!

لكن هو الان ببيتي وليس بـ جيد خطبتها هنا ببيتي...!

وهي با الأصل وافقة على ذاك الرجل ...

كيف لـي بمخرج من تلك الخطبه..

قبل أن تخطف منـي من جديد كيف..؟

ليومين أفكر لكن لآ مخرج...

مغلقه وربي البيت جميع الـمخارج...!

.
.
.

متأكد بأن هناك شيء يخص الجموح قبل عقد الزواج...

ولآيريدون من عمي تركي أن يعلم بذاك الشي...,

ماذا هناك بضبط....؟

هل ستخبرني بأنها ترفضنـي كي تنتفض رجولـتي وأقول لها من لآيردني لآ أريده..؟

لآ

يا الجموح أخطأتي الـطريق الان...

فـ أنا لست بكائد...أنا قائد...وصدقيني سَ أرفض

و

سأجعلك تذوبين بي عشقاً وتنهضين

من فراشك ليلاً تهذين بـي...


أنا...أقسم...!!



.
.


نزع كفه من كف حاتم وبتهكم \شكل أنت الي بتتزوج ماهو أنا..كفك عرق...الي متوتر أنت...!

حاتم بـ هدوء \على النيه...!

أرتفعت حاجبـي قائد بهتمام وكأنه يريد أشارهـ منه ليتأكد..\على النيه...تبـي تتزوج....!

حاتم رفع كتفـيه \ أبي لي وحده ..لكن مثل ماقلت لي أنت با البر.. دونها الحرس والـسور الطويل...وش رايك تروح معي نخطفها...!

قائد \ رجل قانون وأخطف..كبيره بحقـي..!

ليردف قائد بخبث \أشرعليها وأجيب لكـ فرسك من بين الحرس وتنفتح بوابة السور الطويل بسياسه والدهاء..محاميك قايد الكايد .. يعني
أسمه كفيل بـحل المشاكل العويصه..وراك باخس ولد عمك حقه..!!

أبتسم حاتم بضيق وهو يشير لـصدره \محشوم من البخس لكن جمد قلبكـ جموحك تنتظرك داخل.....وتقول عندي شرط قبل الزواج...
والله العظيم مدري وش شرطها هي تقول دخله وأنا وهو والشيخ بس...يعني تراها ناويه عليك...!!

ليردف حاتم بصدق \وتكفـى ياقايد سايرها واذا حطت لها مبلغ ضخم ولاقدرت فيه .. أبشر والله أن كتفي بكتفك ..

تراها موجوعه حيل منك سايرها..!

قائد بـستغراب \ الخير واجد..ومن الريال للي تتحده أختك...شاري نسب رجال أنا...!

حاتم براحه \كفو يا أبو نايف...!

أشار بكـفه لـيتقدم قائد ...ويظل حاتم بمكانه...

دلف الباب قائد...!


.
.
.


شرط...!

أي شرط الذي سوف يبرد نارها التي هي مشتعلة الان..؟

هل مبلغ وقدره سوف ينهـي كل شي...!

لآ..أعتقد...

فا الجموح متأكد بأنها تنتظرني بأكبر من ذلك..؟

ولما لآتريد عمي أو أحد من أخوتها يعلمو بأمر هذا الشرط...؟

لما فقط أنا وهي والشيخ...!

مَ المسأله بضبط...!


وهـي أين هي الان..؟

.
.
.

قائد يدخل بهدوء وعينيه تبحث عن شخص مرتدي السواد بجانب الشيخ فلا يجد أحد....


سلم بهدوء وجلس بقربه...


الشيخ بهدوء \بنتـي يا الجموح...هذا عريسك موجود الان ...قولي وش عندكـ..والي في خاطرك...





من خلف الباب كانت تقف...وبقربها الزين ....!





جاء صوتها الذي شطر الآخر لنصفين ....مَ أن أتاه ذبذبة الصوت الهاجر لكل شيء...




الجموح برزانة وثقل بحرف \ يا شيخ...أكتب عندك شرطـي...أن السن بسن والجروح قصاص ..والمهر سنيني الي راحت..!!




الشيخ بستغراب \وش سنينه...؟




الجموح \هذا الي جنبك...محجرني سنين وسنين..وأبي المهر سنين...يقدر يجيب لي سنين..!



الشيخ \وش تقصدين الله يرضى عليك وضحي كلامك عشان نفهم..هل الموضوع فيه تحجير؟


الجموح \ماعليه ياشيخ أكتب ولآتهتم ...المهم أن الي جنبك مستوعب الي أقوله..أكتب مثل ماقلت لك السن بسن والجروح قصاص..

والمهر سنيني الي راحت...!


.
.
.


شعر بأن مآس كهربائي صعقه...

..بتلك الجمل المرصوصه...

الـتي حملة بجسده لتلقيه من سفح جبل..!

.
.
.



أنكمش قائد بـغضب ليتدارك الموقف \ وأكتب ياشيخ أن البادي أظلم ..و..سنين بتعوضها سنين...!




الجموح مقاطعته بتجاهل له..\ يا شيخ...أبسألك....هل مسألة التحجير او التحيير جائزه با الشرع وبا الدين...!


الشيخ وهو يلتقط اطراف القصه\ لآماتجوز يابنتي لكن فيه عادات وتقاليد تدفن الناس ما أنزل الله بها من سلطان..
لكن يا بنتي دام انك ماتعيبينه في دينه ولآخلقه شي..تراك تأثمين اذا رديتيه...!


قائد يقاطعهم بـحده وهو يشير لصدره...\ياالجموح...أنا كفيل السنين...اذا هذا شرطك..!


الجموح متهكمه \كريم يا أبو نايف...ودامك على عهدنا كريم...شرطي ماهو بسنين لن منت العوض فيها...شرطي العماره

الي فيها مكتب المحامة الخاص فيك تسجلها بأسمـي...!!!





.
.
.


مآذا....!!!!


أي تعجيز هذا....!


مكتبي...!



ماذا تريد بَ مكتبـي....؟





ما الحكمه في تسجيله بأسمها...!



.

.

.



ماكره يا الجموح ماكره...!


أوا ..تعلمين بذاك التعب الجبار الـذي فعلته لـكـي أنال لي عمارة موقعها تجاري من الدرجة الاولى وأقيم

مكتـب لـي ويصبح أشهر من نار على علم...!

أوا ..تعلمين بـ الكادر الذي تحت يدي في ذاك المكتب..


و بـ دم القلب الذي دفعته لـيكون ذاك المكان بتلك الفخامه..!


أوا تعلمين بـطوب ذاك الحلم العتيق في ذاك المكان...


تعلمين بكل شي يا الجموح وتدعين بأنك لآترديني وأنكِ مجبرة علي..!


تباً لبذرة العناد الـتي تنمو بداخلك حتـى أصبحت أنثى جامحه..!

.
.
.



قائد يتراجع بظهره على الاريكه و بـهدوء \وأذا سجلته بأسمك...وش بتسوين فيه...؟



الجموح \ مَ لك هم....تراه با الحفظ والصون...وكأنه بأسمك باقي...!




قائد بتهكم \كذآبه...بس ترى مَ هو من صالحك يوصل جموحك لهذي النقطه...




قائد يقف وبجديه \ سجل يا شيخ شرطها وأنا بنادي أخوانها وأبوها نملك...!


.
.
.






بـ المقابل...



أغلقت الباب المردود الذي بينهم وهي تزفر الآرتجاف الكبير بـجسدها...


لآ

تعلم كيف تكلمة بتلك الطريقه والجرئه مع قائد...


لآتعلم كيف أتتها الشجاعه بـنطق باالحروف المغصوصه الموجوعه والمطالبه...!


وكأنه روح أخرى دخلت بداخلها..

لكن قتله لروحها طوال تلك السنين هو من تكلم...القهر هو من نطق..!





الزين بغضب \مجنونه قسم باالله فيك شي..وش ها الشرط معقوله هذي الجموح أختي..أنتي وش فيك أنقلبتي لوحده ثانيه..
وش تبين بمكتبه..وش تبين...علميني قولي...؟

الجموح تبعد يدها التي كانت مشتبكه بها طول الوقت بكف الزين

لـتردف بوجع \ وش تتوقعين أبي فيه ياذكيه..؟

الزين \ لآ..مستحيل تفكيرك هذا مستحيل...بتبعين المكتب...؟


الجموح بـ أبتسامه منتصره \بأوجع قلبه وأحرقه مثل ماحرق قلبي على سنيني الي ضاعت...صدقيني يا الزين هذا أبسط أنتقام

أسويه له يخليني أتلذذ بفاجعة ضياع تعب سنينه...!

الزين بخوف \ مكتب قايد ضخم مره وبموقع أستراتيجي خافي ربك...ماوافق على شرطك المستحيل الا أنه بفعل يحبك...

والله يحبك...شوفيه وافق

بسرعه وماتردد مَ تلعثم..مَ أرتبك...وش دليله..دليل أنك غاليه مره عنده..دليل أنه بفعل نادم على كل سنه ضاعت

ويبي يعوضك وترضين...!

الجموح بجموح\لو بفعل يكتب المكتب بأسمي صدقيني ببيعه بأبخس الاثمان..بعطيه درس في المحماة ماينساه أبد...بحجر على

حلمه مثل ماحجر على حلم أمومتي سنين..

بـضيع تعبه وجهده في غمضة عين مثل ماضيع فرحة رجوعي بشهادتي...

بذوقه ألم الشعر الابيض ..

مثل ماذوقني ألمه...


وبذوقه الهمسات واللمزات الـي بزواجات عن تقدمي لهذا السن ..و..ولد عمي الي محجر لي ماخذاني..!


هو يبي يفهمني أن المره ماتتحدى الرجال...!


وأنا برد له أن المره مايوقف قدامها رجال...!!


صدقيني يا الزين ماراح أرحمه...


بخليه يتمنى أنه ماحجر لـي ولآتزوجنـي أبد...!

وياويلك أن سمعت أنك قايله لـ أمي شي...بقص لسانك قص..قولـي أنها طلبت يصون كرامتها...ولآيذلها...وأخواني ماراح

يتلقفون يشوفون الـشرط بعقد لأني أعرفهم زين..

بيحسبون ان الشرط خاص جداً ولآيبون يحرجوني..وبيكون العقد مع قايد...

وبذلك السر بيني وبينه...تفهمين...!

.
.
.


بـعد أن أشار لـحاتم أن يحضر عمه...



غرق بـثرثرته...




صوتها الـمرتجف...



أنين الغضب الخافت...واللوم العميق ..!


نزع قـلبـي من خلف أضلعـي...!


وهو يحمل كمية كبيره من حمم بركانيه موعوداً أنا بنفجارها...!



شرطها كبـير جداً و موجوع جداً...!


متأكد بأنها لم تشرط ذاك الشرط عبثاً...


فـ..هي تريد أعتذار مني موثق أمام عينيها طوال الفتره القادمه تحتفظ به..

أعلم تماماً...

تريد أن تلوح بورقة ملكية ذاك الـمكتب أمام عيني بأنه أصبح لها..


ولآ...أوجع من ذاك المكتب أن يكون لها..!



لكني راضـي تماماً بـشرطها...المهم أن تبات بين أضلعي...


فقد سئمت قضية البعد...


وهـي...بفعل تريدني...وقد تساقط كل مافـي روحها لـي بعد ذاك الشرط...!


أما المكتب فـ على عظمة مكانه عندي ..


فـ بتأكيد لن تبرح أوراق ملكيته أدراج مكتبها...بـ فلتـي عندما تكون

أذرعي وسادتها ..!


.
.
.
نقف هنا...
.
.
.
همسة محبه..\الفرق بين التمني والدعاء..أن التمني خيال ترسمه اللحظات ولكن الدعاء واقع نتظره بلحظات..فأكثرو الدعاء..
.
.
.
اللقاء يتجدد أن شاء الله يوم الـسبت أذا كتب الله لي عمر..

في بارت صباحي مبكر بإذن الله..

أستودعكم الله..

التوقيع
الله يرحمك يآ ستي و يتغمد روحك الجنه و يجعلك تشوفي مقعدك من الجنه و يبدل سيئآتك حسنآت و يجبر قلوبنآ ع فـرآقـك ،،

# آدم أجعل لحرفك حدود .. |~

  رد مع اقتباس
روايه ثرثرة ارواح متوجعه .. للكاتبه / ضمني بين الأهداب
قديم منذ /26-04-2014   #13
الصورة الرمزية آلـدوقه | غـرور

يا جآبر القلوب أجبر
{ قلبــي }

آلـدوقه | غـرور غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 8994
تاريخ التسجيل : Jul 2010
المشاركات : 18,294
الوظيفة : Business Women
نقـــاط الخبـرة : 218451
التفاعل : %:
: % : % : %
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

.
.
.
ثرثرة 9
.
.
.
مدخل..,
.
.
.




,

ليه غايب ؟
و كيف أجاوب !!
انتي يا اجمل من سألني
ما كسر هـ البعد ..غيرك
ولا فقد هـ الروح ..
غييرررك !!
ولا فقدت إلّا | عبيرك !!
صدقيني ..
لو ,,,,, أجاوب !!
يشرق اليأس بـ[ سؤالك ,
وتسقط من الليل نجمة
وينكشف ستر المواجع
و الغياب اللي [ ارتديته ]
ينكشف ..
و أصييير | عاري !




صدقيني ..
في : غيابي !!
ما فقدت إلا ............ جروحي ,
و إرتباك الروح ,
و ........ إنتي !













( مابينك وبيني ) ..
جرح وغلا وعتاب !!
وو
أشواق ترميني ..
لـ أحلامي الأجمممل !
وأردّها ... واسأل:
من كسّر ايديني للنار يا .. حطاب ؟
ياللي تناديني
بـ [ يااا أعذب الأحباب ,,
ماهو كذا .. صوتك !!
كان ....... أجمل وأصدق
كان أعذب وأعمق
و كنت ,,
أطهر و أطهر !
منهو سرق صدقك ؟
من علمك | تجرح ؟!
من علّم جنونك ..
يشتاق لـ [ جروحي !
ياللي تناديني
لو ضمّني صوتك ..
و لو.......... صاحت ايديني !!
يبقى الحنيين ,, أحضان بين : الحطب والنار !!
يا فرحة الحطّاب















يا كذبها حروفي !!
لو قلت لك : مشتاق ,,
مشتاق لك ..
و و و أكثر ,
من : كذبة العشّاق !
يا سيّد حروفي ..
لو الهوى كذبة
و لوالوفاء كذبه / ولو كذّبوا العشّاق !!
أبقى أنااا ..
الأصدق ,
و أبقى أنا الأوفى ..
لا قلت لك :
مشتاااااق

.
.
.

بدايه..,



يسعد لـي مسائكم ...




يا أهل الثرثره



صفو النيه من ناحية ماهر أشوف أجماع كامل أن ماهر وراه شي.. و..متأكدين وجايبين الأثبات بعد..


يَ أحبابي..



قلبت الجوال وأبتسامة ماهر ماكان المقصد منها أنه مغازلجي أو متزوج بـسر...


أرجعو للحدث بهدوء.. و.. من الي كان وراهم بسياره..؟




[حاتم..]


بمعنى كان حاتم يتصل على ماهر وماهر كان متجاهله عمداً لآنه كان يبي يستفرد بجموح

..الى ان أجبره حاتم على التوقف بـ أنه أصبح خلفه...



بشكل عام ماهر شخصيه بعيده جداً عن المغازله.. و ..زواج السر واللعب على الحبلين ووووالخ...


فأرتاحو ماهر مَ عنده منعطفات ...ياحبكم بس لمضايقة ولدي العاقل...






بنسبه لـشرط الجموح الي كان نجم الردود ...,


كل شي طـرحتوه الا شي واحد ....


وهو بفعل بيكسر ظهر قايد وبتوقيع جموحي كايد ..!





سفر رهان...؟

أقلقتو أنفـسكم ...قبل الوقت بكثير...وفـرو القلق لـساتنا با البارت التاسع


.
.
.


لآتلهيكم الرواية عن الصلاة في وقتها..,


.
.
.

با الفله...


أغلق باب غرفة المكتب الخاص به بـشده...


هو

غاضب من نفـسه جداً...

غاضب من روحه...!

غاضب من ترتيب الأوجاع له...!

غاضب من كل شي...!

أرتفعت عينه لـمكتبته الـضخمه...!

أرفف أنيقه...وكتب كثـيرة جداً...

أدبيه ...علميه...تاريخيه..نفسيه....

هو مثقف من الدرجة العالية جداً...


حرك أنامله بين كتب مرصوصة بترتيب ...


من ثم شدها لتتساقط تباعاً على الارض..


محدثة ضجيج ورق...!



من ثم بـصق على تلك الأوراق المبعثره والكتب الكثيره... وجلـس بـغضب على الكرسـي يتأملها...!



لمآ...


عود روحه على الكتمان في كل شي...!



ثقفها بثقافة الذات الـصامته...!



وقيدها بقيود الهدوء في كل شي حتـى في [ الحب..]


لما هو لـيس كا قائد...في حبه...أعلن عن تمسكه بَ أبنت عمه وحارب لـيجعلها تحت سقف قبلت أم لآ...!


وليس كا ماهر...جهـر بأنه يريد أن يكفر عن ذنبه الوهمي ويريد الأقتران بـ أبنت عمه تحت أي ظرف..وبفعل أقترن بها...!


لما أنا العاشق الصامت في لعبة جنون الحب هذه...!




لما لآ أرتدي ثياب مجانين الحب...



فـ ..ثوب العقلاء تمزق عـلي ولم يعد يحتملني...!







زفر بضيق....!



أحببتها منذو سنين عديدهـ....


وفضلت الزواج بها عندما تكبر أكثر...ويشتد عودها....


وحزمة حقائب السفر...وكنت متأكد...بأنها صغيره ...


و

بتأكيد عندما أصل اليها..تكون قد أصبحت في أوج الأنوثه وكبيرة قليلاً...


لـ أنحر تماماً في غربـتي...بَ أن تم خطبتها ...و..وافقت على خاطبها..!


لم أرد أرتبط بها كا قائد وتقييده لـ الجموح....


فـ أنا مختلف تماماً عن قائد...أنا أريدها بلا قيود...فـ..نفسي لن تقبلها بقيود مرغمة علي...!


وأنسحبت بهدوء...


من ثم أقترنت بذاك القبيح..


وكل سنة تمضـي مع القبيح...هي تدنو بـي الى الموت الصامت...تشعل روحي ليلاً...وتصلبها نهاراً...!


وفضلت أن يخمد ذاك الحب..لعل الله يأتي با الفرج..وأقترن بـ سواها....!


خطبت لـي والداتي الكثيرات..لكنـي أجاهد بـ أظهار العيوب الوهمية...وكأني بـتلك العيوب أبحث عن أمرأة مستحيله...!


ومضت السنين وأنا في ركب تلك السنين مسافر بحقائب من ورق...!


حتـى أتى لـي خبر أنفصالها مقرون ب عيد لـي ...فـَ..أشعلت شموع الأفراح....فقد دنى حبـي الي ياساده..!


والان يا ثريا..من جديد...مقسمه على نحر الروح العاشقه لكِ..!!




لن أسمح أبداً بـ أن ترحلي من جديد...يجب أن تتوقفـي وتعلمي بأن لكي عاشق..!




تفاجئ بصوت فرقعة الباب...!




رفع رأسه لـذاك الواقف بـتهكم أمامه...\أنا قايل لك زحمة هذي الكتب يبي لها حرق...وش له جامع لـي كل من هب ودب .. !


تتبع ببرود تلك البدله التي يرتديها بـقامته الممشوقه ويقف عند شعارها الأنيق \ وين بتروح..؟


أمال رأسه وهو يرتدي القبعه..\عندنا مرابطه..والله كنت نايم وأشاخر بعد..خخخ...!


لـيردف وهو يرفع رأسه \أنت وش معصب فيك كذا وراك قالب المكتب كأنه عجاج مر ...!


وضع أنامله على طرف خده وبهدوء موجع \مافـي شي لآتستقعد...!


خطى بـبطئ له \والله مشكلتك أني بفعل واحد مستقعد...أنت ورى تصرفاتك صايره نار شاعله...عسى ماهو مرتبط با الجموح هذا الشي..؟


حاتم..\ أنت ماتقول عندي مرابطه...ياالله روح الله يحفظكـ...!


جلس بكرسي المقابل...\ علمنـي وش صاير أول ... وضعك جداً مريب..كأنك مسوي مصيبه...!







صمت..و..فجأهـ...


وكأن الـبراكين التي بداخله..لم تعد تحتمل...نفثها فـ لم يعد يطيق الصمت أكثر..!






حاتم \ الثريا بنت عمك...أنخطبت ...!!!!!



أمال فمه بستغراب \ قالت لـي الدانه...طيب..الله يوفقها وين المشكله بموضوع...!



ليردف \يعني الرجال فيه شي عايبه والا كيف..؟


حاتم بـتجاهل \ما أبخسه...لكن أنا أبيها...أبي أتزوجها...!




صمت ماهر متفاجئ..


وعينيه تعلقت بـ ملامح حاتم الناظر اليه بـهدوء ...!




ماهر يتأكد لعل أذانه كاذبه...\ تبي أم خالد... الثريا...بنت عمي نايف...؟


أشار برأسه بتصميم \أيه..هـي...ضيعتها بسم الله عليك!!!!



ماهر بـستغراب وكلمات متقطعه \المره عليها ولد...ومطلقه ...وأنت مابعد تزوجت من قبل أنت واعي لكلامك ولآ حبك لقايد معميك عن كل شي...؟


حاتم \ مَ فيها شي...وقايد ماله علاقه بـرغبتي في الثريا نهائياً...!


مآهر بـتذكر \والشروط التعجيزيه الي كانت..طاحت الحين تحت أعتاب الثريا..؟

حآتم \هي سيدة الـشروط..والا أنت ماتصفطني لـبنت عمك ...!

ماهر يتراجع بظهره لكـرسي..\أكيد أم خالد تستاهل أحسن الرجال...لكن أنا مصدوم من الموضوع خلني شوي أستوعب...أنت

تبي ثريا....!


رفع أنظاره لـ ماهر المصدوم من خبر كـَ هذا..من ثم صمت..!


ماهر \ وليش دامك تبيها ماخذتها قبل الثور الي خذاها..وقبل الخطبه الي الحين..وش كنت تنتظر طال عمرك كل هذا الوقت...
تبني لك قصر والا تعمر لكـ مدينه..

تصدق أنت وقايد طينه وحده سبحان الله..ماتعرفون متى تتزوجون..!




من ثم أردف بـتهكم \وبعدين تحسبها بتوافق عليك الحين...هي وافقة على صفوق لأنه مناسب من ناحية المعادله..

وحتى لو تدري فيك ماراح توافق عليك..الثريا حرمه عقلها

كبير ماشفتها في الحريم كلهم...تحسب لقدام وأبد ماراح تكون أنت في حسبتها لو شبيت كبدك لها..


حاتم أبتسم بـتهكم \ تبـي تكسر المجاديف فوق ماهي مكسوره...عادتك ماهر ماتخليها؟


ماهر وهو يقف\ المجاديف أصلن عندك مفقودهـ...ياحبيبي فكر لك بمخرج دامك تبيها الحين...



ليردف بـحماس وكأنه تذكر شيء مهم \تدري...لقيت لك حل...!!!


أرتفعت أنظار حاتم بهتمام شديد...,


ماهر بخبث\ حجر عليها..ورد صاع وجعتنا في توقيف حال الجموح صاعين له...

وخذها...والله ماينطق قايد حرف...زد عليه أنه يحبك ويغليك...!


حاتم يتراجع للكرسـي \أنت تحسب أصابعك مثل بعض...رح بس الله يستر عليك...مسألة أني أتركها من جديد ماراح أتركها..لكن

ماهو بتحجير أبد...!


.
.
.
أنت في عيني لست ألآ متشرد أعياه الضياع..!

وذاك القابع في يساري لآيجيد أطعام الجياع..!
.
.
.



يوم جديد..


.
.
.



أم قائد وهـي تستمع لها بألم وصوتها الموجوع يتذبذب با الهاتف ليثير أوجاع كثيره...


حصه \يَ أم قايد...أنا عارفه أن الشرع محلل أربع وأن هذا حق من حقوق أبو سلمان وماعترضت على أمر ربي..لكن

أنا مره..

وكل مره تموت الف موته أذا طالع زوجها حرمة ثانيه كيف عاد يتزوجها وبحلال ويتسكر عليهم باب واحد..


أكيد أنك

مجربه هذا الشي لاني عارفه أن أبو قايد الله يرحمه بأخر حياته أوجعك...وبعد نفس الشي الثريا...وأعتقد أن الثريا مابردت

جروحها لها الحين...!

أم قائد \يا أم سلمان..لآتشبكين المواضيع كلها في بعض..نايف وفهد ..غير أبو سلمان وسبب زواجه عليكـ...وبقولها لك بصراحه
اذا مازوجنها حنا بيزوجه غيرنا ..ومايعني أن حنا أنكوينا من النار أن النار نفسها مالها فوايد ثانيه..

حصه \ ليش هو ماشرح أبو سلمان وش السبب الي يخليه يخطب علي...


لتردف بجديه \أنا أقولك وش السبب ..أنا موظفه...و..وظيفتي أذا
رجعت أكون مهدود حيلي...ياالله أقوم المغرب وأشوف أشغال بيتي وحياتي...وضعنا كان كويس لنه كان يساعدني بعد في
تربية أطفالنا وفي بيتنا...
لكن من جات أمه وسكنت معنا الامظهره له ألف عيب والف عيب فيني وفي نظافتي وتربيتي ولبس أطفالي
وتربيتهم مع أني ماقولك كامله ..لكني قايمه باالي أقدر عليه..

وأعطي نفسي سبعين بميه في أمور بيتي ..

لكن خلاص
فتحت عيون الرجال على أشياء ماعاد خلته يتغاضى عنها...يَ أم قايد..لآتشربيني من نفس كاسكم الي شربتوه...ترى أنا
ماني بمثلكم أترك رجالـي...
والله بقولها لكم بصدق..بحفر بأسناني وضروسي لثريا الى أن ترجع لك مثل ماظهرت منك
لآقدامها ولآوراها...الا الجروح والـوجعات والغبينه...
ولآظني أحد بيلومني...ولآتقولين بيخطب من غيرنا ياحصه ..

لآهو ناصي قايد لن قايد ينشرى نسبه لكن دواه هو وأمه عندي..بس أبي وقت أرجعه بيدي
من جديد مثل ماكان وأدبه ...!

أم قايد ..بألم بعد كلام حصه الجاد والموجع \ لآوالله مابي لبنيتي الوجيعه والحقران..
الا عضي برجلتس بسنونتس وخلي بنيتي عندي لآبارك الله فيك
ولآفي رجلتس ولآامه..!

أقفلت السماعه بـحده...على دخول الثريا محضرة معها القهوة والشاي...


أم قايد بعصبيه \شوفـي...والله العظيم ثم والله العظيم ماتاخذين أبو سلمان...


الثريا مصدومة تماماً من حدة والداتها...\لآحول ولآقوة الا با الله ..يمه ليش تحلفين كذا وش فيك وش صاير..؟

أم قايد تشير بيدها \ دقت علي القطوه مرته...بسم الله الرحمن الرحيم..مامان قربها خير ولآعرسه..تقول أن أمه هي الي مفتحه
عيونه على العرس...عشان كذا قام يلقى العيوب عليها...

وتقول والله لاتاخذه الثريا أن أحفر لها بضروسي وأظافري..لآبالله ماتاخذينه أبد أبد...!

جلست الثريا بقلق \طيب يمه خلاص الله يهديك لآترفعين ضغطك أصلن أنا مارتحت وخالد قلت له وصار يبكي يقول

ماتاخذينه أبد ..وخلاص علمي قايد قبل لآيقول لـرجال ...

لتردف بستغراب \الا هي وشلون درت بخطبته ...

ام قايد \القطوه تقول أن أخت الرجال علمتها...ورقم بيتنا حصلته مع الرجال في أوراقه...أقولكـ قطوه ماتنقرب أبد...يعوضك

ربي خير...والله ثم والله أن تشوفين العوض مثل فلق الصباح...أنا راضية عنك والي راضي عنه والدايه بـيلقى خير...!

الثريا مبتسمه \خير أن شاء الله..يمكن في الوضع خيره...,


.
.
.
أنت في عيني لست ألآ متشرد أعياه الضياع..!

وذاك القابع في يساري لآيجيد أطعام الجياع..!
.
.
.

بمكتبه الفخم...


قايد مبتسم بـثقل \الله يبارك فيك ياعم...أجل نسوي الفحص اليوم وها اليومين بكثير يطلع...أنا أعرف لي ناس ودهم يخدموني...

أبوحاتم \ الي تبيه يا عمك أجل....اليوم اليوم..واذا خلص الفحص ها اليومين..نجيب الشيخ ونملكـ...!

قايد \على خير أن شاء الله....

أبوحاتم \أجل يابوك الله يتمم لكم بخير ...مع السلامه...

قائد \مع السلامه...!




أغلق الجوال والأبتسامه تـعلو وجه...!




ها قد تهادئ اليوم المنتظر...وكأنه كان بعيداً جداً وأصبح فجأه قريب..!


يعشق تلك الجموح لكن عنادها يدفع به لـ أن يلجمه ألجاماً...!


كيف وافقت بتلك السرعه..أعتقد لوهلة بأنها سـ توافق بعد أسبوع شهر...فـ...هي تعشق الـوجع...!


هل تخبئ لـي شي تحت ظلال تلك السهولة با الموافقه..؟


هل تخطط لقـتلي تلك الليله مثلاً....لن أستغرب..!!!


غرق بـضحك وهو يتصور أن يكون مقتول على يديها فـهي ستقتله بيوم ما...


ويعلم جيداً أن نهايته على يديها عشقاً أو نحراً أو جنوناً...وموقنا بـ الأخيرة كثيراً...!




تلك الجامحه...مع أنه غاضب بشده من قصة بندر....


الا...

أنه يعلم بأنها تريد معاقبته بطريقتها الخاصه..وبفعل نجحت و بقوه...!





تناول كـوب القهوه المتطاير أبخرته..

و
حركـ ملف مكتض با الأوراق بـأصابعه..

من ثم زفر وهو يتذكر غضب والداته...!





مؤرق تماماً منذو البارحه...

لـم ينمـ..الا ساعه قبيل الفجر...

و

يـؤلمه ماتشعر به والداته...

ويتفهم ذلك لكـن ما الحل في وضع مؤلمـ كهذا...؟

لآيريد أغضاب والـداته..و..لآيريد أن يتركـ تلكـ بلا أحد..

فـضعف النساء يـقسم ظهره تماماً..

فـوالدته مهما آظهرت من صرامة وشدهـ..

الا أنها كـ قـصر من رمل ما أن ينسكب عليه الماء الا ويـمتزج ببعض...

وزوجة أبيه مهما أظهرت بـقوة الـموقف والكلمه..

وخربشة القطط التي تتقنها...

الا أنها ضعيفة جداً فهي بلا أب..

يضمها لـصدره حين تـضعف ولآزوج تقف في ظله...ولآ أخ يـسند ضعفها...

النساء جميعهمـ كذلكـ...,




حمل هاتفه لـيبلغ الثريا موافقة الجموح لتبلغ والداتها..


فـوالدته غاضبة جداً ولآترد على أتصاله بَ الأصل...!



.
.
.
أنت في عيني لست ألآ متشرد أعياه الضياع..!

وذاك القابع في يساري لآيجيد أطعام الجياع..!
.
.
.


نجد محتضنه عبائتها\يا شيخه أطلعي لرجالكـ مايصير كذا الله يهديك...ترى أن طولتيها سمجتيها وبيعرس عليك...

شيخه متهكمه \يعرس...هو يحمد ربه أن شيخه عنده بعدين يفكر بعرس...لآياعيوني مَ يعرس دامه أرتبط فيني ..!

نجد\طيب تعوذي من الشيطان عشان بزرانكـ ..شوفي عيونهم قسم باالله يرحمون يامال القردنه قردتيهم...!

شيخه \تقردنك أن شاء الله لآتدعين علي..أبد البزران وش زينهم مافيهم الا العافيه خلي أبوهم يتأدب أول..

نجد \أمداه تأدب يا الخبله اذا كان فيه أمل...خلاص بطلـي روحاتك وجياتك الي على غير سنع..ترى الرياجيل مللوين...

شيخه تشد علبة مجوهراتها التي بقربها وتلبس خاتم ذو فص \والله مابي أرجع الحين خليه ينطق..فيه عرس هنا قريب بحضره

وعقبه برجع على نهاية الاسبوع...!

غرقة بضحك \لآتسمعك أمك وتروح فيك لـ أحد يكويك كود ها المخ يتعدل..تتخبلين أنتي والا من جدك... بزرانك شوفي
حتى جاينك بلا أكل.... خافي عقوبة ربك...!

شيخه بـملل \ماعليك منه رجلـي وأعرف له زين..عطيني بس رقم النقاشه الي عندك قبل لآتروحين بخليها تجي تنقشني ..

لتردف بستغراب \الا أنتي وين بتروحين ..؟

نجد \بروح لـ أهلي قايد أبشرك خطب الجموح...وبروح لهم أبارك وأسلم...

شيخه \يووووه يا ها القايد الي فاتني صدق...أعقبي يا نجيد مافزعتي لي بقايد والله ماكان بيصلح له من الحريم الا أنا...لكن
حظي أعوج طيحني في ها الرجال وخلاني أحبه...!

نجد بضحك \حرام عليك ياشيخه تبـين قايد يجيه جلطه والا شلل الا زين أنك مافكرتي فيه ولآطرى لك على بال..

لنه الحلم المستحيل بنسبه لك..

شيخه بـتهكم \وليه ياحظي...من زينه والا من زينه...رياجيل مثل بعض...مالت عليك وعلى أخوك من وراك...!

نجد \ سكري فمك بس ولمي بزرانك...وأرجعي لرجلك..أحسن لك من خرابيطك...ياالله مع السلامه...!


شيخه وهي ترى رحيل نجد لتردف\ وجع..لآجبنا سيرة أخوها زعلت...من زينه ذاك الثور...

أردفت لـ أطفالها\ تعالو تبون تاكلون..وراكم مصفرين كذا..!.


.
.
أنت في عيني لست ألآ متشرد أعياه الضياع..!

وذاك القابع في يساري لآيجيد أطعام الجياع..!
.
.
.

بعد نصف ساعه..


الثريا بـ أبتسامه \يمه...قايد يبي يكلمكـ...يقول يبي يبشرك رافض يعـلمني...م ودي أخرب عليه بس تراني خمنت...!


ليأتيها صوته الممازح\يا ثقل دمك لآتلعبين با الوقت الضايع الحين...؟


أم قائد تهز رأسها \قولي له بدورة المياهـ...والا منسدحه...!!

الثريا وهي تشير لها برقه \يمه قايد يبيك...عجلي عليه الله يخليك لنا...الرجال عنده علم ويبي يعلمكـ...!



شدت الهاتف منها لـيأتيه صوتها الـهامس الغاضب...\نعم...وش عندك..؟


قائد بـرقه \ يمه ..وشلونك اليوم..؟


بتهكم \وشلوني..أكيد أني ماني بمثل كل يوم...مغبونه وموجوعه منك...تبي بعد زياده..!


زفر بضيق \طيب يمه..حبيت أبشرك بموافقة الجموح..وأنا بخلص ها اليومين أوراق الفحص ..وبنملك...أذا تبون تجهزون شي..

حسابي تحت أمركم...مع السلامه...!


لم يغلق ...ينتظر صوت أقفال خطها أولاً ...


ليأتيه ردها بموضوع أخر تماماً..\أسمع ياقايد...خطبة أبو سلمان كنسلها..ترى الثريا استخارة وهونت...وانا بعد ماعاد أبيه...





ومن ثم أقفلت بوجه...!





الثريا بوجع وهي ملتقطه لحديث قائد بسبب صوت مستوى جوالها المرتفع...لتهمس \يمه تراك أوجعتيه حيل...


أم قائد بغبن \جعله مَ يقوم من الوجعيه بعد...ترى صدري على قايد ممتلي...!


الثريا مدافعه \والله الي مايستاهل هذا الشي منك...ليه يايمه...متى أوجعك قايد في يوم...ويوم جات اليوم بوجه وبلحيته..قلتي
لآ مايصير...يمه...الرياجيل الي في روسهم مرجله كذا...مَ يبي الناس تلحقه ولو بكلمه في مرة أبوي الله يرحمه...




أشاحت بنظرها عن الثريا لـتثرثر بألم



أريد بيعك...!

بأبخس الأثمان ي قائد سأبيعك...!



فأنا لم أربي وأكبر...


كـي تحضر مصدر ألمي الـي ...

وتقسم بأنه درء لـ كلام سوف يأتي ..!

وليأتي الكلام ويشرع بابه..فلآ...على القلب الـمذبوح أية لوم...!




اه يا قلب اه..

اوآ

يباع الـضنى..!

ومثل قائد لآيباع ولآيبخس حقه...

.
.
.
أنت في عيني لست ألآ متشرد أعياه الضياع..!

وذاك القابع في يساري لآيجيد أطعام الجياع..!
.
.
.


أغمض عينيه بـقهر بعد أغلاق والداته بوجه الخط..ولم تعلق على الموضوع برمته...


وكأنها تعاقبه بـَ أبشع عقاب...وهي أنك لآتعنيها...

هي تعلم تماماً بَ أن ذاك التصرف هو لآيطيقه

فلآ..يريد ان تغيب الشمس وهي غاضبه...

و..

لكنه لن يتراجع...

أما أن يحضر أميرة ..و.. والداتها..أو يخرج معهم..حسم الأمر وأنتهى..!

.
.
.
أنت في عيني لست ألآ متشرد أعياه الضياع..!

وذاك القابع في يساري لآيجيد أطعام الجياع..!
.
.
.
.
.
.

يومين مضت...,


.
.
.

أغط ذنيبي با الماء...وآرقمشه با الحناء...!

أغط ذنيبي با الماء وأرقمشه با الحناء...!


ثامر الـمنغمس تماماً بقصه...وبحماس\وش هو البعير ياجدي..وش هو...؟

خالد يدفعه بـغضب \ غبي أنت غبي..البعير هو الجمل...الناقه يعني...!!!

كايد \أمحق يقال لك بتعلمه...لآماهو بـ الناقه..أناقه غير البعير...!

ثامر \جدي تكفى عيدها من جديد...

كايد بمسايره..\ يقالك كان فيه بنيه..راكبة لها بعير يوم الدواب أول يتكلمون..وهو يشرب الماء قال أذا نزلتي من قدام

كليتس وأذا نزلتي من ورى رفستس..وأذا نزلتي من جنبي بهبدس...وقامت تبكي...وجاها الثعل..

ثامر \وش هو الثعل جدي...؟

خالد بملل \يووووه الثعلب أخو الذيب يا ثامر تراك ازعجتنا ماتعرف...!

كايد \لآبالله ماهو بـ أخوه...أنت وش بلاك ماتعرف..المهم...جاها الثعل قال بفزع لك وأنزلك بس تعطيني حاجه..قالت

له بعطيك شاة عندي تاكلها..بس أفزع لي تكفى...

قام الثعل وجاء قدام البعير..

وصار يغط ذنبه بماء ويغني أغط ذنيبي با الماء وأرقمشه با الحناء...والتهى البعير بغناء الثعل ورقصه..

وأنحاشت البنيه...وعطته بعدين الشاة...

خالد \والله الثعلب ذكي ومكار...صح يا ثامر..

ثامر يشير بـرأسه بحماس...,



بمقابل..



مآهر بهمس \ أسكن عندكم في بيتكم...أنت تتكلم جد...وش أنت مكلوف في مي..؟

قائد \ أنت بتجي عند أهلي لين أقنع أمي أو لآ..أنا متأكد أنها بـيطيح الي في راسها لآ بعدت منها كذا يوم...

ماهر بملل\خلاص أبشر لكن ترى أنا ماجلس كثير با البيت تعرفني مشغول بين زملائي والمرابطه وشغلي ..

قائد بحسم \بكره باالكثير تعال أنت والدانه...لآ...تغير رايك..

ماهر بـجديه \لآ..أفا عليك بس...لآتشيل هم..مع أن أمك بـتسمعني كلمتين حلوه ترم عظمـي لني ناحف ههههه!

قائد \معليش تحملها شوي..عاد تراك الغالـي عندها..بس بتحسس من فزعتكـ لـي..

ماهر يـرتشف القهوه \مثل ماقلت لك..لآتشل هم..أبشر...,

قائد با أبتسامه \كفو..!

حاتم يدخل المجالـس المفتوحه لـيهمس \ تعال يَ قايد الشيخ داخل...!

وقف قائد ...ليقاطعهم أبو حاتم وهو يقف....\ الشيخ جاهز أجل...ياالله توكلنا على الله...

أشار حاتم برقه لوالده \معليش يبه أنتظر شوي...أبي قايد الحين في موضوع قبل مادخل على الشيخ ولآدخلنا على الشيخ نادانكـ...

ابو حاتم بغضب \موضوع وش موضوعه...حاتم آمنعوني من تكثير الهروج...

أبتسم \مافيه هروج ..موضوع صغير...

قاطعه قائد وهو يعانق كفه كف حاتم وبـخبث \أكيد انه موضوع فيه خطبة حاتم غار منـي ياعم ويبيني الحين أخطب له...!

حاتم بأرتباك \يازينك ساكت..ترى الوعد قدام...!


ختم جملته بخبث ليلتقط خبثه قائد..


الذي أشتعلت روحه شوقاً فجأه وهو يتأكد أن الموضوع بصلبه الجموح الان..!



أبو حاتم \أجل لآتبطون ترى الشيخ مستعجل...!


شد الخطوات كليهما لـداخل الفله..تحت صمت مطبق منهما...!


.
.
.

أأخبره بـ أني أريد أخته...

وأطلب منه بـصدق أن يـلغي تلك الخطبه..!

لكن هو الان ببيتي وليس بـ جيد خطبتها هنا ببيتي...!

وهي با الأصل وافقة على ذاك الرجل ...

كيف لـي بمخرج من تلك الخطبه..

قبل أن تخطف منـي من جديد كيف..؟

ليومين أفكر لكن لآ مخرج...

مغلقه وربي البيت جميع الـمخارج...!

.
.
.

متأكد بأن هناك شيء يخص الجموح قبل عقد الزواج...

ولآيريدون من عمي تركي أن يعلم بذاك الشي...,

ماذا هناك بضبط....؟

هل ستخبرني بأنها ترفضنـي كي تنتفض رجولـتي وأقول لها من لآيردني لآ أريده..؟

لآ

يا الجموح أخطأتي الـطريق الان...

فـ أنا لست بكائد...أنا قائد...وصدقيني سَ أرفض

و

سأجعلك تذوبين بي عشقاً وتنهضين

من فراشك ليلاً تهذين بـي...


أنا...أقسم...!!



.
.


نزع كفه من كف حاتم وبتهكم \شكل أنت الي بتتزوج ماهو أنا..كفك عرق...الي متوتر أنت...!

حاتم بـ هدوء \على النيه...!

أرتفعت حاجبـي قائد بهتمام وكأنه يريد أشارهـ منه ليتأكد..\على النيه...تبـي تتزوج....!

حاتم رفع كتفـيه \ أبي لي وحده ..لكن مثل ماقلت لي أنت با البر.. دونها الحرس والـسور الطويل...وش رايك تروح معي نخطفها...!

قائد \ رجل قانون وأخطف..كبيره بحقـي..!

ليردف قائد بخبث \أشرعليها وأجيب لكـ فرسك من بين الحرس وتنفتح بوابة السور الطويل بسياسه والدهاء..محاميك قايد الكايد .. يعني
أسمه كفيل بـحل المشاكل العويصه..وراك باخس ولد عمك حقه..!!

أبتسم حاتم بضيق وهو يشير لـصدره \محشوم من البخس لكن جمد قلبكـ جموحك تنتظرك داخل.....وتقول عندي شرط قبل الزواج...
والله العظيم مدري وش شرطها هي تقول دخله وأنا وهو والشيخ بس...يعني تراها ناويه عليك...!!

ليردف حاتم بصدق \وتكفـى ياقايد سايرها واذا حطت لها مبلغ ضخم ولاقدرت فيه .. أبشر والله أن كتفي بكتفك ..

تراها موجوعه حيل منك سايرها..!

قائد بـستغراب \ الخير واجد..ومن الريال للي تتحده أختك...شاري نسب رجال أنا...!

حاتم براحه \كفو يا أبو نايف...!

أشار بكـفه لـيتقدم قائد ...ويظل حاتم بمكانه...

دلف الباب قائد...!


.
.
.


شرط...!

أي شرط الذي سوف يبرد نارها التي هي مشتعلة الان..؟

هل مبلغ وقدره سوف ينهـي كل شي...!

لآ..أعتقد...

فا الجموح متأكد بأنها تنتظرني بأكبر من ذلك..؟

ولما لآتريد عمي أو أحد من أخوتها يعلمو بأمر هذا الشرط...؟

لما فقط أنا وهي والشيخ...!

مَ المسأله بضبط...!


وهـي أين هي الان..؟

.
.
.

قائد يدخل بهدوء وعينيه تبحث عن شخص مرتدي السواد بجانب الشيخ فلا يجد أحد....


سلم بهدوء وجلس بقربه...


الشيخ بهدوء \بنتـي يا الجموح...هذا عريسك موجود الان ...قولي وش عندكـ..والي في خاطرك...





من خلف الباب كانت تقف...وبقربها الزين ....!





جاء صوتها الذي شطر الآخر لنصفين ....مَ أن أتاه ذبذبة الصوت الهاجر لكل شيء...




الجموح برزانة وثقل بحرف \ يا شيخ...أكتب عندك شرطـي...أن السن بسن والجروح قصاص ..والمهر سنيني الي راحت..!!




الشيخ بستغراب \وش سنينه...؟




الجموح \هذا الي جنبك...محجرني سنين وسنين..وأبي المهر سنين...يقدر يجيب لي سنين..!



الشيخ \وش تقصدين الله يرضى عليك وضحي كلامك عشان نفهم..هل الموضوع فيه تحجير؟


الجموح \ماعليه ياشيخ أكتب ولآتهتم ...المهم أن الي جنبك مستوعب الي أقوله..أكتب مثل ماقلت لك السن بسن والجروح قصاص..

والمهر سنيني الي راحت...!


.
.
.


شعر بأن مآس كهربائي صعقه...

..بتلك الجمل المرصوصه...

الـتي حملة بجسده لتلقيه من سفح جبل..!

.
.
.



أنكمش قائد بـغضب ليتدارك الموقف \ وأكتب ياشيخ أن البادي أظلم ..و..سنين بتعوضها سنين...!




الجموح مقاطعته بتجاهل له..\ يا شيخ...أبسألك....هل مسألة التحجير او التحيير جائزه با الشرع وبا الدين...!


الشيخ وهو يلتقط اطراف القصه\ لآماتجوز يابنتي لكن فيه عادات وتقاليد تدفن الناس ما أنزل الله بها من سلطان..
لكن يا بنتي دام انك ماتعيبينه في دينه ولآخلقه شي..تراك تأثمين اذا رديتيه...!


قائد يقاطعهم بـحده وهو يشير لصدره...\ياالجموح...أنا كفيل السنين...اذا هذا شرطك..!


الجموح متهكمه \كريم يا أبو نايف...ودامك على عهدنا كريم...شرطي ماهو بسنين لن منت العوض فيها...شرطي العماره

الي فيها مكتب المحامة الخاص فيك تسجلها بأسمـي...!!!





.
.
.


مآذا....!!!!


أي تعجيز هذا....!


مكتبي...!



ماذا تريد بَ مكتبـي....؟





ما الحكمه في تسجيله بأسمها...!



.

.

.



ماكره يا الجموح ماكره...!


أوا ..تعلمين بذاك التعب الجبار الـذي فعلته لـكـي أنال لي عمارة موقعها تجاري من الدرجة الاولى وأقيم

مكتـب لـي ويصبح أشهر من نار على علم...!

أوا ..تعلمين بـ الكادر الذي تحت يدي في ذاك المكتب..


و بـ دم القلب الذي دفعته لـيكون ذاك المكان بتلك الفخامه..!


أوا تعلمين بـطوب ذاك الحلم العتيق في ذاك المكان...


تعلمين بكل شي يا الجموح وتدعين بأنك لآترديني وأنكِ مجبرة علي..!


تباً لبذرة العناد الـتي تنمو بداخلك حتـى أصبحت أنثى جامحه..!

.
.
.



قائد يتراجع بظهره على الاريكه و بـهدوء \وأذا سجلته بأسمك...وش بتسوين فيه...؟



الجموح \ مَ لك هم....تراه با الحفظ والصون...وكأنه بأسمك باقي...!




قائد بتهكم \كذآبه...بس ترى مَ هو من صالحك يوصل جموحك لهذي النقطه...




قائد يقف وبجديه \ سجل يا شيخ شرطها وأنا بنادي أخوانها وأبوها نملك...!


.
.
.






بـ المقابل...



أغلقت الباب المردود الذي بينهم وهي تزفر الآرتجاف الكبير بـجسدها...


لآ

تعلم كيف تكلمة بتلك الطريقه والجرئه مع قائد...


لآتعلم كيف أتتها الشجاعه بـنطق باالحروف المغصوصه الموجوعه والمطالبه...!


وكأنه روح أخرى دخلت بداخلها..

لكن قتله لروحها طوال تلك السنين هو من تكلم...القهر هو من نطق..!





الزين بغضب \مجنونه قسم باالله فيك شي..وش ها الشرط معقوله هذي الجموح أختي..أنتي وش فيك أنقلبتي لوحده ثانيه..
وش تبين بمكتبه..وش تبين...علميني قولي...؟

الجموح تبعد يدها التي كانت مشتبكه بها طول الوقت بكف الزين

لـتردف بوجع \ وش تتوقعين أبي فيه ياذكيه..؟

الزين \ لآ..مستحيل تفكيرك هذا مستحيل...بتبعين المكتب...؟


الجموح بـ أبتسامه منتصره \بأوجع قلبه وأحرقه مثل ماحرق قلبي على سنيني الي ضاعت...صدقيني يا الزين هذا أبسط أنتقام

أسويه له يخليني أتلذذ بفاجعة ضياع تعب سنينه...!

الزين بخوف \ مكتب قايد ضخم مره وبموقع أستراتيجي خافي ربك...ماوافق على شرطك المستحيل الا أنه بفعل يحبك...

والله يحبك...شوفيه وافق

بسرعه وماتردد مَ تلعثم..مَ أرتبك...وش دليله..دليل أنك غاليه مره عنده..دليل أنه بفعل نادم على كل سنه ضاعت

ويبي يعوضك وترضين...!

الجموح بجموح\لو بفعل يكتب المكتب بأسمي صدقيني ببيعه بأبخس الاثمان..بعطيه درس في المحماة ماينساه أبد...بحجر على

حلمه مثل ماحجر على حلم أمومتي سنين..

بـضيع تعبه وجهده في غمضة عين مثل ماضيع فرحة رجوعي بشهادتي...

بذوقه ألم الشعر الابيض ..

مثل ماذوقني ألمه...


وبذوقه الهمسات واللمزات الـي بزواجات عن تقدمي لهذا السن ..و..ولد عمي الي محجر لي ماخذاني..!


هو يبي يفهمني أن المره ماتتحدى الرجال...!


وأنا برد له أن المره مايوقف قدامها رجال...!!


صدقيني يا الزين ماراح أرحمه...


بخليه يتمنى أنه ماحجر لـي ولآتزوجنـي أبد...!

وياويلك أن سمعت أنك قايله لـ أمي شي...بقص لسانك قص..قولـي أنها طلبت يصون كرامتها...ولآيذلها...وأخواني ماراح

يتلقفون يشوفون الـشرط بعقد لأني أعرفهم زين..

بيحسبون ان الشرط خاص جداً ولآيبون يحرجوني..وبيكون العقد مع قايد...

وبذلك السر بيني وبينه...تفهمين...!

.
.
.


بـعد أن أشار لـحاتم أن يحضر عمه...



غرق بـثرثرته...




صوتها الـمرتجف...



أنين الغضب الخافت...واللوم العميق ..!


نزع قـلبـي من خلف أضلعـي...!


وهو يحمل كمية كبيره من حمم بركانيه موعوداً أنا بنفجارها...!



شرطها كبـير جداً و موجوع جداً...!


متأكد بأنها لم تشرط ذاك الشرط عبثاً...


فـ..هي تريد أعتذار مني موثق أمام عينيها طوال الفتره القادمه تحتفظ به..

أعلم تماماً...

تريد أن تلوح بورقة ملكية ذاك الـمكتب أمام عيني بأنه أصبح لها..


ولآ...أوجع من ذاك المكتب أن يكون لها..!



لكني راضـي تماماً بـشرطها...المهم أن تبات بين أضلعي...


فقد سئمت قضية البعد...


وهـي...بفعل تريدني...وقد تساقط كل مافـي روحها لـي بعد ذاك الشرط...!


أما المكتب فـ على عظمة مكانه عندي ..


فـ بتأكيد لن تبرح أوراق ملكيته أدراج مكتبها...بـ فلتـي عندما تكون

أذرعي وسادتها ..!


.
.
.
نقف هنا...
.
.
.
همسة محبه..\الفرق بين التمني والدعاء..أن التمني خيال ترسمه اللحظات ولكن الدعاء واقع نتظره بلحظات..فأكثرو الدعاء..
.
.
.
اللقاء يتجدد أن شاء الله يوم الـسبت أذا كتب الله لي عمر..

في بارت صباحي مبكر بإذن الله..

أستودعكم الله..

التوقيع
الله يرحمك يآ ستي و يتغمد روحك الجنه و يجعلك تشوفي مقعدك من الجنه و يبدل سيئآتك حسنآت و يجبر قلوبنآ ع فـرآقـك ،،

# آدم أجعل لحرفك حدود .. |~

رد مع اقتباس
روايه ثرثرة ارواح متوجعه .. للكاتبه / ضمني بين الأهداب
قديم منذ /26-04-2014   #14

يا جآبر القلوب أجبر
{ قلبــي }

الصورة الرمزية آلـدوقه | غـرور

آلـدوقه | غـرور غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 8994
تاريخ التسجيل : Jul 2010
المشاركات : 18,294
الوظيفة : Business Women
نقـــاط الخبـرة : 218451
التفاعل : %:
: % : % : %

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
.
.
.
ثرثرة 10
.
.
.
مدخل





فيَ مـــــســـرحَ .. عيوٌنكِ تضجّ الأمـآنيّ
تعبتّ أنــــــآديّ وٌ يصفعّ الصـوٌتّ صمتكّ





أفــــزّ وٌ ارجــــــــعّ .. وٌ أتحسسَ مكـآنيّ
وٌ ألقــاكّ حـــــلــــمّ .. فيّ عيوٌنيّ رسمتكّ




جيتكّ ســــــحــــآبــــــةِ شعرَ تلـهمّ بنــآنيّ
جيتّ وٌ علىّ خـــــــــدّ الصحــآيفّ مطرَتكّ





أزرعّ حــروٌفــــيّ فـــــيَ ريآضكّ معآنيّ
بينيَ .... وٌ بينكِ..... تنتشـيّ لا عـــرفتكّ





جيتـكّ وٌ هـــــذا الشـوٌقّ .. رآسمّ حنآنيّ
لوٌحة مشآعرّ...... فيّ ضـلوٌعيّ نقشتكّ





تعـ،،،ـالّ وٌ اسمـــــعّ وٌشّ تقوٌلّ الثوآنيّ
يــــآ مـــا انتظرتكّ ؟؟.. وٌ انتظرتكّ وٌشفتكّ





وٌآقفّ وٌ أنا اســـــأل حظيّ الليّ عصآنيّ
وٌشـــــلــــوٌنّ تضوٌيّ دنيتيّ لا فقـدتكّ ؟ ؟





إرجـــعَ وٌ رجــــــــّع فـرحيّ الليّ نسآنيّ


شفّ كـــــمّ يــــا لــيـتّ ..بمفـرداتيّ كتبتكّ



سؤال ثــــــــــايرّ .. تحتَ صمتّ المحآنيّ
باللهِ .. قــــــــل لـيّ حبيـبي ..ما وٌحشتكّ ؟؟




تضيـقّ بغيـابكّ ...... صـــــــــدوٌر المـوٌآنيّ
يا مـا علىّ مـــرســـــىّ الليـاليّ .. سهرتكّ




جيتكّ ...... وٌ بأيـديّ وٌرد يــــا مـــا بكـآنيّ
وٌ داااايــــــــمّ يـواسيّ .. دمعـتيّ لا ذكـرتكّ




بـــحــــــــــرّ الرجـاوٌيّ فـوٌقّ شطّك رمـآنيّ
مـــــدّ الكـفوفّ ..وٌصــــــــبّ فينيّ عشقتكّ






خذنـيّ تـــــرىّ يــــــا مـا غرامـكّ خـذآنيّ
وٌيــــا مـــــا علىّ جذعّ انتظـاريّ حفرتكّ




جيتكّ وٌ مـــــــــا ادريّ كنّي إنسـان ثـآنيّ
طـــــــالَ الفـراقّ وٌ كــــــنّ تـوّي عرفتكّ




جيتكّ وٌ أنـــا مــــا جيتّ .. وٌاقفَ مكـآنيّ
طيـفكّ حضنّي وٌ احـــســــبّ أنيّ وٌصلتكّ
.
.
.
بدايه


يسعد صباحكم.....



ها اليومين يَ أحبابي راح نـتوقف...


بسبب الصوم ..و... زحمة الأجازه وتواجد الضيوف الدائم مع أقبال العيد...


الله يجعلها أيام مباركه علينا...


ويكتب لنا صيامها يَ كريم...


و..أوصيكم ..و..نفسي بأغتنامها با الصيام ..و...[..التكبير...]... و...أن لآيلهيكم شـيء عنها...


فلا نعلم هل نستطيع أن نلحق بركبها في العام المقبل أم نكون تحت التراب...؟





موعد العوده سيكون بإذن الله بعد العيد لكن في أي يوم لآ أدري..راح أنبه قبله بيوم أن شاء الله...,




.
.
.


لآتلهيكم الروايه عن الصلاة في وقتها...,


.
.
.

بعد نصف ساعه...,

.
.
.


أم قائد بـ أبتسامه...\الله يتمم لهم بخير...ويوفقهم بحياتهم ...

أم حاتم \اللهم أمين يارب..والله أن فـرحتـي الليله مايعادلها شي يا وصايف...

أم قائد بمحبه خالصه\ فرحتنا وحده يا الغاليه..عقبال مايفرحنا حاتم بعد...

أطلقت ضحكه خافته\ يَ وصايف..حويتم مدري وين بنحصل زوجته..الف شرط و مية عيب...!

أم قائد وهي تضع يدها على يد وصايف\أبد أذا الله جاب النصيب...غصبن عنه...يصير...أدعي له أنتي...





بـمقابل...!





الثريا بتهكم ...داخـلي...





الرجال يحب...و...على محبوبته طفل يَ براءتكم ...!




لو تدري خالتـي أن حاتم يحب وحده متزوجه بـصير في عقلها شـي...




أكذب طرف في الحب هم [ الرجال..]...هم الطرف الـمنافق..و..الخائن...!



يـكذبون الكذبه وبطهارتنا نصدقها...

مَ نقدر نعيش بدونكم...لكن عاشو...!

م َ نشارك ها الحياه مع أحد غيركم...وشاركو ..!

مَ نخون...نصدق الوعود..ومَ نحذف العهود...لكن...خانو ...!


و...


[ برباط شـرعي...]....!!


وأكيد حاتم...ينقش الحروف ويرسم الوجع..


وأنه العاشق الولهان الوافـي...لكن بـا الحقيقه...مصيره يمل..ويترك...!



الجميع كذا...لآ ..تكذبون ...!






نجد بـمداخله لـ الحديث..\ وين الجموح مانزلت للحين..نبي نبارك لها...والا مستحيه...؟

أم حاتم \ شوي وتجيكم ماهي متأخره أكثر..كلفتي على نفسك يا أم ثامر...الله يخليه لك...

نجد وهي ترتب مكان الـتورته...و..الحلويات..\مافيه كلافه...هذي الليله الي كلنا نتمناهـا...الجموح أختـي وقايد أخوي...

أثنين غالين على قلبي يشهد الله..والفرحه فرحتنا كلنا..الله لآيغير علينا...

أم حاتم بعتب\وراك ماعزمتي أم محمد...كان جات وأستانست...صح الملكه بسيطه وخاصه لكن هي من الاهل بعد..؟

نجد \والله تعبانه شوي وماهي نشيطه...تقول عظامها تعورها ماتقدر تجـي..دهنتها بـزيت زيتون وشوي زنجبيل مدفيته ..وتركت

شيخه عندها ...

أم حاتم \الله يخليها لكم...هي عاد الشمعه الي جامعة بناتها ..سبحان من عطاها القبول والمحبه بين الناس...

نجد \أيه والله...الله يطول بعمرها على طاعته ...

أم حاتم \شيخه جايتكم زعلانه من زوجها مثل دايم والا زياره..؟

نجد \ آلآ مثل العاده الله يهديها....

أم حاتم \هذي شيخه محرقة جوفـي بـهبالها...ولآهي بعاقله أبد..فيه نوع من الحريم مهما أدبته مايتأدب ولآيعقل...وشيخه من هذا

النوع...الله يعينكم عليها...

أم قائد \الله يستر علينا وعلى خلقه...,






لـحظات...




تدخل الجموح بتهادي وبخجل تسبقها الزين فـتلـقي الجموح سلاماً خفيفاً...



فـيضج المكان بـ الزغاريد...!




مرتديه لفستان من الـسكر منتثر على جسدها ب أنوثه..


ليغطـي تفاصيلها الأنثويه بـ أكمام طويله ضيقه حتى يصـل لـمنتصف المعصم فـ ينتثر عليه كرستالات لآمعه...


منسدل شعرها من دون عبث أيادي كثيره بـ أنسياب على أكتافها ليصل لمنتصف ظهرها...!


بسيطه جداً كانت....

فـ...

هي لآتحب التعقيدات الكثيره في مظهرها بذات..!



تشبه الماء....


فـ...الماء بلا تعقيد...


فلا...لون...ولآرائحه..ويتخذ أي شكل يـسكب فيه....


لكنه دائماً فاتن...!




الجموح كانت ترتجف...




وأزدادت تلك الرجفه عندما سمعت أصوات الزغاريد وأحضان أم قائد...


أم قائد همست برقه من بين دموعها..\ياجعلك تهنين وتهنينه...!





جلـست على الكـرسي بعد سلامها عليهم....وتبريكهم...


وهـي تشعر بأن الأرض تدور...والغرفه غير ثابته...!


أرتخت عينيها بـهدوء لـ أطراف فستانها السكـري...


لتحتضن أناملها المتجمده وتضعها بـ أحضانها...,




في يوم ..ما ..!


رغبت بشده بـهذه اللحظه...

لأنها اللحظه التـي تشغل بال الـكثيرات...!

ليلة الملكه...

تكون هي تحت ذمة شخص تريده....!

و

هي با الفعل كانت تريد قائد...لكن ذاك الحب الذي كانت تكنه له...

تقاعس سنة عن سنة حتى أختفـى..!

لآتنسـى أبداً سنة عودتها...

وهي تعد الأيام وتقـسم بأن غداً سوف يأتي ويـعلن بأنه يريد أن يتملكها حبيبه وزوجه مدى العمر..!

لكن ذاك الغد لم يأتي...


وباتت شمسه تعلن غروبها..كل حين...!


وبعد أن تبعت تلك السنه سنين طويله...أتى...

لكن بعد أن مات جميع سكان تلك الارض العاشقه..






حركت أطراف عينيها لـ أم قائد..التي كانت تقف بـقربها نجد...


يفتحون لـعلبة مشغولة بـ الكرستال مخملية بلون الأسود....فيترائ لها ذاك العقد ....


أبعدت أطراف فستانها السفلي...لـتقف بهدوء....


نحرها المكشوف صُقل بعدما وضعت أم قائد ذالك العقد عليه..

ليشكل لوحة جميله...بـ.. الاقراط الـذي وضعتها نجد بـ أذان الجموح..!


همست بـقرب من أذنيها بصوت خافت \على فكره ترى ذوق قايد..!




شعرت بغثيان لـثانيه...!

وفكرة بفكرة مجنونة...

لو أنها تقذف بـذاك الذوق في تلك [ القمامه..]






وجـها لم يعكس ثرثرتها..!

فقد كان يرتسم عليه أبتسامه خفيفة جداً لهم...





أم قائد \الله يجعله مبروك...يا الجموح...


لتحركت شفتيها بهمس ..,


أم قائد بـَ أبتسامه \ عاد لو تركي يسمح لـقايد يدخل يمتع عيونه بهذا الزين ويلبسها عقده...مَ هو أحسن..؟

نجد بمقاطعه ضاحكه \ تبينه أذا دخل بدال مايقول السلام عليكم بيقول الف بسم الله عليها من عيونكم...!



غرق الجميع بضحك بـ أستثنائها...!




الزين وهي تقف \يمه الحين ترى لو أنخطبت وتملكت..مالـي شغل أبي ملكه كبيره وأعزم صديقاتي والي يعزون علي...وتراني

برقص ماهو بتقولين عيب وماعيب شوفـي العالم المنفتحين لبى قلوبهم ترقص العروس عندهم وفالتها فل...

وأنا أن شاء الله باخذ لي واحد منفتح على الحياة


أم حاتم بصدمه \بترقصين...تبـين تفضحيني ...تسوينها ..غير دواتس العصا على راستس حتى لو أنس عروس...!


الزين بـحماس \والله أن أرقص..وأرقص...وأجيب رجلـي يرقص معـي...وترقصين معنا أنتي بعد...وآخليك تطيشين

وأنا أحمسك وأقول عاااااااشت أم حاااااتم...!


قفزت وحررت شعرها المهذب بـ الأستشوار نوعاً ما...



وأمسكت بيد والداتها المغتاضه منها لـتشدها تحت ضحكات الجميع...


نهرتها والداتها لـتأتي أم قائد تسايرها فترقص معها...!





الملكه كانت حميمه جداً..و..عائليه جداً...

لآرسميات..لآتعقيدات...لآ..فشخره كاذبه..!

سهره عائليه كانت...مملؤه جو الـضحك وثرثرة قليله..!






الدانه توزع كأسات العصائر وتتوقف عند الجموح ..

وهي تهمس برقه \بسم الله عليك..تهبلين جيجي با العقد..لازم يشوفك قايد حرام كذا مَ يشوفك...!

غمزت عينيها بـمكر...



الجموح أبتلعت ريقها لتخفض عينيها برتباك...

.
.
.
ضحكتيني يا الدانه كثير...؟

أخوك لـو بيده كان أخذني الليله لـبيته..

خلاص بأعتقاده أنه فاز بـ المعركه الـي كانت بينا...!

لكن أفضل شيء بعايلتنا مافيه شبكني وأشبكك وتعال شفني وأشوفك...

وسرداد مرداد على البيت ...!


مَ فيه الا ليلة الزواج..

أختلاف مثل أي أختلاف...المهم أنه بـهذي النقطه أنا حبيت هذا الأختلاف...!

لنه بيعطيني فرصه أطبخ طبختـي برواق..!

قايد ماهو مثل أي رجال يتمنى شوفة الانسانه الـي أرتبط أسمه بـَ أسمها بليله..

ممكن عنده شوية ثقل كاذب....

وممكن صار الـي في خاطره ..وهو أن يبرهن لي أن أنا الخاسره الكبيره فـي هذي القضيه..وهو الي ربح...!

صوته وذبذبته...كان يحمل كمية غرور وثقه بنفس...وكأنه يقول بـس...هذا هو شـرطك...!

واثق حضرت المحامي أنه شرط واهي ماقدر أنفذه...أو..أن حضرت جنابه بيلعب ببنوده حتى يكون ورق وحبر أبله وأشرب مويته...!


غلطان صدقني غلطان...!





بمقابل...


بعد أجواء التبريكات التي كانت....


همس حاتم بـخبث \تبـي تشوف الجموح...بفضـي لكم المكان وتدخل...!

أبتسم وهو يعلم أنه مجرد كاذب \ لآ...حلاتها بليلة الزواج...بعدين عمي تركي بيزعل ولا ابي ازعله..!

حاتم مستمر \ ماعليك من عمك..أنا بـضبط كل شي..أدخل عليها ولبسها الدبله...والعقد ..والا لآيكون ماجبت لـ أختي

شي يا البخيل...؟




.
.
.

لئيم ياحاتم لئيم...!

تعلم أني أريد بتأكيد تلك الصفقه ...!

لكنك طرف كاذب في تلك الصفقه..!

وتريد فقط التهكم..!

لكن أقسم..لو يتأكد حديث عمي كائد...بأنك تريد الثريا..!

لـ أرد صاعات كثيره بجعبتي لكـ...!
.
.
.


قائد \ مَ اني بمستعجل..أصلن الزواج بـيكون قريب...وبعدها بخليها تقطع علاقاتها معك نهائياً...صدقني تلعب لعبه خاسره !

حاتم يرتشف الشاي \ مَ تعرف الجموح...هذي العصوي الـي ماتسمع فيني أحد..!

قائد متهكم \ لاتشل هم أضمن لك تشوفك ماتعرفك...!

غرق حاتم بضحك لـيردف \ وأضمن لك بأنك بتتعب كثير..!

ليبتسم \ ماراح أتعب..أنا الي متعب...!

حاتم \ شرطها كان مبلغ كبير....؟

قائد بستغراب ..\هآآ..إيه...لكن بَ أمكانـيتي...لآتشل هم...!

أبتسم حاتم \كنت متوقع...هي بـس تبـي توجعك عشان تحييرك لها...,





.
.
.

آها....!

لآتريدين أخبارهم بذاك الشرط يا الجموح...,

خائفة من ردة فعلهم..كيف تكون...؟

تريدين مكتبـي بورقة ملكية لك...؟

تأكدت بعد ضرب طوق السريه على شرطك بأنـكِ فقط تريدين التلويح لآ أكثر...

فـ أنتي خائفة جدا من أن يعلم أخوتك بشرطك ...؟

كيـف لـي برؤيتك الليله يَ فرس بلا لجام..

حتى نكمل حديثك الجامح عن الحقوق والملكيات...؟

عن الشعر الابيض والسنين...؟

عن الأخذ والرد..!

عن المخطئ والمصيب...!

لكن صعب جداً ..فـَ عمي قابع هناك كـَ الاسد...وكذلك ماهر كـَ الطاؤؤس..فيستحيل علي رؤيتك من دون أستئذانهم


وبتأكيد سـَ ترفضين


لآبأس...

الايام أمامنا وسَ أراكي...!











أبتسم قائد لـيبتعد بعينيه عن حاتم....









أأهمس له...و...أخبره بأني أريدها الان زوجه...!

أأأأرتدي رداء المجانين وأصرخ بعشقها مجاهر...!

أريد أختك يا قائد أريدها...!

فهي المعشوقه التي كانت ومازالت...

الطفله الصغيره ذات الضفائر...

لآأريدها تذهب مرة أخرى وتغادر دولتـي...!

هي العاصمه لـدولتي الصامته...!

كيف للعاصمه أن تحمل حقائبها ..و..تترك دولتها..؟

أبداً...

لن أسمح...
لم أنل شرف المحاوله...!

لكن لن أضرب على أسوارها الـمحاصره...لن..أجعلها عاصمة بلا أضواء...!






بعد عدة ساعات...,




بـ السياره....


مازالت وصايف متخذه رداء الصمت القاتل...


وبمقابل كان قائد غاضب من والداته لكنه صامت ..و...أزداد غضبه من عدم أتاحة فرصه

لرؤيتها ...


يريد رؤيتها ...وهي أصبحت كَ أميرة تسكن بـقلعة عالية أسوارها...!





نجد \ لآزم يا قايد تعزمنا عزيمه مرتبه بعد ملكتك...مَ راح نسمح للمناسبه تعدي بدون أكراميه ملكيه..

الثريا \ لآ العزيمه على خالد...هو الـي بيعزمكم كلكم...

نجد تلطف الأجواء \لبـى خلودي الي يعزمنا...شف ياخلودي ترى بزوجك لولو أذا كبرت...

خالد متضايق \وشو ياخاله...أخذ بنتك هذي...من ياخذها والله ماتلقين أحد ياخذها...شوفي شوشتها كنها شوشة الزين بنت عمي

نجد بغضب متهكم \من زينك حتى أنت منت بزين..بنبلش فيك كل مارحنا نخطب لك بيقولون ما نزوج معصقل..تضحك

بشوشة بنتي وأنت تبلع ولآيبان عليك كن في بطنك دود...بعدين لآعاد تذكر بنات عمك عند الرجال..حرام ومايجوز..!

الثريا \أيه والله المفروض يتغطون من خالد ولآعاد يدخل قسم الحريم...

خالد بتهكم \أنا أقول لزين دايم تغطي مني وتقوم تسحب خدودي..يمه هي أكيد عاقله والا خبله...أنا أحس أن فيها شي..؟


قائد مقاطعهم \ ترى الزواج راح يكون قريب أن شاء الله...رتبو أموركم بدري...!



القت والداته نظره مستغربه عليه من ثم أبتعدت عينيها عنه بتفكير عميق...




.
.
.

خطاي في توضيح وش هي غلاتك

وخطاك في توضيح وش هو تغليك...!
.
.
.



حاتم وهو يساعد والداته بـ الجلوس على طرف سريرها..\وش فيك تداريني كذا ..ترى بشبابي...,

حاتم ب أبتسامه \الله يديم الشباب عليك يمه...أبي أعرف أخبار جميح وملكتها..عساها مبسوطه ومبتسمه..؟

أم حاتم بحيره \أن شاء الله أنها مبسوطه...والله ماشاء الله ملكة زينه...رقصنا وأنبسطنا...أم ثامر تكلفت بـ الصواني

والحلويات لأنها حلفت مَ نطلبها من الـمطعم تقول مَ عندها شـي...وهي تحب الطبخ

حاتم \ايه والله أم ثامر ماشاء الله نفسها با الأكل مافيه مثله ...

أم حاتم \وين رهان ماشفته اليوم الا مرتين صاير يغط كثير....,

حاتم \اليومين هذي ملتهي بسفرته...الله يعينه...حتى مَ جلس لـ أخر الملكه..طلع يقول ضروري بخلص لـي أشغال..

أم حاتم \الله يعين...تدري ياحاتم عن الثريا انها أنخطبت لـ صديق قايد....

أشار بوجع وكأن والداته تغرس رمح بـصدره..\أيه..دريت بصدفه...

أم حاتم تشير بـرأسها \ورفـضوه...مدري هي وأمها وش ينتظرون ليه مايخذونه عشان زوجته دقت عليهم تنافخ..أكيد بتنافخ

أجل بتبارك.. بيرفضون الرياجيل الكفو الى ان ماعاد يجيهم أحد وتجلس على أحزانها..!



.
.
.
لم يصدق تلك الكلمات التي جادت بها والداته...

أيرقص فرحاً...!

رباهـ...مَ أكرمك...!

.
.
.
حاتم \يمه ..تقولين أن الثريا رفضت صفوق...؟

أم حاتم \أيه...رفضته...عقب ماوافقت..رفضوه..الله يعوضها خير....

حاتم بتأكيد \من الي علمك..؟

أم حاتم \ أمها علمتني بملكه الليله....تقول مَ كتب ربـي نصيب...مدري ليه يرفضونه الحمدلله والشكر...!



.
.
.
أمي....يَ رائحة المطر...!

أحمد الله أنا ..على رفضهم له...!

فقد أتى المخرج ولن أنتظر أكثر...!

لطفك يَ اللهي بَ عاشق أضناه كثرة السفر...!


.
.
.

خطاي في توضيح وش هي غلاتك

وخطاك في توضيح وش هو تغليك...!
.
.
.




مآهر \ خوذي الي تبين..أنا مادري كم بيطول فترة عناد أمك...ولآ أبي أنطط لفله أجمع لك أغراض ...

الدانه تنزع أقراطها \ بسم الله عليك وش بيصير لو تجيب لي كم غرض...وبعدين أمي مالها حق تسوي كل هذا في قايد...

أيه موجوعه ومقهوره لكن ماهو على قايد...

ليه ما فضت هذا القهر كله في وجه وأبوي وخلصنا...ليه ماتجاوزت هذا الشي

وجنبتنا المشاكل...شخصية أمي مره صعبه...الله يخليها لنا...

ماهر أرتفع حاجبه بـستغراب \ أنتـي عادي عندك أن زوجك يتزوج عليك مثل أبوك..؟

الدانه زفرة بضيق \عشان أقص راسك أول شي من ثم أقطع جسمك لقطع صغيره مره وأرميك با البر صدقه للكلاب الضاله والقطاوه

الجايعه...!

ماهر أمال فمه ..\مشكلتك قول ولآ أنتي بفعل..تخافين من ظلالك كيف عاد تذبحين حبيبك..؟

تقدمت له بخطوات هادئه لـتضع عينيها بعينه \صدقني في هذي النقطه بذات أنا قول وفعل وبدم بارد بعد...!

تراجع خطوه للخلف والأبتسامه ترتسم على شفتيه..\ ليش أجل تلومين أمك..؟

رفعت كتفيها بهدوء \لأنها مَ سوت غير الهجر لـ أبوي كان ممكن بوقتها تسوي أشياء كثيره لكنها فضلت تنسحب
وكأنها أنهزمت من الحرب...

صح الطرفين مافيه بينهم تكافـئ لكن طرف أمي ممكن ينحسب لها فيه أنها الحب الاول

وأم العيال..

ورفيقة العشره الطويله..

والي فاهمته من رمشة عينه ...

لكنها سكرت كل الأبواب وفضلت أنها تكون ملكه بدون مملكه ولآ أن تكون ملكه بملكيه مشتركه...

لآتجـي الحين تلومنا ...أميره أختنا ولآنقدر نسوي شي..وهذي مي

بتتزوج وبينطوي كل شي...وكأنه مَ صار...السنين تداوي أذا طالت..والنار تعقبها الرماد...والحره الي بصدر تبرد..سبحان الله
هذي هي الدنيا...!


ماهر \ ممكن بكلامك منطق ..لكن أنتـي بنفسك رفضتي أنك تكونين مكان أمك...و..أمك جداً مجروحه من عمي الله يرحمه

خاصة أنه كان يعزها كثير... المسأله حساسه جداً على أمك فلا تزيدين عليها...أتركي قايد ينهي الموضوع بطريقته..

مهما طولنا عندهم..لآ..أشوفك مزعلتها في الموضوع...


الدانه \ الموضوع كله مَ ينفتح با الاصل عند أمي كثير...ومَ راح أتدخل أذا مَ شفت ضروره...الله يصلح أمورهم يا رب..


خطاي في توضيح وش هي غلاتك

وخطاك في توضيح وش هو تغليك...!
.
.
.
يوم جديد
.
.
.



مي \قايد جايب أغراض كثيره الله يهديك...,

قايد يضع الأكياس بـا المطبخ \مو مشكله...زيادة الخير خيرين...وأكتبي لـي أي غرض تحتاجها أميره...

خـطى خطوتين ليردف \وأنتي بعد..!

ليأتيه صوتها الـمستفهم\ قايد...زعلت أمك بطلعتك معي صح...!

قائد بـضجر وهو يجلـس بـ أريكة الصاله \ لآ..تسألين عن شي مَ يعنيك مي...,

مي تتراجع لـتشد لها كأس بلاستيك وتسكب به عصير ..\ماودي أتدخل في شي مايخصـني...بس أستفسار بسيط..!.

خرجت لـه لتناوله الكأس بـ أبتسامه..\تفـضل...!

أخذ الكأس منها \الشقه يبي لها ترتيب ..تقدرين لوحدكـ...؟

أرتفع رأسها ...لـ الشقه \عادي ماوراي شـي برتب وأنظف على مهلـي...أنت بتنام بمجلـس...؟

قائد \أيه حطـي فراشـي بمجلـس بليل...



جاء له صوتها بـ غرفتها التي تملكتها وتريد تغير ديكورها با الكامل...\قاييييد تعالـيلا...!

مي بـضجر \أخوك مستعجل يا أموره...بالليل يجـي ويشوف وش عندك...


ثواني لتخرج متخصره بغضب \ بتروح قايد..؟

فتح أذرعه لها \برجع بليل..تعالـي عطيني بوسه قبل لآ أروح...

أحتضتنه وبـطفوله..\أبـي لون غرفتي ولدي...وسرير فوله..آآآبـي مكتييبه صغينونيه...وتلفززيونيه ..

أشار برأسه وهو يحاول حفظ القائمه برأسه \طيب..طيب..من عيوني...برجع بليل وأنتي جهزي ورقه وقلم وأنتظريني..



قاطعته أميره بغضب \كذذذذاب...أنت كذاااب...


رمت بكفها المقبوض الصغير على صدره بغضب لتغضب بـ أحضانه...!






الصغيرات المدللات.

يغضبون منا ويطلقون أبشع الكلمات الغاضبه..

وهم بـ أحضاننا...

فلا يخافون غضبنا ولآ يأبهون با الأصل لنا....

ونحن نسكب بـ قآرورة عبثهم قلوبنا...!






قايد يتصنع الغضب حتى يستطيع الخروج\مافيه أحد يقول لي كذاب غيرك قومـي يالله روحـي لـ أمك...قومي...ماتحترمين أخوك...!


غضبت بعنف..


لـتلم يديه بـ أحضانها أيضاً وكأنها تتملك يديه أيضاً وترفض الأنصياع ..



مي بغضب\ أقولك دلع..أنت كثير مدللها...ترى حتى ماتسمع كلامـي وتقول كلمات ماهي مؤدبه..لآعقاب ينفع ولآ أسلوب ينفع...

دامنا الحين بنعيش معك خلاص شف لـدلاك لها حل...مَ ينفع تسرف في دلال طفل لأنه يفسد...ألاعتدال زين في كل شي...


قايد \ الدلال يفسد صدقتي لكن الحرمان من الحنان يقتل..أنا أبوها يا مي لآنها ماشافت غيري

مَ أبيها م تلقـى دلال مثل كل البنات..وتكبر ناقصه وتبي أي شي يعوضها مهما كان...بـ أهتم بتقويم الكلمات بلسانها وبحاول

أشد معها شوي بتربيه...هي تبي شده بلين...!





قاطعهم هاتفه بـ أتصال من حاتم...

رد بهدوء \هلا با النسيب...!

حاتم بـ أبتسامه \ يَ ثقل الدم...وينك..؟

قائد \ بطلع لـمكتب بعد شوي...ليش..؟

حاتم \أنا قريب من المكتب بـغيتك بموضوع...؟

قائد بستغراب \موضوع عسى خير أن شاء الله..توني البارح معك...؟

حاتم \والله أستجد بعد البارحه الكثير...تجيني والا أجيك بمكانك...؟

غرق بضحك \أووه..موضوعك مستعجل شكله..لآ...با المكتب الوعد...

حاتم \صار...!



أغلق هاتفه...ودسه بجيبه ....لتحاول أخراجه اميره وتعبث به...


فيخرجه بصعوبه من بين يديها الصغيره...ويدسه بـ جيبه \بس أميره...خليك شاطره...,


مي بـستغراب \ تقول النسيب...؟

أبتسم \أيه..البارحه ملكة على بنت عمي تركي..الجموح..!

مي \والله...على البركه....الله يتمم لك بخير..آخيراً..

قائد وهو يقف وينزل من أحضانه أميره\ الله يبارك فيك...لآتنسين تقفلين الباب ...


أميره تتبعه \أبـي الوان قاييد...والا ترى بصير زعلين...!


قائد \طيب بجيب الوان بس خليك عاقله ومؤدبه....أتفقنا...؟


أشارت برأسها ...ليشد الخطوات بخروج ليتوقف عن سؤال مي..


مي \أقدر أحضر زواجك...ولآ...لآ..؟

قائد مبتسم \تعرفين الوضع مي..مايجهلك...وش لك بمشاكل....سكرو بابكم....


.
.
.
خطاي في توضيح وش هي غلاتك

وخطاك في توضيح وش هو تغليك...!
.
.
.

أم قائد بـستغراب من الحقيبتين الضخمه التـي أدخلها ماهر...!


ليرتسم الـصدمه على وجها وبخوف وهي تلمح الدانه خلفه\عسى ماشر يا بو تركـي...عسى مابينكم زعل..؟


أبتسم ماهر بـأرتباك وهو يقبل رأسها \لآ ياخالـه..لكن بنجلس عندكم كم يوم لو ماعندك مانع..؟


تراجعت بـستغراب \حياكم الله...لكن وش السالفه..؟


الدانه با أبتسامه مرتبكه أيضاً..\يمه الله يخليك لـي...يعنـي ما أجي عندكم كم يوم...وماهر حب يغير جو من بيتنا هناك..وأأأنا

مشتاقه لـ نومتـي هنا...وماهر قال خلاص نجي كم يوم...!




تراجعت بغضب لتجلس بكرسـي وهي تلتقط صف الكذب السمج الـذي تناوب عليه الأثنين..!




وبغضب \ يعني تبعها وسوى الـي براسه وقدم رضاها على رضاي..والله لـ أربيه من جديد ولد نايف..يحسب ان أمه

كبرت خلاص...!


ماهر متدخل...\ ياخاله الله يهديك..ترى الي فات مات..وحتى الشايب الـي موجعك مات خلاص..ووو...

أجابته بغضب\أنت أسكت بس...والله أنك الغالي عندي ولآ أحسب بتساير خبل العقل بعلومه...جايني فازع مع ولد عمك

متفقين يا أثنين أجلس أنت عندهم وأنا بروح عندها..عشان ترضا عقب أيام وتناديني ...!

ماهر كاد أن يغرق بضحك رغم أرتباك الموقف لـيجلس بقربها \ والله ياخالتي هو السالفه تبين الصدق كذا...بس والله

أن قايد حاده الـشين..و..

غاضبه تماماً..\وأنا قلت لك تعذر له..أنا قلت لك اسكت...جاييني يا ال كايد كل واحد يفزع لثاني..هذا يمد وذاك يقطع له..

يامال الحصد...!

ماهر يسايرها فـ هو يحبها بشده\أستغفري الحصد مره وحده يحول يَ خاله ماهو من كثرنا...خلينا نتفق أنا تراني فازع لكـ أنتي..

يخسـي قايد أفزع له..

انا ولدك وهو بيعيه بـرخص..!

أجابة بتهكم \لآ..تضحك علي يا ماهر بكلمتين ترى موجعني رخصه فيني...وموجعني الحين مسايرتك له وفزعتك..!



هي بجملتها الأخيره..أخترقت صدره...


يكن لتلك المرأه أحترام عظيم جداً..

فـ

منذو طفولته وهي زوجة عمه المحببه...

الحنونه الطيبه..

وكبـر ذاك الحب وأظله الى أن أصبحت والدة زوجته...




وضع ذراعه على كتفها لـيشده لها برقه \ ي َ خاله..والله أنك بحسبة أمي..لآ...تحسبيني ناقص في قدرك..لكن أنتـي

ماتبين مي هنا..

ومي ماعندها أحد غير قايد مثل ماتعرفين الاخوان ماكنهم موجودين..وهـي أم أخته...

وش تبينه يسوي..زهمنـي وأنا مَ أرده..؟


الدانه الـغارقه با الدموع شدت نفـس لتردف \ والله يمه قايد يحبك ويغليك..تكفين يمه لآتلومينه..هو يدري أنه موجعك

لكن مايبي يترك مرة أبوي..يمه أبوي موصيه على مي ثلاث مرات وهو على فراش الموت أنا الي حضرت هذا الشي

كان يقول مي وأختك أمانه برقبتك..

وتبينه عقب وصاته يتـركها...بالله عليك يمه تعوذي من أبليس الي سنين وسنين مأزم الوضع كله عندك...,


صمتت...!


و


الصمت أعظم من الوجع أحيانا....


.
.
.

مـي...!


أيقونة الجمال الـتي أحرقت صدرها منذو سنوات عديدهـ....!



فتاة العشرين ..!


التي حضرت ذاك الزواج الـمشؤم...


وأعلنت عن [ أهداء لـ أبو قايد...] لـيصدح الصوت بـ الاهداء...


فراحت تتمايل بغنج وترقص بدلال..على أيقاعات الطبول....


وكأنها تؤكد أنه بفعل أصبح لها...!


وراح فريق من المصفقين الحاقدين الشامتين يشجعون تلك الايقونه الجميله...!


لم أشعر حينها الا بمرار كبير أبتلعه بدل من القهوة الساخنه الي كنت أشرب منها ...!


هذه الـتي أقترن بها...!



سارقه لـ زوج أقسمت باالله مراراً..


أن لآتستطيع أمرأة با الكون أن تسلبها أياه...مهما كانت جميله...!



و


أصبحت بمواجهة ظالمة جداً...ب العمر ..وب الجمال...


فا أنا أصبحت كبيره ذات تجاعيد...وتلك كانت صغيرة وموجعه..





لو..!

أن شـي بهذا الكون يحتفظ به للابد...لـ أحتفظت بـ نايف للابد...

فلم أعتقد لوهله بأن على رغم من تعبـي الدائم با الاحتفاظ به

أنه سيذهب وببساطه ولمح البصر...!


هو كاذب عظيم..


مراراً وتكراراً...يقسم لـي بأن لن يشاركه بحبـي أحد...


ولن..يسمح لـ أي أحد أن يدخل برأسه فكرة الزواج...


فـهي تتذكر ..تلك اللكمة الـي سددت لـ أحد أقربائه بعدما تهكم ساخراً و أقترح أن يتزوج غيري...!


كان يعشقني...والعشق في ظل الزواج..جميل جداً...!





لكن كان يزورني حلم غريب...هو...وأخـرى مع طفلة صغيره...بـسيارة مقلوبه....!


وشخص مسجى على الارض...بشرشف فوقه أبيض...متوفـى...وتلك الاخرى وصغيرتها تبكي فوق رأسه...!


وأنا أقف بعيدة جداً عنهم...وأبكي بحرقه...لكن لم أذهب له..!







سنوات وسنوات..وذاك الحلم الغريب يزورني...حتى تزوج نايف...وأقسمت أن لآيراني بعدها...


من ثم ماهي الا سنه

وحصل له حادث مع مي وهي خارجة من أربعينها بـ أميره...

وتوفى بعدها بأيام بـ المستشفى...!




لم أتقبل فكرة وفاته...كما لم أتقبل فكرة مسامحته...حتى وأن رحل من هذه الحياة ...

أنا لم أسامحه...!




لست بشخص الحقود أبداً صدقوني...!

لكني كنت أعشق تفاصيله الصغيرة قبل الكبيره...!

وكانت صفعته بزواج أكبر صفعه تلقيتها بحياة كلها...

و..

أعظم من جميع الاحزان..كلها...!


لم أراها الا بذاك الزواج الذي لآ أدري كيف التقينا فيه بمصادفه...!


ويَ فرحة الأعداء بتلك المصادفه الموجعه لـي ...

فقد شدوها لـطاولتـي شداً...[كي تسلم...]


أتذكر جيداً....تجاهلي لها....


كما أتذكر جيداً...رد الثريا الـذي كان جاهزاً....!

عندما لاكت تلك المرأه لسانها بخبث\ زوجة نايف الكايد سـلمتو عليها والا سـلمو...!

لترد الثريا\يامرحبا يامرحبا بنت رجال ليه مانعرفها...وش ظنك تعرفينا على مرة أبونا ظنك نجهلها وتجهلنا...!

لـتبتسم تلك بـخجل وتسلم ...وتتقاعس الاخيره بَ أبتسامة صفراء..!



أما أنا فقد تجاهلتها تماماً...


وكأنها غير موجوده وغير مرئيه...على رغم من غضب الثريا وأشارتها ...

الا

أنني لآ أعرف المجامله مطلقاً...ولآ...أعرف أن أدوس على كبريائي من أجل أغاضة الشامتون...!


لما تزوج علي...!


لما أقترن بغيري...لما...!


أي عذر واهي ذاك العذر يا نايف أي عذر...!


وأي فاجعة تلك لـي يانايف...!


هل حب السنوات يضيع أذا أصبح بمواجهة فعليه مع الحسن والجمال ..؟


.
.
.
خطاي في توضيح وش هي غلاتك

وخطاك في توضيح وش هو تغليك...!
.
.
.

خرج خالد بروبه الأزرق..وشبشبه الأزرق...!

والماء يقطر من خصلات شعره....

أبتسمت بعذوبه له وهي تناديه\تعال أنشف شعرك زين حبيبي ...

خالد مبتسم \يمه أبـي غرفه خاصه فيني...أبي ديكورها أزرق يعني هلالي...السرير والفرشه والابجورات وكل شي ...

سامعه يمه فاهمه..!!

تنشف شعره بـ المنشفه ...\أيه يا قلبي سامعه...بسوي لك الي تبيه..

خالد \انا قلت لـخالي وقال لي أبشر...أصلن انا مَ أبي أعيش مع فهد خلاص...بعيش معكم دايم حتى لو أكبر

بتزوج وأجلس هنا...

واذا كبر خالي قايد بسوي فيه مثل مايسوي بجدي كايد..بصير جنبه بغسل فمه بعد الاكل وبصب

له القهوه والشاي وأذا طفش طلعته للبر ووسعت صدره...

وفهد خليه مع عياله انا أصلن م عاد أبيه أبد..!

أبتسمت على الشق الاول من حديثه وأمالت فمها من الشق الثاني \ ياحبيبي هذاك أبوك مهما صار...وبعدين هو يحبك...

هو ماتصل عليك البارح وقال انه ببيته...وبيسوي لك غرفه جديده نفس الديكورات الي قلتها قبل شوي...!

خالد \أنا عارف وش يبي يبيني أجي عنده وأسكن يشتري العاب ويصلح لي غرفه جديده عشان أجلس عنده..أنا عارف

بس انا مابي...أنا أبيك أنتي...أنتي الي محتاجه لي...أنا ولدك..يعنـي رجالك...!

ضمته لصدرها \أيه والله فديتك يا خلودي...

أبتعد \يمه خلاص لاعاد كل شوي تضميني على صدرك كني بزر...أسمعيني عطاني فلوس خالي البارح...
يقول لي خلها مصروف معك..بس أنا مابي شي..أذا تبين أنتي تروحين لـسوق شوفيني حطيتها تحت مخدتك ...أنا ما بيها...لكن

يمه تكفين لآتتزوجين صفوق أصبري أكبر شوي وبشتغل واعطيك فلوس بعد!




أختنقت بعبره وهي ترى بذرات عوض أتي...\الله يخليك لـي...ولآيحرمني منك ياخالد...لآ ماراح أتزوجه خلاص أصلن قلت لـخالك

مابيه وانتهى الموضوع..!


أبتسم \بروح العب بلاستيشن...وابـي سنتدوشات الي تصلحينها دايم..تكفين يمه تكفين...


الثريا \خلاص ..ياعيوني..البس ملابسك...وانا شوي والحقك...كم خلودي عندي..


قفز خالد لـتبديل ملابسه...بينما هي شدت الروايه لتتصفحها من جديد....!






وتقابلت مع القبيح....


كان نحيل جداً....

وعظام خديه بارزه....

عينيه صغيرة جداً....وشفتيه عظيمة جداً...!

أسمر بل يميل الى قطع من الليل مظلم...!

يبدو على محياه ...أنه مجرم...أو...خارج من مصائب عديده..!

شفتيه سوداء جداً...

بتأكيد ذاك القبيح يـشرب السجائر بكثره...


تباً له سوف يكتم أنفاسها ويضايق رائحة عبيرها..!

وعينيه..ترتسم تحتها سواد كبير...وكأنه لا ينام أبداً...!


لآ أدري لما أقترنت به..الم تنظر اليه..!


كيف وافقت على عليه...!

فشكله ونحافته الشديده من بعيد تشبه شخصيه كرتونيه قديمه كنت أتابعها شخصية [موكلي...]


نعم ...موكلي...فتى الأدغال...!


كيف تقبله أمرأه....يمتلك ملامح قبيحه ولآيناسبها أبداً...!

هي كانت كا الجميلة والوحش...!



بل لآ...أدري كيف يسير في الطرقات والشوارع ولآيمسكون به ويحبسونه ...فقد تذكرت لوهله أن أحد حكام التاريخ. .

قد منع القبحاء والمجذومين من أن يسيرو في الطرقات كي لآ ينفرو الماره بقبحهم وجذامهم...!


لم لآيستن هذا القانون الان ويقبض على هذا القبيح...ويرمى با ظلمات السجن...أو يكون رهن أقامة جبريه بمنزله!



سأضحك حينها كثيراً....!




شعرت بفرحه عظيمه عندما قابلته...


فلا أدري هل أزددت وسامتة بقربه...وشعرت بأني وسيم جداً...أو..با بفعل أنا وسيم!




عموماً...


انا العاشق الكاذب كا العاده....!



وبطبع كنت أسرد لكم قصة من خيالـي وددت لو أنها حقيقيه...


فـ لقائي بـذاك الرجل كان موجعاً جداً...


فـ هو لم يكن قبيح أبداً...

ولم يمتد لـه القبح في يوم...!

فبشرته كانت بيضاء جداً..صافية..

ذو عينين بنيتن واسعة جداً..

جسده طويل متناسق...


لآ..أدري...هل هو رياضي...أم هكذا يخيل لي...!

ذو حضور لافت...!

و


كنت أعتقد بأني أوسم عائلتي والجوار..حتى رأيت ذاك التافه...فتقاعست وسامتي لصفر..!

تباً...كان لقائي معه موجع لي...ليتني لم أره...!

فـ هي أقترنت ببدر مكتمل...وأني لـ أرجو من الله أن يخسف ذاك البدر..!

ولكنه سيظل بعيني ذاك القبيح ...

وحتـى لو كذبت...فـ الجمال قياسياً اليس كذلك..؟



خالد بصوت مرتفع \يمه وين السندوتش...؟

أرتفع رأسها بـأفاقه...\طيب الحين أقوم...!



أغلقت الروايه...وهي ناسـيه بأنها تريد ترتيب قراءتها من أولى الصفحات...!



.
.
.
خطاي في توضيح وش هي غلاتك

وخطاك في توضيح وش هو تغليك...!
.
.
.

با المكتب


قائد يشرب قهوته الساخنه بـمكتبه \ جبتني على وجهـي...ترى خوفتني عسى مافيه قضيه والا شي يخصك...


أرتشف كأس من الماء ليبلل روحه...\ لآ..مَ فيه شي يخوف...لكن عندي موضوع بفاتحك فيه....كنت متردد...لكن اليوم

عزمت أموري خلاص...!


.
.
.


لما أنت بذاك التردد الـكبير...والارتباك...!

هل بفعل كلام عمي كائد صحيح وانك تريد الثريا..؟

هل تريد الثريا بفعل...؟

منذو متى يا أحمق وأنت تريدها..ولم تنطق ..!

بودي لو أشدك من جيبك من ثم أرتفع بك لـ أعلى وأسقطك أرضٍ لو تأكدت...!

.
.
.

حاتم مرتبكـ\ ياقايد قلت لي قبل ...أن...أنتم.. قبلتو ب صفوق...لكن الوالده البارح قالت لـي


أن جد علم جديد وأنكم رفضتوه...ولآ...أدري وش السبب الي من بعد موافقتكم عليه رفضتوه...



لكن أنا خاطري في أم خالد من بعد طلاقها...


قلت أتركها تعـدي مرحلة من بعد طلاقها عشان تستوعب وضعها الجديد ...لكن أنصدمت بخطبتها وانها موافقه...


فكرة بمخرج لـهذي الخطبه من يوم دريت بس والله مَ لقيت..الا كلام أمي البارح لما قالت رفضو..


وأنا الحين يا أبو نايف أبيها...أذا وافقت فَ والله بصونها وأكرمها ولآراح أضيمها وأنت أبخس الناس فيني...

وأذا رفضت فا بحترم رفضها والله يوفقها...لآ بحجر لها ولآبحيرها...مخيره هي بحياتها مَ عليها لوم...



تراجع قائد بظهره على الكرسي وهو يخفـي أبتسامته وفرحته...وبهدوء \ بس يا حاتم...الثريا سبق وتزوجت قبلك وعليها ولد..

وآنت مابعد دخلت حياة جديده

ولآسبق لك الزواج..تشوف الوضع مناسب لك..؟




حاتم \أقولك خاطري فيها ولآ يعيب الثريا رجال خذاها ولآقدرها وصانها...وخالد..كأنه ولدي...ولآتشيل همه..!


قائد بجديه \ تبي الثريا كل ها الوقت وساكت ومالمحت لي ياحاتم..لا يكون هي الفرس وأنا الحرس..؟


حاتم يبتسم \ الي مسكني يا أبو نايف أني دايم مسبوق عليها ومن ثم رديت الرجل بخطاويها لك ...

بصارحك ياقايد أنت منت بغريب..مابـي أم خالد تروح لغيري...

فَ..همتك معـي لو هي رفضتني...وأنا مابي جبرها أبد....!


قائد يريد أشعاله فقط..والبحث خلفه...


هل هي الثريا حبيبته الـقديمه..أم ..الثريا طرأت كـحدث جديد..\المشكله أن الثريا مستحيل تآخذ واحد مابعد تزوج..تبي

متزوج عشان ماتحس با النقص وأن الطرف الي قدامها من عليها بزواجه منها..تعرف عاد تفكير النسوان...؟


تحرك بـغضب \أنا أمن عليها بـ أرتباطي فيها...والله أن أحطها بعيوني يا قايد...كيف تقول هذا الحكي...م يسوي كذا

الا الردي والردي يبقى ردي مهما كبر مثل الصفر لو تضربه ب أكبر عدد يبقى صفر..؟


رفع كتفيه بخبث\ سبق خطبها مطلق..لكن مَ عنده أطفال...ورفضته قالت مَ أبي أحد الامتزوج أو مطلق وعنده طفل أو طفلين..مَ أبي

أتعذب بحياتي بشد والجذب...!





شعر بأنه ممزق تماماً بـعد أن أخبره قائد بخطبة جديده لآيعرف عنها شي

ليردف بوجع \ رد لي الدين يا قايد..


أبتسم بخبث\ وش دينه ..مالك أثبات عندي بأوراق دينك..؟

وقف بـضجر ليخرج\أنت وضميرك يامحامينا...أقنعها وبتقتنع....!



.
.
.
خطاي في توضيح وش هي غلاتك

وخطاك في توضيح وش هو تغليك...!
.
.
.

آغلقت أهدابها بهدوء من ثم فتحتها من دون تصديق...!

كان هو واقف بقرب من ستائرها الـسكريه..وأنامله تفتح أطراف الستائر بـرقه...

و ..

وجه مبتسم ..ينظر لها...!


أبعدت مفرشها لـتعتدل بجلـستها...وتختنق \ أنت جيت...كيف جيت...؟

بـرقه \سـفري كان متعب...تعبت كثير...كيفك وكيف عيالنا...؟

نجد ببكاء \بخير...لولوه بخير...وثامر بعد...أمك بخير..كلنا بخير...بس مشتاقين لك...أنت بخير...؟

محمد يخطـي خطوات هادئه \أيه...أنا بخير...بس متضايق كثير...و..دايم أجوع هناك..وأنتي ماترسلين لي دايم..؟

نجد أبعدت مفرشها للتتقدم له\أنت ياقلبي ماتقول لـي أنك جوعان كان صلحت معك حافظات أكل أو أي شي تتمناهـ..؟

محمد يشير لـها بهواء \أيه..أيه..حافظات أكل...أشتقت لطبخك كثير...وبعد ماء...أنا عطشان بعد...نجد لآتبخلين علي...؟

نجد \أنا أبخل عليك...كيف أبخل على روحـي...أنت روحي...محمد تعال والله أشتقنا لك كثير....

محمد أبتسم \ نجد...أذا جيت أخطبك من جديد تتزوجيني...؟

نجد بستغراب...\ كيف....حنا متزوجين وعلينا ولد وبنت...ليش تتكلم كذا...؟

محمد \ معليش...أذا خطبتك وافقـي...لآ...تترددين لآتفشليني...لآتحطين الأعذار الكثيره...أخذيني من جديد..؟



أشارت برأسها بستغراب...!





أستيقضت بـخوف....!


لتجد جسدها ممتلئ من العرق وترتجف...!



عضت شفتيها بشوق كبير له ولزيارته بمنام...


همست بـ أستغفار...


لعل الأستغفار والذكر يبلل تلك العروق التي أضناها الفراق...


أضناها الأشتياق...


أضناها البعد الجبـري...!


جلست بهدوء وهي تدس أناملها الطويله بخصلها الـبنيه...\ جوعان وعطشان...ويبي حافظات أكل...يبي أكيد صدقات اكثر...
..هذي مفهومه...و...واضحه...لكن يتزوجني من جديد..كيف..وش يقصد من

كلامه....

وضعت أناملها على أزرتها العلويه لـ البجامه وبحنين \أشتقت لك يا نظر العين وشريك الروح..الله أكبر على الموت وش

قطع له قلوب...الله يَ سور المقابر...بداخلك قلوبنا مدفونه...!


أبعدت مفرشها عنها بهمه....


تريد أن تنزل وتبدأ بـ أعداد حافظات طعام وتشتري لها من البقاله القريبه صناديق ماء...

من ثم سوف توزعها على عمال البناء بـ حيهم والاحياء القريبه....

سوف تضع له أيضاً برادات مياه...


وعازمه على بناء مسجد با الوقت القريب...!



همست بألم \أنا أبخل عليك يا حبيبي...عساني ماتهنى بلقمه أن بخلت عليك بيوم ...!

.
.
.
خطاي في توضيح وش هي غلاتك

وخطاك في توضيح وش هو تغليك...!
.
.
.
باالمساء...

.
.
.

كانت تنظف المجالس الخارجيه مع الخادمه...

وكانت عصبية جداً...\ نيني...انا قايله لك الظهر أنزلي للمجالس ونظفيها ...


وأنتي شايفه الهواء والغبار كان كثير مع الصباح...


شوفي كيف المجلس صايره لو دخل رجال الليله تفشلنا فيهم..ماتعرفين هذا الشي وأنا أنبهك دايم...؟

نيني\والله انا فيه أجي نظف بس هذا رهان مافيه كويس مافي نوم بغرفه هو.. أجي نظف كلام روحي هناك

مجالس نظيف...هو فيه نوم هنا...علق هنا ثوب..بعدين حوطي فراش بعدين نوم سروال فانيله...مافي أدب...كلام

أنقلعي أنقلعي...!

الجموح \طيب خلاص...روحي لـ الزين وقولي لها تجيب المنظفات الـي بمخزن أحسن من هذي...وخليها تنزل تساعدنا

لني بغسل السور بعد...

طالع السور والمقدمات بعد العجاج الـيوم أعوذ بالله..روحي ولآتتاخرين أنا أخاف أجلس بلحالي كثير...





أغلق الباب الرئيسي الذي كان مردوداً..


لتأتيه بحينها رسالة من حاتم بأنه غير موجود با المنزل وأنه بصحبة رهان بزواج صديق


غاضب..


فقد كان يتصل عليه طوال الوقت ولم يرد عليه...لتأتيه رسالة منه الان...


ف معه عدة أوراق ضروريه تخص حاتم...





ليلتقط صوتها المحفور بـرأسه والاتي من المجالس الخارجيه....!


و

أبتسم بخبث...!


حاتم ورهان مـعزومان لـزواج صديق لرهان..!

وماهر متواجد با منزلـي....

عمي تركي يغط بمثل هذا الوقت بنوم عميق...!

الزين ليست موجوده فـهي تطلب من الخادمه أن تناديها...!


أذاً....


لآ...

يوجد غيرها تلك الجامحه...!!!!





.
.
.

خرجت الخادمه ولم تنتبه له....!




ليدخل فوراً بعدها.....!!



ويجدها...!!!







مرتديه لـقميص مشمشي يصل لنصف ساقيها...


يزين أحدى ساقيها ثلاث من الخلاخيل ناعمة عدها عداً....!



أرتفعت عينيه لـيجد ذاك الـجسد المائل لنحافه لكنه يحمل كمية فتنه كبيره...


شعرها مرفوع بأهمال بـمشبك ...!


وهي مستغرقه بتنظيف تلك المكتبه....!



تقدم بخطوات هادئه وخفيفه لها....!


ليضع يده حول خصرها لتقفز برعب فـيكتم أنفاسها بأنامله....ويشدها له....!!!!!!


.
.
.

كادت أن تصاب بسكته قلبيه مَ أن تأكدت بأنه هو...

لوهله أعتقدت بأنه رهان...

لأنه صاحب تلك المزح الثقيله ....!

لكن مَ أن أصبحت عينيها بـعينيه...


آلآ...


وشعرت برعب كبير...كيف ومن اين ظهر...!






أبعد أنامله من شفتيها الممتلئه وبهمس \ قدرنا نشوفك أخيراَ...؟



الشـي الوحيد الذي فعلته بعد أن أبعد أنامله عن شفتيها...هي فكرة الهرب...!


حركت جسدها الغض لـتحاول أطلاق ساقيها والهرب...!




ليشدها من جديد له وببتسامه...\خلاص صدنا الغزال..شفتي غزال هرب من صياده...!


.
.
.
نقف هنا...
.
.
.
همسة محبه..\عن أبي هريره رضي الله عنه قال قال الرسول عليه الصلاة والسلام ..[قال الله عز وجل كل عمل أبن أدم

له الا الصوم فأنه لي وانا أجزي به..]...رواه الشيخان..,


.
.
.
اللقاء يتجدد بإذن الله بعد عيد الأضحى المبارك..أن شاء الله..

أستودعكم الله..,
.



التوقيع
الله يرحمك يآ ستي و يتغمد روحك الجنه و يجعلك تشوفي مقعدك من الجنه و يبدل سيئآتك حسنآت و يجبر قلوبنآ ع فـرآقـك ،،

# آدم أجعل لحرفك حدود .. |~

  رد مع اقتباس
روايه ثرثرة ارواح متوجعه .. للكاتبه / ضمني بين الأهداب
قديم منذ /26-04-2014   #14
الصورة الرمزية آلـدوقه | غـرور

يا جآبر القلوب أجبر
{ قلبــي }

آلـدوقه | غـرور غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 8994
تاريخ التسجيل : Jul 2010
المشاركات : 18,294
الوظيفة : Business Women
نقـــاط الخبـرة : 218451
التفاعل : %:
: % : % : %
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
.
.
.
ثرثرة 10
.
.
.
مدخل





فيَ مـــــســـرحَ .. عيوٌنكِ تضجّ الأمـآنيّ
تعبتّ أنــــــآديّ وٌ يصفعّ الصـوٌتّ صمتكّ





أفــــزّ وٌ ارجــــــــعّ .. وٌ أتحسسَ مكـآنيّ
وٌ ألقــاكّ حـــــلــــمّ .. فيّ عيوٌنيّ رسمتكّ




جيتكّ ســــــحــــآبــــــةِ شعرَ تلـهمّ بنــآنيّ
جيتّ وٌ علىّ خـــــــــدّ الصحــآيفّ مطرَتكّ





أزرعّ حــروٌفــــيّ فـــــيَ ريآضكّ معآنيّ
بينيَ .... وٌ بينكِ..... تنتشـيّ لا عـــرفتكّ





جيتـكّ وٌ هـــــذا الشـوٌقّ .. رآسمّ حنآنيّ
لوٌحة مشآعرّ...... فيّ ضـلوٌعيّ نقشتكّ





تعـ،،،ـالّ وٌ اسمـــــعّ وٌشّ تقوٌلّ الثوآنيّ
يــــآ مـــا انتظرتكّ ؟؟.. وٌ انتظرتكّ وٌشفتكّ





وٌآقفّ وٌ أنا اســـــأل حظيّ الليّ عصآنيّ
وٌشـــــلــــوٌنّ تضوٌيّ دنيتيّ لا فقـدتكّ ؟ ؟





إرجـــعَ وٌ رجــــــــّع فـرحيّ الليّ نسآنيّ


شفّ كـــــمّ يــــا لــيـتّ ..بمفـرداتيّ كتبتكّ



سؤال ثــــــــــايرّ .. تحتَ صمتّ المحآنيّ
باللهِ .. قــــــــل لـيّ حبيـبي ..ما وٌحشتكّ ؟؟




تضيـقّ بغيـابكّ ...... صـــــــــدوٌر المـوٌآنيّ
يا مـا علىّ مـــرســـــىّ الليـاليّ .. سهرتكّ




جيتكّ ...... وٌ بأيـديّ وٌرد يــــا مـــا بكـآنيّ
وٌ داااايــــــــمّ يـواسيّ .. دمعـتيّ لا ذكـرتكّ




بـــحــــــــــرّ الرجـاوٌيّ فـوٌقّ شطّك رمـآنيّ
مـــــدّ الكـفوفّ ..وٌصــــــــبّ فينيّ عشقتكّ






خذنـيّ تـــــرىّ يــــــا مـا غرامـكّ خـذآنيّ
وٌيــــا مـــــا علىّ جذعّ انتظـاريّ حفرتكّ




جيتكّ وٌ مـــــــــا ادريّ كنّي إنسـان ثـآنيّ
طـــــــالَ الفـراقّ وٌ كــــــنّ تـوّي عرفتكّ




جيتكّ وٌ أنـــا مــــا جيتّ .. وٌاقفَ مكـآنيّ
طيـفكّ حضنّي وٌ احـــســــبّ أنيّ وٌصلتكّ
.
.
.
بدايه


يسعد صباحكم.....



ها اليومين يَ أحبابي راح نـتوقف...


بسبب الصوم ..و... زحمة الأجازه وتواجد الضيوف الدائم مع أقبال العيد...


الله يجعلها أيام مباركه علينا...


ويكتب لنا صيامها يَ كريم...


و..أوصيكم ..و..نفسي بأغتنامها با الصيام ..و...[..التكبير...]... و...أن لآيلهيكم شـيء عنها...


فلا نعلم هل نستطيع أن نلحق بركبها في العام المقبل أم نكون تحت التراب...؟





موعد العوده سيكون بإذن الله بعد العيد لكن في أي يوم لآ أدري..راح أنبه قبله بيوم أن شاء الله...,




.
.
.


لآتلهيكم الروايه عن الصلاة في وقتها...,


.
.
.

بعد نصف ساعه...,

.
.
.


أم قائد بـ أبتسامه...\الله يتمم لهم بخير...ويوفقهم بحياتهم ...

أم حاتم \اللهم أمين يارب..والله أن فـرحتـي الليله مايعادلها شي يا وصايف...

أم قائد بمحبه خالصه\ فرحتنا وحده يا الغاليه..عقبال مايفرحنا حاتم بعد...

أطلقت ضحكه خافته\ يَ وصايف..حويتم مدري وين بنحصل زوجته..الف شرط و مية عيب...!

أم قائد وهي تضع يدها على يد وصايف\أبد أذا الله جاب النصيب...غصبن عنه...يصير...أدعي له أنتي...





بـمقابل...!





الثريا بتهكم ...داخـلي...





الرجال يحب...و...على محبوبته طفل يَ براءتكم ...!




لو تدري خالتـي أن حاتم يحب وحده متزوجه بـصير في عقلها شـي...




أكذب طرف في الحب هم [ الرجال..]...هم الطرف الـمنافق..و..الخائن...!



يـكذبون الكذبه وبطهارتنا نصدقها...

مَ نقدر نعيش بدونكم...لكن عاشو...!

م َ نشارك ها الحياه مع أحد غيركم...وشاركو ..!

مَ نخون...نصدق الوعود..ومَ نحذف العهود...لكن...خانو ...!


و...


[ برباط شـرعي...]....!!


وأكيد حاتم...ينقش الحروف ويرسم الوجع..


وأنه العاشق الولهان الوافـي...لكن بـا الحقيقه...مصيره يمل..ويترك...!



الجميع كذا...لآ ..تكذبون ...!






نجد بـمداخله لـ الحديث..\ وين الجموح مانزلت للحين..نبي نبارك لها...والا مستحيه...؟

أم حاتم \ شوي وتجيكم ماهي متأخره أكثر..كلفتي على نفسك يا أم ثامر...الله يخليه لك...

نجد وهي ترتب مكان الـتورته...و..الحلويات..\مافيه كلافه...هذي الليله الي كلنا نتمناهـا...الجموح أختـي وقايد أخوي...

أثنين غالين على قلبي يشهد الله..والفرحه فرحتنا كلنا..الله لآيغير علينا...

أم حاتم بعتب\وراك ماعزمتي أم محمد...كان جات وأستانست...صح الملكه بسيطه وخاصه لكن هي من الاهل بعد..؟

نجد \والله تعبانه شوي وماهي نشيطه...تقول عظامها تعورها ماتقدر تجـي..دهنتها بـزيت زيتون وشوي زنجبيل مدفيته ..وتركت

شيخه عندها ...

أم حاتم \الله يخليها لكم...هي عاد الشمعه الي جامعة بناتها ..سبحان من عطاها القبول والمحبه بين الناس...

نجد \أيه والله...الله يطول بعمرها على طاعته ...

أم حاتم \شيخه جايتكم زعلانه من زوجها مثل دايم والا زياره..؟

نجد \ آلآ مثل العاده الله يهديها....

أم حاتم \هذي شيخه محرقة جوفـي بـهبالها...ولآهي بعاقله أبد..فيه نوع من الحريم مهما أدبته مايتأدب ولآيعقل...وشيخه من هذا

النوع...الله يعينكم عليها...

أم قائد \الله يستر علينا وعلى خلقه...,






لـحظات...




تدخل الجموح بتهادي وبخجل تسبقها الزين فـتلـقي الجموح سلاماً خفيفاً...



فـيضج المكان بـ الزغاريد...!




مرتديه لفستان من الـسكر منتثر على جسدها ب أنوثه..


ليغطـي تفاصيلها الأنثويه بـ أكمام طويله ضيقه حتى يصـل لـمنتصف المعصم فـ ينتثر عليه كرستالات لآمعه...


منسدل شعرها من دون عبث أيادي كثيره بـ أنسياب على أكتافها ليصل لمنتصف ظهرها...!


بسيطه جداً كانت....

فـ...

هي لآتحب التعقيدات الكثيره في مظهرها بذات..!



تشبه الماء....


فـ...الماء بلا تعقيد...


فلا...لون...ولآرائحه..ويتخذ أي شكل يـسكب فيه....


لكنه دائماً فاتن...!




الجموح كانت ترتجف...




وأزدادت تلك الرجفه عندما سمعت أصوات الزغاريد وأحضان أم قائد...


أم قائد همست برقه من بين دموعها..\ياجعلك تهنين وتهنينه...!





جلـست على الكـرسي بعد سلامها عليهم....وتبريكهم...


وهـي تشعر بأن الأرض تدور...والغرفه غير ثابته...!


أرتخت عينيها بـهدوء لـ أطراف فستانها السكـري...


لتحتضن أناملها المتجمده وتضعها بـ أحضانها...,




في يوم ..ما ..!


رغبت بشده بـهذه اللحظه...

لأنها اللحظه التـي تشغل بال الـكثيرات...!

ليلة الملكه...

تكون هي تحت ذمة شخص تريده....!

و

هي با الفعل كانت تريد قائد...لكن ذاك الحب الذي كانت تكنه له...

تقاعس سنة عن سنة حتى أختفـى..!

لآتنسـى أبداً سنة عودتها...

وهي تعد الأيام وتقـسم بأن غداً سوف يأتي ويـعلن بأنه يريد أن يتملكها حبيبه وزوجه مدى العمر..!

لكن ذاك الغد لم يأتي...


وباتت شمسه تعلن غروبها..كل حين...!


وبعد أن تبعت تلك السنه سنين طويله...أتى...

لكن بعد أن مات جميع سكان تلك الارض العاشقه..






حركت أطراف عينيها لـ أم قائد..التي كانت تقف بـقربها نجد...


يفتحون لـعلبة مشغولة بـ الكرستال مخملية بلون الأسود....فيترائ لها ذاك العقد ....


أبعدت أطراف فستانها السفلي...لـتقف بهدوء....


نحرها المكشوف صُقل بعدما وضعت أم قائد ذالك العقد عليه..

ليشكل لوحة جميله...بـ.. الاقراط الـذي وضعتها نجد بـ أذان الجموح..!


همست بـقرب من أذنيها بصوت خافت \على فكره ترى ذوق قايد..!




شعرت بغثيان لـثانيه...!

وفكرة بفكرة مجنونة...

لو أنها تقذف بـذاك الذوق في تلك [ القمامه..]






وجـها لم يعكس ثرثرتها..!

فقد كان يرتسم عليه أبتسامه خفيفة جداً لهم...





أم قائد \الله يجعله مبروك...يا الجموح...


لتحركت شفتيها بهمس ..,


أم قائد بـَ أبتسامه \ عاد لو تركي يسمح لـقايد يدخل يمتع عيونه بهذا الزين ويلبسها عقده...مَ هو أحسن..؟

نجد بمقاطعه ضاحكه \ تبينه أذا دخل بدال مايقول السلام عليكم بيقول الف بسم الله عليها من عيونكم...!



غرق الجميع بضحك بـ أستثنائها...!




الزين وهي تقف \يمه الحين ترى لو أنخطبت وتملكت..مالـي شغل أبي ملكه كبيره وأعزم صديقاتي والي يعزون علي...وتراني

برقص ماهو بتقولين عيب وماعيب شوفـي العالم المنفتحين لبى قلوبهم ترقص العروس عندهم وفالتها فل...

وأنا أن شاء الله باخذ لي واحد منفتح على الحياة


أم حاتم بصدمه \بترقصين...تبـين تفضحيني ...تسوينها ..غير دواتس العصا على راستس حتى لو أنس عروس...!


الزين بـحماس \والله أن أرقص..وأرقص...وأجيب رجلـي يرقص معـي...وترقصين معنا أنتي بعد...وآخليك تطيشين

وأنا أحمسك وأقول عاااااااشت أم حاااااتم...!


قفزت وحررت شعرها المهذب بـ الأستشوار نوعاً ما...



وأمسكت بيد والداتها المغتاضه منها لـتشدها تحت ضحكات الجميع...


نهرتها والداتها لـتأتي أم قائد تسايرها فترقص معها...!





الملكه كانت حميمه جداً..و..عائليه جداً...

لآرسميات..لآتعقيدات...لآ..فشخره كاذبه..!

سهره عائليه كانت...مملؤه جو الـضحك وثرثرة قليله..!






الدانه توزع كأسات العصائر وتتوقف عند الجموح ..

وهي تهمس برقه \بسم الله عليك..تهبلين جيجي با العقد..لازم يشوفك قايد حرام كذا مَ يشوفك...!

غمزت عينيها بـمكر...



الجموح أبتلعت ريقها لتخفض عينيها برتباك...

.
.
.
ضحكتيني يا الدانه كثير...؟

أخوك لـو بيده كان أخذني الليله لـبيته..

خلاص بأعتقاده أنه فاز بـ المعركه الـي كانت بينا...!

لكن أفضل شيء بعايلتنا مافيه شبكني وأشبكك وتعال شفني وأشوفك...

وسرداد مرداد على البيت ...!


مَ فيه الا ليلة الزواج..

أختلاف مثل أي أختلاف...المهم أنه بـهذي النقطه أنا حبيت هذا الأختلاف...!

لنه بيعطيني فرصه أطبخ طبختـي برواق..!

قايد ماهو مثل أي رجال يتمنى شوفة الانسانه الـي أرتبط أسمه بـَ أسمها بليله..

ممكن عنده شوية ثقل كاذب....

وممكن صار الـي في خاطره ..وهو أن يبرهن لي أن أنا الخاسره الكبيره فـي هذي القضيه..وهو الي ربح...!

صوته وذبذبته...كان يحمل كمية غرور وثقه بنفس...وكأنه يقول بـس...هذا هو شـرطك...!

واثق حضرت المحامي أنه شرط واهي ماقدر أنفذه...أو..أن حضرت جنابه بيلعب ببنوده حتى يكون ورق وحبر أبله وأشرب مويته...!


غلطان صدقني غلطان...!





بمقابل...


بعد أجواء التبريكات التي كانت....


همس حاتم بـخبث \تبـي تشوف الجموح...بفضـي لكم المكان وتدخل...!

أبتسم وهو يعلم أنه مجرد كاذب \ لآ...حلاتها بليلة الزواج...بعدين عمي تركي بيزعل ولا ابي ازعله..!

حاتم مستمر \ ماعليك من عمك..أنا بـضبط كل شي..أدخل عليها ولبسها الدبله...والعقد ..والا لآيكون ماجبت لـ أختي

شي يا البخيل...؟




.
.
.

لئيم ياحاتم لئيم...!

تعلم أني أريد بتأكيد تلك الصفقه ...!

لكنك طرف كاذب في تلك الصفقه..!

وتريد فقط التهكم..!

لكن أقسم..لو يتأكد حديث عمي كائد...بأنك تريد الثريا..!

لـ أرد صاعات كثيره بجعبتي لكـ...!
.
.
.


قائد \ مَ اني بمستعجل..أصلن الزواج بـيكون قريب...وبعدها بخليها تقطع علاقاتها معك نهائياً...صدقني تلعب لعبه خاسره !

حاتم يرتشف الشاي \ مَ تعرف الجموح...هذي العصوي الـي ماتسمع فيني أحد..!

قائد متهكم \ لاتشل هم أضمن لك تشوفك ماتعرفك...!

غرق حاتم بضحك لـيردف \ وأضمن لك بأنك بتتعب كثير..!

ليبتسم \ ماراح أتعب..أنا الي متعب...!

حاتم \ شرطها كان مبلغ كبير....؟

قائد بستغراب ..\هآآ..إيه...لكن بَ أمكانـيتي...لآتشل هم...!

أبتسم حاتم \كنت متوقع...هي بـس تبـي توجعك عشان تحييرك لها...,





.
.
.

آها....!

لآتريدين أخبارهم بذاك الشرط يا الجموح...,

خائفة من ردة فعلهم..كيف تكون...؟

تريدين مكتبـي بورقة ملكية لك...؟

تأكدت بعد ضرب طوق السريه على شرطك بأنـكِ فقط تريدين التلويح لآ أكثر...

فـ أنتي خائفة جدا من أن يعلم أخوتك بشرطك ...؟

كيـف لـي برؤيتك الليله يَ فرس بلا لجام..

حتى نكمل حديثك الجامح عن الحقوق والملكيات...؟

عن الشعر الابيض والسنين...؟

عن الأخذ والرد..!

عن المخطئ والمصيب...!

لكن صعب جداً ..فـَ عمي قابع هناك كـَ الاسد...وكذلك ماهر كـَ الطاؤؤس..فيستحيل علي رؤيتك من دون أستئذانهم


وبتأكيد سـَ ترفضين


لآبأس...

الايام أمامنا وسَ أراكي...!











أبتسم قائد لـيبتعد بعينيه عن حاتم....









أأهمس له...و...أخبره بأني أريدها الان زوجه...!

أأأأرتدي رداء المجانين وأصرخ بعشقها مجاهر...!

أريد أختك يا قائد أريدها...!

فهي المعشوقه التي كانت ومازالت...

الطفله الصغيره ذات الضفائر...

لآأريدها تذهب مرة أخرى وتغادر دولتـي...!

هي العاصمه لـدولتي الصامته...!

كيف للعاصمه أن تحمل حقائبها ..و..تترك دولتها..؟

أبداً...

لن أسمح...
لم أنل شرف المحاوله...!

لكن لن أضرب على أسوارها الـمحاصره...لن..أجعلها عاصمة بلا أضواء...!






بعد عدة ساعات...,




بـ السياره....


مازالت وصايف متخذه رداء الصمت القاتل...


وبمقابل كان قائد غاضب من والداته لكنه صامت ..و...أزداد غضبه من عدم أتاحة فرصه

لرؤيتها ...


يريد رؤيتها ...وهي أصبحت كَ أميرة تسكن بـقلعة عالية أسوارها...!





نجد \ لآزم يا قايد تعزمنا عزيمه مرتبه بعد ملكتك...مَ راح نسمح للمناسبه تعدي بدون أكراميه ملكيه..

الثريا \ لآ العزيمه على خالد...هو الـي بيعزمكم كلكم...

نجد تلطف الأجواء \لبـى خلودي الي يعزمنا...شف ياخلودي ترى بزوجك لولو أذا كبرت...

خالد متضايق \وشو ياخاله...أخذ بنتك هذي...من ياخذها والله ماتلقين أحد ياخذها...شوفي شوشتها كنها شوشة الزين بنت عمي

نجد بغضب متهكم \من زينك حتى أنت منت بزين..بنبلش فيك كل مارحنا نخطب لك بيقولون ما نزوج معصقل..تضحك

بشوشة بنتي وأنت تبلع ولآيبان عليك كن في بطنك دود...بعدين لآعاد تذكر بنات عمك عند الرجال..حرام ومايجوز..!

الثريا \أيه والله المفروض يتغطون من خالد ولآعاد يدخل قسم الحريم...

خالد بتهكم \أنا أقول لزين دايم تغطي مني وتقوم تسحب خدودي..يمه هي أكيد عاقله والا خبله...أنا أحس أن فيها شي..؟


قائد مقاطعهم \ ترى الزواج راح يكون قريب أن شاء الله...رتبو أموركم بدري...!



القت والداته نظره مستغربه عليه من ثم أبتعدت عينيها عنه بتفكير عميق...




.
.
.

خطاي في توضيح وش هي غلاتك

وخطاك في توضيح وش هو تغليك...!
.
.
.



حاتم وهو يساعد والداته بـ الجلوس على طرف سريرها..\وش فيك تداريني كذا ..ترى بشبابي...,

حاتم ب أبتسامه \الله يديم الشباب عليك يمه...أبي أعرف أخبار جميح وملكتها..عساها مبسوطه ومبتسمه..؟

أم حاتم بحيره \أن شاء الله أنها مبسوطه...والله ماشاء الله ملكة زينه...رقصنا وأنبسطنا...أم ثامر تكلفت بـ الصواني

والحلويات لأنها حلفت مَ نطلبها من الـمطعم تقول مَ عندها شـي...وهي تحب الطبخ

حاتم \ايه والله أم ثامر ماشاء الله نفسها با الأكل مافيه مثله ...

أم حاتم \وين رهان ماشفته اليوم الا مرتين صاير يغط كثير....,

حاتم \اليومين هذي ملتهي بسفرته...الله يعينه...حتى مَ جلس لـ أخر الملكه..طلع يقول ضروري بخلص لـي أشغال..

أم حاتم \الله يعين...تدري ياحاتم عن الثريا انها أنخطبت لـ صديق قايد....

أشار بوجع وكأن والداته تغرس رمح بـصدره..\أيه..دريت بصدفه...

أم حاتم تشير بـرأسها \ورفـضوه...مدري هي وأمها وش ينتظرون ليه مايخذونه عشان زوجته دقت عليهم تنافخ..أكيد بتنافخ

أجل بتبارك.. بيرفضون الرياجيل الكفو الى ان ماعاد يجيهم أحد وتجلس على أحزانها..!



.
.
.
لم يصدق تلك الكلمات التي جادت بها والداته...

أيرقص فرحاً...!

رباهـ...مَ أكرمك...!

.
.
.
حاتم \يمه ..تقولين أن الثريا رفضت صفوق...؟

أم حاتم \أيه...رفضته...عقب ماوافقت..رفضوه..الله يعوضها خير....

حاتم بتأكيد \من الي علمك..؟

أم حاتم \ أمها علمتني بملكه الليله....تقول مَ كتب ربـي نصيب...مدري ليه يرفضونه الحمدلله والشكر...!



.
.
.
أمي....يَ رائحة المطر...!

أحمد الله أنا ..على رفضهم له...!

فقد أتى المخرج ولن أنتظر أكثر...!

لطفك يَ اللهي بَ عاشق أضناه كثرة السفر...!


.
.
.

خطاي في توضيح وش هي غلاتك

وخطاك في توضيح وش هو تغليك...!
.
.
.




مآهر \ خوذي الي تبين..أنا مادري كم بيطول فترة عناد أمك...ولآ أبي أنطط لفله أجمع لك أغراض ...

الدانه تنزع أقراطها \ بسم الله عليك وش بيصير لو تجيب لي كم غرض...وبعدين أمي مالها حق تسوي كل هذا في قايد...

أيه موجوعه ومقهوره لكن ماهو على قايد...

ليه ما فضت هذا القهر كله في وجه وأبوي وخلصنا...ليه ماتجاوزت هذا الشي

وجنبتنا المشاكل...شخصية أمي مره صعبه...الله يخليها لنا...

ماهر أرتفع حاجبه بـستغراب \ أنتـي عادي عندك أن زوجك يتزوج عليك مثل أبوك..؟

الدانه زفرة بضيق \عشان أقص راسك أول شي من ثم أقطع جسمك لقطع صغيره مره وأرميك با البر صدقه للكلاب الضاله والقطاوه

الجايعه...!

ماهر أمال فمه ..\مشكلتك قول ولآ أنتي بفعل..تخافين من ظلالك كيف عاد تذبحين حبيبك..؟

تقدمت له بخطوات هادئه لـتضع عينيها بعينه \صدقني في هذي النقطه بذات أنا قول وفعل وبدم بارد بعد...!

تراجع خطوه للخلف والأبتسامه ترتسم على شفتيه..\ ليش أجل تلومين أمك..؟

رفعت كتفيها بهدوء \لأنها مَ سوت غير الهجر لـ أبوي كان ممكن بوقتها تسوي أشياء كثيره لكنها فضلت تنسحب
وكأنها أنهزمت من الحرب...

صح الطرفين مافيه بينهم تكافـئ لكن طرف أمي ممكن ينحسب لها فيه أنها الحب الاول

وأم العيال..

ورفيقة العشره الطويله..

والي فاهمته من رمشة عينه ...

لكنها سكرت كل الأبواب وفضلت أنها تكون ملكه بدون مملكه ولآ أن تكون ملكه بملكيه مشتركه...

لآتجـي الحين تلومنا ...أميره أختنا ولآنقدر نسوي شي..وهذي مي

بتتزوج وبينطوي كل شي...وكأنه مَ صار...السنين تداوي أذا طالت..والنار تعقبها الرماد...والحره الي بصدر تبرد..سبحان الله
هذي هي الدنيا...!


ماهر \ ممكن بكلامك منطق ..لكن أنتـي بنفسك رفضتي أنك تكونين مكان أمك...و..أمك جداً مجروحه من عمي الله يرحمه

خاصة أنه كان يعزها كثير... المسأله حساسه جداً على أمك فلا تزيدين عليها...أتركي قايد ينهي الموضوع بطريقته..

مهما طولنا عندهم..لآ..أشوفك مزعلتها في الموضوع...


الدانه \ الموضوع كله مَ ينفتح با الاصل عند أمي كثير...ومَ راح أتدخل أذا مَ شفت ضروره...الله يصلح أمورهم يا رب..


خطاي في توضيح وش هي غلاتك

وخطاك في توضيح وش هو تغليك...!
.
.
.
يوم جديد
.
.
.



مي \قايد جايب أغراض كثيره الله يهديك...,

قايد يضع الأكياس بـا المطبخ \مو مشكله...زيادة الخير خيرين...وأكتبي لـي أي غرض تحتاجها أميره...

خـطى خطوتين ليردف \وأنتي بعد..!

ليأتيه صوتها الـمستفهم\ قايد...زعلت أمك بطلعتك معي صح...!

قائد بـضجر وهو يجلـس بـ أريكة الصاله \ لآ..تسألين عن شي مَ يعنيك مي...,

مي تتراجع لـتشد لها كأس بلاستيك وتسكب به عصير ..\ماودي أتدخل في شي مايخصـني...بس أستفسار بسيط..!.

خرجت لـه لتناوله الكأس بـ أبتسامه..\تفـضل...!

أخذ الكأس منها \الشقه يبي لها ترتيب ..تقدرين لوحدكـ...؟

أرتفع رأسها ...لـ الشقه \عادي ماوراي شـي برتب وأنظف على مهلـي...أنت بتنام بمجلـس...؟

قائد \أيه حطـي فراشـي بمجلـس بليل...



جاء له صوتها بـ غرفتها التي تملكتها وتريد تغير ديكورها با الكامل...\قاييييد تعالـيلا...!

مي بـضجر \أخوك مستعجل يا أموره...بالليل يجـي ويشوف وش عندك...


ثواني لتخرج متخصره بغضب \ بتروح قايد..؟

فتح أذرعه لها \برجع بليل..تعالـي عطيني بوسه قبل لآ أروح...

أحتضتنه وبـطفوله..\أبـي لون غرفتي ولدي...وسرير فوله..آآآبـي مكتييبه صغينونيه...وتلفززيونيه ..

أشار برأسه وهو يحاول حفظ القائمه برأسه \طيب..طيب..من عيوني...برجع بليل وأنتي جهزي ورقه وقلم وأنتظريني..



قاطعته أميره بغضب \كذذذذاب...أنت كذاااب...


رمت بكفها المقبوض الصغير على صدره بغضب لتغضب بـ أحضانه...!






الصغيرات المدللات.

يغضبون منا ويطلقون أبشع الكلمات الغاضبه..

وهم بـ أحضاننا...

فلا يخافون غضبنا ولآ يأبهون با الأصل لنا....

ونحن نسكب بـ قآرورة عبثهم قلوبنا...!






قايد يتصنع الغضب حتى يستطيع الخروج\مافيه أحد يقول لي كذاب غيرك قومـي يالله روحـي لـ أمك...قومي...ماتحترمين أخوك...!


غضبت بعنف..


لـتلم يديه بـ أحضانها أيضاً وكأنها تتملك يديه أيضاً وترفض الأنصياع ..



مي بغضب\ أقولك دلع..أنت كثير مدللها...ترى حتى ماتسمع كلامـي وتقول كلمات ماهي مؤدبه..لآعقاب ينفع ولآ أسلوب ينفع...

دامنا الحين بنعيش معك خلاص شف لـدلاك لها حل...مَ ينفع تسرف في دلال طفل لأنه يفسد...ألاعتدال زين في كل شي...


قايد \ الدلال يفسد صدقتي لكن الحرمان من الحنان يقتل..أنا أبوها يا مي لآنها ماشافت غيري

مَ أبيها م تلقـى دلال مثل كل البنات..وتكبر ناقصه وتبي أي شي يعوضها مهما كان...بـ أهتم بتقويم الكلمات بلسانها وبحاول

أشد معها شوي بتربيه...هي تبي شده بلين...!





قاطعهم هاتفه بـ أتصال من حاتم...

رد بهدوء \هلا با النسيب...!

حاتم بـ أبتسامه \ يَ ثقل الدم...وينك..؟

قائد \ بطلع لـمكتب بعد شوي...ليش..؟

حاتم \أنا قريب من المكتب بـغيتك بموضوع...؟

قائد بستغراب \موضوع عسى خير أن شاء الله..توني البارح معك...؟

حاتم \والله أستجد بعد البارحه الكثير...تجيني والا أجيك بمكانك...؟

غرق بضحك \أووه..موضوعك مستعجل شكله..لآ...با المكتب الوعد...

حاتم \صار...!



أغلق هاتفه...ودسه بجيبه ....لتحاول أخراجه اميره وتعبث به...


فيخرجه بصعوبه من بين يديها الصغيره...ويدسه بـ جيبه \بس أميره...خليك شاطره...,


مي بـستغراب \ تقول النسيب...؟

أبتسم \أيه..البارحه ملكة على بنت عمي تركي..الجموح..!

مي \والله...على البركه....الله يتمم لك بخير..آخيراً..

قائد وهو يقف وينزل من أحضانه أميره\ الله يبارك فيك...لآتنسين تقفلين الباب ...


أميره تتبعه \أبـي الوان قاييد...والا ترى بصير زعلين...!


قائد \طيب بجيب الوان بس خليك عاقله ومؤدبه....أتفقنا...؟


أشارت برأسها ...ليشد الخطوات بخروج ليتوقف عن سؤال مي..


مي \أقدر أحضر زواجك...ولآ...لآ..؟

قائد مبتسم \تعرفين الوضع مي..مايجهلك...وش لك بمشاكل....سكرو بابكم....


.
.
.
خطاي في توضيح وش هي غلاتك

وخطاك في توضيح وش هو تغليك...!
.
.
.

أم قائد بـستغراب من الحقيبتين الضخمه التـي أدخلها ماهر...!


ليرتسم الـصدمه على وجها وبخوف وهي تلمح الدانه خلفه\عسى ماشر يا بو تركـي...عسى مابينكم زعل..؟


أبتسم ماهر بـأرتباك وهو يقبل رأسها \لآ ياخالـه..لكن بنجلس عندكم كم يوم لو ماعندك مانع..؟


تراجعت بـستغراب \حياكم الله...لكن وش السالفه..؟


الدانه با أبتسامه مرتبكه أيضاً..\يمه الله يخليك لـي...يعنـي ما أجي عندكم كم يوم...وماهر حب يغير جو من بيتنا هناك..وأأأنا

مشتاقه لـ نومتـي هنا...وماهر قال خلاص نجي كم يوم...!




تراجعت بغضب لتجلس بكرسـي وهي تلتقط صف الكذب السمج الـذي تناوب عليه الأثنين..!




وبغضب \ يعني تبعها وسوى الـي براسه وقدم رضاها على رضاي..والله لـ أربيه من جديد ولد نايف..يحسب ان أمه

كبرت خلاص...!


ماهر متدخل...\ ياخاله الله يهديك..ترى الي فات مات..وحتى الشايب الـي موجعك مات خلاص..ووو...

أجابته بغضب\أنت أسكت بس...والله أنك الغالي عندي ولآ أحسب بتساير خبل العقل بعلومه...جايني فازع مع ولد عمك

متفقين يا أثنين أجلس أنت عندهم وأنا بروح عندها..عشان ترضا عقب أيام وتناديني ...!

ماهر كاد أن يغرق بضحك رغم أرتباك الموقف لـيجلس بقربها \ والله ياخالتي هو السالفه تبين الصدق كذا...بس والله

أن قايد حاده الـشين..و..

غاضبه تماماً..\وأنا قلت لك تعذر له..أنا قلت لك اسكت...جاييني يا ال كايد كل واحد يفزع لثاني..هذا يمد وذاك يقطع له..

يامال الحصد...!

ماهر يسايرها فـ هو يحبها بشده\أستغفري الحصد مره وحده يحول يَ خاله ماهو من كثرنا...خلينا نتفق أنا تراني فازع لكـ أنتي..

يخسـي قايد أفزع له..

انا ولدك وهو بيعيه بـرخص..!

أجابة بتهكم \لآ..تضحك علي يا ماهر بكلمتين ترى موجعني رخصه فيني...وموجعني الحين مسايرتك له وفزعتك..!



هي بجملتها الأخيره..أخترقت صدره...


يكن لتلك المرأه أحترام عظيم جداً..

فـ

منذو طفولته وهي زوجة عمه المحببه...

الحنونه الطيبه..

وكبـر ذاك الحب وأظله الى أن أصبحت والدة زوجته...




وضع ذراعه على كتفها لـيشده لها برقه \ ي َ خاله..والله أنك بحسبة أمي..لآ...تحسبيني ناقص في قدرك..لكن أنتـي

ماتبين مي هنا..

ومي ماعندها أحد غير قايد مثل ماتعرفين الاخوان ماكنهم موجودين..وهـي أم أخته...

وش تبينه يسوي..زهمنـي وأنا مَ أرده..؟


الدانه الـغارقه با الدموع شدت نفـس لتردف \ والله يمه قايد يحبك ويغليك..تكفين يمه لآتلومينه..هو يدري أنه موجعك

لكن مايبي يترك مرة أبوي..يمه أبوي موصيه على مي ثلاث مرات وهو على فراش الموت أنا الي حضرت هذا الشي

كان يقول مي وأختك أمانه برقبتك..

وتبينه عقب وصاته يتـركها...بالله عليك يمه تعوذي من أبليس الي سنين وسنين مأزم الوضع كله عندك...,


صمتت...!


و


الصمت أعظم من الوجع أحيانا....


.
.
.

مـي...!


أيقونة الجمال الـتي أحرقت صدرها منذو سنوات عديدهـ....!



فتاة العشرين ..!


التي حضرت ذاك الزواج الـمشؤم...


وأعلنت عن [ أهداء لـ أبو قايد...] لـيصدح الصوت بـ الاهداء...


فراحت تتمايل بغنج وترقص بدلال..على أيقاعات الطبول....


وكأنها تؤكد أنه بفعل أصبح لها...!


وراح فريق من المصفقين الحاقدين الشامتين يشجعون تلك الايقونه الجميله...!


لم أشعر حينها الا بمرار كبير أبتلعه بدل من القهوة الساخنه الي كنت أشرب منها ...!


هذه الـتي أقترن بها...!



سارقه لـ زوج أقسمت باالله مراراً..


أن لآتستطيع أمرأة با الكون أن تسلبها أياه...مهما كانت جميله...!



و


أصبحت بمواجهة ظالمة جداً...ب العمر ..وب الجمال...


فا أنا أصبحت كبيره ذات تجاعيد...وتلك كانت صغيرة وموجعه..





لو..!

أن شـي بهذا الكون يحتفظ به للابد...لـ أحتفظت بـ نايف للابد...

فلم أعتقد لوهله بأن على رغم من تعبـي الدائم با الاحتفاظ به

أنه سيذهب وببساطه ولمح البصر...!


هو كاذب عظيم..


مراراً وتكراراً...يقسم لـي بأن لن يشاركه بحبـي أحد...


ولن..يسمح لـ أي أحد أن يدخل برأسه فكرة الزواج...


فـهي تتذكر ..تلك اللكمة الـي سددت لـ أحد أقربائه بعدما تهكم ساخراً و أقترح أن يتزوج غيري...!


كان يعشقني...والعشق في ظل الزواج..جميل جداً...!





لكن كان يزورني حلم غريب...هو...وأخـرى مع طفلة صغيره...بـسيارة مقلوبه....!


وشخص مسجى على الارض...بشرشف فوقه أبيض...متوفـى...وتلك الاخرى وصغيرتها تبكي فوق رأسه...!


وأنا أقف بعيدة جداً عنهم...وأبكي بحرقه...لكن لم أذهب له..!







سنوات وسنوات..وذاك الحلم الغريب يزورني...حتى تزوج نايف...وأقسمت أن لآيراني بعدها...


من ثم ماهي الا سنه

وحصل له حادث مع مي وهي خارجة من أربعينها بـ أميره...

وتوفى بعدها بأيام بـ المستشفى...!




لم أتقبل فكرة وفاته...كما لم أتقبل فكرة مسامحته...حتى وأن رحل من هذه الحياة ...

أنا لم أسامحه...!




لست بشخص الحقود أبداً صدقوني...!

لكني كنت أعشق تفاصيله الصغيرة قبل الكبيره...!

وكانت صفعته بزواج أكبر صفعه تلقيتها بحياة كلها...

و..

أعظم من جميع الاحزان..كلها...!


لم أراها الا بذاك الزواج الذي لآ أدري كيف التقينا فيه بمصادفه...!


ويَ فرحة الأعداء بتلك المصادفه الموجعه لـي ...

فقد شدوها لـطاولتـي شداً...[كي تسلم...]


أتذكر جيداً....تجاهلي لها....


كما أتذكر جيداً...رد الثريا الـذي كان جاهزاً....!

عندما لاكت تلك المرأه لسانها بخبث\ زوجة نايف الكايد سـلمتو عليها والا سـلمو...!

لترد الثريا\يامرحبا يامرحبا بنت رجال ليه مانعرفها...وش ظنك تعرفينا على مرة أبونا ظنك نجهلها وتجهلنا...!

لـتبتسم تلك بـخجل وتسلم ...وتتقاعس الاخيره بَ أبتسامة صفراء..!



أما أنا فقد تجاهلتها تماماً...


وكأنها غير موجوده وغير مرئيه...على رغم من غضب الثريا وأشارتها ...

الا

أنني لآ أعرف المجامله مطلقاً...ولآ...أعرف أن أدوس على كبريائي من أجل أغاضة الشامتون...!


لما تزوج علي...!


لما أقترن بغيري...لما...!


أي عذر واهي ذاك العذر يا نايف أي عذر...!


وأي فاجعة تلك لـي يانايف...!


هل حب السنوات يضيع أذا أصبح بمواجهة فعليه مع الحسن والجمال ..؟


.
.
.
خطاي في توضيح وش هي غلاتك

وخطاك في توضيح وش هو تغليك...!
.
.
.

خرج خالد بروبه الأزرق..وشبشبه الأزرق...!

والماء يقطر من خصلات شعره....

أبتسمت بعذوبه له وهي تناديه\تعال أنشف شعرك زين حبيبي ...

خالد مبتسم \يمه أبـي غرفه خاصه فيني...أبي ديكورها أزرق يعني هلالي...السرير والفرشه والابجورات وكل شي ...

سامعه يمه فاهمه..!!

تنشف شعره بـ المنشفه ...\أيه يا قلبي سامعه...بسوي لك الي تبيه..

خالد \انا قلت لـخالي وقال لي أبشر...أصلن انا مَ أبي أعيش مع فهد خلاص...بعيش معكم دايم حتى لو أكبر

بتزوج وأجلس هنا...

واذا كبر خالي قايد بسوي فيه مثل مايسوي بجدي كايد..بصير جنبه بغسل فمه بعد الاكل وبصب

له القهوه والشاي وأذا طفش طلعته للبر ووسعت صدره...

وفهد خليه مع عياله انا أصلن م عاد أبيه أبد..!

أبتسمت على الشق الاول من حديثه وأمالت فمها من الشق الثاني \ ياحبيبي هذاك أبوك مهما صار...وبعدين هو يحبك...

هو ماتصل عليك البارح وقال انه ببيته...وبيسوي لك غرفه جديده نفس الديكورات الي قلتها قبل شوي...!

خالد \أنا عارف وش يبي يبيني أجي عنده وأسكن يشتري العاب ويصلح لي غرفه جديده عشان أجلس عنده..أنا عارف

بس انا مابي...أنا أبيك أنتي...أنتي الي محتاجه لي...أنا ولدك..يعنـي رجالك...!

ضمته لصدرها \أيه والله فديتك يا خلودي...

أبتعد \يمه خلاص لاعاد كل شوي تضميني على صدرك كني بزر...أسمعيني عطاني فلوس خالي البارح...
يقول لي خلها مصروف معك..بس أنا مابي شي..أذا تبين أنتي تروحين لـسوق شوفيني حطيتها تحت مخدتك ...أنا ما بيها...لكن

يمه تكفين لآتتزوجين صفوق أصبري أكبر شوي وبشتغل واعطيك فلوس بعد!




أختنقت بعبره وهي ترى بذرات عوض أتي...\الله يخليك لـي...ولآيحرمني منك ياخالد...لآ ماراح أتزوجه خلاص أصلن قلت لـخالك

مابيه وانتهى الموضوع..!


أبتسم \بروح العب بلاستيشن...وابـي سنتدوشات الي تصلحينها دايم..تكفين يمه تكفين...


الثريا \خلاص ..ياعيوني..البس ملابسك...وانا شوي والحقك...كم خلودي عندي..


قفز خالد لـتبديل ملابسه...بينما هي شدت الروايه لتتصفحها من جديد....!






وتقابلت مع القبيح....


كان نحيل جداً....

وعظام خديه بارزه....

عينيه صغيرة جداً....وشفتيه عظيمة جداً...!

أسمر بل يميل الى قطع من الليل مظلم...!

يبدو على محياه ...أنه مجرم...أو...خارج من مصائب عديده..!

شفتيه سوداء جداً...

بتأكيد ذاك القبيح يـشرب السجائر بكثره...


تباً له سوف يكتم أنفاسها ويضايق رائحة عبيرها..!

وعينيه..ترتسم تحتها سواد كبير...وكأنه لا ينام أبداً...!


لآ أدري لما أقترنت به..الم تنظر اليه..!


كيف وافقت على عليه...!

فشكله ونحافته الشديده من بعيد تشبه شخصيه كرتونيه قديمه كنت أتابعها شخصية [موكلي...]


نعم ...موكلي...فتى الأدغال...!


كيف تقبله أمرأه....يمتلك ملامح قبيحه ولآيناسبها أبداً...!

هي كانت كا الجميلة والوحش...!



بل لآ...أدري كيف يسير في الطرقات والشوارع ولآيمسكون به ويحبسونه ...فقد تذكرت لوهله أن أحد حكام التاريخ. .

قد منع القبحاء والمجذومين من أن يسيرو في الطرقات كي لآ ينفرو الماره بقبحهم وجذامهم...!


لم لآيستن هذا القانون الان ويقبض على هذا القبيح...ويرمى با ظلمات السجن...أو يكون رهن أقامة جبريه بمنزله!



سأضحك حينها كثيراً....!




شعرت بفرحه عظيمه عندما قابلته...


فلا أدري هل أزددت وسامتة بقربه...وشعرت بأني وسيم جداً...أو..با بفعل أنا وسيم!




عموماً...


انا العاشق الكاذب كا العاده....!



وبطبع كنت أسرد لكم قصة من خيالـي وددت لو أنها حقيقيه...


فـ لقائي بـذاك الرجل كان موجعاً جداً...


فـ هو لم يكن قبيح أبداً...

ولم يمتد لـه القبح في يوم...!

فبشرته كانت بيضاء جداً..صافية..

ذو عينين بنيتن واسعة جداً..

جسده طويل متناسق...


لآ..أدري...هل هو رياضي...أم هكذا يخيل لي...!

ذو حضور لافت...!

و


كنت أعتقد بأني أوسم عائلتي والجوار..حتى رأيت ذاك التافه...فتقاعست وسامتي لصفر..!

تباً...كان لقائي معه موجع لي...ليتني لم أره...!

فـ هي أقترنت ببدر مكتمل...وأني لـ أرجو من الله أن يخسف ذاك البدر..!

ولكنه سيظل بعيني ذاك القبيح ...

وحتـى لو كذبت...فـ الجمال قياسياً اليس كذلك..؟



خالد بصوت مرتفع \يمه وين السندوتش...؟

أرتفع رأسها بـأفاقه...\طيب الحين أقوم...!



أغلقت الروايه...وهي ناسـيه بأنها تريد ترتيب قراءتها من أولى الصفحات...!



.
.
.
خطاي في توضيح وش هي غلاتك

وخطاك في توضيح وش هو تغليك...!
.
.
.

با المكتب


قائد يشرب قهوته الساخنه بـمكتبه \ جبتني على وجهـي...ترى خوفتني عسى مافيه قضيه والا شي يخصك...


أرتشف كأس من الماء ليبلل روحه...\ لآ..مَ فيه شي يخوف...لكن عندي موضوع بفاتحك فيه....كنت متردد...لكن اليوم

عزمت أموري خلاص...!


.
.
.


لما أنت بذاك التردد الـكبير...والارتباك...!

هل بفعل كلام عمي كائد صحيح وانك تريد الثريا..؟

هل تريد الثريا بفعل...؟

منذو متى يا أحمق وأنت تريدها..ولم تنطق ..!

بودي لو أشدك من جيبك من ثم أرتفع بك لـ أعلى وأسقطك أرضٍ لو تأكدت...!

.
.
.

حاتم مرتبكـ\ ياقايد قلت لي قبل ...أن...أنتم.. قبلتو ب صفوق...لكن الوالده البارح قالت لـي


أن جد علم جديد وأنكم رفضتوه...ولآ...أدري وش السبب الي من بعد موافقتكم عليه رفضتوه...



لكن أنا خاطري في أم خالد من بعد طلاقها...


قلت أتركها تعـدي مرحلة من بعد طلاقها عشان تستوعب وضعها الجديد ...لكن أنصدمت بخطبتها وانها موافقه...


فكرة بمخرج لـهذي الخطبه من يوم دريت بس والله مَ لقيت..الا كلام أمي البارح لما قالت رفضو..


وأنا الحين يا أبو نايف أبيها...أذا وافقت فَ والله بصونها وأكرمها ولآراح أضيمها وأنت أبخس الناس فيني...

وأذا رفضت فا بحترم رفضها والله يوفقها...لآ بحجر لها ولآبحيرها...مخيره هي بحياتها مَ عليها لوم...



تراجع قائد بظهره على الكرسي وهو يخفـي أبتسامته وفرحته...وبهدوء \ بس يا حاتم...الثريا سبق وتزوجت قبلك وعليها ولد..

وآنت مابعد دخلت حياة جديده

ولآسبق لك الزواج..تشوف الوضع مناسب لك..؟




حاتم \أقولك خاطري فيها ولآ يعيب الثريا رجال خذاها ولآقدرها وصانها...وخالد..كأنه ولدي...ولآتشيل همه..!


قائد بجديه \ تبي الثريا كل ها الوقت وساكت ومالمحت لي ياحاتم..لا يكون هي الفرس وأنا الحرس..؟


حاتم يبتسم \ الي مسكني يا أبو نايف أني دايم مسبوق عليها ومن ثم رديت الرجل بخطاويها لك ...

بصارحك ياقايد أنت منت بغريب..مابـي أم خالد تروح لغيري...

فَ..همتك معـي لو هي رفضتني...وأنا مابي جبرها أبد....!


قائد يريد أشعاله فقط..والبحث خلفه...


هل هي الثريا حبيبته الـقديمه..أم ..الثريا طرأت كـحدث جديد..\المشكله أن الثريا مستحيل تآخذ واحد مابعد تزوج..تبي

متزوج عشان ماتحس با النقص وأن الطرف الي قدامها من عليها بزواجه منها..تعرف عاد تفكير النسوان...؟


تحرك بـغضب \أنا أمن عليها بـ أرتباطي فيها...والله أن أحطها بعيوني يا قايد...كيف تقول هذا الحكي...م يسوي كذا

الا الردي والردي يبقى ردي مهما كبر مثل الصفر لو تضربه ب أكبر عدد يبقى صفر..؟


رفع كتفيه بخبث\ سبق خطبها مطلق..لكن مَ عنده أطفال...ورفضته قالت مَ أبي أحد الامتزوج أو مطلق وعنده طفل أو طفلين..مَ أبي

أتعذب بحياتي بشد والجذب...!





شعر بأنه ممزق تماماً بـعد أن أخبره قائد بخطبة جديده لآيعرف عنها شي

ليردف بوجع \ رد لي الدين يا قايد..


أبتسم بخبث\ وش دينه ..مالك أثبات عندي بأوراق دينك..؟

وقف بـضجر ليخرج\أنت وضميرك يامحامينا...أقنعها وبتقتنع....!



.
.
.
خطاي في توضيح وش هي غلاتك

وخطاك في توضيح وش هو تغليك...!
.
.
.

آغلقت أهدابها بهدوء من ثم فتحتها من دون تصديق...!

كان هو واقف بقرب من ستائرها الـسكريه..وأنامله تفتح أطراف الستائر بـرقه...

و ..

وجه مبتسم ..ينظر لها...!


أبعدت مفرشها لـتعتدل بجلـستها...وتختنق \ أنت جيت...كيف جيت...؟

بـرقه \سـفري كان متعب...تعبت كثير...كيفك وكيف عيالنا...؟

نجد ببكاء \بخير...لولوه بخير...وثامر بعد...أمك بخير..كلنا بخير...بس مشتاقين لك...أنت بخير...؟

محمد يخطـي خطوات هادئه \أيه...أنا بخير...بس متضايق كثير...و..دايم أجوع هناك..وأنتي ماترسلين لي دايم..؟

نجد أبعدت مفرشها للتتقدم له\أنت ياقلبي ماتقول لـي أنك جوعان كان صلحت معك حافظات أكل أو أي شي تتمناهـ..؟

محمد يشير لـها بهواء \أيه..أيه..حافظات أكل...أشتقت لطبخك كثير...وبعد ماء...أنا عطشان بعد...نجد لآتبخلين علي...؟

نجد \أنا أبخل عليك...كيف أبخل على روحـي...أنت روحي...محمد تعال والله أشتقنا لك كثير....

محمد أبتسم \ نجد...أذا جيت أخطبك من جديد تتزوجيني...؟

نجد بستغراب...\ كيف....حنا متزوجين وعلينا ولد وبنت...ليش تتكلم كذا...؟

محمد \ معليش...أذا خطبتك وافقـي...لآ...تترددين لآتفشليني...لآتحطين الأعذار الكثيره...أخذيني من جديد..؟



أشارت برأسها بستغراب...!





أستيقضت بـخوف....!


لتجد جسدها ممتلئ من العرق وترتجف...!



عضت شفتيها بشوق كبير له ولزيارته بمنام...


همست بـ أستغفار...


لعل الأستغفار والذكر يبلل تلك العروق التي أضناها الفراق...


أضناها الأشتياق...


أضناها البعد الجبـري...!


جلست بهدوء وهي تدس أناملها الطويله بخصلها الـبنيه...\ جوعان وعطشان...ويبي حافظات أكل...يبي أكيد صدقات اكثر...
..هذي مفهومه...و...واضحه...لكن يتزوجني من جديد..كيف..وش يقصد من

كلامه....

وضعت أناملها على أزرتها العلويه لـ البجامه وبحنين \أشتقت لك يا نظر العين وشريك الروح..الله أكبر على الموت وش

قطع له قلوب...الله يَ سور المقابر...بداخلك قلوبنا مدفونه...!


أبعدت مفرشها عنها بهمه....


تريد أن تنزل وتبدأ بـ أعداد حافظات طعام وتشتري لها من البقاله القريبه صناديق ماء...

من ثم سوف توزعها على عمال البناء بـ حيهم والاحياء القريبه....

سوف تضع له أيضاً برادات مياه...


وعازمه على بناء مسجد با الوقت القريب...!



همست بألم \أنا أبخل عليك يا حبيبي...عساني ماتهنى بلقمه أن بخلت عليك بيوم ...!

.
.
.
خطاي في توضيح وش هي غلاتك

وخطاك في توضيح وش هو تغليك...!
.
.
.
باالمساء...

.
.
.

كانت تنظف المجالس الخارجيه مع الخادمه...

وكانت عصبية جداً...\ نيني...انا قايله لك الظهر أنزلي للمجالس ونظفيها ...


وأنتي شايفه الهواء والغبار كان كثير مع الصباح...


شوفي كيف المجلس صايره لو دخل رجال الليله تفشلنا فيهم..ماتعرفين هذا الشي وأنا أنبهك دايم...؟

نيني\والله انا فيه أجي نظف بس هذا رهان مافيه كويس مافي نوم بغرفه هو.. أجي نظف كلام روحي هناك

مجالس نظيف...هو فيه نوم هنا...علق هنا ثوب..بعدين حوطي فراش بعدين نوم سروال فانيله...مافي أدب...كلام

أنقلعي أنقلعي...!

الجموح \طيب خلاص...روحي لـ الزين وقولي لها تجيب المنظفات الـي بمخزن أحسن من هذي...وخليها تنزل تساعدنا

لني بغسل السور بعد...

طالع السور والمقدمات بعد العجاج الـيوم أعوذ بالله..روحي ولآتتاخرين أنا أخاف أجلس بلحالي كثير...





أغلق الباب الرئيسي الذي كان مردوداً..


لتأتيه بحينها رسالة من حاتم بأنه غير موجود با المنزل وأنه بصحبة رهان بزواج صديق


غاضب..


فقد كان يتصل عليه طوال الوقت ولم يرد عليه...لتأتيه رسالة منه الان...


ف معه عدة أوراق ضروريه تخص حاتم...





ليلتقط صوتها المحفور بـرأسه والاتي من المجالس الخارجيه....!


و

أبتسم بخبث...!


حاتم ورهان مـعزومان لـزواج صديق لرهان..!

وماهر متواجد با منزلـي....

عمي تركي يغط بمثل هذا الوقت بنوم عميق...!

الزين ليست موجوده فـهي تطلب من الخادمه أن تناديها...!


أذاً....


لآ...

يوجد غيرها تلك الجامحه...!!!!





.
.
.

خرجت الخادمه ولم تنتبه له....!




ليدخل فوراً بعدها.....!!



ويجدها...!!!







مرتديه لـقميص مشمشي يصل لنصف ساقيها...


يزين أحدى ساقيها ثلاث من الخلاخيل ناعمة عدها عداً....!



أرتفعت عينيه لـيجد ذاك الـجسد المائل لنحافه لكنه يحمل كمية فتنه كبيره...


شعرها مرفوع بأهمال بـمشبك ...!


وهي مستغرقه بتنظيف تلك المكتبه....!



تقدم بخطوات هادئه وخفيفه لها....!


ليضع يده حول خصرها لتقفز برعب فـيكتم أنفاسها بأنامله....ويشدها له....!!!!!!


.
.
.

كادت أن تصاب بسكته قلبيه مَ أن تأكدت بأنه هو...

لوهله أعتقدت بأنه رهان...

لأنه صاحب تلك المزح الثقيله ....!

لكن مَ أن أصبحت عينيها بـعينيه...


آلآ...


وشعرت برعب كبير...كيف ومن اين ظهر...!






أبعد أنامله من شفتيها الممتلئه وبهمس \ قدرنا نشوفك أخيراَ...؟



الشـي الوحيد الذي فعلته بعد أن أبعد أنامله عن شفتيها...هي فكرة الهرب...!


حركت جسدها الغض لـتحاول أطلاق ساقيها والهرب...!




ليشدها من جديد له وببتسامه...\خلاص صدنا الغزال..شفتي غزال هرب من صياده...!


.
.
.
نقف هنا...
.
.
.
همسة محبه..\عن أبي هريره رضي الله عنه قال قال الرسول عليه الصلاة والسلام ..[قال الله عز وجل كل عمل أبن أدم

له الا الصوم فأنه لي وانا أجزي به..]...رواه الشيخان..,


.
.
.
اللقاء يتجدد بإذن الله بعد عيد الأضحى المبارك..أن شاء الله..

أستودعكم الله..,
.



التوقيع
الله يرحمك يآ ستي و يتغمد روحك الجنه و يجعلك تشوفي مقعدك من الجنه و يبدل سيئآتك حسنآت و يجبر قلوبنآ ع فـرآقـك ،،

# آدم أجعل لحرفك حدود .. |~

رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:59 PM


جميع الحقوق محفوظة لفريق عمل حلم النسيان

جميع المشاركات تعبر عن رائي ناشرها ولا تخص رائي ادارة موقع حلم النسيان

sitemap RSS RSS2 ROR PHP HTML XML Archive tags maps maptag

 

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رفع الصور

مركز الخليج

وظائف

رفع الملفات

رفع الصور

مركز تحميل الصور

حراج السيارات

حراج

حراج الخليج

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

اننا كا ادارة موقع حلم النسيان لا نتعدي نهائيا على اى حقوق للنشر ولن نسمح باى انتهاك لاي حقوق نشر
و اذا وجد اى انتهاك من احد اعضاء المنتدي يرجى مراسلتنا على الاتصال بنا فورا