روايه ثرثرة ارواح متوجعه .. للكاتبه / ضمني بين الأهداب - الصفحة 2

 

 


 

و قل اعملوا فسيرى الله عملكم و رسوله و المؤمنون
سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم
بسم الله ما شاء الله

 




منتدي حلم النسيان
العودة   منتدى حلم النسيان > حلم الشعر و الخواطر > روايات - روايات كاملة - روايات طويله
الملاحظات

إضافة رد
روايه ثرثرة ارواح متوجعه .. للكاتبه / ضمني بين الأهداب
روايه ثرثرة ارواح متوجعه .. للكاتبه / ضمني بين الأهداب
قديم منذ /20-04-2014   #6

يا جآبر القلوب أجبر
{ قلبــي }

الصورة الرمزية آلـدوقه | غـرور

آلـدوقه | غـرور غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 8994
تاريخ التسجيل : Jul 2010
المشاركات : 18,294
الوظيفة : Business Women
نقـــاط الخبـرة : 218451
التفاعل : %:
: % : % : %

افتراضي

من بعد صلاة الفجر ...و...النوم مُعلن لـ هروبه عنه...

وتلك الذكريات ...باتت يوم عن أخر.. تضرب بسياجها الفولاذي على روحه....




.
.
.


قبل عدة سنوات...,


.
.
.


بـألم \ يا الثريا ...أنتـي ما قلـتي لها أنـي أحبها بجنون وبكل عرق فـيني ..ما قـلتي لها صرت أجهز للمكان الـي يجمعنا سوا انا وهـي ..
مَ قلتي لها ما راح أمنعها من دراستها لو تبـي تدرس...؟

الثريا \والله يَ قايد قلت لها بس مَ فيه فايدهـ...راكب راسها شيطان...تقول بروح أكمل تعليمي اول دام الفرصه سمحت..الفرصه ما تتكرر كل حين...ومدام انه يحبـني
خلاص ينتظر..دراسه وزواج مَ تضبط..أكيد بفرط في واحد على حساب الثاني...!

قايد بتهكم موجع لروحه\تفرط في واحد على حساب الثاني...تفرط في قلب لو تبـي ثمنها بكل غالـي...

تفرط في نبض يفز لـ أسمها...

هي ليه تبي تشرع باب السنين وتبيني أنتظر على رصيف الانتظار..؟



الثريا بـ حزن \مدري عنها ي قايد صدقني مدري...الجموح تعرفها عنيده...

قآيد بغضب\عنيده...!

أجل علميها لو تروح...والله لـ أسوقها لـشيب سوق...مَ تعرف غيري...دامها فـرطت في كل شي عشان شي...

الثريا بستغراب\تعوذ من أبليس وش تسوي يعني...بتتزوجها غصب...؟

قايد بتهكم\ ليش غصب...هي من البدايه موافقه علي..خلاص أجل تسافر الله يحفظها وتدرس وتاخذ الشهاده وتـجي فيها...والـي مركون على الرف ينتظرها...يعرف بعد
كيف يركنها على الرف...؟

الثريا \ كيف يعنـي...؟

بجمود \ ليش مَ سمعتي بـ التحجير او التحيير.. حق من حقوق ولد العم...خلاص...بنت عمي وأبيها...؟

الثريا بـصدمه \لآ...يَ قايد هـ الشي مو لك...مو انت الي تسويه...



.
.
.

زفـر بـضيق...وعينيه معلقه بـسقف..بآت يتوجع كـل ليله...

بآت لآيطيق الصبر أكثر...

لآيطيق الانتظار أكثر...

لكن ذاك الوجع طرياً لم يندمل بعد...

يعلم تماماً بأنه ظلمها...

لكن هي من ظلمته بـ البدايه...

.
.
.

بصوته المتهكم \ ما نمت من عقب الفجر...ما شاء الله مشغلك الأستغفار والتسبيح...!!!

أبتسم وهو يلقـي طرف عينه لـه...\يا الله صباح خير...يا عم...يا الله صباح خير..

كائد..\ تهوجس وعيونك ما غير تقولب بـسقف تقول مهموم ومغبون...وكل شوي تتنيفخ...!

قائد \انا على الأقل أهوجس على كلامك لكن وش تقول في الي كل ما غطيت غطه فز بـي واحد ينادي بـ أعلى صوته ي نوف...؟

كائد \وش جابك ترقد معه...تحمل ماجاكـ منه أجل...
.
.
.

قطع حديثهم دخول شخصين ..
.
.
.
تركـي بـصوته المميز \الـسلام عليكم ورحمة الله...صبحكم الله بخير....

قفز قائد مرحب بـتواجد عمه تركي وحاتم...\وعليكم السلام حياكم الله ...أقـلطو...يامرحبا..,

قبل قائد رأس تـركي....

من ثم خطى الخطوات تركـي لـ عمه لـيقبل رأسه بهدوء \صبحك الله با الخير ي عم....وشلونكـ...؟

كائد بخبث\ من ها الي سلم علي يا قايد...؟

أبتسم قائد وبمسايره \عمـي تركي ...و...ولده حاتم ما عرفتهم..؟

كائد \حويتم أعرفه...أما الي تقول انه عمك مـا أعرفه..!

تـركي يجلس بقربه \أفآ....أجل زعلان دامك ماتبي تعرفني....والله يا عم ما ياخذني عنك الا المشاغل وكثرتها الله لا يشغلنا الا بطاعته وانا كنت عندك أول الأسبوع...
أنت لو تطيعني وتجـي عندي هناكـ...

كايد \ أبـي أجلس عند وصايف و ولدها....أنت رجال ما تقعد في بيتكـ...وانا أبي من يونسيني ويجلس معـي...


أبتسم تركي وبمحبه \تخاوينا للبر..؟

كايد\علم زين..أي بالله انا خوي لكم...

تركي با ابتسامه \يامرحبا والله الا أنت معزبنا...ما أنت بخوي...,

قائد وهو يـشد القهوه والـحليب له...لـيبدأ بـضيافه ..ليناول عمه القهوه...

تركي بـمحبه...\سم ي عم تقهوى...

كائد \أبد...متقهوي وخالـص...من عقب صلاة الفجر ..وتوجعني يا عمكـ....

تـركـي يضع الفنجال بقربه ليحاور قائد \ لو حنا طالعين من عقب صلاة الفجر كان بنلـقى الصيد الزين..وش له ماخلـصتو أغراضكم بدري...

قائد مبتسم \بنلحق خير يا أبو حاتم...رهان وماهر عندهم كذا شغله..لآزم يخلـصونها ..ونبـي نمشـي جميع...,

تركـي ..\والله مدري وشلون بـصبر على غيبة رهان الله يحفظه...لكن عقله نظيف ولآزم يستثمر هذا الـشي ..

قائد مبتسم \أيه أكيد ياعم...لآيغرك خباله الدايم ...رهان كفـو لـهذي الروحه ان شاء الله...مع أنه عاند سنتين وجلـس...

تركـي \الله يحفظه الله يحفظه ويكـفيه شر عيون الناس ...والله ي أبوك من يومه صغير وعيون الناس عليه من تفوقه ..وعناده هذا عشان أمه رفضت انه يسافر
وقالت أدرس تخصصك هذا بـ المملكه موجود لكن هو الله يهديه مايبيه هنا...يقول هناك أحسن وأشمل...


حاتم بـأبتسامه \ يبه...وش فيك الله يهديك كأني سامع في صوتك بحه....

ليردف \ والله لو يسمع مدحك هذا ماعاد نلقـى شي يسكت فرحته بنفـسه هههههههه

ليغرق تركـي بضحك صآفـي...ويردف\الله يصلح قلبه وعقله ويثبته على دينه...ويرزقنا برهـ...

.
.
.
عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
.
.

خرجت من جناحها للتفاجئ بوجود نجد مستلقيه على الأريكه منهمكة بقراءة كتاب...!


ثريا بستغراب \ نجد...نايمه هنا...؟

تثاوبت بملل \ أيه خالـتي ام محمد أتصلت علي وقالت لـي انها بتطلع مع أخوها وبترجع اليوم العصر...فقلت انامـ هنا وش له اروح لبيت مافيه أحد...؟

ثريا وهي تجلـس بقربها \ كويس...شكله فاتتني السهره البارح أجل...

نجد\لآ والله ما طولت الدانه على طول راحت وجلست بلحالـي....بعد مانمتو..

لتردف \كم الساعه الحين..؟

الثريا \ داخله على الثمان...

نجد تغلق الكتاب وتنزل نظاراتها \أووه..زين ان ماعلي صلاه والا كان راحت علي...أنغمست في هذي الروايه...مرره...!

ثريا أبتسمت \روايه...وخذت هذا الوقت كله منك...؟

نجد\أيه روايه...من سلسلة روايات لحاتم..ولد عمي...جابها لـي قائد...ونصحني أقراها...قال لذيذه وبتاكلين الورق أكل من حلاوتها...

ماشاء الله على حاتم...يستاهل جائزته الأدبيه الي العام... روايته لها طابع رومنـسي فلسفي ساخر..!


أردفت بجديه\مدري ليش حنا أهله أخر ناس نشهد لبداعه ...ونقول ليش المثقفين والمفكرين قليل عندنا...عشان التحطيم والتهميش الي يشوفونه...

وبهتمام\ الروايه هذي تتكلم عن شخص وكأن حياته على شكل خواطر...


يبني قصه بشخوصها وبأحداثها..

واذا تعمقتي في القراءه تكتشفين أنه يثرثر وينبش ذاكرته بأتقان حرف...!

متهكم على ذاته..!

يحـكي بخلاصة وجع ..!


من ثم يكذب هذا الوجع بتهكم ساخر جداً...!




وضعت الرواية على الطاولة الزجاجيه...وقفت بعد أن أستئذنت لتدخل جناحها...



سقطت عيني ثريا على غلاف الروايه...



بلون الأبيض..


ونصف وجه أمرأهـ...


بعين متسعه...

وخصل شعر مبعثرة....


و بـزاوية الصوره رجل يحمل حقيبة سـفر...!



وعنوان الروايه المثير...


[ روح تـثرثر..]


جلـست بهدوء...و...كل شي يشدها لتتصفح هذه الروايه..


جذبها الورق الفخم..

والمقدمة المحيره...


بخط اليد...


ختمها بـ أهداء الرواية لما بين القوسين..!




..[..لكِ أنتي يا روحـي الثرثاره..]..



بعثرة الورق بين يديها...لتقف بمنتصف...وتقرأ...عدة سطور...




هي باتت كل شي يحمل الـآ أستيعاب...!


هي باتت كل شي يحمل المستحيل والمحال...!


هي كل الالوان القاتمة والأرواح المهاجرة...!

هي كانت و مازالت وسا تظل...!

هي الامس واليوم والغد...؟





حملت حقائبها الجلديه..المزينه بـ الوان الورد..

و

جاءت لـ أمها تـشتكـي...تبـكي تتألم...

تقول ذاك الـرجل ..لم يحبني في يوم..

ولم أرده في يوم ...,


غضبت أمها لـتطردها ..وتأمرها بـا العوده لـ ذاك الرجل...

فلا يوجد حب...!


المهم ..هو أن تكونـي تحت ظل رجل....!



لـ أُقابل أميرتي على رصيف تلك المدينه...

ذات الانارات المصفوفه ب أنتظامـ...أحداهن معطلة ومطفأهـ تلك التي على اليمين...!

تبـكي وتجر خلفها طفل كـ الورد...متشبث بها..

عندما رأتني قذفت الأوجاع بوجهـي جهاراً...\أنت...لما لم تخبـرني بأنك ستعود يوم ما..لمآ تريد منـي أن أتجرع هذا ألمـ...أعيش مع أخر وقلـبي مع أخر...!

لمآ...


باتت حرمة الحب عندكم مستباحة أيه الرجال....؟


دسست يدي المرتجفة بـ جيوب ذاك البالطو البارد العتيق..وبألم \أنتِ لم تخبـريني بأنه مع رحيلي سوف تقترني فوراً بـسوآي...لم أتراجع كـي لا أجبـركـ على قبول حبـي...

ظننت أن سوف أعود يوماً لـ أجدكـ

في أبها حله...تنتظريني وأطلبكـ ...

وتزف لك والداتك تلك التبريكات بأني أتيتت لـ أطلبكـ...وتتراقص القلوب فرح بـ أقتراننا..

قهقت بقهر\ لو أخبـرتني بـحبك لـ أنتظرتك طويلاً...

لـ أنتظرتكـ..خلف الشباك كثيراً...

لـ أمضيت ليالي طويله أعد الأيام وتمضي أيامي خلف الشباكـ...

كان يرضيني كوخ معك صغير...

ورغيف خبز نتقاسمه نصفين...

أنت نصف وأنا نصفه الأخر...

وعلى ضوء شمعة..

تسرد لي حكايا وأشعار رومنسية...


هي أقسمت لي مراراً أنها كانت ستنتظرني بلا كلل ولاملل ...

حتى أرغموها على شخص مآ...أصبح اليوم والد صغيرهـا..!

من الموجع فينا يا أميرتي...

أنا الذي أمضيت سنين العمر ...ولم أخبـرك بـأني لك عاشق...

أم..

أنتي التي عقدتي القران وتركتيني خلفك وحيد..!

أهـ...

من عينيك في يوم ما كانت خلف الشباكـ ذو الحدائد الذهبيه تلمع تنتظرني...

لعلـي أمر من زقاق تلك المدينه ...

بجديلتك الحريريه و فستانك القـصير وأناملك الـصغيره وبراءة طفولتكـ...

سأبكي كمداً على رجل أخر ضمك لـصدره اليوم...

وفاز بأنه الرجل الاول الذي أنتي تحت سقفه...

وطفل كـ الورد...هو من رجل أخر غيري...


والان تأتين لـي تشتكين من رجل لا يحبكـ...!







لآ...!


لآ...!





أكذب القـصه ليست هكذا...!


أنا أحببت أن تكون هكذا...!


الحقيقه بإنها ..

أحبت ذاك القبيح الذي أتى من بعيد...مرتدي لـصهوة جواد الأحلام وأمنيات البنات...

وهـي سعيدهـ جداً...معه...ولم تأتي لي...!


بل لآ تعلم بـروحـي الثرثارهـ...



أنا فقط أثرثر لكم..!




.
.

أغلقت الروايه...


وهـي تتوجع با الفعل...من خلف السطور تلك ياحاتم من هي..؟

هل أنت عاشق..؟

ام هي رواية وكتاب..وقصه من بنات أفكاركـ..؟

أؤمن كثيراً..

بَ أن كل حرف يقبع خلفه قصة ما..مهما أنكرها حضرت الكاتب...

هل توقفك عن الزواج لهذا السن هي قصة ما...؟

قائد يحب الجموح ويعشقها وهذا كُلـنا نعرفه ويفسر السبب الرئيسي عن عزوفه عن الأرتباط بأخرى...؟

وأنت ..هل تُحب ...؟

هل تعشق...؟


هل قلبك محتل منذو سنوات...؟

من هي...؟

نفضت رأسها بستغراب\ياربي أنا وش ها الهبل في التفكير يجيني وأنا وش دخلني في حاتم وفي أن حب او لا..؟..!

وبا الأصل انا ليش جالسه أقرا...؟

الروايات تضيعت وقت وبس..أقوم أصلح لـ أمي وخلودي فطور أفضل...!

.
.
.
عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
.
.

بجامعه...,
.
.
.
ب َ القاعه..


قروب طالبات مجتمعات..,

بثينه \مررره جنان طريقة القاء الدكتوره لـ المحاضره.. فيه دكاتره على الرغم من حلاوة الماده الي معها تجيك هي وتلقيها بطريقه غثيثه تكرهك با التخصص كله..

وفي بعض الدكاتره الي مثل الدكتوره الجموح على الرغم من الماده الي معاها دسمه وصعبه الا انها تخليها سهله وسلسله الله يجزاها عنا كل خير..

مريم\والـي يرحم والديكـ أسكتي بـس..هذي الدكتوره بذات رافعه ضغطي رافعه خشمها ومايهمها الا الـستايل وش نازل...والا فرض الشخصيه بطريقه او بَ أخرى..!!

بثينه بـصدمه\انتي تقصدين الدكتوره الجموح...!!!

مريم\أيه...أقصدها...أنسانه سطحيه وترفع ضغطي مررررهـ...

تدخلت سندس \مريم الدكتوره الجموح مشهود لها با الكفائه فـي التدريس والأخلاق العاليه بتعاملها مع طالباتها وزميلاتها بقسم..
أصلن سامعه شائعه انها احتمال تترئس القسم...شوفي كم دكتوره كفـئ تجاوزتهم هي برغم من صغر سنها...؟

رحاب\والله طريقتها في المحاضره تخليني أعيش الأجواء وادخل عالم ثاني..والله أحيان أجي مالي نفس ومن أشوف ابتسامتها اول ماتدخل على ها الصبح والا
الجو الحميمي الي تتعامل فيه معنا وجمال المحاضره أنسى كل شي واعيش جو...

بثينه من جديد\يكفيك اختبارتها وتلخيصها والملازم الي تنزلها بتصوير ياناس عسل عسسسسل ...

رحاب تردف\مريم انتـي اصلن من حبيتي من الدكاتره .. الكل يشتكي منك ودايم انتي تجلسين في المقاعد الاخيره وتسببين ازعاج..ومقضيه المحاضرات بيبي و واتس وتويتر والخ...
معليش لاتزعلين ..بس بصراحه هذيك الدكتوره تستاهل من يدافع عنها لن رايتها بيضاء...

مريم \بس بس يقولون جبنا سيرت القط جانا ينط ..هذي هي جت...ترى ماقلنا شي مو بضروره نتفق على شي معين..بقوم مكاني..
وانتم يا الدافورات عيشو اجوائكم..خخخ..

بثينه\الله يصلحكـ...والله الدكتوره الجموح ماتستاهل هذا الحكي..لكن كل واحد يناظر الناس بمنظوره هو....



.
.
.


الجموح با ابتسامه دافئه\السلام عليكمـ...صباح الخير يا اخوات...كيفكمـ ان شاء الله كلكم بخـير..

الردود تفاوتت..با الايجاب...

الجموح\يالله يا اخوات..ندخل بمحاضره دايركت..عشان متأخرين..ونبي نلحق...


لـتردف بتذكر ...\ معلـيش يا أخوات أبـي الثنتين الـي سببو قفل بمحاضره الـي فاتت يطلعون لـي قدام...



وقفت مريم بـصدمه لتقف زميلتها بجوارها ويشدون الخطوات على أستيحاء من أعين القاعه المحدقه بهم...لـيصلون لـها...



مريم بأرتباك \ عسى ماشر دكتوره لآتقولين بتعاقبينا مثل أيام الثانوي ومدراستنا...تبين نعتذر منك ...راح نعتذر...ومانكرر هذا الـشي ان شاء الله..؟

أبتسمت وهـي تخرج كـيس أنيق بجوارها \لآ...أعتذار ما أبـي.. لكن أبيكم توزعون ها الاشرطه الدينيه وهي سلسلة محاضرات لـشيخ محمد العريفـي...من ثم
تـجون لـي بمكتب حتى أعطيكم دفعه ثانـيه توزعونها بقروبات البريكات اذا طلـعتو...

مريم با ابتسامه باهته..\من جدك دكتورهـ....ندور على البنات ونوزع ...؟

الجموح بجديه \هذا اذا تبون درجات حضوركم ماتنحرمون منها ولآ أرفع أسمائكم لـرئاسة القسم بـأنكم تتقهون بَ القاعه وغير مبالين بـ قيمة المكان...!

مريم بخوف \لآ...خلاص دكتوره...أوزع الاشرطه والسديهات أفضل لـي...

الجموح \أفـضل لك أكيد...لكن يَ عزيزتي أذا تكـررت هذي الحركه بـشكل او ب أخر...صدقيني راح يكون ردة الفعل والعقاب أكبـر من توقعك..لكن مراعيه عامل السن
الي أنتم فيه هـ المره...و..مفوته لكم العقاب الرادع بمزاجي...!

لتردف \تقدرين ترجعين مكانكـ...تفضلي...

أنسحبت مريم وزميلتها بهدوء و..أرتباك ...لـ أماكنهمـ...


ليجول صوت الجموح بـ القاعه...بـهدوء ...و....أتزان..\



بسم الله الرحمن الرحيم...



محاضرتنا اليوم عن الدوله الامويه في بلاد الاندلس وعن عمارتهم وأزدهار الاندلس بـعصرهم



طبعاً أحنا الحين عارفين أن بلاد الاندلس هي أسبانيا الحاليه..,


نشوف حتى بـلغة أسبانيا في بعض الكلمات عربيه وعمارتهم با الأساس ممتده من عماره أسلامية حتى أسمائهم فيه كثير أسماء عربيه..,

نتكلم عن عهد الناصر كان عهده ممتلئ با العمران والأزدهار...ونعتبره أعظم ملوك عصره والعصور الوسطئ بشكل عام..

ف من عمارته لبلاده أنه انشئ مدينه وأسماها الزهراء..


ولها قصه فريده راح نوردها بعد قليل لكن نتكلم الان عن المدينه...,


موقعها على بعد ثمان كيلو مترات من شمال قرطبه على سفح جبل العروس من جبال قرطبه..ولها نفس الاسم الى الان..

الدافع الاساسي لـ أقامة هذي المدينه هي رغبة الناصر في ان يجعل له مدينه عسكريه او دار خلافه...

وفيه مصادر قالت انه اقامها تكريم لـ جاريه له اسمها الزهراء..,

ومن قرن تقريبا المدينه هذي كانت مطموره تماماً..

وكانت المعلومات الي تأتينا منها عن كتب قديمه من أهمها نزهة المشتاق..


لكن في عام 1910 م تحركت الحكومه الأسبانيه ونقبت عن هذي المدينه وقام المهندس الأسباني بلاسكث بوسكو بهذي الأعمال..

وتمكن من العثور على أصول بعض الاسوار والابهاء والاعمده والجدران كم عثر على الاسقف ..

وايضاً من جمال تلك المدينه يقول الادريسي...

من مدينة قرطبه الي مدينة الزهراء وهي قائمة الذات باسوارها ورسوم قصورها وفيها قوم سكنو باهليهم وذريهاهم وهم قليلون..

وهي في ذاتها مدينة عظيمة مدرجة البنية مدينة فوق مدينة سطح الاعلى يوازي على الجزء الاوسط وسطح الثلث الاوسط يوازيه الثلث الاسفل

وكل ثلث منها له سور فكان الجزء الأعلى منها قصوراً يقصر الوصف عن صفاتها والجزء الأوسط بساتين و روضات

والجزء الثالث فيه الديار والجامع وهي الان خراب وفي حال الذهاب..)

أردفت الجموح بتبسيط \

كيف نفهم هذا الكلام يا أخوات...

هو يشرح بـوصفه أن الزهراء كانت مدينه ثلاثيه....و موجوده على سطح الجبل...

القسم الأعلى فيه قصور الخلافه ...والقسم الأوسط عبارة عن بساتين ورياض ..والقسم الأسفل بيحتوي على المسجد ومنازل خاصه وللحراس وكل قسم له سور وابواب...

واعمدة الرخام في الزهراء بلغت خوالي 14313 ساريه..

الجموح للطالبات \شايفين قد ايش بلغت الحضاره الأسلامية في بلاد الغرب..وكيف الفخامه..وكيف أبهة الملكـ..؟

هذي الأبهه وهذي الفخامه والغرب كان وقتها مندس في ظلام الجهل والتخلف والرجعيه..!

أحدا الطالبات متسائله\ دكتورهـ..هذي الابهه وهذي العظمه..ماكانت تنزف خزينة الدوله...؟

أبتسمت\صحيح تنزف خزينة الدوله وترهقها أيضاً...والخليفه الناصر كان له معارضون..لكن ماكان يبطش فيهم ولآينكل فيهم...

أحدى الطالبات\يعني بمصطلحنا ديمقراطـي...

الجموح\بضبط ديمقراطـي...

لتردف ذكرتني أورد لكم قصه عن الديمقراطيه الي كان يتمتع فيها \ كان فيه قاضي العاصمه و أسمه المنذر بن سعيد البلوطي..

كان ينصح الخليفه ويعرض فيه بمساجد تاره ثانيه..

وغضب منه الناصر وأقسم انه مايصلي خلفه في يوم الجمعه... لكن هذا ماجعله يبطش فيه ولآينكل فيه..مع أنه كان قادر..حتى أساس ماعزله ..

أحدى الطالبات \ممكن مداخله دكتوره في صلب المحاضره..

الجموح بتفهم\ تفضلي غدير ..قولـي مداخلتكـ..

غدير\دكتوره انا حافظه موقف لهذا القاضي مع الناصر ...

كان القاضي دخل على المنذر وهو مشغول مع المهندسين والبنائين لزهراء...

فـ نصحه ان هذا الي جالس يسويه ماهو من من صلب الحكم...فقال الناصر ابيات....


همم الملوك..اذا ارادوا ذكرها ...من بعدهم فبألسن البنيان

او ماترى الهرمين قد بقيا ... وكم ملك محته حوادث الازمان..

ان البناء اذا تعارض شأنه ..اضحى يدل على عظيم الشأن...


فرد عليه المنذر

ياباني الزهراء مستغرقاً... اوقاته فيها اما تمهل..

لله ماحسنها رونقاً .. لو لم تكن زهرتها تذبل...


الجموح \وبفعل كان كلام المنذر صحيح لأن مدينة الزهراء ماكملت ستين سنه الاو عمها الخراب والدمار بسبب تدهور الخلافه وسوء الاوضاع..وهذا حال كل شي يـكتمل..
لن الكمال لله وحده...

أردفت ا\ بارك الله فيك يا غدير ... نكمل المحاضره يا أخوات...




.
.
.
عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
.
.
بـ جناح الدانه




هي تريد فقط ان تجرب..قد تخف مظهر عرجتها قليلاً..!

أخذت لها كـعب طويل والأخر أقـصر بقليل...

أخرجت الكعب الطويل من علبته...

من ثم أخرجت الأخر من علبته الأخرى...

جلـست على طرف الـسرير...


وأردتدهمـا.


هي فقط تريد أن تحاول...

لآ...

ضير من المحاوله والتجربه...حتى وان كانت فاشلة بتأكيد...!

وقفت بتمايل...!


فـهي لآترتدي الكعب مطلقاً...


خطت خطوة...من ثم خطوتين...


أبتسمت قليلاً...لحظها المتمايل...


شدت الخطوات بفرح...

من ثم تعثرت بـقوة....


للتلقفها أيدي ماهر الداخل بمصادفه للـجناح ليأخذ مفاتيح سيارته..

ماهر بـخوف\ حآآآسـبي...حآآآسبـي....

لـيردف بعد أنتبه لـ مغامرتها الـسخيفه...\أنتـي أكيد في عقلك شـي...أكـيد...؟

عدل وقفتها لـتنزع هي الحذاء من قدميها وبـضعف \ أبـي بس أجرب...؟

مآهر ب غضب..\لآ...أنتي ماتجربين ي الدانه...أنتي تستمتعين أنك تعذبين نفـسك وتعذبيني معكـ...تتلذذين بهذا الـشي...تحسينه أنه يقربـني منك أكثر....وتملـكيني بهذا الشي
أكثر...خلاص تقبلـي وضعكـ...ليش ماتتقبلينه..عيـشتي نفسك بعذاب وعيـشتيني معكـ....

الدانه بغضب وهي ترمي الحذاء من يدها \ العذاب انا الـي اعيـشه ماهو أنت...أنا الي اشوفه بعيون الناس ماهو أنت...أنا الـي أتطلش بتعليقات ماهو أنت...أنا الـي اسمع
كلمات الشفقه من بعضهم ماهو أنت...
أنت كامل ي َ ماهر ...ولآظنـي تفهم هذا الشعور أبد...لن هذا الشي في المرأهـ ينقص من أنوثتها بـعكس الرجل لو كان فيه..

ماهر بفقدان أعصاب..\ كل يوم تدخلين علي بنفـس هذي الاسطوانه...لآتملين ..ولآ...تحاولين تكسـرين هذا الشي...
الف مره قلت لك هذي التفاصيل ماتهمني الي يهمني انك تكونين قوية شخصيه...
مايكسـرك أحد...ولآ...يهزك أحد....
لكن أنتي مصره تخليني أشوف هذي العرجه كل دقيقه وكل لحظه...
وكأنك بهذا الكلمات وهذي الجمل..تقولين شوف وش سويت يا ماهر...هذا كله منكـ أنت...عيش بعذاب الضمير ليلك ونهاركـ...

الدانه وهي تمسح دموعها بـألم..\...تقول عذاب ضمييير...!
وش أسوي بعذاب ضميـرك....أضمد فيه إيش والا أيش والا أيش....قولـي....أضمد فيه عرجـتي والاكلام الناس والا نظرتهم..؟

ويا ترى الي جمعني فيك الحب ..و...الا... هو...[عذاب الضمير....]..!

صمت...ليتراجع قليلاً...

لتردف \تكلم قول...أنطق..؟

بضيق وبكلمات كا الجمر \الحب ماهو كل شي...الأحترامـ اذا تواجد بين الزوجين هو الأساس...!

الدانه ..بوجع وتهكم \ولا مره قلت لـي أيه أحبـك تقولها كذا بـصراحه...كل الي أسمعه منك أغليك...أحترمك...مشتاق لك...وكأني شي روتيني أنت تعودت عليه أو أجبرت
نفسك عليه......

مهما بدلت تفاصيل بحياتي أنت ما تهتم ولآ أصلن تنتبه...

والـي ماينتبه لـطرف الثاني ولآيهتم...وش ظنك شعوره له...مايحب..عشان كذا كان ردك الأحترام...

ماهر بـغضب \كيف ما أهتم بتفاصيلك...هذا أنتي صبغـتي أمس صبغه بشعركـ وعطيتك موشح مدح فيها...؟

ضحكت بألم \ نسيت..أن أنا الـي ذكرتك بـصبغتي...وحطيت أناملك البارده هذي على شعري عشان أذكرك بأنك كنت تبـي تشوفها...؟


ماهر \أنتي الى وين تبـين توصلين...تبيني أقولها لكـ بصراحه...بقولها لك وأريح نفـسي ...

ليردف \ أنا ما أعترف بـ الحب....ولآ...دق قلـبي أحد ولآ راح يدق...الحب كذبه كذبوها الجميع على الجميع...الي يجمعني فيك أحترام وتقدير فقط...وهذا أساس
متين لـ أي علاقه بين أثنين متزوجين...
رضيتي بهذا الـشي...خلـي سفينتنا تمشي مارضيتي أنا مو مجبور كل يوم أراعي نفـسيتك وأراعي أشياء كثيره خذت من
أعصابـي ومن تفكيري الكثير...

أبعدها بـ أطراف أنامله لـيخرج غاضب...

لتـرمي نفـسها على طرف الاريكه تبـكي مفاجئه موجعه لـروحها...

.
.
.
عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
بعد عدة ساعات...
.
.
.

بجناح الزين...

محضـره لملابـس رهان لترتبها في حقيبه صغيره له ..و...تعطرها..


رهان بـستغراب \وش فيك..؟

الزين يرتفع حاجبها وهي ترتب حقيبته الصغيره \آنت الي وش فيك...تبي تروح فيه با البر...؟

رهان \مافيها شي...أنسدح كذا على النفود وأتشمس...!

الزين بـضحكه خافته\بَ شورتكـ هذا أبو قلوب...أكيد تبـي تنجلد من أبوي...بحطه لك وبكيفكـ...

لتردف \وهذي وش تبـي فيها بعد...ليش أخذتها من تسريحتي...؟

رهان \حطيه بس بثلاجات عشان مَ يحتر ويخرب علي ..؟

الزين \يارهان مايصلح ...صلن أنت أسمر وش له تزيد..وبعدين أنا أشتريتها عشان الجموح كانت تبيها لكن مَ استخدمتها أعتمدت على ميك أب برونزاج..هذي مو زينه لنا..!

لتردف\ ترى بتصير مثل شجون الهاجري...كأنك محترق...ترى شمسنا حاره مايحتاج تحط كريمات...!

رهان وقف بستغراب \يُمه...تقولينه جد...بسم الله علي...تجي بشرتي مثل ذيكـ...يااااي..!

ختم جملته بستخفاف وهو يتشبث بها

الزين تبعده بتقرف\استغفر الله العظيم يارجال انت وش فيك...ابعد عني...رهان بطـل حركاتكـ ....

أبتعد رهان ليردف\خلاص أجل بحطه على بشرة ماهر... بقول له هذي الكريمات عشان البعوض...

الزين \ رهان عصبي تعرفه ماينمزح معه...أتـرك خبالك هذا ترى أبوي بعد بيروح معكم...يعني أي سماجه بيمسك العقال على ظهرك.ـ.

القى نظره متهكمه لـيفتح ثلاجتها الصغيرهـ ليجدها ممتلئه \أعنبو بلـيسك كل هذا تبلعين فيه...وأقول وش فيك مليانه ولآتنحفين مع أي رجيم...

اغلقت ثلاجتها بـشده \أصلن خلاص انا أخذت موعد مع أخصائية تغذيه وبـمشي معها على نظام غذائي...ولآ تحذف كلام ماله داعي لو سمحت...,

رهان بممازحه\ودي والله أزين أخلاقي معك عشان بسافر وأتركك بروحاتك هنا مع النفسيين أخوانك وعارف ماحد بيعطيك وجه بعدي..
لكن ي زوين ي حبـيبتي ترى هذي ثالث أخصائيه ضعيفه تكرهينها
با المهنه...أنتي شيلي هذي الثلاجه..وصدقيني بتنحفين...!!

الزين \والله بشتاق لكـ...ومن قوة شوقـي لك بنحف..صدق..مَ أكذب....

رهان بـستغراب يلتقط أختناق صوتها ليقترب بهدوء ويضمها لـه...\ ترى أكذب عليك وش حلاتك جسمك ماهو المليان الـشين وحتى شعرك ماهو بشين مرهـ ..حليو...!

ضربت كتفه بـ قبضتها \ سامج...!

.
.
.
عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
.
.
بـ وقت العصر...
.
.
.
قائد يبتسم لخالد وعينيه تلتقط رجولة مبكرة تنمو بين أظافره...

وهو يحاول جاهداً حمل معدات المخيم بـسياره وكل ماتناوله نجد...

نجد با ممازحه\يوووه يا قايد سكت بنيتي تبي تخاويكم شف دموعها .....

قاطعها خالد \وش تروح معنا له ياخالتي ..الا..تنثبر...أصلن المخيم كله رياجيل...وش تبي..

قائد حملها بين ذراعيه لـيضعها على السياره \ لولوه يا خالي وش تبين أمري يابعد كل المخاليق,,,

لولوه \ نلوح معكـ...

ليغرق قائد بضحكه رجوليه...

نجد بأبتسامه\الله لآيحرمني شوفت عيالك بحضنك ياقايد...؟

بـعفويه \عيالـي...!

نجد بـحب..\أيه عيالك...وش فيك..؟

رمقها بنظره بارده ليلتفت لـ الصغيره وهي تشد عقال رأسه...

ليردف\العقال وراعيه فدوه..حطيه على راسك والله أنك أطيب من بعض الرياجيل..!

قالها بخبث وهو يلتقط دخول رهان من الباب الرئيسي...

رهان بخبث اشد\ايه وانا أشهد اطيب من الي خذيتي من راسه العقال..ضاعت علومنا يوم يلبسون البنات عقلنا...!

ختم حديثه بابتسامه من خالد وهو يخطف العقال من رأس لولوه ...

لـينهره قائد بـغضب وهو يشد العقال من يده ويعيده على رأس الصغيره

خالد بتوتر\خالي العقال ماهو لنسوان...

قائد \وهم مثل العقل الي على روسنا...ياخالد..

ضم الصغيره على صدره وحملها ليقف ...

نجد وهي تشد الغطاء اكثر على عينيها وتسلم بحياء على رهان...

نجد \قايد لوسمحت عطني لولوه بوديها معي...

ناولها الصغيره وهي متشبثه بعقال...لترحل به...

رهان بصوت خافت \وراح عقالك...ماودك تشل الشماغ بعد وتلحقه العقال..؟

نسف أطراف شماغه على يمينه وعلى شماله \أطيب الناس مشايخنا بلا عقال...يازينك محمل العزبه وساكت...من يوم دخلت حاط راسك براس البزران...

غرق بضحك وهو يشد خالد ويتناوش معه بـحركات طفوليه...

.
.
.

عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
.
.


با المطبخ ...


.
.
.

أغلقت الفرن الكهربائي..وهي تخرج فطائرها..

الزين بابتسامه \ماشاء الله لك نفس في المعجنات والكيك والطبخ بشكل عام يا الجموح..

أبتسمت \ تعلمي أنتي مو صغيره....

الزين \ صلحت ورق عنب...و...كذا نوع سلطه ...رتبت الـسفره...وزعت الصحون..الشوك والملاعق الفنجايل والبيلات ..ترامس القهوه والشاي...

حطيت الحلويات بسلات حلوهـ...والله أني شغيله وأنتم مايبان بعينكم..؟؟

الجموح تلامس أنف الزين الغاضبه برقه \يعطيك العافيه...ماقـصرتي أمزح عليك...

لتردف بستغراب\ الا وين الدانه ...ماشفتها اليوم كله..عسى ماتشكي من شي...

الزين وهي تلتقط قطعة بيتزا..\مدري...طقيت الباب عليها.. قبل الظهر وطلع لي ماهر والشماغ بيده ووجه أسود أعوذ بالله..
وقلت وين دانه عازمين امها وخواتها لقهوه بعد المغرب أبيها تجهز معنا...قال هي تعبانه...وبتنزل لكم بعدين...عاد استحيت وانسحبت ...احس انهم متهاوشين..

بستغراب\غريبه عاد ماهر يداري خاطرها مداره وهي والله تعشق حتى ظلاله..
الله يصلح مابينهم اذا فيه شي...بعد شوي بطلع لها...واشوف وش قصتها...

غلفت الصحن المزين با المعجنات ووضعته مع بقية الصحون ..لتصعد لـ دانه...,
.
.
.
.
.
صوت طرقات الباب الخفيفه أجفلتها...

لينطلق صوتها المبحوح...\مين...؟

ليأتيها صوتها الواثق..\الجموح...تسمحين لي أدخل..؟

أبتسمت بـوجع \أيه...أدخلي...حياك...

دلفت الباب الجموح بأبتسامه ....\السلام عليكم...

وقفت بأرتبكاك لترتب شعرها بأحدى يديها وبأخرى تمسح بقايا دمعه...\وعليكم السلام هلا حبيبتي...

التفتت بأرتباك لترتب المفرش المبعثر \سمي جيجي بغيتي شي...؟

خطوات قصيره خطتها لتضع كفها على ذراع الدانه وبصوت خافت\وش فيه..صاير شي ..؟

أنفلتت شهقه عابره \ هواش عادي...مافي شي مهم...؟

أرتفع حاجب الجموح مشككه\هواش عادي...أول مره تتركين ماهر يطلع وهو زعلان منك...الاكيد انه مو عادي....

.
.
.
برغم من القرب الشديد من الجموح...

وعلاقتهم المتينه التي تربطهم ببعض..

الا ..ان...هذا الامر...

يسبب وجع هائل لروحـ دانه...

لآتجرؤ با ان تتحدث عن الوجع هذا بشفافيه مع الجموح...!

وكأنه وجع يسمع بَ الحديث...؟
.
.
.

أطلقت زفره خافته \ مو معصب مني ..يمكن من الشغل...تعرفين شغل ماهر...شد أعصاب...!

الجموح بمحبه \والله وصرنا نخبي عن بعض يا دانه....

أشارت بيدها بعد ان أبتلعت كميه من اللعاب المر\ولاشي..لآتكبرين المواضيع..لن اصلن مافيه شي....

أردفت\امي تقول عازمينها وهي جايه بطريق...تعالي ننزل...

الجموح بمسايره\ايه وانا جايه عشان تنزلين ..لن ماهر قال لزين انك تعبانه....!

دانه برتباك\تعب بسيط...معدتي....بتحمم وبنزل لكم ..

الجموح أبتسمت \طيب نتظرك لآ تتأخرين...
.
.
.
عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
.
.

المخيمـ...


.
.
.

شف نحط فوقه الجمر مثل الحين ونتظر ينضج
خالد ببستغراب \عمي ينوكل عادي...؟
أبتسم حاتم \أيه عادي تاكله ترى لذيذ..!
أظهره خالد التقرف\وشلون لذيذ وهو جمر ورماد ...عمي مايصير في معدتي شي لو أكل زي كذا..؟
رهان وهو يجلس بـأبستامه \والله مايلام تحسبون عيال اليوم مثل حقين امس...
هذا لاياكل الخبزه هذي فزعنا فيه للمستشفى على طول نزله معويه..عاد من يفكك من لسان أمه...
أردف\شوف يا خالد.بـكره اذا قمت الفجر ورحنا نصيد الطيور بعلمك وشلون نزينها وناكلها
أترك منك خبزة عمكـ حاتم وتعال معي انا لـجدك تركي وعمك ماهر نجلـس معهم و بعدين خالك قايد مصلح مشاوي على قولتكم بس مشاوي بر ههه
و ترى عمك حاتم ماعنده سالفه الخبزه الي يصلحها بجمر بعد ماهي بله لـجدك كايد...
قفز خالد \خلاص بروح اساعد خالـي قايد أصلن أسمعه يناديني....
أبتسم حاتم وهو يحمل الخبزه بيده وينفضها من بقايا الرماد...\هقوتك كان يسلك لي..!
رهان\لآتلومه..اجل تدس عجينه برماد الله يديم النعمه وتبي الضعيف الي متعود على ماك وكنتاكي ياكلها...زين ماستفرغ قدامكـ...!

حاتم غرق في ضحكه خافته وصمت...


.

.

.

قائد بستغراب \ خالد وينك...أناديك...تعال ساعدني...في الشوي....

خالد بتبرير\والله ياخالـي أحس عمي حاتم فيه شي ..تخيل يحط نعمة الله في الرماد مايخاف العقوبه ...مايشوف البوسنه والهرسك والناس الي مايلقون ياكلون..يقول لي
ان اول كانو ياكلون كذا...بس أحسه ماهو بصادق..!
كتم ضحكته لـيسايره \ أيه ترى حاتم عمك أول يوم أنه كبـركـ طاح على راسه ومن بعدها فيه هفه بسيطه لاتنقد عليه...وانا خالك عادي سلك له ترى عليه قل صحه..!
حاتم وهو يقبل بـ خبزة الجمر....\ويا خالد ترى خالك يوم كبـر بعد طاح على راسه وجاته بعدها هفه لكن ما هي بسيطه...فلا تشره كثير..!...
أبو حاتم بجديه \أنتم ماتحمدون ربكم على العافيه...وتعلمون الولد بـ الصدق....
لـيردف بجديه ...\خالد تعال وانا جدكـ أعلمك بـالخبزه الي صلحها عمك حاتم وأعلمك بعد بسوالفنا القديمه...تستفيد أحسن لك...تعال عندي انا وجدك كايد...
شد الخطوات خالد لـ أبو حاتم ليجلس بقربه ويستمع بـ أستمتاع بعبق الماضي الجميل...


قايد وعينيه لـ حاتم الذي التقط اللحم لـيتبله ..ويضعه بَ الاسياخ...\كأنه ناقد علينا أبوكـ...!

حاتم \الا ناقد عليك أنت...أجل أعلم الولد بـشي صدق وتقول تعال ترى على عمك هفه وقل صحه...جعلك قل الصحه...

أهتزت أكتاف قايد بضحك لـيردف \والله ان تستغفر ..والله ما أنشب الا بحلقك انت ان مرضت والا جاني شي...

حاتم كتم ضحكته وتظاهر با الانشغال مع التتبيل ...

ليردف قائد بألم \والله ان خالـد مضيق خاطـري...يبي يرجع أمه على أبوهـ...ومايدري ان السبحه اذا أنقطعت خلاص ماينفع تنربط من جديد...

أرتبك قليلاً ليردف \ اذا هـي تبـي فهد...حاول تصلح بينهم...؟

قائد بتهكم\يـخسي ويعقب...ما ثمن الثريا تبـي عاد أرجعها له...

ليردف \لكن أبـشرك...هي ان شاء الله بتوفق...خاطبها منـي صفوق ...صديق قديم لـي...هو مدرس و أحواله الماديه اكثر من كويسه لكن متزوج وعنده ثلاث عيال...
مابعد كلمت الاهل لكن اول مارجع من البر ان شاء الله بكلم أمـي وهي تكلمها عاد وتتفاهم معها...صح مبكرين بهذي المواضيع عليها لكن
الرجال أعرفه زين وأخلاقه طيبه...وخالد ان شاء الله ماهو بضايع ..
بنخليها تشرط ان يكون معها...وان كان فهيدان يبيه ياخذه...أبد ماهو في ضياع ان شاء الله.

أحرقه السيخ فجأه بعد ان أمسكه عاري اليد ..ليرمي به بـصحن...

قائد \أسلم ..

ليردف \ أحترق كفكـ...!

حاتم بتوتر \ حرق بسيط حرق بسيط....!

أبو حاتم بمناده لهم \وش فيكم...وش صار...عسى ماشـر..؟

حاتم بـضيق\ مافيه شي يُبه...حرق بسيط...

تركي بـتحريص\ أنتبهو....مانتم ببزران تحترقون من اهون الهون....

قايد ببتسامه وعينه على ملامح حاتم الـمتضايق \أبشر بـنتبه...

شد قائد يد حاتم ليجبره على فتح كفه ...ليجد علامة السيخ ممتده كـ خط طويل...

أنعقد حاجبه و بجديه \يبي لك ثلج..أو ..معجون أسنان ..أنت منت بصاحي أحد يمسك السيخ بهذيك الطريقه شكل مالك عيون..!


حاتم \ حصل خير....ما أحس بألم كثير...!

.
.
.

التفت رهان بـَ أستغراب لـ ماهر الصامت ...\ عسى ماشر فيك شي...؟
ماهر ببرود\ لآ...بس شكل البرد دخـلني وبزكمـ...أحس بصداع...
رهان \أصلح لك زنجبيل...بيدفيك ويريح حلقكـ...جايبين معنا زنجبيل...,
وقف ماهر ليستأذن \ لآ... أسمحو لـي بدخل المخيم وبنامـ...
أبو حاتم بستغراب \عسى ماشر يا أبوك...فيك شي...؟
ماهر ببتسامه \شكلـي ماخذ برد...بنام وأن شاء الله بكره أقوم طيب...مافيني شي...
أبو حاتم \يا أبوك عشان ها اللبس الي تلبـسه ماهو بلبس شتاء...مر سيارتي وأخذ الفروه الـي ورى ...
ماهر \ عندي فراش دافي داخل.. تصبحون على خير....
أبو حاتم ..\وأنت من أهله...
.
.
.
.


دخل المخيم ...

ليمد فـراشه...ويندس به...


متعب جداً...

ومرهق أكثر....

.
.
.

مللت من عذاب ضمير دائم...

عدم ثقتها بـ نفسها من أجل عرجها يدفعنـي للجنون...

فـلآ...أطيق...ضعف الشخصيه....

وهي متشبثه بأني السبب الاول والاخير في ذاك الحادث الذي لم أتعمده مطلقاً...!

.
.
.

بعد العشاء...,
.
.
.

تـركي \لآ...تسهرون...نآمو عشان مع الفجر نبدأ ندور الصيد....أنا وعمـي بنام في مكان واحد..

لآ عاد تشلون همه..أنا بقوم كل ساعه او ساعتين أشيك عليه...تمسو على خير...

الجميع \ وأنت من أهله...

خالد \عمي حاتم تعـورك يدك الحين...والا بردت عليك..؟

أبتسم حاتم ..\ لآ...بـ الأساس ماعورتني كثيـر....

رهان وهو يلقـي نظره لـ كف حاتم \زين أن معنا شنطة الأسعفات الأوليه وحصلت فيها مرهم للحروق حاطته الجموح لـ مثل كذا...الله يجزاها خير كأنها حاسه ملحقتني
الشنطه وانا راكب السيارهـ...

أبتسم حاتم \تراكم معطين الحرق أكبـر من حجمه حرق بسيط...

قائد وهو يمسح يديه بـمناديل معطرهـ...\ لآ...حرقك ماهو بسيط...ماتشوفه معلم ...الظاهر كنت أكلم لـي واحد عقله ماهو براسه بوقتها ...الله يهديك....

حاتم بملل \قلت لك حصل خير..أقلقت راسـي....ماودكم تغيرون الموضوع...,

رهان بـ أبتسامه \نلعب ورقه..!



.
.
.
عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
.
.
بـ فلة أبو حاتم...,

.
.
.

أم حاتم بـعفويه مطلقه \حصلت أمس بجمعة الحريم أم سلطان مرة خال فهد ...تقول حـضرنا عرسه..كان خاص...وماغير فشايل لا اله الا الله...

الكوفـيره أعدمت وجه العروس...ماتقولون رزان الـي حنا عارفينها...

والكـوشه تقولين قفص مضيق الله عليهم فيها...وهو ماهو بمعهم أبد...حتى التصوير تهاوشو

مع المصوره وتركتهم...وتـعالـو شوفو لجة الحريم اذا جات هوشه...


ويوم قام ينزف هو وياها...بزران أخت رزان
ماغير سرداد مرداد بممر الزفه...وهو أصلن وجه قالب أسود...ماتقولين عريـس...ياسبحان الله...!

ام قائد بقهر \ أبد ..حوبة الغافل الساهـي....والا...هي كفوه وهو كفوها...!



تغيرت ملامح الثريا بعد ان سردت ام حاتم تلك التفاصيل لتنشغل بـ الشاي الذي بين يديها بارد...وتزفر بـا ثرثرة موجعه روحيه...


.
.
.
فهد..ماهو الا أوجاع تتلاحق..

كوابيس بالليل من خيانته الموجعه..

و

أسراب أفكار بنهار ...!

فهد...

صفحة ألم بحياتي..

لآ..أستطيع تمزيقها..ولآ أحراقها...

تطاردني...تحاربني..

تقضي على كل شي..!

تبث المرارهـ بـ حلقـي...أذا حضرت..

تعبث بـأفكاري أذا غابت..

تنطرب لـ ضعفي العابر...

تتراقص لدمعي الـمحتقن..!

أدفنها بـ غضب..!

تخرج لـي بعرس بـ أجتماع..بـزياره..لتذكرني...بسنوات مضت الخاسره فيها أنا...

تقاسمتها مع غادر..!
.
.
.

أه

لرايات الحب المـمزقة تحت أقدام رجل أوجعني بطعنة بظهر لم أحسب لها أي حساب..


أتجمل له...أتعطر له..أتفنن با الاطباق له..

وهو..

يبيت لـي الغدر..و..ألم...و...الـخذلان...

يلبس الف قناع...

كي اذا سقط قناع بقـئ تسع مئة وتسعن وتسعون..!

لما فعل ذاك بـي...!

لما قتلني بتلك الطعنة الغادره..!

لما أوجعني بتلك الطريقه المهينه..

لما جعلنـي بتلك السذاجه..

لما خـطف صديقتي مني...!

لما..؟

لما لون حياتي بلون الأسود..و..أنا من بعثرت جميع الالوان الجميله تحت قدميه ليرضى..!

لما لم يرحم روحـي..ولمـ يرأف لقلبي...

ولمـ يتخاذل عن جرحه عندما يضع عينيه بعيني...وتجمعنا وسادة واحده با الليل...

كيف يضمني لـصدرهـ...وهو يفكر بصديقتي يريد الاقتران بها..

كيف سمحت لـه روحه..بأن يجرح روح كـ روحي..

تركت كل شي لـ أجله فقط...

وماورثت بعده الا الخسران والـ ألم..!


فهد ...

لآ..


أورثك الله السعادة أنت وهي مع بعضكما البعض...!
.
.
.
الجموح بصوت مرتفع \يمه الله يهديك...الله يستر علينا وعليهم...لآعاد تسألون عنهم ولآعاد تفتحون سيرتهم عندنا...الثريا تستاهل الي أفضل منه بألف مره..وهو
خلاص خذى نصيبه والله يوفق الجميع...

لتردف لـ الثريا الـتي أنزلت الشاي بعد مداخلة الجموح...\ثريا...ليش ماتكملين دراستك..؟

أبتسمت ببرود\ يوم شاب ودوهـ للكتاب...؟

الجموح بصرار\ وش بيشغلك يعني..وش الي يمنع انك تكملين دراستك بعكس خلـي الظرف الي انتي فيه دافع لك لصنع شي طيب لمستقبلك..
اعرفك يا الثريا مصره وواثقه من خطوتك ومن نفسكـ...

الزين \وهـي صادقه الجموح كملـي تعليمك الجامعـي...الدراسه ماتوقف عند سن معين...الدراسه فقط طموح وأصرار..أصـري على شي تنجحين فيه...

الدانه تشارك أطراف الحديث \ بفعل يا الثريا...هذا أفـضل خطوه حقيقه بحياتك..كملـي تعليمك....,

الثريا تقطع الحديث \يـصير خير يصير خير...كل يوم برزقه ..!

.
.
.

عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
.
.


بعد ثلاث ساعات..


.
.
.


قائد بهدوء \ تارك المخيم كله وجايب فراشك جنبي...لآ..يكون خايف من شـي...!

أبتسم حاتم \ههههه ...رهان يشاخر ولآيجيني النوم قريب منه...وانت عاد تركت المخيم كله وجيت بهذي الجهه...خفت لآيجيك ذيب ويسحبكـ...على الاقل أعافر الذيب معكـ...

أبتسم \مسوي خفيف دم ...تعال بس قل وش وراك...؟

أخذ مخدته الثانيه ووضعها على فراش حاتم ليردف...\ شكلك نسيت مخدتك أخذ حقتي...عندي غيرها...
.
.
.


انشغل حاتم بفرش مفرشه ووضعه الوساده


تحت نظرات قائد...!
.
.
.


لم يأتي عبث


والنومـ يعلم تماماً انه مجافيه الليله كـ عادته...!


ما قصتك ياحاتم...


لآتنام الليل أبداً...
و

لآ..

تأخذ من بعد الفجر الا ساعتين وتكفيك..!

هل هو هم...تحمله على أكتافكـ..؟

أم تفكير ب أمر ما...؟

أم ماذا..

لما هذا الغموض الذي تتقوقع به..؟


.
.
.


قائد بهدوء\ ماتتعالج من الارق الي فيك...؟
أرتفعت عينيه بمفاجئه وأبتسم ببرود\ أرق عادي...مايحتاج علاج...
قائد بممازحه\ماتنام الليل كله وتقول عادي يارجال خاف ربك على الأقل أحيه با القيامـ..؟
حاتم\الحمدلله مرضي ربي ان شاء الله ومانسيت ركعتين والناس نيامـ...ومن ناحية الأرق فهو شي عادي أقلمت حياتي معه...
انا أنسان أكتفي بساعتين نوم....عادي...!
قائد با ممازحه\أنت ليش ماتعلمني باالصدق...أنت مسوي شي....؟...تراني محامي وبطلعك منها مثل الشعره من العجين؟
حاتم بتهكم\ وش مسوي يعني قاتل لي قتيل وماحد مسكني...أرتاح بس...ماني بمحتاج لك ..!
جلس قائد بقربه وابتسم\وتراهني.....!...كنت أظن ان أنا أقرب واحد لكـ...وأثاري اقصاهم...؟

ليردف بخبث \ ياخي تزوجها دامك تبيها والا موقفين على أبوابها حراس..؟


حاتم بهدوء خالجه أرتباك\ أنحشت من شخير رهان طحت في مرافعة قايد...

ليردف بـمقصد \وبعدين انا حالف ماتزوج الا بعدكـ...!

تراجع قائد بـ أبتسامه باهته ...

بعد فترة هدوء ساد...
.
.

أردف حاتم \ يا أبو نايف...!

قايد بـمحبه \سم..

حاتم يعتدل بجلـسته ويلقـي نظراته لـ قائد الذي استلقي على فراشه...\ أنا الـي سببت هذي المشكله..وانا الـي بحلها...؟

القـى نظرته قائد بـبرود...\ وش تقصد...؟

حاتم \ما أظن يجهلك مقصدي..؟

ليردف بجديه مطلقه...\ الجموح يا أنك تتزوجها هذي السنه يا تفسح المجال لـغيرك ياخذها...وأتـرك أبوي تركي على جنب لآتدخله في هذا الـشي ...دامنـي الـي
فركشة كل شي...برجع أرتب كل شي...
خلـص أمورك وتقدمـ لها...وهي لآتشيل همها...أضمن لك موافقتها...!


تراجع قائد بصمت...


حاتم ب أصرار ...\ ياقايد.. فتحت للمواجع أبواب...ومايرضيني وقفة الجموح كذا...

وهو لولا حشمتك وغلاك..وان انا عارف انك تستاهلها
وبتصونها وخاطرك فيها...كان ماعبرت لتحييرك لها بال...
و...
زوجتها من أول رجال يطق بابها خاطب..ولو الكل يوقف ضدي...





.
.
.

نقف هنا..
.
.
.
همسة محبه..\لآتيأس مهما طال بك الكرب...
فا الفرج كا الجنين في بطن أمه أن خرج قبل وقته خرج تشوه ومات...دعه يخرج في وقته مكتملاً ليثبت لك انه يستحق العناء..!

.
.
.
اللقاء يتجدد اذا كتب الله لنا عمر يوم الاثنين..أن شاء الله..,
أستودعكم الله...

التوقيع
الله يرحمك يآ ستي و يتغمد روحك الجنه و يجعلك تشوفي مقعدك من الجنه و يبدل سيئآتك حسنآت و يجبر قلوبنآ ع فـرآقـك ،،

# آدم أجعل لحرفك حدود .. |~

  رد مع اقتباس
روايه ثرثرة ارواح متوجعه .. للكاتبه / ضمني بين الأهداب
قديم منذ /20-04-2014   #6
الصورة الرمزية آلـدوقه | غـرور

يا جآبر القلوب أجبر
{ قلبــي }

آلـدوقه | غـرور غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 8994
تاريخ التسجيل : Jul 2010
المشاركات : 18,294
الوظيفة : Business Women
نقـــاط الخبـرة : 218451
التفاعل : %:
: % : % : %
افتراضي

من بعد صلاة الفجر ...و...النوم مُعلن لـ هروبه عنه...

وتلك الذكريات ...باتت يوم عن أخر.. تضرب بسياجها الفولاذي على روحه....




.
.
.


قبل عدة سنوات...,


.
.
.


بـألم \ يا الثريا ...أنتـي ما قلـتي لها أنـي أحبها بجنون وبكل عرق فـيني ..ما قـلتي لها صرت أجهز للمكان الـي يجمعنا سوا انا وهـي ..
مَ قلتي لها ما راح أمنعها من دراستها لو تبـي تدرس...؟

الثريا \والله يَ قايد قلت لها بس مَ فيه فايدهـ...راكب راسها شيطان...تقول بروح أكمل تعليمي اول دام الفرصه سمحت..الفرصه ما تتكرر كل حين...ومدام انه يحبـني
خلاص ينتظر..دراسه وزواج مَ تضبط..أكيد بفرط في واحد على حساب الثاني...!

قايد بتهكم موجع لروحه\تفرط في واحد على حساب الثاني...تفرط في قلب لو تبـي ثمنها بكل غالـي...

تفرط في نبض يفز لـ أسمها...

هي ليه تبي تشرع باب السنين وتبيني أنتظر على رصيف الانتظار..؟



الثريا بـ حزن \مدري عنها ي قايد صدقني مدري...الجموح تعرفها عنيده...

قآيد بغضب\عنيده...!

أجل علميها لو تروح...والله لـ أسوقها لـشيب سوق...مَ تعرف غيري...دامها فـرطت في كل شي عشان شي...

الثريا بستغراب\تعوذ من أبليس وش تسوي يعني...بتتزوجها غصب...؟

قايد بتهكم\ ليش غصب...هي من البدايه موافقه علي..خلاص أجل تسافر الله يحفظها وتدرس وتاخذ الشهاده وتـجي فيها...والـي مركون على الرف ينتظرها...يعرف بعد
كيف يركنها على الرف...؟

الثريا \ كيف يعنـي...؟

بجمود \ ليش مَ سمعتي بـ التحجير او التحيير.. حق من حقوق ولد العم...خلاص...بنت عمي وأبيها...؟

الثريا بـصدمه \لآ...يَ قايد هـ الشي مو لك...مو انت الي تسويه...



.
.
.

زفـر بـضيق...وعينيه معلقه بـسقف..بآت يتوجع كـل ليله...

بآت لآيطيق الصبر أكثر...

لآيطيق الانتظار أكثر...

لكن ذاك الوجع طرياً لم يندمل بعد...

يعلم تماماً بأنه ظلمها...

لكن هي من ظلمته بـ البدايه...

.
.
.

بصوته المتهكم \ ما نمت من عقب الفجر...ما شاء الله مشغلك الأستغفار والتسبيح...!!!

أبتسم وهو يلقـي طرف عينه لـه...\يا الله صباح خير...يا عم...يا الله صباح خير..

كائد..\ تهوجس وعيونك ما غير تقولب بـسقف تقول مهموم ومغبون...وكل شوي تتنيفخ...!

قائد \انا على الأقل أهوجس على كلامك لكن وش تقول في الي كل ما غطيت غطه فز بـي واحد ينادي بـ أعلى صوته ي نوف...؟

كائد \وش جابك ترقد معه...تحمل ماجاكـ منه أجل...
.
.
.

قطع حديثهم دخول شخصين ..
.
.
.
تركـي بـصوته المميز \الـسلام عليكم ورحمة الله...صبحكم الله بخير....

قفز قائد مرحب بـتواجد عمه تركي وحاتم...\وعليكم السلام حياكم الله ...أقـلطو...يامرحبا..,

قبل قائد رأس تـركي....

من ثم خطى الخطوات تركـي لـ عمه لـيقبل رأسه بهدوء \صبحك الله با الخير ي عم....وشلونكـ...؟

كائد بخبث\ من ها الي سلم علي يا قايد...؟

أبتسم قائد وبمسايره \عمـي تركي ...و...ولده حاتم ما عرفتهم..؟

كائد \حويتم أعرفه...أما الي تقول انه عمك مـا أعرفه..!

تـركي يجلس بقربه \أفآ....أجل زعلان دامك ماتبي تعرفني....والله يا عم ما ياخذني عنك الا المشاغل وكثرتها الله لا يشغلنا الا بطاعته وانا كنت عندك أول الأسبوع...
أنت لو تطيعني وتجـي عندي هناكـ...

كايد \ أبـي أجلس عند وصايف و ولدها....أنت رجال ما تقعد في بيتكـ...وانا أبي من يونسيني ويجلس معـي...


أبتسم تركي وبمحبه \تخاوينا للبر..؟

كايد\علم زين..أي بالله انا خوي لكم...

تركي با ابتسامه \يامرحبا والله الا أنت معزبنا...ما أنت بخوي...,

قائد وهو يـشد القهوه والـحليب له...لـيبدأ بـضيافه ..ليناول عمه القهوه...

تركي بـمحبه...\سم ي عم تقهوى...

كائد \أبد...متقهوي وخالـص...من عقب صلاة الفجر ..وتوجعني يا عمكـ....

تـركـي يضع الفنجال بقربه ليحاور قائد \ لو حنا طالعين من عقب صلاة الفجر كان بنلـقى الصيد الزين..وش له ماخلـصتو أغراضكم بدري...

قائد مبتسم \بنلحق خير يا أبو حاتم...رهان وماهر عندهم كذا شغله..لآزم يخلـصونها ..ونبـي نمشـي جميع...,

تركـي ..\والله مدري وشلون بـصبر على غيبة رهان الله يحفظه...لكن عقله نظيف ولآزم يستثمر هذا الـشي ..

قائد مبتسم \أيه أكيد ياعم...لآيغرك خباله الدايم ...رهان كفـو لـهذي الروحه ان شاء الله...مع أنه عاند سنتين وجلـس...

تركـي \الله يحفظه الله يحفظه ويكـفيه شر عيون الناس ...والله ي أبوك من يومه صغير وعيون الناس عليه من تفوقه ..وعناده هذا عشان أمه رفضت انه يسافر
وقالت أدرس تخصصك هذا بـ المملكه موجود لكن هو الله يهديه مايبيه هنا...يقول هناك أحسن وأشمل...


حاتم بـأبتسامه \ يبه...وش فيك الله يهديك كأني سامع في صوتك بحه....

ليردف \ والله لو يسمع مدحك هذا ماعاد نلقـى شي يسكت فرحته بنفـسه هههههههه

ليغرق تركـي بضحك صآفـي...ويردف\الله يصلح قلبه وعقله ويثبته على دينه...ويرزقنا برهـ...

.
.
.
عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
.
.

خرجت من جناحها للتفاجئ بوجود نجد مستلقيه على الأريكه منهمكة بقراءة كتاب...!


ثريا بستغراب \ نجد...نايمه هنا...؟

تثاوبت بملل \ أيه خالـتي ام محمد أتصلت علي وقالت لـي انها بتطلع مع أخوها وبترجع اليوم العصر...فقلت انامـ هنا وش له اروح لبيت مافيه أحد...؟

ثريا وهي تجلـس بقربها \ كويس...شكله فاتتني السهره البارح أجل...

نجد\لآ والله ما طولت الدانه على طول راحت وجلست بلحالـي....بعد مانمتو..

لتردف \كم الساعه الحين..؟

الثريا \ داخله على الثمان...

نجد تغلق الكتاب وتنزل نظاراتها \أووه..زين ان ماعلي صلاه والا كان راحت علي...أنغمست في هذي الروايه...مرره...!

ثريا أبتسمت \روايه...وخذت هذا الوقت كله منك...؟

نجد\أيه روايه...من سلسلة روايات لحاتم..ولد عمي...جابها لـي قائد...ونصحني أقراها...قال لذيذه وبتاكلين الورق أكل من حلاوتها...

ماشاء الله على حاتم...يستاهل جائزته الأدبيه الي العام... روايته لها طابع رومنـسي فلسفي ساخر..!


أردفت بجديه\مدري ليش حنا أهله أخر ناس نشهد لبداعه ...ونقول ليش المثقفين والمفكرين قليل عندنا...عشان التحطيم والتهميش الي يشوفونه...

وبهتمام\ الروايه هذي تتكلم عن شخص وكأن حياته على شكل خواطر...


يبني قصه بشخوصها وبأحداثها..

واذا تعمقتي في القراءه تكتشفين أنه يثرثر وينبش ذاكرته بأتقان حرف...!

متهكم على ذاته..!

يحـكي بخلاصة وجع ..!


من ثم يكذب هذا الوجع بتهكم ساخر جداً...!




وضعت الرواية على الطاولة الزجاجيه...وقفت بعد أن أستئذنت لتدخل جناحها...



سقطت عيني ثريا على غلاف الروايه...



بلون الأبيض..


ونصف وجه أمرأهـ...


بعين متسعه...

وخصل شعر مبعثرة....


و بـزاوية الصوره رجل يحمل حقيبة سـفر...!



وعنوان الروايه المثير...


[ روح تـثرثر..]


جلـست بهدوء...و...كل شي يشدها لتتصفح هذه الروايه..


جذبها الورق الفخم..

والمقدمة المحيره...


بخط اليد...


ختمها بـ أهداء الرواية لما بين القوسين..!




..[..لكِ أنتي يا روحـي الثرثاره..]..



بعثرة الورق بين يديها...لتقف بمنتصف...وتقرأ...عدة سطور...




هي باتت كل شي يحمل الـآ أستيعاب...!


هي باتت كل شي يحمل المستحيل والمحال...!


هي كل الالوان القاتمة والأرواح المهاجرة...!

هي كانت و مازالت وسا تظل...!

هي الامس واليوم والغد...؟





حملت حقائبها الجلديه..المزينه بـ الوان الورد..

و

جاءت لـ أمها تـشتكـي...تبـكي تتألم...

تقول ذاك الـرجل ..لم يحبني في يوم..

ولم أرده في يوم ...,


غضبت أمها لـتطردها ..وتأمرها بـا العوده لـ ذاك الرجل...

فلا يوجد حب...!


المهم ..هو أن تكونـي تحت ظل رجل....!



لـ أُقابل أميرتي على رصيف تلك المدينه...

ذات الانارات المصفوفه ب أنتظامـ...أحداهن معطلة ومطفأهـ تلك التي على اليمين...!

تبـكي وتجر خلفها طفل كـ الورد...متشبث بها..

عندما رأتني قذفت الأوجاع بوجهـي جهاراً...\أنت...لما لم تخبـرني بأنك ستعود يوم ما..لمآ تريد منـي أن أتجرع هذا ألمـ...أعيش مع أخر وقلـبي مع أخر...!

لمآ...


باتت حرمة الحب عندكم مستباحة أيه الرجال....؟


دسست يدي المرتجفة بـ جيوب ذاك البالطو البارد العتيق..وبألم \أنتِ لم تخبـريني بأنه مع رحيلي سوف تقترني فوراً بـسوآي...لم أتراجع كـي لا أجبـركـ على قبول حبـي...

ظننت أن سوف أعود يوماً لـ أجدكـ

في أبها حله...تنتظريني وأطلبكـ ...

وتزف لك والداتك تلك التبريكات بأني أتيتت لـ أطلبكـ...وتتراقص القلوب فرح بـ أقتراننا..

قهقت بقهر\ لو أخبـرتني بـحبك لـ أنتظرتك طويلاً...

لـ أنتظرتكـ..خلف الشباك كثيراً...

لـ أمضيت ليالي طويله أعد الأيام وتمضي أيامي خلف الشباكـ...

كان يرضيني كوخ معك صغير...

ورغيف خبز نتقاسمه نصفين...

أنت نصف وأنا نصفه الأخر...

وعلى ضوء شمعة..

تسرد لي حكايا وأشعار رومنسية...


هي أقسمت لي مراراً أنها كانت ستنتظرني بلا كلل ولاملل ...

حتى أرغموها على شخص مآ...أصبح اليوم والد صغيرهـا..!

من الموجع فينا يا أميرتي...

أنا الذي أمضيت سنين العمر ...ولم أخبـرك بـأني لك عاشق...

أم..

أنتي التي عقدتي القران وتركتيني خلفك وحيد..!

أهـ...

من عينيك في يوم ما كانت خلف الشباكـ ذو الحدائد الذهبيه تلمع تنتظرني...

لعلـي أمر من زقاق تلك المدينه ...

بجديلتك الحريريه و فستانك القـصير وأناملك الـصغيره وبراءة طفولتكـ...

سأبكي كمداً على رجل أخر ضمك لـصدره اليوم...

وفاز بأنه الرجل الاول الذي أنتي تحت سقفه...

وطفل كـ الورد...هو من رجل أخر غيري...


والان تأتين لـي تشتكين من رجل لا يحبكـ...!







لآ...!


لآ...!





أكذب القـصه ليست هكذا...!


أنا أحببت أن تكون هكذا...!


الحقيقه بإنها ..

أحبت ذاك القبيح الذي أتى من بعيد...مرتدي لـصهوة جواد الأحلام وأمنيات البنات...

وهـي سعيدهـ جداً...معه...ولم تأتي لي...!


بل لآ تعلم بـروحـي الثرثارهـ...



أنا فقط أثرثر لكم..!




.
.

أغلقت الروايه...


وهـي تتوجع با الفعل...من خلف السطور تلك ياحاتم من هي..؟

هل أنت عاشق..؟

ام هي رواية وكتاب..وقصه من بنات أفكاركـ..؟

أؤمن كثيراً..

بَ أن كل حرف يقبع خلفه قصة ما..مهما أنكرها حضرت الكاتب...

هل توقفك عن الزواج لهذا السن هي قصة ما...؟

قائد يحب الجموح ويعشقها وهذا كُلـنا نعرفه ويفسر السبب الرئيسي عن عزوفه عن الأرتباط بأخرى...؟

وأنت ..هل تُحب ...؟

هل تعشق...؟


هل قلبك محتل منذو سنوات...؟

من هي...؟

نفضت رأسها بستغراب\ياربي أنا وش ها الهبل في التفكير يجيني وأنا وش دخلني في حاتم وفي أن حب او لا..؟..!

وبا الأصل انا ليش جالسه أقرا...؟

الروايات تضيعت وقت وبس..أقوم أصلح لـ أمي وخلودي فطور أفضل...!

.
.
.
عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
.
.

بجامعه...,
.
.
.
ب َ القاعه..


قروب طالبات مجتمعات..,

بثينه \مررره جنان طريقة القاء الدكتوره لـ المحاضره.. فيه دكاتره على الرغم من حلاوة الماده الي معها تجيك هي وتلقيها بطريقه غثيثه تكرهك با التخصص كله..

وفي بعض الدكاتره الي مثل الدكتوره الجموح على الرغم من الماده الي معاها دسمه وصعبه الا انها تخليها سهله وسلسله الله يجزاها عنا كل خير..

مريم\والـي يرحم والديكـ أسكتي بـس..هذي الدكتوره بذات رافعه ضغطي رافعه خشمها ومايهمها الا الـستايل وش نازل...والا فرض الشخصيه بطريقه او بَ أخرى..!!

بثينه بـصدمه\انتي تقصدين الدكتوره الجموح...!!!

مريم\أيه...أقصدها...أنسانه سطحيه وترفع ضغطي مررررهـ...

تدخلت سندس \مريم الدكتوره الجموح مشهود لها با الكفائه فـي التدريس والأخلاق العاليه بتعاملها مع طالباتها وزميلاتها بقسم..
أصلن سامعه شائعه انها احتمال تترئس القسم...شوفي كم دكتوره كفـئ تجاوزتهم هي برغم من صغر سنها...؟

رحاب\والله طريقتها في المحاضره تخليني أعيش الأجواء وادخل عالم ثاني..والله أحيان أجي مالي نفس ومن أشوف ابتسامتها اول ماتدخل على ها الصبح والا
الجو الحميمي الي تتعامل فيه معنا وجمال المحاضره أنسى كل شي واعيش جو...

بثينه من جديد\يكفيك اختبارتها وتلخيصها والملازم الي تنزلها بتصوير ياناس عسل عسسسسل ...

رحاب تردف\مريم انتـي اصلن من حبيتي من الدكاتره .. الكل يشتكي منك ودايم انتي تجلسين في المقاعد الاخيره وتسببين ازعاج..ومقضيه المحاضرات بيبي و واتس وتويتر والخ...
معليش لاتزعلين ..بس بصراحه هذيك الدكتوره تستاهل من يدافع عنها لن رايتها بيضاء...

مريم \بس بس يقولون جبنا سيرت القط جانا ينط ..هذي هي جت...ترى ماقلنا شي مو بضروره نتفق على شي معين..بقوم مكاني..
وانتم يا الدافورات عيشو اجوائكم..خخخ..

بثينه\الله يصلحكـ...والله الدكتوره الجموح ماتستاهل هذا الحكي..لكن كل واحد يناظر الناس بمنظوره هو....



.
.
.


الجموح با ابتسامه دافئه\السلام عليكمـ...صباح الخير يا اخوات...كيفكمـ ان شاء الله كلكم بخـير..

الردود تفاوتت..با الايجاب...

الجموح\يالله يا اخوات..ندخل بمحاضره دايركت..عشان متأخرين..ونبي نلحق...


لـتردف بتذكر ...\ معلـيش يا أخوات أبـي الثنتين الـي سببو قفل بمحاضره الـي فاتت يطلعون لـي قدام...



وقفت مريم بـصدمه لتقف زميلتها بجوارها ويشدون الخطوات على أستيحاء من أعين القاعه المحدقه بهم...لـيصلون لـها...



مريم بأرتباك \ عسى ماشر دكتوره لآتقولين بتعاقبينا مثل أيام الثانوي ومدراستنا...تبين نعتذر منك ...راح نعتذر...ومانكرر هذا الـشي ان شاء الله..؟

أبتسمت وهـي تخرج كـيس أنيق بجوارها \لآ...أعتذار ما أبـي.. لكن أبيكم توزعون ها الاشرطه الدينيه وهي سلسلة محاضرات لـشيخ محمد العريفـي...من ثم
تـجون لـي بمكتب حتى أعطيكم دفعه ثانـيه توزعونها بقروبات البريكات اذا طلـعتو...

مريم با ابتسامه باهته..\من جدك دكتورهـ....ندور على البنات ونوزع ...؟

الجموح بجديه \هذا اذا تبون درجات حضوركم ماتنحرمون منها ولآ أرفع أسمائكم لـرئاسة القسم بـأنكم تتقهون بَ القاعه وغير مبالين بـ قيمة المكان...!

مريم بخوف \لآ...خلاص دكتوره...أوزع الاشرطه والسديهات أفضل لـي...

الجموح \أفـضل لك أكيد...لكن يَ عزيزتي أذا تكـررت هذي الحركه بـشكل او ب أخر...صدقيني راح يكون ردة الفعل والعقاب أكبـر من توقعك..لكن مراعيه عامل السن
الي أنتم فيه هـ المره...و..مفوته لكم العقاب الرادع بمزاجي...!

لتردف \تقدرين ترجعين مكانكـ...تفضلي...

أنسحبت مريم وزميلتها بهدوء و..أرتباك ...لـ أماكنهمـ...


ليجول صوت الجموح بـ القاعه...بـهدوء ...و....أتزان..\



بسم الله الرحمن الرحيم...



محاضرتنا اليوم عن الدوله الامويه في بلاد الاندلس وعن عمارتهم وأزدهار الاندلس بـعصرهم



طبعاً أحنا الحين عارفين أن بلاد الاندلس هي أسبانيا الحاليه..,


نشوف حتى بـلغة أسبانيا في بعض الكلمات عربيه وعمارتهم با الأساس ممتده من عماره أسلامية حتى أسمائهم فيه كثير أسماء عربيه..,

نتكلم عن عهد الناصر كان عهده ممتلئ با العمران والأزدهار...ونعتبره أعظم ملوك عصره والعصور الوسطئ بشكل عام..

ف من عمارته لبلاده أنه انشئ مدينه وأسماها الزهراء..


ولها قصه فريده راح نوردها بعد قليل لكن نتكلم الان عن المدينه...,


موقعها على بعد ثمان كيلو مترات من شمال قرطبه على سفح جبل العروس من جبال قرطبه..ولها نفس الاسم الى الان..

الدافع الاساسي لـ أقامة هذي المدينه هي رغبة الناصر في ان يجعل له مدينه عسكريه او دار خلافه...

وفيه مصادر قالت انه اقامها تكريم لـ جاريه له اسمها الزهراء..,

ومن قرن تقريبا المدينه هذي كانت مطموره تماماً..

وكانت المعلومات الي تأتينا منها عن كتب قديمه من أهمها نزهة المشتاق..


لكن في عام 1910 م تحركت الحكومه الأسبانيه ونقبت عن هذي المدينه وقام المهندس الأسباني بلاسكث بوسكو بهذي الأعمال..

وتمكن من العثور على أصول بعض الاسوار والابهاء والاعمده والجدران كم عثر على الاسقف ..

وايضاً من جمال تلك المدينه يقول الادريسي...

من مدينة قرطبه الي مدينة الزهراء وهي قائمة الذات باسوارها ورسوم قصورها وفيها قوم سكنو باهليهم وذريهاهم وهم قليلون..

وهي في ذاتها مدينة عظيمة مدرجة البنية مدينة فوق مدينة سطح الاعلى يوازي على الجزء الاوسط وسطح الثلث الاوسط يوازيه الثلث الاسفل

وكل ثلث منها له سور فكان الجزء الأعلى منها قصوراً يقصر الوصف عن صفاتها والجزء الأوسط بساتين و روضات

والجزء الثالث فيه الديار والجامع وهي الان خراب وفي حال الذهاب..)

أردفت الجموح بتبسيط \

كيف نفهم هذا الكلام يا أخوات...

هو يشرح بـوصفه أن الزهراء كانت مدينه ثلاثيه....و موجوده على سطح الجبل...

القسم الأعلى فيه قصور الخلافه ...والقسم الأوسط عبارة عن بساتين ورياض ..والقسم الأسفل بيحتوي على المسجد ومنازل خاصه وللحراس وكل قسم له سور وابواب...

واعمدة الرخام في الزهراء بلغت خوالي 14313 ساريه..

الجموح للطالبات \شايفين قد ايش بلغت الحضاره الأسلامية في بلاد الغرب..وكيف الفخامه..وكيف أبهة الملكـ..؟

هذي الأبهه وهذي الفخامه والغرب كان وقتها مندس في ظلام الجهل والتخلف والرجعيه..!

أحدا الطالبات متسائله\ دكتورهـ..هذي الابهه وهذي العظمه..ماكانت تنزف خزينة الدوله...؟

أبتسمت\صحيح تنزف خزينة الدوله وترهقها أيضاً...والخليفه الناصر كان له معارضون..لكن ماكان يبطش فيهم ولآينكل فيهم...

أحدى الطالبات\يعني بمصطلحنا ديمقراطـي...

الجموح\بضبط ديمقراطـي...

لتردف ذكرتني أورد لكم قصه عن الديمقراطيه الي كان يتمتع فيها \ كان فيه قاضي العاصمه و أسمه المنذر بن سعيد البلوطي..

كان ينصح الخليفه ويعرض فيه بمساجد تاره ثانيه..

وغضب منه الناصر وأقسم انه مايصلي خلفه في يوم الجمعه... لكن هذا ماجعله يبطش فيه ولآينكل فيه..مع أنه كان قادر..حتى أساس ماعزله ..

أحدى الطالبات \ممكن مداخله دكتوره في صلب المحاضره..

الجموح بتفهم\ تفضلي غدير ..قولـي مداخلتكـ..

غدير\دكتوره انا حافظه موقف لهذا القاضي مع الناصر ...

كان القاضي دخل على المنذر وهو مشغول مع المهندسين والبنائين لزهراء...

فـ نصحه ان هذا الي جالس يسويه ماهو من من صلب الحكم...فقال الناصر ابيات....


همم الملوك..اذا ارادوا ذكرها ...من بعدهم فبألسن البنيان

او ماترى الهرمين قد بقيا ... وكم ملك محته حوادث الازمان..

ان البناء اذا تعارض شأنه ..اضحى يدل على عظيم الشأن...


فرد عليه المنذر

ياباني الزهراء مستغرقاً... اوقاته فيها اما تمهل..

لله ماحسنها رونقاً .. لو لم تكن زهرتها تذبل...


الجموح \وبفعل كان كلام المنذر صحيح لأن مدينة الزهراء ماكملت ستين سنه الاو عمها الخراب والدمار بسبب تدهور الخلافه وسوء الاوضاع..وهذا حال كل شي يـكتمل..
لن الكمال لله وحده...

أردفت ا\ بارك الله فيك يا غدير ... نكمل المحاضره يا أخوات...




.
.
.
عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
.
.
بـ جناح الدانه




هي تريد فقط ان تجرب..قد تخف مظهر عرجتها قليلاً..!

أخذت لها كـعب طويل والأخر أقـصر بقليل...

أخرجت الكعب الطويل من علبته...

من ثم أخرجت الأخر من علبته الأخرى...

جلـست على طرف الـسرير...


وأردتدهمـا.


هي فقط تريد أن تحاول...

لآ...

ضير من المحاوله والتجربه...حتى وان كانت فاشلة بتأكيد...!

وقفت بتمايل...!


فـهي لآترتدي الكعب مطلقاً...


خطت خطوة...من ثم خطوتين...


أبتسمت قليلاً...لحظها المتمايل...


شدت الخطوات بفرح...

من ثم تعثرت بـقوة....


للتلقفها أيدي ماهر الداخل بمصادفه للـجناح ليأخذ مفاتيح سيارته..

ماهر بـخوف\ حآآآسـبي...حآآآسبـي....

لـيردف بعد أنتبه لـ مغامرتها الـسخيفه...\أنتـي أكيد في عقلك شـي...أكـيد...؟

عدل وقفتها لـتنزع هي الحذاء من قدميها وبـضعف \ أبـي بس أجرب...؟

مآهر ب غضب..\لآ...أنتي ماتجربين ي الدانه...أنتي تستمتعين أنك تعذبين نفـسك وتعذبيني معكـ...تتلذذين بهذا الـشي...تحسينه أنه يقربـني منك أكثر....وتملـكيني بهذا الشي
أكثر...خلاص تقبلـي وضعكـ...ليش ماتتقبلينه..عيـشتي نفسك بعذاب وعيـشتيني معكـ....

الدانه بغضب وهي ترمي الحذاء من يدها \ العذاب انا الـي اعيـشه ماهو أنت...أنا الي اشوفه بعيون الناس ماهو أنت...أنا الـي أتطلش بتعليقات ماهو أنت...أنا الـي اسمع
كلمات الشفقه من بعضهم ماهو أنت...
أنت كامل ي َ ماهر ...ولآظنـي تفهم هذا الشعور أبد...لن هذا الشي في المرأهـ ينقص من أنوثتها بـعكس الرجل لو كان فيه..

ماهر بفقدان أعصاب..\ كل يوم تدخلين علي بنفـس هذي الاسطوانه...لآتملين ..ولآ...تحاولين تكسـرين هذا الشي...
الف مره قلت لك هذي التفاصيل ماتهمني الي يهمني انك تكونين قوية شخصيه...
مايكسـرك أحد...ولآ...يهزك أحد....
لكن أنتي مصره تخليني أشوف هذي العرجه كل دقيقه وكل لحظه...
وكأنك بهذا الكلمات وهذي الجمل..تقولين شوف وش سويت يا ماهر...هذا كله منكـ أنت...عيش بعذاب الضمير ليلك ونهاركـ...

الدانه وهي تمسح دموعها بـألم..\...تقول عذاب ضمييير...!
وش أسوي بعذاب ضميـرك....أضمد فيه إيش والا أيش والا أيش....قولـي....أضمد فيه عرجـتي والاكلام الناس والا نظرتهم..؟

ويا ترى الي جمعني فيك الحب ..و...الا... هو...[عذاب الضمير....]..!

صمت...ليتراجع قليلاً...

لتردف \تكلم قول...أنطق..؟

بضيق وبكلمات كا الجمر \الحب ماهو كل شي...الأحترامـ اذا تواجد بين الزوجين هو الأساس...!

الدانه ..بوجع وتهكم \ولا مره قلت لـي أيه أحبـك تقولها كذا بـصراحه...كل الي أسمعه منك أغليك...أحترمك...مشتاق لك...وكأني شي روتيني أنت تعودت عليه أو أجبرت
نفسك عليه......

مهما بدلت تفاصيل بحياتي أنت ما تهتم ولآ أصلن تنتبه...

والـي ماينتبه لـطرف الثاني ولآيهتم...وش ظنك شعوره له...مايحب..عشان كذا كان ردك الأحترام...

ماهر بـغضب \كيف ما أهتم بتفاصيلك...هذا أنتي صبغـتي أمس صبغه بشعركـ وعطيتك موشح مدح فيها...؟

ضحكت بألم \ نسيت..أن أنا الـي ذكرتك بـصبغتي...وحطيت أناملك البارده هذي على شعري عشان أذكرك بأنك كنت تبـي تشوفها...؟


ماهر \أنتي الى وين تبـين توصلين...تبيني أقولها لكـ بصراحه...بقولها لك وأريح نفـسي ...

ليردف \ أنا ما أعترف بـ الحب....ولآ...دق قلـبي أحد ولآ راح يدق...الحب كذبه كذبوها الجميع على الجميع...الي يجمعني فيك أحترام وتقدير فقط...وهذا أساس
متين لـ أي علاقه بين أثنين متزوجين...
رضيتي بهذا الـشي...خلـي سفينتنا تمشي مارضيتي أنا مو مجبور كل يوم أراعي نفـسيتك وأراعي أشياء كثيره خذت من
أعصابـي ومن تفكيري الكثير...

أبعدها بـ أطراف أنامله لـيخرج غاضب...

لتـرمي نفـسها على طرف الاريكه تبـكي مفاجئه موجعه لـروحها...

.
.
.
عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
بعد عدة ساعات...
.
.
.

بجناح الزين...

محضـره لملابـس رهان لترتبها في حقيبه صغيره له ..و...تعطرها..


رهان بـستغراب \وش فيك..؟

الزين يرتفع حاجبها وهي ترتب حقيبته الصغيره \آنت الي وش فيك...تبي تروح فيه با البر...؟

رهان \مافيها شي...أنسدح كذا على النفود وأتشمس...!

الزين بـضحكه خافته\بَ شورتكـ هذا أبو قلوب...أكيد تبـي تنجلد من أبوي...بحطه لك وبكيفكـ...

لتردف \وهذي وش تبـي فيها بعد...ليش أخذتها من تسريحتي...؟

رهان \حطيه بس بثلاجات عشان مَ يحتر ويخرب علي ..؟

الزين \يارهان مايصلح ...صلن أنت أسمر وش له تزيد..وبعدين أنا أشتريتها عشان الجموح كانت تبيها لكن مَ استخدمتها أعتمدت على ميك أب برونزاج..هذي مو زينه لنا..!

لتردف\ ترى بتصير مثل شجون الهاجري...كأنك محترق...ترى شمسنا حاره مايحتاج تحط كريمات...!

رهان وقف بستغراب \يُمه...تقولينه جد...بسم الله علي...تجي بشرتي مثل ذيكـ...يااااي..!

ختم جملته بستخفاف وهو يتشبث بها

الزين تبعده بتقرف\استغفر الله العظيم يارجال انت وش فيك...ابعد عني...رهان بطـل حركاتكـ ....

أبتعد رهان ليردف\خلاص أجل بحطه على بشرة ماهر... بقول له هذي الكريمات عشان البعوض...

الزين \ رهان عصبي تعرفه ماينمزح معه...أتـرك خبالك هذا ترى أبوي بعد بيروح معكم...يعني أي سماجه بيمسك العقال على ظهرك.ـ.

القى نظره متهكمه لـيفتح ثلاجتها الصغيرهـ ليجدها ممتلئه \أعنبو بلـيسك كل هذا تبلعين فيه...وأقول وش فيك مليانه ولآتنحفين مع أي رجيم...

اغلقت ثلاجتها بـشده \أصلن خلاص انا أخذت موعد مع أخصائية تغذيه وبـمشي معها على نظام غذائي...ولآ تحذف كلام ماله داعي لو سمحت...,

رهان بممازحه\ودي والله أزين أخلاقي معك عشان بسافر وأتركك بروحاتك هنا مع النفسيين أخوانك وعارف ماحد بيعطيك وجه بعدي..
لكن ي زوين ي حبـيبتي ترى هذي ثالث أخصائيه ضعيفه تكرهينها
با المهنه...أنتي شيلي هذي الثلاجه..وصدقيني بتنحفين...!!

الزين \والله بشتاق لكـ...ومن قوة شوقـي لك بنحف..صدق..مَ أكذب....

رهان بـستغراب يلتقط أختناق صوتها ليقترب بهدوء ويضمها لـه...\ ترى أكذب عليك وش حلاتك جسمك ماهو المليان الـشين وحتى شعرك ماهو بشين مرهـ ..حليو...!

ضربت كتفه بـ قبضتها \ سامج...!

.
.
.
عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
.
.
بـ وقت العصر...
.
.
.
قائد يبتسم لخالد وعينيه تلتقط رجولة مبكرة تنمو بين أظافره...

وهو يحاول جاهداً حمل معدات المخيم بـسياره وكل ماتناوله نجد...

نجد با ممازحه\يوووه يا قايد سكت بنيتي تبي تخاويكم شف دموعها .....

قاطعها خالد \وش تروح معنا له ياخالتي ..الا..تنثبر...أصلن المخيم كله رياجيل...وش تبي..

قائد حملها بين ذراعيه لـيضعها على السياره \ لولوه يا خالي وش تبين أمري يابعد كل المخاليق,,,

لولوه \ نلوح معكـ...

ليغرق قائد بضحكه رجوليه...

نجد بأبتسامه\الله لآيحرمني شوفت عيالك بحضنك ياقايد...؟

بـعفويه \عيالـي...!

نجد بـحب..\أيه عيالك...وش فيك..؟

رمقها بنظره بارده ليلتفت لـ الصغيره وهي تشد عقال رأسه...

ليردف\العقال وراعيه فدوه..حطيه على راسك والله أنك أطيب من بعض الرياجيل..!

قالها بخبث وهو يلتقط دخول رهان من الباب الرئيسي...

رهان بخبث اشد\ايه وانا أشهد اطيب من الي خذيتي من راسه العقال..ضاعت علومنا يوم يلبسون البنات عقلنا...!

ختم حديثه بابتسامه من خالد وهو يخطف العقال من رأس لولوه ...

لـينهره قائد بـغضب وهو يشد العقال من يده ويعيده على رأس الصغيره

خالد بتوتر\خالي العقال ماهو لنسوان...

قائد \وهم مثل العقل الي على روسنا...ياخالد..

ضم الصغيره على صدره وحملها ليقف ...

نجد وهي تشد الغطاء اكثر على عينيها وتسلم بحياء على رهان...

نجد \قايد لوسمحت عطني لولوه بوديها معي...

ناولها الصغيره وهي متشبثه بعقال...لترحل به...

رهان بصوت خافت \وراح عقالك...ماودك تشل الشماغ بعد وتلحقه العقال..؟

نسف أطراف شماغه على يمينه وعلى شماله \أطيب الناس مشايخنا بلا عقال...يازينك محمل العزبه وساكت...من يوم دخلت حاط راسك براس البزران...

غرق بضحك وهو يشد خالد ويتناوش معه بـحركات طفوليه...

.
.
.

عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
.
.


با المطبخ ...


.
.
.

أغلقت الفرن الكهربائي..وهي تخرج فطائرها..

الزين بابتسامه \ماشاء الله لك نفس في المعجنات والكيك والطبخ بشكل عام يا الجموح..

أبتسمت \ تعلمي أنتي مو صغيره....

الزين \ صلحت ورق عنب...و...كذا نوع سلطه ...رتبت الـسفره...وزعت الصحون..الشوك والملاعق الفنجايل والبيلات ..ترامس القهوه والشاي...

حطيت الحلويات بسلات حلوهـ...والله أني شغيله وأنتم مايبان بعينكم..؟؟

الجموح تلامس أنف الزين الغاضبه برقه \يعطيك العافيه...ماقـصرتي أمزح عليك...

لتردف بستغراب\ الا وين الدانه ...ماشفتها اليوم كله..عسى ماتشكي من شي...

الزين وهي تلتقط قطعة بيتزا..\مدري...طقيت الباب عليها.. قبل الظهر وطلع لي ماهر والشماغ بيده ووجه أسود أعوذ بالله..
وقلت وين دانه عازمين امها وخواتها لقهوه بعد المغرب أبيها تجهز معنا...قال هي تعبانه...وبتنزل لكم بعدين...عاد استحيت وانسحبت ...احس انهم متهاوشين..

بستغراب\غريبه عاد ماهر يداري خاطرها مداره وهي والله تعشق حتى ظلاله..
الله يصلح مابينهم اذا فيه شي...بعد شوي بطلع لها...واشوف وش قصتها...

غلفت الصحن المزين با المعجنات ووضعته مع بقية الصحون ..لتصعد لـ دانه...,
.
.
.
.
.
صوت طرقات الباب الخفيفه أجفلتها...

لينطلق صوتها المبحوح...\مين...؟

ليأتيها صوتها الواثق..\الجموح...تسمحين لي أدخل..؟

أبتسمت بـوجع \أيه...أدخلي...حياك...

دلفت الباب الجموح بأبتسامه ....\السلام عليكم...

وقفت بأرتبكاك لترتب شعرها بأحدى يديها وبأخرى تمسح بقايا دمعه...\وعليكم السلام هلا حبيبتي...

التفتت بأرتباك لترتب المفرش المبعثر \سمي جيجي بغيتي شي...؟

خطوات قصيره خطتها لتضع كفها على ذراع الدانه وبصوت خافت\وش فيه..صاير شي ..؟

أنفلتت شهقه عابره \ هواش عادي...مافي شي مهم...؟

أرتفع حاجب الجموح مشككه\هواش عادي...أول مره تتركين ماهر يطلع وهو زعلان منك...الاكيد انه مو عادي....

.
.
.
برغم من القرب الشديد من الجموح...

وعلاقتهم المتينه التي تربطهم ببعض..

الا ..ان...هذا الامر...

يسبب وجع هائل لروحـ دانه...

لآتجرؤ با ان تتحدث عن الوجع هذا بشفافيه مع الجموح...!

وكأنه وجع يسمع بَ الحديث...؟
.
.
.

أطلقت زفره خافته \ مو معصب مني ..يمكن من الشغل...تعرفين شغل ماهر...شد أعصاب...!

الجموح بمحبه \والله وصرنا نخبي عن بعض يا دانه....

أشارت بيدها بعد ان أبتلعت كميه من اللعاب المر\ولاشي..لآتكبرين المواضيع..لن اصلن مافيه شي....

أردفت\امي تقول عازمينها وهي جايه بطريق...تعالي ننزل...

الجموح بمسايره\ايه وانا جايه عشان تنزلين ..لن ماهر قال لزين انك تعبانه....!

دانه برتباك\تعب بسيط...معدتي....بتحمم وبنزل لكم ..

الجموح أبتسمت \طيب نتظرك لآ تتأخرين...
.
.
.
عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
.
.

المخيمـ...


.
.
.

شف نحط فوقه الجمر مثل الحين ونتظر ينضج
خالد ببستغراب \عمي ينوكل عادي...؟
أبتسم حاتم \أيه عادي تاكله ترى لذيذ..!
أظهره خالد التقرف\وشلون لذيذ وهو جمر ورماد ...عمي مايصير في معدتي شي لو أكل زي كذا..؟
رهان وهو يجلس بـأبستامه \والله مايلام تحسبون عيال اليوم مثل حقين امس...
هذا لاياكل الخبزه هذي فزعنا فيه للمستشفى على طول نزله معويه..عاد من يفكك من لسان أمه...
أردف\شوف يا خالد.بـكره اذا قمت الفجر ورحنا نصيد الطيور بعلمك وشلون نزينها وناكلها
أترك منك خبزة عمكـ حاتم وتعال معي انا لـجدك تركي وعمك ماهر نجلـس معهم و بعدين خالك قايد مصلح مشاوي على قولتكم بس مشاوي بر ههه
و ترى عمك حاتم ماعنده سالفه الخبزه الي يصلحها بجمر بعد ماهي بله لـجدك كايد...
قفز خالد \خلاص بروح اساعد خالـي قايد أصلن أسمعه يناديني....
أبتسم حاتم وهو يحمل الخبزه بيده وينفضها من بقايا الرماد...\هقوتك كان يسلك لي..!
رهان\لآتلومه..اجل تدس عجينه برماد الله يديم النعمه وتبي الضعيف الي متعود على ماك وكنتاكي ياكلها...زين ماستفرغ قدامكـ...!

حاتم غرق في ضحكه خافته وصمت...


.

.

.

قائد بستغراب \ خالد وينك...أناديك...تعال ساعدني...في الشوي....

خالد بتبرير\والله ياخالـي أحس عمي حاتم فيه شي ..تخيل يحط نعمة الله في الرماد مايخاف العقوبه ...مايشوف البوسنه والهرسك والناس الي مايلقون ياكلون..يقول لي
ان اول كانو ياكلون كذا...بس أحسه ماهو بصادق..!
كتم ضحكته لـيسايره \ أيه ترى حاتم عمك أول يوم أنه كبـركـ طاح على راسه ومن بعدها فيه هفه بسيطه لاتنقد عليه...وانا خالك عادي سلك له ترى عليه قل صحه..!
حاتم وهو يقبل بـ خبزة الجمر....\ويا خالد ترى خالك يوم كبـر بعد طاح على راسه وجاته بعدها هفه لكن ما هي بسيطه...فلا تشره كثير..!...
أبو حاتم بجديه \أنتم ماتحمدون ربكم على العافيه...وتعلمون الولد بـ الصدق....
لـيردف بجديه ...\خالد تعال وانا جدكـ أعلمك بـالخبزه الي صلحها عمك حاتم وأعلمك بعد بسوالفنا القديمه...تستفيد أحسن لك...تعال عندي انا وجدك كايد...
شد الخطوات خالد لـ أبو حاتم ليجلس بقربه ويستمع بـ أستمتاع بعبق الماضي الجميل...


قايد وعينيه لـ حاتم الذي التقط اللحم لـيتبله ..ويضعه بَ الاسياخ...\كأنه ناقد علينا أبوكـ...!

حاتم \الا ناقد عليك أنت...أجل أعلم الولد بـشي صدق وتقول تعال ترى على عمك هفه وقل صحه...جعلك قل الصحه...

أهتزت أكتاف قايد بضحك لـيردف \والله ان تستغفر ..والله ما أنشب الا بحلقك انت ان مرضت والا جاني شي...

حاتم كتم ضحكته وتظاهر با الانشغال مع التتبيل ...

ليردف قائد بألم \والله ان خالـد مضيق خاطـري...يبي يرجع أمه على أبوهـ...ومايدري ان السبحه اذا أنقطعت خلاص ماينفع تنربط من جديد...

أرتبك قليلاً ليردف \ اذا هـي تبـي فهد...حاول تصلح بينهم...؟

قائد بتهكم\يـخسي ويعقب...ما ثمن الثريا تبـي عاد أرجعها له...

ليردف \لكن أبـشرك...هي ان شاء الله بتوفق...خاطبها منـي صفوق ...صديق قديم لـي...هو مدرس و أحواله الماديه اكثر من كويسه لكن متزوج وعنده ثلاث عيال...
مابعد كلمت الاهل لكن اول مارجع من البر ان شاء الله بكلم أمـي وهي تكلمها عاد وتتفاهم معها...صح مبكرين بهذي المواضيع عليها لكن
الرجال أعرفه زين وأخلاقه طيبه...وخالد ان شاء الله ماهو بضايع ..
بنخليها تشرط ان يكون معها...وان كان فهيدان يبيه ياخذه...أبد ماهو في ضياع ان شاء الله.

أحرقه السيخ فجأه بعد ان أمسكه عاري اليد ..ليرمي به بـصحن...

قائد \أسلم ..

ليردف \ أحترق كفكـ...!

حاتم بتوتر \ حرق بسيط حرق بسيط....!

أبو حاتم بمناده لهم \وش فيكم...وش صار...عسى ماشـر..؟

حاتم بـضيق\ مافيه شي يُبه...حرق بسيط...

تركي بـتحريص\ أنتبهو....مانتم ببزران تحترقون من اهون الهون....

قايد ببتسامه وعينه على ملامح حاتم الـمتضايق \أبشر بـنتبه...

شد قائد يد حاتم ليجبره على فتح كفه ...ليجد علامة السيخ ممتده كـ خط طويل...

أنعقد حاجبه و بجديه \يبي لك ثلج..أو ..معجون أسنان ..أنت منت بصاحي أحد يمسك السيخ بهذيك الطريقه شكل مالك عيون..!


حاتم \ حصل خير....ما أحس بألم كثير...!

.
.
.

التفت رهان بـَ أستغراب لـ ماهر الصامت ...\ عسى ماشر فيك شي...؟
ماهر ببرود\ لآ...بس شكل البرد دخـلني وبزكمـ...أحس بصداع...
رهان \أصلح لك زنجبيل...بيدفيك ويريح حلقكـ...جايبين معنا زنجبيل...,
وقف ماهر ليستأذن \ لآ... أسمحو لـي بدخل المخيم وبنامـ...
أبو حاتم بستغراب \عسى ماشر يا أبوك...فيك شي...؟
ماهر ببتسامه \شكلـي ماخذ برد...بنام وأن شاء الله بكره أقوم طيب...مافيني شي...
أبو حاتم \يا أبوك عشان ها اللبس الي تلبـسه ماهو بلبس شتاء...مر سيارتي وأخذ الفروه الـي ورى ...
ماهر \ عندي فراش دافي داخل.. تصبحون على خير....
أبو حاتم ..\وأنت من أهله...
.
.
.
.


دخل المخيم ...

ليمد فـراشه...ويندس به...


متعب جداً...

ومرهق أكثر....

.
.
.

مللت من عذاب ضمير دائم...

عدم ثقتها بـ نفسها من أجل عرجها يدفعنـي للجنون...

فـلآ...أطيق...ضعف الشخصيه....

وهي متشبثه بأني السبب الاول والاخير في ذاك الحادث الذي لم أتعمده مطلقاً...!

.
.
.

بعد العشاء...,
.
.
.

تـركي \لآ...تسهرون...نآمو عشان مع الفجر نبدأ ندور الصيد....أنا وعمـي بنام في مكان واحد..

لآ عاد تشلون همه..أنا بقوم كل ساعه او ساعتين أشيك عليه...تمسو على خير...

الجميع \ وأنت من أهله...

خالد \عمي حاتم تعـورك يدك الحين...والا بردت عليك..؟

أبتسم حاتم ..\ لآ...بـ الأساس ماعورتني كثيـر....

رهان وهو يلقـي نظره لـ كف حاتم \زين أن معنا شنطة الأسعفات الأوليه وحصلت فيها مرهم للحروق حاطته الجموح لـ مثل كذا...الله يجزاها خير كأنها حاسه ملحقتني
الشنطه وانا راكب السيارهـ...

أبتسم حاتم \تراكم معطين الحرق أكبـر من حجمه حرق بسيط...

قائد وهو يمسح يديه بـمناديل معطرهـ...\ لآ...حرقك ماهو بسيط...ماتشوفه معلم ...الظاهر كنت أكلم لـي واحد عقله ماهو براسه بوقتها ...الله يهديك....

حاتم بملل \قلت لك حصل خير..أقلقت راسـي....ماودكم تغيرون الموضوع...,

رهان بـ أبتسامه \نلعب ورقه..!



.
.
.
عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
.
.
بـ فلة أبو حاتم...,

.
.
.

أم حاتم بـعفويه مطلقه \حصلت أمس بجمعة الحريم أم سلطان مرة خال فهد ...تقول حـضرنا عرسه..كان خاص...وماغير فشايل لا اله الا الله...

الكوفـيره أعدمت وجه العروس...ماتقولون رزان الـي حنا عارفينها...

والكـوشه تقولين قفص مضيق الله عليهم فيها...وهو ماهو بمعهم أبد...حتى التصوير تهاوشو

مع المصوره وتركتهم...وتـعالـو شوفو لجة الحريم اذا جات هوشه...


ويوم قام ينزف هو وياها...بزران أخت رزان
ماغير سرداد مرداد بممر الزفه...وهو أصلن وجه قالب أسود...ماتقولين عريـس...ياسبحان الله...!

ام قائد بقهر \ أبد ..حوبة الغافل الساهـي....والا...هي كفوه وهو كفوها...!



تغيرت ملامح الثريا بعد ان سردت ام حاتم تلك التفاصيل لتنشغل بـ الشاي الذي بين يديها بارد...وتزفر بـا ثرثرة موجعه روحيه...


.
.
.
فهد..ماهو الا أوجاع تتلاحق..

كوابيس بالليل من خيانته الموجعه..

و

أسراب أفكار بنهار ...!

فهد...

صفحة ألم بحياتي..

لآ..أستطيع تمزيقها..ولآ أحراقها...

تطاردني...تحاربني..

تقضي على كل شي..!

تبث المرارهـ بـ حلقـي...أذا حضرت..

تعبث بـأفكاري أذا غابت..

تنطرب لـ ضعفي العابر...

تتراقص لدمعي الـمحتقن..!

أدفنها بـ غضب..!

تخرج لـي بعرس بـ أجتماع..بـزياره..لتذكرني...بسنوات مضت الخاسره فيها أنا...

تقاسمتها مع غادر..!
.
.
.

أه

لرايات الحب المـمزقة تحت أقدام رجل أوجعني بطعنة بظهر لم أحسب لها أي حساب..


أتجمل له...أتعطر له..أتفنن با الاطباق له..

وهو..

يبيت لـي الغدر..و..ألم...و...الـخذلان...

يلبس الف قناع...

كي اذا سقط قناع بقـئ تسع مئة وتسعن وتسعون..!

لما فعل ذاك بـي...!

لما قتلني بتلك الطعنة الغادره..!

لما أوجعني بتلك الطريقه المهينه..

لما جعلنـي بتلك السذاجه..

لما خـطف صديقتي مني...!

لما..؟

لما لون حياتي بلون الأسود..و..أنا من بعثرت جميع الالوان الجميله تحت قدميه ليرضى..!

لما لم يرحم روحـي..ولمـ يرأف لقلبي...

ولمـ يتخاذل عن جرحه عندما يضع عينيه بعيني...وتجمعنا وسادة واحده با الليل...

كيف يضمني لـصدرهـ...وهو يفكر بصديقتي يريد الاقتران بها..

كيف سمحت لـه روحه..بأن يجرح روح كـ روحي..

تركت كل شي لـ أجله فقط...

وماورثت بعده الا الخسران والـ ألم..!


فهد ...

لآ..


أورثك الله السعادة أنت وهي مع بعضكما البعض...!
.
.
.
الجموح بصوت مرتفع \يمه الله يهديك...الله يستر علينا وعليهم...لآعاد تسألون عنهم ولآعاد تفتحون سيرتهم عندنا...الثريا تستاهل الي أفضل منه بألف مره..وهو
خلاص خذى نصيبه والله يوفق الجميع...

لتردف لـ الثريا الـتي أنزلت الشاي بعد مداخلة الجموح...\ثريا...ليش ماتكملين دراستك..؟

أبتسمت ببرود\ يوم شاب ودوهـ للكتاب...؟

الجموح بصرار\ وش بيشغلك يعني..وش الي يمنع انك تكملين دراستك بعكس خلـي الظرف الي انتي فيه دافع لك لصنع شي طيب لمستقبلك..
اعرفك يا الثريا مصره وواثقه من خطوتك ومن نفسكـ...

الزين \وهـي صادقه الجموح كملـي تعليمك الجامعـي...الدراسه ماتوقف عند سن معين...الدراسه فقط طموح وأصرار..أصـري على شي تنجحين فيه...

الدانه تشارك أطراف الحديث \ بفعل يا الثريا...هذا أفـضل خطوه حقيقه بحياتك..كملـي تعليمك....,

الثريا تقطع الحديث \يـصير خير يصير خير...كل يوم برزقه ..!

.
.
.

عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
.
.


بعد ثلاث ساعات..


.
.
.


قائد بهدوء \ تارك المخيم كله وجايب فراشك جنبي...لآ..يكون خايف من شـي...!

أبتسم حاتم \ههههه ...رهان يشاخر ولآيجيني النوم قريب منه...وانت عاد تركت المخيم كله وجيت بهذي الجهه...خفت لآيجيك ذيب ويسحبكـ...على الاقل أعافر الذيب معكـ...

أبتسم \مسوي خفيف دم ...تعال بس قل وش وراك...؟

أخذ مخدته الثانيه ووضعها على فراش حاتم ليردف...\ شكلك نسيت مخدتك أخذ حقتي...عندي غيرها...
.
.
.


انشغل حاتم بفرش مفرشه ووضعه الوساده


تحت نظرات قائد...!
.
.
.


لم يأتي عبث


والنومـ يعلم تماماً انه مجافيه الليله كـ عادته...!


ما قصتك ياحاتم...


لآتنام الليل أبداً...
و

لآ..

تأخذ من بعد الفجر الا ساعتين وتكفيك..!

هل هو هم...تحمله على أكتافكـ..؟

أم تفكير ب أمر ما...؟

أم ماذا..

لما هذا الغموض الذي تتقوقع به..؟


.
.
.


قائد بهدوء\ ماتتعالج من الارق الي فيك...؟
أرتفعت عينيه بمفاجئه وأبتسم ببرود\ أرق عادي...مايحتاج علاج...
قائد بممازحه\ماتنام الليل كله وتقول عادي يارجال خاف ربك على الأقل أحيه با القيامـ..؟
حاتم\الحمدلله مرضي ربي ان شاء الله ومانسيت ركعتين والناس نيامـ...ومن ناحية الأرق فهو شي عادي أقلمت حياتي معه...
انا أنسان أكتفي بساعتين نوم....عادي...!
قائد با ممازحه\أنت ليش ماتعلمني باالصدق...أنت مسوي شي....؟...تراني محامي وبطلعك منها مثل الشعره من العجين؟
حاتم بتهكم\ وش مسوي يعني قاتل لي قتيل وماحد مسكني...أرتاح بس...ماني بمحتاج لك ..!
جلس قائد بقربه وابتسم\وتراهني.....!...كنت أظن ان أنا أقرب واحد لكـ...وأثاري اقصاهم...؟

ليردف بخبث \ ياخي تزوجها دامك تبيها والا موقفين على أبوابها حراس..؟


حاتم بهدوء خالجه أرتباك\ أنحشت من شخير رهان طحت في مرافعة قايد...

ليردف بـمقصد \وبعدين انا حالف ماتزوج الا بعدكـ...!

تراجع قائد بـ أبتسامه باهته ...

بعد فترة هدوء ساد...
.
.

أردف حاتم \ يا أبو نايف...!

قايد بـمحبه \سم..

حاتم يعتدل بجلـسته ويلقـي نظراته لـ قائد الذي استلقي على فراشه...\ أنا الـي سببت هذي المشكله..وانا الـي بحلها...؟

القـى نظرته قائد بـبرود...\ وش تقصد...؟

حاتم \ما أظن يجهلك مقصدي..؟

ليردف بجديه مطلقه...\ الجموح يا أنك تتزوجها هذي السنه يا تفسح المجال لـغيرك ياخذها...وأتـرك أبوي تركي على جنب لآتدخله في هذا الـشي ...دامنـي الـي
فركشة كل شي...برجع أرتب كل شي...
خلـص أمورك وتقدمـ لها...وهي لآتشيل همها...أضمن لك موافقتها...!


تراجع قائد بصمت...


حاتم ب أصرار ...\ ياقايد.. فتحت للمواجع أبواب...ومايرضيني وقفة الجموح كذا...

وهو لولا حشمتك وغلاك..وان انا عارف انك تستاهلها
وبتصونها وخاطرك فيها...كان ماعبرت لتحييرك لها بال...
و...
زوجتها من أول رجال يطق بابها خاطب..ولو الكل يوقف ضدي...





.
.
.

نقف هنا..
.
.
.
همسة محبه..\لآتيأس مهما طال بك الكرب...
فا الفرج كا الجنين في بطن أمه أن خرج قبل وقته خرج تشوه ومات...دعه يخرج في وقته مكتملاً ليثبت لك انه يستحق العناء..!

.
.
.
اللقاء يتجدد اذا كتب الله لنا عمر يوم الاثنين..أن شاء الله..,
أستودعكم الله...

التوقيع
الله يرحمك يآ ستي و يتغمد روحك الجنه و يجعلك تشوفي مقعدك من الجنه و يبدل سيئآتك حسنآت و يجبر قلوبنآ ع فـرآقـك ،،

# آدم أجعل لحرفك حدود .. |~

رد مع اقتباس
روايه ثرثرة ارواح متوجعه .. للكاتبه / ضمني بين الأهداب
قديم منذ /20-04-2014   #7

يا جآبر القلوب أجبر
{ قلبــي }

الصورة الرمزية آلـدوقه | غـرور

آلـدوقه | غـرور غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 8994
تاريخ التسجيل : Jul 2010
المشاركات : 18,294
الوظيفة : Business Women
نقـــاط الخبـرة : 218451
التفاعل : %:
: % : % : %

افتراضي

من بعد صلاة الفجر ...و...النوم مُعلن لـ هروبه عنه...

وتلك الذكريات ...باتت يوم عن أخر.. تضرب بسياجها الفولاذي على روحه....




.
.
.


قبل عدة سنوات...,


.
.
.


بـألم \ يا الثريا ...أنتـي ما قلـتي لها أنـي أحبها بجنون وبكل عرق فـيني ..ما قـلتي لها صرت أجهز للمكان الـي يجمعنا سوا انا وهـي ..
مَ قلتي لها ما راح أمنعها من دراستها لو تبـي تدرس...؟

الثريا \والله يَ قايد قلت لها بس مَ فيه فايدهـ...راكب راسها شيطان...تقول بروح أكمل تعليمي اول دام الفرصه سمحت..الفرصه ما تتكرر كل حين...ومدام انه يحبـني
خلاص ينتظر..دراسه وزواج مَ تضبط..أكيد بفرط في واحد على حساب الثاني...!

قايد بتهكم موجع لروحه\تفرط في واحد على حساب الثاني...تفرط في قلب لو تبـي ثمنها بكل غالـي...

تفرط في نبض يفز لـ أسمها...

هي ليه تبي تشرع باب السنين وتبيني أنتظر على رصيف الانتظار..؟



الثريا بـ حزن \مدري عنها ي قايد صدقني مدري...الجموح تعرفها عنيده...

قآيد بغضب\عنيده...!

أجل علميها لو تروح...والله لـ أسوقها لـشيب سوق...مَ تعرف غيري...دامها فـرطت في كل شي عشان شي...

الثريا بستغراب\تعوذ من أبليس وش تسوي يعني...بتتزوجها غصب...؟

قايد بتهكم\ ليش غصب...هي من البدايه موافقه علي..خلاص أجل تسافر الله يحفظها وتدرس وتاخذ الشهاده وتـجي فيها...والـي مركون على الرف ينتظرها...يعرف بعد
كيف يركنها على الرف...؟

الثريا \ كيف يعنـي...؟

بجمود \ ليش مَ سمعتي بـ التحجير او التحيير.. حق من حقوق ولد العم...خلاص...بنت عمي وأبيها...؟

الثريا بـصدمه \لآ...يَ قايد هـ الشي مو لك...مو انت الي تسويه...



.
.
.

زفـر بـضيق...وعينيه معلقه بـسقف..بآت يتوجع كـل ليله...

بآت لآيطيق الصبر أكثر...

لآيطيق الانتظار أكثر...

لكن ذاك الوجع طرياً لم يندمل بعد...

يعلم تماماً بأنه ظلمها...

لكن هي من ظلمته بـ البدايه...

.
.
.

بصوته المتهكم \ ما نمت من عقب الفجر...ما شاء الله مشغلك الأستغفار والتسبيح...!!!

أبتسم وهو يلقـي طرف عينه لـه...\يا الله صباح خير...يا عم...يا الله صباح خير..

كائد..\ تهوجس وعيونك ما غير تقولب بـسقف تقول مهموم ومغبون...وكل شوي تتنيفخ...!

قائد \انا على الأقل أهوجس على كلامك لكن وش تقول في الي كل ما غطيت غطه فز بـي واحد ينادي بـ أعلى صوته ي نوف...؟

كائد \وش جابك ترقد معه...تحمل ماجاكـ منه أجل...
.
.
.

قطع حديثهم دخول شخصين ..
.
.
.
تركـي بـصوته المميز \الـسلام عليكم ورحمة الله...صبحكم الله بخير....

قفز قائد مرحب بـتواجد عمه تركي وحاتم...\وعليكم السلام حياكم الله ...أقـلطو...يامرحبا..,

قبل قائد رأس تـركي....

من ثم خطى الخطوات تركـي لـ عمه لـيقبل رأسه بهدوء \صبحك الله با الخير ي عم....وشلونكـ...؟

كائد بخبث\ من ها الي سلم علي يا قايد...؟

أبتسم قائد وبمسايره \عمـي تركي ...و...ولده حاتم ما عرفتهم..؟

كائد \حويتم أعرفه...أما الي تقول انه عمك مـا أعرفه..!

تـركي يجلس بقربه \أفآ....أجل زعلان دامك ماتبي تعرفني....والله يا عم ما ياخذني عنك الا المشاغل وكثرتها الله لا يشغلنا الا بطاعته وانا كنت عندك أول الأسبوع...
أنت لو تطيعني وتجـي عندي هناكـ...

كايد \ أبـي أجلس عند وصايف و ولدها....أنت رجال ما تقعد في بيتكـ...وانا أبي من يونسيني ويجلس معـي...


أبتسم تركي وبمحبه \تخاوينا للبر..؟

كايد\علم زين..أي بالله انا خوي لكم...

تركي با ابتسامه \يامرحبا والله الا أنت معزبنا...ما أنت بخوي...,

قائد وهو يـشد القهوه والـحليب له...لـيبدأ بـضيافه ..ليناول عمه القهوه...

تركي بـمحبه...\سم ي عم تقهوى...

كائد \أبد...متقهوي وخالـص...من عقب صلاة الفجر ..وتوجعني يا عمكـ....

تـركـي يضع الفنجال بقربه ليحاور قائد \ لو حنا طالعين من عقب صلاة الفجر كان بنلـقى الصيد الزين..وش له ماخلـصتو أغراضكم بدري...

قائد مبتسم \بنلحق خير يا أبو حاتم...رهان وماهر عندهم كذا شغله..لآزم يخلـصونها ..ونبـي نمشـي جميع...,

تركـي ..\والله مدري وشلون بـصبر على غيبة رهان الله يحفظه...لكن عقله نظيف ولآزم يستثمر هذا الـشي ..

قائد مبتسم \أيه أكيد ياعم...لآيغرك خباله الدايم ...رهان كفـو لـهذي الروحه ان شاء الله...مع أنه عاند سنتين وجلـس...

تركـي \الله يحفظه الله يحفظه ويكـفيه شر عيون الناس ...والله ي أبوك من يومه صغير وعيون الناس عليه من تفوقه ..وعناده هذا عشان أمه رفضت انه يسافر
وقالت أدرس تخصصك هذا بـ المملكه موجود لكن هو الله يهديه مايبيه هنا...يقول هناك أحسن وأشمل...


حاتم بـأبتسامه \ يبه...وش فيك الله يهديك كأني سامع في صوتك بحه....

ليردف \ والله لو يسمع مدحك هذا ماعاد نلقـى شي يسكت فرحته بنفـسه هههههههه

ليغرق تركـي بضحك صآفـي...ويردف\الله يصلح قلبه وعقله ويثبته على دينه...ويرزقنا برهـ...

.
.
.
عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
.
.

خرجت من جناحها للتفاجئ بوجود نجد مستلقيه على الأريكه منهمكة بقراءة كتاب...!


ثريا بستغراب \ نجد...نايمه هنا...؟

تثاوبت بملل \ أيه خالـتي ام محمد أتصلت علي وقالت لـي انها بتطلع مع أخوها وبترجع اليوم العصر...فقلت انامـ هنا وش له اروح لبيت مافيه أحد...؟

ثريا وهي تجلـس بقربها \ كويس...شكله فاتتني السهره البارح أجل...

نجد\لآ والله ما طولت الدانه على طول راحت وجلست بلحالـي....بعد مانمتو..

لتردف \كم الساعه الحين..؟

الثريا \ داخله على الثمان...

نجد تغلق الكتاب وتنزل نظاراتها \أووه..زين ان ماعلي صلاه والا كان راحت علي...أنغمست في هذي الروايه...مرره...!

ثريا أبتسمت \روايه...وخذت هذا الوقت كله منك...؟

نجد\أيه روايه...من سلسلة روايات لحاتم..ولد عمي...جابها لـي قائد...ونصحني أقراها...قال لذيذه وبتاكلين الورق أكل من حلاوتها...

ماشاء الله على حاتم...يستاهل جائزته الأدبيه الي العام... روايته لها طابع رومنـسي فلسفي ساخر..!


أردفت بجديه\مدري ليش حنا أهله أخر ناس نشهد لبداعه ...ونقول ليش المثقفين والمفكرين قليل عندنا...عشان التحطيم والتهميش الي يشوفونه...

وبهتمام\ الروايه هذي تتكلم عن شخص وكأن حياته على شكل خواطر...


يبني قصه بشخوصها وبأحداثها..

واذا تعمقتي في القراءه تكتشفين أنه يثرثر وينبش ذاكرته بأتقان حرف...!

متهكم على ذاته..!

يحـكي بخلاصة وجع ..!


من ثم يكذب هذا الوجع بتهكم ساخر جداً...!




وضعت الرواية على الطاولة الزجاجيه...وقفت بعد أن أستئذنت لتدخل جناحها...



سقطت عيني ثريا على غلاف الروايه...



بلون الأبيض..


ونصف وجه أمرأهـ...


بعين متسعه...

وخصل شعر مبعثرة....


و بـزاوية الصوره رجل يحمل حقيبة سـفر...!



وعنوان الروايه المثير...


[ روح تـثرثر..]


جلـست بهدوء...و...كل شي يشدها لتتصفح هذه الروايه..


جذبها الورق الفخم..

والمقدمة المحيره...


بخط اليد...


ختمها بـ أهداء الرواية لما بين القوسين..!




..[..لكِ أنتي يا روحـي الثرثاره..]..



بعثرة الورق بين يديها...لتقف بمنتصف...وتقرأ...عدة سطور...




هي باتت كل شي يحمل الـآ أستيعاب...!


هي باتت كل شي يحمل المستحيل والمحال...!


هي كل الالوان القاتمة والأرواح المهاجرة...!

هي كانت و مازالت وسا تظل...!

هي الامس واليوم والغد...؟





حملت حقائبها الجلديه..المزينه بـ الوان الورد..

و

جاءت لـ أمها تـشتكـي...تبـكي تتألم...

تقول ذاك الـرجل ..لم يحبني في يوم..

ولم أرده في يوم ...,


غضبت أمها لـتطردها ..وتأمرها بـا العوده لـ ذاك الرجل...

فلا يوجد حب...!


المهم ..هو أن تكونـي تحت ظل رجل....!



لـ أُقابل أميرتي على رصيف تلك المدينه...

ذات الانارات المصفوفه ب أنتظامـ...أحداهن معطلة ومطفأهـ تلك التي على اليمين...!

تبـكي وتجر خلفها طفل كـ الورد...متشبث بها..

عندما رأتني قذفت الأوجاع بوجهـي جهاراً...\أنت...لما لم تخبـرني بأنك ستعود يوم ما..لمآ تريد منـي أن أتجرع هذا ألمـ...أعيش مع أخر وقلـبي مع أخر...!

لمآ...


باتت حرمة الحب عندكم مستباحة أيه الرجال....؟


دسست يدي المرتجفة بـ جيوب ذاك البالطو البارد العتيق..وبألم \أنتِ لم تخبـريني بأنه مع رحيلي سوف تقترني فوراً بـسوآي...لم أتراجع كـي لا أجبـركـ على قبول حبـي...

ظننت أن سوف أعود يوماً لـ أجدكـ

في أبها حله...تنتظريني وأطلبكـ ...

وتزف لك والداتك تلك التبريكات بأني أتيتت لـ أطلبكـ...وتتراقص القلوب فرح بـ أقتراننا..

قهقت بقهر\ لو أخبـرتني بـحبك لـ أنتظرتك طويلاً...

لـ أنتظرتكـ..خلف الشباك كثيراً...

لـ أمضيت ليالي طويله أعد الأيام وتمضي أيامي خلف الشباكـ...

كان يرضيني كوخ معك صغير...

ورغيف خبز نتقاسمه نصفين...

أنت نصف وأنا نصفه الأخر...

وعلى ضوء شمعة..

تسرد لي حكايا وأشعار رومنسية...


هي أقسمت لي مراراً أنها كانت ستنتظرني بلا كلل ولاملل ...

حتى أرغموها على شخص مآ...أصبح اليوم والد صغيرهـا..!

من الموجع فينا يا أميرتي...

أنا الذي أمضيت سنين العمر ...ولم أخبـرك بـأني لك عاشق...

أم..

أنتي التي عقدتي القران وتركتيني خلفك وحيد..!

أهـ...

من عينيك في يوم ما كانت خلف الشباكـ ذو الحدائد الذهبيه تلمع تنتظرني...

لعلـي أمر من زقاق تلك المدينه ...

بجديلتك الحريريه و فستانك القـصير وأناملك الـصغيره وبراءة طفولتكـ...

سأبكي كمداً على رجل أخر ضمك لـصدره اليوم...

وفاز بأنه الرجل الاول الذي أنتي تحت سقفه...

وطفل كـ الورد...هو من رجل أخر غيري...


والان تأتين لـي تشتكين من رجل لا يحبكـ...!







لآ...!


لآ...!





أكذب القـصه ليست هكذا...!


أنا أحببت أن تكون هكذا...!


الحقيقه بإنها ..

أحبت ذاك القبيح الذي أتى من بعيد...مرتدي لـصهوة جواد الأحلام وأمنيات البنات...

وهـي سعيدهـ جداً...معه...ولم تأتي لي...!


بل لآ تعلم بـروحـي الثرثارهـ...



أنا فقط أثرثر لكم..!




.
.

أغلقت الروايه...


وهـي تتوجع با الفعل...من خلف السطور تلك ياحاتم من هي..؟

هل أنت عاشق..؟

ام هي رواية وكتاب..وقصه من بنات أفكاركـ..؟

أؤمن كثيراً..

بَ أن كل حرف يقبع خلفه قصة ما..مهما أنكرها حضرت الكاتب...

هل توقفك عن الزواج لهذا السن هي قصة ما...؟

قائد يحب الجموح ويعشقها وهذا كُلـنا نعرفه ويفسر السبب الرئيسي عن عزوفه عن الأرتباط بأخرى...؟

وأنت ..هل تُحب ...؟

هل تعشق...؟


هل قلبك محتل منذو سنوات...؟

من هي...؟

نفضت رأسها بستغراب\ياربي أنا وش ها الهبل في التفكير يجيني وأنا وش دخلني في حاتم وفي أن حب او لا..؟..!

وبا الأصل انا ليش جالسه أقرا...؟

الروايات تضيعت وقت وبس..أقوم أصلح لـ أمي وخلودي فطور أفضل...!

.
.
.
عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
.
.

بجامعه...,
.
.
.
ب َ القاعه..


قروب طالبات مجتمعات..,

بثينه \مررره جنان طريقة القاء الدكتوره لـ المحاضره.. فيه دكاتره على الرغم من حلاوة الماده الي معها تجيك هي وتلقيها بطريقه غثيثه تكرهك با التخصص كله..

وفي بعض الدكاتره الي مثل الدكتوره الجموح على الرغم من الماده الي معاها دسمه وصعبه الا انها تخليها سهله وسلسله الله يجزاها عنا كل خير..

مريم\والـي يرحم والديكـ أسكتي بـس..هذي الدكتوره بذات رافعه ضغطي رافعه خشمها ومايهمها الا الـستايل وش نازل...والا فرض الشخصيه بطريقه او بَ أخرى..!!

بثينه بـصدمه\انتي تقصدين الدكتوره الجموح...!!!

مريم\أيه...أقصدها...أنسانه سطحيه وترفع ضغطي مررررهـ...

تدخلت سندس \مريم الدكتوره الجموح مشهود لها با الكفائه فـي التدريس والأخلاق العاليه بتعاملها مع طالباتها وزميلاتها بقسم..
أصلن سامعه شائعه انها احتمال تترئس القسم...شوفي كم دكتوره كفـئ تجاوزتهم هي برغم من صغر سنها...؟

رحاب\والله طريقتها في المحاضره تخليني أعيش الأجواء وادخل عالم ثاني..والله أحيان أجي مالي نفس ومن أشوف ابتسامتها اول ماتدخل على ها الصبح والا
الجو الحميمي الي تتعامل فيه معنا وجمال المحاضره أنسى كل شي واعيش جو...

بثينه من جديد\يكفيك اختبارتها وتلخيصها والملازم الي تنزلها بتصوير ياناس عسل عسسسسل ...

رحاب تردف\مريم انتـي اصلن من حبيتي من الدكاتره .. الكل يشتكي منك ودايم انتي تجلسين في المقاعد الاخيره وتسببين ازعاج..ومقضيه المحاضرات بيبي و واتس وتويتر والخ...
معليش لاتزعلين ..بس بصراحه هذيك الدكتوره تستاهل من يدافع عنها لن رايتها بيضاء...

مريم \بس بس يقولون جبنا سيرت القط جانا ينط ..هذي هي جت...ترى ماقلنا شي مو بضروره نتفق على شي معين..بقوم مكاني..
وانتم يا الدافورات عيشو اجوائكم..خخخ..

بثينه\الله يصلحكـ...والله الدكتوره الجموح ماتستاهل هذا الحكي..لكن كل واحد يناظر الناس بمنظوره هو....



.
.
.


الجموح با ابتسامه دافئه\السلام عليكمـ...صباح الخير يا اخوات...كيفكمـ ان شاء الله كلكم بخـير..

الردود تفاوتت..با الايجاب...

الجموح\يالله يا اخوات..ندخل بمحاضره دايركت..عشان متأخرين..ونبي نلحق...


لـتردف بتذكر ...\ معلـيش يا أخوات أبـي الثنتين الـي سببو قفل بمحاضره الـي فاتت يطلعون لـي قدام...



وقفت مريم بـصدمه لتقف زميلتها بجوارها ويشدون الخطوات على أستيحاء من أعين القاعه المحدقه بهم...لـيصلون لـها...



مريم بأرتباك \ عسى ماشر دكتوره لآتقولين بتعاقبينا مثل أيام الثانوي ومدراستنا...تبين نعتذر منك ...راح نعتذر...ومانكرر هذا الـشي ان شاء الله..؟

أبتسمت وهـي تخرج كـيس أنيق بجوارها \لآ...أعتذار ما أبـي.. لكن أبيكم توزعون ها الاشرطه الدينيه وهي سلسلة محاضرات لـشيخ محمد العريفـي...من ثم
تـجون لـي بمكتب حتى أعطيكم دفعه ثانـيه توزعونها بقروبات البريكات اذا طلـعتو...

مريم با ابتسامه باهته..\من جدك دكتورهـ....ندور على البنات ونوزع ...؟

الجموح بجديه \هذا اذا تبون درجات حضوركم ماتنحرمون منها ولآ أرفع أسمائكم لـرئاسة القسم بـأنكم تتقهون بَ القاعه وغير مبالين بـ قيمة المكان...!

مريم بخوف \لآ...خلاص دكتوره...أوزع الاشرطه والسديهات أفضل لـي...

الجموح \أفـضل لك أكيد...لكن يَ عزيزتي أذا تكـررت هذي الحركه بـشكل او ب أخر...صدقيني راح يكون ردة الفعل والعقاب أكبـر من توقعك..لكن مراعيه عامل السن
الي أنتم فيه هـ المره...و..مفوته لكم العقاب الرادع بمزاجي...!

لتردف \تقدرين ترجعين مكانكـ...تفضلي...

أنسحبت مريم وزميلتها بهدوء و..أرتباك ...لـ أماكنهمـ...


ليجول صوت الجموح بـ القاعه...بـهدوء ...و....أتزان..\



بسم الله الرحمن الرحيم...



محاضرتنا اليوم عن الدوله الامويه في بلاد الاندلس وعن عمارتهم وأزدهار الاندلس بـعصرهم



طبعاً أحنا الحين عارفين أن بلاد الاندلس هي أسبانيا الحاليه..,


نشوف حتى بـلغة أسبانيا في بعض الكلمات عربيه وعمارتهم با الأساس ممتده من عماره أسلامية حتى أسمائهم فيه كثير أسماء عربيه..,

نتكلم عن عهد الناصر كان عهده ممتلئ با العمران والأزدهار...ونعتبره أعظم ملوك عصره والعصور الوسطئ بشكل عام..

ف من عمارته لبلاده أنه انشئ مدينه وأسماها الزهراء..


ولها قصه فريده راح نوردها بعد قليل لكن نتكلم الان عن المدينه...,


موقعها على بعد ثمان كيلو مترات من شمال قرطبه على سفح جبل العروس من جبال قرطبه..ولها نفس الاسم الى الان..

الدافع الاساسي لـ أقامة هذي المدينه هي رغبة الناصر في ان يجعل له مدينه عسكريه او دار خلافه...

وفيه مصادر قالت انه اقامها تكريم لـ جاريه له اسمها الزهراء..,

ومن قرن تقريبا المدينه هذي كانت مطموره تماماً..

وكانت المعلومات الي تأتينا منها عن كتب قديمه من أهمها نزهة المشتاق..


لكن في عام 1910 م تحركت الحكومه الأسبانيه ونقبت عن هذي المدينه وقام المهندس الأسباني بلاسكث بوسكو بهذي الأعمال..

وتمكن من العثور على أصول بعض الاسوار والابهاء والاعمده والجدران كم عثر على الاسقف ..

وايضاً من جمال تلك المدينه يقول الادريسي...

من مدينة قرطبه الي مدينة الزهراء وهي قائمة الذات باسوارها ورسوم قصورها وفيها قوم سكنو باهليهم وذريهاهم وهم قليلون..

وهي في ذاتها مدينة عظيمة مدرجة البنية مدينة فوق مدينة سطح الاعلى يوازي على الجزء الاوسط وسطح الثلث الاوسط يوازيه الثلث الاسفل

وكل ثلث منها له سور فكان الجزء الأعلى منها قصوراً يقصر الوصف عن صفاتها والجزء الأوسط بساتين و روضات

والجزء الثالث فيه الديار والجامع وهي الان خراب وفي حال الذهاب..)

أردفت الجموح بتبسيط \

كيف نفهم هذا الكلام يا أخوات...

هو يشرح بـوصفه أن الزهراء كانت مدينه ثلاثيه....و موجوده على سطح الجبل...

القسم الأعلى فيه قصور الخلافه ...والقسم الأوسط عبارة عن بساتين ورياض ..والقسم الأسفل بيحتوي على المسجد ومنازل خاصه وللحراس وكل قسم له سور وابواب...

واعمدة الرخام في الزهراء بلغت خوالي 14313 ساريه..

الجموح للطالبات \شايفين قد ايش بلغت الحضاره الأسلامية في بلاد الغرب..وكيف الفخامه..وكيف أبهة الملكـ..؟

هذي الأبهه وهذي الفخامه والغرب كان وقتها مندس في ظلام الجهل والتخلف والرجعيه..!

أحدا الطالبات متسائله\ دكتورهـ..هذي الابهه وهذي العظمه..ماكانت تنزف خزينة الدوله...؟

أبتسمت\صحيح تنزف خزينة الدوله وترهقها أيضاً...والخليفه الناصر كان له معارضون..لكن ماكان يبطش فيهم ولآينكل فيهم...

أحدى الطالبات\يعني بمصطلحنا ديمقراطـي...

الجموح\بضبط ديمقراطـي...

لتردف ذكرتني أورد لكم قصه عن الديمقراطيه الي كان يتمتع فيها \ كان فيه قاضي العاصمه و أسمه المنذر بن سعيد البلوطي..

كان ينصح الخليفه ويعرض فيه بمساجد تاره ثانيه..

وغضب منه الناصر وأقسم انه مايصلي خلفه في يوم الجمعه... لكن هذا ماجعله يبطش فيه ولآينكل فيه..مع أنه كان قادر..حتى أساس ماعزله ..

أحدى الطالبات \ممكن مداخله دكتوره في صلب المحاضره..

الجموح بتفهم\ تفضلي غدير ..قولـي مداخلتكـ..

غدير\دكتوره انا حافظه موقف لهذا القاضي مع الناصر ...

كان القاضي دخل على المنذر وهو مشغول مع المهندسين والبنائين لزهراء...

فـ نصحه ان هذا الي جالس يسويه ماهو من من صلب الحكم...فقال الناصر ابيات....


همم الملوك..اذا ارادوا ذكرها ...من بعدهم فبألسن البنيان

او ماترى الهرمين قد بقيا ... وكم ملك محته حوادث الازمان..

ان البناء اذا تعارض شأنه ..اضحى يدل على عظيم الشأن...


فرد عليه المنذر

ياباني الزهراء مستغرقاً... اوقاته فيها اما تمهل..

لله ماحسنها رونقاً .. لو لم تكن زهرتها تذبل...


الجموح \وبفعل كان كلام المنذر صحيح لأن مدينة الزهراء ماكملت ستين سنه الاو عمها الخراب والدمار بسبب تدهور الخلافه وسوء الاوضاع..وهذا حال كل شي يـكتمل..
لن الكمال لله وحده...

أردفت ا\ بارك الله فيك يا غدير ... نكمل المحاضره يا أخوات...




.
.
.
عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
.
.
بـ جناح الدانه




هي تريد فقط ان تجرب..قد تخف مظهر عرجتها قليلاً..!

أخذت لها كـعب طويل والأخر أقـصر بقليل...

أخرجت الكعب الطويل من علبته...

من ثم أخرجت الأخر من علبته الأخرى...

جلـست على طرف الـسرير...


وأردتدهمـا.


هي فقط تريد أن تحاول...

لآ...

ضير من المحاوله والتجربه...حتى وان كانت فاشلة بتأكيد...!

وقفت بتمايل...!


فـهي لآترتدي الكعب مطلقاً...


خطت خطوة...من ثم خطوتين...


أبتسمت قليلاً...لحظها المتمايل...


شدت الخطوات بفرح...

من ثم تعثرت بـقوة....


للتلقفها أيدي ماهر الداخل بمصادفه للـجناح ليأخذ مفاتيح سيارته..

ماهر بـخوف\ حآآآسـبي...حآآآسبـي....

لـيردف بعد أنتبه لـ مغامرتها الـسخيفه...\أنتـي أكيد في عقلك شـي...أكـيد...؟

عدل وقفتها لـتنزع هي الحذاء من قدميها وبـضعف \ أبـي بس أجرب...؟

مآهر ب غضب..\لآ...أنتي ماتجربين ي الدانه...أنتي تستمتعين أنك تعذبين نفـسك وتعذبيني معكـ...تتلذذين بهذا الـشي...تحسينه أنه يقربـني منك أكثر....وتملـكيني بهذا الشي
أكثر...خلاص تقبلـي وضعكـ...ليش ماتتقبلينه..عيـشتي نفسك بعذاب وعيـشتيني معكـ....

الدانه بغضب وهي ترمي الحذاء من يدها \ العذاب انا الـي اعيـشه ماهو أنت...أنا الي اشوفه بعيون الناس ماهو أنت...أنا الـي أتطلش بتعليقات ماهو أنت...أنا الـي اسمع
كلمات الشفقه من بعضهم ماهو أنت...
أنت كامل ي َ ماهر ...ولآظنـي تفهم هذا الشعور أبد...لن هذا الشي في المرأهـ ينقص من أنوثتها بـعكس الرجل لو كان فيه..

ماهر بفقدان أعصاب..\ كل يوم تدخلين علي بنفـس هذي الاسطوانه...لآتملين ..ولآ...تحاولين تكسـرين هذا الشي...
الف مره قلت لك هذي التفاصيل ماتهمني الي يهمني انك تكونين قوية شخصيه...
مايكسـرك أحد...ولآ...يهزك أحد....
لكن أنتي مصره تخليني أشوف هذي العرجه كل دقيقه وكل لحظه...
وكأنك بهذا الكلمات وهذي الجمل..تقولين شوف وش سويت يا ماهر...هذا كله منكـ أنت...عيش بعذاب الضمير ليلك ونهاركـ...

الدانه وهي تمسح دموعها بـألم..\...تقول عذاب ضمييير...!
وش أسوي بعذاب ضميـرك....أضمد فيه إيش والا أيش والا أيش....قولـي....أضمد فيه عرجـتي والاكلام الناس والا نظرتهم..؟

ويا ترى الي جمعني فيك الحب ..و...الا... هو...[عذاب الضمير....]..!

صمت...ليتراجع قليلاً...

لتردف \تكلم قول...أنطق..؟

بضيق وبكلمات كا الجمر \الحب ماهو كل شي...الأحترامـ اذا تواجد بين الزوجين هو الأساس...!

الدانه ..بوجع وتهكم \ولا مره قلت لـي أيه أحبـك تقولها كذا بـصراحه...كل الي أسمعه منك أغليك...أحترمك...مشتاق لك...وكأني شي روتيني أنت تعودت عليه أو أجبرت
نفسك عليه......

مهما بدلت تفاصيل بحياتي أنت ما تهتم ولآ أصلن تنتبه...

والـي ماينتبه لـطرف الثاني ولآيهتم...وش ظنك شعوره له...مايحب..عشان كذا كان ردك الأحترام...

ماهر بـغضب \كيف ما أهتم بتفاصيلك...هذا أنتي صبغـتي أمس صبغه بشعركـ وعطيتك موشح مدح فيها...؟

ضحكت بألم \ نسيت..أن أنا الـي ذكرتك بـصبغتي...وحطيت أناملك البارده هذي على شعري عشان أذكرك بأنك كنت تبـي تشوفها...؟


ماهر \أنتي الى وين تبـين توصلين...تبيني أقولها لكـ بصراحه...بقولها لك وأريح نفـسي ...

ليردف \ أنا ما أعترف بـ الحب....ولآ...دق قلـبي أحد ولآ راح يدق...الحب كذبه كذبوها الجميع على الجميع...الي يجمعني فيك أحترام وتقدير فقط...وهذا أساس
متين لـ أي علاقه بين أثنين متزوجين...
رضيتي بهذا الـشي...خلـي سفينتنا تمشي مارضيتي أنا مو مجبور كل يوم أراعي نفـسيتك وأراعي أشياء كثيره خذت من
أعصابـي ومن تفكيري الكثير...

أبعدها بـ أطراف أنامله لـيخرج غاضب...

لتـرمي نفـسها على طرف الاريكه تبـكي مفاجئه موجعه لـروحها...

.
.
.
عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
بعد عدة ساعات...
.
.
.

بجناح الزين...

محضـره لملابـس رهان لترتبها في حقيبه صغيره له ..و...تعطرها..


رهان بـستغراب \وش فيك..؟

الزين يرتفع حاجبها وهي ترتب حقيبته الصغيره \آنت الي وش فيك...تبي تروح فيه با البر...؟

رهان \مافيها شي...أنسدح كذا على النفود وأتشمس...!

الزين بـضحكه خافته\بَ شورتكـ هذا أبو قلوب...أكيد تبـي تنجلد من أبوي...بحطه لك وبكيفكـ...

لتردف \وهذي وش تبـي فيها بعد...ليش أخذتها من تسريحتي...؟

رهان \حطيه بس بثلاجات عشان مَ يحتر ويخرب علي ..؟

الزين \يارهان مايصلح ...صلن أنت أسمر وش له تزيد..وبعدين أنا أشتريتها عشان الجموح كانت تبيها لكن مَ استخدمتها أعتمدت على ميك أب برونزاج..هذي مو زينه لنا..!

لتردف\ ترى بتصير مثل شجون الهاجري...كأنك محترق...ترى شمسنا حاره مايحتاج تحط كريمات...!

رهان وقف بستغراب \يُمه...تقولينه جد...بسم الله علي...تجي بشرتي مثل ذيكـ...يااااي..!

ختم جملته بستخفاف وهو يتشبث بها

الزين تبعده بتقرف\استغفر الله العظيم يارجال انت وش فيك...ابعد عني...رهان بطـل حركاتكـ ....

أبتعد رهان ليردف\خلاص أجل بحطه على بشرة ماهر... بقول له هذي الكريمات عشان البعوض...

الزين \ رهان عصبي تعرفه ماينمزح معه...أتـرك خبالك هذا ترى أبوي بعد بيروح معكم...يعني أي سماجه بيمسك العقال على ظهرك.ـ.

القى نظره متهكمه لـيفتح ثلاجتها الصغيرهـ ليجدها ممتلئه \أعنبو بلـيسك كل هذا تبلعين فيه...وأقول وش فيك مليانه ولآتنحفين مع أي رجيم...

اغلقت ثلاجتها بـشده \أصلن خلاص انا أخذت موعد مع أخصائية تغذيه وبـمشي معها على نظام غذائي...ولآ تحذف كلام ماله داعي لو سمحت...,

رهان بممازحه\ودي والله أزين أخلاقي معك عشان بسافر وأتركك بروحاتك هنا مع النفسيين أخوانك وعارف ماحد بيعطيك وجه بعدي..
لكن ي زوين ي حبـيبتي ترى هذي ثالث أخصائيه ضعيفه تكرهينها
با المهنه...أنتي شيلي هذي الثلاجه..وصدقيني بتنحفين...!!

الزين \والله بشتاق لكـ...ومن قوة شوقـي لك بنحف..صدق..مَ أكذب....

رهان بـستغراب يلتقط أختناق صوتها ليقترب بهدوء ويضمها لـه...\ ترى أكذب عليك وش حلاتك جسمك ماهو المليان الـشين وحتى شعرك ماهو بشين مرهـ ..حليو...!

ضربت كتفه بـ قبضتها \ سامج...!

.
.
.
عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
.
.
بـ وقت العصر...
.
.
.
قائد يبتسم لخالد وعينيه تلتقط رجولة مبكرة تنمو بين أظافره...

وهو يحاول جاهداً حمل معدات المخيم بـسياره وكل ماتناوله نجد...

نجد با ممازحه\يوووه يا قايد سكت بنيتي تبي تخاويكم شف دموعها .....

قاطعها خالد \وش تروح معنا له ياخالتي ..الا..تنثبر...أصلن المخيم كله رياجيل...وش تبي..

قائد حملها بين ذراعيه لـيضعها على السياره \ لولوه يا خالي وش تبين أمري يابعد كل المخاليق,,,

لولوه \ نلوح معكـ...

ليغرق قائد بضحكه رجوليه...

نجد بأبتسامه\الله لآيحرمني شوفت عيالك بحضنك ياقايد...؟

بـعفويه \عيالـي...!

نجد بـحب..\أيه عيالك...وش فيك..؟

رمقها بنظره بارده ليلتفت لـ الصغيره وهي تشد عقال رأسه...

ليردف\العقال وراعيه فدوه..حطيه على راسك والله أنك أطيب من بعض الرياجيل..!

قالها بخبث وهو يلتقط دخول رهان من الباب الرئيسي...

رهان بخبث اشد\ايه وانا أشهد اطيب من الي خذيتي من راسه العقال..ضاعت علومنا يوم يلبسون البنات عقلنا...!

ختم حديثه بابتسامه من خالد وهو يخطف العقال من رأس لولوه ...

لـينهره قائد بـغضب وهو يشد العقال من يده ويعيده على رأس الصغيره

خالد بتوتر\خالي العقال ماهو لنسوان...

قائد \وهم مثل العقل الي على روسنا...ياخالد..

ضم الصغيره على صدره وحملها ليقف ...

نجد وهي تشد الغطاء اكثر على عينيها وتسلم بحياء على رهان...

نجد \قايد لوسمحت عطني لولوه بوديها معي...

ناولها الصغيره وهي متشبثه بعقال...لترحل به...

رهان بصوت خافت \وراح عقالك...ماودك تشل الشماغ بعد وتلحقه العقال..؟

نسف أطراف شماغه على يمينه وعلى شماله \أطيب الناس مشايخنا بلا عقال...يازينك محمل العزبه وساكت...من يوم دخلت حاط راسك براس البزران...

غرق بضحك وهو يشد خالد ويتناوش معه بـحركات طفوليه...

.
.
.

عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
.
.


با المطبخ ...


.
.
.

أغلقت الفرن الكهربائي..وهي تخرج فطائرها..

الزين بابتسامه \ماشاء الله لك نفس في المعجنات والكيك والطبخ بشكل عام يا الجموح..

أبتسمت \ تعلمي أنتي مو صغيره....

الزين \ صلحت ورق عنب...و...كذا نوع سلطه ...رتبت الـسفره...وزعت الصحون..الشوك والملاعق الفنجايل والبيلات ..ترامس القهوه والشاي...

حطيت الحلويات بسلات حلوهـ...والله أني شغيله وأنتم مايبان بعينكم..؟؟

الجموح تلامس أنف الزين الغاضبه برقه \يعطيك العافيه...ماقـصرتي أمزح عليك...

لتردف بستغراب\ الا وين الدانه ...ماشفتها اليوم كله..عسى ماتشكي من شي...

الزين وهي تلتقط قطعة بيتزا..\مدري...طقيت الباب عليها.. قبل الظهر وطلع لي ماهر والشماغ بيده ووجه أسود أعوذ بالله..
وقلت وين دانه عازمين امها وخواتها لقهوه بعد المغرب أبيها تجهز معنا...قال هي تعبانه...وبتنزل لكم بعدين...عاد استحيت وانسحبت ...احس انهم متهاوشين..

بستغراب\غريبه عاد ماهر يداري خاطرها مداره وهي والله تعشق حتى ظلاله..
الله يصلح مابينهم اذا فيه شي...بعد شوي بطلع لها...واشوف وش قصتها...

غلفت الصحن المزين با المعجنات ووضعته مع بقية الصحون ..لتصعد لـ دانه...,
.
.
.
.
.
صوت طرقات الباب الخفيفه أجفلتها...

لينطلق صوتها المبحوح...\مين...؟

ليأتيها صوتها الواثق..\الجموح...تسمحين لي أدخل..؟

أبتسمت بـوجع \أيه...أدخلي...حياك...

دلفت الباب الجموح بأبتسامه ....\السلام عليكم...

وقفت بأرتبكاك لترتب شعرها بأحدى يديها وبأخرى تمسح بقايا دمعه...\وعليكم السلام هلا حبيبتي...

التفتت بأرتباك لترتب المفرش المبعثر \سمي جيجي بغيتي شي...؟

خطوات قصيره خطتها لتضع كفها على ذراع الدانه وبصوت خافت\وش فيه..صاير شي ..؟

أنفلتت شهقه عابره \ هواش عادي...مافي شي مهم...؟

أرتفع حاجب الجموح مشككه\هواش عادي...أول مره تتركين ماهر يطلع وهو زعلان منك...الاكيد انه مو عادي....

.
.
.
برغم من القرب الشديد من الجموح...

وعلاقتهم المتينه التي تربطهم ببعض..

الا ..ان...هذا الامر...

يسبب وجع هائل لروحـ دانه...

لآتجرؤ با ان تتحدث عن الوجع هذا بشفافيه مع الجموح...!

وكأنه وجع يسمع بَ الحديث...؟
.
.
.

أطلقت زفره خافته \ مو معصب مني ..يمكن من الشغل...تعرفين شغل ماهر...شد أعصاب...!

الجموح بمحبه \والله وصرنا نخبي عن بعض يا دانه....

أشارت بيدها بعد ان أبتلعت كميه من اللعاب المر\ولاشي..لآتكبرين المواضيع..لن اصلن مافيه شي....

أردفت\امي تقول عازمينها وهي جايه بطريق...تعالي ننزل...

الجموح بمسايره\ايه وانا جايه عشان تنزلين ..لن ماهر قال لزين انك تعبانه....!

دانه برتباك\تعب بسيط...معدتي....بتحمم وبنزل لكم ..

الجموح أبتسمت \طيب نتظرك لآ تتأخرين...
.
.
.
عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
.
.

المخيمـ...


.
.
.

شف نحط فوقه الجمر مثل الحين ونتظر ينضج
خالد ببستغراب \عمي ينوكل عادي...؟
أبتسم حاتم \أيه عادي تاكله ترى لذيذ..!
أظهره خالد التقرف\وشلون لذيذ وهو جمر ورماد ...عمي مايصير في معدتي شي لو أكل زي كذا..؟
رهان وهو يجلس بـأبستامه \والله مايلام تحسبون عيال اليوم مثل حقين امس...
هذا لاياكل الخبزه هذي فزعنا فيه للمستشفى على طول نزله معويه..عاد من يفكك من لسان أمه...
أردف\شوف يا خالد.بـكره اذا قمت الفجر ورحنا نصيد الطيور بعلمك وشلون نزينها وناكلها
أترك منك خبزة عمكـ حاتم وتعال معي انا لـجدك تركي وعمك ماهر نجلـس معهم و بعدين خالك قايد مصلح مشاوي على قولتكم بس مشاوي بر ههه
و ترى عمك حاتم ماعنده سالفه الخبزه الي يصلحها بجمر بعد ماهي بله لـجدك كايد...
قفز خالد \خلاص بروح اساعد خالـي قايد أصلن أسمعه يناديني....
أبتسم حاتم وهو يحمل الخبزه بيده وينفضها من بقايا الرماد...\هقوتك كان يسلك لي..!
رهان\لآتلومه..اجل تدس عجينه برماد الله يديم النعمه وتبي الضعيف الي متعود على ماك وكنتاكي ياكلها...زين ماستفرغ قدامكـ...!

حاتم غرق في ضحكه خافته وصمت...


.

.

.

قائد بستغراب \ خالد وينك...أناديك...تعال ساعدني...في الشوي....

خالد بتبرير\والله ياخالـي أحس عمي حاتم فيه شي ..تخيل يحط نعمة الله في الرماد مايخاف العقوبه ...مايشوف البوسنه والهرسك والناس الي مايلقون ياكلون..يقول لي
ان اول كانو ياكلون كذا...بس أحسه ماهو بصادق..!
كتم ضحكته لـيسايره \ أيه ترى حاتم عمك أول يوم أنه كبـركـ طاح على راسه ومن بعدها فيه هفه بسيطه لاتنقد عليه...وانا خالك عادي سلك له ترى عليه قل صحه..!
حاتم وهو يقبل بـ خبزة الجمر....\ويا خالد ترى خالك يوم كبـر بعد طاح على راسه وجاته بعدها هفه لكن ما هي بسيطه...فلا تشره كثير..!...
أبو حاتم بجديه \أنتم ماتحمدون ربكم على العافيه...وتعلمون الولد بـ الصدق....
لـيردف بجديه ...\خالد تعال وانا جدكـ أعلمك بـالخبزه الي صلحها عمك حاتم وأعلمك بعد بسوالفنا القديمه...تستفيد أحسن لك...تعال عندي انا وجدك كايد...
شد الخطوات خالد لـ أبو حاتم ليجلس بقربه ويستمع بـ أستمتاع بعبق الماضي الجميل...


قايد وعينيه لـ حاتم الذي التقط اللحم لـيتبله ..ويضعه بَ الاسياخ...\كأنه ناقد علينا أبوكـ...!

حاتم \الا ناقد عليك أنت...أجل أعلم الولد بـشي صدق وتقول تعال ترى على عمك هفه وقل صحه...جعلك قل الصحه...

أهتزت أكتاف قايد بضحك لـيردف \والله ان تستغفر ..والله ما أنشب الا بحلقك انت ان مرضت والا جاني شي...

حاتم كتم ضحكته وتظاهر با الانشغال مع التتبيل ...

ليردف قائد بألم \والله ان خالـد مضيق خاطـري...يبي يرجع أمه على أبوهـ...ومايدري ان السبحه اذا أنقطعت خلاص ماينفع تنربط من جديد...

أرتبك قليلاً ليردف \ اذا هـي تبـي فهد...حاول تصلح بينهم...؟

قائد بتهكم\يـخسي ويعقب...ما ثمن الثريا تبـي عاد أرجعها له...

ليردف \لكن أبـشرك...هي ان شاء الله بتوفق...خاطبها منـي صفوق ...صديق قديم لـي...هو مدرس و أحواله الماديه اكثر من كويسه لكن متزوج وعنده ثلاث عيال...
مابعد كلمت الاهل لكن اول مارجع من البر ان شاء الله بكلم أمـي وهي تكلمها عاد وتتفاهم معها...صح مبكرين بهذي المواضيع عليها لكن
الرجال أعرفه زين وأخلاقه طيبه...وخالد ان شاء الله ماهو بضايع ..
بنخليها تشرط ان يكون معها...وان كان فهيدان يبيه ياخذه...أبد ماهو في ضياع ان شاء الله.

أحرقه السيخ فجأه بعد ان أمسكه عاري اليد ..ليرمي به بـصحن...

قائد \أسلم ..

ليردف \ أحترق كفكـ...!

حاتم بتوتر \ حرق بسيط حرق بسيط....!

أبو حاتم بمناده لهم \وش فيكم...وش صار...عسى ماشـر..؟

حاتم بـضيق\ مافيه شي يُبه...حرق بسيط...

تركي بـتحريص\ أنتبهو....مانتم ببزران تحترقون من اهون الهون....

قايد ببتسامه وعينه على ملامح حاتم الـمتضايق \أبشر بـنتبه...

شد قائد يد حاتم ليجبره على فتح كفه ...ليجد علامة السيخ ممتده كـ خط طويل...

أنعقد حاجبه و بجديه \يبي لك ثلج..أو ..معجون أسنان ..أنت منت بصاحي أحد يمسك السيخ بهذيك الطريقه شكل مالك عيون..!


حاتم \ حصل خير....ما أحس بألم كثير...!

.
.
.

التفت رهان بـَ أستغراب لـ ماهر الصامت ...\ عسى ماشر فيك شي...؟
ماهر ببرود\ لآ...بس شكل البرد دخـلني وبزكمـ...أحس بصداع...
رهان \أصلح لك زنجبيل...بيدفيك ويريح حلقكـ...جايبين معنا زنجبيل...,
وقف ماهر ليستأذن \ لآ... أسمحو لـي بدخل المخيم وبنامـ...
أبو حاتم بستغراب \عسى ماشر يا أبوك...فيك شي...؟
ماهر ببتسامه \شكلـي ماخذ برد...بنام وأن شاء الله بكره أقوم طيب...مافيني شي...
أبو حاتم \يا أبوك عشان ها اللبس الي تلبـسه ماهو بلبس شتاء...مر سيارتي وأخذ الفروه الـي ورى ...
ماهر \ عندي فراش دافي داخل.. تصبحون على خير....
أبو حاتم ..\وأنت من أهله...
.
.
.
.


دخل المخيم ...

ليمد فـراشه...ويندس به...


متعب جداً...

ومرهق أكثر....

.
.
.

مللت من عذاب ضمير دائم...

عدم ثقتها بـ نفسها من أجل عرجها يدفعنـي للجنون...

فـلآ...أطيق...ضعف الشخصيه....

وهي متشبثه بأني السبب الاول والاخير في ذاك الحادث الذي لم أتعمده مطلقاً...!

.
.
.

بعد العشاء...,
.
.
.

تـركي \لآ...تسهرون...نآمو عشان مع الفجر نبدأ ندور الصيد....أنا وعمـي بنام في مكان واحد..

لآ عاد تشلون همه..أنا بقوم كل ساعه او ساعتين أشيك عليه...تمسو على خير...

الجميع \ وأنت من أهله...

خالد \عمي حاتم تعـورك يدك الحين...والا بردت عليك..؟

أبتسم حاتم ..\ لآ...بـ الأساس ماعورتني كثيـر....

رهان وهو يلقـي نظره لـ كف حاتم \زين أن معنا شنطة الأسعفات الأوليه وحصلت فيها مرهم للحروق حاطته الجموح لـ مثل كذا...الله يجزاها خير كأنها حاسه ملحقتني
الشنطه وانا راكب السيارهـ...

أبتسم حاتم \تراكم معطين الحرق أكبـر من حجمه حرق بسيط...

قائد وهو يمسح يديه بـمناديل معطرهـ...\ لآ...حرقك ماهو بسيط...ماتشوفه معلم ...الظاهر كنت أكلم لـي واحد عقله ماهو براسه بوقتها ...الله يهديك....

حاتم بملل \قلت لك حصل خير..أقلقت راسـي....ماودكم تغيرون الموضوع...,

رهان بـ أبتسامه \نلعب ورقه..!



.
.
.
عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
.
.
بـ فلة أبو حاتم...,

.
.
.

أم حاتم بـعفويه مطلقه \حصلت أمس بجمعة الحريم أم سلطان مرة خال فهد ...تقول حـضرنا عرسه..كان خاص...وماغير فشايل لا اله الا الله...

الكوفـيره أعدمت وجه العروس...ماتقولون رزان الـي حنا عارفينها...

والكـوشه تقولين قفص مضيق الله عليهم فيها...وهو ماهو بمعهم أبد...حتى التصوير تهاوشو

مع المصوره وتركتهم...وتـعالـو شوفو لجة الحريم اذا جات هوشه...


ويوم قام ينزف هو وياها...بزران أخت رزان
ماغير سرداد مرداد بممر الزفه...وهو أصلن وجه قالب أسود...ماتقولين عريـس...ياسبحان الله...!

ام قائد بقهر \ أبد ..حوبة الغافل الساهـي....والا...هي كفوه وهو كفوها...!



تغيرت ملامح الثريا بعد ان سردت ام حاتم تلك التفاصيل لتنشغل بـ الشاي الذي بين يديها بارد...وتزفر بـا ثرثرة موجعه روحيه...


.
.
.
فهد..ماهو الا أوجاع تتلاحق..

كوابيس بالليل من خيانته الموجعه..

و

أسراب أفكار بنهار ...!

فهد...

صفحة ألم بحياتي..

لآ..أستطيع تمزيقها..ولآ أحراقها...

تطاردني...تحاربني..

تقضي على كل شي..!

تبث المرارهـ بـ حلقـي...أذا حضرت..

تعبث بـأفكاري أذا غابت..

تنطرب لـ ضعفي العابر...

تتراقص لدمعي الـمحتقن..!

أدفنها بـ غضب..!

تخرج لـي بعرس بـ أجتماع..بـزياره..لتذكرني...بسنوات مضت الخاسره فيها أنا...

تقاسمتها مع غادر..!
.
.
.

أه

لرايات الحب المـمزقة تحت أقدام رجل أوجعني بطعنة بظهر لم أحسب لها أي حساب..


أتجمل له...أتعطر له..أتفنن با الاطباق له..

وهو..

يبيت لـي الغدر..و..ألم...و...الـخذلان...

يلبس الف قناع...

كي اذا سقط قناع بقـئ تسع مئة وتسعن وتسعون..!

لما فعل ذاك بـي...!

لما قتلني بتلك الطعنة الغادره..!

لما أوجعني بتلك الطريقه المهينه..

لما جعلنـي بتلك السذاجه..

لما خـطف صديقتي مني...!

لما..؟

لما لون حياتي بلون الأسود..و..أنا من بعثرت جميع الالوان الجميله تحت قدميه ليرضى..!

لما لم يرحم روحـي..ولمـ يرأف لقلبي...

ولمـ يتخاذل عن جرحه عندما يضع عينيه بعيني...وتجمعنا وسادة واحده با الليل...

كيف يضمني لـصدرهـ...وهو يفكر بصديقتي يريد الاقتران بها..

كيف سمحت لـه روحه..بأن يجرح روح كـ روحي..

تركت كل شي لـ أجله فقط...

وماورثت بعده الا الخسران والـ ألم..!


فهد ...

لآ..


أورثك الله السعادة أنت وهي مع بعضكما البعض...!
.
.
.
الجموح بصوت مرتفع \يمه الله يهديك...الله يستر علينا وعليهم...لآعاد تسألون عنهم ولآعاد تفتحون سيرتهم عندنا...الثريا تستاهل الي أفضل منه بألف مره..وهو
خلاص خذى نصيبه والله يوفق الجميع...

لتردف لـ الثريا الـتي أنزلت الشاي بعد مداخلة الجموح...\ثريا...ليش ماتكملين دراستك..؟

أبتسمت ببرود\ يوم شاب ودوهـ للكتاب...؟

الجموح بصرار\ وش بيشغلك يعني..وش الي يمنع انك تكملين دراستك بعكس خلـي الظرف الي انتي فيه دافع لك لصنع شي طيب لمستقبلك..
اعرفك يا الثريا مصره وواثقه من خطوتك ومن نفسكـ...

الزين \وهـي صادقه الجموح كملـي تعليمك الجامعـي...الدراسه ماتوقف عند سن معين...الدراسه فقط طموح وأصرار..أصـري على شي تنجحين فيه...

الدانه تشارك أطراف الحديث \ بفعل يا الثريا...هذا أفـضل خطوه حقيقه بحياتك..كملـي تعليمك....,

الثريا تقطع الحديث \يـصير خير يصير خير...كل يوم برزقه ..!

.
.
.

عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
.
.


بعد ثلاث ساعات..


.
.
.


قائد بهدوء \ تارك المخيم كله وجايب فراشك جنبي...لآ..يكون خايف من شـي...!

أبتسم حاتم \ههههه ...رهان يشاخر ولآيجيني النوم قريب منه...وانت عاد تركت المخيم كله وجيت بهذي الجهه...خفت لآيجيك ذيب ويسحبكـ...على الاقل أعافر الذيب معكـ...

أبتسم \مسوي خفيف دم ...تعال بس قل وش وراك...؟

أخذ مخدته الثانيه ووضعها على فراش حاتم ليردف...\ شكلك نسيت مخدتك أخذ حقتي...عندي غيرها...
.
.
.


انشغل حاتم بفرش مفرشه ووضعه الوساده


تحت نظرات قائد...!
.
.
.


لم يأتي عبث


والنومـ يعلم تماماً انه مجافيه الليله كـ عادته...!


ما قصتك ياحاتم...


لآتنام الليل أبداً...
و

لآ..

تأخذ من بعد الفجر الا ساعتين وتكفيك..!

هل هو هم...تحمله على أكتافكـ..؟

أم تفكير ب أمر ما...؟

أم ماذا..

لما هذا الغموض الذي تتقوقع به..؟


.
.
.


قائد بهدوء\ ماتتعالج من الارق الي فيك...؟
أرتفعت عينيه بمفاجئه وأبتسم ببرود\ أرق عادي...مايحتاج علاج...
قائد بممازحه\ماتنام الليل كله وتقول عادي يارجال خاف ربك على الأقل أحيه با القيامـ..؟
حاتم\الحمدلله مرضي ربي ان شاء الله ومانسيت ركعتين والناس نيامـ...ومن ناحية الأرق فهو شي عادي أقلمت حياتي معه...
انا أنسان أكتفي بساعتين نوم....عادي...!
قائد با ممازحه\أنت ليش ماتعلمني باالصدق...أنت مسوي شي....؟...تراني محامي وبطلعك منها مثل الشعره من العجين؟
حاتم بتهكم\ وش مسوي يعني قاتل لي قتيل وماحد مسكني...أرتاح بس...ماني بمحتاج لك ..!
جلس قائد بقربه وابتسم\وتراهني.....!...كنت أظن ان أنا أقرب واحد لكـ...وأثاري اقصاهم...؟

ليردف بخبث \ ياخي تزوجها دامك تبيها والا موقفين على أبوابها حراس..؟


حاتم بهدوء خالجه أرتباك\ أنحشت من شخير رهان طحت في مرافعة قايد...

ليردف بـمقصد \وبعدين انا حالف ماتزوج الا بعدكـ...!

تراجع قائد بـ أبتسامه باهته ...

بعد فترة هدوء ساد...
.
.

أردف حاتم \ يا أبو نايف...!

قايد بـمحبه \سم..

حاتم يعتدل بجلـسته ويلقـي نظراته لـ قائد الذي استلقي على فراشه...\ أنا الـي سببت هذي المشكله..وانا الـي بحلها...؟

القـى نظرته قائد بـبرود...\ وش تقصد...؟

حاتم \ما أظن يجهلك مقصدي..؟

ليردف بجديه مطلقه...\ الجموح يا أنك تتزوجها هذي السنه يا تفسح المجال لـغيرك ياخذها...وأتـرك أبوي تركي على جنب لآتدخله في هذا الـشي ...دامنـي الـي
فركشة كل شي...برجع أرتب كل شي...
خلـص أمورك وتقدمـ لها...وهي لآتشيل همها...أضمن لك موافقتها...!


تراجع قائد بصمت...


حاتم ب أصرار ...\ ياقايد.. فتحت للمواجع أبواب...ومايرضيني وقفة الجموح كذا...

وهو لولا حشمتك وغلاك..وان انا عارف انك تستاهلها
وبتصونها وخاطرك فيها...كان ماعبرت لتحييرك لها بال...
و...
زوجتها من أول رجال يطق بابها خاطب..ولو الكل يوقف ضدي...





.
.
.

نقف هنا..
.
.
.
همسة محبه..\لآتيأس مهما طال بك الكرب...
فا الفرج كا الجنين في بطن أمه أن خرج قبل وقته خرج تشوه ومات...دعه يخرج في وقته مكتملاً ليثبت لك انه يستحق العناء..!

.
.
.
اللقاء يتجدد اذا كتب الله لنا عمر يوم الاثنين..أن شاء الله..,
أستودعكم الله...

التوقيع
الله يرحمك يآ ستي و يتغمد روحك الجنه و يجعلك تشوفي مقعدك من الجنه و يبدل سيئآتك حسنآت و يجبر قلوبنآ ع فـرآقـك ،،

# آدم أجعل لحرفك حدود .. |~

  رد مع اقتباس
روايه ثرثرة ارواح متوجعه .. للكاتبه / ضمني بين الأهداب
قديم منذ /20-04-2014   #7
الصورة الرمزية آلـدوقه | غـرور

يا جآبر القلوب أجبر
{ قلبــي }

آلـدوقه | غـرور غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 8994
تاريخ التسجيل : Jul 2010
المشاركات : 18,294
الوظيفة : Business Women
نقـــاط الخبـرة : 218451
التفاعل : %:
: % : % : %
افتراضي

من بعد صلاة الفجر ...و...النوم مُعلن لـ هروبه عنه...

وتلك الذكريات ...باتت يوم عن أخر.. تضرب بسياجها الفولاذي على روحه....




.
.
.


قبل عدة سنوات...,


.
.
.


بـألم \ يا الثريا ...أنتـي ما قلـتي لها أنـي أحبها بجنون وبكل عرق فـيني ..ما قـلتي لها صرت أجهز للمكان الـي يجمعنا سوا انا وهـي ..
مَ قلتي لها ما راح أمنعها من دراستها لو تبـي تدرس...؟

الثريا \والله يَ قايد قلت لها بس مَ فيه فايدهـ...راكب راسها شيطان...تقول بروح أكمل تعليمي اول دام الفرصه سمحت..الفرصه ما تتكرر كل حين...ومدام انه يحبـني
خلاص ينتظر..دراسه وزواج مَ تضبط..أكيد بفرط في واحد على حساب الثاني...!

قايد بتهكم موجع لروحه\تفرط في واحد على حساب الثاني...تفرط في قلب لو تبـي ثمنها بكل غالـي...

تفرط في نبض يفز لـ أسمها...

هي ليه تبي تشرع باب السنين وتبيني أنتظر على رصيف الانتظار..؟



الثريا بـ حزن \مدري عنها ي قايد صدقني مدري...الجموح تعرفها عنيده...

قآيد بغضب\عنيده...!

أجل علميها لو تروح...والله لـ أسوقها لـشيب سوق...مَ تعرف غيري...دامها فـرطت في كل شي عشان شي...

الثريا بستغراب\تعوذ من أبليس وش تسوي يعني...بتتزوجها غصب...؟

قايد بتهكم\ ليش غصب...هي من البدايه موافقه علي..خلاص أجل تسافر الله يحفظها وتدرس وتاخذ الشهاده وتـجي فيها...والـي مركون على الرف ينتظرها...يعرف بعد
كيف يركنها على الرف...؟

الثريا \ كيف يعنـي...؟

بجمود \ ليش مَ سمعتي بـ التحجير او التحيير.. حق من حقوق ولد العم...خلاص...بنت عمي وأبيها...؟

الثريا بـصدمه \لآ...يَ قايد هـ الشي مو لك...مو انت الي تسويه...



.
.
.

زفـر بـضيق...وعينيه معلقه بـسقف..بآت يتوجع كـل ليله...

بآت لآيطيق الصبر أكثر...

لآيطيق الانتظار أكثر...

لكن ذاك الوجع طرياً لم يندمل بعد...

يعلم تماماً بأنه ظلمها...

لكن هي من ظلمته بـ البدايه...

.
.
.

بصوته المتهكم \ ما نمت من عقب الفجر...ما شاء الله مشغلك الأستغفار والتسبيح...!!!

أبتسم وهو يلقـي طرف عينه لـه...\يا الله صباح خير...يا عم...يا الله صباح خير..

كائد..\ تهوجس وعيونك ما غير تقولب بـسقف تقول مهموم ومغبون...وكل شوي تتنيفخ...!

قائد \انا على الأقل أهوجس على كلامك لكن وش تقول في الي كل ما غطيت غطه فز بـي واحد ينادي بـ أعلى صوته ي نوف...؟

كائد \وش جابك ترقد معه...تحمل ماجاكـ منه أجل...
.
.
.

قطع حديثهم دخول شخصين ..
.
.
.
تركـي بـصوته المميز \الـسلام عليكم ورحمة الله...صبحكم الله بخير....

قفز قائد مرحب بـتواجد عمه تركي وحاتم...\وعليكم السلام حياكم الله ...أقـلطو...يامرحبا..,

قبل قائد رأس تـركي....

من ثم خطى الخطوات تركـي لـ عمه لـيقبل رأسه بهدوء \صبحك الله با الخير ي عم....وشلونكـ...؟

كائد بخبث\ من ها الي سلم علي يا قايد...؟

أبتسم قائد وبمسايره \عمـي تركي ...و...ولده حاتم ما عرفتهم..؟

كائد \حويتم أعرفه...أما الي تقول انه عمك مـا أعرفه..!

تـركي يجلس بقربه \أفآ....أجل زعلان دامك ماتبي تعرفني....والله يا عم ما ياخذني عنك الا المشاغل وكثرتها الله لا يشغلنا الا بطاعته وانا كنت عندك أول الأسبوع...
أنت لو تطيعني وتجـي عندي هناكـ...

كايد \ أبـي أجلس عند وصايف و ولدها....أنت رجال ما تقعد في بيتكـ...وانا أبي من يونسيني ويجلس معـي...


أبتسم تركي وبمحبه \تخاوينا للبر..؟

كايد\علم زين..أي بالله انا خوي لكم...

تركي با ابتسامه \يامرحبا والله الا أنت معزبنا...ما أنت بخوي...,

قائد وهو يـشد القهوه والـحليب له...لـيبدأ بـضيافه ..ليناول عمه القهوه...

تركي بـمحبه...\سم ي عم تقهوى...

كائد \أبد...متقهوي وخالـص...من عقب صلاة الفجر ..وتوجعني يا عمكـ....

تـركـي يضع الفنجال بقربه ليحاور قائد \ لو حنا طالعين من عقب صلاة الفجر كان بنلـقى الصيد الزين..وش له ماخلـصتو أغراضكم بدري...

قائد مبتسم \بنلحق خير يا أبو حاتم...رهان وماهر عندهم كذا شغله..لآزم يخلـصونها ..ونبـي نمشـي جميع...,

تركـي ..\والله مدري وشلون بـصبر على غيبة رهان الله يحفظه...لكن عقله نظيف ولآزم يستثمر هذا الـشي ..

قائد مبتسم \أيه أكيد ياعم...لآيغرك خباله الدايم ...رهان كفـو لـهذي الروحه ان شاء الله...مع أنه عاند سنتين وجلـس...

تركـي \الله يحفظه الله يحفظه ويكـفيه شر عيون الناس ...والله ي أبوك من يومه صغير وعيون الناس عليه من تفوقه ..وعناده هذا عشان أمه رفضت انه يسافر
وقالت أدرس تخصصك هذا بـ المملكه موجود لكن هو الله يهديه مايبيه هنا...يقول هناك أحسن وأشمل...


حاتم بـأبتسامه \ يبه...وش فيك الله يهديك كأني سامع في صوتك بحه....

ليردف \ والله لو يسمع مدحك هذا ماعاد نلقـى شي يسكت فرحته بنفـسه هههههههه

ليغرق تركـي بضحك صآفـي...ويردف\الله يصلح قلبه وعقله ويثبته على دينه...ويرزقنا برهـ...

.
.
.
عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
.
.

خرجت من جناحها للتفاجئ بوجود نجد مستلقيه على الأريكه منهمكة بقراءة كتاب...!


ثريا بستغراب \ نجد...نايمه هنا...؟

تثاوبت بملل \ أيه خالـتي ام محمد أتصلت علي وقالت لـي انها بتطلع مع أخوها وبترجع اليوم العصر...فقلت انامـ هنا وش له اروح لبيت مافيه أحد...؟

ثريا وهي تجلـس بقربها \ كويس...شكله فاتتني السهره البارح أجل...

نجد\لآ والله ما طولت الدانه على طول راحت وجلست بلحالـي....بعد مانمتو..

لتردف \كم الساعه الحين..؟

الثريا \ داخله على الثمان...

نجد تغلق الكتاب وتنزل نظاراتها \أووه..زين ان ماعلي صلاه والا كان راحت علي...أنغمست في هذي الروايه...مرره...!

ثريا أبتسمت \روايه...وخذت هذا الوقت كله منك...؟

نجد\أيه روايه...من سلسلة روايات لحاتم..ولد عمي...جابها لـي قائد...ونصحني أقراها...قال لذيذه وبتاكلين الورق أكل من حلاوتها...

ماشاء الله على حاتم...يستاهل جائزته الأدبيه الي العام... روايته لها طابع رومنـسي فلسفي ساخر..!


أردفت بجديه\مدري ليش حنا أهله أخر ناس نشهد لبداعه ...ونقول ليش المثقفين والمفكرين قليل عندنا...عشان التحطيم والتهميش الي يشوفونه...

وبهتمام\ الروايه هذي تتكلم عن شخص وكأن حياته على شكل خواطر...


يبني قصه بشخوصها وبأحداثها..

واذا تعمقتي في القراءه تكتشفين أنه يثرثر وينبش ذاكرته بأتقان حرف...!

متهكم على ذاته..!

يحـكي بخلاصة وجع ..!


من ثم يكذب هذا الوجع بتهكم ساخر جداً...!




وضعت الرواية على الطاولة الزجاجيه...وقفت بعد أن أستئذنت لتدخل جناحها...



سقطت عيني ثريا على غلاف الروايه...



بلون الأبيض..


ونصف وجه أمرأهـ...


بعين متسعه...

وخصل شعر مبعثرة....


و بـزاوية الصوره رجل يحمل حقيبة سـفر...!



وعنوان الروايه المثير...


[ روح تـثرثر..]


جلـست بهدوء...و...كل شي يشدها لتتصفح هذه الروايه..


جذبها الورق الفخم..

والمقدمة المحيره...


بخط اليد...


ختمها بـ أهداء الرواية لما بين القوسين..!




..[..لكِ أنتي يا روحـي الثرثاره..]..



بعثرة الورق بين يديها...لتقف بمنتصف...وتقرأ...عدة سطور...




هي باتت كل شي يحمل الـآ أستيعاب...!


هي باتت كل شي يحمل المستحيل والمحال...!


هي كل الالوان القاتمة والأرواح المهاجرة...!

هي كانت و مازالت وسا تظل...!

هي الامس واليوم والغد...؟





حملت حقائبها الجلديه..المزينه بـ الوان الورد..

و

جاءت لـ أمها تـشتكـي...تبـكي تتألم...

تقول ذاك الـرجل ..لم يحبني في يوم..

ولم أرده في يوم ...,


غضبت أمها لـتطردها ..وتأمرها بـا العوده لـ ذاك الرجل...

فلا يوجد حب...!


المهم ..هو أن تكونـي تحت ظل رجل....!



لـ أُقابل أميرتي على رصيف تلك المدينه...

ذات الانارات المصفوفه ب أنتظامـ...أحداهن معطلة ومطفأهـ تلك التي على اليمين...!

تبـكي وتجر خلفها طفل كـ الورد...متشبث بها..

عندما رأتني قذفت الأوجاع بوجهـي جهاراً...\أنت...لما لم تخبـرني بأنك ستعود يوم ما..لمآ تريد منـي أن أتجرع هذا ألمـ...أعيش مع أخر وقلـبي مع أخر...!

لمآ...


باتت حرمة الحب عندكم مستباحة أيه الرجال....؟


دسست يدي المرتجفة بـ جيوب ذاك البالطو البارد العتيق..وبألم \أنتِ لم تخبـريني بأنه مع رحيلي سوف تقترني فوراً بـسوآي...لم أتراجع كـي لا أجبـركـ على قبول حبـي...

ظننت أن سوف أعود يوماً لـ أجدكـ

في أبها حله...تنتظريني وأطلبكـ ...

وتزف لك والداتك تلك التبريكات بأني أتيتت لـ أطلبكـ...وتتراقص القلوب فرح بـ أقتراننا..

قهقت بقهر\ لو أخبـرتني بـحبك لـ أنتظرتك طويلاً...

لـ أنتظرتكـ..خلف الشباك كثيراً...

لـ أمضيت ليالي طويله أعد الأيام وتمضي أيامي خلف الشباكـ...

كان يرضيني كوخ معك صغير...

ورغيف خبز نتقاسمه نصفين...

أنت نصف وأنا نصفه الأخر...

وعلى ضوء شمعة..

تسرد لي حكايا وأشعار رومنسية...


هي أقسمت لي مراراً أنها كانت ستنتظرني بلا كلل ولاملل ...

حتى أرغموها على شخص مآ...أصبح اليوم والد صغيرهـا..!

من الموجع فينا يا أميرتي...

أنا الذي أمضيت سنين العمر ...ولم أخبـرك بـأني لك عاشق...

أم..

أنتي التي عقدتي القران وتركتيني خلفك وحيد..!

أهـ...

من عينيك في يوم ما كانت خلف الشباكـ ذو الحدائد الذهبيه تلمع تنتظرني...

لعلـي أمر من زقاق تلك المدينه ...

بجديلتك الحريريه و فستانك القـصير وأناملك الـصغيره وبراءة طفولتكـ...

سأبكي كمداً على رجل أخر ضمك لـصدره اليوم...

وفاز بأنه الرجل الاول الذي أنتي تحت سقفه...

وطفل كـ الورد...هو من رجل أخر غيري...


والان تأتين لـي تشتكين من رجل لا يحبكـ...!







لآ...!


لآ...!





أكذب القـصه ليست هكذا...!


أنا أحببت أن تكون هكذا...!


الحقيقه بإنها ..

أحبت ذاك القبيح الذي أتى من بعيد...مرتدي لـصهوة جواد الأحلام وأمنيات البنات...

وهـي سعيدهـ جداً...معه...ولم تأتي لي...!


بل لآ تعلم بـروحـي الثرثارهـ...



أنا فقط أثرثر لكم..!




.
.

أغلقت الروايه...


وهـي تتوجع با الفعل...من خلف السطور تلك ياحاتم من هي..؟

هل أنت عاشق..؟

ام هي رواية وكتاب..وقصه من بنات أفكاركـ..؟

أؤمن كثيراً..

بَ أن كل حرف يقبع خلفه قصة ما..مهما أنكرها حضرت الكاتب...

هل توقفك عن الزواج لهذا السن هي قصة ما...؟

قائد يحب الجموح ويعشقها وهذا كُلـنا نعرفه ويفسر السبب الرئيسي عن عزوفه عن الأرتباط بأخرى...؟

وأنت ..هل تُحب ...؟

هل تعشق...؟


هل قلبك محتل منذو سنوات...؟

من هي...؟

نفضت رأسها بستغراب\ياربي أنا وش ها الهبل في التفكير يجيني وأنا وش دخلني في حاتم وفي أن حب او لا..؟..!

وبا الأصل انا ليش جالسه أقرا...؟

الروايات تضيعت وقت وبس..أقوم أصلح لـ أمي وخلودي فطور أفضل...!

.
.
.
عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
.
.

بجامعه...,
.
.
.
ب َ القاعه..


قروب طالبات مجتمعات..,

بثينه \مررره جنان طريقة القاء الدكتوره لـ المحاضره.. فيه دكاتره على الرغم من حلاوة الماده الي معها تجيك هي وتلقيها بطريقه غثيثه تكرهك با التخصص كله..

وفي بعض الدكاتره الي مثل الدكتوره الجموح على الرغم من الماده الي معاها دسمه وصعبه الا انها تخليها سهله وسلسله الله يجزاها عنا كل خير..

مريم\والـي يرحم والديكـ أسكتي بـس..هذي الدكتوره بذات رافعه ضغطي رافعه خشمها ومايهمها الا الـستايل وش نازل...والا فرض الشخصيه بطريقه او بَ أخرى..!!

بثينه بـصدمه\انتي تقصدين الدكتوره الجموح...!!!

مريم\أيه...أقصدها...أنسانه سطحيه وترفع ضغطي مررررهـ...

تدخلت سندس \مريم الدكتوره الجموح مشهود لها با الكفائه فـي التدريس والأخلاق العاليه بتعاملها مع طالباتها وزميلاتها بقسم..
أصلن سامعه شائعه انها احتمال تترئس القسم...شوفي كم دكتوره كفـئ تجاوزتهم هي برغم من صغر سنها...؟

رحاب\والله طريقتها في المحاضره تخليني أعيش الأجواء وادخل عالم ثاني..والله أحيان أجي مالي نفس ومن أشوف ابتسامتها اول ماتدخل على ها الصبح والا
الجو الحميمي الي تتعامل فيه معنا وجمال المحاضره أنسى كل شي واعيش جو...

بثينه من جديد\يكفيك اختبارتها وتلخيصها والملازم الي تنزلها بتصوير ياناس عسل عسسسسل ...

رحاب تردف\مريم انتـي اصلن من حبيتي من الدكاتره .. الكل يشتكي منك ودايم انتي تجلسين في المقاعد الاخيره وتسببين ازعاج..ومقضيه المحاضرات بيبي و واتس وتويتر والخ...
معليش لاتزعلين ..بس بصراحه هذيك الدكتوره تستاهل من يدافع عنها لن رايتها بيضاء...

مريم \بس بس يقولون جبنا سيرت القط جانا ينط ..هذي هي جت...ترى ماقلنا شي مو بضروره نتفق على شي معين..بقوم مكاني..
وانتم يا الدافورات عيشو اجوائكم..خخخ..

بثينه\الله يصلحكـ...والله الدكتوره الجموح ماتستاهل هذا الحكي..لكن كل واحد يناظر الناس بمنظوره هو....



.
.
.


الجموح با ابتسامه دافئه\السلام عليكمـ...صباح الخير يا اخوات...كيفكمـ ان شاء الله كلكم بخـير..

الردود تفاوتت..با الايجاب...

الجموح\يالله يا اخوات..ندخل بمحاضره دايركت..عشان متأخرين..ونبي نلحق...


لـتردف بتذكر ...\ معلـيش يا أخوات أبـي الثنتين الـي سببو قفل بمحاضره الـي فاتت يطلعون لـي قدام...



وقفت مريم بـصدمه لتقف زميلتها بجوارها ويشدون الخطوات على أستيحاء من أعين القاعه المحدقه بهم...لـيصلون لـها...



مريم بأرتباك \ عسى ماشر دكتوره لآتقولين بتعاقبينا مثل أيام الثانوي ومدراستنا...تبين نعتذر منك ...راح نعتذر...ومانكرر هذا الـشي ان شاء الله..؟

أبتسمت وهـي تخرج كـيس أنيق بجوارها \لآ...أعتذار ما أبـي.. لكن أبيكم توزعون ها الاشرطه الدينيه وهي سلسلة محاضرات لـشيخ محمد العريفـي...من ثم
تـجون لـي بمكتب حتى أعطيكم دفعه ثانـيه توزعونها بقروبات البريكات اذا طلـعتو...

مريم با ابتسامه باهته..\من جدك دكتورهـ....ندور على البنات ونوزع ...؟

الجموح بجديه \هذا اذا تبون درجات حضوركم ماتنحرمون منها ولآ أرفع أسمائكم لـرئاسة القسم بـأنكم تتقهون بَ القاعه وغير مبالين بـ قيمة المكان...!

مريم بخوف \لآ...خلاص دكتوره...أوزع الاشرطه والسديهات أفضل لـي...

الجموح \أفـضل لك أكيد...لكن يَ عزيزتي أذا تكـررت هذي الحركه بـشكل او ب أخر...صدقيني راح يكون ردة الفعل والعقاب أكبـر من توقعك..لكن مراعيه عامل السن
الي أنتم فيه هـ المره...و..مفوته لكم العقاب الرادع بمزاجي...!

لتردف \تقدرين ترجعين مكانكـ...تفضلي...

أنسحبت مريم وزميلتها بهدوء و..أرتباك ...لـ أماكنهمـ...


ليجول صوت الجموح بـ القاعه...بـهدوء ...و....أتزان..\



بسم الله الرحمن الرحيم...



محاضرتنا اليوم عن الدوله الامويه في بلاد الاندلس وعن عمارتهم وأزدهار الاندلس بـعصرهم



طبعاً أحنا الحين عارفين أن بلاد الاندلس هي أسبانيا الحاليه..,


نشوف حتى بـلغة أسبانيا في بعض الكلمات عربيه وعمارتهم با الأساس ممتده من عماره أسلامية حتى أسمائهم فيه كثير أسماء عربيه..,

نتكلم عن عهد الناصر كان عهده ممتلئ با العمران والأزدهار...ونعتبره أعظم ملوك عصره والعصور الوسطئ بشكل عام..

ف من عمارته لبلاده أنه انشئ مدينه وأسماها الزهراء..


ولها قصه فريده راح نوردها بعد قليل لكن نتكلم الان عن المدينه...,


موقعها على بعد ثمان كيلو مترات من شمال قرطبه على سفح جبل العروس من جبال قرطبه..ولها نفس الاسم الى الان..

الدافع الاساسي لـ أقامة هذي المدينه هي رغبة الناصر في ان يجعل له مدينه عسكريه او دار خلافه...

وفيه مصادر قالت انه اقامها تكريم لـ جاريه له اسمها الزهراء..,

ومن قرن تقريبا المدينه هذي كانت مطموره تماماً..

وكانت المعلومات الي تأتينا منها عن كتب قديمه من أهمها نزهة المشتاق..


لكن في عام 1910 م تحركت الحكومه الأسبانيه ونقبت عن هذي المدينه وقام المهندس الأسباني بلاسكث بوسكو بهذي الأعمال..

وتمكن من العثور على أصول بعض الاسوار والابهاء والاعمده والجدران كم عثر على الاسقف ..

وايضاً من جمال تلك المدينه يقول الادريسي...

من مدينة قرطبه الي مدينة الزهراء وهي قائمة الذات باسوارها ورسوم قصورها وفيها قوم سكنو باهليهم وذريهاهم وهم قليلون..

وهي في ذاتها مدينة عظيمة مدرجة البنية مدينة فوق مدينة سطح الاعلى يوازي على الجزء الاوسط وسطح الثلث الاوسط يوازيه الثلث الاسفل

وكل ثلث منها له سور فكان الجزء الأعلى منها قصوراً يقصر الوصف عن صفاتها والجزء الأوسط بساتين و روضات

والجزء الثالث فيه الديار والجامع وهي الان خراب وفي حال الذهاب..)

أردفت الجموح بتبسيط \

كيف نفهم هذا الكلام يا أخوات...

هو يشرح بـوصفه أن الزهراء كانت مدينه ثلاثيه....و موجوده على سطح الجبل...

القسم الأعلى فيه قصور الخلافه ...والقسم الأوسط عبارة عن بساتين ورياض ..والقسم الأسفل بيحتوي على المسجد ومنازل خاصه وللحراس وكل قسم له سور وابواب...

واعمدة الرخام في الزهراء بلغت خوالي 14313 ساريه..

الجموح للطالبات \شايفين قد ايش بلغت الحضاره الأسلامية في بلاد الغرب..وكيف الفخامه..وكيف أبهة الملكـ..؟

هذي الأبهه وهذي الفخامه والغرب كان وقتها مندس في ظلام الجهل والتخلف والرجعيه..!

أحدا الطالبات متسائله\ دكتورهـ..هذي الابهه وهذي العظمه..ماكانت تنزف خزينة الدوله...؟

أبتسمت\صحيح تنزف خزينة الدوله وترهقها أيضاً...والخليفه الناصر كان له معارضون..لكن ماكان يبطش فيهم ولآينكل فيهم...

أحدى الطالبات\يعني بمصطلحنا ديمقراطـي...

الجموح\بضبط ديمقراطـي...

لتردف ذكرتني أورد لكم قصه عن الديمقراطيه الي كان يتمتع فيها \ كان فيه قاضي العاصمه و أسمه المنذر بن سعيد البلوطي..

كان ينصح الخليفه ويعرض فيه بمساجد تاره ثانيه..

وغضب منه الناصر وأقسم انه مايصلي خلفه في يوم الجمعه... لكن هذا ماجعله يبطش فيه ولآينكل فيه..مع أنه كان قادر..حتى أساس ماعزله ..

أحدى الطالبات \ممكن مداخله دكتوره في صلب المحاضره..

الجموح بتفهم\ تفضلي غدير ..قولـي مداخلتكـ..

غدير\دكتوره انا حافظه موقف لهذا القاضي مع الناصر ...

كان القاضي دخل على المنذر وهو مشغول مع المهندسين والبنائين لزهراء...

فـ نصحه ان هذا الي جالس يسويه ماهو من من صلب الحكم...فقال الناصر ابيات....


همم الملوك..اذا ارادوا ذكرها ...من بعدهم فبألسن البنيان

او ماترى الهرمين قد بقيا ... وكم ملك محته حوادث الازمان..

ان البناء اذا تعارض شأنه ..اضحى يدل على عظيم الشأن...


فرد عليه المنذر

ياباني الزهراء مستغرقاً... اوقاته فيها اما تمهل..

لله ماحسنها رونقاً .. لو لم تكن زهرتها تذبل...


الجموح \وبفعل كان كلام المنذر صحيح لأن مدينة الزهراء ماكملت ستين سنه الاو عمها الخراب والدمار بسبب تدهور الخلافه وسوء الاوضاع..وهذا حال كل شي يـكتمل..
لن الكمال لله وحده...

أردفت ا\ بارك الله فيك يا غدير ... نكمل المحاضره يا أخوات...




.
.
.
عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
.
.
بـ جناح الدانه




هي تريد فقط ان تجرب..قد تخف مظهر عرجتها قليلاً..!

أخذت لها كـعب طويل والأخر أقـصر بقليل...

أخرجت الكعب الطويل من علبته...

من ثم أخرجت الأخر من علبته الأخرى...

جلـست على طرف الـسرير...


وأردتدهمـا.


هي فقط تريد أن تحاول...

لآ...

ضير من المحاوله والتجربه...حتى وان كانت فاشلة بتأكيد...!

وقفت بتمايل...!


فـهي لآترتدي الكعب مطلقاً...


خطت خطوة...من ثم خطوتين...


أبتسمت قليلاً...لحظها المتمايل...


شدت الخطوات بفرح...

من ثم تعثرت بـقوة....


للتلقفها أيدي ماهر الداخل بمصادفه للـجناح ليأخذ مفاتيح سيارته..

ماهر بـخوف\ حآآآسـبي...حآآآسبـي....

لـيردف بعد أنتبه لـ مغامرتها الـسخيفه...\أنتـي أكيد في عقلك شـي...أكـيد...؟

عدل وقفتها لـتنزع هي الحذاء من قدميها وبـضعف \ أبـي بس أجرب...؟

مآهر ب غضب..\لآ...أنتي ماتجربين ي الدانه...أنتي تستمتعين أنك تعذبين نفـسك وتعذبيني معكـ...تتلذذين بهذا الـشي...تحسينه أنه يقربـني منك أكثر....وتملـكيني بهذا الشي
أكثر...خلاص تقبلـي وضعكـ...ليش ماتتقبلينه..عيـشتي نفسك بعذاب وعيـشتيني معكـ....

الدانه بغضب وهي ترمي الحذاء من يدها \ العذاب انا الـي اعيـشه ماهو أنت...أنا الي اشوفه بعيون الناس ماهو أنت...أنا الـي أتطلش بتعليقات ماهو أنت...أنا الـي اسمع
كلمات الشفقه من بعضهم ماهو أنت...
أنت كامل ي َ ماهر ...ولآظنـي تفهم هذا الشعور أبد...لن هذا الشي في المرأهـ ينقص من أنوثتها بـعكس الرجل لو كان فيه..

ماهر بفقدان أعصاب..\ كل يوم تدخلين علي بنفـس هذي الاسطوانه...لآتملين ..ولآ...تحاولين تكسـرين هذا الشي...
الف مره قلت لك هذي التفاصيل ماتهمني الي يهمني انك تكونين قوية شخصيه...
مايكسـرك أحد...ولآ...يهزك أحد....
لكن أنتي مصره تخليني أشوف هذي العرجه كل دقيقه وكل لحظه...
وكأنك بهذا الكلمات وهذي الجمل..تقولين شوف وش سويت يا ماهر...هذا كله منكـ أنت...عيش بعذاب الضمير ليلك ونهاركـ...

الدانه وهي تمسح دموعها بـألم..\...تقول عذاب ضمييير...!
وش أسوي بعذاب ضميـرك....أضمد فيه إيش والا أيش والا أيش....قولـي....أضمد فيه عرجـتي والاكلام الناس والا نظرتهم..؟

ويا ترى الي جمعني فيك الحب ..و...الا... هو...[عذاب الضمير....]..!

صمت...ليتراجع قليلاً...

لتردف \تكلم قول...أنطق..؟

بضيق وبكلمات كا الجمر \الحب ماهو كل شي...الأحترامـ اذا تواجد بين الزوجين هو الأساس...!

الدانه ..بوجع وتهكم \ولا مره قلت لـي أيه أحبـك تقولها كذا بـصراحه...كل الي أسمعه منك أغليك...أحترمك...مشتاق لك...وكأني شي روتيني أنت تعودت عليه أو أجبرت
نفسك عليه......

مهما بدلت تفاصيل بحياتي أنت ما تهتم ولآ أصلن تنتبه...

والـي ماينتبه لـطرف الثاني ولآيهتم...وش ظنك شعوره له...مايحب..عشان كذا كان ردك الأحترام...

ماهر بـغضب \كيف ما أهتم بتفاصيلك...هذا أنتي صبغـتي أمس صبغه بشعركـ وعطيتك موشح مدح فيها...؟

ضحكت بألم \ نسيت..أن أنا الـي ذكرتك بـصبغتي...وحطيت أناملك البارده هذي على شعري عشان أذكرك بأنك كنت تبـي تشوفها...؟


ماهر \أنتي الى وين تبـين توصلين...تبيني أقولها لكـ بصراحه...بقولها لك وأريح نفـسي ...

ليردف \ أنا ما أعترف بـ الحب....ولآ...دق قلـبي أحد ولآ راح يدق...الحب كذبه كذبوها الجميع على الجميع...الي يجمعني فيك أحترام وتقدير فقط...وهذا أساس
متين لـ أي علاقه بين أثنين متزوجين...
رضيتي بهذا الـشي...خلـي سفينتنا تمشي مارضيتي أنا مو مجبور كل يوم أراعي نفـسيتك وأراعي أشياء كثيره خذت من
أعصابـي ومن تفكيري الكثير...

أبعدها بـ أطراف أنامله لـيخرج غاضب...

لتـرمي نفـسها على طرف الاريكه تبـكي مفاجئه موجعه لـروحها...

.
.
.
عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
بعد عدة ساعات...
.
.
.

بجناح الزين...

محضـره لملابـس رهان لترتبها في حقيبه صغيره له ..و...تعطرها..


رهان بـستغراب \وش فيك..؟

الزين يرتفع حاجبها وهي ترتب حقيبته الصغيره \آنت الي وش فيك...تبي تروح فيه با البر...؟

رهان \مافيها شي...أنسدح كذا على النفود وأتشمس...!

الزين بـضحكه خافته\بَ شورتكـ هذا أبو قلوب...أكيد تبـي تنجلد من أبوي...بحطه لك وبكيفكـ...

لتردف \وهذي وش تبـي فيها بعد...ليش أخذتها من تسريحتي...؟

رهان \حطيه بس بثلاجات عشان مَ يحتر ويخرب علي ..؟

الزين \يارهان مايصلح ...صلن أنت أسمر وش له تزيد..وبعدين أنا أشتريتها عشان الجموح كانت تبيها لكن مَ استخدمتها أعتمدت على ميك أب برونزاج..هذي مو زينه لنا..!

لتردف\ ترى بتصير مثل شجون الهاجري...كأنك محترق...ترى شمسنا حاره مايحتاج تحط كريمات...!

رهان وقف بستغراب \يُمه...تقولينه جد...بسم الله علي...تجي بشرتي مثل ذيكـ...يااااي..!

ختم جملته بستخفاف وهو يتشبث بها

الزين تبعده بتقرف\استغفر الله العظيم يارجال انت وش فيك...ابعد عني...رهان بطـل حركاتكـ ....

أبتعد رهان ليردف\خلاص أجل بحطه على بشرة ماهر... بقول له هذي الكريمات عشان البعوض...

الزين \ رهان عصبي تعرفه ماينمزح معه...أتـرك خبالك هذا ترى أبوي بعد بيروح معكم...يعني أي سماجه بيمسك العقال على ظهرك.ـ.

القى نظره متهكمه لـيفتح ثلاجتها الصغيرهـ ليجدها ممتلئه \أعنبو بلـيسك كل هذا تبلعين فيه...وأقول وش فيك مليانه ولآتنحفين مع أي رجيم...

اغلقت ثلاجتها بـشده \أصلن خلاص انا أخذت موعد مع أخصائية تغذيه وبـمشي معها على نظام غذائي...ولآ تحذف كلام ماله داعي لو سمحت...,

رهان بممازحه\ودي والله أزين أخلاقي معك عشان بسافر وأتركك بروحاتك هنا مع النفسيين أخوانك وعارف ماحد بيعطيك وجه بعدي..
لكن ي زوين ي حبـيبتي ترى هذي ثالث أخصائيه ضعيفه تكرهينها
با المهنه...أنتي شيلي هذي الثلاجه..وصدقيني بتنحفين...!!

الزين \والله بشتاق لكـ...ومن قوة شوقـي لك بنحف..صدق..مَ أكذب....

رهان بـستغراب يلتقط أختناق صوتها ليقترب بهدوء ويضمها لـه...\ ترى أكذب عليك وش حلاتك جسمك ماهو المليان الـشين وحتى شعرك ماهو بشين مرهـ ..حليو...!

ضربت كتفه بـ قبضتها \ سامج...!

.
.
.
عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
.
.
بـ وقت العصر...
.
.
.
قائد يبتسم لخالد وعينيه تلتقط رجولة مبكرة تنمو بين أظافره...

وهو يحاول جاهداً حمل معدات المخيم بـسياره وكل ماتناوله نجد...

نجد با ممازحه\يوووه يا قايد سكت بنيتي تبي تخاويكم شف دموعها .....

قاطعها خالد \وش تروح معنا له ياخالتي ..الا..تنثبر...أصلن المخيم كله رياجيل...وش تبي..

قائد حملها بين ذراعيه لـيضعها على السياره \ لولوه يا خالي وش تبين أمري يابعد كل المخاليق,,,

لولوه \ نلوح معكـ...

ليغرق قائد بضحكه رجوليه...

نجد بأبتسامه\الله لآيحرمني شوفت عيالك بحضنك ياقايد...؟

بـعفويه \عيالـي...!

نجد بـحب..\أيه عيالك...وش فيك..؟

رمقها بنظره بارده ليلتفت لـ الصغيره وهي تشد عقال رأسه...

ليردف\العقال وراعيه فدوه..حطيه على راسك والله أنك أطيب من بعض الرياجيل..!

قالها بخبث وهو يلتقط دخول رهان من الباب الرئيسي...

رهان بخبث اشد\ايه وانا أشهد اطيب من الي خذيتي من راسه العقال..ضاعت علومنا يوم يلبسون البنات عقلنا...!

ختم حديثه بابتسامه من خالد وهو يخطف العقال من رأس لولوه ...

لـينهره قائد بـغضب وهو يشد العقال من يده ويعيده على رأس الصغيره

خالد بتوتر\خالي العقال ماهو لنسوان...

قائد \وهم مثل العقل الي على روسنا...ياخالد..

ضم الصغيره على صدره وحملها ليقف ...

نجد وهي تشد الغطاء اكثر على عينيها وتسلم بحياء على رهان...

نجد \قايد لوسمحت عطني لولوه بوديها معي...

ناولها الصغيره وهي متشبثه بعقال...لترحل به...

رهان بصوت خافت \وراح عقالك...ماودك تشل الشماغ بعد وتلحقه العقال..؟

نسف أطراف شماغه على يمينه وعلى شماله \أطيب الناس مشايخنا بلا عقال...يازينك محمل العزبه وساكت...من يوم دخلت حاط راسك براس البزران...

غرق بضحك وهو يشد خالد ويتناوش معه بـحركات طفوليه...

.
.
.

عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
.
.


با المطبخ ...


.
.
.

أغلقت الفرن الكهربائي..وهي تخرج فطائرها..

الزين بابتسامه \ماشاء الله لك نفس في المعجنات والكيك والطبخ بشكل عام يا الجموح..

أبتسمت \ تعلمي أنتي مو صغيره....

الزين \ صلحت ورق عنب...و...كذا نوع سلطه ...رتبت الـسفره...وزعت الصحون..الشوك والملاعق الفنجايل والبيلات ..ترامس القهوه والشاي...

حطيت الحلويات بسلات حلوهـ...والله أني شغيله وأنتم مايبان بعينكم..؟؟

الجموح تلامس أنف الزين الغاضبه برقه \يعطيك العافيه...ماقـصرتي أمزح عليك...

لتردف بستغراب\ الا وين الدانه ...ماشفتها اليوم كله..عسى ماتشكي من شي...

الزين وهي تلتقط قطعة بيتزا..\مدري...طقيت الباب عليها.. قبل الظهر وطلع لي ماهر والشماغ بيده ووجه أسود أعوذ بالله..
وقلت وين دانه عازمين امها وخواتها لقهوه بعد المغرب أبيها تجهز معنا...قال هي تعبانه...وبتنزل لكم بعدين...عاد استحيت وانسحبت ...احس انهم متهاوشين..

بستغراب\غريبه عاد ماهر يداري خاطرها مداره وهي والله تعشق حتى ظلاله..
الله يصلح مابينهم اذا فيه شي...بعد شوي بطلع لها...واشوف وش قصتها...

غلفت الصحن المزين با المعجنات ووضعته مع بقية الصحون ..لتصعد لـ دانه...,
.
.
.
.
.
صوت طرقات الباب الخفيفه أجفلتها...

لينطلق صوتها المبحوح...\مين...؟

ليأتيها صوتها الواثق..\الجموح...تسمحين لي أدخل..؟

أبتسمت بـوجع \أيه...أدخلي...حياك...

دلفت الباب الجموح بأبتسامه ....\السلام عليكم...

وقفت بأرتبكاك لترتب شعرها بأحدى يديها وبأخرى تمسح بقايا دمعه...\وعليكم السلام هلا حبيبتي...

التفتت بأرتباك لترتب المفرش المبعثر \سمي جيجي بغيتي شي...؟

خطوات قصيره خطتها لتضع كفها على ذراع الدانه وبصوت خافت\وش فيه..صاير شي ..؟

أنفلتت شهقه عابره \ هواش عادي...مافي شي مهم...؟

أرتفع حاجب الجموح مشككه\هواش عادي...أول مره تتركين ماهر يطلع وهو زعلان منك...الاكيد انه مو عادي....

.
.
.
برغم من القرب الشديد من الجموح...

وعلاقتهم المتينه التي تربطهم ببعض..

الا ..ان...هذا الامر...

يسبب وجع هائل لروحـ دانه...

لآتجرؤ با ان تتحدث عن الوجع هذا بشفافيه مع الجموح...!

وكأنه وجع يسمع بَ الحديث...؟
.
.
.

أطلقت زفره خافته \ مو معصب مني ..يمكن من الشغل...تعرفين شغل ماهر...شد أعصاب...!

الجموح بمحبه \والله وصرنا نخبي عن بعض يا دانه....

أشارت بيدها بعد ان أبتلعت كميه من اللعاب المر\ولاشي..لآتكبرين المواضيع..لن اصلن مافيه شي....

أردفت\امي تقول عازمينها وهي جايه بطريق...تعالي ننزل...

الجموح بمسايره\ايه وانا جايه عشان تنزلين ..لن ماهر قال لزين انك تعبانه....!

دانه برتباك\تعب بسيط...معدتي....بتحمم وبنزل لكم ..

الجموح أبتسمت \طيب نتظرك لآ تتأخرين...
.
.
.
عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
.
.

المخيمـ...


.
.
.

شف نحط فوقه الجمر مثل الحين ونتظر ينضج
خالد ببستغراب \عمي ينوكل عادي...؟
أبتسم حاتم \أيه عادي تاكله ترى لذيذ..!
أظهره خالد التقرف\وشلون لذيذ وهو جمر ورماد ...عمي مايصير في معدتي شي لو أكل زي كذا..؟
رهان وهو يجلس بـأبستامه \والله مايلام تحسبون عيال اليوم مثل حقين امس...
هذا لاياكل الخبزه هذي فزعنا فيه للمستشفى على طول نزله معويه..عاد من يفكك من لسان أمه...
أردف\شوف يا خالد.بـكره اذا قمت الفجر ورحنا نصيد الطيور بعلمك وشلون نزينها وناكلها
أترك منك خبزة عمكـ حاتم وتعال معي انا لـجدك تركي وعمك ماهر نجلـس معهم و بعدين خالك قايد مصلح مشاوي على قولتكم بس مشاوي بر ههه
و ترى عمك حاتم ماعنده سالفه الخبزه الي يصلحها بجمر بعد ماهي بله لـجدك كايد...
قفز خالد \خلاص بروح اساعد خالـي قايد أصلن أسمعه يناديني....
أبتسم حاتم وهو يحمل الخبزه بيده وينفضها من بقايا الرماد...\هقوتك كان يسلك لي..!
رهان\لآتلومه..اجل تدس عجينه برماد الله يديم النعمه وتبي الضعيف الي متعود على ماك وكنتاكي ياكلها...زين ماستفرغ قدامكـ...!

حاتم غرق في ضحكه خافته وصمت...


.

.

.

قائد بستغراب \ خالد وينك...أناديك...تعال ساعدني...في الشوي....

خالد بتبرير\والله ياخالـي أحس عمي حاتم فيه شي ..تخيل يحط نعمة الله في الرماد مايخاف العقوبه ...مايشوف البوسنه والهرسك والناس الي مايلقون ياكلون..يقول لي
ان اول كانو ياكلون كذا...بس أحسه ماهو بصادق..!
كتم ضحكته لـيسايره \ أيه ترى حاتم عمك أول يوم أنه كبـركـ طاح على راسه ومن بعدها فيه هفه بسيطه لاتنقد عليه...وانا خالك عادي سلك له ترى عليه قل صحه..!
حاتم وهو يقبل بـ خبزة الجمر....\ويا خالد ترى خالك يوم كبـر بعد طاح على راسه وجاته بعدها هفه لكن ما هي بسيطه...فلا تشره كثير..!...
أبو حاتم بجديه \أنتم ماتحمدون ربكم على العافيه...وتعلمون الولد بـ الصدق....
لـيردف بجديه ...\خالد تعال وانا جدكـ أعلمك بـالخبزه الي صلحها عمك حاتم وأعلمك بعد بسوالفنا القديمه...تستفيد أحسن لك...تعال عندي انا وجدك كايد...
شد الخطوات خالد لـ أبو حاتم ليجلس بقربه ويستمع بـ أستمتاع بعبق الماضي الجميل...


قايد وعينيه لـ حاتم الذي التقط اللحم لـيتبله ..ويضعه بَ الاسياخ...\كأنه ناقد علينا أبوكـ...!

حاتم \الا ناقد عليك أنت...أجل أعلم الولد بـشي صدق وتقول تعال ترى على عمك هفه وقل صحه...جعلك قل الصحه...

أهتزت أكتاف قايد بضحك لـيردف \والله ان تستغفر ..والله ما أنشب الا بحلقك انت ان مرضت والا جاني شي...

حاتم كتم ضحكته وتظاهر با الانشغال مع التتبيل ...

ليردف قائد بألم \والله ان خالـد مضيق خاطـري...يبي يرجع أمه على أبوهـ...ومايدري ان السبحه اذا أنقطعت خلاص ماينفع تنربط من جديد...

أرتبك قليلاً ليردف \ اذا هـي تبـي فهد...حاول تصلح بينهم...؟

قائد بتهكم\يـخسي ويعقب...ما ثمن الثريا تبـي عاد أرجعها له...

ليردف \لكن أبـشرك...هي ان شاء الله بتوفق...خاطبها منـي صفوق ...صديق قديم لـي...هو مدرس و أحواله الماديه اكثر من كويسه لكن متزوج وعنده ثلاث عيال...
مابعد كلمت الاهل لكن اول مارجع من البر ان شاء الله بكلم أمـي وهي تكلمها عاد وتتفاهم معها...صح مبكرين بهذي المواضيع عليها لكن
الرجال أعرفه زين وأخلاقه طيبه...وخالد ان شاء الله ماهو بضايع ..
بنخليها تشرط ان يكون معها...وان كان فهيدان يبيه ياخذه...أبد ماهو في ضياع ان شاء الله.

أحرقه السيخ فجأه بعد ان أمسكه عاري اليد ..ليرمي به بـصحن...

قائد \أسلم ..

ليردف \ أحترق كفكـ...!

حاتم بتوتر \ حرق بسيط حرق بسيط....!

أبو حاتم بمناده لهم \وش فيكم...وش صار...عسى ماشـر..؟

حاتم بـضيق\ مافيه شي يُبه...حرق بسيط...

تركي بـتحريص\ أنتبهو....مانتم ببزران تحترقون من اهون الهون....

قايد ببتسامه وعينه على ملامح حاتم الـمتضايق \أبشر بـنتبه...

شد قائد يد حاتم ليجبره على فتح كفه ...ليجد علامة السيخ ممتده كـ خط طويل...

أنعقد حاجبه و بجديه \يبي لك ثلج..أو ..معجون أسنان ..أنت منت بصاحي أحد يمسك السيخ بهذيك الطريقه شكل مالك عيون..!


حاتم \ حصل خير....ما أحس بألم كثير...!

.
.
.

التفت رهان بـَ أستغراب لـ ماهر الصامت ...\ عسى ماشر فيك شي...؟
ماهر ببرود\ لآ...بس شكل البرد دخـلني وبزكمـ...أحس بصداع...
رهان \أصلح لك زنجبيل...بيدفيك ويريح حلقكـ...جايبين معنا زنجبيل...,
وقف ماهر ليستأذن \ لآ... أسمحو لـي بدخل المخيم وبنامـ...
أبو حاتم بستغراب \عسى ماشر يا أبوك...فيك شي...؟
ماهر ببتسامه \شكلـي ماخذ برد...بنام وأن شاء الله بكره أقوم طيب...مافيني شي...
أبو حاتم \يا أبوك عشان ها اللبس الي تلبـسه ماهو بلبس شتاء...مر سيارتي وأخذ الفروه الـي ورى ...
ماهر \ عندي فراش دافي داخل.. تصبحون على خير....
أبو حاتم ..\وأنت من أهله...
.
.
.
.


دخل المخيم ...

ليمد فـراشه...ويندس به...


متعب جداً...

ومرهق أكثر....

.
.
.

مللت من عذاب ضمير دائم...

عدم ثقتها بـ نفسها من أجل عرجها يدفعنـي للجنون...

فـلآ...أطيق...ضعف الشخصيه....

وهي متشبثه بأني السبب الاول والاخير في ذاك الحادث الذي لم أتعمده مطلقاً...!

.
.
.

بعد العشاء...,
.
.
.

تـركي \لآ...تسهرون...نآمو عشان مع الفجر نبدأ ندور الصيد....أنا وعمـي بنام في مكان واحد..

لآ عاد تشلون همه..أنا بقوم كل ساعه او ساعتين أشيك عليه...تمسو على خير...

الجميع \ وأنت من أهله...

خالد \عمي حاتم تعـورك يدك الحين...والا بردت عليك..؟

أبتسم حاتم ..\ لآ...بـ الأساس ماعورتني كثيـر....

رهان وهو يلقـي نظره لـ كف حاتم \زين أن معنا شنطة الأسعفات الأوليه وحصلت فيها مرهم للحروق حاطته الجموح لـ مثل كذا...الله يجزاها خير كأنها حاسه ملحقتني
الشنطه وانا راكب السيارهـ...

أبتسم حاتم \تراكم معطين الحرق أكبـر من حجمه حرق بسيط...

قائد وهو يمسح يديه بـمناديل معطرهـ...\ لآ...حرقك ماهو بسيط...ماتشوفه معلم ...الظاهر كنت أكلم لـي واحد عقله ماهو براسه بوقتها ...الله يهديك....

حاتم بملل \قلت لك حصل خير..أقلقت راسـي....ماودكم تغيرون الموضوع...,

رهان بـ أبتسامه \نلعب ورقه..!



.
.
.
عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
.
.
بـ فلة أبو حاتم...,

.
.
.

أم حاتم بـعفويه مطلقه \حصلت أمس بجمعة الحريم أم سلطان مرة خال فهد ...تقول حـضرنا عرسه..كان خاص...وماغير فشايل لا اله الا الله...

الكوفـيره أعدمت وجه العروس...ماتقولون رزان الـي حنا عارفينها...

والكـوشه تقولين قفص مضيق الله عليهم فيها...وهو ماهو بمعهم أبد...حتى التصوير تهاوشو

مع المصوره وتركتهم...وتـعالـو شوفو لجة الحريم اذا جات هوشه...


ويوم قام ينزف هو وياها...بزران أخت رزان
ماغير سرداد مرداد بممر الزفه...وهو أصلن وجه قالب أسود...ماتقولين عريـس...ياسبحان الله...!

ام قائد بقهر \ أبد ..حوبة الغافل الساهـي....والا...هي كفوه وهو كفوها...!



تغيرت ملامح الثريا بعد ان سردت ام حاتم تلك التفاصيل لتنشغل بـ الشاي الذي بين يديها بارد...وتزفر بـا ثرثرة موجعه روحيه...


.
.
.
فهد..ماهو الا أوجاع تتلاحق..

كوابيس بالليل من خيانته الموجعه..

و

أسراب أفكار بنهار ...!

فهد...

صفحة ألم بحياتي..

لآ..أستطيع تمزيقها..ولآ أحراقها...

تطاردني...تحاربني..

تقضي على كل شي..!

تبث المرارهـ بـ حلقـي...أذا حضرت..

تعبث بـأفكاري أذا غابت..

تنطرب لـ ضعفي العابر...

تتراقص لدمعي الـمحتقن..!

أدفنها بـ غضب..!

تخرج لـي بعرس بـ أجتماع..بـزياره..لتذكرني...بسنوات مضت الخاسره فيها أنا...

تقاسمتها مع غادر..!
.
.
.

أه

لرايات الحب المـمزقة تحت أقدام رجل أوجعني بطعنة بظهر لم أحسب لها أي حساب..


أتجمل له...أتعطر له..أتفنن با الاطباق له..

وهو..

يبيت لـي الغدر..و..ألم...و...الـخذلان...

يلبس الف قناع...

كي اذا سقط قناع بقـئ تسع مئة وتسعن وتسعون..!

لما فعل ذاك بـي...!

لما قتلني بتلك الطعنة الغادره..!

لما أوجعني بتلك الطريقه المهينه..

لما جعلنـي بتلك السذاجه..

لما خـطف صديقتي مني...!

لما..؟

لما لون حياتي بلون الأسود..و..أنا من بعثرت جميع الالوان الجميله تحت قدميه ليرضى..!

لما لم يرحم روحـي..ولمـ يرأف لقلبي...

ولمـ يتخاذل عن جرحه عندما يضع عينيه بعيني...وتجمعنا وسادة واحده با الليل...

كيف يضمني لـصدرهـ...وهو يفكر بصديقتي يريد الاقتران بها..

كيف سمحت لـه روحه..بأن يجرح روح كـ روحي..

تركت كل شي لـ أجله فقط...

وماورثت بعده الا الخسران والـ ألم..!


فهد ...

لآ..


أورثك الله السعادة أنت وهي مع بعضكما البعض...!
.
.
.
الجموح بصوت مرتفع \يمه الله يهديك...الله يستر علينا وعليهم...لآعاد تسألون عنهم ولآعاد تفتحون سيرتهم عندنا...الثريا تستاهل الي أفضل منه بألف مره..وهو
خلاص خذى نصيبه والله يوفق الجميع...

لتردف لـ الثريا الـتي أنزلت الشاي بعد مداخلة الجموح...\ثريا...ليش ماتكملين دراستك..؟

أبتسمت ببرود\ يوم شاب ودوهـ للكتاب...؟

الجموح بصرار\ وش بيشغلك يعني..وش الي يمنع انك تكملين دراستك بعكس خلـي الظرف الي انتي فيه دافع لك لصنع شي طيب لمستقبلك..
اعرفك يا الثريا مصره وواثقه من خطوتك ومن نفسكـ...

الزين \وهـي صادقه الجموح كملـي تعليمك الجامعـي...الدراسه ماتوقف عند سن معين...الدراسه فقط طموح وأصرار..أصـري على شي تنجحين فيه...

الدانه تشارك أطراف الحديث \ بفعل يا الثريا...هذا أفـضل خطوه حقيقه بحياتك..كملـي تعليمك....,

الثريا تقطع الحديث \يـصير خير يصير خير...كل يوم برزقه ..!

.
.
.

عيون خلـق الله على الـزله وسآآآع...!
.
.
.


بعد ثلاث ساعات..


.
.
.


قائد بهدوء \ تارك المخيم كله وجايب فراشك جنبي...لآ..يكون خايف من شـي...!

أبتسم حاتم \ههههه ...رهان يشاخر ولآيجيني النوم قريب منه...وانت عاد تركت المخيم كله وجيت بهذي الجهه...خفت لآيجيك ذيب ويسحبكـ...على الاقل أعافر الذيب معكـ...

أبتسم \مسوي خفيف دم ...تعال بس قل وش وراك...؟

أخذ مخدته الثانيه ووضعها على فراش حاتم ليردف...\ شكلك نسيت مخدتك أخذ حقتي...عندي غيرها...
.
.
.


انشغل حاتم بفرش مفرشه ووضعه الوساده


تحت نظرات قائد...!
.
.
.


لم يأتي عبث


والنومـ يعلم تماماً انه مجافيه الليله كـ عادته...!


ما قصتك ياحاتم...


لآتنام الليل أبداً...
و

لآ..

تأخذ من بعد الفجر الا ساعتين وتكفيك..!

هل هو هم...تحمله على أكتافكـ..؟

أم تفكير ب أمر ما...؟

أم ماذا..

لما هذا الغموض الذي تتقوقع به..؟


.
.
.


قائد بهدوء\ ماتتعالج من الارق الي فيك...؟
أرتفعت عينيه بمفاجئه وأبتسم ببرود\ أرق عادي...مايحتاج علاج...
قائد بممازحه\ماتنام الليل كله وتقول عادي يارجال خاف ربك على الأقل أحيه با القيامـ..؟
حاتم\الحمدلله مرضي ربي ان شاء الله ومانسيت ركعتين والناس نيامـ...ومن ناحية الأرق فهو شي عادي أقلمت حياتي معه...
انا أنسان أكتفي بساعتين نوم....عادي...!
قائد با ممازحه\أنت ليش ماتعلمني باالصدق...أنت مسوي شي....؟...تراني محامي وبطلعك منها مثل الشعره من العجين؟
حاتم بتهكم\ وش مسوي يعني قاتل لي قتيل وماحد مسكني...أرتاح بس...ماني بمحتاج لك ..!
جلس قائد بقربه وابتسم\وتراهني.....!...كنت أظن ان أنا أقرب واحد لكـ...وأثاري اقصاهم...؟

ليردف بخبث \ ياخي تزوجها دامك تبيها والا موقفين على أبوابها حراس..؟


حاتم بهدوء خالجه أرتباك\ أنحشت من شخير رهان طحت في مرافعة قايد...

ليردف بـمقصد \وبعدين انا حالف ماتزوج الا بعدكـ...!

تراجع قائد بـ أبتسامه باهته ...

بعد فترة هدوء ساد...
.
.

أردف حاتم \ يا أبو نايف...!

قايد بـمحبه \سم..

حاتم يعتدل بجلـسته ويلقـي نظراته لـ قائد الذي استلقي على فراشه...\ أنا الـي سببت هذي المشكله..وانا الـي بحلها...؟

القـى نظرته قائد بـبرود...\ وش تقصد...؟

حاتم \ما أظن يجهلك مقصدي..؟

ليردف بجديه مطلقه...\ الجموح يا أنك تتزوجها هذي السنه يا تفسح المجال لـغيرك ياخذها...وأتـرك أبوي تركي على جنب لآتدخله في هذا الـشي ...دامنـي الـي
فركشة كل شي...برجع أرتب كل شي...
خلـص أمورك وتقدمـ لها...وهي لآتشيل همها...أضمن لك موافقتها...!


تراجع قائد بصمت...


حاتم ب أصرار ...\ ياقايد.. فتحت للمواجع أبواب...ومايرضيني وقفة الجموح كذا...

وهو لولا حشمتك وغلاك..وان انا عارف انك تستاهلها
وبتصونها وخاطرك فيها...كان ماعبرت لتحييرك لها بال...
و...
زوجتها من أول رجال يطق بابها خاطب..ولو الكل يوقف ضدي...





.
.
.

نقف هنا..
.
.
.
همسة محبه..\لآتيأس مهما طال بك الكرب...
فا الفرج كا الجنين في بطن أمه أن خرج قبل وقته خرج تشوه ومات...دعه يخرج في وقته مكتملاً ليثبت لك انه يستحق العناء..!

.
.
.
اللقاء يتجدد اذا كتب الله لنا عمر يوم الاثنين..أن شاء الله..,
أستودعكم الله...

التوقيع
الله يرحمك يآ ستي و يتغمد روحك الجنه و يجعلك تشوفي مقعدك من الجنه و يبدل سيئآتك حسنآت و يجبر قلوبنآ ع فـرآقـك ،،

# آدم أجعل لحرفك حدود .. |~

رد مع اقتباس
روايه ثرثرة ارواح متوجعه .. للكاتبه / ضمني بين الأهداب
قديم منذ /24-04-2014   #8

يا جآبر القلوب أجبر
{ قلبــي }

الصورة الرمزية آلـدوقه | غـرور

آلـدوقه | غـرور غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 8994
تاريخ التسجيل : Jul 2010
المشاركات : 18,294
الوظيفة : Business Women
نقـــاط الخبـرة : 218451
التفاعل : %:
: % : % : %

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


.
.
.
.


ثرثرة 5


.
.
.

مدخل

.
.
.



يآخوي
ترجف هالمحآني من سنين
وآنآ كذآ يآخوي عمري أعده ..

فيني طفل
موجووع..خآيف ومسكين..
يضحك رغم أن الحكآيآت ضده

وفيني يتيمة
عشق مكسورة يدين
الحزن يضربها وتعجز ترده


يآقلب آنآ
ويآك نضحك على مين؟
يآقلب لون الحزن مانيب قده

للحشرجه
بآوتآر صوتي سكآكين
والدمع لو يقفي لجفني مرده

تدري بأني
قلب ضمن المسآجين؟
يعني ينآم وخوف نبضه يهده ..

يعني يخآف
الورد من نكهة التين
يعني وصل بي حزن جوفي لحده

كآن البكآ
مآهو لنا وصرت هالحين
آلمح موآري دمعته فوق خده

أحيآن اقول
احنا غلطنا ومخطين
واضم بعضي وابكي..شلون اصده

واصيح بك
صرخة سكآرى مجآنين
فرقى مآهي بيدي ولاهي بيده

اخيط جرحك
انت...من وين لي وين
وذراع جرررحي ابتره مآ أمده..

والحين جآي
تقول لي عيب تبكين
مآأرتوى من دمعي الا المخده

فمآن جرحي
يالرياض ش توصين
يمكن يجفف دمعتي بحر جده

يآخوي
انا اقفيت لكن على وين
والله مآدري درب مانيب قده



ل أساور حلم

.
.
.


بداية


صباحكم بآذخ وممتلئ بذكـر الله ...,


البارت السابق عرضنا عليكم تغيـير المواعيد وأشوف الأغلبيه فضلت المواعيد الحالـيه...السـبت والاثنين...

نبـقى على نفـس المواعيد يا أحبه...,


أطلالة الغاليه على قلبي أم الوليد..مثل أطلالة غيمه ماطرهـ...الله لآ يخلي المكان من هطولها...


وسبحان الله وأنا اكتب مسودة البدايه أرحب فيه بعودة أم الوليد وبسياق الكلام ذكرت عضوه غاليه على قلبـي أتمنى عودتها...

لـفاجئ وأنا داخله أعدل لـي خطأ في بداية البارت الرابع .. برساله لها على الخاص تطمئني على حالها وحال أطفالها...

يأ أهل الثرثره ...يا غرابة بعض المحبه...من عمقها ...تمتزج فينا..نتوجع أذا توجعـو...ونفرح أذا هم بألف خير..

متأكدهـ أنها أكبر بكثير من أوجاعها وأحزانها.. و..أن هذا المتصفح بيحتفل بعودتها بيوم مآ...,

والله يجبر قلب كل من فقد غاليه....



.
.
.

لآتليهكم الرواية عن الصلاة في وقتها...,
.
.
.


تراجع قائد بصمت...


حاتم ب أصرار ...\ ياقايد.. فتحت للمواجع أبواب...ومايرضيني وقفة الجموح كذا...

وهو لولا حشمتك وغلاك..وان أنا عارف أنك تستاهلها

وبتصونها وخاطرك فيها...كان ماعبرت لتحييرك لها بال...

و...

زوجتها من أول رجال يطق بابها خاطب..ولو الكل يوقف ضدي...

قائد \ مآهو با الحين يا حاتم...ماهو ب الحين...أنت تعرف الف مشكـله ومشكله على راسي والف هم...ماهو بناقص هذي الهموم الا أني أدق لها خيمه وندق لها طبلها..!

حاتم بـغضب...\ وش ذنبها الجموح تجلس تنتظر المشاكل والهموم الي عندك تنقضـي...وأنت بنفـسك...هو مال نفـسك عليك حق تعيش وتتزوج ..كم عمرك الحين يا قايد...

وكم عمر الجموح الحين...أنت تظن أن تحييرك لها ماهو مولع بصدري نار...ماهو يكويني انا واخوانها وأمـي كل يوم....كل هذولا الناس مالهم أي حشمه عندك..؟

قائد بـغضب \حشمه وخاطر...!....أنت يا حاتم...أنت الـي فردت جناحها وقويت عزومها ...لآتجلـس الحين تلوم واحد مقهور وموجوع من جموحها الي أنت داعمه..

أشار بـ يده بتهكم \لأني وقفت مع أختـي في حلم تبـي تبنيه هي وراسمته با الوانها...تبيني أكسر اللوحه واقول لها أبد مايحق لكـ...!

ليردف بألم \ لو أختك نجد..والا ثريا والا الدانه...ترجتك كثير توقف معها بتتركها...ليش أجل أنا اخوها..ليش أسمي نفسي عضيدها...ليش أجل بوجعها تنتخي فيني...

كذا كلمات ترص بدون أفعال...؟

تهكم بوجع \ لآ..تحشم عن الاقوال بدون افعال...كفو...كفو يا أبو تركي أنا أشهد أنك كفيت و وفيت..!!!!

حاتم \ يا قايد...يا أنك تحرك ها الموضوع الراكد...بخطبه...والا...بـفك قيد..والا...ترى الجموح ماعاد لك عليها حق...ولو يتجدد الشرخ القديم بينا...!

أرتفعت عينيه لـحاتم بـغضب...لـيتركه حاتم وينتقل لـفراشه ...!



.
.
.

شف قائمة أمنايتي ...[دونها سياجك]...,


والخافق أن ماتحقق حلمه.. بيشقى..!


.
.
.

أم قائد وهي تنزل من السيارهـ...\ ماكان ودي تجين الليله تنامين هنا...كان جلستي عند أهل رجلكـ أحسن ترتيب له جناحه وتجهزين له الي يبي لاجاء بكرهـ...

لـتنزل الخادمه من الباب الخلـفي وتنزل حقيبه صغيره لـ الدانه...

الدانه بأرتباك \ جناحي مرتب يمه...و ماهر أكيد بيجي بكره متأخر ومايبي الا الفراش ماراح يكون له خلق حتى يناظر وجـهي...

أم قائد \ ولو يمك ولو ...تغسلين ملابسه أن كان له ملابس تبي غسيل ..تجهزين له حلا ان كان يحب له الحلا...تشوفين وش الي ناقصك تسوينه قبل يجي ماهو تنطين
معي كأن توك البنيه الي معي قبل سنه ونص ..ماكأن ها البنيه خلاص كبرت والناس بينقدون عليها اذا جات سرداد مرداد لـ أمها ...

الثريا بمداخله باسمه وهي تدلف الباب الرئيسي \يوووه ياميمتي كثرتي الـعتب على دندون خليها على راحتها وتكفين وش لقينا من حوف الرياجيل غير المواجع والغبينه...تعالي يادندون بس تعالـي
أمك لو يحصل لها كان حطت ماهر بعيونها وغمضت عليه ماحد يشوفه ويطقه عين من حلاة وجه...!

أم قائد \أيه...وش فيها وماهر يستاهل الـتقدير والحشمه...وش العيب فيه ها علموني وش العيب فيه...

الثريا تجلـس على الكرسـي بفكاهه\لآحول ولاقوة الابالله كامل ولد تركي كامل والكامل وجه الكريم...!

أم قائد بـتهكم \أيه غصبن عليك يا ام خويلد...أجل في ماهر عذاريب...مافيه الا اليمنى الطويله با الجزايل..

الدانه تجلـس با القرب من الثريا بهدوء ....

لتردف ام قائد بعد أن جلـست \ دوين يأمك وجهك ماهو بعاجبـني..تشكين شي ..؟

الدانه بأرتباك \لآ...بس يمكن عشان معدتي ها اليومين تعورني و الدوره بـتجـييني ها الفتره عشان كذا باين علي التعب...

أم قائد \ وجهك ماهو بعاجبنـي...أنتي لآتكونين حامل ومادريتي بعمرك..؟

الدانه \ ما توقع حامل...تعب بسيط بس....

غرقت الثريا با الضحك \...أقول بس لاتشلين ثقيل...!

الدانه بضجر \ سبحان الله تعرفوني أكثر من نفـسي....خلاص غيرو السالفه ...!






.

.

.
شف قائمة أمنايتي ...[دونها سياجك]...,


والخافق أن ماتحقق حلمه.. بيشقى..!


.
.
.

يوم جديد...
.
.
.




هي لم تنم...مازالت عالقة بـ أهداب الليلة الماضـيه....

مازالت عالقة بـثرثرة لم تجعلها تنم...!






حين طلقها فهد..

أقسمت يمين أن تقترن بأول شخص يطرق بابها..مهما كان..

كـي تؤلمه كما أوجعها..كي تكويه كما كواها..

كي تحرقه كما أحرقها

تريده يتجرع الخيانة المباحة..كما تجرعتها هي...!

تريده يعاني..الويل...كما عانت...

تريده أن يترقب أخبار تلك الليلة الاولى ..

كما ترقبت هي بلحظتها أخبار لليلته الأولى بكثير من الدموع التي أضاعتها مع متخاذل كما هو...

تريدهـ يتمنى الموت من القهر كما تمنت هي..!
.

.

.
صعب جداً أن تجرح أمرأهـ كا الثريا صعب جداً..

صعب جداً أن تكون بكتمالها ويكون النقص موجع بتلك الطريقه المبكيه..

صعب جداً..أن تتغير كلياً..

يصبح تفكيرها أكثر رغبة با الأنتقام..

تتعلم أنواع المكر والخبث ..وتعزز قدرتها المناعيه عن الحب من جديد..

كي لاتصبح مغفله...كما ظنت..!

.
.
.
زفـرة سنين طويله..

وهي تتذكر بأنها كانت غير مقتنعه به ...

شـي عميق بداخلها كان يقول لها لآ ترتبطي به أنتظري قليلاً......

لكن أصرار وأقناع الجميع لها مع صغر سنها بحينها ..جعلها ترضخ..


فـ فهد لم يكن فيه عيب يذكر كما نظن..

لآ

تنكر بأنها أحبته كثيراً بعد ذلكـ..لأنها أرتبطت به صغيره..و...كبرت معه..

لكنه كال لها الحب أطنان من الأوجاع..!

.

.

.

أبعدت الوساده عن وجها..لـتلقي النظر لـ البعيد..من ثم تستدير...

لتجد تلك المرأهـ...بنصف وجه..وعين متسعه وشعر مبـعثر..وذاك ذو الحقيبة ..

تستفزها من جديد تلك الوريقات لتـقرأها..وتبحث عن ماينقصها بداخلها...

قد ينقصها ثرثرة تشبه ثرثرة حاتم..

تلقي بها على رصيف الورق..وترحل الوريقات بها..

بعثرة الصفحات...لتقف بـ أحداهن...

.
.
.


و أرسم وجها..الجميل...على صفحة السماء...


أجعل النجوم عينيها والقمر وهو يحث الخطى راحل لـ أخر الشهر شفتيها...

والليل السرمدي شعرها..


حدثتني بـيوم ما...قبل حين من الدهر..بغفله عن الأيام.....


بأنها أحبتني بجنون...

صارعت لـ أجلـي بجنون..!

رسمت عيني بلوحاتها الكثيرهـ...

عبثت بقصائد خالد وأهدتني الف بيت من أشعاره...

وأنا صدقتها...لأنها بنسبة لي أجمل النساء ..وأصدقهم...

أعشق حضورها المخدر لـ أوردتي..

وكلماتها الأتيه من عالم أنيق..

مرتبه مصففه..والكثير الكثير من التنميق فيها والحرص الشديد..

أشعر أحيان بأنها تفكر الف مرهـ..قبل ان تنطق بجملة قصيرهـ ..


و



مازال كرسي المهترئ هذا يصدر ضجيج وهو يهتز..

وكأنه يرسل لي رساله بأنه مل جلوسي الطويل عليه..و...أهترئ من كذبـي الدائم عليه...

كوب القهوه الذي أعدهـ كل ليله..أنتظر طيفها

لعلها تلـقي التحيه..أو ..تأتي بـحسب ميعادها الدائم لـي...

وهي

لآ
تأتي كل ليلة..ولآتلقي التحيه..ولكن أنا لا أمل...

برغم من مرور أعوام كثيره على وفاتها بـأضلعي...الا..أنني أؤمن بـ النهايات الجميله...

برغم ان الواقع التعيس يضحك بملئ فاهـ....


ويردد..تباً لك ياحاتم..!
.
.
.


ضمت أهدابها بأ ستغراب..بحثت بعينيها لتجد أسطر كثـيره...تدفعها للمضـي بقراءهـ....


لكنها تريد أغلاق هذه الروايه قبل ان تنغمس أكثر وأكثر...

ب أبجدايات وجع عاشق...يترائ لها ..!

حاتم...لما لم ننتبه بأنك تبدو بفعل عاشق...!

فَ أنت عازب لسنين طويله...و...صامت جداً...و...هادئ جداً...!

لـما با الآصل أخذت الروايه معها لـجناحها...


هي با الفعل لآتحب الروايات..تشعر بأنهم ينغمسون بعالم خيالياً بعيداً عن الواقع...

تشعر بأنهم غير عمليون..متكئون فقط على الحرف...

لآيحولون الورق الى أفعال...

هم دائماً هكذا الروائيون والقراء...!

هذا يثرثر وذاك يستمع...!

هذا يترجم وجعه با الكتابه..وذاك يجد لـ أوجاعه ملاذ با القراءهـ...!

أحب الواقعيه في الأمور...أعمل تجد...!

لـذا ..

هذه الثرثره نتاج طبيعي لـعاشق ترك محبوبته ترحل...أذاً يستحق أن يثرثر على قارعة الذكريات كـ شيخ كبير أنهكه الوجع..!



رمت برواية حاتم لـترطتم بَ أريكه بعيده عنها وتسقط بأحضان الأريكه..

وبوجع \لو تعرف يا حاتم أن الحب أكبر خذلان ما يوم كتبت عنه..ولآ...ثرثرة روحك..!


.
.
.

شف قائمة أمنايتي ...[دونها سياجك]...,


والخافق أن ماتحقق حلمه.. بيشقى..!


.
.
.

أستلقت على مفرشها الزيتي المنتثر عليه رسومات ورد بلون الأصفر والبرتقالي..

تعشق سريرها الذي بجانب نجد...و..الثريا...

برغم من كل واحده منهم أستقلت بحياتها ..

الا ان هذه الغرفه لم تطالها أيدي عبثهم المتأنق للبيت..

حيث يقومون كل رمضان بشبه تجديد أن لم يكن بألاثاث فا المفروشات او ترميم او عبث أنثوي جميل...

الا هذه الغرفه..

بقت على حالها..منذو أيام مراهقتهم الجميله..

لم تطلها عبثهم..بقت مغلقه..

.كـذكرى جمعت فتيات ..أحلامهم ورديه..كل واحده منهم...تنسج حياة مخملية لها مع فارسها..؟


وكل واحدة منهم عادت أدارجها خائبه..


وكأن مامضى با السنوات الماضيه ماهو الاحديث عابر..لم تمر عليه سنوات او ليالي...!

بالامس أذكر تخرجي من الجامعه...؟

با الامس القريب...!

با الامس أذكر قطعة الكيك الكبيره التي التهمتها نجد وحدها عندما كانت تزن الثمانين كيلو غرام...!

ونحن نصرخ ونتوسل من ثم نتعارك..!

القى الحزن العميق ظلاله على نجداً..اولا.ً..لتعود الينا شخص أخر...

فترة مريرة مرة علينا جميعاً...

لآتنام الا بأحضان قائد وهو يتمتم بصوت مطمئن تارة...بـ يوسف...وبـ العمران...وتارة أخرى بماء زمزم...

ومرات أخرى كثيره بصوت السديس وهو يقرأ ..وهي بأحضان والداتي ترتجف...!

حياة رومنسيه لـسنوات معدودهـ..أنتهت بحادث شنيع...

أي كارثه وقعت علينا بعد تلك الايام..مازالت تبعاتها الى اليوم ماثله...!

فـ نجد..لم تعد نجد الحالمه...أصبحت شرسة جداً...و..صارمة جداً...





أبتسمت بوجع وسرير الثريا يتراء لها بقرب من الشباك الزجاجي...!


الثريا..!

هي التي تزوجت أولنا وأصغرنا سن بزواج...

أحبته بجنون...وقتلها بجنون...!

ليس هناك سبب واحد يدفع فهد با الاقتران بصديقتها...!

لآعيب في الثريا...ولآ واحد...هي من كمن قال تقيد أصابعها شموعاً لفهد..!

فلاهي أستمتعت بنور تلك الشموع ولآ أصابعها سلمت...!

خانها بزواجه من صديقتها الوحيده...جارتها القريبه...وأن كانت تلك الخيانه هي خيانه تحت مظلت شرعيه.. الا أنها خيانه..!

هي مطلقه...وهي في ريعان الشباب..لم تنجب من ذاك المسن الذي تزوجته أحد...عاشت معه لشهرين لتتطلق...

زارتنا كثيراً...وأكلنا من طبق واحد...لبست نصف ثياب ثريا...!

تبادلنا الحقائب والأحذيه الأكسسوارت والأطباق...!

كل شي...!

واخذت تلك منها كل شي...!

وتركتها....

بلاشي...

محطمه برغم من الكبرياء المشروخ الذي تدعيه...

مقـسوم ظهرها برغم من حالة الوقوف المترنحة التي تمثل بها..!


مذبوحة أنتي يا الثريا...من العنق...!




سقطت دمعة بكفها المفتوح بأحضانها وهي تنظر لآ أطراف مفرشها...!

وانا...!

الدانه...

ماوجعي لما أتيت الى هذه الغرفة من جديد..؟



تزوجته وانا بفعل عاشقه له...أعتقدت للوهله الاولى انه هائم بي...

لـ أصتدم يوماً بعد يوم...


بأنه يحترمني كثيراً...


لكن لايحبني ولآتدق مشاعره طبولاً لي..!

ويوماً عن يوم يؤكد لي بأن أرتباطه لـي مبني على عذاب ضمير يريد التخلص منه...؟


كيف لي أن أبتلع تلك الجمره التي تحرقني..؟



.
.
.

دلفت الباب المردود وبستغراب \وش عندك هنا...؟

مسحت دمعتها على عجاله لتردف بارتباك \ أشوف صور قديمه هنا....روعيتيني الله يهديكـ...!

الثريا بتشكيك وهي تشد الخطوات لها \ بسم الله عليكـ...

لتجلس على طرف سريرها وتغرق بـضحك \ خبول حنا والذوق الماسخ لهذي الغرفه أحد يصبغ هذا اللون بجدارن حمدلله والشكر...!

أرتفعت عيني الدانه بأبتسامه \يازينه يهبل ماعندك ذوق...

الثريا وهي تنظر لعيني الدانه \شكلك مانمنتي...فيك شـي..؟

الدانه \حتى انتي واضح مانمتي انتي وها الوجه المصفر...!

وضعت الثريا اناملها على وجها \صدق والله..!

لتردف \ عادي نومي ملخبط ...بحط زبادي وعسل وبيرجع له رونقه شوي...علميني بس...أنتي فيك شي..صح..!

الدانه \لآ..!

الثريا بأصرار \الا...منتي طبيعيه من البارح ما غير ساكته...وش فيك متخانقه مع ماهر...؟

الدانه بـختناق \خناق بسيط...ما يحمل ذكره...!

.
.
.


شف قائمة أمنايتي ...[دونها سياجك]...,


والخافق أن ماتحقق حلمه.. بيشقى..!


.
.
.

قائد وهو واضع رأس البندقـيه على كتفه..وبتهكم \ كم صدت...؟

رهان بضحك \قسم ماصدنا لاحمامه ولآطير منتف ولآعصفور ولاشي...مسكناها تتطعيس انا وخالد ...بس لآتعلم أبوي..!

أرتفعت عينيه بستغراب \جاي تتطعس يا المستهتر ومعك خالد...

رهان \نعم ياحضرة المحامي بعد قوم علي قضيه..أطعس با النفود ربي فيها شي...؟...والولد ماغصبته هو الي ركب معي يقول أبي عمي رهان..!

ليردف مبتسم \الله يهديك ...وين حاتم وعمي ..؟

رهان \سبقونا ...وحاتم شكله صايد كذا طير ماشاء الله عليه..

قائد ببرود\ ..بنصلح الغدا بدري..شكله بينزل مطر وخايف يجي سيل أو شي ماحسبنا حسابه...بـنرجع لبيوتنا بدري...

رهان وهو يلقي نظره لـسماء \صادق..وأنا أقوله بعد....


ليشدون الخطوات للمخيم...ليجدون ماهر بقرب من النار...


قائد \السلام عليكم....

ماهر بصوت متعب \وعليكم السلام..ها بشرو صدتو شي....

قائد ويضع الصيد بقربه \أكيد مايبي لها سؤال...لكن أخوك هذا لاعاد يخاوينا للبر...قايل له رح صيد راح يطعس...بالله عليك فيه رجاء ...؟

ماهر بـ ابتسامه \أيه دوره عند الورق والمختبارات..تلقاهـ دويفير....لكن عند علوم الرجال أبد مخالف كل علم رشيد..!

رهان وهو يشير با كلتا أصابعه له\ أعوذ بالله منكم ومن عيونكم هي الي بتوقفني عيونكم ما اروح لامريكا...وأسكتو لآيسمعكم أبوي...ويقول مهبول عندي هنا بسعوديه
كيف عاد لو سافر...الواحد ماينبسط عندكم...هذا حاتم صاد وهذا انت صدت خلاص يعني بتلقون على الغدا طيور...يعني طيوري هي الي بتشبعكم...!

ماهر أبتسم لـيلقي بقايا الاعواد الخشبيه من الحطب بنار...


حاتم وهو يقبل من بعيد بطيور بيدهـ ...\خالـد تعال ...

خالد يشد الخطوات لـيتلقف الطيور من يدي حاتم وهي منزوعة الريش والعنق والاقدام...

حاتم ب أبتسامه \لو بكرت با الجيه كان علمتك كيف ننتف الريش ونصلحها...الحين لازم نشويها شوي عشان الريش الباقي صغير فيها ينحرق ومايجي بطبخ...

أبتسم خالد بفرحه \ انا بشويها على النار ي عمي انا...

حاتم بمحبه \أيه أكيد أنت...وانا بساعدك...

نظرات قائد لـ حاتم الـمتشاغل عنه القى سلاماً بارداً من ثم ذهب مع خالد بقرب النار..


غسل يديه قائد من ثم شد الخطوات لـبريق الزنجبيل لـيسكب له ...و..عينيه تراقب خالد وهو سعيداً جداً بمرافقة حاتم ..و..حاتم ومحبته لـخالد الواضحه جداً...


قائد بهدوء \ حاتمـ...أنت شايل في خاطرك مني عقب البارحه...؟

حاتم ببرود \ ماظن أنك تحسب لخواطر حساب...ي ابو نايف...!

صمت و بخطوات متنزنه..ليثني قليلاً ويقبل رأس حاتم الذي أنتفض ليقف...لولا يد قائد الموضوعه على كتفه..

ليردف \أذا خاطرك أنت بذات ماله حساب..علمني يا حاتم من الي أحسب لخاطرهـ حساب...؟



ماهر مستغرب ومقاطع \وش فيكم...أنتم متهاوشين...!


قائد يشير بيدهـ \ لا...أخوك شايل بخاطره ...وبنرضيه...!


.
.
.
شف قائمة أمنايتي ...[دونها سياجك]...,


والخافق أن ماتحقق حلمه.. بيشقى..!


.
.
.

نـجد وهي تسكب الشاي لـ أم محمد \والله الوالده وكلهم يسلمون عليكـ...

ام محمد \الله يسلمهم ويخلي لهم غاليهم...وشلون وصايف هذيك المره تشكي من رجولها..

نجد \الحمدلله طيبه ..وبخير...

ام محمد بعفويه \ماله نيه قايد يفرح قليب أمه...وياخذ بنية عمه....

نجد بحزن \لاوالله يمه ماله نيه...مدري متى يطيح الي في راسه الله يخليه لنا...هذا الي يقولون شطحة العاقل...

غرقت ام محمد بـضحك لتردف \تذكرين عرس العنود الي حضرنه مع اهلك لكن جلست بطاولة بعيده عشان صوت الطقاقات...

نجد \أيه ياخالتي أذكره ليه...

أم محمد \جميح عسى عيونها الفرح دوم تقبل وتقفي لـي بعصير تحطه عندي والا الماء..يوم أنشغلتي بـ لولوه ...وجوني ناس ينشدون عنها هي معرسه والا لا...
قلت الا مخطوبه وعرسها قريب..ياالله تجعل كذبتي هذي فال خير عليها ...

غرقت نجد بضحك لتردف \ الله يسامحك ياخالتي كذبتي بتالي عمرك عشان قايد...

بفكاهه \الله يعفو عني لكن لبسهم ماعجبني متفسخات وينشدون بعد من زين النشده ومتخيرين بعد...!



طرقات الباب القويه أجفلتهم ....

أم محمد بـستغراب \بسم الله الرحمن الرحيم وش ها الطق على الباب قومي يا نجاوي شوفي من...؟

نجد وهي تقف \ ياجالسين الله يكفيكم شر الجاين...



شدت الخطوات لـ الباب لـتقف بقربه \ من...؟

ليأتيها الرد الغاضب الباكـي \أنا شيخه....أفتحي يا نجد...!

فتحت الباب وأختبئت خلفه لـتدخل شيخه بـ حقائبها...!

أغلقت الباب وبستغراب \ وش فيك يا شيخه عسى ماشر..؟

تجاهلتها شيخه لتخطي الخطوات لوالداتها الواقفه بستغراب...\شيخه وش بلاك..؟

شيخه بغضب \ تهاوشت مع الرجال...وحلفت مارجع له ...من زينه المنتف ومن زين العيشه الي معه تقصر العمر...وحتى عياله حذفتهم عليه...خلوه يجلس معهم ويعرف
الحق...

ام محمد بصدمه \ عنبو بليسك انتي ماتشبعين كل يوم جايتني متهاوشه مع ها العله رجلك...ذبحتيني صرت علك في فم ها الناس متى تعقلين يا شيخه متى وتضمين
رجلك وعيالك...؟

شيخه \ هو السبب يمه هو السبب...كل يوم أردى له من اليوم الي قبله...لآفيه أمل ولآفيه رجاء...ماغير هاتي هاتي فلوس...وفوقها عيونه يمين وشمال ...وش اصبر عليه
علميني وش اصبر...لآوظيفه مثل الناس عنده ولآ أخلاق...تعبت نفسيتي خلاص...

ام محمد \كل يوم هذا الحكي ينعاد...وأخر شي يجي وبكلمتين يطيرك بسماء وترجعين له...انا الي تعبت منك...

نجد بتلطيف الاجواء \الله يصلح مابينكم...هدي نفسك ي خالتي...هدي نفسك لآ تتعبين...خلاص تجلس شيخه ها اليومين ترتاح نفسيتها ونشوف وش المشكله..

شيخه تترك المكان لتدخل لـداخل البيت...

أم محمد \شفتي حظي في ها البنات...كل ماقلت زانت جد علماً جديد الله لايجعله رداة حظ الله لايجعله رداة حظ...






.
.
شف قائمة أمنايتي ...[دونها سياجك]...,


والخافق أن ماتحقق حلمه.. بيشقى..!


.
.
.

بعد الغداء ..


تركي وقائد يسكب الماء على يديه \والله ها الغداء خفيف على المعده وانا والله كثرت فيه لكن لحم ها الطيور والحمام طيب...

قائد \بعافيه يا عم بعافيه...

تركي بمحبه \الله يعافيك...يا الغالي...

مسح يديه بمـناديل لـيردف \ خلهم يخلصون بـسرعه قبل المطر ماينزل الله يستر ...وماهر بعد تعبان ...أستعجلو ياعمك...

قائد بهدوء \كل شي جاهز...لآتشل هم أنت بس أركب السياره ...



بـ المقابل



رهان يحمل الصحن لينظفه ...

حاتم يسارع الخطوات لـرهان \لحظه لحظه...

رهان بستغراب ..\ خير...وش فيك...بتنظف الصحن عني ي جعلني قبلكـ ...

حاتم بـ أبتسامه \لآ...بس أترك بقايا ها الاكل للقطاوه والا الـحيوانات الي بتمر ...ترى في كل كبد رطبه أجر وانا أخوك...هات السفره الي فيها الاكل عنكـ...أنا بفرشها بمكان
قريب...

رهان \ياحنييين أنت...ورى من حنانك ما تكفيني بعد وتغسل الصحن...؟

حاتم يتجاهل رهان بتجهم ..ويسارع الخطوات لـ مكان أخر...

رهان \العظمه لله...ورى أخلاقه شاينه...!

ماهر بقتراب \أنت وش تبربر خلص بسرعه ترى أبوي معصب...,

رهان بـبرود \الحنين أخوك شاينة أخلاقه ...مدري وش فيه...

ماهر بـهدوء \الله أعلم ان بينه وبين قايد شي البارحه واعتقد يخص الجموح...!!

رهان يلقي نظره متهكمه لماهر \والله أعلم أني بروح لـ أمريكا وبخلص دراستي وبرجع وبعرس ويجي علي عيال وأحفاد وها الموضوع تتناقشون فيه..
أغصبو الأثنين على بعض وأخلصو تراهم مثل الي يقول أغصبوني واتغيصب...!

.
.
.


شف قائمة أمنايتي ...[دونها سياجك]...,


والخافق أن ماتحقق حلمه.. بيشقى..!


.
.
.
الثريا با أبتسامه \ يَ حلو النوم بشتاء...لذيذ....

أم قائد \ نوم مهابيل وانا أمك...توك تصحين..حتى الغدا فاتك...لو دانه ماهي بـ هنا كان ماتغدى معي أحد...

الثريا تقبل رأسها \لبى قليبك يا يمه...والله ماجاني نومـ البارحه..مانمت الا مع الصباح...معليه أخر مره أن شاء الله ...

أم قائد \أيه كله ولآ النوم الزايد مادانيه وانتي تعرفيني وتعرفين طبوعي...عاد يا الثريا ان كانك أنهبلتي عقب ها العمر وش أشره على الباقين...؟

غرقت بضحك وهي تجلس وتلتقط كأس الشاي من دانه..\ الحين النوم هبال تالي عمر...والله ماجربتي هبال الزين ياميمتي كان تعرفين الهبال على اصوله...

أم قائد وهي تقف \ بروح أقيل وبعد العصر بروح لـجارتي ام سعيد...و...أنتي تغدي لآ تجلسين كذا ماكليتي شي...قايد مكلمني يقول يمكن يجون المغرب..جهزو لـ أخوكم القهوه والشاي ...وشوفو ملابسه مكويه ونظيفه والا لا...لأنه اكيد بيتحمم اول مايجي...

الثريا ب أبتسامه \أبشري أبشري...عاد هذا قايد مايوصى عليه فديتك....روحي نامي الله يجعله نوم عافيه...


الثريا أخذت جهاز تحكم التلفاز تحت أنظار الدانه الصامته لتقلب بـ المحطات وتضعه على قناة العربيه...\أحب هذي القناه اول ماصحى...هههههه...,

الدانه بـوجع \ ثريا....بقولك حاجه...؟

التفت لها الثريا بستغراب ..

لتردف بتوتر \ أنا عارفه أن انا أضعف شخصيه فيكم...مهزوزه لدرجة ان كلمه عابره تاخذني وترميني ب أعمق محيط مظلم...أنا مو مثلكم لآ أنتي ولآ نجد...
أنا ضعيفه جداً...

الثريا بألم \لآ يا دندون ليش تقولين كذا على نفسك فديتك...أنتي بس يتهأيلك...عشان ها العرجه الي فيك...ترى عادي ياقلبي الناس مالهم هم الا الانشغال ببعضهم بعض...

لتغرق في البكاء بلا مقدمات وبـوجع \ أبي أكون مثلك يا الثريا ...أبي أصير قويه في كل موقف لو من برى قدام الناس...او مثل نجد الي وقفت على رجولها
من جديد وحاربت عشان الكل يحسب لها الف حساب أبي أقوي شخصيتي تعبت تعبت تعبت من هذا الوضع...ليش انا مو مثلكم ليه..؟

وقفت الثريا لتجلس بقربها وتضمها لصدرها \أنتي شخصيتك حلوه يا دانه..وش له تقولين شخصيتك ضعيفه...أنتي مخبيه عني شي...بينك وبين ماهر شي...موجعك ماهر
بكلام ولآتبين تقولين لي...؟

الدانه تشد من أحضان الثريا \لآ...مافيني شي...بس متضايقه حيل حيل من وضعي...!


.
.
.

شف قائمة أمنايتي ...[دونها سياجك]...,


والخافق أن ماتحقق حلمه.. بيشقى..!


.
.
.
بعد عدة ساعات....,

با المساء

.
.
.

قائد يحمل خالد بين ذراعيه...

ليطرق باب جناح ثريا بهدوء...\ثريا نمتي ..؟

لحظات لتفتح الباب مبتسمه وتقبل جبينه\لآ ياقلبي...حياكم الله ..يا الاثنين...تأخرتو حيل...؟

حاولت تلقف خالد بين ذراعيها ليرفض قائد مبتسم..

قائد \حلف علينا عمي با العشاء ...سبحان الله جينا من البر ونحسب ان الرياض الحين غرقانه من المطر وحصلنا رش خفيف عليكم...

الثريا \أهم شي انبسطتو...,

أنحنى ليضع خالد على السرير ..

من ثم أرتفع ليضع يده فجأه على ظهره..!

ثريا بفزع \وش فيك قايد...تمسك ظهرك.....!

قائد يستند على الحائط با ابتسامه \الم خفيف يجيني بعمود الفقري من فتره طويله...!

ثريا بوجع\وتشيل خلودي بعد..الله يهديك وليش مارحت للمستشفى...الله يصلحك ياقايد ماتروح للمستشفى لو انك قاضي...

اشار بيده بهدوء\ الم بسيط...,

ثريا\الم بسيط لاعاد اشوفك تشيل شي ...!

شدها له برفق ليقبل جبينها \ابشري عمتي امر ثاني...

وضعت كفها على صدره وبهمس \أيه أمر ثاني..!

أرتفع حاجبه بـ أبتسامه \سمي..؟

ثريا برزانه..\متـى تتزوج الجموح..؟

أبتسم بتهكم \أنتي وحاتم متفقين علي ها اليومين والا وش قصتكم...؟

ثريا بستغراب \بعد ...وفاتحك حاتم بموضوع...!

لتردف بـغضب \ أنت قلت لـي قبل سنين ماراح أتزوجها الا لما اسوقها لشيب سوق....مبروك يا قايد...وفيت بوعدك وحلفك...البارح شايفه شعره بيضاء بـ شعر الجموح واضحه
مره وكأن ها الشعره تقول روحي عطـي الي حلف الخبر الاكيد...هذا انا بـحرايرها السود موجودهـ...!

تراجع بألم...!

لتردف \ماطلع ها الشيب من كبر صدقني...طلع من التفكير والتوتر الي هي فيه من وضعها الحالي أكيد...ياخي أتق الله....في نفسك وفي خواتك عاجبك حظوظنا وحده ورى الثانيه
نجد توفى زوجها...و...أنا تطلقت...وهذي دانه معلوله مدري وش قصتها رافضه تعلمني....
عاقبتها صح...
ولكن الله ضاعف لك العقاب ب خواتك...ما نعترض على مكتوب الله لكن هذا الوضع مايل ولازم تعدله..!

وضعت كفها على صدره لـتتكلم بـجديه \أذا هذا القلب باقـي ينبض في حبها ...ماظنـي عقب ها الحكي اليوم يظل الوضع هذا على ماهو عليه...!

.
.
.

نقف هنا
.
.
.
همسة محبه \غسل النبي محمد عليه الصلاة والسلام لما توفي ال البيت وهم علي والعباس والفضل وقثم ابنا العباس واسامه ابن زيد مولى الرسول عليه الصلاة والسلام
كان العباس ووالده يقلبان الحبيب عليه الصلاة والسلام واسامه وشقران يصبان الماء وعلي يغسله بيده فوق ثيابه فلم يفض بيده الى جسده الطاهر قط
وكفن الحبيب صلى الله عليه وسلم في ثلاث ثياب ثوبين صحاريين وبُرد حبرة أدرج فيها أدراجاً ثم رفع فراشه صلى الله عليه وسلم
ودفن في موضعه عليه الصلاة والسلام...
.
.
.
اللقاء يتجدد اذا كتب الله لنا عمر يوم السبت..أن شاء الله...
أستودعكم الله...,

التوقيع
الله يرحمك يآ ستي و يتغمد روحك الجنه و يجعلك تشوفي مقعدك من الجنه و يبدل سيئآتك حسنآت و يجبر قلوبنآ ع فـرآقـك ،،

# آدم أجعل لحرفك حدود .. |~

  رد مع اقتباس
روايه ثرثرة ارواح متوجعه .. للكاتبه / ضمني بين الأهداب
قديم منذ /24-04-2014   #8
الصورة الرمزية آلـدوقه | غـرور

يا جآبر القلوب أجبر
{ قلبــي }

آلـدوقه | غـرور غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 8994
تاريخ التسجيل : Jul 2010
المشاركات : 18,294
الوظيفة : Business Women
نقـــاط الخبـرة : 218451
التفاعل : %:
: % : % : %
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


.
.
.
.


ثرثرة 5


.
.
.

مدخل

.
.
.



يآخوي
ترجف هالمحآني من سنين
وآنآ كذآ يآخوي عمري أعده ..

فيني طفل
موجووع..خآيف ومسكين..
يضحك رغم أن الحكآيآت ضده

وفيني يتيمة
عشق مكسورة يدين
الحزن يضربها وتعجز ترده


يآقلب آنآ
ويآك نضحك على مين؟
يآقلب لون الحزن مانيب قده

للحشرجه
بآوتآر صوتي سكآكين
والدمع لو يقفي لجفني مرده

تدري بأني
قلب ضمن المسآجين؟
يعني ينآم وخوف نبضه يهده ..

يعني يخآف
الورد من نكهة التين
يعني وصل بي حزن جوفي لحده

كآن البكآ
مآهو لنا وصرت هالحين
آلمح موآري دمعته فوق خده

أحيآن اقول
احنا غلطنا ومخطين
واضم بعضي وابكي..شلون اصده

واصيح بك
صرخة سكآرى مجآنين
فرقى مآهي بيدي ولاهي بيده

اخيط جرحك
انت...من وين لي وين
وذراع جرررحي ابتره مآ أمده..

والحين جآي
تقول لي عيب تبكين
مآأرتوى من دمعي الا المخده

فمآن جرحي
يالرياض ش توصين
يمكن يجفف دمعتي بحر جده

يآخوي
انا اقفيت لكن على وين
والله مآدري درب مانيب قده



ل أساور حلم

.
.
.


بداية


صباحكم بآذخ وممتلئ بذكـر الله ...,


البارت السابق عرضنا عليكم تغيـير المواعيد وأشوف الأغلبيه فضلت المواعيد الحالـيه...السـبت والاثنين...

نبـقى على نفـس المواعيد يا أحبه...,


أطلالة الغاليه على قلبي أم الوليد..مثل أطلالة غيمه ماطرهـ...الله لآ يخلي المكان من هطولها...


وسبحان الله وأنا اكتب مسودة البدايه أرحب فيه بعودة أم الوليد وبسياق الكلام ذكرت عضوه غاليه على قلبـي أتمنى عودتها...

لـفاجئ وأنا داخله أعدل لـي خطأ في بداية البارت الرابع .. برساله لها على الخاص تطمئني على حالها وحال أطفالها...

يأ أهل الثرثره ...يا غرابة بعض المحبه...من عمقها ...تمتزج فينا..نتوجع أذا توجعـو...ونفرح أذا هم بألف خير..

متأكدهـ أنها أكبر بكثير من أوجاعها وأحزانها.. و..أن هذا المتصفح بيحتفل بعودتها بيوم مآ...,

والله يجبر قلب كل من فقد غاليه....



.
.
.

لآتليهكم الرواية عن الصلاة في وقتها...,
.
.
.


تراجع قائد بصمت...


حاتم ب أصرار ...\ ياقايد.. فتحت للمواجع أبواب...ومايرضيني وقفة الجموح كذا...

وهو لولا حشمتك وغلاك..وان أنا عارف أنك تستاهلها

وبتصونها وخاطرك فيها...كان ماعبرت لتحييرك لها بال...

و...

زوجتها من أول رجال يطق بابها خاطب..ولو الكل يوقف ضدي...

قائد \ مآهو با الحين يا حاتم...ماهو ب الحين...أنت تعرف الف مشكـله ومشكله على راسي والف هم...ماهو بناقص هذي الهموم الا أني أدق لها خيمه وندق لها طبلها..!

حاتم بـغضب...\ وش ذنبها الجموح تجلس تنتظر المشاكل والهموم الي عندك تنقضـي...وأنت بنفـسك...هو مال نفـسك عليك حق تعيش وتتزوج ..كم عمرك الحين يا قايد...

وكم عمر الجموح الحين...أنت تظن أن تحييرك لها ماهو مولع بصدري نار...ماهو يكويني انا واخوانها وأمـي كل يوم....كل هذولا الناس مالهم أي حشمه عندك..؟

قائد بـغضب \حشمه وخاطر...!....أنت يا حاتم...أنت الـي فردت جناحها وقويت عزومها ...لآتجلـس الحين تلوم واحد مقهور وموجوع من جموحها الي أنت داعمه..

أشار بـ يده بتهكم \لأني وقفت مع أختـي في حلم تبـي تبنيه هي وراسمته با الوانها...تبيني أكسر اللوحه واقول لها أبد مايحق لكـ...!

ليردف بألم \ لو أختك نجد..والا ثريا والا الدانه...ترجتك كثير توقف معها بتتركها...ليش أجل أنا اخوها..ليش أسمي نفسي عضيدها...ليش أجل بوجعها تنتخي فيني...

كذا كلمات ترص بدون أفعال...؟

تهكم بوجع \ لآ..تحشم عن الاقوال بدون افعال...كفو...كفو يا أبو تركي أنا أشهد أنك كفيت و وفيت..!!!!

حاتم \ يا قايد...يا أنك تحرك ها الموضوع الراكد...بخطبه...والا...بـفك قيد..والا...ترى الجموح ماعاد لك عليها حق...ولو يتجدد الشرخ القديم بينا...!

أرتفعت عينيه لـحاتم بـغضب...لـيتركه حاتم وينتقل لـفراشه ...!



.
.
.

شف قائمة أمنايتي ...[دونها سياجك]...,


والخافق أن ماتحقق حلمه.. بيشقى..!


.
.
.

أم قائد وهي تنزل من السيارهـ...\ ماكان ودي تجين الليله تنامين هنا...كان جلستي عند أهل رجلكـ أحسن ترتيب له جناحه وتجهزين له الي يبي لاجاء بكرهـ...

لـتنزل الخادمه من الباب الخلـفي وتنزل حقيبه صغيره لـ الدانه...

الدانه بأرتباك \ جناحي مرتب يمه...و ماهر أكيد بيجي بكره متأخر ومايبي الا الفراش ماراح يكون له خلق حتى يناظر وجـهي...

أم قائد \ ولو يمك ولو ...تغسلين ملابسه أن كان له ملابس تبي غسيل ..تجهزين له حلا ان كان يحب له الحلا...تشوفين وش الي ناقصك تسوينه قبل يجي ماهو تنطين
معي كأن توك البنيه الي معي قبل سنه ونص ..ماكأن ها البنيه خلاص كبرت والناس بينقدون عليها اذا جات سرداد مرداد لـ أمها ...

الثريا بمداخله باسمه وهي تدلف الباب الرئيسي \يوووه ياميمتي كثرتي الـعتب على دندون خليها على راحتها وتكفين وش لقينا من حوف الرياجيل غير المواجع والغبينه...تعالي يادندون بس تعالـي
أمك لو يحصل لها كان حطت ماهر بعيونها وغمضت عليه ماحد يشوفه ويطقه عين من حلاة وجه...!

أم قائد \أيه...وش فيها وماهر يستاهل الـتقدير والحشمه...وش العيب فيه ها علموني وش العيب فيه...

الثريا تجلـس على الكرسـي بفكاهه\لآحول ولاقوة الابالله كامل ولد تركي كامل والكامل وجه الكريم...!

أم قائد بـتهكم \أيه غصبن عليك يا ام خويلد...أجل في ماهر عذاريب...مافيه الا اليمنى الطويله با الجزايل..

الدانه تجلـس با القرب من الثريا بهدوء ....

لتردف ام قائد بعد أن جلـست \ دوين يأمك وجهك ماهو بعاجبـني..تشكين شي ..؟

الدانه بأرتباك \لآ...بس يمكن عشان معدتي ها اليومين تعورني و الدوره بـتجـييني ها الفتره عشان كذا باين علي التعب...

أم قائد \ وجهك ماهو بعاجبنـي...أنتي لآتكونين حامل ومادريتي بعمرك..؟

الدانه \ ما توقع حامل...تعب بسيط بس....

غرقت الثريا با الضحك \...أقول بس لاتشلين ثقيل...!

الدانه بضجر \ سبحان الله تعرفوني أكثر من نفـسي....خلاص غيرو السالفه ...!






.

.

.
شف قائمة أمنايتي ...[دونها سياجك]...,


والخافق أن ماتحقق حلمه.. بيشقى..!


.
.
.

يوم جديد...
.
.
.




هي لم تنم...مازالت عالقة بـ أهداب الليلة الماضـيه....

مازالت عالقة بـثرثرة لم تجعلها تنم...!






حين طلقها فهد..

أقسمت يمين أن تقترن بأول شخص يطرق بابها..مهما كان..

كـي تؤلمه كما أوجعها..كي تكويه كما كواها..

كي تحرقه كما أحرقها

تريده يتجرع الخيانة المباحة..كما تجرعتها هي...!

تريده يعاني..الويل...كما عانت...

تريده أن يترقب أخبار تلك الليلة الاولى ..

كما ترقبت هي بلحظتها أخبار لليلته الأولى بكثير من الدموع التي أضاعتها مع متخاذل كما هو...

تريدهـ يتمنى الموت من القهر كما تمنت هي..!
.

.

.
صعب جداً أن تجرح أمرأهـ كا الثريا صعب جداً..

صعب جداً أن تكون بكتمالها ويكون النقص موجع بتلك الطريقه المبكيه..

صعب جداً..أن تتغير كلياً..

يصبح تفكيرها أكثر رغبة با الأنتقام..

تتعلم أنواع المكر والخبث ..وتعزز قدرتها المناعيه عن الحب من جديد..

كي لاتصبح مغفله...كما ظنت..!

.
.
.
زفـرة سنين طويله..

وهي تتذكر بأنها كانت غير مقتنعه به ...

شـي عميق بداخلها كان يقول لها لآ ترتبطي به أنتظري قليلاً......

لكن أصرار وأقناع الجميع لها مع صغر سنها بحينها ..جعلها ترضخ..


فـ فهد لم يكن فيه عيب يذكر كما نظن..

لآ

تنكر بأنها أحبته كثيراً بعد ذلكـ..لأنها أرتبطت به صغيره..و...كبرت معه..

لكنه كال لها الحب أطنان من الأوجاع..!

.

.

.

أبعدت الوساده عن وجها..لـتلقي النظر لـ البعيد..من ثم تستدير...

لتجد تلك المرأهـ...بنصف وجه..وعين متسعه وشعر مبـعثر..وذاك ذو الحقيبة ..

تستفزها من جديد تلك الوريقات لتـقرأها..وتبحث عن ماينقصها بداخلها...

قد ينقصها ثرثرة تشبه ثرثرة حاتم..

تلقي بها على رصيف الورق..وترحل الوريقات بها..

بعثرة الصفحات...لتقف بـ أحداهن...

.
.
.


و أرسم وجها..الجميل...على صفحة السماء...


أجعل النجوم عينيها والقمر وهو يحث الخطى راحل لـ أخر الشهر شفتيها...

والليل السرمدي شعرها..


حدثتني بـيوم ما...قبل حين من الدهر..بغفله عن الأيام.....


بأنها أحبتني بجنون...

صارعت لـ أجلـي بجنون..!

رسمت عيني بلوحاتها الكثيرهـ...

عبثت بقصائد خالد وأهدتني الف بيت من أشعاره...

وأنا صدقتها...لأنها بنسبة لي أجمل النساء ..وأصدقهم...

أعشق حضورها المخدر لـ أوردتي..

وكلماتها الأتيه من عالم أنيق..

مرتبه مصففه..والكثير الكثير من التنميق فيها والحرص الشديد..

أشعر أحيان بأنها تفكر الف مرهـ..قبل ان تنطق بجملة قصيرهـ ..


و



مازال كرسي المهترئ هذا يصدر ضجيج وهو يهتز..

وكأنه يرسل لي رساله بأنه مل جلوسي الطويل عليه..و...أهترئ من كذبـي الدائم عليه...

كوب القهوه الذي أعدهـ كل ليله..أنتظر طيفها

لعلها تلـقي التحيه..أو ..تأتي بـحسب ميعادها الدائم لـي...

وهي

لآ
تأتي كل ليلة..ولآتلقي التحيه..ولكن أنا لا أمل...

برغم من مرور أعوام كثيره على وفاتها بـأضلعي...الا..أنني أؤمن بـ النهايات الجميله...

برغم ان الواقع التعيس يضحك بملئ فاهـ....


ويردد..تباً لك ياحاتم..!
.
.
.


ضمت أهدابها بأ ستغراب..بحثت بعينيها لتجد أسطر كثـيره...تدفعها للمضـي بقراءهـ....


لكنها تريد أغلاق هذه الروايه قبل ان تنغمس أكثر وأكثر...

ب أبجدايات وجع عاشق...يترائ لها ..!

حاتم...لما لم ننتبه بأنك تبدو بفعل عاشق...!

فَ أنت عازب لسنين طويله...و...صامت جداً...و...هادئ جداً...!

لـما با الآصل أخذت الروايه معها لـجناحها...


هي با الفعل لآتحب الروايات..تشعر بأنهم ينغمسون بعالم خيالياً بعيداً عن الواقع...

تشعر بأنهم غير عمليون..متكئون فقط على الحرف...

لآيحولون الورق الى أفعال...

هم دائماً هكذا الروائيون والقراء...!

هذا يثرثر وذاك يستمع...!

هذا يترجم وجعه با الكتابه..وذاك يجد لـ أوجاعه ملاذ با القراءهـ...!

أحب الواقعيه في الأمور...أعمل تجد...!

لـذا ..

هذه الثرثره نتاج طبيعي لـعاشق ترك محبوبته ترحل...أذاً يستحق أن يثرثر على قارعة الذكريات كـ شيخ كبير أنهكه الوجع..!



رمت برواية حاتم لـترطتم بَ أريكه بعيده عنها وتسقط بأحضان الأريكه..

وبوجع \لو تعرف يا حاتم أن الحب أكبر خذلان ما يوم كتبت عنه..ولآ...ثرثرة روحك..!


.
.
.

شف قائمة أمنايتي ...[دونها سياجك]...,


والخافق أن ماتحقق حلمه.. بيشقى..!


.
.
.

أستلقت على مفرشها الزيتي المنتثر عليه رسومات ورد بلون الأصفر والبرتقالي..

تعشق سريرها الذي بجانب نجد...و..الثريا...

برغم من كل واحده منهم أستقلت بحياتها ..

الا ان هذه الغرفه لم تطالها أيدي عبثهم المتأنق للبيت..

حيث يقومون كل رمضان بشبه تجديد أن لم يكن بألاثاث فا المفروشات او ترميم او عبث أنثوي جميل...

الا هذه الغرفه..

بقت على حالها..منذو أيام مراهقتهم الجميله..

لم تطلها عبثهم..بقت مغلقه..

.كـذكرى جمعت فتيات ..أحلامهم ورديه..كل واحده منهم...تنسج حياة مخملية لها مع فارسها..؟


وكل واحدة منهم عادت أدارجها خائبه..


وكأن مامضى با السنوات الماضيه ماهو الاحديث عابر..لم تمر عليه سنوات او ليالي...!

بالامس أذكر تخرجي من الجامعه...؟

با الامس القريب...!

با الامس أذكر قطعة الكيك الكبيره التي التهمتها نجد وحدها عندما كانت تزن الثمانين كيلو غرام...!

ونحن نصرخ ونتوسل من ثم نتعارك..!

القى الحزن العميق ظلاله على نجداً..اولا.ً..لتعود الينا شخص أخر...

فترة مريرة مرة علينا جميعاً...

لآتنام الا بأحضان قائد وهو يتمتم بصوت مطمئن تارة...بـ يوسف...وبـ العمران...وتارة أخرى بماء زمزم...

ومرات أخرى كثيره بصوت السديس وهو يقرأ ..وهي بأحضان والداتي ترتجف...!

حياة رومنسيه لـسنوات معدودهـ..أنتهت بحادث شنيع...

أي كارثه وقعت علينا بعد تلك الايام..مازالت تبعاتها الى اليوم ماثله...!

فـ نجد..لم تعد نجد الحالمه...أصبحت شرسة جداً...و..صارمة جداً...





أبتسمت بوجع وسرير الثريا يتراء لها بقرب من الشباك الزجاجي...!


الثريا..!

هي التي تزوجت أولنا وأصغرنا سن بزواج...

أحبته بجنون...وقتلها بجنون...!

ليس هناك سبب واحد يدفع فهد با الاقتران بصديقتها...!

لآعيب في الثريا...ولآ واحد...هي من كمن قال تقيد أصابعها شموعاً لفهد..!

فلاهي أستمتعت بنور تلك الشموع ولآ أصابعها سلمت...!

خانها بزواجه من صديقتها الوحيده...جارتها القريبه...وأن كانت تلك الخيانه هي خيانه تحت مظلت شرعيه.. الا أنها خيانه..!

هي مطلقه...وهي في ريعان الشباب..لم تنجب من ذاك المسن الذي تزوجته أحد...عاشت معه لشهرين لتتطلق...

زارتنا كثيراً...وأكلنا من طبق واحد...لبست نصف ثياب ثريا...!

تبادلنا الحقائب والأحذيه الأكسسوارت والأطباق...!

كل شي...!

واخذت تلك منها كل شي...!

وتركتها....

بلاشي...

محطمه برغم من الكبرياء المشروخ الذي تدعيه...

مقـسوم ظهرها برغم من حالة الوقوف المترنحة التي تمثل بها..!


مذبوحة أنتي يا الثريا...من العنق...!




سقطت دمعة بكفها المفتوح بأحضانها وهي تنظر لآ أطراف مفرشها...!

وانا...!

الدانه...

ماوجعي لما أتيت الى هذه الغرفة من جديد..؟



تزوجته وانا بفعل عاشقه له...أعتقدت للوهله الاولى انه هائم بي...

لـ أصتدم يوماً بعد يوم...


بأنه يحترمني كثيراً...


لكن لايحبني ولآتدق مشاعره طبولاً لي..!

ويوماً عن يوم يؤكد لي بأن أرتباطه لـي مبني على عذاب ضمير يريد التخلص منه...؟


كيف لي أن أبتلع تلك الجمره التي تحرقني..؟



.
.
.

دلفت الباب المردود وبستغراب \وش عندك هنا...؟

مسحت دمعتها على عجاله لتردف بارتباك \ أشوف صور قديمه هنا....روعيتيني الله يهديكـ...!

الثريا بتشكيك وهي تشد الخطوات لها \ بسم الله عليكـ...

لتجلس على طرف سريرها وتغرق بـضحك \ خبول حنا والذوق الماسخ لهذي الغرفه أحد يصبغ هذا اللون بجدارن حمدلله والشكر...!

أرتفعت عيني الدانه بأبتسامه \يازينه يهبل ماعندك ذوق...

الثريا وهي تنظر لعيني الدانه \شكلك مانمنتي...فيك شـي..؟

الدانه \حتى انتي واضح مانمتي انتي وها الوجه المصفر...!

وضعت الثريا اناملها على وجها \صدق والله..!

لتردف \ عادي نومي ملخبط ...بحط زبادي وعسل وبيرجع له رونقه شوي...علميني بس...أنتي فيك شي..صح..!

الدانه \لآ..!

الثريا بأصرار \الا...منتي طبيعيه من البارح ما غير ساكته...وش فيك متخانقه مع ماهر...؟

الدانه بـختناق \خناق بسيط...ما يحمل ذكره...!

.
.
.


شف قائمة أمنايتي ...[دونها سياجك]...,


والخافق أن ماتحقق حلمه.. بيشقى..!


.
.
.

قائد وهو واضع رأس البندقـيه على كتفه..وبتهكم \ كم صدت...؟

رهان بضحك \قسم ماصدنا لاحمامه ولآطير منتف ولآعصفور ولاشي...مسكناها تتطعيس انا وخالد ...بس لآتعلم أبوي..!

أرتفعت عينيه بستغراب \جاي تتطعس يا المستهتر ومعك خالد...

رهان \نعم ياحضرة المحامي بعد قوم علي قضيه..أطعس با النفود ربي فيها شي...؟...والولد ماغصبته هو الي ركب معي يقول أبي عمي رهان..!

ليردف مبتسم \الله يهديك ...وين حاتم وعمي ..؟

رهان \سبقونا ...وحاتم شكله صايد كذا طير ماشاء الله عليه..

قائد ببرود\ ..بنصلح الغدا بدري..شكله بينزل مطر وخايف يجي سيل أو شي ماحسبنا حسابه...بـنرجع لبيوتنا بدري...

رهان وهو يلقي نظره لـسماء \صادق..وأنا أقوله بعد....


ليشدون الخطوات للمخيم...ليجدون ماهر بقرب من النار...


قائد \السلام عليكم....

ماهر بصوت متعب \وعليكم السلام..ها بشرو صدتو شي....

قائد ويضع الصيد بقربه \أكيد مايبي لها سؤال...لكن أخوك هذا لاعاد يخاوينا للبر...قايل له رح صيد راح يطعس...بالله عليك فيه رجاء ...؟

ماهر بـ ابتسامه \أيه دوره عند الورق والمختبارات..تلقاهـ دويفير....لكن عند علوم الرجال أبد مخالف كل علم رشيد..!

رهان وهو يشير با كلتا أصابعه له\ أعوذ بالله منكم ومن عيونكم هي الي بتوقفني عيونكم ما اروح لامريكا...وأسكتو لآيسمعكم أبوي...ويقول مهبول عندي هنا بسعوديه
كيف عاد لو سافر...الواحد ماينبسط عندكم...هذا حاتم صاد وهذا انت صدت خلاص يعني بتلقون على الغدا طيور...يعني طيوري هي الي بتشبعكم...!

ماهر أبتسم لـيلقي بقايا الاعواد الخشبيه من الحطب بنار...


حاتم وهو يقبل من بعيد بطيور بيدهـ ...\خالـد تعال ...

خالد يشد الخطوات لـيتلقف الطيور من يدي حاتم وهي منزوعة الريش والعنق والاقدام...

حاتم ب أبتسامه \لو بكرت با الجيه كان علمتك كيف ننتف الريش ونصلحها...الحين لازم نشويها شوي عشان الريش الباقي صغير فيها ينحرق ومايجي بطبخ...

أبتسم خالد بفرحه \ انا بشويها على النار ي عمي انا...

حاتم بمحبه \أيه أكيد أنت...وانا بساعدك...

نظرات قائد لـ حاتم الـمتشاغل عنه القى سلاماً بارداً من ثم ذهب مع خالد بقرب النار..


غسل يديه قائد من ثم شد الخطوات لـبريق الزنجبيل لـيسكب له ...و..عينيه تراقب خالد وهو سعيداً جداً بمرافقة حاتم ..و..حاتم ومحبته لـخالد الواضحه جداً...


قائد بهدوء \ حاتمـ...أنت شايل في خاطرك مني عقب البارحه...؟

حاتم ببرود \ ماظن أنك تحسب لخواطر حساب...ي ابو نايف...!

صمت و بخطوات متنزنه..ليثني قليلاً ويقبل رأس حاتم الذي أنتفض ليقف...لولا يد قائد الموضوعه على كتفه..

ليردف \أذا خاطرك أنت بذات ماله حساب..علمني يا حاتم من الي أحسب لخاطرهـ حساب...؟



ماهر مستغرب ومقاطع \وش فيكم...أنتم متهاوشين...!


قائد يشير بيدهـ \ لا...أخوك شايل بخاطره ...وبنرضيه...!


.
.
.
شف قائمة أمنايتي ...[دونها سياجك]...,


والخافق أن ماتحقق حلمه.. بيشقى..!


.
.
.

نـجد وهي تسكب الشاي لـ أم محمد \والله الوالده وكلهم يسلمون عليكـ...

ام محمد \الله يسلمهم ويخلي لهم غاليهم...وشلون وصايف هذيك المره تشكي من رجولها..

نجد \الحمدلله طيبه ..وبخير...

ام محمد بعفويه \ماله نيه قايد يفرح قليب أمه...وياخذ بنية عمه....

نجد بحزن \لاوالله يمه ماله نيه...مدري متى يطيح الي في راسه الله يخليه لنا...هذا الي يقولون شطحة العاقل...

غرقت ام محمد بـضحك لتردف \تذكرين عرس العنود الي حضرنه مع اهلك لكن جلست بطاولة بعيده عشان صوت الطقاقات...

نجد \أيه ياخالتي أذكره ليه...

أم محمد \جميح عسى عيونها الفرح دوم تقبل وتقفي لـي بعصير تحطه عندي والا الماء..يوم أنشغلتي بـ لولوه ...وجوني ناس ينشدون عنها هي معرسه والا لا...
قلت الا مخطوبه وعرسها قريب..ياالله تجعل كذبتي هذي فال خير عليها ...

غرقت نجد بضحك لتردف \ الله يسامحك ياخالتي كذبتي بتالي عمرك عشان قايد...

بفكاهه \الله يعفو عني لكن لبسهم ماعجبني متفسخات وينشدون بعد من زين النشده ومتخيرين بعد...!



طرقات الباب القويه أجفلتهم ....

أم محمد بـستغراب \بسم الله الرحمن الرحيم وش ها الطق على الباب قومي يا نجاوي شوفي من...؟

نجد وهي تقف \ ياجالسين الله يكفيكم شر الجاين...



شدت الخطوات لـ الباب لـتقف بقربه \ من...؟

ليأتيها الرد الغاضب الباكـي \أنا شيخه....أفتحي يا نجد...!

فتحت الباب وأختبئت خلفه لـتدخل شيخه بـ حقائبها...!

أغلقت الباب وبستغراب \ وش فيك يا شيخه عسى ماشر..؟

تجاهلتها شيخه لتخطي الخطوات لوالداتها الواقفه بستغراب...\شيخه وش بلاك..؟

شيخه بغضب \ تهاوشت مع الرجال...وحلفت مارجع له ...من زينه المنتف ومن زين العيشه الي معه تقصر العمر...وحتى عياله حذفتهم عليه...خلوه يجلس معهم ويعرف
الحق...

ام محمد بصدمه \ عنبو بليسك انتي ماتشبعين كل يوم جايتني متهاوشه مع ها العله رجلك...ذبحتيني صرت علك في فم ها الناس متى تعقلين يا شيخه متى وتضمين
رجلك وعيالك...؟

شيخه \ هو السبب يمه هو السبب...كل يوم أردى له من اليوم الي قبله...لآفيه أمل ولآفيه رجاء...ماغير هاتي هاتي فلوس...وفوقها عيونه يمين وشمال ...وش اصبر عليه
علميني وش اصبر...لآوظيفه مثل الناس عنده ولآ أخلاق...تعبت نفسيتي خلاص...

ام محمد \كل يوم هذا الحكي ينعاد...وأخر شي يجي وبكلمتين يطيرك بسماء وترجعين له...انا الي تعبت منك...

نجد بتلطيف الاجواء \الله يصلح مابينكم...هدي نفسك ي خالتي...هدي نفسك لآ تتعبين...خلاص تجلس شيخه ها اليومين ترتاح نفسيتها ونشوف وش المشكله..

شيخه تترك المكان لتدخل لـداخل البيت...

أم محمد \شفتي حظي في ها البنات...كل ماقلت زانت جد علماً جديد الله لايجعله رداة حظ الله لايجعله رداة حظ...






.
.
شف قائمة أمنايتي ...[دونها سياجك]...,


والخافق أن ماتحقق حلمه.. بيشقى..!


.
.
.

بعد الغداء ..


تركي وقائد يسكب الماء على يديه \والله ها الغداء خفيف على المعده وانا والله كثرت فيه لكن لحم ها الطيور والحمام طيب...

قائد \بعافيه يا عم بعافيه...

تركي بمحبه \الله يعافيك...يا الغالي...

مسح يديه بمـناديل لـيردف \ خلهم يخلصون بـسرعه قبل المطر ماينزل الله يستر ...وماهر بعد تعبان ...أستعجلو ياعمك...

قائد بهدوء \كل شي جاهز...لآتشل هم أنت بس أركب السياره ...



بـ المقابل



رهان يحمل الصحن لينظفه ...

حاتم يسارع الخطوات لـرهان \لحظه لحظه...

رهان بستغراب ..\ خير...وش فيك...بتنظف الصحن عني ي جعلني قبلكـ ...

حاتم بـ أبتسامه \لآ...بس أترك بقايا ها الاكل للقطاوه والا الـحيوانات الي بتمر ...ترى في كل كبد رطبه أجر وانا أخوك...هات السفره الي فيها الاكل عنكـ...أنا بفرشها بمكان
قريب...

رهان \ياحنييين أنت...ورى من حنانك ما تكفيني بعد وتغسل الصحن...؟

حاتم يتجاهل رهان بتجهم ..ويسارع الخطوات لـ مكان أخر...

رهان \العظمه لله...ورى أخلاقه شاينه...!

ماهر بقتراب \أنت وش تبربر خلص بسرعه ترى أبوي معصب...,

رهان بـبرود \الحنين أخوك شاينة أخلاقه ...مدري وش فيه...

ماهر بـهدوء \الله أعلم ان بينه وبين قايد شي البارحه واعتقد يخص الجموح...!!

رهان يلقي نظره متهكمه لماهر \والله أعلم أني بروح لـ أمريكا وبخلص دراستي وبرجع وبعرس ويجي علي عيال وأحفاد وها الموضوع تتناقشون فيه..
أغصبو الأثنين على بعض وأخلصو تراهم مثل الي يقول أغصبوني واتغيصب...!

.
.
.


شف قائمة أمنايتي ...[دونها سياجك]...,


والخافق أن ماتحقق حلمه.. بيشقى..!


.
.
.
الثريا با أبتسامه \ يَ حلو النوم بشتاء...لذيذ....

أم قائد \ نوم مهابيل وانا أمك...توك تصحين..حتى الغدا فاتك...لو دانه ماهي بـ هنا كان ماتغدى معي أحد...

الثريا تقبل رأسها \لبى قليبك يا يمه...والله ماجاني نومـ البارحه..مانمت الا مع الصباح...معليه أخر مره أن شاء الله ...

أم قائد \أيه كله ولآ النوم الزايد مادانيه وانتي تعرفيني وتعرفين طبوعي...عاد يا الثريا ان كانك أنهبلتي عقب ها العمر وش أشره على الباقين...؟

غرقت بضحك وهي تجلس وتلتقط كأس الشاي من دانه..\ الحين النوم هبال تالي عمر...والله ماجربتي هبال الزين ياميمتي كان تعرفين الهبال على اصوله...

أم قائد وهي تقف \ بروح أقيل وبعد العصر بروح لـجارتي ام سعيد...و...أنتي تغدي لآ تجلسين كذا ماكليتي شي...قايد مكلمني يقول يمكن يجون المغرب..جهزو لـ أخوكم القهوه والشاي ...وشوفو ملابسه مكويه ونظيفه والا لا...لأنه اكيد بيتحمم اول مايجي...

الثريا ب أبتسامه \أبشري أبشري...عاد هذا قايد مايوصى عليه فديتك....روحي نامي الله يجعله نوم عافيه...


الثريا أخذت جهاز تحكم التلفاز تحت أنظار الدانه الصامته لتقلب بـ المحطات وتضعه على قناة العربيه...\أحب هذي القناه اول ماصحى...هههههه...,

الدانه بـوجع \ ثريا....بقولك حاجه...؟

التفت لها الثريا بستغراب ..

لتردف بتوتر \ أنا عارفه أن انا أضعف شخصيه فيكم...مهزوزه لدرجة ان كلمه عابره تاخذني وترميني ب أعمق محيط مظلم...أنا مو مثلكم لآ أنتي ولآ نجد...
أنا ضعيفه جداً...

الثريا بألم \لآ يا دندون ليش تقولين كذا على نفسك فديتك...أنتي بس يتهأيلك...عشان ها العرجه الي فيك...ترى عادي ياقلبي الناس مالهم هم الا الانشغال ببعضهم بعض...

لتغرق في البكاء بلا مقدمات وبـوجع \ أبي أكون مثلك يا الثريا ...أبي أصير قويه في كل موقف لو من برى قدام الناس...او مثل نجد الي وقفت على رجولها
من جديد وحاربت عشان الكل يحسب لها الف حساب أبي أقوي شخصيتي تعبت تعبت تعبت من هذا الوضع...ليش انا مو مثلكم ليه..؟

وقفت الثريا لتجلس بقربها وتضمها لصدرها \أنتي شخصيتك حلوه يا دانه..وش له تقولين شخصيتك ضعيفه...أنتي مخبيه عني شي...بينك وبين ماهر شي...موجعك ماهر
بكلام ولآتبين تقولين لي...؟

الدانه تشد من أحضان الثريا \لآ...مافيني شي...بس متضايقه حيل حيل من وضعي...!


.
.
.

شف قائمة أمنايتي ...[دونها سياجك]...,


والخافق أن ماتحقق حلمه.. بيشقى..!


.
.
.
بعد عدة ساعات....,

با المساء

.
.
.

قائد يحمل خالد بين ذراعيه...

ليطرق باب جناح ثريا بهدوء...\ثريا نمتي ..؟

لحظات لتفتح الباب مبتسمه وتقبل جبينه\لآ ياقلبي...حياكم الله ..يا الاثنين...تأخرتو حيل...؟

حاولت تلقف خالد بين ذراعيها ليرفض قائد مبتسم..

قائد \حلف علينا عمي با العشاء ...سبحان الله جينا من البر ونحسب ان الرياض الحين غرقانه من المطر وحصلنا رش خفيف عليكم...

الثريا \أهم شي انبسطتو...,

أنحنى ليضع خالد على السرير ..

من ثم أرتفع ليضع يده فجأه على ظهره..!

ثريا بفزع \وش فيك قايد...تمسك ظهرك.....!

قائد يستند على الحائط با ابتسامه \الم خفيف يجيني بعمود الفقري من فتره طويله...!

ثريا بوجع\وتشيل خلودي بعد..الله يهديك وليش مارحت للمستشفى...الله يصلحك ياقايد ماتروح للمستشفى لو انك قاضي...

اشار بيده بهدوء\ الم بسيط...,

ثريا\الم بسيط لاعاد اشوفك تشيل شي ...!

شدها له برفق ليقبل جبينها \ابشري عمتي امر ثاني...

وضعت كفها على صدره وبهمس \أيه أمر ثاني..!

أرتفع حاجبه بـ أبتسامه \سمي..؟

ثريا برزانه..\متـى تتزوج الجموح..؟

أبتسم بتهكم \أنتي وحاتم متفقين علي ها اليومين والا وش قصتكم...؟

ثريا بستغراب \بعد ...وفاتحك حاتم بموضوع...!

لتردف بـغضب \ أنت قلت لـي قبل سنين ماراح أتزوجها الا لما اسوقها لشيب سوق....مبروك يا قايد...وفيت بوعدك وحلفك...البارح شايفه شعره بيضاء بـ شعر الجموح واضحه
مره وكأن ها الشعره تقول روحي عطـي الي حلف الخبر الاكيد...هذا انا بـحرايرها السود موجودهـ...!

تراجع بألم...!

لتردف \ماطلع ها الشيب من كبر صدقني...طلع من التفكير والتوتر الي هي فيه من وضعها الحالي أكيد...ياخي أتق الله....في نفسك وفي خواتك عاجبك حظوظنا وحده ورى الثانيه
نجد توفى زوجها...و...أنا تطلقت...وهذي دانه معلوله مدري وش قصتها رافضه تعلمني....
عاقبتها صح...
ولكن الله ضاعف لك العقاب ب خواتك...ما نعترض على مكتوب الله لكن هذا الوضع مايل ولازم تعدله..!

وضعت كفها على صدره لـتتكلم بـجديه \أذا هذا القلب باقـي ينبض في حبها ...ماظنـي عقب ها الحكي اليوم يظل الوضع هذا على ماهو عليه...!

.
.
.

نقف هنا
.
.
.
همسة محبه \غسل النبي محمد عليه الصلاة والسلام لما توفي ال البيت وهم علي والعباس والفضل وقثم ابنا العباس واسامه ابن زيد مولى الرسول عليه الصلاة والسلام
كان العباس ووالده يقلبان الحبيب عليه الصلاة والسلام واسامه وشقران يصبان الماء وعلي يغسله بيده فوق ثيابه فلم يفض بيده الى جسده الطاهر قط
وكفن الحبيب صلى الله عليه وسلم في ثلاث ثياب ثوبين صحاريين وبُرد حبرة أدرج فيها أدراجاً ثم رفع فراشه صلى الله عليه وسلم
ودفن في موضعه عليه الصلاة والسلام...
.
.
.
اللقاء يتجدد اذا كتب الله لنا عمر يوم السبت..أن شاء الله...
أستودعكم الله...,

التوقيع
الله يرحمك يآ ستي و يتغمد روحك الجنه و يجعلك تشوفي مقعدك من الجنه و يبدل سيئآتك حسنآت و يجبر قلوبنآ ع فـرآقـك ،،

# آدم أجعل لحرفك حدود .. |~

رد مع اقتباس
روايه ثرثرة ارواح متوجعه .. للكاتبه / ضمني بين الأهداب
قديم منذ /24-04-2014   #9

يا جآبر القلوب أجبر
{ قلبــي }

الصورة الرمزية آلـدوقه | غـرور

آلـدوقه | غـرور غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 8994
تاريخ التسجيل : Jul 2010
المشاركات : 18,294
الوظيفة : Business Women
نقـــاط الخبـرة : 218451
التفاعل : %:
: % : % : %

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
.
.
.
ثرثرة 6
.
.
.
مدخل
.
.
.


أثركْ كرِيَم و أحْسبَكْ يَ صاحبَي فينِي شحوحَ
. . . عآدلَ و لآ تبخسّ فؤآديَ يَ محانيَه الحقوقْ


مآ هنتنِيَ مآ أرخصتنِيَ ، وآفِي علىَا العزّة شفٌوُح
. . . مآ غيرَ أنتَ أهديتنِي دمعاً علىَأ عيني يلوٌق


ظلمَتنِي ! منَ قآلَ يَ خليَ ! و لآ جبتَ الجروحَ
. . . يَ فرحتِيَ بكَ يومَ شفتكَ ل الغدرَ تآتي سَبوٌق


ذبحتنيَ ! كذّاب من قآله و لآ يعرف يبوّح
. . . و ترىَا الدلِيل الخنجَر الليَ بالظهر دمّه يرٌوق


أتعبتنيَ ! لآ و الذيَ سوآك و أنفَخ فيكَ روحَ
. . . لكنَي من زوَد التعَب ميّتَ و ب أحلآمَك آفوق


يَ حسرتيَ يوميَ معكَ متأمّلَ و جداً طَموٌح
. . . وَ يَ شين حلمِي لاَ تحطّم بعدمَا خآوَأكْ فوٌق


كنّ الحزنَ في خآفقِي متحلّف إنه مآ يروحَ
. . . و كنّه أبدَ مآ جآزّ له غيرهَ ب هالدنيَا خفوق


بَآسَه قويَ ، و لهَ بروقٍ قٌدْم أعيَانِي تلوحْ
. . . يَ كيفْ عينيَ ب المطر لاَ صآر هذيك البٌروقْ


اللهَ ي عمرٍ علىَآ ظلمَ الغلآِ يومَه يروَح
. . . و اللهِ منْ وقتٍ يسوٌق الحزنّ ل الخفّـآق سُوق


اللهَ معَك و أناِ ضميرِي يَ معاليقيَ سموحْ
. . . و أنا لي الله ، دآم حزنِي مسكنَه بين العروقْ



/

بدايه..,


صباح \مسسساء ...الياسمين..,


أن شاء الله جميع الأحبه بألف خير...


تدور مناقشات عن أعمار الأبطال..... الأعمار سبق وذكـرتها بـرد من ردودي على أحد الأخوات

لكن أفضل الآن أن تذكر بسياق الأحداث...,
.
.
.

نبهتنا قارئه لـثرثره بأن المدخل الأول لـثرثره فيه فتوى شرعيه...

وهو مقطع صلاة الحاجه....وأضافة رابط للفتوى...وأنها لآتجوز...شاكره لها...,

بحثت بـمحرك البحث وبفعل كلام الأخت صحيح..

وهذا يجهلني ويجهل الكثير والدليل الكثير ما أنتبه للمدخل ..,


جزاك الله خير يَ وردة شقى..


وأن شاء الله أنكـ [..وردة شذى...] الي عطرتي الثرثره وأهلها بهذي الفائده...

ويسعدني والله أن فيه أخوات واعيات في أمور الدين وينبهون غيرهم...,

أنا يا أخواتي لآ عالمه ولآفقيه ولآحتى ضالعة بَ أمور الدين...

يجهلني مثل مايجهلكمـ وأسعد كثيراً بهذي الملاحظات لأنها

توعينا جميعاً...


طلبت من الغاليه معزوفة حنين تحذف المقطع الـي يندرج تحته الفتوى الشرعيه بأنه بدعه...

وأبقينا على القصيدهـ..


.
.
.

و

ملاحظه أستبعاد تام في أن تأخذ الثريا على ثانيه ..!

ليش طيب ..؟

عادي يا أخوات...


وش يشكـي منه أبو سلمان ..


مآدري ليش الأنثى بطبيعتها تكره وتنفر من هذا الحل...,


يعنـي وش يسون المطلقات والارامل.. والمتأخرات بزواج.. ؟؟

يشقون أنفسهم نصين والا يجلسون يعدون نجوم السماء وتـروح سنين العمر..,

عطونا حل جذري أذا عندكم حل الله يرضى عليكمـ...؟


حلل هذا الأمر في الشرع لـ فائده ولحل مشاكل عديدهـ ...


وبعض الأزواج مايكتفي بواحده بطبيعته..حتى لو هذه الواحدة كامله...

حاجته الجسديه والنفسيه وأشياء كثيرهـ يمكن يكون ما حصلها بـ الاولى...,


والـرجل بطبيعته ...[غير..] ...المرأهـ...





لكن...!









على قولة أمي [أعقل الحريم في هذي السالفه تصير أهبلهم..]..>وأنا أشهد يمه وبنتكـ أولهم...




ثرثرتنا اليوم طويله وفي نهايتها حدث حاسم وفيه تحريك كبير لدفة الأحداث بشكل قوي...لكن قبل

مانبدأ...


البارت الجاي راح يكون مسائي أن شاء الله....,







,
.
.
.


لآتلهيكم الروايه عن الصلاة في وقتها..,


.
.
.

ترآجع بألم...

و

هو با الفعل يشعر أنه ممزق من كل كلمة كـا السمـ تقذفها الـثريا بوجه...


أه يا الثريا...

لو تعلمين فقط ..


كم أوجعتني تلك السنين العجاف...؟

كم.. و ..كم .. و..كم ..قلـبتني على الجمر...!

.
.
.

تـراجع بصمت من دون أن يعلق على الموضوع بـ رمته..و...ترك الجناح...


لـيشد خطواته الثقيلة لـ جناحه...


أغلق جناحه...


وهو يـشعر بأن أضلعه تضيق به...

و...

تضيق...

حتى تفقدهـ ألتنفـس...

تفقدهـ النبض...!

تفقدهـ الشعور بأنه في مكان مآ...!

.
.
.

أطلق زفرة عميقة....

وجلـس على طرف السرير....من ثم وقف...!

نزع شـماغه لـيضعه على الـكومدينة ذات اللون البنـي الغامق..

من ثم عاد وأستلـقى....!




يشعر با الفعل بـ غليان يـتخلل أوردته...

غليان يتخلل مابين الجلد والعظم..!

هي فقط الملامة في العذاب الفعـلي الذي بينهم...

هي فقط المذنبه...





هي من أوقفني حبها مُشارف على الأربعين على بعد خطوتين فقط من تلك الأعتاب...


حاولت مراراً وتكراراً أن أقذف بحبها العذري في غيابات جُب مظلم لآنور ولآهواء فيه...!


فوجدت أن هذا الحب يقذفنـي في بحر مظلم ..و ..أحاول فيه أن أجعل سفينتي تـصل الى الميناء سالمة..!



.

.

.

فكـرة أن أتزوج غيرها ..و..أُرغمها على أن تكون الثانيه..


لتنكوي وتنسلخ روحها...و...هـي ترانـي مقترن بغيرها...


لكن ...!


لم أرد...أن يقترن طرف ثالث أيضاً بلعبه..ويُظلمـ...



فتلك الروح عاشقة حتـى الثمالة لعنوداً جامحه ترفض الأنقياد والأنصياع..!




.

.

.

لما يا الجموح أوجعتيني بذاك الـ ألم...



حتى أوجعتك أنا بذاك الوجع...؟


لما دفعتي بـي لـ أرتدي ثوب غـير ثوبي...


وأمارس عليك قوانين ..و..طقوس.. تؤلمنـي وتمزقني قبل أن تؤلمك... ؟


.
.
.


فتح الأزرة العلوية من ثوبه...

ليقف بـألم...


فـا المكان بفعل يشعر أنه يخنقه..!

فـتح باب جناحه وخطـى الخطوات للخارج...

يُريد أن يتنفـس...

فا الجموح باتت تخنق أوردته بفعل..,

.
.
.


تفاجئ بـوقوف الدانه بـ القرب من جناح الـثريا ..

وبـستغراب \دآنه..!!!

أبتسمت بأرتباك \ لبيه...

أقتربت منه لـتقبل خده ..\ مساء الخير..كيفكـ....؟

قائد \...الحمدلله.. لـيش أنتـي هنا الليله..ماكلمك ماهر وعلمك أن حنا جاين الليله...؟

الدانه \ كلـمته المغرب وقال نامي عند أهلك يقول أنه معزوم عند واحد من زملائه..

التقط كذبها لـيردف \ ماهر تعبان من يوم مشينا منكم والانفلونزا هادته هد...يبيك أكيد ما تجين عشانه ..وترتاحين هنا الليله..!

تحركت عينيها بـقلق..\تعبان...

قائد يضع أنامله على فكها الـسفلي وبرقه...\تجهزي أنا بنتظرك تحت أوصلك لـه...لآ...تتأخرين...

الدانه مرتبكه\بـس...أنا...أأ

قاطعها وهو يتجه لجناح والداته \يالله لآتتأخرين...

.

.

.


فتح باب جناحها بهدوء لـيطل عليها ..


لـيجدها تستغفر تحت أناراتها الخفيفة مسـتلقية على سـريرها...



قائد \ مساء الخير يا حلوة الـمبسم...

أبتسمت وهي تهم بجلوس \يامرحبا والله يَ قايد...

أحتضن كفها ليقبله...من..ثم قبل رأسها المملوئ برائحتها المميزهـ...

قائد \وشلونك اليوم عساك طيبه...

أم قائد \الحمدلله بخير ..أنتم وشلونكم وش أخبار خلودي في البر عساهـ أنبسط...؟

أطلق ضحكة هادئه \أأأوه..يعجبك ولد الثريا...أخذ من أمه أكثر من أبوهـ...وده بس يتعلم ..وحاتم عاد أحسن معلم صاير..

أم قائد \حاتم...ياجعله يسلم..وفيه مثل حاتم...أكيد أنه كاسر خاطرهـ...ماتذكر وش كان يسوي بولد نجد أول ماتوفـى أبوه...

قائد \وللحين ..لآشاف ثامر رجع بزر معه...الله يرحم محمد ويسكنه الجنه أنا أشهد أن مافيه مثله أثنين الله من العشرة الطيبه...

أم قائد بحزن \ أيه والله صدقت...العشرة الطيبه والأخلاق الزينه..دنيا ماهي مخلية أحد الله يختم لنا بخير...

قائد بـصوت منخفض مليئ بـتفاؤل \ فيه موضوع يخص الثريا أبـي أفاتحكـ فيه وأبيك تقنعينها...

أم قائد \وش هو ياقايد خير أن شاء الله ...؟

قائد \ مكلـمني واحد يبيها...صفوق أبو سلمان......عرفتيه...؟

أم قائد \أيه أعرفه...وشلون ماعرفه...مكلمك في الثريا يبيها...!!

قائد \أيه يبيها...هي الثانيه والشرع محلل أربع...وهو رجال راكد وعاقل ..الصلاة ماتفوته با المسجد وحلقات الذكر..
مدرس وله كذا نشاط تجاري...مكتفـي مادياً...وأخلاقه كويسه...وش رايك يمه..أنا والله مهتويه لها...

أم قائد بـقلق\ والله ياقايد الثريا ماهي حمل ها اليومين ها الموضوع مابعد تسكرت جروحها يا أمك...

قائد بمقاطعه \يمه يعني أذا رجال مثل صفوق جاي يخطبها نقول مجروحه وتبكي ..و..حاطه أيدها على خدها عشان
تضيع الفرصه ويفوتها كل شي طيب بحجة الجرح ماطاب...!!!

با العكس تبدأ من جديد ...وتطوي صفحة الماضي كله...

أم قائد بـألم \ يا قايد صفوق من قبيله ثانيه ..ماهم من جماعتنا وربعنا...كيف تبـي الثريا تروح منـي بعيدهـ...وعيالها
يجون ماهم منا ..؟

قائد با أبتسامه \يمه الله يهديك عادي...المهم أن الرجال صالح أن شاء الله...هذا فهد منا وفينا وشوفي وش سوى فيها...


أم قائد بـوجع \الله يقدم الي فيه الخير...مابي نستعجل في الموضوع...


وقف قائد \أجل فاتحيها وشوفي وش ترد لك...أنا بروح أوصل الدانه..زوجها تعبان ماخذ برد...ومايصير تنام هنا وتتركه..

أم قائد \مايشوف شر أبو تركـي أيه والله ودها عساني ماذوق حزنك...

أبتسم لـيودعها برفق..


.
.
.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.

لو لم توقضه الجموح لما شعر بنفـسه..

فـا الحرارة تشتعل بـجسده..و...ألم شديد بـرأسه...

أعطته الجموح مسـكن..

و..

هاهو يجر خطواته لـجناحه بتثاقل ويفتح بابه...

.
.
.

دخل الجناح...

ليجده مظلم بارد كـ الثلج...

لفت أنتباه أن التدفئة والتكيف مـطفئة...




أشعل النور...

ليجد الفراش بترتيبه ...

وحتـى عطرها لآ يحيط بمكان...!


التقط بطرف عينيه ...,


قـميصها الحريري الطويل ملـقى على طرف الـسرير....


أين هـي....لما لم تأتـي...؟


ولم تتصل..الا تعلم بأني هنا...ومتعب جداً...!



.
.

القى بجسده على الأريكة...


يشعر بحرارة تسري بجسده...حُمـى و أرهاق...!
.
.
.

هو

نادم قليلاً..وليس كثيراً...!

قد حن لحياة العزوبيه...

دانه أربكة عالمه ببكائها الدائم ..وعدم ثقتها بنفسها..

وتعذيب الضمير المستمر معها..!

فكرة الأنفصال قد تكون واردهـ...

لكن..

هو يريد الأنفصال يأتي منها هي..وليس منه..

بذلك قد يرتاح قليلاً...

لم يعاملها الا بمايرضي الله..

أحترمها...

ولم يـخطأ معها في شيء...

وأن أرادت الطلاق فلن يرفض..!

.
.
.


زفر وهو يشد وشاح لها ليتغطى به فقد شعر ببرودة فجأه..

بعد تيارات الحرارة التي غزة جسـدهـ....

.
.
.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.

الـثريا تُغلق جناح قائد...وتبحث عنه ...

لـيأتيها صوت والداتها وهـي تراها من طرف الباب المردود...\ أم خالد...

الثريا \لبيه يمه..ما نمتي للحين...؟

أم قائد \ لآ ...مابعد نمت...دخل علي قايد وسولف معي شوي ..وأنا على حروة نوم...

الثريا \ وينه قايد...أدوره بجناحه...دخل علي بعد ماجاء من المخيم...وهاوشته في موضوع الجموح...وأحس أنه لآن..

بس أوجعني قلبي عليه وأبـي أشوفه قبل لآينام...

أم قائد \ ماقلتي شي تدارين خاطره عقبه فيه ...الا ..كثـري عليه...سود الله وجه في بنت عمه...وفعوله معها...أجل أحد

يترك الجموح معلقة...كذا...!

خايب الحظ لو يطل في وجها طله...عض أصابيعه ندم على كل ثانية فرط فيها مـاهي بعنده...!


الثريا \أيه والله يمه ماتستاهل الجموح الي يسويه فيها...الله يصلح مابينهم...عن أذنك بدخل أجل أنام...

أم قائد تشير بيدها لطرف السرير \تعالي ...تعالـي... عندي موضيع صغير لك...

الثريا بستغراب \موضوع...وش هو يا الغاليه...!



جلـست الثريا بقرب والداتها...



لتضع والداتها يدها بيد الثريا وبحنان \أخوك قايد يقول أن صفوق
أبو سلمان...خاطبك..

يمدحه أخوك ويقول رجال عاقل وبيصونها ويعزها...وصافطه لكـ...

أرتفعت عينيها بـصدمه \يمه أتزوج الحين...!

والداتها بـألم \أيه...داوي جرحك ولآتخلينه كذا مفتوح...دام الرجال ينحط على الجرح يبرى وش له تضيعينه منك...
تبين يعني السنين تنطوي بزعم أنه مابعد طاب جرحك...!

أشارت بأناملها على صدرها\ يمه من جدك الله يخليك لـي...يمه أنا أصلن مابعد أستوعبت أني منفصله من فهد ...
مابعد أستوعبت وضعي الحالي الحين.. فهد ماهو يومين الي جلستها معه...فهد جلست معه سنين...

أم قائد \دآريه أن ماهي بيومين..لكن وش يضمنك أن الرجال الكفو بيجك كل حين...هذا هم البنات ببيوتهم ماجاهم أحد..
أنا يمك ماودي أغصبك لكن فكري...وبكيفك ماحد بغاصبكـ...ولآحد بشاد عليك...أنتي من نفسك قولي رايك...

تراجعت بألم \ يمه زوجته هي الي جتنا قبل كذا سنه يوم عزمهم قايد...الي أسمها ..حصه..؟

أم قائد بتذكر \والله ماذكر أسمها زين لكن أناديها أنا أم سلمان...مابخسها زين...الله يستر عليها..وهذا زواج قسمه ونصيب..

يعنـي الشرع محلل أربع...لآتقولين مايحق لي وبظلمها...

لتردف \ لآتقولين باخذ ولد والا مطلق ماعنده أحد.. ماراح أوجع حرمة مثلي أجي على راسها..

هذولا البنات ببيوتهم ماتزوجو..ماودي أوجعك يا أم خالد لكن مابيك تبنين في راسك شي ثاني...ومن راي

تزوجـي من الحين قبل يكبر خالد ويناشبك في زواجك ويجي له كلمة عليك....ها وش قلتي ..؟



الثريا صمتت بألم


من ثم أردفت بختناق \ مابـي أكذب عليك ودي أذبـح فهد بـ خبر زواجـي ..و...أوجع كل من تشمت فـي طلاقـي...
هذا أنا تزوجت مادارت
سنة وجعتـي...لكن يمه...الأرتباط من جديد بحد ذاته وجع ماتحمله...!

لتردف أيضاً \ أفكر...وأستخير...والله يكتب لـي الي يعوضنـي عن كل ماجانـي...

أم قائد \أيه والله ...ألله يعوضك خير...ويرزقك با الي يبرد حرة وجعتس..!..,

قبلة رأسها بعبرة تسكن حنجرتها وأنسحبت بهدوء..

.
.
.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.

جناح حاتم..



الجموح بـصمت تلف على كفـه بشاش بعد أن وضعة مرهم عليها ..

لتهمس \ الحرق ماهو صغير يا حاتم...كيف أنحرقت بشكل هذا الله يهديك...؟

بهدوء\ أنحرقت وخلاص....

أرتفعت عينيها لـه لتجد ملامحه غارقه تماماً بتفكيـر...


وعينيه معلقة على كفـه ...


الجموح \ فـيك شي... ؟

ببرود \لآ...مرهق شوي...قـومي طفـي النور وسـكري الباب أبـي أنامـ...!


أنحرجت تماماً من كلماته الصارمه...


لتنسحب بهدوء وتغلق الباب ...

.
.
.


دقائق معدودة لـيزفر...و...يقف...


ويتجه لـنور الستائر الصادر من الشارع...

أبعد أطراف تلك الستائر ليلقـي نظرهـ لـ الـشارع...


.
.
.

هـي لن توافق..!

لـتو خرجت من تجربة فاشله...

مخترق سهم الغدر فيها صدرها وروحها...!

كيف توافق...؟

لآ ..أعتقد بأن جروحها سَ تطيب قريباً...

تحتاج لـوقت ..

تلعق فيه الأيام الجروح لتطيب رويداً رويداً...

لن تدخل تجربة جديدهـ...

أنا متأكد...


.

.

.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.


أوقف سيارته وبهمس..\بينك وبين رجلك شي ي دانه..؟

توترت قليلاً..ثم أبتسمت\لا...ليش فديتك...؟

قائد\بس سؤال...الله يزين أيامك أجل...تصبحين على خير...

التفت بوجه لها...لينتظر قبلتها الوداعيه...

لكنها أرتبكت لتنزل من السيارة بإسرع من نسمة الهواء...

لم تقبله على خده...

كا عادة أزلية لها..

عندمـ تودعه فهي تطبع قبلة سريعة على خده..

لكنها لآتريد أن تضع عينها بعينه...

تخشى فضح الوجع..!

أطلق زفرة عميقه وهو يريد الرحيل من مشاكل أخواته التي لن تنتهي فيغرق بسلسلة أخرى...

حرك سيارته ليترك المكان ...,


.
.
.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.

أغلقت بابها...!


وهـي لـتو تلحظ التعليقة الكـرستالية الـمحفوره با حرفيهما بمفتاح..!


تتدلـى ...!

تتدلى...!



.

.

.


لما لم تنتبه لهذا التفصيل السخيف الموجع من قبل...!



بقت تلك التعليقه أمام عيني لـعدة شهور لم أنتبه أنها من بقايه الغابره..!





أه يا فهد...


كم أحرقت الروح وأتلفتها أتلافاً...!




.

.

.

أغمضت عينيها...بحرقه..تريد أن تخفف هذا الوجع قليلاً...



لـتزفر...,


.

.

.

لما لآيهدئ....!


لما لم يُصنع مسـكن لهذه الأوجاع...!


الم يتطور العلم..؟


وتقفز الحضارات والعلوم...؟؟؟


أذاً..

لما لم يُخترع دواء لـ أوجاعنا كـي تخففها أو تخفيها...!



عندما أقسمت لكـ...


أن لآتعرفـني أبداً بعد تلك اللحظة تحت سقف واحد...!


تهكمت على أوجاعي أنت بأن لن يطرق بابي أحد...!


وأن..طرق...فـهو بتأكيد لآيساوي قرش بسوق الرجال...!



لم أنت بهذا التجبر...كـي...تكون على ثقة تامة...بأن لآيزاحمك أحد ...؟



الا تعلم بأني ثريا..


والثريا لآيطالها أي أحد..


هو فقط ذاك الحظ العاثر الذي أنحى وألقى بك في طريقي...


كي أتجرع كوؤس الـ ألم تباعاً...وأحتسب الأجر فقط...!


فما أنت الا ألم سـيكتب بأذن الله لـي فيه عوض وجبر خاطر ...!





.
.
.

أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.



دلفت الباب لتجد الجناح مضاء..

بحثت عنه بعينيها...

فوجدته على الأريكة الرماديه غارق في نوم عميق...

شدت خطواتها له..

لتقترب بهدوء وتجلس بقربه..




تتأمله ببطئ...

تلك التقاسيم الرجوليه...

عشقتها للجنون وأكثر...



[..ذابت ..] ...فيه ...بكل مَ لتلك الكلمة العتيقة.. من معاني عديدة.. وأوجه كثيرهـ وتفاصيل صغيرة جداً..





شدة كفـه المقبوضه بـشده لتفتح أنامله الساخنه جداً..وتضع أناملها برقة بـكفه..




بأحضانه فقط تشـعر بعمق الدفئ و الأمان...


و...


بأنها تحت سقف رجل...


أجتمعت أجمل صفات رجال الأرض به....



وأختصرها هو بـحضوره...!





حتـى لو لم يحتضنها حب وعشق وذوبان...


الا...


أنه بفعل يحتـرم للخطوط المرسومة للعلاقة الزوجيه..,




[..با الفعل..]...


الأحترام هو كل شيء با العلاقة الزوجية كـي تستمر وتنضج...


لكن [الحب ]..


هو ذاك الشعور الدافئ الذي يجعلنا نتعمق أكثر وأكثر..


يشعرنا با الأمان أكثر وأكثـر...


يجعل الحياة الزوجيه أجمل و أعذب..,,




من فقد شعور الحب في العلاقة الزوجية ...هو... با الفعل فاقد لـ الدعامة الأساسيه لهذا الزواج...,





لما تشعر بأن [ الحب..]...


كائن مآ....


ظل طريقه فـ تواجد با الآرض فقتلوهـ أهل الارض لأنه غريب عنهم وأرعبهم ..,



أو ...



لما لم يكن كوكب دري يشار له با الآنامل...ونثرثر له بـ مساء...كـا القمر...!


هو سـيكون [..كوكب الحب..]..!





تراجعت قليلاً...من ملامحه التـي تغيرت فجأهـ...!


وكأن ثرثرتها الداخليه أغضبته..!


وضعت يديها الرقيقه على جبينه ..لترعبها حرارته...


أبعدت وشاحها منه...


ونهضت لـتأتي بكمدات باردهـ..


.
.
.

...صباح الجمعه...,
.
.
.

أم محمد بـغضب \أنتـي متى تسكرين هذا الموضوع الـي ماخوذ خيرهـ..؟

شيخه \وين ماخوذ خيرهـ...لآبالله ماخذينا خيره...هي وأخوها الي خذو خيره...يمه...أذا أنتي طيبه بزياده وقدرت تاخذ

قلبك وعقلك من الحقيقه...فا أنا وخواتي لآ....ومثل ماعيالها أيتام..بعد حنا حقنا حق أيتام...

يمه هذا الموضوع تعبت وأنا أزيد وأعيد فيه...حقنا من ورث أبونا مع محمد في نفس ورثه الي الحين مع

نجيد وعيالها...يعني با الأوراق الرسميه حقهم....وحنا مالنا الا التراب...!


أم محمد \حقكم خذيتوه عطتكم قسمكم من ورثكم في أبوكم
الي مختلط مع تجارة محمد...
وقايد كان معكم...ورضيتو با النصيب الي خذتوهـ...وش له الحين تقولون ورث أبونا..؟

لتردف \ دامكم كذا لـيش خليتو فلوسكم مع فلوس محمد وقلتو أبد حلالنا واحد... ليش يوم قسم الورث وعطاكم قسمكم
قلتو لآ...حطها مع تجارتك وتاجر فيها..حنا أخوان ولآحنى بمختلفين ..لكن الخطأ خطأ محمد مافك عمره
وأستقل بتجارته وعياله...لكن وش أقول تعبت وأنبح صوتي وأنا أقوله ويقول أبد ياميمتي حقي انا وخواتي
واحد ماحنا مختلفين..وأذا هم يبون حقهم عطيتهم حقهم وزدت عليه...لكن أنا حافظ حلالهم بيدي من رياجيلهم...

نسى الموت وفجيعته...


شيخه \ أنا داريه أنه كان في نيته يحفظ لنا دراهمنا وحلالنا لكن ماوثق شي..
ماجانـي حقـي لآ أنا ولآخواتـي...يمه محمد مكبر تجارة أبوي تبون تقنعوني أن كل هذا من تجارته هو ونجيد...
وحنى كم قرش رموه علينا وقالو هذا أرث أبوكم وأرباح محمد مطلعها لكم...يلعبون علينا..
انا مافطـني لهذا الشي الا رجلـي...يقول لعبو عليكم يا الدلوخ..وعطوكم الفتات عقب موت محمد...,


أم محمد \يا شيخه لآتاكلين حق اليتيم...و...نجد بنت أصل وناس...والا وشلون بتعطيكم فلوس أبوكم وماحد
يقدر يمسك عليها شي..
كل شي با الاوراق الرسميه لها ولعيالها..وأخوها محامـي معروف ولآهو مخليكم تاخذون ريال من أخته...
لكن من خوفهم من الله..عطوكم حقكم وخافو انه يكون فيه لخبطه او نقص وزادو عليه من عندهم...,
هذا وش يدل عليه...؟
يدل على الذمه والضمير ماهو مثل ماتقولين..أتقـي الله يابنتي وأرضـي ب القليل يجيك الكثير...والحمدلله
مافيه قل..هذا انتي بخير وستين نعمه...لكن خبالك الدايم مايخليكـ...,

شيخه \أيه حتـسي..حستـي...!

دخلت نجد با القهوه والشاي \صبحكم الله با الخير...

أم محمد \صبحك الله با الرضا يَ أم ثامر يامرحبا والله...,

أبتسمت نجد وهـي تضع القهوه والـشاي وتهم بـسكب القهوه بفناجيل...\ تأخرت اليوم قهوتك وشاهيكـ..الشغاله تعبانه
ومادريت الاقبل شوي...العذر والسموحه...,

ام محمد \ياجعلك مسموحه فوق الارض وتحتها... مايلحقك قصور لو اني أبي القهوه كان ها الطامح خليتها تقوم
وتجيبها...ماغير تستدح وتبطح هنا...لآرجال ضمته ولآ قهوة جابتها...,

شيخه \الله أكبر يا يمه....متاكـثرتني...؟

قاطعتهم نجد \لآوالله ماحد متكاثرك ياشيخه أبد في بيت أخوكـ وكلنا في ظل ثامر أن شاء الله..

شيخه وهي تلتقط القهوه \داريه...داريه..!

لتردف \ راسـي مصدع...وأبـي السوق...تروحين معي يا نجد...,

أبتسمت نجد...\حتى انا أبيه...نروح العصر أجل ..

أم محمد بغضب \ أنتي..القلب الي بين ضلوعك وش هو منه...عيالك ماتدرين هم ماكلين شاربين ميتين جوع والا لا...وتبين
تطامرين في السوق...؟

شيخه ببرود\ مادرو عني...عماتهم عندهم..عيالهم وبكيفهم...ماهم نايمين جوعين وين حنا فيه..!

نجد \ يا شيخه كان جبتيهم وش ذنبهم الضعيفين كل شوي داخلين في هذي المشاكل..ترى حتى نفـسيتهم بتخرب..,

شيخه \الحمدلله والشكر تحـسبينهم مثل عيالكم المدلعين...عيالـي ماعندهم مشكله اللهم لك الحمد متعودين...أنتم عيالكم

لو أرفع العصى عليه بس تهديد دخلو في حاله نفـسيه أسبوع...خنبقة جيل جديد الله يكفينا شر حصادهـ...!

غرقت نجد في ضحكه هادئه \أنتي ياخبله يا تخيبلين...شيخه صدق متى تصحين على وضعك...والله راح العمر على
معافرك مع هذا الرجال ولو ان حنا دارين أنك ماتحبينه كان قلنا له يطلقك من زمان..؟

شيخه \أحبه...عساه في ديرة مافيها أحد...مافيها الا الكلاب الي تلحقه وتعض عراقيبه...ماتدرون أنتم بسوالفه خلوني ساااكته...

أم محمد \وانا أشهد انك لقيتي رجلك ورجلك لقاك ..!

شيخه بغضب \يمه والله أحيانا أحسك ماتحبيني وش ها الحكي قسم أنك تجرحين خويطري ...,

أم محمد \من خبالك ماعاد لقيت ترقيع أرقع فيها لناس كل يوم يقولون لي وش في بنتس شيخه جايتكم...
وهم يدرون بعاوبتك وطولة لسانك مهما تعذرت الله يعيني بس...

نجد بممازحه \أبد مثل كل مره بـيجي يرضيك وترضين...

شيخه بغضب \وش تقصدين ..تعايريني يعني...؟

نجد \لآحول ولآقوة الابالله يابنت الحلال مابينا معاير وتشمات...أنتي وش فيكـ..؟

شيخه \والله مايندرى عنك يانجد تغلفين حلو الكلام بـسمه...الله يكفينا شرك...

نجد بمسايره وهـي تكتم ضحكتها \اللهم أمين...الله يكفينا شر كل من فيه شر...,


.
.
.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.

الجموح واقفه با المبخره بمنتصف الصاله...لـيأتي رهان وتبخرهـ...


رهان بممازحه\ماشاء الله عليك..حافظ مكانك كل يوم جمعه...ونفس المكان والوقفه ...


الجموح \يعنـي مابخركم الا كل جمعه...الله يسامحك...,

رهان \لآ والله ماهو المقصد...البخور كل يوم يجي من غرفتك ريحته..لكن يوم الجمعه لازم ها البخور بنص الصاله ولآزم

الجميع يتبخرون ...نظام جموحي منتااااز...!!!

الجموح \أها...أجل أجلس تقهوى وبكر للصلاة...ماهو لاخطب الشيخ تدخل المسجد...,


حاتم يدخل الصاله بهدوء ويلـقي السلام لـتستقبله الجموح با المبخرهـ...

ويبعد أطراف شماغه...

لينتشر رائحة البخور ويعانقه...

حاتم \وين أمي...ما شفتها اليوم...؟

الجموح \عند أبوي فوق والحين ينزلون...أجهـز لك شي تاكله قبل لآتروح لصلاهـ ...,

أبعد بأطراف يده المبخره التي بيد الجموح \لآ...ماقصرتي...أبي بس أتقهوى ونبكـر لصلاة...,

جلـس بقرب رهان لتقوم الزين بـسكب القهوة لهم...


وتجـلس الجموح بعيده عنهم نوعاً ما...,

حاتم \وش أخبار الزين..؟

الزين با أرتباكـ\بخير يا الغالي...الف سلامه علي يدك فديتكـ...,

أبتسم \الله يسلمكـ....

رهان بحديث ودي \ البارح وأنا طالع لفت نظري عامل بـ الشارع ملابسه حيل خفيفه...

والله رحمته من البرد واللبس الخفيف الي عليه..

مدري ليش حسيت بسخافة طلباتنا وخرابيطنا الي نحطها بـ قائمة الضروريات

.. و..هي لآهي أساسيات ولآحتى من الكماليات فقط

زيادة أشياء نبـي نحصل عليها...

فكـرت نجمع لنا مبلغ ...ونجيب كسوه للعمال...

بجايم شتويه ..قبعات صوف ..و.. بطانيات ثقيله ...و شرابات وجزمات الله يكرمكم...

ونوزعها عليهمـ...بكيس لكل واحد...ماراح يكلفنا شي...

الجموح بمشاركه\أيه والله يارهان صادق...هذا الشي من زمان وأنا أبـي أسويه والشيطان يأخرني...والله يارهان كل هذي الأشياء

البسيطه ماتجي نص قيمة فستان بـدروجنا الله لآيأثمنا ..و..لآيسلط علينا بـ أسرافنا من لآيرحمنا...

الزين \ والله قريب من الجامعه عمال يبنون أرحمهم لآ جكيتات ولآلبس يدفيهم ...خلاص أنا أول من بيحط مبلغ في هذي
الفكره الحلوه...والله يجعلها صدقه لنا مقبوله...,

الجموح \ وأنا بحول على حسابك مبلغ وأنت عاد تصرف فيه من ناحية تشتري وتوزع عليهم دام ماعندك شي ها اليومين..

رهان \خلاص قدام ...!

ليردف \وأنت ياحاتم وش رايك ..؟

أنتبه حاتم وبستغراب \في أيش ..؟

رهان \في الحكـي الي قلته.... العمال...!

حاتم \وش عماله...معلـيش...ماكنت معكم ..؟

رهان \نبي نجمع مبلغ حليو للعمال في هذا الشتاء ونجيب لهم شي يدفيهم...تعطينا مبلغ مع خواتكـ...والا وش نظامك..؟

حاتم \الا أكيد...خلاص لآرجعنا من الصلاه مريت الصرافه وسحبت لكـ...مافيها أن شاء الله خساره هذي الاشياء...,

ليردف \ قومي يا الزين روحـي أستعجلـي ماهر...أنا بمشي لـ المسجد...تخاويني يا رهان...!

رهان \أيه أكيد لكن أبوي نتركه..؟

حاتم \أبوي يمشـي على مهله ...مايحب يربط أحد...تجلس تنتظرهـ أجلـس...,

رهان \ لا بقوم أخاف أجلس ويهاوشني بعد..يقول ليه مابكرة لصلاه...يا الله أجل مشينا...,




.
.
.



أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.



فتح أعينه بتعب...من ثم جلـس بتثاقل..

وضع أصابعه على جبينه..ليشعر بصداع يفتك بخلايه...



قلب نظره بجناح...


ليجدها بـ زاوية الغرفه مرتديه لـشرشف الصلاة..

و بكفي مفتوحه بدعاء صامت لا يسمعه...





وقف بتثاقل..

ليلقى نظرته اليها عن قرب ..


غارقه تماماً بدعوات خافته جداً...!





تحرك لتلك الستائر لـيتأكد بأنها قد تصـلي ركـعتي الضحى...



أسترجع ذاكرته ...


با الفجر بعد أن صـلى ..وجدها تغط بنوم عميق ...لآ...يعلم متى أستيقضت وصلت ...

فلم يكن به طاقه با الأصل حتى يوقضها...


وهـي من النـوع الذي يهتم لصلاة كثيراً فلا تفوتها مهما كانت متعبه...فلم يحمل هم أيقاضها..,


دخـل دورة المياه لـيشطف وجه...من ثم خرج بتثاقل...



وجدها تنزع شرشف الصلاة وتحرر خصل شعرها من ربطة وردية تعانق تلك الخصل...






مآهر بـصوت متعب \صبآح الخـير....,

أرتفعت عينيها له لـترد بصوت منخفض \صباح النور...,



تقـدمت لـتسريحه وشدت أحد العطورات لـتضعه على راحة كفـها....من ثم تعانق به عنقها..,



تقدم لها بخطوات متعبه لـيقف بقربها..


وينخفض بهدوء ويقبل كـتفها العآري ..\ ماتبين تسـلمين علي..؟


حركة كتفها قليلاً ...و...برتباكها الدائم تستدير لتقبل خدهـ ..بصمت مطبق..!.



عانقة أنامله أذرعها وبهمس ..\ مآكان قـصدي أجرحكـ دانه...!


أرتفعت عينيها له لتقاطعه \ مآجرحتني ماهر...أنت قلت الحقيقه..والحقيقه ماظن تزعل أحد..!



لـتردف بتجاهل \تـبي فطوركـ....؟


مآهر وعينيه تبتعد عنها \ أبـي شي دافـي بس...مو مشتهـي أكل...



شدت العربه الموجوده بـقرب منها لـتضعها بـقرب من الأريكه الـتي جلـس عليها...

لتسـكب له كوب حليب ساخن....وتشرع في فتح أغطية الافطار الخفيف...



ماهر بـهدوء\مآبـي دانه..لآتفتحين شي...,

الدانه \لآزم تاكل شي...البارح طول الليل تتقلب وحرارتك مانخفضت الا قبل الفجر بشوي...,

أرتفعت أعينه \ أجل أزعجـتك....؟

الدانه \ لـيش مانتبهت لـ كمدات الـي عليك طول الليل..؟

أبتسم لـيرتشف من الحليب \ كان قوي علي ها التعب..بس اليوم أحس أحسن بكثير...,

أبتسمت \الحمدلله..,


قطعة قطعه من الخبز لتغمسها بـ الجبن والعـسل...وتناولها لـفمه...,


فتح فمه كـ طفلاً صغير...أمه..تهتم بأدق تفاصيله...,



أبتسم بضجر \دانه والله كأنـي با الروضه وأنتي أمي تحرصين على فطوري..,

أبتسمت ....

لـيردف وهو يلقي أنظاره على ساعته \مارحتـي لدوامكـ اليوم ...!

الدانه \ أنت تعبان ماقدرت أتركك وراي والحراره كانت عاليه عندك مانزلت الا قبل الفجر...وأنا بعد مرهقه وتعبانه
من يومين...فا قلت أغيب اليوم أفضل,

أرتفعت أنظاره لها \ سلامتكـ...وش فيك..؟

الدانه بجديه \لآ...شكلك بفعل تعبان..اليوم الجمعه حبـيبي...!

غرق بضحكه هادئه \ والله نسيت...وانا أقول بطلب اليوم أجازهـ...,

الدانه تربت على يده بدفـئ...\ بسم الله عليك...,


قاطعهم طرق الزين على باب الجناح

وبمرحها الدائم \ مااااهر...ماهررر حبـيبي...أصحى...دندون...ياالله أصـحو...صلاة الجمعه أخواني تحت
ينتظرونكـ يا ماااااهر...



أبتسم وهو يقف ويشد الخطوات لـتلك الزين التي يعشق جنونها ..

و..

عدم تقيدها بأي نظام معين...وتعقيدات كثيره...

فـا حتى ذبذبات صوتها

يحمل كمية من المرح عجيبه...,




فتح الباب وأستند على طرفه...\ خيـر أن شاء الله ها الصوت العالي..!!

الزين بمفاجئه \ صوتي عالي صدق...!

لـتعانقه بـشده...

وتطبع قبلة قوية على خدهـ...\ها ..وش رايك الحين زد على الصوت العالي..دفاشة سلااام...

أعتدل بوقفته وسعل بشدهـ...\ الزين يا الدفشه صدق...كسـرتي خدي...,



أشارت بيدها بغير أهتمام \الحين ماتقولون لي يا أخواني ليش منتم كفو طلعت بر...واحد أحترقة كفه ..و...واحد راجع لنا تعبان
ومزكم وملوز وحالته حاله...أعوذ باالله..,


تحرك لها بهدوء لـيشد أذنها وترتخي بألم معه..

وبضجيج \ياربي يا ماهر توبه توبه توبه...خلااااص...مَ أعيد ها الخنبقه أبد أبد...!!!

ماهر يضغط أكثر ..\ مو كفـو بر...لسانك طايل يَ زوين..يعني الي يدلعك تطولين لسانك عليه ها...!

الزين بألم حقيقي \ أذني ياماهر أذني...يا قشرك...خلااااص...!


بتلك اللحظه فتح أبو حاتم جناحه وبحده \ مااااهر....أترك أختك يامال قص الاصابع...!


تركها والأبتسامه تعلو وجه...لتقفز بألم لـ والداها....


وهي تدعك أذنها المحمرهـ...وعينيها محتقنة بـدمع...,


ماهر \أستغفر يبه الله يهديك ترى بيوم جمعه...قص اصابع عشان فركة أذن لـزيون..


الزين \يبه ترى سو فيني كذا عشان قلت له حاتم ورهان مشو لصلاة وحاتم يقول صحي ماهر يلحق على الصلاة مبكر

تخيل يبه..مايبي يصلي مبكـر...تخيل..!



يرتفع حاجب ماهر وبتهكم\ بعد...!


أبو حاتم وهو يتـرك المكان \عجل بس أنزل لـي تحت أبيك توديني للمسجد القريب..وعقبها بنروح نسلم على ابو مرزوق

يقولون منكسرة رجله...الله يشفيه ...ياالله يا أبوك الهمام الهمام...!



ماهر \أبشر يبه...أبشر...أنزل وأنا بلبس وأنزل لكـ...


نزل والداه ...لـتلحق به الزين ...


فيمسك بعجاله ذراعها ويشدها لجناحه بعد أن كتم أنفاسها ...!!!



الدانه خارجة من دورة المياه في تلك الأثناء ...


وبرعب \بسم الله الرحمن الرحيم..وش فيك يا ماهر على أختك...!!


أقفل الباب قفلتين بيده الأخرى....\با أدب ها البنت.....,


الزين تفلت نفسها منه وبـرعب تقفز خلف الدانه \ ياربي أنت الي حديتني على كذا ...شوف أذني وش صار فيها...حمرررااا...

ماهر وش جاك علي صكوك عين...أكيد..أكيد...!


ماهر بتمثيل وهو يكتم ضحكه\صكـوني عين..أيه..يمكن...صرت أشوف لسانك طويل يبي له قص...تعالي ماحد يقدر يفزع لك الحين...


الدانه واقفه بينهم...وبتعب..\خلاص ماهر بلاش جنانك الحين..أترك زين..


الزين وهي تلتقط ملامحه الضاحكه لترتاح \ يوووه بسم الله على أخيي...بسم ربي أرقيك يابعد كل ها الدنيا من عيون الحساد

والحاقدين وكل من يشوف علاقتنا ولآيصلي على النبي محمد ...[عليه الصلاة والسلاة ]...


ماهر يشد أطراف شعرها له وهي تتشبث با الدانه المتضايقه...\بوسـي راسي وأعتذري...يا الله أشوف...!


الزين متألمه \بس كذا...لو تبي أبوس يدك بعد...ماهر عورتني صدق هد شعري..هذا بذات لآتتعرض له فديتكـ...!

قبلت رأسه وجبينه وخده...

ليغرق بضحكـ...,

لتردف الزين بستغراب \بسم الله عليك منت اليوم طبيعي..أروح الحين...أنصرفو الي كانو فيك...؟

ماهر بـا أبتسامه \لا...لآتروحين الحين باقي شغله...

الزين بخوف \خلاص ماهر تكـفى والله كفختني اليوم وأنت الي ماترفع يدك علي حتى لو بمزح......!

تركها لـيخطو الخطوات لـ الاريكه...\ شوفي بكومدينه الي عندك الجوال الجديد الي طلبتيه مني قبل أسبوع..ياالله حصلته..

قفزة بفرح حقيقي وهي تفتح الكومدينه..

وتخرج العلبه المغلفه بلون الزيتي ..وتحتضنها \ياعل ربي مايخليني منك ياماهر

انا داريه أن الي قبل شوي عين وبردت بمكانها...داااانه ...شوفي هذا الجهاز الي أقولك عنه...توه جديد با الأسواق مو منتشر..!



أرتفعت عينيها لدانه ...



لتجد الدانه ساقطه على الارض...



با القرب من دورة المياه...!





.
.
.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.

قائد بقربه ملفات يراجعها..

وخالد واقف بقربه ممسك بـ دلة القهوه...و يمد له فنجال...


قائد \ لآ...ماهو بكذا...وأنت تمد الفنجال أمسكه من تحت أحسن..بعدين تبدا في الي جالسين من اليمين..اذا شفت أن أعمارهم

متقاربه ولآفيهم شايب...وأذا شفت شايب مد عليه الفنجال أولهم..من ثم أبدا من اليمين...,


خالد وهو متعب \خالـي...والله تعبت...خلاص بنزل الدله..عورتني يدي وظهري...


كايد وهو يحاول الجلوس ليساعده قائد...



فيتكئ وبتهكم \ خويلد...تعلم صب القهوه تعلمها ..وشبت الضو..وريحة الهيل...وركب الخيل..!
وأترك مني هذا يوجعني وذاك ياخال أتعبني..من هوى المرجله من صغره تعلمها..ماهو لآكبر يدورها ولآعاد يلقاها..!

قائد \أن شاء الله أن شاء الله أنه راعي شبت نار...ياخالد البس نعالك بنروح لـصلاة على ماركب عمي السياره أحصلك فيها..!

خالد وهو يقفز ..\أبشر ياخال....بروح..أسبقك وأفتح الباب لـ جدي..


كائد \وين الثريا ماش ماعاد أشوفها...وحتى وصايف ماغير تطل علي وترجع ماعاد تبـطي عندي مثل عادتها عسى ماتشكي
من شي...

قائد \...أبد مافيهم الا العافيه..الثريا عارف وضعها..تجيها ضيقه وتروح بعض الاحيان...وأمي رجليها توجعها..

كائد \ يامال عماة العين فهيدان ذاك..أحد يهد الثريا عقب ماجات بيمناهـ...سفيه..ذاك الرجال من يوم شفت عوناته..وانا داري
ماهو بمفلح ..!


قائد \كل راح بحال سبيله...الله يعوضها خير...


.
.
.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.


على الأريكه...يدهـ تحت رأسها...

والاخرى قريبة من أنفها...\دانه..دانه...!

الزين بخوف \خلني أزيدهاعلى يدك..ترى ريحتها قويه...يمكن تصحى...!


تحركت بهدوء لتشعر بهم...

الجموح \أبعدو ها الكلونيا الخايسه...من وين جايبتها يا الزين...والله أنك لآطب ولآنفع...خلونا ناخذها للمستشفى أفضل..البنت
طاحت قريبه من الحمام على قولكم..!

ماهر بـغضب \أسكتــو...ممكن..!

ليردف \دانه...وآعيه الحين..بسم الله عليك أصحـي...!

التفت لـ الجموح \جيبي عبايتها ... بناخذها الحين لـطوارئ...,

همست بتعب \خلاص واعيه فيكم ..ماله داعي دوخه بسيطه...,

الجموح سكبت القليل من الماء براحة يدها لـتمسح به وجه الدانه وبهدوء\ماتشوفين شر...قومي خلينا نوديكـ...

والا تبين ماهر يشيلك..؟

حركت رأسها بنفـي \أنا بخير...بس يمكن لأني سهرت البارح واليوم مافطرت...دوخة جوع لآ أكثر...!

أتكئة على ماهر لتجلـس..

ماهر بحنان\ الحين أنتي بخير..؟

الدانه با أبتسامه باهته \أيه ..أيه..لآتقلقون...روح الحق على صلاتكـ...أنا بشرب لي عصير ..وبنام...مافيني شي...لآتبالغون..!

الجموح \وش الي مَ نبالغ..وجهك صاير لونه أصفر...ودها ياماهر للمستشفى شوف وش قصتها...؟

الدانه بضجر \مابـي المستشفى...أقولكم دوخه خلاص لآتعوروني براسي الله يهديكم..أبي أنام وبس...

ماهر وهو يقف \طيب نامي الحين وأرتاحي...واذا رجعت بشوف وش وضعك بضبط

ليردف لـ الزين \عطي الدانه عصير طازج...وشي تاكله...

الزين \أبشر..ألحين

.
.
.

با المساء...
.
.
.


كآنت تقرأ لـثامر عدة سور حتى يحفظ أيات على قلبه...فـا يكبر على حبه ...

وهو متحمس جداً للحفظ...ويردد خلفها...!


أبتسمت لـبعثرة لولوه لـدولابها وملابسها...

لولوه شقيه جداً...


ولحوحة جداً...


فا ...


تتركها حتى تفرغ طاقتها با البعثره هنا وهناك...من ثم ترتب كل مابعثرته..

أنخرطت مع ترديد الأيات مع ثامر ..


حتى تتفاجئ بـصوت صغيرتها الهامس...!


لترفع أعينها وتجدها ..

مشرعة جهة الدولاب الخاص بـ محمد...

ومحتضنه لـكم ثوبه المتدلي من التعليق..

وتشتمها بـطفولة وتثرثر لـنفسها \بابا...حلوه ريحتـه..ملللله...!!!


كادت تختنق من ثرثرتها القصيره جداً...


الموجعه جداً...!

والقاتله جداً...





لما أعتادت على تعطير ملابسه وتعليقها طوال السنوات الماضيه ..و..كأنه لم يغب ليوم واحد عن بيته...!

وكل جمعه تضع كـسرة من العود الكمبودي بـ المبخره وتضعها بـ أسفل دولابه...


ليمتلئ برائحة الـعود المفضل له..!


لما لم ترضى أن تغير هذا النظام التي أعتادت عليه...

وكأنها ترفض رفض تام بأن يتغير أي شي بعد رحيله...!



فرشاته..و..معجونه...شامبوه المفضل...روبه...منشفته...عطره...الكبك الفضي..القلم الاسود...محفظته الجلديه..!!!

تفاصيل..تفاصيل...تفاصيل...

ترفض رفض تام أن ترحل معه...!


قاطع ثرثرتها أنامل ثامر التي أحتضنت دمعتها \يمه لآتبكين...!

أستيقضت فجأهـ وهي تبعد ثرثرتها الداخليه وبعزم..\لبى عيونك مابكيت بس دخل بعين حاجه نزلة دمعها...!

لولوه الواقفه بـداخل الدولاب ومحتضنه لكم الثوب مبتسمه...!

لتبادلها نجد تلك الابتسامه وتتركها تشتم بقايا من رحل وترك لهم الكثير والكثير من الذكريات الجميله...!

.
.
.

أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.


أم حاتم \ يا الدانه..وراك معييه من المستشفى..ترى ماحد ماكلك هناكـ...؟

بضحك \والله داريه بس والله المستشفى خرابيط على غير فايده..أكيد فقر دم..والا..قل أكل...عارفه نفسي..هههه...مخربطه
بكل شي ها اليومين...,

أم حاتم \الله يتمم عليك عافيتك أجل...بقوم أنزل لعمك أجل...

دخل ماهر ليستقبل خروج والداتها...ويعانقها بقبله على رأسها ..\أجلسي معنا وين نازله..؟

أم حاتم \بروح يا أمك..أزين عشاء أبوك..تعرف مايعرف له الا أنا...شف وش في خاطر حرمتك وجبه لها من برى...والا
علم الشغاله تصلح لها...وجها ماعجبني...!

أبتسم وهو يشير لعينيه...,

أغلق الباب بعد رحيل والداته...ويشد الخطوات لها...,


ماهر \ها كيفك الحين..؟

الدانه \انا طيبه...والله أنكم مبلشين العائله كلهم يحسبون ان فيني شي كبيره..
حتى حاتم مطلع لي مع الجموح مشروبات وكيكات وكرسونات مشتريها
الله يهديه..على باله ان ثلاجتي هذي مو مليانه...شوف طالع..!

القى بنظره على الأكياس الكثيره التي بقرب الثلاجه الصغيره...وجلس بقربها بهدوء \طيب ماودك نروح للمستشفى
انتي ليه مصره ماتبين..؟

الدانه بملل\لن مافيني شي...قلت دوخه بسيطه..الله يهديك...

ماهر يلتقط جواله \طيب ..على راحتكـ...انا طالع معزوم..وبمر أجيب لك عشى من برى لو تبين وانا راجع...وش رايك...!

الدانه \لآ...أكلت كرسون قبل شوي ومو مشتهيه شي...بس أنت أنتبه لنفسك...




.
.
.

يوم جديد

.
.
.


با المكتـب...




أبتسم بمكر..\ومن قال لكـ مو خاطب ..؟

بندر بستغراب \خاطب..؟

أشار برأسه \ومن سنين...!

بندر ترتفع حاجبيه بصدمه \أنت أكيد تمزح....

قائد\لاوالله مامزح وأزيدك من الشعر بيت..من أكثر من ثمان سنين..

ليتلاحق حديثه بعجاله\بس مافيه شي رسمي..

أرتخى بندر وبستخفاف\ياشيخ أكذب كذبه غيرها...

أبتسم قائد وشد أحد الملفات من جانبه ..وأرتشف قهوته التي أعلنت برودها...

بندر بجديه \شكلك جاد بكلامك...ثمان سنين يا شيخ وش ها الخطبه..؟

قائد \إيه صارت ظروف وطولة الفتره أكثر...

بندر \أجل شكلك متوهق فيها...أكيد أبوها حطها برقبتك..وأنت نشبة فيها..وفرها...!

أنعقد حاجبيه بغضب\لآ..هـي بنت عمي تركي وأنا إبيها..بس مأجلين الأرتباط..وطارت السنين...!

بندر يتراجع\أخوها زميلي ماهر ولد عمك..!

قائد بستغرب\أيه...


أبتلع ريقه وفضل الصمت المؤرق...!


قائد بحس شديد\ وش فيه...ليش تتأكد من معلومه عندك..؟

أبتسم برتباك \ هي الدكتوره الجامعيه..؟

قائد \شكل عندك خلفيه...!

بندر بحراج\لاوالله...بس قبل أم الديم...خـطبتها أمي لـي وقالو أنها وافقت..بس حاتم رفض..

ليردف \بس ماتوقعت أن بينكم خطبه شفهيه.....وبيني وبينك جاء في خاطري ...
كنت ابي أناسبكم ولكن حصل خير ...عاد فرحنا فيكـ قريب...!


.
.
.


أحـاط حديثه المرتبك..


بإضلع صدري بإن حولها لـ حطب...


من ثم أحضر مادة مشتعلة وجعلها تشتعل..


فـأشتعل جسدي..,

ألقى نظرته على كوب من الماء قريب لـيشده بين أنامله ..

ويرتوي قليلاً

ليطفئ شيء ما بداخله أشتعل...!


.
.
.


أذاً

موافقه على حضرت بندر..!

ومتجاهله تماماً بإنها لـي...

ولن أسمح لـ أي من كان أن يتجاوز حد رسمته أنا...

لمـ يردع تلك المسخره الا حاتم...

أقسم لو أن ماهر أرتكب تلك الـحماقه...

لـ..

أجعل تلك الحماقه يدفع ثمنها أضعاف مضاعفه...


.
.
.

منطوي على تلك الخطبه عدة سنين..!

كيف لم يذكرها عمي...!

بتأكيد لم تصل تلك الخطبه لـ آذانه...

لم يخبرني بها حاتم حتى...!

بتأكيد أن هذه الخطبه لها أخوات أخرى كثيرهـ...

تباً يا الجموح..

أو

تجلـبين الخطاب أينما حللتِ..!.

.
.
.

بندر بـحراج \قايد...ها ...وين وصلت يا أخوي..!.

أبتسم بثقل يشبه..\سم...معكـ...كنت تقول عازمـ الـربع على عشى بكره..؟

بندر با أبتسامه \زين توقعتك منت معي أبد...حياك الله بكره...

قايد \الله يكثر خيركـ...أذا ماعندي أرتباط أبشر وعلى خشمي...

بندر يقف..\تسلمـ...أجل مانـي بملزم..أنت راعي مكان واذا ماكان عندك أرتباط حياك الله...

أردف..\وهات خالد وثامر معكـ..ترى الديم تبيهم...

أبتسمـ\ أن شاء الله...

.
.
.

راقبة عينيه مغادرة بندر...


وأغلاق الباب...

بـشي من الغليان يـحرقه..

تحركت يده لتصتدم بـ القهوة با الخطأ

فـيتدحرج كوب القهوة على الأوراق ..

من ثم يعلن سقوطه على الأرضيه...

ليصدر ضجة الزجاج المتكسر...!






قائد بـعصبيه يجمع الأوراق التي تبللت ببقايا القهوه وينفضها بعجاله...


ويتمتم بقهر\ الجموح كل شي اذا وصله ذكرك صار مثلكـ...جامح ماعاد ينقاد..!


رمـى با الأوراق بطرف الأخر من ثم غادر المكتب غاضب جداً....


.
.
.




أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.

بـ الجامعه...

الجموح بغضب \الــــــزين....!


أنتبهت الزين لـصوت الجموح الغاضب لتسارع الخطوات الخائفه لها...

وبرتباك \هلااااا.......

الجموح \يعنـي تعصيبي هذاك اليوم وحلـفي عادي مافيه أي مشكله عندك...طيب يا الزين أنتي أصلن مايسنعك
الا حاتم أخوك هو بس الي يعرف لكـ..

الزين بصوت منخفض وهي تلتصق با الجموح \توووبه توووبه والله ياجيجي توبه...حبـيبتي أنتي ...لآتعلمينه
والله ماعاد تشوفيني معهم ابد ابد..هم الي جاين لي عند صديقاتي يبون محاضرات أستحيت اصدهم...,


تركتها الجموح بغضب لتلحق بها الزين مترجيه\ جيجي والله ياقلبي ماعاد عودها اقولك والله...لآتعلمين حاتم
والله حاتم يقلب أقشر أذا عصب ماتقولين حتومي طويل البال الي نعرفه...طيب خلاص بتعلمين علمي ماهر
ماهر اهون عقاب ...

لتردف بغضب \بالله ياجيجي هذا كلام تهدديني بأخواني كأني بزر با الابتدائي

استدارت الجموح بغضب لتضرب رأسها بأطراف أصابعها \بلاه هذا الراس الفاضي ..والا أحد يصادق مثل هذي الاشكال

الزين \ياختـي عادي كل وحده حره في نفـسها..أروح أطقها على أيدها وأقول لآ..مايصير..

الجموح \أيه تروحين تطـقينها على أيديها با الكلام ياقلبي...بفعل..بـا الانكار...ولآتنسين هذي الايه

[ كَانُواْ لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ]

الزين تعض شفتيها \صادقه صادقه..معك حق..ميعوتهم الزايده تبط الكبد وغريبه..ومقضينها مكالمات وخرابيط...!

الجموح بحده \وشووو...مكااالمات...ياعلك الـعمى يا زوين...!

أرتبكت بـخوف \قسم بالله مالي دخل أنا بس أتفرج أشوف هم صادقين والا يستهبلون..أصلن لي عقل وداريه انه
حرام ومايجوز...وبعدين أنتم مربيني...مستحيل أوطي روسكم بهذي الامور...
تكفين جيجي لآتحمرين لي العين كذا..روعتيني صدق..

الجموح بألم \روعتك...أنتي أذا ماجلـطتيني ما ترتاحين...حسبي الله عليك يا زوين أن كانك مركبتني همك كأنه ناقصني هموم...

دخلت مكتبها لـتلحق بها الزين وتصمت بعد أن رأت الدكتـوره غصون...

الدكتوره غصون وهي تقف \أأأوه الزين عندنا بمكتب...

أبتسمت بأرتباك \صباح الخير دكتورهـ...

غصون تهم با الخروج وعينيها على الجموح الغاضبه \هذي البنت تنحط على الجرح يبرى يا الجموح...جايبه الدرجه كامله با ألآختبار..هي وبنت ثانيه
من قاعه ثانيه...بصراحه ماشاء الله ...شعله من النشاط أختكـ..,

الجموح بتهكم \ أيه والله يادكتوره..تنحط على الجرح بحيل يبرى..!

الزين مقاطعه كلام الجموح \والله يادكتوره غصون انتي الي تنحطين على الجرح يبرى..عسى ربي يعطيك عافيتك وصحتكـ..
كل شي عندك منظم ومرتب في المنهج...أبد وانا أذاكر فاهمه كل شي متذكرهـ وقفتكـ ونقاطك الي توقفين عندها وتثرينها
با الشرح والـتفصيل...الله يكثر من امثالك با القسم هذا الي أقوله..دايم أمدحك عند أهلي واختي الجموح حتى أسئليهااا!

غصون وهي خارجه أبتسمت من ثناء الزين لـ تضرب كتف الزين بخفه \ آنتي ينخاف من لسانك هذا الحلو..
علاقاتك مع دكتورات قسمك عميقه وكثيرهـ.. أكثر من الدكتوره الجموح الـي جديه في كل شي وعلاقاتها محدوده...هههههه..

خرجت غصون ...لينغلق الباب بهدوء...

لتبتسم الزين بمكر \ياحليلك يا دكتوره غصون أثرهـ يندهن سيرك با اللسان الحلو..أبشري من بيدهن سيرك صبح ومساء..!

لتردف الزين بأصرار\جيجي...

الجموح \وجع...!

الزين بتهكم \يوجع العدو...وش فيك علي ..شايفتني طالعه مع شباب والامكلمه أحد..أنا بس مصادقه ثنتين مش ولابد...أنا
عارفه أنك بتردين علي وبتقولين الصاحب ساحب...بس ياقلبي الزين أختك تختوخه ماتنسحب...,

فتحت حقيبتها الأنيقه لـتخرج محفظتها \ خوذي فلوس أفطري فيها...أمي مكلمتني تقول ما خذتي مصروفك اليوم...و..أنقلعي من وجهي

يتفاهم معك حاتم في هذي الامور..

الزين بخوف حقيقي\ياالله..تكفين جيجي بلاش عنادك الحين والله اني ضعيفه ومن نفخه من حاتم أبكي لين رد اليوم من الاسبوع
الجاي..الحين العقاب عندكم قبل الجريمه..وش ها القوانين الوضعيه الي برعايتك أنتي وأخوانك..؟

الجموح تضع أناملها على جبينها وبـملل\ خوذي مصروفك وأنقلعي...وحاتم لازم يدري بموضوع هذا...؟

جلـست با الكرسي \مابـي مصروف...ماهو لازم أفطر أصلاً...

الجموح بغضب وصوت مرتفع \ وأن شاء الله عمرك مافطرتي قومي أنقلعي من مكتـبي...الحين..!

قفزت الزين برعب لـتأخذ المصروف و تسارع الخطوات خارج المكتب ....,

شدت قارورة الماء من حقيبتها وأخرجت حبتين لـصداع وبهمس \ أستودعك الله يا الزين من كل شي يضركـ ..نربي
ونكبـر وبختلاط بسيط من أي شله فاسده ..تنقلب التربيه رأس على عقب..الله يحمي بناتنا وأعراضنا...يا كريم...

.
.
.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.

ناولتها فنجال القهوه الساخن ...و...جلـست بقربها...وبعذوبه \ يمه...

أم قائد تلقـي نظره لها ...

الثريا بـهدوء \يمه أنا فكـرت في موضوع أبو سلمان...معك حق يمه...وش له أقعد حاطه يدي على خدي...
أبكي على جـرحـي...ماحد بيدري عنـي ولآحد مفكر فيني...

أم قائد بمفاجئه \ أمداك يا أمك تفـكرين...؟

الثريا برتباك \أيه يمه أمداني أفكر ...وأقرر بعد...ليش أجلس كذا...وش له أجلس بهذا الشكل وأخلـي كل شي يمشي وانا واقفه
بمكانـي...هذا هو تزوج وراح شهر عسل...وعايش حياته وأخر همه جرحي..وانا مكاني..لآجديد..

أم قائد \ أنا والله ودي أنـك تتوفقين لكن يمك..بعد فكري...والله أني قولبت السالفه براسي وتحسفت أني كثرت عليكـ في ابو سلمان..

ثريا تقاطعها \ليش تحسفين بعكس هذا المضبوط وهذا الصحيح رجال صالح مصلي وخلوق ليش أرفضه...لآ..ماينرفض مثله
وعلى كلامكم هو بعمر أخوي قايد..يعني الحمدلله شاب ....خلاص أتوكل على الله...بلغـي قايد أنا موافقه...

أم قائد بهدوء \معليه ...أستخيري...والله يكتب الخيره...ولآتستعجلين..كل شي ملحوق عليه...,

.
.
.

بعد نصف ساعه...

.
.
.

آوقف سيارته بـقرب من الفله....


من ثم نزل من سيارته وشد الخطوات لـداخل...

دلف الباب الرئيسـي...


لـيجد أبواب المجلـس الخارجي مشرعه...

سارع الخطوات لـيجده متكـئ وبقرب من الجمـر يدفئ يديه...!


ماهر أرتفعت أعينه لـيتفاجئ بدخول قائد...


وبترحيب صادق \يآمـرحبآآآآآ يا ابو نايف....



قائد بـغضب يقاطع ترحيبه\ أنت كيف تتجاهل تحـييري لـ الجموح وتوافق على الخطاب فيها...ولآكأن فيه أحد محجوزه هي له..؟


لـيردف بغضب حاد \جـــآيني اليوم بندر ولد سعود و بصدفه يقول أنه كان خاطب فيها وأن جميعكم وافقتم بـ أستثناء حاتم..والاكيد
عمي ماعندهـ خلفيه على الموضوع والا كان علمكـم السلوم من جديد...!


مآهر أبتعد عن وضعية الاستناد وبهدوء \...آنت يا قائد الحقـت النفس أقصاها...

قائد قاطعه \صدقـني لو أني أبي الحق النفس أقصاها كان ركنتها الثانيه او الثالثه...ولآتقدر تفتح فمك بكلمه...

ماهر يقف لـيخطـى الخطوتين ويواجه قايد \لـيش لأن أبوي بصفك وحاتم...

ليردف \ومدام الموضوع أنفتح الحين..فا أنا بصف الجموح..والجموح عليك ماهـي بموافقه...أحسم الموضوع اليوم يا قايد وأرفع يدك

عن وحده ماتبيك... فلآ تسبب مشاكل بين الارحام وتقطعها...!


أبو حاتم يلتقط الحديث وبغضب \تعقب وتخـسي يا التيـس...ماهو ب أنت الي تامر وتنهى في خواتك وأنا حـي...

ومن يقول بنت عمه ماتبيه ...الا تبيه...وأنا بنفسي الي ماخذ ها الحكي من لسانها...!

ماهر يلتفت لوالده وينتبه لـتواجده لـيردف\ متى يبه ها الكلام...قبل كم سنه..؟

أبو حاتم \حكـي الي قبل كم سنه هو نفسه حكي اليوم وش الي جد فيه ماجد فيه شي...قايد له بنت عمه والي بيقول في

هذا الحكـي شي قصيت لسانه قص....

ليردف بغضب ماهر \ أهااا قايد يحسبنا ما حنا فاهمين قصته....

يشب في راسه نار اذا أحد خطب الجموح واذا شافك صديت خاطبها طفت ناره...!


أذا هو شاري بنت عمه مثل مانت شاريه ومفضله علينا.....!


خلاص أجل لايمسي الليل الا وهي بذمته...!!

والاعقبها لايلوم الانفسه..ماعاد له عذر ...قدم الله وقدام خلقه..!!


حرام الي تسونه في الجموح بالله من يرضى عمرها راح وحنا ماغير
نتفرج عليها...!



وبتهكم موجع \ أنا طالع وهذا ولد اخوك عندك اذا أنت يابوي مُصر تشيل ذنب الجموح انا والله اعترف اني ضعيف مقدر اشيله..!

والجموح لـ أول رجال يخطبها وبيني وبينكم الشرع..

ماهي تقاليد باليه تحيير وماتححير وقفت حال أختي...والي كبرها عيالهم يركضون معهم..تراك يامدور العدل ظالم..!


قائد بحده \ ليش هي الأيام تمر على أختك ولاتمر علي وأنا بعد راح عمري ..ومن الي بداها أنا والا هي ...وأنتم شجعتوها...
هذي هي بعد سوت الي تبيه وشوت قلبي شوي..

ماهر بملل \آهاااا...خلاص أجل تصافيتو هنا...هي خذت شهادتها وعاندتك..وأنت أوجعتها بسنين...!

و بجديه \ شف يا قايد...موضوعكم اذا مانتهى خلال 24 ساعه...والا لحد يلوم الا نفسه...
ربي مايرضى بوقف الحال وكفايه العناد الي راح...!




ليترك ماهر المكان ويرحل بغضب..




أبو حاتم بوجع \ شف ياقايد ...ترى ماهر كل كلامه وأنا عمك صحيح...وأنا عند كلمتي ولـ أبوك قبلك..جموح لك...
وبنتي ماتعصاني وشف السنع وسوه...أن كانت بوقفة حالكم هذا شي يرضيك ...أنا راضي..
وأن كانك بتمم عرسك..وتسد حلوق كل لوام وتلم بنت عمك وبنت عمك تلمك..فهذا الي يرضي كل صديق ويفرحه...


قائد بـجديه \موعدنا بكره الصبح ياعم..لفحص...ونملكـ بوقت الي تحدده أنت..!

.
.
.




نقف هنا

.
.
.
همسة محبه..,\أدعو سراً لمن تحبون..فأن الحب دعاء..لآتدرون مايمر به أحبابكم من هم وضيق..فلعل بدعاء بظهر الغيب

تفرج همهم..!

.
.
.

اللقاء أن شاء الله يتجدد يوم الاثنين أذا كتب الله لي عمر...

أستودعكم الله...

التوقيع
الله يرحمك يآ ستي و يتغمد روحك الجنه و يجعلك تشوفي مقعدك من الجنه و يبدل سيئآتك حسنآت و يجبر قلوبنآ ع فـرآقـك ،،

# آدم أجعل لحرفك حدود .. |~

  رد مع اقتباس
روايه ثرثرة ارواح متوجعه .. للكاتبه / ضمني بين الأهداب
قديم منذ /24-04-2014   #9
الصورة الرمزية آلـدوقه | غـرور

يا جآبر القلوب أجبر
{ قلبــي }

آلـدوقه | غـرور غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 8994
تاريخ التسجيل : Jul 2010
المشاركات : 18,294
الوظيفة : Business Women
نقـــاط الخبـرة : 218451
التفاعل : %:
: % : % : %
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
.
.
.
ثرثرة 6
.
.
.
مدخل
.
.
.


أثركْ كرِيَم و أحْسبَكْ يَ صاحبَي فينِي شحوحَ
. . . عآدلَ و لآ تبخسّ فؤآديَ يَ محانيَه الحقوقْ


مآ هنتنِيَ مآ أرخصتنِيَ ، وآفِي علىَا العزّة شفٌوُح
. . . مآ غيرَ أنتَ أهديتنِي دمعاً علىَأ عيني يلوٌق


ظلمَتنِي ! منَ قآلَ يَ خليَ ! و لآ جبتَ الجروحَ
. . . يَ فرحتِيَ بكَ يومَ شفتكَ ل الغدرَ تآتي سَبوٌق


ذبحتنيَ ! كذّاب من قآله و لآ يعرف يبوّح
. . . و ترىَا الدلِيل الخنجَر الليَ بالظهر دمّه يرٌوق


أتعبتنيَ ! لآ و الذيَ سوآك و أنفَخ فيكَ روحَ
. . . لكنَي من زوَد التعَب ميّتَ و ب أحلآمَك آفوق


يَ حسرتيَ يوميَ معكَ متأمّلَ و جداً طَموٌح
. . . وَ يَ شين حلمِي لاَ تحطّم بعدمَا خآوَأكْ فوٌق


كنّ الحزنَ في خآفقِي متحلّف إنه مآ يروحَ
. . . و كنّه أبدَ مآ جآزّ له غيرهَ ب هالدنيَا خفوق


بَآسَه قويَ ، و لهَ بروقٍ قٌدْم أعيَانِي تلوحْ
. . . يَ كيفْ عينيَ ب المطر لاَ صآر هذيك البٌروقْ


اللهَ ي عمرٍ علىَآ ظلمَ الغلآِ يومَه يروَح
. . . و اللهِ منْ وقتٍ يسوٌق الحزنّ ل الخفّـآق سُوق


اللهَ معَك و أناِ ضميرِي يَ معاليقيَ سموحْ
. . . و أنا لي الله ، دآم حزنِي مسكنَه بين العروقْ



/

بدايه..,


صباح \مسسساء ...الياسمين..,


أن شاء الله جميع الأحبه بألف خير...


تدور مناقشات عن أعمار الأبطال..... الأعمار سبق وذكـرتها بـرد من ردودي على أحد الأخوات

لكن أفضل الآن أن تذكر بسياق الأحداث...,
.
.
.

نبهتنا قارئه لـثرثره بأن المدخل الأول لـثرثره فيه فتوى شرعيه...

وهو مقطع صلاة الحاجه....وأضافة رابط للفتوى...وأنها لآتجوز...شاكره لها...,

بحثت بـمحرك البحث وبفعل كلام الأخت صحيح..

وهذا يجهلني ويجهل الكثير والدليل الكثير ما أنتبه للمدخل ..,


جزاك الله خير يَ وردة شقى..


وأن شاء الله أنكـ [..وردة شذى...] الي عطرتي الثرثره وأهلها بهذي الفائده...

ويسعدني والله أن فيه أخوات واعيات في أمور الدين وينبهون غيرهم...,

أنا يا أخواتي لآ عالمه ولآفقيه ولآحتى ضالعة بَ أمور الدين...

يجهلني مثل مايجهلكمـ وأسعد كثيراً بهذي الملاحظات لأنها

توعينا جميعاً...


طلبت من الغاليه معزوفة حنين تحذف المقطع الـي يندرج تحته الفتوى الشرعيه بأنه بدعه...

وأبقينا على القصيدهـ..


.
.
.

و

ملاحظه أستبعاد تام في أن تأخذ الثريا على ثانيه ..!

ليش طيب ..؟

عادي يا أخوات...


وش يشكـي منه أبو سلمان ..


مآدري ليش الأنثى بطبيعتها تكره وتنفر من هذا الحل...,


يعنـي وش يسون المطلقات والارامل.. والمتأخرات بزواج.. ؟؟

يشقون أنفسهم نصين والا يجلسون يعدون نجوم السماء وتـروح سنين العمر..,

عطونا حل جذري أذا عندكم حل الله يرضى عليكمـ...؟


حلل هذا الأمر في الشرع لـ فائده ولحل مشاكل عديدهـ ...


وبعض الأزواج مايكتفي بواحده بطبيعته..حتى لو هذه الواحدة كامله...

حاجته الجسديه والنفسيه وأشياء كثيرهـ يمكن يكون ما حصلها بـ الاولى...,


والـرجل بطبيعته ...[غير..] ...المرأهـ...





لكن...!









على قولة أمي [أعقل الحريم في هذي السالفه تصير أهبلهم..]..>وأنا أشهد يمه وبنتكـ أولهم...




ثرثرتنا اليوم طويله وفي نهايتها حدث حاسم وفيه تحريك كبير لدفة الأحداث بشكل قوي...لكن قبل

مانبدأ...


البارت الجاي راح يكون مسائي أن شاء الله....,







,
.
.
.


لآتلهيكم الروايه عن الصلاة في وقتها..,


.
.
.

ترآجع بألم...

و

هو با الفعل يشعر أنه ممزق من كل كلمة كـا السمـ تقذفها الـثريا بوجه...


أه يا الثريا...

لو تعلمين فقط ..


كم أوجعتني تلك السنين العجاف...؟

كم.. و ..كم .. و..كم ..قلـبتني على الجمر...!

.
.
.

تـراجع بصمت من دون أن يعلق على الموضوع بـ رمته..و...ترك الجناح...


لـيشد خطواته الثقيلة لـ جناحه...


أغلق جناحه...


وهو يـشعر بأن أضلعه تضيق به...

و...

تضيق...

حتى تفقدهـ ألتنفـس...

تفقدهـ النبض...!

تفقدهـ الشعور بأنه في مكان مآ...!

.
.
.

أطلق زفرة عميقة....

وجلـس على طرف السرير....من ثم وقف...!

نزع شـماغه لـيضعه على الـكومدينة ذات اللون البنـي الغامق..

من ثم عاد وأستلـقى....!




يشعر با الفعل بـ غليان يـتخلل أوردته...

غليان يتخلل مابين الجلد والعظم..!

هي فقط الملامة في العذاب الفعـلي الذي بينهم...

هي فقط المذنبه...





هي من أوقفني حبها مُشارف على الأربعين على بعد خطوتين فقط من تلك الأعتاب...


حاولت مراراً وتكراراً أن أقذف بحبها العذري في غيابات جُب مظلم لآنور ولآهواء فيه...!


فوجدت أن هذا الحب يقذفنـي في بحر مظلم ..و ..أحاول فيه أن أجعل سفينتي تـصل الى الميناء سالمة..!



.

.

.

فكـرة أن أتزوج غيرها ..و..أُرغمها على أن تكون الثانيه..


لتنكوي وتنسلخ روحها...و...هـي ترانـي مقترن بغيرها...


لكن ...!


لم أرد...أن يقترن طرف ثالث أيضاً بلعبه..ويُظلمـ...



فتلك الروح عاشقة حتـى الثمالة لعنوداً جامحه ترفض الأنقياد والأنصياع..!




.

.

.

لما يا الجموح أوجعتيني بذاك الـ ألم...



حتى أوجعتك أنا بذاك الوجع...؟


لما دفعتي بـي لـ أرتدي ثوب غـير ثوبي...


وأمارس عليك قوانين ..و..طقوس.. تؤلمنـي وتمزقني قبل أن تؤلمك... ؟


.
.
.


فتح الأزرة العلوية من ثوبه...

ليقف بـألم...


فـا المكان بفعل يشعر أنه يخنقه..!

فـتح باب جناحه وخطـى الخطوات للخارج...

يُريد أن يتنفـس...

فا الجموح باتت تخنق أوردته بفعل..,

.
.
.


تفاجئ بـوقوف الدانه بـ القرب من جناح الـثريا ..

وبـستغراب \دآنه..!!!

أبتسمت بأرتباك \ لبيه...

أقتربت منه لـتقبل خده ..\ مساء الخير..كيفكـ....؟

قائد \...الحمدلله.. لـيش أنتـي هنا الليله..ماكلمك ماهر وعلمك أن حنا جاين الليله...؟

الدانه \ كلـمته المغرب وقال نامي عند أهلك يقول أنه معزوم عند واحد من زملائه..

التقط كذبها لـيردف \ ماهر تعبان من يوم مشينا منكم والانفلونزا هادته هد...يبيك أكيد ما تجين عشانه ..وترتاحين هنا الليله..!

تحركت عينيها بـقلق..\تعبان...

قائد يضع أنامله على فكها الـسفلي وبرقه...\تجهزي أنا بنتظرك تحت أوصلك لـه...لآ...تتأخرين...

الدانه مرتبكه\بـس...أنا...أأ

قاطعها وهو يتجه لجناح والداته \يالله لآتتأخرين...

.

.

.


فتح باب جناحها بهدوء لـيطل عليها ..


لـيجدها تستغفر تحت أناراتها الخفيفة مسـتلقية على سـريرها...



قائد \ مساء الخير يا حلوة الـمبسم...

أبتسمت وهي تهم بجلوس \يامرحبا والله يَ قايد...

أحتضن كفها ليقبله...من..ثم قبل رأسها المملوئ برائحتها المميزهـ...

قائد \وشلونك اليوم عساك طيبه...

أم قائد \الحمدلله بخير ..أنتم وشلونكم وش أخبار خلودي في البر عساهـ أنبسط...؟

أطلق ضحكة هادئه \أأأوه..يعجبك ولد الثريا...أخذ من أمه أكثر من أبوهـ...وده بس يتعلم ..وحاتم عاد أحسن معلم صاير..

أم قائد \حاتم...ياجعله يسلم..وفيه مثل حاتم...أكيد أنه كاسر خاطرهـ...ماتذكر وش كان يسوي بولد نجد أول ماتوفـى أبوه...

قائد \وللحين ..لآشاف ثامر رجع بزر معه...الله يرحم محمد ويسكنه الجنه أنا أشهد أن مافيه مثله أثنين الله من العشرة الطيبه...

أم قائد بحزن \ أيه والله صدقت...العشرة الطيبه والأخلاق الزينه..دنيا ماهي مخلية أحد الله يختم لنا بخير...

قائد بـصوت منخفض مليئ بـتفاؤل \ فيه موضوع يخص الثريا أبـي أفاتحكـ فيه وأبيك تقنعينها...

أم قائد \وش هو ياقايد خير أن شاء الله ...؟

قائد \ مكلـمني واحد يبيها...صفوق أبو سلمان......عرفتيه...؟

أم قائد \أيه أعرفه...وشلون ماعرفه...مكلمك في الثريا يبيها...!!

قائد \أيه يبيها...هي الثانيه والشرع محلل أربع...وهو رجال راكد وعاقل ..الصلاة ماتفوته با المسجد وحلقات الذكر..
مدرس وله كذا نشاط تجاري...مكتفـي مادياً...وأخلاقه كويسه...وش رايك يمه..أنا والله مهتويه لها...

أم قائد بـقلق\ والله ياقايد الثريا ماهي حمل ها اليومين ها الموضوع مابعد تسكرت جروحها يا أمك...

قائد بمقاطعه \يمه يعني أذا رجال مثل صفوق جاي يخطبها نقول مجروحه وتبكي ..و..حاطه أيدها على خدها عشان
تضيع الفرصه ويفوتها كل شي طيب بحجة الجرح ماطاب...!!!

با العكس تبدأ من جديد ...وتطوي صفحة الماضي كله...

أم قائد بـألم \ يا قايد صفوق من قبيله ثانيه ..ماهم من جماعتنا وربعنا...كيف تبـي الثريا تروح منـي بعيدهـ...وعيالها
يجون ماهم منا ..؟

قائد با أبتسامه \يمه الله يهديك عادي...المهم أن الرجال صالح أن شاء الله...هذا فهد منا وفينا وشوفي وش سوى فيها...


أم قائد بـوجع \الله يقدم الي فيه الخير...مابي نستعجل في الموضوع...


وقف قائد \أجل فاتحيها وشوفي وش ترد لك...أنا بروح أوصل الدانه..زوجها تعبان ماخذ برد...ومايصير تنام هنا وتتركه..

أم قائد \مايشوف شر أبو تركـي أيه والله ودها عساني ماذوق حزنك...

أبتسم لـيودعها برفق..


.
.
.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.

لو لم توقضه الجموح لما شعر بنفـسه..

فـا الحرارة تشتعل بـجسده..و...ألم شديد بـرأسه...

أعطته الجموح مسـكن..

و..

هاهو يجر خطواته لـجناحه بتثاقل ويفتح بابه...

.
.
.

دخل الجناح...

ليجده مظلم بارد كـ الثلج...

لفت أنتباه أن التدفئة والتكيف مـطفئة...




أشعل النور...

ليجد الفراش بترتيبه ...

وحتـى عطرها لآ يحيط بمكان...!


التقط بطرف عينيه ...,


قـميصها الحريري الطويل ملـقى على طرف الـسرير....


أين هـي....لما لم تأتـي...؟


ولم تتصل..الا تعلم بأني هنا...ومتعب جداً...!



.
.

القى بجسده على الأريكة...


يشعر بحرارة تسري بجسده...حُمـى و أرهاق...!
.
.
.

هو

نادم قليلاً..وليس كثيراً...!

قد حن لحياة العزوبيه...

دانه أربكة عالمه ببكائها الدائم ..وعدم ثقتها بنفسها..

وتعذيب الضمير المستمر معها..!

فكرة الأنفصال قد تكون واردهـ...

لكن..

هو يريد الأنفصال يأتي منها هي..وليس منه..

بذلك قد يرتاح قليلاً...

لم يعاملها الا بمايرضي الله..

أحترمها...

ولم يـخطأ معها في شيء...

وأن أرادت الطلاق فلن يرفض..!

.
.
.


زفر وهو يشد وشاح لها ليتغطى به فقد شعر ببرودة فجأه..

بعد تيارات الحرارة التي غزة جسـدهـ....

.
.
.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.

الـثريا تُغلق جناح قائد...وتبحث عنه ...

لـيأتيها صوت والداتها وهـي تراها من طرف الباب المردود...\ أم خالد...

الثريا \لبيه يمه..ما نمتي للحين...؟

أم قائد \ لآ ...مابعد نمت...دخل علي قايد وسولف معي شوي ..وأنا على حروة نوم...

الثريا \ وينه قايد...أدوره بجناحه...دخل علي بعد ماجاء من المخيم...وهاوشته في موضوع الجموح...وأحس أنه لآن..

بس أوجعني قلبي عليه وأبـي أشوفه قبل لآينام...

أم قائد \ ماقلتي شي تدارين خاطره عقبه فيه ...الا ..كثـري عليه...سود الله وجه في بنت عمه...وفعوله معها...أجل أحد

يترك الجموح معلقة...كذا...!

خايب الحظ لو يطل في وجها طله...عض أصابيعه ندم على كل ثانية فرط فيها مـاهي بعنده...!


الثريا \أيه والله يمه ماتستاهل الجموح الي يسويه فيها...الله يصلح مابينهم...عن أذنك بدخل أجل أنام...

أم قائد تشير بيدها لطرف السرير \تعالي ...تعالـي... عندي موضيع صغير لك...

الثريا بستغراب \موضوع...وش هو يا الغاليه...!



جلـست الثريا بقرب والداتها...



لتضع والداتها يدها بيد الثريا وبحنان \أخوك قايد يقول أن صفوق
أبو سلمان...خاطبك..

يمدحه أخوك ويقول رجال عاقل وبيصونها ويعزها...وصافطه لكـ...

أرتفعت عينيها بـصدمه \يمه أتزوج الحين...!

والداتها بـألم \أيه...داوي جرحك ولآتخلينه كذا مفتوح...دام الرجال ينحط على الجرح يبرى وش له تضيعينه منك...
تبين يعني السنين تنطوي بزعم أنه مابعد طاب جرحك...!

أشارت بأناملها على صدرها\ يمه من جدك الله يخليك لـي...يمه أنا أصلن مابعد أستوعبت أني منفصله من فهد ...
مابعد أستوعبت وضعي الحالي الحين.. فهد ماهو يومين الي جلستها معه...فهد جلست معه سنين...

أم قائد \دآريه أن ماهي بيومين..لكن وش يضمنك أن الرجال الكفو بيجك كل حين...هذا هم البنات ببيوتهم ماجاهم أحد..
أنا يمك ماودي أغصبك لكن فكري...وبكيفك ماحد بغاصبكـ...ولآحد بشاد عليك...أنتي من نفسك قولي رايك...

تراجعت بألم \ يمه زوجته هي الي جتنا قبل كذا سنه يوم عزمهم قايد...الي أسمها ..حصه..؟

أم قائد بتذكر \والله ماذكر أسمها زين لكن أناديها أنا أم سلمان...مابخسها زين...الله يستر عليها..وهذا زواج قسمه ونصيب..

يعنـي الشرع محلل أربع...لآتقولين مايحق لي وبظلمها...

لتردف \ لآتقولين باخذ ولد والا مطلق ماعنده أحد.. ماراح أوجع حرمة مثلي أجي على راسها..

هذولا البنات ببيوتهم ماتزوجو..ماودي أوجعك يا أم خالد لكن مابيك تبنين في راسك شي ثاني...ومن راي

تزوجـي من الحين قبل يكبر خالد ويناشبك في زواجك ويجي له كلمة عليك....ها وش قلتي ..؟



الثريا صمتت بألم


من ثم أردفت بختناق \ مابـي أكذب عليك ودي أذبـح فهد بـ خبر زواجـي ..و...أوجع كل من تشمت فـي طلاقـي...
هذا أنا تزوجت مادارت
سنة وجعتـي...لكن يمه...الأرتباط من جديد بحد ذاته وجع ماتحمله...!

لتردف أيضاً \ أفكر...وأستخير...والله يكتب لـي الي يعوضنـي عن كل ماجانـي...

أم قائد \أيه والله ...ألله يعوضك خير...ويرزقك با الي يبرد حرة وجعتس..!..,

قبلة رأسها بعبرة تسكن حنجرتها وأنسحبت بهدوء..

.
.
.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.

جناح حاتم..



الجموح بـصمت تلف على كفـه بشاش بعد أن وضعة مرهم عليها ..

لتهمس \ الحرق ماهو صغير يا حاتم...كيف أنحرقت بشكل هذا الله يهديك...؟

بهدوء\ أنحرقت وخلاص....

أرتفعت عينيها لـه لتجد ملامحه غارقه تماماً بتفكيـر...


وعينيه معلقة على كفـه ...


الجموح \ فـيك شي... ؟

ببرود \لآ...مرهق شوي...قـومي طفـي النور وسـكري الباب أبـي أنامـ...!


أنحرجت تماماً من كلماته الصارمه...


لتنسحب بهدوء وتغلق الباب ...

.
.
.


دقائق معدودة لـيزفر...و...يقف...


ويتجه لـنور الستائر الصادر من الشارع...

أبعد أطراف تلك الستائر ليلقـي نظرهـ لـ الـشارع...


.
.
.

هـي لن توافق..!

لـتو خرجت من تجربة فاشله...

مخترق سهم الغدر فيها صدرها وروحها...!

كيف توافق...؟

لآ ..أعتقد بأن جروحها سَ تطيب قريباً...

تحتاج لـوقت ..

تلعق فيه الأيام الجروح لتطيب رويداً رويداً...

لن تدخل تجربة جديدهـ...

أنا متأكد...


.

.

.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.


أوقف سيارته وبهمس..\بينك وبين رجلك شي ي دانه..؟

توترت قليلاً..ثم أبتسمت\لا...ليش فديتك...؟

قائد\بس سؤال...الله يزين أيامك أجل...تصبحين على خير...

التفت بوجه لها...لينتظر قبلتها الوداعيه...

لكنها أرتبكت لتنزل من السيارة بإسرع من نسمة الهواء...

لم تقبله على خده...

كا عادة أزلية لها..

عندمـ تودعه فهي تطبع قبلة سريعة على خده..

لكنها لآتريد أن تضع عينها بعينه...

تخشى فضح الوجع..!

أطلق زفرة عميقه وهو يريد الرحيل من مشاكل أخواته التي لن تنتهي فيغرق بسلسلة أخرى...

حرك سيارته ليترك المكان ...,


.
.
.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.

أغلقت بابها...!


وهـي لـتو تلحظ التعليقة الكـرستالية الـمحفوره با حرفيهما بمفتاح..!


تتدلـى ...!

تتدلى...!



.

.

.


لما لم تنتبه لهذا التفصيل السخيف الموجع من قبل...!



بقت تلك التعليقه أمام عيني لـعدة شهور لم أنتبه أنها من بقايه الغابره..!





أه يا فهد...


كم أحرقت الروح وأتلفتها أتلافاً...!




.

.

.

أغمضت عينيها...بحرقه..تريد أن تخفف هذا الوجع قليلاً...



لـتزفر...,


.

.

.

لما لآيهدئ....!


لما لم يُصنع مسـكن لهذه الأوجاع...!


الم يتطور العلم..؟


وتقفز الحضارات والعلوم...؟؟؟


أذاً..

لما لم يُخترع دواء لـ أوجاعنا كـي تخففها أو تخفيها...!



عندما أقسمت لكـ...


أن لآتعرفـني أبداً بعد تلك اللحظة تحت سقف واحد...!


تهكمت على أوجاعي أنت بأن لن يطرق بابي أحد...!


وأن..طرق...فـهو بتأكيد لآيساوي قرش بسوق الرجال...!



لم أنت بهذا التجبر...كـي...تكون على ثقة تامة...بأن لآيزاحمك أحد ...؟



الا تعلم بأني ثريا..


والثريا لآيطالها أي أحد..


هو فقط ذاك الحظ العاثر الذي أنحى وألقى بك في طريقي...


كي أتجرع كوؤس الـ ألم تباعاً...وأحتسب الأجر فقط...!


فما أنت الا ألم سـيكتب بأذن الله لـي فيه عوض وجبر خاطر ...!





.
.
.

أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.



دلفت الباب لتجد الجناح مضاء..

بحثت عنه بعينيها...

فوجدته على الأريكة الرماديه غارق في نوم عميق...

شدت خطواتها له..

لتقترب بهدوء وتجلس بقربه..




تتأمله ببطئ...

تلك التقاسيم الرجوليه...

عشقتها للجنون وأكثر...



[..ذابت ..] ...فيه ...بكل مَ لتلك الكلمة العتيقة.. من معاني عديدة.. وأوجه كثيرهـ وتفاصيل صغيرة جداً..





شدة كفـه المقبوضه بـشده لتفتح أنامله الساخنه جداً..وتضع أناملها برقة بـكفه..




بأحضانه فقط تشـعر بعمق الدفئ و الأمان...


و...


بأنها تحت سقف رجل...


أجتمعت أجمل صفات رجال الأرض به....



وأختصرها هو بـحضوره...!





حتـى لو لم يحتضنها حب وعشق وذوبان...


الا...


أنه بفعل يحتـرم للخطوط المرسومة للعلاقة الزوجيه..,




[..با الفعل..]...


الأحترام هو كل شيء با العلاقة الزوجية كـي تستمر وتنضج...


لكن [الحب ]..


هو ذاك الشعور الدافئ الذي يجعلنا نتعمق أكثر وأكثر..


يشعرنا با الأمان أكثر وأكثـر...


يجعل الحياة الزوجيه أجمل و أعذب..,,




من فقد شعور الحب في العلاقة الزوجية ...هو... با الفعل فاقد لـ الدعامة الأساسيه لهذا الزواج...,





لما تشعر بأن [ الحب..]...


كائن مآ....


ظل طريقه فـ تواجد با الآرض فقتلوهـ أهل الارض لأنه غريب عنهم وأرعبهم ..,



أو ...



لما لم يكن كوكب دري يشار له با الآنامل...ونثرثر له بـ مساء...كـا القمر...!


هو سـيكون [..كوكب الحب..]..!





تراجعت قليلاً...من ملامحه التـي تغيرت فجأهـ...!


وكأن ثرثرتها الداخليه أغضبته..!


وضعت يديها الرقيقه على جبينه ..لترعبها حرارته...


أبعدت وشاحها منه...


ونهضت لـتأتي بكمدات باردهـ..


.
.
.

...صباح الجمعه...,
.
.
.

أم محمد بـغضب \أنتـي متى تسكرين هذا الموضوع الـي ماخوذ خيرهـ..؟

شيخه \وين ماخوذ خيرهـ...لآبالله ماخذينا خيره...هي وأخوها الي خذو خيره...يمه...أذا أنتي طيبه بزياده وقدرت تاخذ

قلبك وعقلك من الحقيقه...فا أنا وخواتي لآ....ومثل ماعيالها أيتام..بعد حنا حقنا حق أيتام...

يمه هذا الموضوع تعبت وأنا أزيد وأعيد فيه...حقنا من ورث أبونا مع محمد في نفس ورثه الي الحين مع

نجيد وعيالها...يعني با الأوراق الرسميه حقهم....وحنا مالنا الا التراب...!


أم محمد \حقكم خذيتوه عطتكم قسمكم من ورثكم في أبوكم
الي مختلط مع تجارة محمد...
وقايد كان معكم...ورضيتو با النصيب الي خذتوهـ...وش له الحين تقولون ورث أبونا..؟

لتردف \ دامكم كذا لـيش خليتو فلوسكم مع فلوس محمد وقلتو أبد حلالنا واحد... ليش يوم قسم الورث وعطاكم قسمكم
قلتو لآ...حطها مع تجارتك وتاجر فيها..حنا أخوان ولآحنى بمختلفين ..لكن الخطأ خطأ محمد مافك عمره
وأستقل بتجارته وعياله...لكن وش أقول تعبت وأنبح صوتي وأنا أقوله ويقول أبد ياميمتي حقي انا وخواتي
واحد ماحنا مختلفين..وأذا هم يبون حقهم عطيتهم حقهم وزدت عليه...لكن أنا حافظ حلالهم بيدي من رياجيلهم...

نسى الموت وفجيعته...


شيخه \ أنا داريه أنه كان في نيته يحفظ لنا دراهمنا وحلالنا لكن ماوثق شي..
ماجانـي حقـي لآ أنا ولآخواتـي...يمه محمد مكبر تجارة أبوي تبون تقنعوني أن كل هذا من تجارته هو ونجيد...
وحنى كم قرش رموه علينا وقالو هذا أرث أبوكم وأرباح محمد مطلعها لكم...يلعبون علينا..
انا مافطـني لهذا الشي الا رجلـي...يقول لعبو عليكم يا الدلوخ..وعطوكم الفتات عقب موت محمد...,


أم محمد \يا شيخه لآتاكلين حق اليتيم...و...نجد بنت أصل وناس...والا وشلون بتعطيكم فلوس أبوكم وماحد
يقدر يمسك عليها شي..
كل شي با الاوراق الرسميه لها ولعيالها..وأخوها محامـي معروف ولآهو مخليكم تاخذون ريال من أخته...
لكن من خوفهم من الله..عطوكم حقكم وخافو انه يكون فيه لخبطه او نقص وزادو عليه من عندهم...,
هذا وش يدل عليه...؟
يدل على الذمه والضمير ماهو مثل ماتقولين..أتقـي الله يابنتي وأرضـي ب القليل يجيك الكثير...والحمدلله
مافيه قل..هذا انتي بخير وستين نعمه...لكن خبالك الدايم مايخليكـ...,

شيخه \أيه حتـسي..حستـي...!

دخلت نجد با القهوه والشاي \صبحكم الله با الخير...

أم محمد \صبحك الله با الرضا يَ أم ثامر يامرحبا والله...,

أبتسمت نجد وهـي تضع القهوه والـشاي وتهم بـسكب القهوه بفناجيل...\ تأخرت اليوم قهوتك وشاهيكـ..الشغاله تعبانه
ومادريت الاقبل شوي...العذر والسموحه...,

ام محمد \ياجعلك مسموحه فوق الارض وتحتها... مايلحقك قصور لو اني أبي القهوه كان ها الطامح خليتها تقوم
وتجيبها...ماغير تستدح وتبطح هنا...لآرجال ضمته ولآ قهوة جابتها...,

شيخه \الله أكبر يا يمه....متاكـثرتني...؟

قاطعتهم نجد \لآوالله ماحد متكاثرك ياشيخه أبد في بيت أخوكـ وكلنا في ظل ثامر أن شاء الله..

شيخه وهي تلتقط القهوه \داريه...داريه..!

لتردف \ راسـي مصدع...وأبـي السوق...تروحين معي يا نجد...,

أبتسمت نجد...\حتى انا أبيه...نروح العصر أجل ..

أم محمد بغضب \ أنتي..القلب الي بين ضلوعك وش هو منه...عيالك ماتدرين هم ماكلين شاربين ميتين جوع والا لا...وتبين
تطامرين في السوق...؟

شيخه ببرود\ مادرو عني...عماتهم عندهم..عيالهم وبكيفهم...ماهم نايمين جوعين وين حنا فيه..!

نجد \ يا شيخه كان جبتيهم وش ذنبهم الضعيفين كل شوي داخلين في هذي المشاكل..ترى حتى نفـسيتهم بتخرب..,

شيخه \الحمدلله والشكر تحـسبينهم مثل عيالكم المدلعين...عيالـي ماعندهم مشكله اللهم لك الحمد متعودين...أنتم عيالكم

لو أرفع العصى عليه بس تهديد دخلو في حاله نفـسيه أسبوع...خنبقة جيل جديد الله يكفينا شر حصادهـ...!

غرقت نجد في ضحكه هادئه \أنتي ياخبله يا تخيبلين...شيخه صدق متى تصحين على وضعك...والله راح العمر على
معافرك مع هذا الرجال ولو ان حنا دارين أنك ماتحبينه كان قلنا له يطلقك من زمان..؟

شيخه \أحبه...عساه في ديرة مافيها أحد...مافيها الا الكلاب الي تلحقه وتعض عراقيبه...ماتدرون أنتم بسوالفه خلوني ساااكته...

أم محمد \وانا أشهد انك لقيتي رجلك ورجلك لقاك ..!

شيخه بغضب \يمه والله أحيانا أحسك ماتحبيني وش ها الحكي قسم أنك تجرحين خويطري ...,

أم محمد \من خبالك ماعاد لقيت ترقيع أرقع فيها لناس كل يوم يقولون لي وش في بنتس شيخه جايتكم...
وهم يدرون بعاوبتك وطولة لسانك مهما تعذرت الله يعيني بس...

نجد بممازحه \أبد مثل كل مره بـيجي يرضيك وترضين...

شيخه بغضب \وش تقصدين ..تعايريني يعني...؟

نجد \لآحول ولآقوة الابالله يابنت الحلال مابينا معاير وتشمات...أنتي وش فيكـ..؟

شيخه \والله مايندرى عنك يانجد تغلفين حلو الكلام بـسمه...الله يكفينا شرك...

نجد بمسايره وهـي تكتم ضحكتها \اللهم أمين...الله يكفينا شر كل من فيه شر...,


.
.
.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.

الجموح واقفه با المبخره بمنتصف الصاله...لـيأتي رهان وتبخرهـ...


رهان بممازحه\ماشاء الله عليك..حافظ مكانك كل يوم جمعه...ونفس المكان والوقفه ...


الجموح \يعنـي مابخركم الا كل جمعه...الله يسامحك...,

رهان \لآ والله ماهو المقصد...البخور كل يوم يجي من غرفتك ريحته..لكن يوم الجمعه لازم ها البخور بنص الصاله ولآزم

الجميع يتبخرون ...نظام جموحي منتااااز...!!!

الجموح \أها...أجل أجلس تقهوى وبكر للصلاة...ماهو لاخطب الشيخ تدخل المسجد...,


حاتم يدخل الصاله بهدوء ويلـقي السلام لـتستقبله الجموح با المبخرهـ...

ويبعد أطراف شماغه...

لينتشر رائحة البخور ويعانقه...

حاتم \وين أمي...ما شفتها اليوم...؟

الجموح \عند أبوي فوق والحين ينزلون...أجهـز لك شي تاكله قبل لآتروح لصلاهـ ...,

أبعد بأطراف يده المبخره التي بيد الجموح \لآ...ماقصرتي...أبي بس أتقهوى ونبكـر لصلاة...,

جلـس بقرب رهان لتقوم الزين بـسكب القهوة لهم...


وتجـلس الجموح بعيده عنهم نوعاً ما...,

حاتم \وش أخبار الزين..؟

الزين با أرتباكـ\بخير يا الغالي...الف سلامه علي يدك فديتكـ...,

أبتسم \الله يسلمكـ....

رهان بحديث ودي \ البارح وأنا طالع لفت نظري عامل بـ الشارع ملابسه حيل خفيفه...

والله رحمته من البرد واللبس الخفيف الي عليه..

مدري ليش حسيت بسخافة طلباتنا وخرابيطنا الي نحطها بـ قائمة الضروريات

.. و..هي لآهي أساسيات ولآحتى من الكماليات فقط

زيادة أشياء نبـي نحصل عليها...

فكـرت نجمع لنا مبلغ ...ونجيب كسوه للعمال...

بجايم شتويه ..قبعات صوف ..و.. بطانيات ثقيله ...و شرابات وجزمات الله يكرمكم...

ونوزعها عليهمـ...بكيس لكل واحد...ماراح يكلفنا شي...

الجموح بمشاركه\أيه والله يارهان صادق...هذا الشي من زمان وأنا أبـي أسويه والشيطان يأخرني...والله يارهان كل هذي الأشياء

البسيطه ماتجي نص قيمة فستان بـدروجنا الله لآيأثمنا ..و..لآيسلط علينا بـ أسرافنا من لآيرحمنا...

الزين \ والله قريب من الجامعه عمال يبنون أرحمهم لآ جكيتات ولآلبس يدفيهم ...خلاص أنا أول من بيحط مبلغ في هذي
الفكره الحلوه...والله يجعلها صدقه لنا مقبوله...,

الجموح \ وأنا بحول على حسابك مبلغ وأنت عاد تصرف فيه من ناحية تشتري وتوزع عليهم دام ماعندك شي ها اليومين..

رهان \خلاص قدام ...!

ليردف \وأنت ياحاتم وش رايك ..؟

أنتبه حاتم وبستغراب \في أيش ..؟

رهان \في الحكـي الي قلته.... العمال...!

حاتم \وش عماله...معلـيش...ماكنت معكم ..؟

رهان \نبي نجمع مبلغ حليو للعمال في هذا الشتاء ونجيب لهم شي يدفيهم...تعطينا مبلغ مع خواتكـ...والا وش نظامك..؟

حاتم \الا أكيد...خلاص لآرجعنا من الصلاه مريت الصرافه وسحبت لكـ...مافيها أن شاء الله خساره هذي الاشياء...,

ليردف \ قومي يا الزين روحـي أستعجلـي ماهر...أنا بمشي لـ المسجد...تخاويني يا رهان...!

رهان \أيه أكيد لكن أبوي نتركه..؟

حاتم \أبوي يمشـي على مهله ...مايحب يربط أحد...تجلس تنتظرهـ أجلـس...,

رهان \ لا بقوم أخاف أجلس ويهاوشني بعد..يقول ليه مابكرة لصلاه...يا الله أجل مشينا...,




.
.
.



أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.



فتح أعينه بتعب...من ثم جلـس بتثاقل..

وضع أصابعه على جبينه..ليشعر بصداع يفتك بخلايه...



قلب نظره بجناح...


ليجدها بـ زاوية الغرفه مرتديه لـشرشف الصلاة..

و بكفي مفتوحه بدعاء صامت لا يسمعه...





وقف بتثاقل..

ليلقى نظرته اليها عن قرب ..


غارقه تماماً بدعوات خافته جداً...!





تحرك لتلك الستائر لـيتأكد بأنها قد تصـلي ركـعتي الضحى...



أسترجع ذاكرته ...


با الفجر بعد أن صـلى ..وجدها تغط بنوم عميق ...لآ...يعلم متى أستيقضت وصلت ...

فلم يكن به طاقه با الأصل حتى يوقضها...


وهـي من النـوع الذي يهتم لصلاة كثيراً فلا تفوتها مهما كانت متعبه...فلم يحمل هم أيقاضها..,


دخـل دورة المياه لـيشطف وجه...من ثم خرج بتثاقل...



وجدها تنزع شرشف الصلاة وتحرر خصل شعرها من ربطة وردية تعانق تلك الخصل...






مآهر بـصوت متعب \صبآح الخـير....,

أرتفعت عينيها له لـترد بصوت منخفض \صباح النور...,



تقـدمت لـتسريحه وشدت أحد العطورات لـتضعه على راحة كفـها....من ثم تعانق به عنقها..,



تقدم لها بخطوات متعبه لـيقف بقربها..


وينخفض بهدوء ويقبل كـتفها العآري ..\ ماتبين تسـلمين علي..؟


حركة كتفها قليلاً ...و...برتباكها الدائم تستدير لتقبل خدهـ ..بصمت مطبق..!.



عانقة أنامله أذرعها وبهمس ..\ مآكان قـصدي أجرحكـ دانه...!


أرتفعت عينيها له لتقاطعه \ مآجرحتني ماهر...أنت قلت الحقيقه..والحقيقه ماظن تزعل أحد..!



لـتردف بتجاهل \تـبي فطوركـ....؟


مآهر وعينيه تبتعد عنها \ أبـي شي دافـي بس...مو مشتهـي أكل...



شدت العربه الموجوده بـقرب منها لـتضعها بـقرب من الأريكه الـتي جلـس عليها...

لتسـكب له كوب حليب ساخن....وتشرع في فتح أغطية الافطار الخفيف...



ماهر بـهدوء\مآبـي دانه..لآتفتحين شي...,

الدانه \لآزم تاكل شي...البارح طول الليل تتقلب وحرارتك مانخفضت الا قبل الفجر بشوي...,

أرتفعت أعينه \ أجل أزعجـتك....؟

الدانه \ لـيش مانتبهت لـ كمدات الـي عليك طول الليل..؟

أبتسم لـيرتشف من الحليب \ كان قوي علي ها التعب..بس اليوم أحس أحسن بكثير...,

أبتسمت \الحمدلله..,


قطعة قطعه من الخبز لتغمسها بـ الجبن والعـسل...وتناولها لـفمه...,


فتح فمه كـ طفلاً صغير...أمه..تهتم بأدق تفاصيله...,



أبتسم بضجر \دانه والله كأنـي با الروضه وأنتي أمي تحرصين على فطوري..,

أبتسمت ....

لـيردف وهو يلقي أنظاره على ساعته \مارحتـي لدوامكـ اليوم ...!

الدانه \ أنت تعبان ماقدرت أتركك وراي والحراره كانت عاليه عندك مانزلت الا قبل الفجر...وأنا بعد مرهقه وتعبانه
من يومين...فا قلت أغيب اليوم أفضل,

أرتفعت أنظاره لها \ سلامتكـ...وش فيك..؟

الدانه بجديه \لآ...شكلك بفعل تعبان..اليوم الجمعه حبـيبي...!

غرق بضحكه هادئه \ والله نسيت...وانا أقول بطلب اليوم أجازهـ...,

الدانه تربت على يده بدفـئ...\ بسم الله عليك...,


قاطعهم طرق الزين على باب الجناح

وبمرحها الدائم \ مااااهر...ماهررر حبـيبي...أصحى...دندون...ياالله أصـحو...صلاة الجمعه أخواني تحت
ينتظرونكـ يا ماااااهر...



أبتسم وهو يقف ويشد الخطوات لـتلك الزين التي يعشق جنونها ..

و..

عدم تقيدها بأي نظام معين...وتعقيدات كثيره...

فـا حتى ذبذبات صوتها

يحمل كمية من المرح عجيبه...,




فتح الباب وأستند على طرفه...\ خيـر أن شاء الله ها الصوت العالي..!!

الزين بمفاجئه \ صوتي عالي صدق...!

لـتعانقه بـشده...

وتطبع قبلة قوية على خدهـ...\ها ..وش رايك الحين زد على الصوت العالي..دفاشة سلااام...

أعتدل بوقفته وسعل بشدهـ...\ الزين يا الدفشه صدق...كسـرتي خدي...,



أشارت بيدها بغير أهتمام \الحين ماتقولون لي يا أخواني ليش منتم كفو طلعت بر...واحد أحترقة كفه ..و...واحد راجع لنا تعبان
ومزكم وملوز وحالته حاله...أعوذ باالله..,


تحرك لها بهدوء لـيشد أذنها وترتخي بألم معه..

وبضجيج \ياربي يا ماهر توبه توبه توبه...خلااااص...مَ أعيد ها الخنبقه أبد أبد...!!!

ماهر يضغط أكثر ..\ مو كفـو بر...لسانك طايل يَ زوين..يعني الي يدلعك تطولين لسانك عليه ها...!

الزين بألم حقيقي \ أذني ياماهر أذني...يا قشرك...خلااااص...!


بتلك اللحظه فتح أبو حاتم جناحه وبحده \ مااااهر....أترك أختك يامال قص الاصابع...!


تركها والأبتسامه تعلو وجه...لتقفز بألم لـ والداها....


وهي تدعك أذنها المحمرهـ...وعينيها محتقنة بـدمع...,


ماهر \أستغفر يبه الله يهديك ترى بيوم جمعه...قص اصابع عشان فركة أذن لـزيون..


الزين \يبه ترى سو فيني كذا عشان قلت له حاتم ورهان مشو لصلاة وحاتم يقول صحي ماهر يلحق على الصلاة مبكر

تخيل يبه..مايبي يصلي مبكـر...تخيل..!



يرتفع حاجب ماهر وبتهكم\ بعد...!


أبو حاتم وهو يتـرك المكان \عجل بس أنزل لـي تحت أبيك توديني للمسجد القريب..وعقبها بنروح نسلم على ابو مرزوق

يقولون منكسرة رجله...الله يشفيه ...ياالله يا أبوك الهمام الهمام...!



ماهر \أبشر يبه...أبشر...أنزل وأنا بلبس وأنزل لكـ...


نزل والداه ...لـتلحق به الزين ...


فيمسك بعجاله ذراعها ويشدها لجناحه بعد أن كتم أنفاسها ...!!!



الدانه خارجة من دورة المياه في تلك الأثناء ...


وبرعب \بسم الله الرحمن الرحيم..وش فيك يا ماهر على أختك...!!


أقفل الباب قفلتين بيده الأخرى....\با أدب ها البنت.....,


الزين تفلت نفسها منه وبـرعب تقفز خلف الدانه \ ياربي أنت الي حديتني على كذا ...شوف أذني وش صار فيها...حمرررااا...

ماهر وش جاك علي صكوك عين...أكيد..أكيد...!


ماهر بتمثيل وهو يكتم ضحكه\صكـوني عين..أيه..يمكن...صرت أشوف لسانك طويل يبي له قص...تعالي ماحد يقدر يفزع لك الحين...


الدانه واقفه بينهم...وبتعب..\خلاص ماهر بلاش جنانك الحين..أترك زين..


الزين وهي تلتقط ملامحه الضاحكه لترتاح \ يوووه بسم الله على أخيي...بسم ربي أرقيك يابعد كل ها الدنيا من عيون الحساد

والحاقدين وكل من يشوف علاقتنا ولآيصلي على النبي محمد ...[عليه الصلاة والسلاة ]...


ماهر يشد أطراف شعرها له وهي تتشبث با الدانه المتضايقه...\بوسـي راسي وأعتذري...يا الله أشوف...!


الزين متألمه \بس كذا...لو تبي أبوس يدك بعد...ماهر عورتني صدق هد شعري..هذا بذات لآتتعرض له فديتكـ...!

قبلت رأسه وجبينه وخده...

ليغرق بضحكـ...,

لتردف الزين بستغراب \بسم الله عليك منت اليوم طبيعي..أروح الحين...أنصرفو الي كانو فيك...؟

ماهر بـا أبتسامه \لا...لآتروحين الحين باقي شغله...

الزين بخوف \خلاص ماهر تكـفى والله كفختني اليوم وأنت الي ماترفع يدك علي حتى لو بمزح......!

تركها لـيخطو الخطوات لـ الاريكه...\ شوفي بكومدينه الي عندك الجوال الجديد الي طلبتيه مني قبل أسبوع..ياالله حصلته..

قفزة بفرح حقيقي وهي تفتح الكومدينه..

وتخرج العلبه المغلفه بلون الزيتي ..وتحتضنها \ياعل ربي مايخليني منك ياماهر

انا داريه أن الي قبل شوي عين وبردت بمكانها...داااانه ...شوفي هذا الجهاز الي أقولك عنه...توه جديد با الأسواق مو منتشر..!



أرتفعت عينيها لدانه ...



لتجد الدانه ساقطه على الارض...



با القرب من دورة المياه...!





.
.
.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.

قائد بقربه ملفات يراجعها..

وخالد واقف بقربه ممسك بـ دلة القهوه...و يمد له فنجال...


قائد \ لآ...ماهو بكذا...وأنت تمد الفنجال أمسكه من تحت أحسن..بعدين تبدا في الي جالسين من اليمين..اذا شفت أن أعمارهم

متقاربه ولآفيهم شايب...وأذا شفت شايب مد عليه الفنجال أولهم..من ثم أبدا من اليمين...,


خالد وهو متعب \خالـي...والله تعبت...خلاص بنزل الدله..عورتني يدي وظهري...


كايد وهو يحاول الجلوس ليساعده قائد...



فيتكئ وبتهكم \ خويلد...تعلم صب القهوه تعلمها ..وشبت الضو..وريحة الهيل...وركب الخيل..!
وأترك مني هذا يوجعني وذاك ياخال أتعبني..من هوى المرجله من صغره تعلمها..ماهو لآكبر يدورها ولآعاد يلقاها..!

قائد \أن شاء الله أن شاء الله أنه راعي شبت نار...ياخالد البس نعالك بنروح لـصلاة على ماركب عمي السياره أحصلك فيها..!

خالد وهو يقفز ..\أبشر ياخال....بروح..أسبقك وأفتح الباب لـ جدي..


كائد \وين الثريا ماش ماعاد أشوفها...وحتى وصايف ماغير تطل علي وترجع ماعاد تبـطي عندي مثل عادتها عسى ماتشكي
من شي...

قائد \...أبد مافيهم الا العافيه..الثريا عارف وضعها..تجيها ضيقه وتروح بعض الاحيان...وأمي رجليها توجعها..

كائد \ يامال عماة العين فهيدان ذاك..أحد يهد الثريا عقب ماجات بيمناهـ...سفيه..ذاك الرجال من يوم شفت عوناته..وانا داري
ماهو بمفلح ..!


قائد \كل راح بحال سبيله...الله يعوضها خير...


.
.
.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.


على الأريكه...يدهـ تحت رأسها...

والاخرى قريبة من أنفها...\دانه..دانه...!

الزين بخوف \خلني أزيدهاعلى يدك..ترى ريحتها قويه...يمكن تصحى...!


تحركت بهدوء لتشعر بهم...

الجموح \أبعدو ها الكلونيا الخايسه...من وين جايبتها يا الزين...والله أنك لآطب ولآنفع...خلونا ناخذها للمستشفى أفضل..البنت
طاحت قريبه من الحمام على قولكم..!

ماهر بـغضب \أسكتــو...ممكن..!

ليردف \دانه...وآعيه الحين..بسم الله عليك أصحـي...!

التفت لـ الجموح \جيبي عبايتها ... بناخذها الحين لـطوارئ...,

همست بتعب \خلاص واعيه فيكم ..ماله داعي دوخه بسيطه...,

الجموح سكبت القليل من الماء براحة يدها لـتمسح به وجه الدانه وبهدوء\ماتشوفين شر...قومي خلينا نوديكـ...

والا تبين ماهر يشيلك..؟

حركت رأسها بنفـي \أنا بخير...بس يمكن لأني سهرت البارح واليوم مافطرت...دوخة جوع لآ أكثر...!

أتكئة على ماهر لتجلـس..

ماهر بحنان\ الحين أنتي بخير..؟

الدانه با أبتسامه باهته \أيه ..أيه..لآتقلقون...روح الحق على صلاتكـ...أنا بشرب لي عصير ..وبنام...مافيني شي...لآتبالغون..!

الجموح \وش الي مَ نبالغ..وجهك صاير لونه أصفر...ودها ياماهر للمستشفى شوف وش قصتها...؟

الدانه بضجر \مابـي المستشفى...أقولكم دوخه خلاص لآتعوروني براسي الله يهديكم..أبي أنام وبس...

ماهر وهو يقف \طيب نامي الحين وأرتاحي...واذا رجعت بشوف وش وضعك بضبط

ليردف لـ الزين \عطي الدانه عصير طازج...وشي تاكله...

الزين \أبشر..ألحين

.
.
.

با المساء...
.
.
.


كآنت تقرأ لـثامر عدة سور حتى يحفظ أيات على قلبه...فـا يكبر على حبه ...

وهو متحمس جداً للحفظ...ويردد خلفها...!


أبتسمت لـبعثرة لولوه لـدولابها وملابسها...

لولوه شقيه جداً...


ولحوحة جداً...


فا ...


تتركها حتى تفرغ طاقتها با البعثره هنا وهناك...من ثم ترتب كل مابعثرته..

أنخرطت مع ترديد الأيات مع ثامر ..


حتى تتفاجئ بـصوت صغيرتها الهامس...!


لترفع أعينها وتجدها ..

مشرعة جهة الدولاب الخاص بـ محمد...

ومحتضنه لـكم ثوبه المتدلي من التعليق..

وتشتمها بـطفولة وتثرثر لـنفسها \بابا...حلوه ريحتـه..ملللله...!!!


كادت تختنق من ثرثرتها القصيره جداً...


الموجعه جداً...!

والقاتله جداً...





لما أعتادت على تعطير ملابسه وتعليقها طوال السنوات الماضيه ..و..كأنه لم يغب ليوم واحد عن بيته...!

وكل جمعه تضع كـسرة من العود الكمبودي بـ المبخره وتضعها بـ أسفل دولابه...


ليمتلئ برائحة الـعود المفضل له..!


لما لم ترضى أن تغير هذا النظام التي أعتادت عليه...

وكأنها ترفض رفض تام بأن يتغير أي شي بعد رحيله...!



فرشاته..و..معجونه...شامبوه المفضل...روبه...منشفته...عطره...الكبك الفضي..القلم الاسود...محفظته الجلديه..!!!

تفاصيل..تفاصيل...تفاصيل...

ترفض رفض تام أن ترحل معه...!


قاطع ثرثرتها أنامل ثامر التي أحتضنت دمعتها \يمه لآتبكين...!

أستيقضت فجأهـ وهي تبعد ثرثرتها الداخليه وبعزم..\لبى عيونك مابكيت بس دخل بعين حاجه نزلة دمعها...!

لولوه الواقفه بـداخل الدولاب ومحتضنه لكم الثوب مبتسمه...!

لتبادلها نجد تلك الابتسامه وتتركها تشتم بقايا من رحل وترك لهم الكثير والكثير من الذكريات الجميله...!

.
.
.

أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.


أم حاتم \ يا الدانه..وراك معييه من المستشفى..ترى ماحد ماكلك هناكـ...؟

بضحك \والله داريه بس والله المستشفى خرابيط على غير فايده..أكيد فقر دم..والا..قل أكل...عارفه نفسي..هههه...مخربطه
بكل شي ها اليومين...,

أم حاتم \الله يتمم عليك عافيتك أجل...بقوم أنزل لعمك أجل...

دخل ماهر ليستقبل خروج والداتها...ويعانقها بقبله على رأسها ..\أجلسي معنا وين نازله..؟

أم حاتم \بروح يا أمك..أزين عشاء أبوك..تعرف مايعرف له الا أنا...شف وش في خاطر حرمتك وجبه لها من برى...والا
علم الشغاله تصلح لها...وجها ماعجبني...!

أبتسم وهو يشير لعينيه...,

أغلق الباب بعد رحيل والداته...ويشد الخطوات لها...,


ماهر \ها كيفك الحين..؟

الدانه \انا طيبه...والله أنكم مبلشين العائله كلهم يحسبون ان فيني شي كبيره..
حتى حاتم مطلع لي مع الجموح مشروبات وكيكات وكرسونات مشتريها
الله يهديه..على باله ان ثلاجتي هذي مو مليانه...شوف طالع..!

القى بنظره على الأكياس الكثيره التي بقرب الثلاجه الصغيره...وجلس بقربها بهدوء \طيب ماودك نروح للمستشفى
انتي ليه مصره ماتبين..؟

الدانه بملل\لن مافيني شي...قلت دوخه بسيطه..الله يهديك...

ماهر يلتقط جواله \طيب ..على راحتكـ...انا طالع معزوم..وبمر أجيب لك عشى من برى لو تبين وانا راجع...وش رايك...!

الدانه \لآ...أكلت كرسون قبل شوي ومو مشتهيه شي...بس أنت أنتبه لنفسك...




.
.
.

يوم جديد

.
.
.


با المكتـب...




أبتسم بمكر..\ومن قال لكـ مو خاطب ..؟

بندر بستغراب \خاطب..؟

أشار برأسه \ومن سنين...!

بندر ترتفع حاجبيه بصدمه \أنت أكيد تمزح....

قائد\لاوالله مامزح وأزيدك من الشعر بيت..من أكثر من ثمان سنين..

ليتلاحق حديثه بعجاله\بس مافيه شي رسمي..

أرتخى بندر وبستخفاف\ياشيخ أكذب كذبه غيرها...

أبتسم قائد وشد أحد الملفات من جانبه ..وأرتشف قهوته التي أعلنت برودها...

بندر بجديه \شكلك جاد بكلامك...ثمان سنين يا شيخ وش ها الخطبه..؟

قائد \إيه صارت ظروف وطولة الفتره أكثر...

بندر \أجل شكلك متوهق فيها...أكيد أبوها حطها برقبتك..وأنت نشبة فيها..وفرها...!

أنعقد حاجبيه بغضب\لآ..هـي بنت عمي تركي وأنا إبيها..بس مأجلين الأرتباط..وطارت السنين...!

بندر يتراجع\أخوها زميلي ماهر ولد عمك..!

قائد بستغرب\أيه...


أبتلع ريقه وفضل الصمت المؤرق...!


قائد بحس شديد\ وش فيه...ليش تتأكد من معلومه عندك..؟

أبتسم برتباك \ هي الدكتوره الجامعيه..؟

قائد \شكل عندك خلفيه...!

بندر بحراج\لاوالله...بس قبل أم الديم...خـطبتها أمي لـي وقالو أنها وافقت..بس حاتم رفض..

ليردف \بس ماتوقعت أن بينكم خطبه شفهيه.....وبيني وبينك جاء في خاطري ...
كنت ابي أناسبكم ولكن حصل خير ...عاد فرحنا فيكـ قريب...!


.
.
.


أحـاط حديثه المرتبك..


بإضلع صدري بإن حولها لـ حطب...


من ثم أحضر مادة مشتعلة وجعلها تشتعل..


فـأشتعل جسدي..,

ألقى نظرته على كوب من الماء قريب لـيشده بين أنامله ..

ويرتوي قليلاً

ليطفئ شيء ما بداخله أشتعل...!


.
.
.


أذاً

موافقه على حضرت بندر..!

ومتجاهله تماماً بإنها لـي...

ولن أسمح لـ أي من كان أن يتجاوز حد رسمته أنا...

لمـ يردع تلك المسخره الا حاتم...

أقسم لو أن ماهر أرتكب تلك الـحماقه...

لـ..

أجعل تلك الحماقه يدفع ثمنها أضعاف مضاعفه...


.
.
.

منطوي على تلك الخطبه عدة سنين..!

كيف لم يذكرها عمي...!

بتأكيد لم تصل تلك الخطبه لـ آذانه...

لم يخبرني بها حاتم حتى...!

بتأكيد أن هذه الخطبه لها أخوات أخرى كثيرهـ...

تباً يا الجموح..

أو

تجلـبين الخطاب أينما حللتِ..!.

.
.
.

بندر بـحراج \قايد...ها ...وين وصلت يا أخوي..!.

أبتسم بثقل يشبه..\سم...معكـ...كنت تقول عازمـ الـربع على عشى بكره..؟

بندر با أبتسامه \زين توقعتك منت معي أبد...حياك الله بكره...

قايد \الله يكثر خيركـ...أذا ماعندي أرتباط أبشر وعلى خشمي...

بندر يقف..\تسلمـ...أجل مانـي بملزم..أنت راعي مكان واذا ماكان عندك أرتباط حياك الله...

أردف..\وهات خالد وثامر معكـ..ترى الديم تبيهم...

أبتسمـ\ أن شاء الله...

.
.
.

راقبة عينيه مغادرة بندر...


وأغلاق الباب...

بـشي من الغليان يـحرقه..

تحركت يده لتصتدم بـ القهوة با الخطأ

فـيتدحرج كوب القهوة على الأوراق ..

من ثم يعلن سقوطه على الأرضيه...

ليصدر ضجة الزجاج المتكسر...!






قائد بـعصبيه يجمع الأوراق التي تبللت ببقايا القهوه وينفضها بعجاله...


ويتمتم بقهر\ الجموح كل شي اذا وصله ذكرك صار مثلكـ...جامح ماعاد ينقاد..!


رمـى با الأوراق بطرف الأخر من ثم غادر المكتب غاضب جداً....


.
.
.




أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.

بـ الجامعه...

الجموح بغضب \الــــــزين....!


أنتبهت الزين لـصوت الجموح الغاضب لتسارع الخطوات الخائفه لها...

وبرتباك \هلااااا.......

الجموح \يعنـي تعصيبي هذاك اليوم وحلـفي عادي مافيه أي مشكله عندك...طيب يا الزين أنتي أصلن مايسنعك
الا حاتم أخوك هو بس الي يعرف لكـ..

الزين بصوت منخفض وهي تلتصق با الجموح \توووبه توووبه والله ياجيجي توبه...حبـيبتي أنتي ...لآتعلمينه
والله ماعاد تشوفيني معهم ابد ابد..هم الي جاين لي عند صديقاتي يبون محاضرات أستحيت اصدهم...,


تركتها الجموح بغضب لتلحق بها الزين مترجيه\ جيجي والله ياقلبي ماعاد عودها اقولك والله...لآتعلمين حاتم
والله حاتم يقلب أقشر أذا عصب ماتقولين حتومي طويل البال الي نعرفه...طيب خلاص بتعلمين علمي ماهر
ماهر اهون عقاب ...

لتردف بغضب \بالله ياجيجي هذا كلام تهدديني بأخواني كأني بزر با الابتدائي

استدارت الجموح بغضب لتضرب رأسها بأطراف أصابعها \بلاه هذا الراس الفاضي ..والا أحد يصادق مثل هذي الاشكال

الزين \ياختـي عادي كل وحده حره في نفـسها..أروح أطقها على أيدها وأقول لآ..مايصير..

الجموح \أيه تروحين تطـقينها على أيديها با الكلام ياقلبي...بفعل..بـا الانكار...ولآتنسين هذي الايه

[ كَانُواْ لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ]

الزين تعض شفتيها \صادقه صادقه..معك حق..ميعوتهم الزايده تبط الكبد وغريبه..ومقضينها مكالمات وخرابيط...!

الجموح بحده \وشووو...مكااالمات...ياعلك الـعمى يا زوين...!

أرتبكت بـخوف \قسم بالله مالي دخل أنا بس أتفرج أشوف هم صادقين والا يستهبلون..أصلن لي عقل وداريه انه
حرام ومايجوز...وبعدين أنتم مربيني...مستحيل أوطي روسكم بهذي الامور...
تكفين جيجي لآتحمرين لي العين كذا..روعتيني صدق..

الجموح بألم \روعتك...أنتي أذا ماجلـطتيني ما ترتاحين...حسبي الله عليك يا زوين أن كانك مركبتني همك كأنه ناقصني هموم...

دخلت مكتبها لـتلحق بها الزين وتصمت بعد أن رأت الدكتـوره غصون...

الدكتوره غصون وهي تقف \أأأوه الزين عندنا بمكتب...

أبتسمت بأرتباك \صباح الخير دكتورهـ...

غصون تهم با الخروج وعينيها على الجموح الغاضبه \هذي البنت تنحط على الجرح يبرى يا الجموح...جايبه الدرجه كامله با ألآختبار..هي وبنت ثانيه
من قاعه ثانيه...بصراحه ماشاء الله ...شعله من النشاط أختكـ..,

الجموح بتهكم \ أيه والله يادكتوره..تنحط على الجرح بحيل يبرى..!

الزين مقاطعه كلام الجموح \والله يادكتوره غصون انتي الي تنحطين على الجرح يبرى..عسى ربي يعطيك عافيتك وصحتكـ..
كل شي عندك منظم ومرتب في المنهج...أبد وانا أذاكر فاهمه كل شي متذكرهـ وقفتكـ ونقاطك الي توقفين عندها وتثرينها
با الشرح والـتفصيل...الله يكثر من امثالك با القسم هذا الي أقوله..دايم أمدحك عند أهلي واختي الجموح حتى أسئليهااا!

غصون وهي خارجه أبتسمت من ثناء الزين لـ تضرب كتف الزين بخفه \ آنتي ينخاف من لسانك هذا الحلو..
علاقاتك مع دكتورات قسمك عميقه وكثيرهـ.. أكثر من الدكتوره الجموح الـي جديه في كل شي وعلاقاتها محدوده...هههههه..

خرجت غصون ...لينغلق الباب بهدوء...

لتبتسم الزين بمكر \ياحليلك يا دكتوره غصون أثرهـ يندهن سيرك با اللسان الحلو..أبشري من بيدهن سيرك صبح ومساء..!

لتردف الزين بأصرار\جيجي...

الجموح \وجع...!

الزين بتهكم \يوجع العدو...وش فيك علي ..شايفتني طالعه مع شباب والامكلمه أحد..أنا بس مصادقه ثنتين مش ولابد...أنا
عارفه أنك بتردين علي وبتقولين الصاحب ساحب...بس ياقلبي الزين أختك تختوخه ماتنسحب...,

فتحت حقيبتها الأنيقه لـتخرج محفظتها \ خوذي فلوس أفطري فيها...أمي مكلمتني تقول ما خذتي مصروفك اليوم...و..أنقلعي من وجهي

يتفاهم معك حاتم في هذي الامور..

الزين بخوف حقيقي\ياالله..تكفين جيجي بلاش عنادك الحين والله اني ضعيفه ومن نفخه من حاتم أبكي لين رد اليوم من الاسبوع
الجاي..الحين العقاب عندكم قبل الجريمه..وش ها القوانين الوضعيه الي برعايتك أنتي وأخوانك..؟

الجموح تضع أناملها على جبينها وبـملل\ خوذي مصروفك وأنقلعي...وحاتم لازم يدري بموضوع هذا...؟

جلـست با الكرسي \مابـي مصروف...ماهو لازم أفطر أصلاً...

الجموح بغضب وصوت مرتفع \ وأن شاء الله عمرك مافطرتي قومي أنقلعي من مكتـبي...الحين..!

قفزت الزين برعب لـتأخذ المصروف و تسارع الخطوات خارج المكتب ....,

شدت قارورة الماء من حقيبتها وأخرجت حبتين لـصداع وبهمس \ أستودعك الله يا الزين من كل شي يضركـ ..نربي
ونكبـر وبختلاط بسيط من أي شله فاسده ..تنقلب التربيه رأس على عقب..الله يحمي بناتنا وأعراضنا...يا كريم...

.
.
.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.

ناولتها فنجال القهوه الساخن ...و...جلـست بقربها...وبعذوبه \ يمه...

أم قائد تلقـي نظره لها ...

الثريا بـهدوء \يمه أنا فكـرت في موضوع أبو سلمان...معك حق يمه...وش له أقعد حاطه يدي على خدي...
أبكي على جـرحـي...ماحد بيدري عنـي ولآحد مفكر فيني...

أم قائد بمفاجئه \ أمداك يا أمك تفـكرين...؟

الثريا برتباك \أيه يمه أمداني أفكر ...وأقرر بعد...ليش أجلس كذا...وش له أجلس بهذا الشكل وأخلـي كل شي يمشي وانا واقفه
بمكانـي...هذا هو تزوج وراح شهر عسل...وعايش حياته وأخر همه جرحي..وانا مكاني..لآجديد..

أم قائد \ أنا والله ودي أنـك تتوفقين لكن يمك..بعد فكري...والله أني قولبت السالفه براسي وتحسفت أني كثرت عليكـ في ابو سلمان..

ثريا تقاطعها \ليش تحسفين بعكس هذا المضبوط وهذا الصحيح رجال صالح مصلي وخلوق ليش أرفضه...لآ..ماينرفض مثله
وعلى كلامكم هو بعمر أخوي قايد..يعني الحمدلله شاب ....خلاص أتوكل على الله...بلغـي قايد أنا موافقه...

أم قائد بهدوء \معليه ...أستخيري...والله يكتب الخيره...ولآتستعجلين..كل شي ملحوق عليه...,

.
.
.

بعد نصف ساعه...

.
.
.

آوقف سيارته بـقرب من الفله....


من ثم نزل من سيارته وشد الخطوات لـداخل...

دلف الباب الرئيسـي...


لـيجد أبواب المجلـس الخارجي مشرعه...

سارع الخطوات لـيجده متكـئ وبقرب من الجمـر يدفئ يديه...!


ماهر أرتفعت أعينه لـيتفاجئ بدخول قائد...


وبترحيب صادق \يآمـرحبآآآآآ يا ابو نايف....



قائد بـغضب يقاطع ترحيبه\ أنت كيف تتجاهل تحـييري لـ الجموح وتوافق على الخطاب فيها...ولآكأن فيه أحد محجوزه هي له..؟


لـيردف بغضب حاد \جـــآيني اليوم بندر ولد سعود و بصدفه يقول أنه كان خاطب فيها وأن جميعكم وافقتم بـ أستثناء حاتم..والاكيد
عمي ماعندهـ خلفيه على الموضوع والا كان علمكـم السلوم من جديد...!


مآهر أبتعد عن وضعية الاستناد وبهدوء \...آنت يا قائد الحقـت النفس أقصاها...

قائد قاطعه \صدقـني لو أني أبي الحق النفس أقصاها كان ركنتها الثانيه او الثالثه...ولآتقدر تفتح فمك بكلمه...

ماهر يقف لـيخطـى الخطوتين ويواجه قايد \لـيش لأن أبوي بصفك وحاتم...

ليردف \ومدام الموضوع أنفتح الحين..فا أنا بصف الجموح..والجموح عليك ماهـي بموافقه...أحسم الموضوع اليوم يا قايد وأرفع يدك

عن وحده ماتبيك... فلآ تسبب مشاكل بين الارحام وتقطعها...!


أبو حاتم يلتقط الحديث وبغضب \تعقب وتخـسي يا التيـس...ماهو ب أنت الي تامر وتنهى في خواتك وأنا حـي...

ومن يقول بنت عمه ماتبيه ...الا تبيه...وأنا بنفسي الي ماخذ ها الحكي من لسانها...!

ماهر يلتفت لوالده وينتبه لـتواجده لـيردف\ متى يبه ها الكلام...قبل كم سنه..؟

أبو حاتم \حكـي الي قبل كم سنه هو نفسه حكي اليوم وش الي جد فيه ماجد فيه شي...قايد له بنت عمه والي بيقول في

هذا الحكـي شي قصيت لسانه قص....

ليردف بغضب ماهر \ أهااا قايد يحسبنا ما حنا فاهمين قصته....

يشب في راسه نار اذا أحد خطب الجموح واذا شافك صديت خاطبها طفت ناره...!


أذا هو شاري بنت عمه مثل مانت شاريه ومفضله علينا.....!


خلاص أجل لايمسي الليل الا وهي بذمته...!!

والاعقبها لايلوم الانفسه..ماعاد له عذر ...قدم الله وقدام خلقه..!!


حرام الي تسونه في الجموح بالله من يرضى عمرها راح وحنا ماغير
نتفرج عليها...!



وبتهكم موجع \ أنا طالع وهذا ولد اخوك عندك اذا أنت يابوي مُصر تشيل ذنب الجموح انا والله اعترف اني ضعيف مقدر اشيله..!

والجموح لـ أول رجال يخطبها وبيني وبينكم الشرع..

ماهي تقاليد باليه تحيير وماتححير وقفت حال أختي...والي كبرها عيالهم يركضون معهم..تراك يامدور العدل ظالم..!


قائد بحده \ ليش هي الأيام تمر على أختك ولاتمر علي وأنا بعد راح عمري ..ومن الي بداها أنا والا هي ...وأنتم شجعتوها...
هذي هي بعد سوت الي تبيه وشوت قلبي شوي..

ماهر بملل \آهاااا...خلاص أجل تصافيتو هنا...هي خذت شهادتها وعاندتك..وأنت أوجعتها بسنين...!

و بجديه \ شف يا قايد...موضوعكم اذا مانتهى خلال 24 ساعه...والا لحد يلوم الا نفسه...
ربي مايرضى بوقف الحال وكفايه العناد الي راح...!




ليترك ماهر المكان ويرحل بغضب..




أبو حاتم بوجع \ شف ياقايد ...ترى ماهر كل كلامه وأنا عمك صحيح...وأنا عند كلمتي ولـ أبوك قبلك..جموح لك...
وبنتي ماتعصاني وشف السنع وسوه...أن كانت بوقفة حالكم هذا شي يرضيك ...أنا راضي..
وأن كانك بتمم عرسك..وتسد حلوق كل لوام وتلم بنت عمك وبنت عمك تلمك..فهذا الي يرضي كل صديق ويفرحه...


قائد بـجديه \موعدنا بكره الصبح ياعم..لفحص...ونملكـ بوقت الي تحدده أنت..!

.
.
.




نقف هنا

.
.
.
همسة محبه..,\أدعو سراً لمن تحبون..فأن الحب دعاء..لآتدرون مايمر به أحبابكم من هم وضيق..فلعل بدعاء بظهر الغيب

تفرج همهم..!

.
.
.

اللقاء أن شاء الله يتجدد يوم الاثنين أذا كتب الله لي عمر...

أستودعكم الله...

التوقيع
الله يرحمك يآ ستي و يتغمد روحك الجنه و يجعلك تشوفي مقعدك من الجنه و يبدل سيئآتك حسنآت و يجبر قلوبنآ ع فـرآقـك ،،

# آدم أجعل لحرفك حدود .. |~

رد مع اقتباس
روايه ثرثرة ارواح متوجعه .. للكاتبه / ضمني بين الأهداب
قديم منذ /24-04-2014   #10

يا جآبر القلوب أجبر
{ قلبــي }

الصورة الرمزية آلـدوقه | غـرور

آلـدوقه | غـرور غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 8994
تاريخ التسجيل : Jul 2010
المشاركات : 18,294
الوظيفة : Business Women
نقـــاط الخبـرة : 218451
التفاعل : %:
: % : % : %

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
.
.
.
ثرثرة 6
.
.
.
مدخل
.
.
.


أثركْ كرِيَم و أحْسبَكْ يَ صاحبَي فينِي شحوحَ
. . . عآدلَ و لآ تبخسّ فؤآديَ يَ محانيَه الحقوقْ


مآ هنتنِيَ مآ أرخصتنِيَ ، وآفِي علىَا العزّة شفٌوُح
. . . مآ غيرَ أنتَ أهديتنِي دمعاً علىَأ عيني يلوٌق


ظلمَتنِي ! منَ قآلَ يَ خليَ ! و لآ جبتَ الجروحَ
. . . يَ فرحتِيَ بكَ يومَ شفتكَ ل الغدرَ تآتي سَبوٌق


ذبحتنيَ ! كذّاب من قآله و لآ يعرف يبوّح
. . . و ترىَا الدلِيل الخنجَر الليَ بالظهر دمّه يرٌوق


أتعبتنيَ ! لآ و الذيَ سوآك و أنفَخ فيكَ روحَ
. . . لكنَي من زوَد التعَب ميّتَ و ب أحلآمَك آفوق


يَ حسرتيَ يوميَ معكَ متأمّلَ و جداً طَموٌح
. . . وَ يَ شين حلمِي لاَ تحطّم بعدمَا خآوَأكْ فوٌق


كنّ الحزنَ في خآفقِي متحلّف إنه مآ يروحَ
. . . و كنّه أبدَ مآ جآزّ له غيرهَ ب هالدنيَا خفوق


بَآسَه قويَ ، و لهَ بروقٍ قٌدْم أعيَانِي تلوحْ
. . . يَ كيفْ عينيَ ب المطر لاَ صآر هذيك البٌروقْ


اللهَ ي عمرٍ علىَآ ظلمَ الغلآِ يومَه يروَح
. . . و اللهِ منْ وقتٍ يسوٌق الحزنّ ل الخفّـآق سُوق


اللهَ معَك و أناِ ضميرِي يَ معاليقيَ سموحْ
. . . و أنا لي الله ، دآم حزنِي مسكنَه بين العروقْ



/

بدايه..,


صباح \مسسساء ...الياسمين..,


أن شاء الله جميع الأحبه بألف خير...


تدور مناقشات عن أعمار الأبطال..... الأعمار سبق وذكـرتها بـرد من ردودي على أحد الأخوات

لكن أفضل الآن أن تذكر بسياق الأحداث...,
.
.
.

نبهتنا قارئه لـثرثره بأن المدخل الأول لـثرثره فيه فتوى شرعيه...

وهو مقطع صلاة الحاجه....وأضافة رابط للفتوى...وأنها لآتجوز...شاكره لها...,

بحثت بـمحرك البحث وبفعل كلام الأخت صحيح..

وهذا يجهلني ويجهل الكثير والدليل الكثير ما أنتبه للمدخل ..,


جزاك الله خير يَ وردة شقى..


وأن شاء الله أنكـ [..وردة شذى...] الي عطرتي الثرثره وأهلها بهذي الفائده...

ويسعدني والله أن فيه أخوات واعيات في أمور الدين وينبهون غيرهم...,

أنا يا أخواتي لآ عالمه ولآفقيه ولآحتى ضالعة بَ أمور الدين...

يجهلني مثل مايجهلكمـ وأسعد كثيراً بهذي الملاحظات لأنها

توعينا جميعاً...


طلبت من الغاليه معزوفة حنين تحذف المقطع الـي يندرج تحته الفتوى الشرعيه بأنه بدعه...

وأبقينا على القصيدهـ..


.
.
.

و

ملاحظه أستبعاد تام في أن تأخذ الثريا على ثانيه ..!

ليش طيب ..؟

عادي يا أخوات...


وش يشكـي منه أبو سلمان ..


مآدري ليش الأنثى بطبيعتها تكره وتنفر من هذا الحل...,


يعنـي وش يسون المطلقات والارامل.. والمتأخرات بزواج.. ؟؟

يشقون أنفسهم نصين والا يجلسون يعدون نجوم السماء وتـروح سنين العمر..,

عطونا حل جذري أذا عندكم حل الله يرضى عليكمـ...؟


حلل هذا الأمر في الشرع لـ فائده ولحل مشاكل عديدهـ ...


وبعض الأزواج مايكتفي بواحده بطبيعته..حتى لو هذه الواحدة كامله...

حاجته الجسديه والنفسيه وأشياء كثيرهـ يمكن يكون ما حصلها بـ الاولى...,


والـرجل بطبيعته ...[غير..] ...المرأهـ...





لكن...!









على قولة أمي [أعقل الحريم في هذي السالفه تصير أهبلهم..]..>وأنا أشهد يمه وبنتكـ أولهم...




ثرثرتنا اليوم طويله وفي نهايتها حدث حاسم وفيه تحريك كبير لدفة الأحداث بشكل قوي...لكن قبل

مانبدأ...


البارت الجاي راح يكون مسائي أن شاء الله....,







,
.
.
.


لآتلهيكم الروايه عن الصلاة في وقتها..,


.
.
.

ترآجع بألم...

و

هو با الفعل يشعر أنه ممزق من كل كلمة كـا السمـ تقذفها الـثريا بوجه...


أه يا الثريا...

لو تعلمين فقط ..


كم أوجعتني تلك السنين العجاف...؟

كم.. و ..كم .. و..كم ..قلـبتني على الجمر...!

.
.
.

تـراجع بصمت من دون أن يعلق على الموضوع بـ رمته..و...ترك الجناح...


لـيشد خطواته الثقيلة لـ جناحه...


أغلق جناحه...


وهو يـشعر بأن أضلعه تضيق به...

و...

تضيق...

حتى تفقدهـ ألتنفـس...

تفقدهـ النبض...!

تفقدهـ الشعور بأنه في مكان مآ...!

.
.
.

أطلق زفرة عميقة....

وجلـس على طرف السرير....من ثم وقف...!

نزع شـماغه لـيضعه على الـكومدينة ذات اللون البنـي الغامق..

من ثم عاد وأستلـقى....!




يشعر با الفعل بـ غليان يـتخلل أوردته...

غليان يتخلل مابين الجلد والعظم..!

هي فقط الملامة في العذاب الفعـلي الذي بينهم...

هي فقط المذنبه...





هي من أوقفني حبها مُشارف على الأربعين على بعد خطوتين فقط من تلك الأعتاب...


حاولت مراراً وتكراراً أن أقذف بحبها العذري في غيابات جُب مظلم لآنور ولآهواء فيه...!


فوجدت أن هذا الحب يقذفنـي في بحر مظلم ..و ..أحاول فيه أن أجعل سفينتي تـصل الى الميناء سالمة..!



.

.

.

فكـرة أن أتزوج غيرها ..و..أُرغمها على أن تكون الثانيه..


لتنكوي وتنسلخ روحها...و...هـي ترانـي مقترن بغيرها...


لكن ...!


لم أرد...أن يقترن طرف ثالث أيضاً بلعبه..ويُظلمـ...



فتلك الروح عاشقة حتـى الثمالة لعنوداً جامحه ترفض الأنقياد والأنصياع..!




.

.

.

لما يا الجموح أوجعتيني بذاك الـ ألم...



حتى أوجعتك أنا بذاك الوجع...؟


لما دفعتي بـي لـ أرتدي ثوب غـير ثوبي...


وأمارس عليك قوانين ..و..طقوس.. تؤلمنـي وتمزقني قبل أن تؤلمك... ؟


.
.
.


فتح الأزرة العلوية من ثوبه...

ليقف بـألم...


فـا المكان بفعل يشعر أنه يخنقه..!

فـتح باب جناحه وخطـى الخطوات للخارج...

يُريد أن يتنفـس...

فا الجموح باتت تخنق أوردته بفعل..,

.
.
.


تفاجئ بـوقوف الدانه بـ القرب من جناح الـثريا ..

وبـستغراب \دآنه..!!!

أبتسمت بأرتباك \ لبيه...

أقتربت منه لـتقبل خده ..\ مساء الخير..كيفكـ....؟

قائد \...الحمدلله.. لـيش أنتـي هنا الليله..ماكلمك ماهر وعلمك أن حنا جاين الليله...؟

الدانه \ كلـمته المغرب وقال نامي عند أهلك يقول أنه معزوم عند واحد من زملائه..

التقط كذبها لـيردف \ ماهر تعبان من يوم مشينا منكم والانفلونزا هادته هد...يبيك أكيد ما تجين عشانه ..وترتاحين هنا الليله..!

تحركت عينيها بـقلق..\تعبان...

قائد يضع أنامله على فكها الـسفلي وبرقه...\تجهزي أنا بنتظرك تحت أوصلك لـه...لآ...تتأخرين...

الدانه مرتبكه\بـس...أنا...أأ

قاطعها وهو يتجه لجناح والداته \يالله لآتتأخرين...

.

.

.


فتح باب جناحها بهدوء لـيطل عليها ..


لـيجدها تستغفر تحت أناراتها الخفيفة مسـتلقية على سـريرها...



قائد \ مساء الخير يا حلوة الـمبسم...

أبتسمت وهي تهم بجلوس \يامرحبا والله يَ قايد...

أحتضن كفها ليقبله...من..ثم قبل رأسها المملوئ برائحتها المميزهـ...

قائد \وشلونك اليوم عساك طيبه...

أم قائد \الحمدلله بخير ..أنتم وشلونكم وش أخبار خلودي في البر عساهـ أنبسط...؟

أطلق ضحكة هادئه \أأأوه..يعجبك ولد الثريا...أخذ من أمه أكثر من أبوهـ...وده بس يتعلم ..وحاتم عاد أحسن معلم صاير..

أم قائد \حاتم...ياجعله يسلم..وفيه مثل حاتم...أكيد أنه كاسر خاطرهـ...ماتذكر وش كان يسوي بولد نجد أول ماتوفـى أبوه...

قائد \وللحين ..لآشاف ثامر رجع بزر معه...الله يرحم محمد ويسكنه الجنه أنا أشهد أن مافيه مثله أثنين الله من العشرة الطيبه...

أم قائد بحزن \ أيه والله صدقت...العشرة الطيبه والأخلاق الزينه..دنيا ماهي مخلية أحد الله يختم لنا بخير...

قائد بـصوت منخفض مليئ بـتفاؤل \ فيه موضوع يخص الثريا أبـي أفاتحكـ فيه وأبيك تقنعينها...

أم قائد \وش هو ياقايد خير أن شاء الله ...؟

قائد \ مكلـمني واحد يبيها...صفوق أبو سلمان......عرفتيه...؟

أم قائد \أيه أعرفه...وشلون ماعرفه...مكلمك في الثريا يبيها...!!

قائد \أيه يبيها...هي الثانيه والشرع محلل أربع...وهو رجال راكد وعاقل ..الصلاة ماتفوته با المسجد وحلقات الذكر..
مدرس وله كذا نشاط تجاري...مكتفـي مادياً...وأخلاقه كويسه...وش رايك يمه..أنا والله مهتويه لها...

أم قائد بـقلق\ والله ياقايد الثريا ماهي حمل ها اليومين ها الموضوع مابعد تسكرت جروحها يا أمك...

قائد بمقاطعه \يمه يعني أذا رجال مثل صفوق جاي يخطبها نقول مجروحه وتبكي ..و..حاطه أيدها على خدها عشان
تضيع الفرصه ويفوتها كل شي طيب بحجة الجرح ماطاب...!!!

با العكس تبدأ من جديد ...وتطوي صفحة الماضي كله...

أم قائد بـألم \ يا قايد صفوق من قبيله ثانيه ..ماهم من جماعتنا وربعنا...كيف تبـي الثريا تروح منـي بعيدهـ...وعيالها
يجون ماهم منا ..؟

قائد با أبتسامه \يمه الله يهديك عادي...المهم أن الرجال صالح أن شاء الله...هذا فهد منا وفينا وشوفي وش سوى فيها...


أم قائد بـوجع \الله يقدم الي فيه الخير...مابي نستعجل في الموضوع...


وقف قائد \أجل فاتحيها وشوفي وش ترد لك...أنا بروح أوصل الدانه..زوجها تعبان ماخذ برد...ومايصير تنام هنا وتتركه..

أم قائد \مايشوف شر أبو تركـي أيه والله ودها عساني ماذوق حزنك...

أبتسم لـيودعها برفق..


.
.
.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.

لو لم توقضه الجموح لما شعر بنفـسه..

فـا الحرارة تشتعل بـجسده..و...ألم شديد بـرأسه...

أعطته الجموح مسـكن..

و..

هاهو يجر خطواته لـجناحه بتثاقل ويفتح بابه...

.
.
.

دخل الجناح...

ليجده مظلم بارد كـ الثلج...

لفت أنتباه أن التدفئة والتكيف مـطفئة...




أشعل النور...

ليجد الفراش بترتيبه ...

وحتـى عطرها لآ يحيط بمكان...!


التقط بطرف عينيه ...,


قـميصها الحريري الطويل ملـقى على طرف الـسرير....


أين هـي....لما لم تأتـي...؟


ولم تتصل..الا تعلم بأني هنا...ومتعب جداً...!



.
.

القى بجسده على الأريكة...


يشعر بحرارة تسري بجسده...حُمـى و أرهاق...!
.
.
.

هو

نادم قليلاً..وليس كثيراً...!

قد حن لحياة العزوبيه...

دانه أربكة عالمه ببكائها الدائم ..وعدم ثقتها بنفسها..

وتعذيب الضمير المستمر معها..!

فكرة الأنفصال قد تكون واردهـ...

لكن..

هو يريد الأنفصال يأتي منها هي..وليس منه..

بذلك قد يرتاح قليلاً...

لم يعاملها الا بمايرضي الله..

أحترمها...

ولم يـخطأ معها في شيء...

وأن أرادت الطلاق فلن يرفض..!

.
.
.


زفر وهو يشد وشاح لها ليتغطى به فقد شعر ببرودة فجأه..

بعد تيارات الحرارة التي غزة جسـدهـ....

.
.
.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.

الـثريا تُغلق جناح قائد...وتبحث عنه ...

لـيأتيها صوت والداتها وهـي تراها من طرف الباب المردود...\ أم خالد...

الثريا \لبيه يمه..ما نمتي للحين...؟

أم قائد \ لآ ...مابعد نمت...دخل علي قايد وسولف معي شوي ..وأنا على حروة نوم...

الثريا \ وينه قايد...أدوره بجناحه...دخل علي بعد ماجاء من المخيم...وهاوشته في موضوع الجموح...وأحس أنه لآن..

بس أوجعني قلبي عليه وأبـي أشوفه قبل لآينام...

أم قائد \ ماقلتي شي تدارين خاطره عقبه فيه ...الا ..كثـري عليه...سود الله وجه في بنت عمه...وفعوله معها...أجل أحد

يترك الجموح معلقة...كذا...!

خايب الحظ لو يطل في وجها طله...عض أصابيعه ندم على كل ثانية فرط فيها مـاهي بعنده...!


الثريا \أيه والله يمه ماتستاهل الجموح الي يسويه فيها...الله يصلح مابينهم...عن أذنك بدخل أجل أنام...

أم قائد تشير بيدها لطرف السرير \تعالي ...تعالـي... عندي موضيع صغير لك...

الثريا بستغراب \موضوع...وش هو يا الغاليه...!



جلـست الثريا بقرب والداتها...



لتضع والداتها يدها بيد الثريا وبحنان \أخوك قايد يقول أن صفوق
أبو سلمان...خاطبك..

يمدحه أخوك ويقول رجال عاقل وبيصونها ويعزها...وصافطه لكـ...

أرتفعت عينيها بـصدمه \يمه أتزوج الحين...!

والداتها بـألم \أيه...داوي جرحك ولآتخلينه كذا مفتوح...دام الرجال ينحط على الجرح يبرى وش له تضيعينه منك...
تبين يعني السنين تنطوي بزعم أنه مابعد طاب جرحك...!

أشارت بأناملها على صدرها\ يمه من جدك الله يخليك لـي...يمه أنا أصلن مابعد أستوعبت أني منفصله من فهد ...
مابعد أستوعبت وضعي الحالي الحين.. فهد ماهو يومين الي جلستها معه...فهد جلست معه سنين...

أم قائد \دآريه أن ماهي بيومين..لكن وش يضمنك أن الرجال الكفو بيجك كل حين...هذا هم البنات ببيوتهم ماجاهم أحد..
أنا يمك ماودي أغصبك لكن فكري...وبكيفك ماحد بغاصبكـ...ولآحد بشاد عليك...أنتي من نفسك قولي رايك...

تراجعت بألم \ يمه زوجته هي الي جتنا قبل كذا سنه يوم عزمهم قايد...الي أسمها ..حصه..؟

أم قائد بتذكر \والله ماذكر أسمها زين لكن أناديها أنا أم سلمان...مابخسها زين...الله يستر عليها..وهذا زواج قسمه ونصيب..

يعنـي الشرع محلل أربع...لآتقولين مايحق لي وبظلمها...

لتردف \ لآتقولين باخذ ولد والا مطلق ماعنده أحد.. ماراح أوجع حرمة مثلي أجي على راسها..

هذولا البنات ببيوتهم ماتزوجو..ماودي أوجعك يا أم خالد لكن مابيك تبنين في راسك شي ثاني...ومن راي

تزوجـي من الحين قبل يكبر خالد ويناشبك في زواجك ويجي له كلمة عليك....ها وش قلتي ..؟



الثريا صمتت بألم


من ثم أردفت بختناق \ مابـي أكذب عليك ودي أذبـح فهد بـ خبر زواجـي ..و...أوجع كل من تشمت فـي طلاقـي...
هذا أنا تزوجت مادارت
سنة وجعتـي...لكن يمه...الأرتباط من جديد بحد ذاته وجع ماتحمله...!

لتردف أيضاً \ أفكر...وأستخير...والله يكتب لـي الي يعوضنـي عن كل ماجانـي...

أم قائد \أيه والله ...ألله يعوضك خير...ويرزقك با الي يبرد حرة وجعتس..!..,

قبلة رأسها بعبرة تسكن حنجرتها وأنسحبت بهدوء..

.
.
.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.

جناح حاتم..



الجموح بـصمت تلف على كفـه بشاش بعد أن وضعة مرهم عليها ..

لتهمس \ الحرق ماهو صغير يا حاتم...كيف أنحرقت بشكل هذا الله يهديك...؟

بهدوء\ أنحرقت وخلاص....

أرتفعت عينيها لـه لتجد ملامحه غارقه تماماً بتفكيـر...


وعينيه معلقة على كفـه ...


الجموح \ فـيك شي... ؟

ببرود \لآ...مرهق شوي...قـومي طفـي النور وسـكري الباب أبـي أنامـ...!


أنحرجت تماماً من كلماته الصارمه...


لتنسحب بهدوء وتغلق الباب ...

.
.
.


دقائق معدودة لـيزفر...و...يقف...


ويتجه لـنور الستائر الصادر من الشارع...

أبعد أطراف تلك الستائر ليلقـي نظرهـ لـ الـشارع...


.
.
.

هـي لن توافق..!

لـتو خرجت من تجربة فاشله...

مخترق سهم الغدر فيها صدرها وروحها...!

كيف توافق...؟

لآ ..أعتقد بأن جروحها سَ تطيب قريباً...

تحتاج لـوقت ..

تلعق فيه الأيام الجروح لتطيب رويداً رويداً...

لن تدخل تجربة جديدهـ...

أنا متأكد...


.

.

.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.


أوقف سيارته وبهمس..\بينك وبين رجلك شي ي دانه..؟

توترت قليلاً..ثم أبتسمت\لا...ليش فديتك...؟

قائد\بس سؤال...الله يزين أيامك أجل...تصبحين على خير...

التفت بوجه لها...لينتظر قبلتها الوداعيه...

لكنها أرتبكت لتنزل من السيارة بإسرع من نسمة الهواء...

لم تقبله على خده...

كا عادة أزلية لها..

عندمـ تودعه فهي تطبع قبلة سريعة على خده..

لكنها لآتريد أن تضع عينها بعينه...

تخشى فضح الوجع..!

أطلق زفرة عميقه وهو يريد الرحيل من مشاكل أخواته التي لن تنتهي فيغرق بسلسلة أخرى...

حرك سيارته ليترك المكان ...,


.
.
.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.

أغلقت بابها...!


وهـي لـتو تلحظ التعليقة الكـرستالية الـمحفوره با حرفيهما بمفتاح..!


تتدلـى ...!

تتدلى...!



.

.

.


لما لم تنتبه لهذا التفصيل السخيف الموجع من قبل...!



بقت تلك التعليقه أمام عيني لـعدة شهور لم أنتبه أنها من بقايه الغابره..!





أه يا فهد...


كم أحرقت الروح وأتلفتها أتلافاً...!




.

.

.

أغمضت عينيها...بحرقه..تريد أن تخفف هذا الوجع قليلاً...



لـتزفر...,


.

.

.

لما لآيهدئ....!


لما لم يُصنع مسـكن لهذه الأوجاع...!


الم يتطور العلم..؟


وتقفز الحضارات والعلوم...؟؟؟


أذاً..

لما لم يُخترع دواء لـ أوجاعنا كـي تخففها أو تخفيها...!



عندما أقسمت لكـ...


أن لآتعرفـني أبداً بعد تلك اللحظة تحت سقف واحد...!


تهكمت على أوجاعي أنت بأن لن يطرق بابي أحد...!


وأن..طرق...فـهو بتأكيد لآيساوي قرش بسوق الرجال...!



لم أنت بهذا التجبر...كـي...تكون على ثقة تامة...بأن لآيزاحمك أحد ...؟



الا تعلم بأني ثريا..


والثريا لآيطالها أي أحد..


هو فقط ذاك الحظ العاثر الذي أنحى وألقى بك في طريقي...


كي أتجرع كوؤس الـ ألم تباعاً...وأحتسب الأجر فقط...!


فما أنت الا ألم سـيكتب بأذن الله لـي فيه عوض وجبر خاطر ...!





.
.
.

أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.



دلفت الباب لتجد الجناح مضاء..

بحثت عنه بعينيها...

فوجدته على الأريكة الرماديه غارق في نوم عميق...

شدت خطواتها له..

لتقترب بهدوء وتجلس بقربه..




تتأمله ببطئ...

تلك التقاسيم الرجوليه...

عشقتها للجنون وأكثر...



[..ذابت ..] ...فيه ...بكل مَ لتلك الكلمة العتيقة.. من معاني عديدة.. وأوجه كثيرهـ وتفاصيل صغيرة جداً..





شدة كفـه المقبوضه بـشده لتفتح أنامله الساخنه جداً..وتضع أناملها برقة بـكفه..




بأحضانه فقط تشـعر بعمق الدفئ و الأمان...


و...


بأنها تحت سقف رجل...


أجتمعت أجمل صفات رجال الأرض به....



وأختصرها هو بـحضوره...!





حتـى لو لم يحتضنها حب وعشق وذوبان...


الا...


أنه بفعل يحتـرم للخطوط المرسومة للعلاقة الزوجيه..,




[..با الفعل..]...


الأحترام هو كل شيء با العلاقة الزوجية كـي تستمر وتنضج...


لكن [الحب ]..


هو ذاك الشعور الدافئ الذي يجعلنا نتعمق أكثر وأكثر..


يشعرنا با الأمان أكثر وأكثـر...


يجعل الحياة الزوجيه أجمل و أعذب..,,




من فقد شعور الحب في العلاقة الزوجية ...هو... با الفعل فاقد لـ الدعامة الأساسيه لهذا الزواج...,





لما تشعر بأن [ الحب..]...


كائن مآ....


ظل طريقه فـ تواجد با الآرض فقتلوهـ أهل الارض لأنه غريب عنهم وأرعبهم ..,



أو ...



لما لم يكن كوكب دري يشار له با الآنامل...ونثرثر له بـ مساء...كـا القمر...!


هو سـيكون [..كوكب الحب..]..!





تراجعت قليلاً...من ملامحه التـي تغيرت فجأهـ...!


وكأن ثرثرتها الداخليه أغضبته..!


وضعت يديها الرقيقه على جبينه ..لترعبها حرارته...


أبعدت وشاحها منه...


ونهضت لـتأتي بكمدات باردهـ..


.
.
.

...صباح الجمعه...,
.
.
.

أم محمد بـغضب \أنتـي متى تسكرين هذا الموضوع الـي ماخوذ خيرهـ..؟

شيخه \وين ماخوذ خيرهـ...لآبالله ماخذينا خيره...هي وأخوها الي خذو خيره...يمه...أذا أنتي طيبه بزياده وقدرت تاخذ

قلبك وعقلك من الحقيقه...فا أنا وخواتي لآ....ومثل ماعيالها أيتام..بعد حنا حقنا حق أيتام...

يمه هذا الموضوع تعبت وأنا أزيد وأعيد فيه...حقنا من ورث أبونا مع محمد في نفس ورثه الي الحين مع

نجيد وعيالها...يعني با الأوراق الرسميه حقهم....وحنا مالنا الا التراب...!


أم محمد \حقكم خذيتوه عطتكم قسمكم من ورثكم في أبوكم
الي مختلط مع تجارة محمد...
وقايد كان معكم...ورضيتو با النصيب الي خذتوهـ...وش له الحين تقولون ورث أبونا..؟

لتردف \ دامكم كذا لـيش خليتو فلوسكم مع فلوس محمد وقلتو أبد حلالنا واحد... ليش يوم قسم الورث وعطاكم قسمكم
قلتو لآ...حطها مع تجارتك وتاجر فيها..حنا أخوان ولآحنى بمختلفين ..لكن الخطأ خطأ محمد مافك عمره
وأستقل بتجارته وعياله...لكن وش أقول تعبت وأنبح صوتي وأنا أقوله ويقول أبد ياميمتي حقي انا وخواتي
واحد ماحنا مختلفين..وأذا هم يبون حقهم عطيتهم حقهم وزدت عليه...لكن أنا حافظ حلالهم بيدي من رياجيلهم...

نسى الموت وفجيعته...


شيخه \ أنا داريه أنه كان في نيته يحفظ لنا دراهمنا وحلالنا لكن ماوثق شي..
ماجانـي حقـي لآ أنا ولآخواتـي...يمه محمد مكبر تجارة أبوي تبون تقنعوني أن كل هذا من تجارته هو ونجيد...
وحنى كم قرش رموه علينا وقالو هذا أرث أبوكم وأرباح محمد مطلعها لكم...يلعبون علينا..
انا مافطـني لهذا الشي الا رجلـي...يقول لعبو عليكم يا الدلوخ..وعطوكم الفتات عقب موت محمد...,


أم محمد \يا شيخه لآتاكلين حق اليتيم...و...نجد بنت أصل وناس...والا وشلون بتعطيكم فلوس أبوكم وماحد
يقدر يمسك عليها شي..
كل شي با الاوراق الرسميه لها ولعيالها..وأخوها محامـي معروف ولآهو مخليكم تاخذون ريال من أخته...
لكن من خوفهم من الله..عطوكم حقكم وخافو انه يكون فيه لخبطه او نقص وزادو عليه من عندهم...,
هذا وش يدل عليه...؟
يدل على الذمه والضمير ماهو مثل ماتقولين..أتقـي الله يابنتي وأرضـي ب القليل يجيك الكثير...والحمدلله
مافيه قل..هذا انتي بخير وستين نعمه...لكن خبالك الدايم مايخليكـ...,

شيخه \أيه حتـسي..حستـي...!

دخلت نجد با القهوه والشاي \صبحكم الله با الخير...

أم محمد \صبحك الله با الرضا يَ أم ثامر يامرحبا والله...,

أبتسمت نجد وهـي تضع القهوه والـشاي وتهم بـسكب القهوه بفناجيل...\ تأخرت اليوم قهوتك وشاهيكـ..الشغاله تعبانه
ومادريت الاقبل شوي...العذر والسموحه...,

ام محمد \ياجعلك مسموحه فوق الارض وتحتها... مايلحقك قصور لو اني أبي القهوه كان ها الطامح خليتها تقوم
وتجيبها...ماغير تستدح وتبطح هنا...لآرجال ضمته ولآ قهوة جابتها...,

شيخه \الله أكبر يا يمه....متاكـثرتني...؟

قاطعتهم نجد \لآوالله ماحد متكاثرك ياشيخه أبد في بيت أخوكـ وكلنا في ظل ثامر أن شاء الله..

شيخه وهي تلتقط القهوه \داريه...داريه..!

لتردف \ راسـي مصدع...وأبـي السوق...تروحين معي يا نجد...,

أبتسمت نجد...\حتى انا أبيه...نروح العصر أجل ..

أم محمد بغضب \ أنتي..القلب الي بين ضلوعك وش هو منه...عيالك ماتدرين هم ماكلين شاربين ميتين جوع والا لا...وتبين
تطامرين في السوق...؟

شيخه ببرود\ مادرو عني...عماتهم عندهم..عيالهم وبكيفهم...ماهم نايمين جوعين وين حنا فيه..!

نجد \ يا شيخه كان جبتيهم وش ذنبهم الضعيفين كل شوي داخلين في هذي المشاكل..ترى حتى نفـسيتهم بتخرب..,

شيخه \الحمدلله والشكر تحـسبينهم مثل عيالكم المدلعين...عيالـي ماعندهم مشكله اللهم لك الحمد متعودين...أنتم عيالكم

لو أرفع العصى عليه بس تهديد دخلو في حاله نفـسيه أسبوع...خنبقة جيل جديد الله يكفينا شر حصادهـ...!

غرقت نجد في ضحكه هادئه \أنتي ياخبله يا تخيبلين...شيخه صدق متى تصحين على وضعك...والله راح العمر على
معافرك مع هذا الرجال ولو ان حنا دارين أنك ماتحبينه كان قلنا له يطلقك من زمان..؟

شيخه \أحبه...عساه في ديرة مافيها أحد...مافيها الا الكلاب الي تلحقه وتعض عراقيبه...ماتدرون أنتم بسوالفه خلوني ساااكته...

أم محمد \وانا أشهد انك لقيتي رجلك ورجلك لقاك ..!

شيخه بغضب \يمه والله أحيانا أحسك ماتحبيني وش ها الحكي قسم أنك تجرحين خويطري ...,

أم محمد \من خبالك ماعاد لقيت ترقيع أرقع فيها لناس كل يوم يقولون لي وش في بنتس شيخه جايتكم...
وهم يدرون بعاوبتك وطولة لسانك مهما تعذرت الله يعيني بس...

نجد بممازحه \أبد مثل كل مره بـيجي يرضيك وترضين...

شيخه بغضب \وش تقصدين ..تعايريني يعني...؟

نجد \لآحول ولآقوة الابالله يابنت الحلال مابينا معاير وتشمات...أنتي وش فيكـ..؟

شيخه \والله مايندرى عنك يانجد تغلفين حلو الكلام بـسمه...الله يكفينا شرك...

نجد بمسايره وهـي تكتم ضحكتها \اللهم أمين...الله يكفينا شر كل من فيه شر...,


.
.
.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.

الجموح واقفه با المبخره بمنتصف الصاله...لـيأتي رهان وتبخرهـ...


رهان بممازحه\ماشاء الله عليك..حافظ مكانك كل يوم جمعه...ونفس المكان والوقفه ...


الجموح \يعنـي مابخركم الا كل جمعه...الله يسامحك...,

رهان \لآ والله ماهو المقصد...البخور كل يوم يجي من غرفتك ريحته..لكن يوم الجمعه لازم ها البخور بنص الصاله ولآزم

الجميع يتبخرون ...نظام جموحي منتااااز...!!!

الجموح \أها...أجل أجلس تقهوى وبكر للصلاة...ماهو لاخطب الشيخ تدخل المسجد...,


حاتم يدخل الصاله بهدوء ويلـقي السلام لـتستقبله الجموح با المبخرهـ...

ويبعد أطراف شماغه...

لينتشر رائحة البخور ويعانقه...

حاتم \وين أمي...ما شفتها اليوم...؟

الجموح \عند أبوي فوق والحين ينزلون...أجهـز لك شي تاكله قبل لآتروح لصلاهـ ...,

أبعد بأطراف يده المبخره التي بيد الجموح \لآ...ماقصرتي...أبي بس أتقهوى ونبكـر لصلاة...,

جلـس بقرب رهان لتقوم الزين بـسكب القهوة لهم...


وتجـلس الجموح بعيده عنهم نوعاً ما...,

حاتم \وش أخبار الزين..؟

الزين با أرتباكـ\بخير يا الغالي...الف سلامه علي يدك فديتكـ...,

أبتسم \الله يسلمكـ....

رهان بحديث ودي \ البارح وأنا طالع لفت نظري عامل بـ الشارع ملابسه حيل خفيفه...

والله رحمته من البرد واللبس الخفيف الي عليه..

مدري ليش حسيت بسخافة طلباتنا وخرابيطنا الي نحطها بـ قائمة الضروريات

.. و..هي لآهي أساسيات ولآحتى من الكماليات فقط

زيادة أشياء نبـي نحصل عليها...

فكـرت نجمع لنا مبلغ ...ونجيب كسوه للعمال...

بجايم شتويه ..قبعات صوف ..و.. بطانيات ثقيله ...و شرابات وجزمات الله يكرمكم...

ونوزعها عليهمـ...بكيس لكل واحد...ماراح يكلفنا شي...

الجموح بمشاركه\أيه والله يارهان صادق...هذا الشي من زمان وأنا أبـي أسويه والشيطان يأخرني...والله يارهان كل هذي الأشياء

البسيطه ماتجي نص قيمة فستان بـدروجنا الله لآيأثمنا ..و..لآيسلط علينا بـ أسرافنا من لآيرحمنا...

الزين \ والله قريب من الجامعه عمال يبنون أرحمهم لآ جكيتات ولآلبس يدفيهم ...خلاص أنا أول من بيحط مبلغ في هذي
الفكره الحلوه...والله يجعلها صدقه لنا مقبوله...,

الجموح \ وأنا بحول على حسابك مبلغ وأنت عاد تصرف فيه من ناحية تشتري وتوزع عليهم دام ماعندك شي ها اليومين..

رهان \خلاص قدام ...!

ليردف \وأنت ياحاتم وش رايك ..؟

أنتبه حاتم وبستغراب \في أيش ..؟

رهان \في الحكـي الي قلته.... العمال...!

حاتم \وش عماله...معلـيش...ماكنت معكم ..؟

رهان \نبي نجمع مبلغ حليو للعمال في هذا الشتاء ونجيب لهم شي يدفيهم...تعطينا مبلغ مع خواتكـ...والا وش نظامك..؟

حاتم \الا أكيد...خلاص لآرجعنا من الصلاه مريت الصرافه وسحبت لكـ...مافيها أن شاء الله خساره هذي الاشياء...,

ليردف \ قومي يا الزين روحـي أستعجلـي ماهر...أنا بمشي لـ المسجد...تخاويني يا رهان...!

رهان \أيه أكيد لكن أبوي نتركه..؟

حاتم \أبوي يمشـي على مهله ...مايحب يربط أحد...تجلس تنتظرهـ أجلـس...,

رهان \ لا بقوم أخاف أجلس ويهاوشني بعد..يقول ليه مابكرة لصلاه...يا الله أجل مشينا...,




.
.
.



أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.



فتح أعينه بتعب...من ثم جلـس بتثاقل..

وضع أصابعه على جبينه..ليشعر بصداع يفتك بخلايه...



قلب نظره بجناح...


ليجدها بـ زاوية الغرفه مرتديه لـشرشف الصلاة..

و بكفي مفتوحه بدعاء صامت لا يسمعه...





وقف بتثاقل..

ليلقى نظرته اليها عن قرب ..


غارقه تماماً بدعوات خافته جداً...!





تحرك لتلك الستائر لـيتأكد بأنها قد تصـلي ركـعتي الضحى...



أسترجع ذاكرته ...


با الفجر بعد أن صـلى ..وجدها تغط بنوم عميق ...لآ...يعلم متى أستيقضت وصلت ...

فلم يكن به طاقه با الأصل حتى يوقضها...


وهـي من النـوع الذي يهتم لصلاة كثيراً فلا تفوتها مهما كانت متعبه...فلم يحمل هم أيقاضها..,


دخـل دورة المياه لـيشطف وجه...من ثم خرج بتثاقل...



وجدها تنزع شرشف الصلاة وتحرر خصل شعرها من ربطة وردية تعانق تلك الخصل...






مآهر بـصوت متعب \صبآح الخـير....,

أرتفعت عينيها له لـترد بصوت منخفض \صباح النور...,



تقـدمت لـتسريحه وشدت أحد العطورات لـتضعه على راحة كفـها....من ثم تعانق به عنقها..,



تقدم لها بخطوات متعبه لـيقف بقربها..


وينخفض بهدوء ويقبل كـتفها العآري ..\ ماتبين تسـلمين علي..؟


حركة كتفها قليلاً ...و...برتباكها الدائم تستدير لتقبل خدهـ ..بصمت مطبق..!.



عانقة أنامله أذرعها وبهمس ..\ مآكان قـصدي أجرحكـ دانه...!


أرتفعت عينيها له لتقاطعه \ مآجرحتني ماهر...أنت قلت الحقيقه..والحقيقه ماظن تزعل أحد..!



لـتردف بتجاهل \تـبي فطوركـ....؟


مآهر وعينيه تبتعد عنها \ أبـي شي دافـي بس...مو مشتهـي أكل...



شدت العربه الموجوده بـقرب منها لـتضعها بـقرب من الأريكه الـتي جلـس عليها...

لتسـكب له كوب حليب ساخن....وتشرع في فتح أغطية الافطار الخفيف...



ماهر بـهدوء\مآبـي دانه..لآتفتحين شي...,

الدانه \لآزم تاكل شي...البارح طول الليل تتقلب وحرارتك مانخفضت الا قبل الفجر بشوي...,

أرتفعت أعينه \ أجل أزعجـتك....؟

الدانه \ لـيش مانتبهت لـ كمدات الـي عليك طول الليل..؟

أبتسم لـيرتشف من الحليب \ كان قوي علي ها التعب..بس اليوم أحس أحسن بكثير...,

أبتسمت \الحمدلله..,


قطعة قطعه من الخبز لتغمسها بـ الجبن والعـسل...وتناولها لـفمه...,


فتح فمه كـ طفلاً صغير...أمه..تهتم بأدق تفاصيله...,



أبتسم بضجر \دانه والله كأنـي با الروضه وأنتي أمي تحرصين على فطوري..,

أبتسمت ....

لـيردف وهو يلقي أنظاره على ساعته \مارحتـي لدوامكـ اليوم ...!

الدانه \ أنت تعبان ماقدرت أتركك وراي والحراره كانت عاليه عندك مانزلت الا قبل الفجر...وأنا بعد مرهقه وتعبانه
من يومين...فا قلت أغيب اليوم أفضل,

أرتفعت أنظاره لها \ سلامتكـ...وش فيك..؟

الدانه بجديه \لآ...شكلك بفعل تعبان..اليوم الجمعه حبـيبي...!

غرق بضحكه هادئه \ والله نسيت...وانا أقول بطلب اليوم أجازهـ...,

الدانه تربت على يده بدفـئ...\ بسم الله عليك...,


قاطعهم طرق الزين على باب الجناح

وبمرحها الدائم \ مااااهر...ماهررر حبـيبي...أصحى...دندون...ياالله أصـحو...صلاة الجمعه أخواني تحت
ينتظرونكـ يا ماااااهر...



أبتسم وهو يقف ويشد الخطوات لـتلك الزين التي يعشق جنونها ..

و..

عدم تقيدها بأي نظام معين...وتعقيدات كثيره...

فـا حتى ذبذبات صوتها

يحمل كمية من المرح عجيبه...,




فتح الباب وأستند على طرفه...\ خيـر أن شاء الله ها الصوت العالي..!!

الزين بمفاجئه \ صوتي عالي صدق...!

لـتعانقه بـشده...

وتطبع قبلة قوية على خدهـ...\ها ..وش رايك الحين زد على الصوت العالي..دفاشة سلااام...

أعتدل بوقفته وسعل بشدهـ...\ الزين يا الدفشه صدق...كسـرتي خدي...,



أشارت بيدها بغير أهتمام \الحين ماتقولون لي يا أخواني ليش منتم كفو طلعت بر...واحد أحترقة كفه ..و...واحد راجع لنا تعبان
ومزكم وملوز وحالته حاله...أعوذ باالله..,


تحرك لها بهدوء لـيشد أذنها وترتخي بألم معه..

وبضجيج \ياربي يا ماهر توبه توبه توبه...خلااااص...مَ أعيد ها الخنبقه أبد أبد...!!!

ماهر يضغط أكثر ..\ مو كفـو بر...لسانك طايل يَ زوين..يعني الي يدلعك تطولين لسانك عليه ها...!

الزين بألم حقيقي \ أذني ياماهر أذني...يا قشرك...خلااااص...!


بتلك اللحظه فتح أبو حاتم جناحه وبحده \ مااااهر....أترك أختك يامال قص الاصابع...!


تركها والأبتسامه تعلو وجه...لتقفز بألم لـ والداها....


وهي تدعك أذنها المحمرهـ...وعينيها محتقنة بـدمع...,


ماهر \أستغفر يبه الله يهديك ترى بيوم جمعه...قص اصابع عشان فركة أذن لـزيون..


الزين \يبه ترى سو فيني كذا عشان قلت له حاتم ورهان مشو لصلاة وحاتم يقول صحي ماهر يلحق على الصلاة مبكر

تخيل يبه..مايبي يصلي مبكـر...تخيل..!



يرتفع حاجب ماهر وبتهكم\ بعد...!


أبو حاتم وهو يتـرك المكان \عجل بس أنزل لـي تحت أبيك توديني للمسجد القريب..وعقبها بنروح نسلم على ابو مرزوق

يقولون منكسرة رجله...الله يشفيه ...ياالله يا أبوك الهمام الهمام...!



ماهر \أبشر يبه...أبشر...أنزل وأنا بلبس وأنزل لكـ...


نزل والداه ...لـتلحق به الزين ...


فيمسك بعجاله ذراعها ويشدها لجناحه بعد أن كتم أنفاسها ...!!!



الدانه خارجة من دورة المياه في تلك الأثناء ...


وبرعب \بسم الله الرحمن الرحيم..وش فيك يا ماهر على أختك...!!


أقفل الباب قفلتين بيده الأخرى....\با أدب ها البنت.....,


الزين تفلت نفسها منه وبـرعب تقفز خلف الدانه \ ياربي أنت الي حديتني على كذا ...شوف أذني وش صار فيها...حمرررااا...

ماهر وش جاك علي صكوك عين...أكيد..أكيد...!


ماهر بتمثيل وهو يكتم ضحكه\صكـوني عين..أيه..يمكن...صرت أشوف لسانك طويل يبي له قص...تعالي ماحد يقدر يفزع لك الحين...


الدانه واقفه بينهم...وبتعب..\خلاص ماهر بلاش جنانك الحين..أترك زين..


الزين وهي تلتقط ملامحه الضاحكه لترتاح \ يوووه بسم الله على أخيي...بسم ربي أرقيك يابعد كل ها الدنيا من عيون الحساد

والحاقدين وكل من يشوف علاقتنا ولآيصلي على النبي محمد ...[عليه الصلاة والسلاة ]...


ماهر يشد أطراف شعرها له وهي تتشبث با الدانه المتضايقه...\بوسـي راسي وأعتذري...يا الله أشوف...!


الزين متألمه \بس كذا...لو تبي أبوس يدك بعد...ماهر عورتني صدق هد شعري..هذا بذات لآتتعرض له فديتكـ...!

قبلت رأسه وجبينه وخده...

ليغرق بضحكـ...,

لتردف الزين بستغراب \بسم الله عليك منت اليوم طبيعي..أروح الحين...أنصرفو الي كانو فيك...؟

ماهر بـا أبتسامه \لا...لآتروحين الحين باقي شغله...

الزين بخوف \خلاص ماهر تكـفى والله كفختني اليوم وأنت الي ماترفع يدك علي حتى لو بمزح......!

تركها لـيخطو الخطوات لـ الاريكه...\ شوفي بكومدينه الي عندك الجوال الجديد الي طلبتيه مني قبل أسبوع..ياالله حصلته..

قفزة بفرح حقيقي وهي تفتح الكومدينه..

وتخرج العلبه المغلفه بلون الزيتي ..وتحتضنها \ياعل ربي مايخليني منك ياماهر

انا داريه أن الي قبل شوي عين وبردت بمكانها...داااانه ...شوفي هذا الجهاز الي أقولك عنه...توه جديد با الأسواق مو منتشر..!



أرتفعت عينيها لدانه ...



لتجد الدانه ساقطه على الارض...



با القرب من دورة المياه...!





.
.
.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.

قائد بقربه ملفات يراجعها..

وخالد واقف بقربه ممسك بـ دلة القهوه...و يمد له فنجال...


قائد \ لآ...ماهو بكذا...وأنت تمد الفنجال أمسكه من تحت أحسن..بعدين تبدا في الي جالسين من اليمين..اذا شفت أن أعمارهم

متقاربه ولآفيهم شايب...وأذا شفت شايب مد عليه الفنجال أولهم..من ثم أبدا من اليمين...,


خالد وهو متعب \خالـي...والله تعبت...خلاص بنزل الدله..عورتني يدي وظهري...


كايد وهو يحاول الجلوس ليساعده قائد...



فيتكئ وبتهكم \ خويلد...تعلم صب القهوه تعلمها ..وشبت الضو..وريحة الهيل...وركب الخيل..!
وأترك مني هذا يوجعني وذاك ياخال أتعبني..من هوى المرجله من صغره تعلمها..ماهو لآكبر يدورها ولآعاد يلقاها..!

قائد \أن شاء الله أن شاء الله أنه راعي شبت نار...ياخالد البس نعالك بنروح لـصلاة على ماركب عمي السياره أحصلك فيها..!

خالد وهو يقفز ..\أبشر ياخال....بروح..أسبقك وأفتح الباب لـ جدي..


كائد \وين الثريا ماش ماعاد أشوفها...وحتى وصايف ماغير تطل علي وترجع ماعاد تبـطي عندي مثل عادتها عسى ماتشكي
من شي...

قائد \...أبد مافيهم الا العافيه..الثريا عارف وضعها..تجيها ضيقه وتروح بعض الاحيان...وأمي رجليها توجعها..

كائد \ يامال عماة العين فهيدان ذاك..أحد يهد الثريا عقب ماجات بيمناهـ...سفيه..ذاك الرجال من يوم شفت عوناته..وانا داري
ماهو بمفلح ..!


قائد \كل راح بحال سبيله...الله يعوضها خير...


.
.
.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.


على الأريكه...يدهـ تحت رأسها...

والاخرى قريبة من أنفها...\دانه..دانه...!

الزين بخوف \خلني أزيدهاعلى يدك..ترى ريحتها قويه...يمكن تصحى...!


تحركت بهدوء لتشعر بهم...

الجموح \أبعدو ها الكلونيا الخايسه...من وين جايبتها يا الزين...والله أنك لآطب ولآنفع...خلونا ناخذها للمستشفى أفضل..البنت
طاحت قريبه من الحمام على قولكم..!

ماهر بـغضب \أسكتــو...ممكن..!

ليردف \دانه...وآعيه الحين..بسم الله عليك أصحـي...!

التفت لـ الجموح \جيبي عبايتها ... بناخذها الحين لـطوارئ...,

همست بتعب \خلاص واعيه فيكم ..ماله داعي دوخه بسيطه...,

الجموح سكبت القليل من الماء براحة يدها لـتمسح به وجه الدانه وبهدوء\ماتشوفين شر...قومي خلينا نوديكـ...

والا تبين ماهر يشيلك..؟

حركت رأسها بنفـي \أنا بخير...بس يمكن لأني سهرت البارح واليوم مافطرت...دوخة جوع لآ أكثر...!

أتكئة على ماهر لتجلـس..

ماهر بحنان\ الحين أنتي بخير..؟

الدانه با أبتسامه باهته \أيه ..أيه..لآتقلقون...روح الحق على صلاتكـ...أنا بشرب لي عصير ..وبنام...مافيني شي...لآتبالغون..!

الجموح \وش الي مَ نبالغ..وجهك صاير لونه أصفر...ودها ياماهر للمستشفى شوف وش قصتها...؟

الدانه بضجر \مابـي المستشفى...أقولكم دوخه خلاص لآتعوروني براسي الله يهديكم..أبي أنام وبس...

ماهر وهو يقف \طيب نامي الحين وأرتاحي...واذا رجعت بشوف وش وضعك بضبط

ليردف لـ الزين \عطي الدانه عصير طازج...وشي تاكله...

الزين \أبشر..ألحين

.
.
.

با المساء...
.
.
.


كآنت تقرأ لـثامر عدة سور حتى يحفظ أيات على قلبه...فـا يكبر على حبه ...

وهو متحمس جداً للحفظ...ويردد خلفها...!


أبتسمت لـبعثرة لولوه لـدولابها وملابسها...

لولوه شقيه جداً...


ولحوحة جداً...


فا ...


تتركها حتى تفرغ طاقتها با البعثره هنا وهناك...من ثم ترتب كل مابعثرته..

أنخرطت مع ترديد الأيات مع ثامر ..


حتى تتفاجئ بـصوت صغيرتها الهامس...!


لترفع أعينها وتجدها ..

مشرعة جهة الدولاب الخاص بـ محمد...

ومحتضنه لـكم ثوبه المتدلي من التعليق..

وتشتمها بـطفولة وتثرثر لـنفسها \بابا...حلوه ريحتـه..ملللله...!!!


كادت تختنق من ثرثرتها القصيره جداً...


الموجعه جداً...!

والقاتله جداً...





لما أعتادت على تعطير ملابسه وتعليقها طوال السنوات الماضيه ..و..كأنه لم يغب ليوم واحد عن بيته...!

وكل جمعه تضع كـسرة من العود الكمبودي بـ المبخره وتضعها بـ أسفل دولابه...


ليمتلئ برائحة الـعود المفضل له..!


لما لم ترضى أن تغير هذا النظام التي أعتادت عليه...

وكأنها ترفض رفض تام بأن يتغير أي شي بعد رحيله...!



فرشاته..و..معجونه...شامبوه المفضل...روبه...منشفته...عطره...الكبك الفضي..القلم الاسود...محفظته الجلديه..!!!

تفاصيل..تفاصيل...تفاصيل...

ترفض رفض تام أن ترحل معه...!


قاطع ثرثرتها أنامل ثامر التي أحتضنت دمعتها \يمه لآتبكين...!

أستيقضت فجأهـ وهي تبعد ثرثرتها الداخليه وبعزم..\لبى عيونك مابكيت بس دخل بعين حاجه نزلة دمعها...!

لولوه الواقفه بـداخل الدولاب ومحتضنه لكم الثوب مبتسمه...!

لتبادلها نجد تلك الابتسامه وتتركها تشتم بقايا من رحل وترك لهم الكثير والكثير من الذكريات الجميله...!

.
.
.

أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.


أم حاتم \ يا الدانه..وراك معييه من المستشفى..ترى ماحد ماكلك هناكـ...؟

بضحك \والله داريه بس والله المستشفى خرابيط على غير فايده..أكيد فقر دم..والا..قل أكل...عارفه نفسي..هههه...مخربطه
بكل شي ها اليومين...,

أم حاتم \الله يتمم عليك عافيتك أجل...بقوم أنزل لعمك أجل...

دخل ماهر ليستقبل خروج والداتها...ويعانقها بقبله على رأسها ..\أجلسي معنا وين نازله..؟

أم حاتم \بروح يا أمك..أزين عشاء أبوك..تعرف مايعرف له الا أنا...شف وش في خاطر حرمتك وجبه لها من برى...والا
علم الشغاله تصلح لها...وجها ماعجبني...!

أبتسم وهو يشير لعينيه...,

أغلق الباب بعد رحيل والداته...ويشد الخطوات لها...,


ماهر \ها كيفك الحين..؟

الدانه \انا طيبه...والله أنكم مبلشين العائله كلهم يحسبون ان فيني شي كبيره..
حتى حاتم مطلع لي مع الجموح مشروبات وكيكات وكرسونات مشتريها
الله يهديه..على باله ان ثلاجتي هذي مو مليانه...شوف طالع..!

القى بنظره على الأكياس الكثيره التي بقرب الثلاجه الصغيره...وجلس بقربها بهدوء \طيب ماودك نروح للمستشفى
انتي ليه مصره ماتبين..؟

الدانه بملل\لن مافيني شي...قلت دوخه بسيطه..الله يهديك...

ماهر يلتقط جواله \طيب ..على راحتكـ...انا طالع معزوم..وبمر أجيب لك عشى من برى لو تبين وانا راجع...وش رايك...!

الدانه \لآ...أكلت كرسون قبل شوي ومو مشتهيه شي...بس أنت أنتبه لنفسك...




.
.
.

يوم جديد

.
.
.


با المكتـب...




أبتسم بمكر..\ومن قال لكـ مو خاطب ..؟

بندر بستغراب \خاطب..؟

أشار برأسه \ومن سنين...!

بندر ترتفع حاجبيه بصدمه \أنت أكيد تمزح....

قائد\لاوالله مامزح وأزيدك من الشعر بيت..من أكثر من ثمان سنين..

ليتلاحق حديثه بعجاله\بس مافيه شي رسمي..

أرتخى بندر وبستخفاف\ياشيخ أكذب كذبه غيرها...

أبتسم قائد وشد أحد الملفات من جانبه ..وأرتشف قهوته التي أعلنت برودها...

بندر بجديه \شكلك جاد بكلامك...ثمان سنين يا شيخ وش ها الخطبه..؟

قائد \إيه صارت ظروف وطولة الفتره أكثر...

بندر \أجل شكلك متوهق فيها...أكيد أبوها حطها برقبتك..وأنت نشبة فيها..وفرها...!

أنعقد حاجبيه بغضب\لآ..هـي بنت عمي تركي وأنا إبيها..بس مأجلين الأرتباط..وطارت السنين...!

بندر يتراجع\أخوها زميلي ماهر ولد عمك..!

قائد بستغرب\أيه...


أبتلع ريقه وفضل الصمت المؤرق...!


قائد بحس شديد\ وش فيه...ليش تتأكد من معلومه عندك..؟

أبتسم برتباك \ هي الدكتوره الجامعيه..؟

قائد \شكل عندك خلفيه...!

بندر بحراج\لاوالله...بس قبل أم الديم...خـطبتها أمي لـي وقالو أنها وافقت..بس حاتم رفض..

ليردف \بس ماتوقعت أن بينكم خطبه شفهيه.....وبيني وبينك جاء في خاطري ...
كنت ابي أناسبكم ولكن حصل خير ...عاد فرحنا فيكـ قريب...!


.
.
.


أحـاط حديثه المرتبك..


بإضلع صدري بإن حولها لـ حطب...


من ثم أحضر مادة مشتعلة وجعلها تشتعل..


فـأشتعل جسدي..,

ألقى نظرته على كوب من الماء قريب لـيشده بين أنامله ..

ويرتوي قليلاً

ليطفئ شيء ما بداخله أشتعل...!


.
.
.


أذاً

موافقه على حضرت بندر..!

ومتجاهله تماماً بإنها لـي...

ولن أسمح لـ أي من كان أن يتجاوز حد رسمته أنا...

لمـ يردع تلك المسخره الا حاتم...

أقسم لو أن ماهر أرتكب تلك الـحماقه...

لـ..

أجعل تلك الحماقه يدفع ثمنها أضعاف مضاعفه...


.
.
.

منطوي على تلك الخطبه عدة سنين..!

كيف لم يذكرها عمي...!

بتأكيد لم تصل تلك الخطبه لـ آذانه...

لم يخبرني بها حاتم حتى...!

بتأكيد أن هذه الخطبه لها أخوات أخرى كثيرهـ...

تباً يا الجموح..

أو

تجلـبين الخطاب أينما حللتِ..!.

.
.
.

بندر بـحراج \قايد...ها ...وين وصلت يا أخوي..!.

أبتسم بثقل يشبه..\سم...معكـ...كنت تقول عازمـ الـربع على عشى بكره..؟

بندر با أبتسامه \زين توقعتك منت معي أبد...حياك الله بكره...

قايد \الله يكثر خيركـ...أذا ماعندي أرتباط أبشر وعلى خشمي...

بندر يقف..\تسلمـ...أجل مانـي بملزم..أنت راعي مكان واذا ماكان عندك أرتباط حياك الله...

أردف..\وهات خالد وثامر معكـ..ترى الديم تبيهم...

أبتسمـ\ أن شاء الله...

.
.
.

راقبة عينيه مغادرة بندر...


وأغلاق الباب...

بـشي من الغليان يـحرقه..

تحركت يده لتصتدم بـ القهوة با الخطأ

فـيتدحرج كوب القهوة على الأوراق ..

من ثم يعلن سقوطه على الأرضيه...

ليصدر ضجة الزجاج المتكسر...!






قائد بـعصبيه يجمع الأوراق التي تبللت ببقايا القهوه وينفضها بعجاله...


ويتمتم بقهر\ الجموح كل شي اذا وصله ذكرك صار مثلكـ...جامح ماعاد ينقاد..!


رمـى با الأوراق بطرف الأخر من ثم غادر المكتب غاضب جداً....


.
.
.




أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.

بـ الجامعه...

الجموح بغضب \الــــــزين....!


أنتبهت الزين لـصوت الجموح الغاضب لتسارع الخطوات الخائفه لها...

وبرتباك \هلااااا.......

الجموح \يعنـي تعصيبي هذاك اليوم وحلـفي عادي مافيه أي مشكله عندك...طيب يا الزين أنتي أصلن مايسنعك
الا حاتم أخوك هو بس الي يعرف لكـ..

الزين بصوت منخفض وهي تلتصق با الجموح \توووبه توووبه والله ياجيجي توبه...حبـيبتي أنتي ...لآتعلمينه
والله ماعاد تشوفيني معهم ابد ابد..هم الي جاين لي عند صديقاتي يبون محاضرات أستحيت اصدهم...,


تركتها الجموح بغضب لتلحق بها الزين مترجيه\ جيجي والله ياقلبي ماعاد عودها اقولك والله...لآتعلمين حاتم
والله حاتم يقلب أقشر أذا عصب ماتقولين حتومي طويل البال الي نعرفه...طيب خلاص بتعلمين علمي ماهر
ماهر اهون عقاب ...

لتردف بغضب \بالله ياجيجي هذا كلام تهدديني بأخواني كأني بزر با الابتدائي

استدارت الجموح بغضب لتضرب رأسها بأطراف أصابعها \بلاه هذا الراس الفاضي ..والا أحد يصادق مثل هذي الاشكال

الزين \ياختـي عادي كل وحده حره في نفـسها..أروح أطقها على أيدها وأقول لآ..مايصير..

الجموح \أيه تروحين تطـقينها على أيديها با الكلام ياقلبي...بفعل..بـا الانكار...ولآتنسين هذي الايه

[ كَانُواْ لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ]

الزين تعض شفتيها \صادقه صادقه..معك حق..ميعوتهم الزايده تبط الكبد وغريبه..ومقضينها مكالمات وخرابيط...!

الجموح بحده \وشووو...مكااالمات...ياعلك الـعمى يا زوين...!

أرتبكت بـخوف \قسم بالله مالي دخل أنا بس أتفرج أشوف هم صادقين والا يستهبلون..أصلن لي عقل وداريه انه
حرام ومايجوز...وبعدين أنتم مربيني...مستحيل أوطي روسكم بهذي الامور...
تكفين جيجي لآتحمرين لي العين كذا..روعتيني صدق..

الجموح بألم \روعتك...أنتي أذا ماجلـطتيني ما ترتاحين...حسبي الله عليك يا زوين أن كانك مركبتني همك كأنه ناقصني هموم...

دخلت مكتبها لـتلحق بها الزين وتصمت بعد أن رأت الدكتـوره غصون...

الدكتوره غصون وهي تقف \أأأوه الزين عندنا بمكتب...

أبتسمت بأرتباك \صباح الخير دكتورهـ...

غصون تهم با الخروج وعينيها على الجموح الغاضبه \هذي البنت تنحط على الجرح يبرى يا الجموح...جايبه الدرجه كامله با ألآختبار..هي وبنت ثانيه
من قاعه ثانيه...بصراحه ماشاء الله ...شعله من النشاط أختكـ..,

الجموح بتهكم \ أيه والله يادكتوره..تنحط على الجرح بحيل يبرى..!

الزين مقاطعه كلام الجموح \والله يادكتوره غصون انتي الي تنحطين على الجرح يبرى..عسى ربي يعطيك عافيتك وصحتكـ..
كل شي عندك منظم ومرتب في المنهج...أبد وانا أذاكر فاهمه كل شي متذكرهـ وقفتكـ ونقاطك الي توقفين عندها وتثرينها
با الشرح والـتفصيل...الله يكثر من امثالك با القسم هذا الي أقوله..دايم أمدحك عند أهلي واختي الجموح حتى أسئليهااا!

غصون وهي خارجه أبتسمت من ثناء الزين لـ تضرب كتف الزين بخفه \ آنتي ينخاف من لسانك هذا الحلو..
علاقاتك مع دكتورات قسمك عميقه وكثيرهـ.. أكثر من الدكتوره الجموح الـي جديه في كل شي وعلاقاتها محدوده...هههههه..

خرجت غصون ...لينغلق الباب بهدوء...

لتبتسم الزين بمكر \ياحليلك يا دكتوره غصون أثرهـ يندهن سيرك با اللسان الحلو..أبشري من بيدهن سيرك صبح ومساء..!

لتردف الزين بأصرار\جيجي...

الجموح \وجع...!

الزين بتهكم \يوجع العدو...وش فيك علي ..شايفتني طالعه مع شباب والامكلمه أحد..أنا بس مصادقه ثنتين مش ولابد...أنا
عارفه أنك بتردين علي وبتقولين الصاحب ساحب...بس ياقلبي الزين أختك تختوخه ماتنسحب...,

فتحت حقيبتها الأنيقه لـتخرج محفظتها \ خوذي فلوس أفطري فيها...أمي مكلمتني تقول ما خذتي مصروفك اليوم...و..أنقلعي من وجهي

يتفاهم معك حاتم في هذي الامور..

الزين بخوف حقيقي\ياالله..تكفين جيجي بلاش عنادك الحين والله اني ضعيفه ومن نفخه من حاتم أبكي لين رد اليوم من الاسبوع
الجاي..الحين العقاب عندكم قبل الجريمه..وش ها القوانين الوضعيه الي برعايتك أنتي وأخوانك..؟

الجموح تضع أناملها على جبينها وبـملل\ خوذي مصروفك وأنقلعي...وحاتم لازم يدري بموضوع هذا...؟

جلـست با الكرسي \مابـي مصروف...ماهو لازم أفطر أصلاً...

الجموح بغضب وصوت مرتفع \ وأن شاء الله عمرك مافطرتي قومي أنقلعي من مكتـبي...الحين..!

قفزت الزين برعب لـتأخذ المصروف و تسارع الخطوات خارج المكتب ....,

شدت قارورة الماء من حقيبتها وأخرجت حبتين لـصداع وبهمس \ أستودعك الله يا الزين من كل شي يضركـ ..نربي
ونكبـر وبختلاط بسيط من أي شله فاسده ..تنقلب التربيه رأس على عقب..الله يحمي بناتنا وأعراضنا...يا كريم...

.
.
.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.

ناولتها فنجال القهوه الساخن ...و...جلـست بقربها...وبعذوبه \ يمه...

أم قائد تلقـي نظره لها ...

الثريا بـهدوء \يمه أنا فكـرت في موضوع أبو سلمان...معك حق يمه...وش له أقعد حاطه يدي على خدي...
أبكي على جـرحـي...ماحد بيدري عنـي ولآحد مفكر فيني...

أم قائد بمفاجئه \ أمداك يا أمك تفـكرين...؟

الثريا برتباك \أيه يمه أمداني أفكر ...وأقرر بعد...ليش أجلس كذا...وش له أجلس بهذا الشكل وأخلـي كل شي يمشي وانا واقفه
بمكانـي...هذا هو تزوج وراح شهر عسل...وعايش حياته وأخر همه جرحي..وانا مكاني..لآجديد..

أم قائد \ أنا والله ودي أنـك تتوفقين لكن يمك..بعد فكري...والله أني قولبت السالفه براسي وتحسفت أني كثرت عليكـ في ابو سلمان..

ثريا تقاطعها \ليش تحسفين بعكس هذا المضبوط وهذا الصحيح رجال صالح مصلي وخلوق ليش أرفضه...لآ..ماينرفض مثله
وعلى كلامكم هو بعمر أخوي قايد..يعني الحمدلله شاب ....خلاص أتوكل على الله...بلغـي قايد أنا موافقه...

أم قائد بهدوء \معليه ...أستخيري...والله يكتب الخيره...ولآتستعجلين..كل شي ملحوق عليه...,

.
.
.

بعد نصف ساعه...

.
.
.

آوقف سيارته بـقرب من الفله....


من ثم نزل من سيارته وشد الخطوات لـداخل...

دلف الباب الرئيسـي...


لـيجد أبواب المجلـس الخارجي مشرعه...

سارع الخطوات لـيجده متكـئ وبقرب من الجمـر يدفئ يديه...!


ماهر أرتفعت أعينه لـيتفاجئ بدخول قائد...


وبترحيب صادق \يآمـرحبآآآآآ يا ابو نايف....



قائد بـغضب يقاطع ترحيبه\ أنت كيف تتجاهل تحـييري لـ الجموح وتوافق على الخطاب فيها...ولآكأن فيه أحد محجوزه هي له..؟


لـيردف بغضب حاد \جـــآيني اليوم بندر ولد سعود و بصدفه يقول أنه كان خاطب فيها وأن جميعكم وافقتم بـ أستثناء حاتم..والاكيد
عمي ماعندهـ خلفيه على الموضوع والا كان علمكـم السلوم من جديد...!


مآهر أبتعد عن وضعية الاستناد وبهدوء \...آنت يا قائد الحقـت النفس أقصاها...

قائد قاطعه \صدقـني لو أني أبي الحق النفس أقصاها كان ركنتها الثانيه او الثالثه...ولآتقدر تفتح فمك بكلمه...

ماهر يقف لـيخطـى الخطوتين ويواجه قايد \لـيش لأن أبوي بصفك وحاتم...

ليردف \ومدام الموضوع أنفتح الحين..فا أنا بصف الجموح..والجموح عليك ماهـي بموافقه...أحسم الموضوع اليوم يا قايد وأرفع يدك

عن وحده ماتبيك... فلآ تسبب مشاكل بين الارحام وتقطعها...!


أبو حاتم يلتقط الحديث وبغضب \تعقب وتخـسي يا التيـس...ماهو ب أنت الي تامر وتنهى في خواتك وأنا حـي...

ومن يقول بنت عمه ماتبيه ...الا تبيه...وأنا بنفسي الي ماخذ ها الحكي من لسانها...!

ماهر يلتفت لوالده وينتبه لـتواجده لـيردف\ متى يبه ها الكلام...قبل كم سنه..؟

أبو حاتم \حكـي الي قبل كم سنه هو نفسه حكي اليوم وش الي جد فيه ماجد فيه شي...قايد له بنت عمه والي بيقول في

هذا الحكـي شي قصيت لسانه قص....

ليردف بغضب ماهر \ أهااا قايد يحسبنا ما حنا فاهمين قصته....

يشب في راسه نار اذا أحد خطب الجموح واذا شافك صديت خاطبها طفت ناره...!


أذا هو شاري بنت عمه مثل مانت شاريه ومفضله علينا.....!


خلاص أجل لايمسي الليل الا وهي بذمته...!!

والاعقبها لايلوم الانفسه..ماعاد له عذر ...قدم الله وقدام خلقه..!!


حرام الي تسونه في الجموح بالله من يرضى عمرها راح وحنا ماغير
نتفرج عليها...!



وبتهكم موجع \ أنا طالع وهذا ولد اخوك عندك اذا أنت يابوي مُصر تشيل ذنب الجموح انا والله اعترف اني ضعيف مقدر اشيله..!

والجموح لـ أول رجال يخطبها وبيني وبينكم الشرع..

ماهي تقاليد باليه تحيير وماتححير وقفت حال أختي...والي كبرها عيالهم يركضون معهم..تراك يامدور العدل ظالم..!


قائد بحده \ ليش هي الأيام تمر على أختك ولاتمر علي وأنا بعد راح عمري ..ومن الي بداها أنا والا هي ...وأنتم شجعتوها...
هذي هي بعد سوت الي تبيه وشوت قلبي شوي..

ماهر بملل \آهاااا...خلاص أجل تصافيتو هنا...هي خذت شهادتها وعاندتك..وأنت أوجعتها بسنين...!

و بجديه \ شف يا قايد...موضوعكم اذا مانتهى خلال 24 ساعه...والا لحد يلوم الا نفسه...
ربي مايرضى بوقف الحال وكفايه العناد الي راح...!




ليترك ماهر المكان ويرحل بغضب..




أبو حاتم بوجع \ شف ياقايد ...ترى ماهر كل كلامه وأنا عمك صحيح...وأنا عند كلمتي ولـ أبوك قبلك..جموح لك...
وبنتي ماتعصاني وشف السنع وسوه...أن كانت بوقفة حالكم هذا شي يرضيك ...أنا راضي..
وأن كانك بتمم عرسك..وتسد حلوق كل لوام وتلم بنت عمك وبنت عمك تلمك..فهذا الي يرضي كل صديق ويفرحه...


قائد بـجديه \موعدنا بكره الصبح ياعم..لفحص...ونملكـ بوقت الي تحدده أنت..!

.
.
.




نقف هنا

.
.
.
همسة محبه..,\أدعو سراً لمن تحبون..فأن الحب دعاء..لآتدرون مايمر به أحبابكم من هم وضيق..فلعل بدعاء بظهر الغيب

تفرج همهم..!

.
.
.

اللقاء أن شاء الله يتجدد يوم الاثنين أذا كتب الله لي عمر...

أستودعكم الله...

التوقيع
الله يرحمك يآ ستي و يتغمد روحك الجنه و يجعلك تشوفي مقعدك من الجنه و يبدل سيئآتك حسنآت و يجبر قلوبنآ ع فـرآقـك ،،

# آدم أجعل لحرفك حدود .. |~

  رد مع اقتباس
روايه ثرثرة ارواح متوجعه .. للكاتبه / ضمني بين الأهداب
قديم منذ /24-04-2014   #10
الصورة الرمزية آلـدوقه | غـرور

يا جآبر القلوب أجبر
{ قلبــي }

آلـدوقه | غـرور غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 8994
تاريخ التسجيل : Jul 2010
المشاركات : 18,294
الوظيفة : Business Women
نقـــاط الخبـرة : 218451
التفاعل : %:
: % : % : %
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
.
.
.
ثرثرة 6
.
.
.
مدخل
.
.
.


أثركْ كرِيَم و أحْسبَكْ يَ صاحبَي فينِي شحوحَ
. . . عآدلَ و لآ تبخسّ فؤآديَ يَ محانيَه الحقوقْ


مآ هنتنِيَ مآ أرخصتنِيَ ، وآفِي علىَا العزّة شفٌوُح
. . . مآ غيرَ أنتَ أهديتنِي دمعاً علىَأ عيني يلوٌق


ظلمَتنِي ! منَ قآلَ يَ خليَ ! و لآ جبتَ الجروحَ
. . . يَ فرحتِيَ بكَ يومَ شفتكَ ل الغدرَ تآتي سَبوٌق


ذبحتنيَ ! كذّاب من قآله و لآ يعرف يبوّح
. . . و ترىَا الدلِيل الخنجَر الليَ بالظهر دمّه يرٌوق


أتعبتنيَ ! لآ و الذيَ سوآك و أنفَخ فيكَ روحَ
. . . لكنَي من زوَد التعَب ميّتَ و ب أحلآمَك آفوق


يَ حسرتيَ يوميَ معكَ متأمّلَ و جداً طَموٌح
. . . وَ يَ شين حلمِي لاَ تحطّم بعدمَا خآوَأكْ فوٌق


كنّ الحزنَ في خآفقِي متحلّف إنه مآ يروحَ
. . . و كنّه أبدَ مآ جآزّ له غيرهَ ب هالدنيَا خفوق


بَآسَه قويَ ، و لهَ بروقٍ قٌدْم أعيَانِي تلوحْ
. . . يَ كيفْ عينيَ ب المطر لاَ صآر هذيك البٌروقْ


اللهَ ي عمرٍ علىَآ ظلمَ الغلآِ يومَه يروَح
. . . و اللهِ منْ وقتٍ يسوٌق الحزنّ ل الخفّـآق سُوق


اللهَ معَك و أناِ ضميرِي يَ معاليقيَ سموحْ
. . . و أنا لي الله ، دآم حزنِي مسكنَه بين العروقْ



/

بدايه..,


صباح \مسسساء ...الياسمين..,


أن شاء الله جميع الأحبه بألف خير...


تدور مناقشات عن أعمار الأبطال..... الأعمار سبق وذكـرتها بـرد من ردودي على أحد الأخوات

لكن أفضل الآن أن تذكر بسياق الأحداث...,
.
.
.

نبهتنا قارئه لـثرثره بأن المدخل الأول لـثرثره فيه فتوى شرعيه...

وهو مقطع صلاة الحاجه....وأضافة رابط للفتوى...وأنها لآتجوز...شاكره لها...,

بحثت بـمحرك البحث وبفعل كلام الأخت صحيح..

وهذا يجهلني ويجهل الكثير والدليل الكثير ما أنتبه للمدخل ..,


جزاك الله خير يَ وردة شقى..


وأن شاء الله أنكـ [..وردة شذى...] الي عطرتي الثرثره وأهلها بهذي الفائده...

ويسعدني والله أن فيه أخوات واعيات في أمور الدين وينبهون غيرهم...,

أنا يا أخواتي لآ عالمه ولآفقيه ولآحتى ضالعة بَ أمور الدين...

يجهلني مثل مايجهلكمـ وأسعد كثيراً بهذي الملاحظات لأنها

توعينا جميعاً...


طلبت من الغاليه معزوفة حنين تحذف المقطع الـي يندرج تحته الفتوى الشرعيه بأنه بدعه...

وأبقينا على القصيدهـ..


.
.
.

و

ملاحظه أستبعاد تام في أن تأخذ الثريا على ثانيه ..!

ليش طيب ..؟

عادي يا أخوات...


وش يشكـي منه أبو سلمان ..


مآدري ليش الأنثى بطبيعتها تكره وتنفر من هذا الحل...,


يعنـي وش يسون المطلقات والارامل.. والمتأخرات بزواج.. ؟؟

يشقون أنفسهم نصين والا يجلسون يعدون نجوم السماء وتـروح سنين العمر..,

عطونا حل جذري أذا عندكم حل الله يرضى عليكمـ...؟


حلل هذا الأمر في الشرع لـ فائده ولحل مشاكل عديدهـ ...


وبعض الأزواج مايكتفي بواحده بطبيعته..حتى لو هذه الواحدة كامله...

حاجته الجسديه والنفسيه وأشياء كثيرهـ يمكن يكون ما حصلها بـ الاولى...,


والـرجل بطبيعته ...[غير..] ...المرأهـ...





لكن...!









على قولة أمي [أعقل الحريم في هذي السالفه تصير أهبلهم..]..>وأنا أشهد يمه وبنتكـ أولهم...




ثرثرتنا اليوم طويله وفي نهايتها حدث حاسم وفيه تحريك كبير لدفة الأحداث بشكل قوي...لكن قبل

مانبدأ...


البارت الجاي راح يكون مسائي أن شاء الله....,







,
.
.
.


لآتلهيكم الروايه عن الصلاة في وقتها..,


.
.
.

ترآجع بألم...

و

هو با الفعل يشعر أنه ممزق من كل كلمة كـا السمـ تقذفها الـثريا بوجه...


أه يا الثريا...

لو تعلمين فقط ..


كم أوجعتني تلك السنين العجاف...؟

كم.. و ..كم .. و..كم ..قلـبتني على الجمر...!

.
.
.

تـراجع بصمت من دون أن يعلق على الموضوع بـ رمته..و...ترك الجناح...


لـيشد خطواته الثقيلة لـ جناحه...


أغلق جناحه...


وهو يـشعر بأن أضلعه تضيق به...

و...

تضيق...

حتى تفقدهـ ألتنفـس...

تفقدهـ النبض...!

تفقدهـ الشعور بأنه في مكان مآ...!

.
.
.

أطلق زفرة عميقة....

وجلـس على طرف السرير....من ثم وقف...!

نزع شـماغه لـيضعه على الـكومدينة ذات اللون البنـي الغامق..

من ثم عاد وأستلـقى....!




يشعر با الفعل بـ غليان يـتخلل أوردته...

غليان يتخلل مابين الجلد والعظم..!

هي فقط الملامة في العذاب الفعـلي الذي بينهم...

هي فقط المذنبه...





هي من أوقفني حبها مُشارف على الأربعين على بعد خطوتين فقط من تلك الأعتاب...


حاولت مراراً وتكراراً أن أقذف بحبها العذري في غيابات جُب مظلم لآنور ولآهواء فيه...!


فوجدت أن هذا الحب يقذفنـي في بحر مظلم ..و ..أحاول فيه أن أجعل سفينتي تـصل الى الميناء سالمة..!



.

.

.

فكـرة أن أتزوج غيرها ..و..أُرغمها على أن تكون الثانيه..


لتنكوي وتنسلخ روحها...و...هـي ترانـي مقترن بغيرها...


لكن ...!


لم أرد...أن يقترن طرف ثالث أيضاً بلعبه..ويُظلمـ...



فتلك الروح عاشقة حتـى الثمالة لعنوداً جامحه ترفض الأنقياد والأنصياع..!




.

.

.

لما يا الجموح أوجعتيني بذاك الـ ألم...



حتى أوجعتك أنا بذاك الوجع...؟


لما دفعتي بـي لـ أرتدي ثوب غـير ثوبي...


وأمارس عليك قوانين ..و..طقوس.. تؤلمنـي وتمزقني قبل أن تؤلمك... ؟


.
.
.


فتح الأزرة العلوية من ثوبه...

ليقف بـألم...


فـا المكان بفعل يشعر أنه يخنقه..!

فـتح باب جناحه وخطـى الخطوات للخارج...

يُريد أن يتنفـس...

فا الجموح باتت تخنق أوردته بفعل..,

.
.
.


تفاجئ بـوقوف الدانه بـ القرب من جناح الـثريا ..

وبـستغراب \دآنه..!!!

أبتسمت بأرتباك \ لبيه...

أقتربت منه لـتقبل خده ..\ مساء الخير..كيفكـ....؟

قائد \...الحمدلله.. لـيش أنتـي هنا الليله..ماكلمك ماهر وعلمك أن حنا جاين الليله...؟

الدانه \ كلـمته المغرب وقال نامي عند أهلك يقول أنه معزوم عند واحد من زملائه..

التقط كذبها لـيردف \ ماهر تعبان من يوم مشينا منكم والانفلونزا هادته هد...يبيك أكيد ما تجين عشانه ..وترتاحين هنا الليله..!

تحركت عينيها بـقلق..\تعبان...

قائد يضع أنامله على فكها الـسفلي وبرقه...\تجهزي أنا بنتظرك تحت أوصلك لـه...لآ...تتأخرين...

الدانه مرتبكه\بـس...أنا...أأ

قاطعها وهو يتجه لجناح والداته \يالله لآتتأخرين...

.

.

.


فتح باب جناحها بهدوء لـيطل عليها ..


لـيجدها تستغفر تحت أناراتها الخفيفة مسـتلقية على سـريرها...



قائد \ مساء الخير يا حلوة الـمبسم...

أبتسمت وهي تهم بجلوس \يامرحبا والله يَ قايد...

أحتضن كفها ليقبله...من..ثم قبل رأسها المملوئ برائحتها المميزهـ...

قائد \وشلونك اليوم عساك طيبه...

أم قائد \الحمدلله بخير ..أنتم وشلونكم وش أخبار خلودي في البر عساهـ أنبسط...؟

أطلق ضحكة هادئه \أأأوه..يعجبك ولد الثريا...أخذ من أمه أكثر من أبوهـ...وده بس يتعلم ..وحاتم عاد أحسن معلم صاير..

أم قائد \حاتم...ياجعله يسلم..وفيه مثل حاتم...أكيد أنه كاسر خاطرهـ...ماتذكر وش كان يسوي بولد نجد أول ماتوفـى أبوه...

قائد \وللحين ..لآشاف ثامر رجع بزر معه...الله يرحم محمد ويسكنه الجنه أنا أشهد أن مافيه مثله أثنين الله من العشرة الطيبه...

أم قائد بحزن \ أيه والله صدقت...العشرة الطيبه والأخلاق الزينه..دنيا ماهي مخلية أحد الله يختم لنا بخير...

قائد بـصوت منخفض مليئ بـتفاؤل \ فيه موضوع يخص الثريا أبـي أفاتحكـ فيه وأبيك تقنعينها...

أم قائد \وش هو ياقايد خير أن شاء الله ...؟

قائد \ مكلـمني واحد يبيها...صفوق أبو سلمان......عرفتيه...؟

أم قائد \أيه أعرفه...وشلون ماعرفه...مكلمك في الثريا يبيها...!!

قائد \أيه يبيها...هي الثانيه والشرع محلل أربع...وهو رجال راكد وعاقل ..الصلاة ماتفوته با المسجد وحلقات الذكر..
مدرس وله كذا نشاط تجاري...مكتفـي مادياً...وأخلاقه كويسه...وش رايك يمه..أنا والله مهتويه لها...

أم قائد بـقلق\ والله ياقايد الثريا ماهي حمل ها اليومين ها الموضوع مابعد تسكرت جروحها يا أمك...

قائد بمقاطعه \يمه يعني أذا رجال مثل صفوق جاي يخطبها نقول مجروحه وتبكي ..و..حاطه أيدها على خدها عشان
تضيع الفرصه ويفوتها كل شي طيب بحجة الجرح ماطاب...!!!

با العكس تبدأ من جديد ...وتطوي صفحة الماضي كله...

أم قائد بـألم \ يا قايد صفوق من قبيله ثانيه ..ماهم من جماعتنا وربعنا...كيف تبـي الثريا تروح منـي بعيدهـ...وعيالها
يجون ماهم منا ..؟

قائد با أبتسامه \يمه الله يهديك عادي...المهم أن الرجال صالح أن شاء الله...هذا فهد منا وفينا وشوفي وش سوى فيها...


أم قائد بـوجع \الله يقدم الي فيه الخير...مابي نستعجل في الموضوع...


وقف قائد \أجل فاتحيها وشوفي وش ترد لك...أنا بروح أوصل الدانه..زوجها تعبان ماخذ برد...ومايصير تنام هنا وتتركه..

أم قائد \مايشوف شر أبو تركـي أيه والله ودها عساني ماذوق حزنك...

أبتسم لـيودعها برفق..


.
.
.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.

لو لم توقضه الجموح لما شعر بنفـسه..

فـا الحرارة تشتعل بـجسده..و...ألم شديد بـرأسه...

أعطته الجموح مسـكن..

و..

هاهو يجر خطواته لـجناحه بتثاقل ويفتح بابه...

.
.
.

دخل الجناح...

ليجده مظلم بارد كـ الثلج...

لفت أنتباه أن التدفئة والتكيف مـطفئة...




أشعل النور...

ليجد الفراش بترتيبه ...

وحتـى عطرها لآ يحيط بمكان...!


التقط بطرف عينيه ...,


قـميصها الحريري الطويل ملـقى على طرف الـسرير....


أين هـي....لما لم تأتـي...؟


ولم تتصل..الا تعلم بأني هنا...ومتعب جداً...!



.
.

القى بجسده على الأريكة...


يشعر بحرارة تسري بجسده...حُمـى و أرهاق...!
.
.
.

هو

نادم قليلاً..وليس كثيراً...!

قد حن لحياة العزوبيه...

دانه أربكة عالمه ببكائها الدائم ..وعدم ثقتها بنفسها..

وتعذيب الضمير المستمر معها..!

فكرة الأنفصال قد تكون واردهـ...

لكن..

هو يريد الأنفصال يأتي منها هي..وليس منه..

بذلك قد يرتاح قليلاً...

لم يعاملها الا بمايرضي الله..

أحترمها...

ولم يـخطأ معها في شيء...

وأن أرادت الطلاق فلن يرفض..!

.
.
.


زفر وهو يشد وشاح لها ليتغطى به فقد شعر ببرودة فجأه..

بعد تيارات الحرارة التي غزة جسـدهـ....

.
.
.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.

الـثريا تُغلق جناح قائد...وتبحث عنه ...

لـيأتيها صوت والداتها وهـي تراها من طرف الباب المردود...\ أم خالد...

الثريا \لبيه يمه..ما نمتي للحين...؟

أم قائد \ لآ ...مابعد نمت...دخل علي قايد وسولف معي شوي ..وأنا على حروة نوم...

الثريا \ وينه قايد...أدوره بجناحه...دخل علي بعد ماجاء من المخيم...وهاوشته في موضوع الجموح...وأحس أنه لآن..

بس أوجعني قلبي عليه وأبـي أشوفه قبل لآينام...

أم قائد \ ماقلتي شي تدارين خاطره عقبه فيه ...الا ..كثـري عليه...سود الله وجه في بنت عمه...وفعوله معها...أجل أحد

يترك الجموح معلقة...كذا...!

خايب الحظ لو يطل في وجها طله...عض أصابيعه ندم على كل ثانية فرط فيها مـاهي بعنده...!


الثريا \أيه والله يمه ماتستاهل الجموح الي يسويه فيها...الله يصلح مابينهم...عن أذنك بدخل أجل أنام...

أم قائد تشير بيدها لطرف السرير \تعالي ...تعالـي... عندي موضيع صغير لك...

الثريا بستغراب \موضوع...وش هو يا الغاليه...!



جلـست الثريا بقرب والداتها...



لتضع والداتها يدها بيد الثريا وبحنان \أخوك قايد يقول أن صفوق
أبو سلمان...خاطبك..

يمدحه أخوك ويقول رجال عاقل وبيصونها ويعزها...وصافطه لكـ...

أرتفعت عينيها بـصدمه \يمه أتزوج الحين...!

والداتها بـألم \أيه...داوي جرحك ولآتخلينه كذا مفتوح...دام الرجال ينحط على الجرح يبرى وش له تضيعينه منك...
تبين يعني السنين تنطوي بزعم أنه مابعد طاب جرحك...!

أشارت بأناملها على صدرها\ يمه من جدك الله يخليك لـي...يمه أنا أصلن مابعد أستوعبت أني منفصله من فهد ...
مابعد أستوعبت وضعي الحالي الحين.. فهد ماهو يومين الي جلستها معه...فهد جلست معه سنين...

أم قائد \دآريه أن ماهي بيومين..لكن وش يضمنك أن الرجال الكفو بيجك كل حين...هذا هم البنات ببيوتهم ماجاهم أحد..
أنا يمك ماودي أغصبك لكن فكري...وبكيفك ماحد بغاصبكـ...ولآحد بشاد عليك...أنتي من نفسك قولي رايك...

تراجعت بألم \ يمه زوجته هي الي جتنا قبل كذا سنه يوم عزمهم قايد...الي أسمها ..حصه..؟

أم قائد بتذكر \والله ماذكر أسمها زين لكن أناديها أنا أم سلمان...مابخسها زين...الله يستر عليها..وهذا زواج قسمه ونصيب..

يعنـي الشرع محلل أربع...لآتقولين مايحق لي وبظلمها...

لتردف \ لآتقولين باخذ ولد والا مطلق ماعنده أحد.. ماراح أوجع حرمة مثلي أجي على راسها..

هذولا البنات ببيوتهم ماتزوجو..ماودي أوجعك يا أم خالد لكن مابيك تبنين في راسك شي ثاني...ومن راي

تزوجـي من الحين قبل يكبر خالد ويناشبك في زواجك ويجي له كلمة عليك....ها وش قلتي ..؟



الثريا صمتت بألم


من ثم أردفت بختناق \ مابـي أكذب عليك ودي أذبـح فهد بـ خبر زواجـي ..و...أوجع كل من تشمت فـي طلاقـي...
هذا أنا تزوجت مادارت
سنة وجعتـي...لكن يمه...الأرتباط من جديد بحد ذاته وجع ماتحمله...!

لتردف أيضاً \ أفكر...وأستخير...والله يكتب لـي الي يعوضنـي عن كل ماجانـي...

أم قائد \أيه والله ...ألله يعوضك خير...ويرزقك با الي يبرد حرة وجعتس..!..,

قبلة رأسها بعبرة تسكن حنجرتها وأنسحبت بهدوء..

.
.
.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.

جناح حاتم..



الجموح بـصمت تلف على كفـه بشاش بعد أن وضعة مرهم عليها ..

لتهمس \ الحرق ماهو صغير يا حاتم...كيف أنحرقت بشكل هذا الله يهديك...؟

بهدوء\ أنحرقت وخلاص....

أرتفعت عينيها لـه لتجد ملامحه غارقه تماماً بتفكيـر...


وعينيه معلقة على كفـه ...


الجموح \ فـيك شي... ؟

ببرود \لآ...مرهق شوي...قـومي طفـي النور وسـكري الباب أبـي أنامـ...!


أنحرجت تماماً من كلماته الصارمه...


لتنسحب بهدوء وتغلق الباب ...

.
.
.


دقائق معدودة لـيزفر...و...يقف...


ويتجه لـنور الستائر الصادر من الشارع...

أبعد أطراف تلك الستائر ليلقـي نظرهـ لـ الـشارع...


.
.
.

هـي لن توافق..!

لـتو خرجت من تجربة فاشله...

مخترق سهم الغدر فيها صدرها وروحها...!

كيف توافق...؟

لآ ..أعتقد بأن جروحها سَ تطيب قريباً...

تحتاج لـوقت ..

تلعق فيه الأيام الجروح لتطيب رويداً رويداً...

لن تدخل تجربة جديدهـ...

أنا متأكد...


.

.

.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.


أوقف سيارته وبهمس..\بينك وبين رجلك شي ي دانه..؟

توترت قليلاً..ثم أبتسمت\لا...ليش فديتك...؟

قائد\بس سؤال...الله يزين أيامك أجل...تصبحين على خير...

التفت بوجه لها...لينتظر قبلتها الوداعيه...

لكنها أرتبكت لتنزل من السيارة بإسرع من نسمة الهواء...

لم تقبله على خده...

كا عادة أزلية لها..

عندمـ تودعه فهي تطبع قبلة سريعة على خده..

لكنها لآتريد أن تضع عينها بعينه...

تخشى فضح الوجع..!

أطلق زفرة عميقه وهو يريد الرحيل من مشاكل أخواته التي لن تنتهي فيغرق بسلسلة أخرى...

حرك سيارته ليترك المكان ...,


.
.
.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.

أغلقت بابها...!


وهـي لـتو تلحظ التعليقة الكـرستالية الـمحفوره با حرفيهما بمفتاح..!


تتدلـى ...!

تتدلى...!



.

.

.


لما لم تنتبه لهذا التفصيل السخيف الموجع من قبل...!



بقت تلك التعليقه أمام عيني لـعدة شهور لم أنتبه أنها من بقايه الغابره..!





أه يا فهد...


كم أحرقت الروح وأتلفتها أتلافاً...!




.

.

.

أغمضت عينيها...بحرقه..تريد أن تخفف هذا الوجع قليلاً...



لـتزفر...,


.

.

.

لما لآيهدئ....!


لما لم يُصنع مسـكن لهذه الأوجاع...!


الم يتطور العلم..؟


وتقفز الحضارات والعلوم...؟؟؟


أذاً..

لما لم يُخترع دواء لـ أوجاعنا كـي تخففها أو تخفيها...!



عندما أقسمت لكـ...


أن لآتعرفـني أبداً بعد تلك اللحظة تحت سقف واحد...!


تهكمت على أوجاعي أنت بأن لن يطرق بابي أحد...!


وأن..طرق...فـهو بتأكيد لآيساوي قرش بسوق الرجال...!



لم أنت بهذا التجبر...كـي...تكون على ثقة تامة...بأن لآيزاحمك أحد ...؟



الا تعلم بأني ثريا..


والثريا لآيطالها أي أحد..


هو فقط ذاك الحظ العاثر الذي أنحى وألقى بك في طريقي...


كي أتجرع كوؤس الـ ألم تباعاً...وأحتسب الأجر فقط...!


فما أنت الا ألم سـيكتب بأذن الله لـي فيه عوض وجبر خاطر ...!





.
.
.

أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.



دلفت الباب لتجد الجناح مضاء..

بحثت عنه بعينيها...

فوجدته على الأريكة الرماديه غارق في نوم عميق...

شدت خطواتها له..

لتقترب بهدوء وتجلس بقربه..




تتأمله ببطئ...

تلك التقاسيم الرجوليه...

عشقتها للجنون وأكثر...



[..ذابت ..] ...فيه ...بكل مَ لتلك الكلمة العتيقة.. من معاني عديدة.. وأوجه كثيرهـ وتفاصيل صغيرة جداً..





شدة كفـه المقبوضه بـشده لتفتح أنامله الساخنه جداً..وتضع أناملها برقة بـكفه..




بأحضانه فقط تشـعر بعمق الدفئ و الأمان...


و...


بأنها تحت سقف رجل...


أجتمعت أجمل صفات رجال الأرض به....



وأختصرها هو بـحضوره...!





حتـى لو لم يحتضنها حب وعشق وذوبان...


الا...


أنه بفعل يحتـرم للخطوط المرسومة للعلاقة الزوجيه..,




[..با الفعل..]...


الأحترام هو كل شيء با العلاقة الزوجية كـي تستمر وتنضج...


لكن [الحب ]..


هو ذاك الشعور الدافئ الذي يجعلنا نتعمق أكثر وأكثر..


يشعرنا با الأمان أكثر وأكثـر...


يجعل الحياة الزوجيه أجمل و أعذب..,,




من فقد شعور الحب في العلاقة الزوجية ...هو... با الفعل فاقد لـ الدعامة الأساسيه لهذا الزواج...,





لما تشعر بأن [ الحب..]...


كائن مآ....


ظل طريقه فـ تواجد با الآرض فقتلوهـ أهل الارض لأنه غريب عنهم وأرعبهم ..,



أو ...



لما لم يكن كوكب دري يشار له با الآنامل...ونثرثر له بـ مساء...كـا القمر...!


هو سـيكون [..كوكب الحب..]..!





تراجعت قليلاً...من ملامحه التـي تغيرت فجأهـ...!


وكأن ثرثرتها الداخليه أغضبته..!


وضعت يديها الرقيقه على جبينه ..لترعبها حرارته...


أبعدت وشاحها منه...


ونهضت لـتأتي بكمدات باردهـ..


.
.
.

...صباح الجمعه...,
.
.
.

أم محمد بـغضب \أنتـي متى تسكرين هذا الموضوع الـي ماخوذ خيرهـ..؟

شيخه \وين ماخوذ خيرهـ...لآبالله ماخذينا خيره...هي وأخوها الي خذو خيره...يمه...أذا أنتي طيبه بزياده وقدرت تاخذ

قلبك وعقلك من الحقيقه...فا أنا وخواتي لآ....ومثل ماعيالها أيتام..بعد حنا حقنا حق أيتام...

يمه هذا الموضوع تعبت وأنا أزيد وأعيد فيه...حقنا من ورث أبونا مع محمد في نفس ورثه الي الحين مع

نجيد وعيالها...يعني با الأوراق الرسميه حقهم....وحنا مالنا الا التراب...!


أم محمد \حقكم خذيتوه عطتكم قسمكم من ورثكم في أبوكم
الي مختلط مع تجارة محمد...
وقايد كان معكم...ورضيتو با النصيب الي خذتوهـ...وش له الحين تقولون ورث أبونا..؟

لتردف \ دامكم كذا لـيش خليتو فلوسكم مع فلوس محمد وقلتو أبد حلالنا واحد... ليش يوم قسم الورث وعطاكم قسمكم
قلتو لآ...حطها مع تجارتك وتاجر فيها..حنا أخوان ولآحنى بمختلفين ..لكن الخطأ خطأ محمد مافك عمره
وأستقل بتجارته وعياله...لكن وش أقول تعبت وأنبح صوتي وأنا أقوله ويقول أبد ياميمتي حقي انا وخواتي
واحد ماحنا مختلفين..وأذا هم يبون حقهم عطيتهم حقهم وزدت عليه...لكن أنا حافظ حلالهم بيدي من رياجيلهم...

نسى الموت وفجيعته...


شيخه \ أنا داريه أنه كان في نيته يحفظ لنا دراهمنا وحلالنا لكن ماوثق شي..
ماجانـي حقـي لآ أنا ولآخواتـي...يمه محمد مكبر تجارة أبوي تبون تقنعوني أن كل هذا من تجارته هو ونجيد...
وحنى كم قرش رموه علينا وقالو هذا أرث أبوكم وأرباح محمد مطلعها لكم...يلعبون علينا..
انا مافطـني لهذا الشي الا رجلـي...يقول لعبو عليكم يا الدلوخ..وعطوكم الفتات عقب موت محمد...,


أم محمد \يا شيخه لآتاكلين حق اليتيم...و...نجد بنت أصل وناس...والا وشلون بتعطيكم فلوس أبوكم وماحد
يقدر يمسك عليها شي..
كل شي با الاوراق الرسميه لها ولعيالها..وأخوها محامـي معروف ولآهو مخليكم تاخذون ريال من أخته...
لكن من خوفهم من الله..عطوكم حقكم وخافو انه يكون فيه لخبطه او نقص وزادو عليه من عندهم...,
هذا وش يدل عليه...؟
يدل على الذمه والضمير ماهو مثل ماتقولين..أتقـي الله يابنتي وأرضـي ب القليل يجيك الكثير...والحمدلله
مافيه قل..هذا انتي بخير وستين نعمه...لكن خبالك الدايم مايخليكـ...,

شيخه \أيه حتـسي..حستـي...!

دخلت نجد با القهوه والشاي \صبحكم الله با الخير...

أم محمد \صبحك الله با الرضا يَ أم ثامر يامرحبا والله...,

أبتسمت نجد وهـي تضع القهوه والـشاي وتهم بـسكب القهوه بفناجيل...\ تأخرت اليوم قهوتك وشاهيكـ..الشغاله تعبانه
ومادريت الاقبل شوي...العذر والسموحه...,

ام محمد \ياجعلك مسموحه فوق الارض وتحتها... مايلحقك قصور لو اني أبي القهوه كان ها الطامح خليتها تقوم
وتجيبها...ماغير تستدح وتبطح هنا...لآرجال ضمته ولآ قهوة جابتها...,

شيخه \الله أكبر يا يمه....متاكـثرتني...؟

قاطعتهم نجد \لآوالله ماحد متكاثرك ياشيخه أبد في بيت أخوكـ وكلنا في ظل ثامر أن شاء الله..

شيخه وهي تلتقط القهوه \داريه...داريه..!

لتردف \ راسـي مصدع...وأبـي السوق...تروحين معي يا نجد...,

أبتسمت نجد...\حتى انا أبيه...نروح العصر أجل ..

أم محمد بغضب \ أنتي..القلب الي بين ضلوعك وش هو منه...عيالك ماتدرين هم ماكلين شاربين ميتين جوع والا لا...وتبين
تطامرين في السوق...؟

شيخه ببرود\ مادرو عني...عماتهم عندهم..عيالهم وبكيفهم...ماهم نايمين جوعين وين حنا فيه..!

نجد \ يا شيخه كان جبتيهم وش ذنبهم الضعيفين كل شوي داخلين في هذي المشاكل..ترى حتى نفـسيتهم بتخرب..,

شيخه \الحمدلله والشكر تحـسبينهم مثل عيالكم المدلعين...عيالـي ماعندهم مشكله اللهم لك الحمد متعودين...أنتم عيالكم

لو أرفع العصى عليه بس تهديد دخلو في حاله نفـسيه أسبوع...خنبقة جيل جديد الله يكفينا شر حصادهـ...!

غرقت نجد في ضحكه هادئه \أنتي ياخبله يا تخيبلين...شيخه صدق متى تصحين على وضعك...والله راح العمر على
معافرك مع هذا الرجال ولو ان حنا دارين أنك ماتحبينه كان قلنا له يطلقك من زمان..؟

شيخه \أحبه...عساه في ديرة مافيها أحد...مافيها الا الكلاب الي تلحقه وتعض عراقيبه...ماتدرون أنتم بسوالفه خلوني ساااكته...

أم محمد \وانا أشهد انك لقيتي رجلك ورجلك لقاك ..!

شيخه بغضب \يمه والله أحيانا أحسك ماتحبيني وش ها الحكي قسم أنك تجرحين خويطري ...,

أم محمد \من خبالك ماعاد لقيت ترقيع أرقع فيها لناس كل يوم يقولون لي وش في بنتس شيخه جايتكم...
وهم يدرون بعاوبتك وطولة لسانك مهما تعذرت الله يعيني بس...

نجد بممازحه \أبد مثل كل مره بـيجي يرضيك وترضين...

شيخه بغضب \وش تقصدين ..تعايريني يعني...؟

نجد \لآحول ولآقوة الابالله يابنت الحلال مابينا معاير وتشمات...أنتي وش فيكـ..؟

شيخه \والله مايندرى عنك يانجد تغلفين حلو الكلام بـسمه...الله يكفينا شرك...

نجد بمسايره وهـي تكتم ضحكتها \اللهم أمين...الله يكفينا شر كل من فيه شر...,


.
.
.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.

الجموح واقفه با المبخره بمنتصف الصاله...لـيأتي رهان وتبخرهـ...


رهان بممازحه\ماشاء الله عليك..حافظ مكانك كل يوم جمعه...ونفس المكان والوقفه ...


الجموح \يعنـي مابخركم الا كل جمعه...الله يسامحك...,

رهان \لآ والله ماهو المقصد...البخور كل يوم يجي من غرفتك ريحته..لكن يوم الجمعه لازم ها البخور بنص الصاله ولآزم

الجميع يتبخرون ...نظام جموحي منتااااز...!!!

الجموح \أها...أجل أجلس تقهوى وبكر للصلاة...ماهو لاخطب الشيخ تدخل المسجد...,


حاتم يدخل الصاله بهدوء ويلـقي السلام لـتستقبله الجموح با المبخرهـ...

ويبعد أطراف شماغه...

لينتشر رائحة البخور ويعانقه...

حاتم \وين أمي...ما شفتها اليوم...؟

الجموح \عند أبوي فوق والحين ينزلون...أجهـز لك شي تاكله قبل لآتروح لصلاهـ ...,

أبعد بأطراف يده المبخره التي بيد الجموح \لآ...ماقصرتي...أبي بس أتقهوى ونبكـر لصلاة...,

جلـس بقرب رهان لتقوم الزين بـسكب القهوة لهم...


وتجـلس الجموح بعيده عنهم نوعاً ما...,

حاتم \وش أخبار الزين..؟

الزين با أرتباكـ\بخير يا الغالي...الف سلامه علي يدك فديتكـ...,

أبتسم \الله يسلمكـ....

رهان بحديث ودي \ البارح وأنا طالع لفت نظري عامل بـ الشارع ملابسه حيل خفيفه...

والله رحمته من البرد واللبس الخفيف الي عليه..

مدري ليش حسيت بسخافة طلباتنا وخرابيطنا الي نحطها بـ قائمة الضروريات

.. و..هي لآهي أساسيات ولآحتى من الكماليات فقط

زيادة أشياء نبـي نحصل عليها...

فكـرت نجمع لنا مبلغ ...ونجيب كسوه للعمال...

بجايم شتويه ..قبعات صوف ..و.. بطانيات ثقيله ...و شرابات وجزمات الله يكرمكم...

ونوزعها عليهمـ...بكيس لكل واحد...ماراح يكلفنا شي...

الجموح بمشاركه\أيه والله يارهان صادق...هذا الشي من زمان وأنا أبـي أسويه والشيطان يأخرني...والله يارهان كل هذي الأشياء

البسيطه ماتجي نص قيمة فستان بـدروجنا الله لآيأثمنا ..و..لآيسلط علينا بـ أسرافنا من لآيرحمنا...

الزين \ والله قريب من الجامعه عمال يبنون أرحمهم لآ جكيتات ولآلبس يدفيهم ...خلاص أنا أول من بيحط مبلغ في هذي
الفكره الحلوه...والله يجعلها صدقه لنا مقبوله...,

الجموح \ وأنا بحول على حسابك مبلغ وأنت عاد تصرف فيه من ناحية تشتري وتوزع عليهم دام ماعندك شي ها اليومين..

رهان \خلاص قدام ...!

ليردف \وأنت ياحاتم وش رايك ..؟

أنتبه حاتم وبستغراب \في أيش ..؟

رهان \في الحكـي الي قلته.... العمال...!

حاتم \وش عماله...معلـيش...ماكنت معكم ..؟

رهان \نبي نجمع مبلغ حليو للعمال في هذا الشتاء ونجيب لهم شي يدفيهم...تعطينا مبلغ مع خواتكـ...والا وش نظامك..؟

حاتم \الا أكيد...خلاص لآرجعنا من الصلاه مريت الصرافه وسحبت لكـ...مافيها أن شاء الله خساره هذي الاشياء...,

ليردف \ قومي يا الزين روحـي أستعجلـي ماهر...أنا بمشي لـ المسجد...تخاويني يا رهان...!

رهان \أيه أكيد لكن أبوي نتركه..؟

حاتم \أبوي يمشـي على مهله ...مايحب يربط أحد...تجلس تنتظرهـ أجلـس...,

رهان \ لا بقوم أخاف أجلس ويهاوشني بعد..يقول ليه مابكرة لصلاه...يا الله أجل مشينا...,




.
.
.



أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.



فتح أعينه بتعب...من ثم جلـس بتثاقل..

وضع أصابعه على جبينه..ليشعر بصداع يفتك بخلايه...



قلب نظره بجناح...


ليجدها بـ زاوية الغرفه مرتديه لـشرشف الصلاة..

و بكفي مفتوحه بدعاء صامت لا يسمعه...





وقف بتثاقل..

ليلقى نظرته اليها عن قرب ..


غارقه تماماً بدعوات خافته جداً...!





تحرك لتلك الستائر لـيتأكد بأنها قد تصـلي ركـعتي الضحى...



أسترجع ذاكرته ...


با الفجر بعد أن صـلى ..وجدها تغط بنوم عميق ...لآ...يعلم متى أستيقضت وصلت ...

فلم يكن به طاقه با الأصل حتى يوقضها...


وهـي من النـوع الذي يهتم لصلاة كثيراً فلا تفوتها مهما كانت متعبه...فلم يحمل هم أيقاضها..,


دخـل دورة المياه لـيشطف وجه...من ثم خرج بتثاقل...



وجدها تنزع شرشف الصلاة وتحرر خصل شعرها من ربطة وردية تعانق تلك الخصل...






مآهر بـصوت متعب \صبآح الخـير....,

أرتفعت عينيها له لـترد بصوت منخفض \صباح النور...,



تقـدمت لـتسريحه وشدت أحد العطورات لـتضعه على راحة كفـها....من ثم تعانق به عنقها..,



تقدم لها بخطوات متعبه لـيقف بقربها..


وينخفض بهدوء ويقبل كـتفها العآري ..\ ماتبين تسـلمين علي..؟


حركة كتفها قليلاً ...و...برتباكها الدائم تستدير لتقبل خدهـ ..بصمت مطبق..!.



عانقة أنامله أذرعها وبهمس ..\ مآكان قـصدي أجرحكـ دانه...!


أرتفعت عينيها له لتقاطعه \ مآجرحتني ماهر...أنت قلت الحقيقه..والحقيقه ماظن تزعل أحد..!



لـتردف بتجاهل \تـبي فطوركـ....؟


مآهر وعينيه تبتعد عنها \ أبـي شي دافـي بس...مو مشتهـي أكل...



شدت العربه الموجوده بـقرب منها لـتضعها بـقرب من الأريكه الـتي جلـس عليها...

لتسـكب له كوب حليب ساخن....وتشرع في فتح أغطية الافطار الخفيف...



ماهر بـهدوء\مآبـي دانه..لآتفتحين شي...,

الدانه \لآزم تاكل شي...البارح طول الليل تتقلب وحرارتك مانخفضت الا قبل الفجر بشوي...,

أرتفعت أعينه \ أجل أزعجـتك....؟

الدانه \ لـيش مانتبهت لـ كمدات الـي عليك طول الليل..؟

أبتسم لـيرتشف من الحليب \ كان قوي علي ها التعب..بس اليوم أحس أحسن بكثير...,

أبتسمت \الحمدلله..,


قطعة قطعه من الخبز لتغمسها بـ الجبن والعـسل...وتناولها لـفمه...,


فتح فمه كـ طفلاً صغير...أمه..تهتم بأدق تفاصيله...,



أبتسم بضجر \دانه والله كأنـي با الروضه وأنتي أمي تحرصين على فطوري..,

أبتسمت ....

لـيردف وهو يلقي أنظاره على ساعته \مارحتـي لدوامكـ اليوم ...!

الدانه \ أنت تعبان ماقدرت أتركك وراي والحراره كانت عاليه عندك مانزلت الا قبل الفجر...وأنا بعد مرهقه وتعبانه
من يومين...فا قلت أغيب اليوم أفضل,

أرتفعت أنظاره لها \ سلامتكـ...وش فيك..؟

الدانه بجديه \لآ...شكلك بفعل تعبان..اليوم الجمعه حبـيبي...!

غرق بضحكه هادئه \ والله نسيت...وانا أقول بطلب اليوم أجازهـ...,

الدانه تربت على يده بدفـئ...\ بسم الله عليك...,


قاطعهم طرق الزين على باب الجناح

وبمرحها الدائم \ مااااهر...ماهررر حبـيبي...أصحى...دندون...ياالله أصـحو...صلاة الجمعه أخواني تحت
ينتظرونكـ يا ماااااهر...



أبتسم وهو يقف ويشد الخطوات لـتلك الزين التي يعشق جنونها ..

و..

عدم تقيدها بأي نظام معين...وتعقيدات كثيره...

فـا حتى ذبذبات صوتها

يحمل كمية من المرح عجيبه...,




فتح الباب وأستند على طرفه...\ خيـر أن شاء الله ها الصوت العالي..!!

الزين بمفاجئه \ صوتي عالي صدق...!

لـتعانقه بـشده...

وتطبع قبلة قوية على خدهـ...\ها ..وش رايك الحين زد على الصوت العالي..دفاشة سلااام...

أعتدل بوقفته وسعل بشدهـ...\ الزين يا الدفشه صدق...كسـرتي خدي...,



أشارت بيدها بغير أهتمام \الحين ماتقولون لي يا أخواني ليش منتم كفو طلعت بر...واحد أحترقة كفه ..و...واحد راجع لنا تعبان
ومزكم وملوز وحالته حاله...أعوذ باالله..,


تحرك لها بهدوء لـيشد أذنها وترتخي بألم معه..

وبضجيج \ياربي يا ماهر توبه توبه توبه...خلااااص...مَ أعيد ها الخنبقه أبد أبد...!!!

ماهر يضغط أكثر ..\ مو كفـو بر...لسانك طايل يَ زوين..يعني الي يدلعك تطولين لسانك عليه ها...!

الزين بألم حقيقي \ أذني ياماهر أذني...يا قشرك...خلااااص...!


بتلك اللحظه فتح أبو حاتم جناحه وبحده \ مااااهر....أترك أختك يامال قص الاصابع...!


تركها والأبتسامه تعلو وجه...لتقفز بألم لـ والداها....


وهي تدعك أذنها المحمرهـ...وعينيها محتقنة بـدمع...,


ماهر \أستغفر يبه الله يهديك ترى بيوم جمعه...قص اصابع عشان فركة أذن لـزيون..


الزين \يبه ترى سو فيني كذا عشان قلت له حاتم ورهان مشو لصلاة وحاتم يقول صحي ماهر يلحق على الصلاة مبكر

تخيل يبه..مايبي يصلي مبكـر...تخيل..!



يرتفع حاجب ماهر وبتهكم\ بعد...!


أبو حاتم وهو يتـرك المكان \عجل بس أنزل لـي تحت أبيك توديني للمسجد القريب..وعقبها بنروح نسلم على ابو مرزوق

يقولون منكسرة رجله...الله يشفيه ...ياالله يا أبوك الهمام الهمام...!



ماهر \أبشر يبه...أبشر...أنزل وأنا بلبس وأنزل لكـ...


نزل والداه ...لـتلحق به الزين ...


فيمسك بعجاله ذراعها ويشدها لجناحه بعد أن كتم أنفاسها ...!!!



الدانه خارجة من دورة المياه في تلك الأثناء ...


وبرعب \بسم الله الرحمن الرحيم..وش فيك يا ماهر على أختك...!!


أقفل الباب قفلتين بيده الأخرى....\با أدب ها البنت.....,


الزين تفلت نفسها منه وبـرعب تقفز خلف الدانه \ ياربي أنت الي حديتني على كذا ...شوف أذني وش صار فيها...حمرررااا...

ماهر وش جاك علي صكوك عين...أكيد..أكيد...!


ماهر بتمثيل وهو يكتم ضحكه\صكـوني عين..أيه..يمكن...صرت أشوف لسانك طويل يبي له قص...تعالي ماحد يقدر يفزع لك الحين...


الدانه واقفه بينهم...وبتعب..\خلاص ماهر بلاش جنانك الحين..أترك زين..


الزين وهي تلتقط ملامحه الضاحكه لترتاح \ يوووه بسم الله على أخيي...بسم ربي أرقيك يابعد كل ها الدنيا من عيون الحساد

والحاقدين وكل من يشوف علاقتنا ولآيصلي على النبي محمد ...[عليه الصلاة والسلاة ]...


ماهر يشد أطراف شعرها له وهي تتشبث با الدانه المتضايقه...\بوسـي راسي وأعتذري...يا الله أشوف...!


الزين متألمه \بس كذا...لو تبي أبوس يدك بعد...ماهر عورتني صدق هد شعري..هذا بذات لآتتعرض له فديتكـ...!

قبلت رأسه وجبينه وخده...

ليغرق بضحكـ...,

لتردف الزين بستغراب \بسم الله عليك منت اليوم طبيعي..أروح الحين...أنصرفو الي كانو فيك...؟

ماهر بـا أبتسامه \لا...لآتروحين الحين باقي شغله...

الزين بخوف \خلاص ماهر تكـفى والله كفختني اليوم وأنت الي ماترفع يدك علي حتى لو بمزح......!

تركها لـيخطو الخطوات لـ الاريكه...\ شوفي بكومدينه الي عندك الجوال الجديد الي طلبتيه مني قبل أسبوع..ياالله حصلته..

قفزة بفرح حقيقي وهي تفتح الكومدينه..

وتخرج العلبه المغلفه بلون الزيتي ..وتحتضنها \ياعل ربي مايخليني منك ياماهر

انا داريه أن الي قبل شوي عين وبردت بمكانها...داااانه ...شوفي هذا الجهاز الي أقولك عنه...توه جديد با الأسواق مو منتشر..!



أرتفعت عينيها لدانه ...



لتجد الدانه ساقطه على الارض...



با القرب من دورة المياه...!





.
.
.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.

قائد بقربه ملفات يراجعها..

وخالد واقف بقربه ممسك بـ دلة القهوه...و يمد له فنجال...


قائد \ لآ...ماهو بكذا...وأنت تمد الفنجال أمسكه من تحت أحسن..بعدين تبدا في الي جالسين من اليمين..اذا شفت أن أعمارهم

متقاربه ولآفيهم شايب...وأذا شفت شايب مد عليه الفنجال أولهم..من ثم أبدا من اليمين...,


خالد وهو متعب \خالـي...والله تعبت...خلاص بنزل الدله..عورتني يدي وظهري...


كايد وهو يحاول الجلوس ليساعده قائد...



فيتكئ وبتهكم \ خويلد...تعلم صب القهوه تعلمها ..وشبت الضو..وريحة الهيل...وركب الخيل..!
وأترك مني هذا يوجعني وذاك ياخال أتعبني..من هوى المرجله من صغره تعلمها..ماهو لآكبر يدورها ولآعاد يلقاها..!

قائد \أن شاء الله أن شاء الله أنه راعي شبت نار...ياخالد البس نعالك بنروح لـصلاة على ماركب عمي السياره أحصلك فيها..!

خالد وهو يقفز ..\أبشر ياخال....بروح..أسبقك وأفتح الباب لـ جدي..


كائد \وين الثريا ماش ماعاد أشوفها...وحتى وصايف ماغير تطل علي وترجع ماعاد تبـطي عندي مثل عادتها عسى ماتشكي
من شي...

قائد \...أبد مافيهم الا العافيه..الثريا عارف وضعها..تجيها ضيقه وتروح بعض الاحيان...وأمي رجليها توجعها..

كائد \ يامال عماة العين فهيدان ذاك..أحد يهد الثريا عقب ماجات بيمناهـ...سفيه..ذاك الرجال من يوم شفت عوناته..وانا داري
ماهو بمفلح ..!


قائد \كل راح بحال سبيله...الله يعوضها خير...


.
.
.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.


على الأريكه...يدهـ تحت رأسها...

والاخرى قريبة من أنفها...\دانه..دانه...!

الزين بخوف \خلني أزيدهاعلى يدك..ترى ريحتها قويه...يمكن تصحى...!


تحركت بهدوء لتشعر بهم...

الجموح \أبعدو ها الكلونيا الخايسه...من وين جايبتها يا الزين...والله أنك لآطب ولآنفع...خلونا ناخذها للمستشفى أفضل..البنت
طاحت قريبه من الحمام على قولكم..!

ماهر بـغضب \أسكتــو...ممكن..!

ليردف \دانه...وآعيه الحين..بسم الله عليك أصحـي...!

التفت لـ الجموح \جيبي عبايتها ... بناخذها الحين لـطوارئ...,

همست بتعب \خلاص واعيه فيكم ..ماله داعي دوخه بسيطه...,

الجموح سكبت القليل من الماء براحة يدها لـتمسح به وجه الدانه وبهدوء\ماتشوفين شر...قومي خلينا نوديكـ...

والا تبين ماهر يشيلك..؟

حركت رأسها بنفـي \أنا بخير...بس يمكن لأني سهرت البارح واليوم مافطرت...دوخة جوع لآ أكثر...!

أتكئة على ماهر لتجلـس..

ماهر بحنان\ الحين أنتي بخير..؟

الدانه با أبتسامه باهته \أيه ..أيه..لآتقلقون...روح الحق على صلاتكـ...أنا بشرب لي عصير ..وبنام...مافيني شي...لآتبالغون..!

الجموح \وش الي مَ نبالغ..وجهك صاير لونه أصفر...ودها ياماهر للمستشفى شوف وش قصتها...؟

الدانه بضجر \مابـي المستشفى...أقولكم دوخه خلاص لآتعوروني براسي الله يهديكم..أبي أنام وبس...

ماهر وهو يقف \طيب نامي الحين وأرتاحي...واذا رجعت بشوف وش وضعك بضبط

ليردف لـ الزين \عطي الدانه عصير طازج...وشي تاكله...

الزين \أبشر..ألحين

.
.
.

با المساء...
.
.
.


كآنت تقرأ لـثامر عدة سور حتى يحفظ أيات على قلبه...فـا يكبر على حبه ...

وهو متحمس جداً للحفظ...ويردد خلفها...!


أبتسمت لـبعثرة لولوه لـدولابها وملابسها...

لولوه شقيه جداً...


ولحوحة جداً...


فا ...


تتركها حتى تفرغ طاقتها با البعثره هنا وهناك...من ثم ترتب كل مابعثرته..

أنخرطت مع ترديد الأيات مع ثامر ..


حتى تتفاجئ بـصوت صغيرتها الهامس...!


لترفع أعينها وتجدها ..

مشرعة جهة الدولاب الخاص بـ محمد...

ومحتضنه لـكم ثوبه المتدلي من التعليق..

وتشتمها بـطفولة وتثرثر لـنفسها \بابا...حلوه ريحتـه..ملللله...!!!


كادت تختنق من ثرثرتها القصيره جداً...


الموجعه جداً...!

والقاتله جداً...





لما أعتادت على تعطير ملابسه وتعليقها طوال السنوات الماضيه ..و..كأنه لم يغب ليوم واحد عن بيته...!

وكل جمعه تضع كـسرة من العود الكمبودي بـ المبخره وتضعها بـ أسفل دولابه...


ليمتلئ برائحة الـعود المفضل له..!


لما لم ترضى أن تغير هذا النظام التي أعتادت عليه...

وكأنها ترفض رفض تام بأن يتغير أي شي بعد رحيله...!



فرشاته..و..معجونه...شامبوه المفضل...روبه...منشفته...عطره...الكبك الفضي..القلم الاسود...محفظته الجلديه..!!!

تفاصيل..تفاصيل...تفاصيل...

ترفض رفض تام أن ترحل معه...!


قاطع ثرثرتها أنامل ثامر التي أحتضنت دمعتها \يمه لآتبكين...!

أستيقضت فجأهـ وهي تبعد ثرثرتها الداخليه وبعزم..\لبى عيونك مابكيت بس دخل بعين حاجه نزلة دمعها...!

لولوه الواقفه بـداخل الدولاب ومحتضنه لكم الثوب مبتسمه...!

لتبادلها نجد تلك الابتسامه وتتركها تشتم بقايا من رحل وترك لهم الكثير والكثير من الذكريات الجميله...!

.
.
.

أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.


أم حاتم \ يا الدانه..وراك معييه من المستشفى..ترى ماحد ماكلك هناكـ...؟

بضحك \والله داريه بس والله المستشفى خرابيط على غير فايده..أكيد فقر دم..والا..قل أكل...عارفه نفسي..هههه...مخربطه
بكل شي ها اليومين...,

أم حاتم \الله يتمم عليك عافيتك أجل...بقوم أنزل لعمك أجل...

دخل ماهر ليستقبل خروج والداتها...ويعانقها بقبله على رأسها ..\أجلسي معنا وين نازله..؟

أم حاتم \بروح يا أمك..أزين عشاء أبوك..تعرف مايعرف له الا أنا...شف وش في خاطر حرمتك وجبه لها من برى...والا
علم الشغاله تصلح لها...وجها ماعجبني...!

أبتسم وهو يشير لعينيه...,

أغلق الباب بعد رحيل والداته...ويشد الخطوات لها...,


ماهر \ها كيفك الحين..؟

الدانه \انا طيبه...والله أنكم مبلشين العائله كلهم يحسبون ان فيني شي كبيره..
حتى حاتم مطلع لي مع الجموح مشروبات وكيكات وكرسونات مشتريها
الله يهديه..على باله ان ثلاجتي هذي مو مليانه...شوف طالع..!

القى بنظره على الأكياس الكثيره التي بقرب الثلاجه الصغيره...وجلس بقربها بهدوء \طيب ماودك نروح للمستشفى
انتي ليه مصره ماتبين..؟

الدانه بملل\لن مافيني شي...قلت دوخه بسيطه..الله يهديك...

ماهر يلتقط جواله \طيب ..على راحتكـ...انا طالع معزوم..وبمر أجيب لك عشى من برى لو تبين وانا راجع...وش رايك...!

الدانه \لآ...أكلت كرسون قبل شوي ومو مشتهيه شي...بس أنت أنتبه لنفسك...




.
.
.

يوم جديد

.
.
.


با المكتـب...




أبتسم بمكر..\ومن قال لكـ مو خاطب ..؟

بندر بستغراب \خاطب..؟

أشار برأسه \ومن سنين...!

بندر ترتفع حاجبيه بصدمه \أنت أكيد تمزح....

قائد\لاوالله مامزح وأزيدك من الشعر بيت..من أكثر من ثمان سنين..

ليتلاحق حديثه بعجاله\بس مافيه شي رسمي..

أرتخى بندر وبستخفاف\ياشيخ أكذب كذبه غيرها...

أبتسم قائد وشد أحد الملفات من جانبه ..وأرتشف قهوته التي أعلنت برودها...

بندر بجديه \شكلك جاد بكلامك...ثمان سنين يا شيخ وش ها الخطبه..؟

قائد \إيه صارت ظروف وطولة الفتره أكثر...

بندر \أجل شكلك متوهق فيها...أكيد أبوها حطها برقبتك..وأنت نشبة فيها..وفرها...!

أنعقد حاجبيه بغضب\لآ..هـي بنت عمي تركي وأنا إبيها..بس مأجلين الأرتباط..وطارت السنين...!

بندر يتراجع\أخوها زميلي ماهر ولد عمك..!

قائد بستغرب\أيه...


أبتلع ريقه وفضل الصمت المؤرق...!


قائد بحس شديد\ وش فيه...ليش تتأكد من معلومه عندك..؟

أبتسم برتباك \ هي الدكتوره الجامعيه..؟

قائد \شكل عندك خلفيه...!

بندر بحراج\لاوالله...بس قبل أم الديم...خـطبتها أمي لـي وقالو أنها وافقت..بس حاتم رفض..

ليردف \بس ماتوقعت أن بينكم خطبه شفهيه.....وبيني وبينك جاء في خاطري ...
كنت ابي أناسبكم ولكن حصل خير ...عاد فرحنا فيكـ قريب...!


.
.
.


أحـاط حديثه المرتبك..


بإضلع صدري بإن حولها لـ حطب...


من ثم أحضر مادة مشتعلة وجعلها تشتعل..


فـأشتعل جسدي..,

ألقى نظرته على كوب من الماء قريب لـيشده بين أنامله ..

ويرتوي قليلاً

ليطفئ شيء ما بداخله أشتعل...!


.
.
.


أذاً

موافقه على حضرت بندر..!

ومتجاهله تماماً بإنها لـي...

ولن أسمح لـ أي من كان أن يتجاوز حد رسمته أنا...

لمـ يردع تلك المسخره الا حاتم...

أقسم لو أن ماهر أرتكب تلك الـحماقه...

لـ..

أجعل تلك الحماقه يدفع ثمنها أضعاف مضاعفه...


.
.
.

منطوي على تلك الخطبه عدة سنين..!

كيف لم يذكرها عمي...!

بتأكيد لم تصل تلك الخطبه لـ آذانه...

لم يخبرني بها حاتم حتى...!

بتأكيد أن هذه الخطبه لها أخوات أخرى كثيرهـ...

تباً يا الجموح..

أو

تجلـبين الخطاب أينما حللتِ..!.

.
.
.

بندر بـحراج \قايد...ها ...وين وصلت يا أخوي..!.

أبتسم بثقل يشبه..\سم...معكـ...كنت تقول عازمـ الـربع على عشى بكره..؟

بندر با أبتسامه \زين توقعتك منت معي أبد...حياك الله بكره...

قايد \الله يكثر خيركـ...أذا ماعندي أرتباط أبشر وعلى خشمي...

بندر يقف..\تسلمـ...أجل مانـي بملزم..أنت راعي مكان واذا ماكان عندك أرتباط حياك الله...

أردف..\وهات خالد وثامر معكـ..ترى الديم تبيهم...

أبتسمـ\ أن شاء الله...

.
.
.

راقبة عينيه مغادرة بندر...


وأغلاق الباب...

بـشي من الغليان يـحرقه..

تحركت يده لتصتدم بـ القهوة با الخطأ

فـيتدحرج كوب القهوة على الأوراق ..

من ثم يعلن سقوطه على الأرضيه...

ليصدر ضجة الزجاج المتكسر...!






قائد بـعصبيه يجمع الأوراق التي تبللت ببقايا القهوه وينفضها بعجاله...


ويتمتم بقهر\ الجموح كل شي اذا وصله ذكرك صار مثلكـ...جامح ماعاد ينقاد..!


رمـى با الأوراق بطرف الأخر من ثم غادر المكتب غاضب جداً....


.
.
.




أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.

بـ الجامعه...

الجموح بغضب \الــــــزين....!


أنتبهت الزين لـصوت الجموح الغاضب لتسارع الخطوات الخائفه لها...

وبرتباك \هلااااا.......

الجموح \يعنـي تعصيبي هذاك اليوم وحلـفي عادي مافيه أي مشكله عندك...طيب يا الزين أنتي أصلن مايسنعك
الا حاتم أخوك هو بس الي يعرف لكـ..

الزين بصوت منخفض وهي تلتصق با الجموح \توووبه توووبه والله ياجيجي توبه...حبـيبتي أنتي ...لآتعلمينه
والله ماعاد تشوفيني معهم ابد ابد..هم الي جاين لي عند صديقاتي يبون محاضرات أستحيت اصدهم...,


تركتها الجموح بغضب لتلحق بها الزين مترجيه\ جيجي والله ياقلبي ماعاد عودها اقولك والله...لآتعلمين حاتم
والله حاتم يقلب أقشر أذا عصب ماتقولين حتومي طويل البال الي نعرفه...طيب خلاص بتعلمين علمي ماهر
ماهر اهون عقاب ...

لتردف بغضب \بالله ياجيجي هذا كلام تهدديني بأخواني كأني بزر با الابتدائي

استدارت الجموح بغضب لتضرب رأسها بأطراف أصابعها \بلاه هذا الراس الفاضي ..والا أحد يصادق مثل هذي الاشكال

الزين \ياختـي عادي كل وحده حره في نفـسها..أروح أطقها على أيدها وأقول لآ..مايصير..

الجموح \أيه تروحين تطـقينها على أيديها با الكلام ياقلبي...بفعل..بـا الانكار...ولآتنسين هذي الايه

[ كَانُواْ لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ]

الزين تعض شفتيها \صادقه صادقه..معك حق..ميعوتهم الزايده تبط الكبد وغريبه..ومقضينها مكالمات وخرابيط...!

الجموح بحده \وشووو...مكااالمات...ياعلك الـعمى يا زوين...!

أرتبكت بـخوف \قسم بالله مالي دخل أنا بس أتفرج أشوف هم صادقين والا يستهبلون..أصلن لي عقل وداريه انه
حرام ومايجوز...وبعدين أنتم مربيني...مستحيل أوطي روسكم بهذي الامور...
تكفين جيجي لآتحمرين لي العين كذا..روعتيني صدق..

الجموح بألم \روعتك...أنتي أذا ماجلـطتيني ما ترتاحين...حسبي الله عليك يا زوين أن كانك مركبتني همك كأنه ناقصني هموم...

دخلت مكتبها لـتلحق بها الزين وتصمت بعد أن رأت الدكتـوره غصون...

الدكتوره غصون وهي تقف \أأأوه الزين عندنا بمكتب...

أبتسمت بأرتباك \صباح الخير دكتورهـ...

غصون تهم با الخروج وعينيها على الجموح الغاضبه \هذي البنت تنحط على الجرح يبرى يا الجموح...جايبه الدرجه كامله با ألآختبار..هي وبنت ثانيه
من قاعه ثانيه...بصراحه ماشاء الله ...شعله من النشاط أختكـ..,

الجموح بتهكم \ أيه والله يادكتوره..تنحط على الجرح بحيل يبرى..!

الزين مقاطعه كلام الجموح \والله يادكتوره غصون انتي الي تنحطين على الجرح يبرى..عسى ربي يعطيك عافيتك وصحتكـ..
كل شي عندك منظم ومرتب في المنهج...أبد وانا أذاكر فاهمه كل شي متذكرهـ وقفتكـ ونقاطك الي توقفين عندها وتثرينها
با الشرح والـتفصيل...الله يكثر من امثالك با القسم هذا الي أقوله..دايم أمدحك عند أهلي واختي الجموح حتى أسئليهااا!

غصون وهي خارجه أبتسمت من ثناء الزين لـ تضرب كتف الزين بخفه \ آنتي ينخاف من لسانك هذا الحلو..
علاقاتك مع دكتورات قسمك عميقه وكثيرهـ.. أكثر من الدكتوره الجموح الـي جديه في كل شي وعلاقاتها محدوده...هههههه..

خرجت غصون ...لينغلق الباب بهدوء...

لتبتسم الزين بمكر \ياحليلك يا دكتوره غصون أثرهـ يندهن سيرك با اللسان الحلو..أبشري من بيدهن سيرك صبح ومساء..!

لتردف الزين بأصرار\جيجي...

الجموح \وجع...!

الزين بتهكم \يوجع العدو...وش فيك علي ..شايفتني طالعه مع شباب والامكلمه أحد..أنا بس مصادقه ثنتين مش ولابد...أنا
عارفه أنك بتردين علي وبتقولين الصاحب ساحب...بس ياقلبي الزين أختك تختوخه ماتنسحب...,

فتحت حقيبتها الأنيقه لـتخرج محفظتها \ خوذي فلوس أفطري فيها...أمي مكلمتني تقول ما خذتي مصروفك اليوم...و..أنقلعي من وجهي

يتفاهم معك حاتم في هذي الامور..

الزين بخوف حقيقي\ياالله..تكفين جيجي بلاش عنادك الحين والله اني ضعيفه ومن نفخه من حاتم أبكي لين رد اليوم من الاسبوع
الجاي..الحين العقاب عندكم قبل الجريمه..وش ها القوانين الوضعيه الي برعايتك أنتي وأخوانك..؟

الجموح تضع أناملها على جبينها وبـملل\ خوذي مصروفك وأنقلعي...وحاتم لازم يدري بموضوع هذا...؟

جلـست با الكرسي \مابـي مصروف...ماهو لازم أفطر أصلاً...

الجموح بغضب وصوت مرتفع \ وأن شاء الله عمرك مافطرتي قومي أنقلعي من مكتـبي...الحين..!

قفزت الزين برعب لـتأخذ المصروف و تسارع الخطوات خارج المكتب ....,

شدت قارورة الماء من حقيبتها وأخرجت حبتين لـصداع وبهمس \ أستودعك الله يا الزين من كل شي يضركـ ..نربي
ونكبـر وبختلاط بسيط من أي شله فاسده ..تنقلب التربيه رأس على عقب..الله يحمي بناتنا وأعراضنا...يا كريم...

.
.
.


أنا لك من هنا حتى مغيب العمر وزهوره...!
الى مشرق مشيب العمر لين يغيب.. [..بترابه..]..,
.
.
.

ناولتها فنجال القهوه الساخن ...و...جلـست بقربها...وبعذوبه \ يمه...

أم قائد تلقـي نظره لها ...

الثريا بـهدوء \يمه أنا فكـرت في موضوع أبو سلمان...معك حق يمه...وش له أقعد حاطه يدي على خدي...
أبكي على جـرحـي...ماحد بيدري عنـي ولآحد مفكر فيني...

أم قائد بمفاجئه \ أمداك يا أمك تفـكرين...؟

الثريا برتباك \أيه يمه أمداني أفكر ...وأقرر بعد...ليش أجلس كذا...وش له أجلس بهذا الشكل وأخلـي كل شي يمشي وانا واقفه
بمكانـي...هذا هو تزوج وراح شهر عسل...وعايش حياته وأخر همه جرحي..وانا مكاني..لآجديد..

أم قائد \ أنا والله ودي أنـك تتوفقين لكن يمك..بعد فكري...والله أني قولبت السالفه براسي وتحسفت أني كثرت عليكـ في ابو سلمان..

ثريا تقاطعها \ليش تحسفين بعكس هذا المضبوط وهذا الصحيح رجال صالح مصلي وخلوق ليش أرفضه...لآ..ماينرفض مثله
وعلى كلامكم هو بعمر أخوي قايد..يعني الحمدلله شاب ....خلاص أتوكل على الله...بلغـي قايد أنا موافقه...

أم قائد بهدوء \معليه ...أستخيري...والله يكتب الخيره...ولآتستعجلين..كل شي ملحوق عليه...,

.
.
.

بعد نصف ساعه...

.
.
.

آوقف سيارته بـقرب من الفله....


من ثم نزل من سيارته وشد الخطوات لـداخل...

دلف الباب الرئيسـي...


لـيجد أبواب المجلـس الخارجي مشرعه...

سارع الخطوات لـيجده متكـئ وبقرب من الجمـر يدفئ يديه...!


ماهر أرتفعت أعينه لـيتفاجئ بدخول قائد...


وبترحيب صادق \يآمـرحبآآآآآ يا ابو نايف....



قائد بـغضب يقاطع ترحيبه\ أنت كيف تتجاهل تحـييري لـ الجموح وتوافق على الخطاب فيها...ولآكأن فيه أحد محجوزه هي له..؟


لـيردف بغضب حاد \جـــآيني اليوم بندر ولد سعود و بصدفه يقول أنه كان خاطب فيها وأن جميعكم وافقتم بـ أستثناء حاتم..والاكيد
عمي ماعندهـ خلفيه على الموضوع والا كان علمكـم السلوم من جديد...!


مآهر أبتعد عن وضعية الاستناد وبهدوء \...آنت يا قائد الحقـت النفس أقصاها...

قائد قاطعه \صدقـني لو أني أبي الحق النفس أقصاها كان ركنتها الثانيه او الثالثه...ولآتقدر تفتح فمك بكلمه...

ماهر يقف لـيخطـى الخطوتين ويواجه قايد \لـيش لأن أبوي بصفك وحاتم...

ليردف \ومدام الموضوع أنفتح الحين..فا أنا بصف الجموح..والجموح عليك ماهـي بموافقه...أحسم الموضوع اليوم يا قايد وأرفع يدك

عن وحده ماتبيك... فلآ تسبب مشاكل بين الارحام وتقطعها...!


أبو حاتم يلتقط الحديث وبغضب \تعقب وتخـسي يا التيـس...ماهو ب أنت الي تامر وتنهى في خواتك وأنا حـي...

ومن يقول بنت عمه ماتبيه ...الا تبيه...وأنا بنفسي الي ماخذ ها الحكي من لسانها...!

ماهر يلتفت لوالده وينتبه لـتواجده لـيردف\ متى يبه ها الكلام...قبل كم سنه..؟

أبو حاتم \حكـي الي قبل كم سنه هو نفسه حكي اليوم وش الي جد فيه ماجد فيه شي...قايد له بنت عمه والي بيقول في

هذا الحكـي شي قصيت لسانه قص....

ليردف بغضب ماهر \ أهااا قايد يحسبنا ما حنا فاهمين قصته....

يشب في راسه نار اذا أحد خطب الجموح واذا شافك صديت خاطبها طفت ناره...!


أذا هو شاري بنت عمه مثل مانت شاريه ومفضله علينا.....!


خلاص أجل لايمسي الليل الا وهي بذمته...!!

والاعقبها لايلوم الانفسه..ماعاد له عذر ...قدم الله وقدام خلقه..!!


حرام الي تسونه في الجموح بالله من يرضى عمرها راح وحنا ماغير
نتفرج عليها...!



وبتهكم موجع \ أنا طالع وهذا ولد اخوك عندك اذا أنت يابوي مُصر تشيل ذنب الجموح انا والله اعترف اني ضعيف مقدر اشيله..!

والجموح لـ أول رجال يخطبها وبيني وبينكم الشرع..

ماهي تقاليد باليه تحيير وماتححير وقفت حال أختي...والي كبرها عيالهم يركضون معهم..تراك يامدور العدل ظالم..!


قائد بحده \ ليش هي الأيام تمر على أختك ولاتمر علي وأنا بعد راح عمري ..ومن الي بداها أنا والا هي ...وأنتم شجعتوها...
هذي هي بعد سوت الي تبيه وشوت قلبي شوي..

ماهر بملل \آهاااا...خلاص أجل تصافيتو هنا...هي خذت شهادتها وعاندتك..وأنت أوجعتها بسنين...!

و بجديه \ شف يا قايد...موضوعكم اذا مانتهى خلال 24 ساعه...والا لحد يلوم الا نفسه...
ربي مايرضى بوقف الحال وكفايه العناد الي راح...!




ليترك ماهر المكان ويرحل بغضب..




أبو حاتم بوجع \ شف ياقايد ...ترى ماهر كل كلامه وأنا عمك صحيح...وأنا عند كلمتي ولـ أبوك قبلك..جموح لك...
وبنتي ماتعصاني وشف السنع وسوه...أن كانت بوقفة حالكم هذا شي يرضيك ...أنا راضي..
وأن كانك بتمم عرسك..وتسد حلوق كل لوام وتلم بنت عمك وبنت عمك تلمك..فهذا الي يرضي كل صديق ويفرحه...


قائد بـجديه \موعدنا بكره الصبح ياعم..لفحص...ونملكـ بوقت الي تحدده أنت..!

.
.
.




نقف هنا

.
.
.
همسة محبه..,\أدعو سراً لمن تحبون..فأن الحب دعاء..لآتدرون مايمر به أحبابكم من هم وضيق..فلعل بدعاء بظهر الغيب

تفرج همهم..!

.
.
.

اللقاء أن شاء الله يتجدد يوم الاثنين أذا كتب الله لي عمر...

أستودعكم الله...

التوقيع
الله يرحمك يآ ستي و يتغمد روحك الجنه و يجعلك تشوفي مقعدك من الجنه و يبدل سيئآتك حسنآت و يجبر قلوبنآ ع فـرآقـك ،،

# آدم أجعل لحرفك حدود .. |~

رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:26 AM


جميع الحقوق محفوظة لفريق عمل حلم النسيان

جميع المشاركات تعبر عن رائي ناشرها ولا تخص رائي ادارة موقع حلم النسيان

sitemap RSS RSS2 ROR PHP HTML XML Archive tags maps maptag

 

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رفع الصور

مركز الخليج

وظائف

رفع الملفات

رفع الصور

مركز تحميل الصور

حراج السيارات

حراج

حراج الخليج

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

رابط نصي

اننا كا ادارة موقع حلم النسيان لا نتعدي نهائيا على اى حقوق للنشر ولن نسمح باى انتهاك لاي حقوق نشر
و اذا وجد اى انتهاك من احد اعضاء المنتدي يرجى مراسلتنا على الاتصال بنا فورا